مساوئ الترابي و تلاميذه بقلم جبريل حسن احمد

مساوئ الترابي و تلاميذه بقلم جبريل حسن احمد


28-04-2015, 04:11 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1430237503&rn=0


Post: #1
Title: مساوئ الترابي و تلاميذه بقلم جبريل حسن احمد
Author: جبريل حسن احمد
Date: 28-04-2015, 04:11 PM

05:11 PM Apr, 28 2015
سودانيز اون لاين
جبريل حسن احمد-
مكتبتى فى سودانيزاونلاين




اطلعت علي مقال عبد الله حسين العطار الذي حاول ان يسوق فينا نفس نظام الاخوان المسلمين الذي نعيش في ظله الان بعنوان جديد هو النظام الخالف ( اطروحة شيخه الترابي ) وقفت عند ما ذكر كثيرا ، اتفق مع العطار بان الترابي له دور في نصب نظام الاخوان المسلمين الذي وصفه الكاتب بانه باطش و ازيد علي ذلك انه فاسد . قال العطار ان شيخه الترابي اتي بالعميد عمر حسن البشير ، الترابي لم يأتي بالبشير قد ذكر كثير من الكتاب بان عمر حسن اتي به لقيادة انقلاب الاخوان المسلمين علي عثمان طه الذي زامله في مدرسة الخرطوم الثانوية الحكومية كما ان النظام الديمقراطي لم يكن يقوده الصادق المهدي ، النظام الديمقراطي قبل انقلاب الاخوان المسلمين كان نظام برلماني ، البرلمان هو الذي يعين رئيس الحكومة و يمكن ان يعزله بالأغلبية في أي وقت . الترابي ابعد من السلطة بواسطة تلاميذه و ضغوط خارجية و كان في ذلك الوقت عمر البشير تائه ولكن التنافس بين الاخوان المسلمين علي السلطة والمال هو الذي اله البشير و فرعنه و اليوم هو الملك يضحك ويخرج لسانه للاخوان المسلمين بقوله انه يطبق شرع الله و هو مدرك ان هذا القول يرضي الاخوان المسلمين في الداخل و الخارج . القرارات التي لا يمكن ان يتخذها شخص بمفرده يتخذها البشير و لا يمكن ان يعترض عليها الاخوان بل يصفقون لهذه القرارات و يصفونها بالحكيمة . كم رائينا علي عثمان طه كالفروج المبلول منحني الراس في حضرة البشير . قال العطار باستفراد البشير بالسلطة بعد استبعاد حسن الترابي تردت احوال الدولة و الناس و لكن اقول للعطار ايام الترابي في السلطة هي التي اوصلتنا لهذا الدرك الذي نعيش فيه اليوم ، في عهد الترابي تمت اخونة الجيش و الشرطة و اخونة الخدمة المدنية و الكفاءة الغي بها في الشوك ، ياتي اخو مسلم من الشارع ليصبح المسئول الاول في المؤسسات و الوزارات ، ظهرت بيوت الاشباح التي ارعبت السودانيين الي هذه اللحظة و الاعدامات بدون جرائم وبيع ممتلكات الدولة لاعضاء تنظيم الاخوان بابخس الاثمان و مصادرة اموال الاخرين بكل الوسائل حتي بالضرائب الباهظة و مطاردة النساء في الشوارع و و و .
يا العطار لم ينفصل الجنوب للاسباب التي ذكرتها ، انفصال الجنوب اسبابه بينة و واضحة ، الجنوبيون و الغرب الذي يساندهم يطالبون بنظام حكم مشابه للحكم في بريطانيا و فرنسي و المانيا ... الخ و قد تسمي هذا حكم علماني و لكن هذه الدول لا يمنع فيها التدين الكنائس و المساجد موجودة فيها و لكن الاخوان المسلمين يريدون نظام يتسلطون فيه علي السودانيين و يتكسبون منه و هو ديني اسما كالنظام الذي نعيش تحته الان . و قد كان النقاش بين الحركة الشعبية و الاخوان المسلمين دائر في حلقة مفرغة لم يبرحها لسنين و شهور و بعد ان انسلت الروح توصل قرنق و الاخوان المسلمين ان يحكم السودان بنظامين ، الشمال يطبق فيه شرع الله كما يدعي الاخوان المسلمون و يشمل هذا الخرطوم التي هي عاصمة النظامين و في الجنوب يكون النظام علماني و لم نري فرقا بين النظامين و من هنا سمح للجنوب بالانفصال
علي عثمان طه الذي وقع هذا الفحش كان يحلم ان يمنحه الغرب جائزة نوبل .
قال العطار السودان يعاني من هشاشة في التكوين الاجتماعي و طبقية اقتصادية و لا ادري عن أي سودان يتحدث العطار ، هذه النظرة الفوقية هي التي اتت بالعسكر ليحكموا السودان 48 عاما . البعض يري السودانيين الذين يصوتون لحزب الامة متخلفين ، ولا وزن للمقولة ان الناس في النظام الديمقراطي متساوون ، حزب الامة استلم الحكم بانتخابات حرة و نزيهة لم يطعن في نزاهتها احد و لكن الذين يفكرون بالطريقة التي اورثوها للعطار هم المسئولون عن تخلف السودان .
قال العطار ان صراع الهويات بدا بالأساس بنقاشات النخب المترفة فيما قبل الاستقلال . حكامنا الاوائل و الذين ساهموا في استقلال السودان لم يكونوا مترفين ، دخلت منزل عبد الله خليل الذي كان رئسا لمجلس الوزاء بعد اسماعيل الازهري مع قريب لي له علاقة بعبد الله خليل عدة مرات ، منزل عبد الله خليل مبني بالطين لا يختلف عن مباني المجاورين و سققه بلدي و الي هذه اللحظة اتذكر ساق الشجرة في السقف الممتد من طرف الغرفة الي طرفها الاخر و صاحب البيت رجل عادي بكل ما تحمل هذه الكلمة من معني ، دخلت منزل عبد الله عبد الرحمن نقد الله و قد كان وزيرا للداخلية منزله عادي و لا يظهر علي نقد الله أي ترف . مررت امام منزل حسن عوض الله و قد كان وزيرا ، منزله عادي ممكن يملكه حلاق بسوق ام درمان . ترف الحكام شاهدناه عند الاخوان المسلمين الذين ظهر لنا انهم يحبون المال حبا جما و يحبون تكديسه . الاخوان المسلمين كانوا وراء اعدام محمود محمد طه الرجل المسن و صلب الواثق صباح الخير و تقطيع اطراف عدد كبير من فقراء السودان في عهد نميري .
جبريل حسن احمد


عبد الله حسين العطار

مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب
  • غندور و الحلوف (الخنزير البري ) بقلم جبريل حسن احمد 04-26-15, 04:16 AM, جبريل حسن احمد
  • انتخابات الخج بقلم جبريل حسن احمد 04-20-15, 07:57 PM, جبريل حسن احمد
  • مصطفي عثمان اسماعيل و الخفير سالم ود ام بيلة بقلم جبريل حسن احمد 04-07-15, 07:20 PM, جبريل حسن احمد
  • العميد عمر حسن البشير و المهندس كمال علي محمد بقلم جبريل حسن احمد 04-04-15, 04:05 PM, جبريل حسن احمد
  • بكري احمد عديل له دور مشهود في خلخلة نظام العقيد جعفر النميري بقلم جبريل حسن احمد 03-29-15, 07:04 AM, جبريل حسن احمد
  • نافع علي نافع مرتكب كبائر و فاسد بقلم جبريل حسن احمد 03-22-15, 07:00 PM, جبريل حسن احمد
  • امن الفرعون يهين بعض النساء السودانيات في مطار الخرطوم بقلم جبريل حسن احمد 03-18-15, 06:32 AM, جبريل حسن احمد
  • مصطفي اسماعيل وتكسير الايدي بقلم جبريل حسن احمد 03-15-15, 01:59 AM, جبريل حسن احمد
  • ابو بكر القاضي مريض بمرض اسمه الزرقة بقلم جبريل حسن احمد 03-07-15, 08:35 PM, جبريل حسن احمد
  • علي محمود حسب الرسول برلماني سيحلل للعميد البشير العشرة بقلم جبريل حسن احمد 03-05-15, 07:03 PM, جبريل حسن احمد
  • نافع علي نافع و مهديةن بقلم جبريل حسن احمد 03-03-15, 04:21 AM, جبريل حسن احمد
  • العميد عمر البشير و الجلاليب والعباءات بقلم جبريل حسن احمد 02-28-15, 05:06 PM, جبريل حسن احمد
  • جلال الدقير وسوار الدهب من جلابة غرب السودان بقلم جبريل حسن احمد 02-14-15, 05:19 PM, جبريل حسن احمد
  • الميت واقف حسبو محمد عبد الرحمن بقلم جبريل حسن احمد 12-23-14, 03:25 PM, جبريل حسن احمد
  • ابراهيم السنوسي و الحزب الهلامي و العلم بكافة السنان بقلم جبريل حسن احمد 12-11-14, 06:14 AM, جبريل حسن احمد
  • عمر حسن البشير يطلق الكلام علي عواهنه بقلم جبريل حسن احمد 12-03-14, 06:12 AM, جبريل حسن احمد
  • هرطقة ياسر عرمان بقلم جبريل حسن احمد 11-20-14, 02:18 PM, جبريل حسن احمد
  • البشير يمدد لنفسه بتمثيلية واضحة النتائج بقلم جبريل حسن احمد 11-13-14, 01:30 PM, جبريل حسن احمد
  • تعليق علي بيان حزب الامة حول اغتصاب نساء !! جبريل حسن احمد 11-11-14, 03:43 PM, جبريل حسن احمد
  • يا بخت غندور سيارارات القصر متوفرة مجانا لضيوف الحزب 10-23-14, 10:32 PM, جبريل حسن احمد
  • حواكير الفور والرزيقات | جبريل حسن احمد 10-15-14, 05:32 AM, جبريل حسن احمد
  • هل استلمت وكالة الامير متوكل كولا 45 مليون جنيه من امنة بقلم جبريل حسن احمد 10-11-14, 03:01 PM, جبريل حسن احمد
  • لمن يعرف عشاري احمد محمود خليل الرق/جبريل حسن احمد 09-30-14, 03:29 PM, جبريل حسن احمد
  • تجوال في عهد نميري/جبريل حسن احمد 09-25-14, 02:15 PM, جبريل حسن احمد
  • ابيي و حلايب و انتخابات عام 2015 بقلم جبريل حسن احمد 09-17-14, 03:41 PM, جبريل حسن احمد
  • مصالح الاخوان المسلمين الخاصة أضرت بالشعب السوداني/جبريل حسن احمد 08-06-14, 01:06 PM, جبريل حسن احمد
  • لم يزر المشير مجازر القبائل الرعوية في كردفان و دارفور 07-31-14, 08:36 PM, جبريل حسن احمد
  • مبارك الفاضل وتغزيم حزب الامة 07-24-14, 01:32 PM, جبريل حسن احمد
  • الترابي و أبونا ادم وقبيلة باراك اوباما/جبريل حسن احمد 07-20-14, 00:49 AM, جبريل حسن احمد
  • تفكيك نظام الانقاذ/جبريل حسن احمد 07-14-14, 10:28 PM, جبريل حسن احمد
  • هل قبيلة الأخصائيين السودانيين الثرية كلها مأمون حميدة/جبريل حسن احمد 07-12-14, 01:14 AM, جبريل حسن احمد
  • لماذا ظهر احمد بلال في برامج اغاني و اغاني الذي يقدمه السر قدور/جبريل حسن احمد 07-08-14, 11:16 PM, جبريل حسن احمد
  • السيد محجوب محمد صالح و السلام/جبريل حسن احمد 07-06-14, 01:55 PM, جبريل حسن احمد
  • السيد محجوب محمد صالح و السلام/جبريل حسن احمد 07-06-14, 09:09 AM, جبريل حسن احمد
  • مولانا سيف الدولة حمدنا الله واقف ويحلم /جبريل حسن احمد 07-02-14, 09:15 PM, جبريل حسن احمد
  • احمد بلال شاذ ومأجور/جبريل حسن احمد 06-30-14, 10:42 PM, جبريل حسن احمد
  • رئيس البرلمان الفاتح عزالدين /جبريل حسن احمد 06-29-14, 07:59 AM, جبريل حسن احمد
  • ابرار و ابراهيم غندور/جبريل حسن احمد 06-25-14, 10:39 PM, جبريل حسن احمد
  • ما هي اسباب تمرد يوسف كوة مكي/جبريل حسن احمد 06-23-14, 06:15 AM, جبريل حسن احمد
  • عبد الوهاب الافندي وتزييف الحقائق/جبريل حسن احمد 06-12-14, 06:50 PM, جبريل حسن احمد
  • علي من يكذب أمين حسن عمر /جبريل حسن احمد 06-10-14, 05:11 AM, جبريل حسن احمد
  • علي عثمان طه و الطعن بالنصل/جبريل حسن احمد 06-07-14, 03:45 PM, جبريل حسن احمد
  • البنية ياسمين البرير عبد الله بقلم جبريل حسن احمد 06-01-14, 04:52 AM, جبريل حسن احمد
  • ابو قجيجي – امين حسن عمر/جبريل حسن احمد 05-24-14, 11:05 AM, جبريل حسن احمد
  • حسرة مهدي امين التوم علي وجود المجتمعات البدوية والقروية في مدينته/جبريل حسن احمد 05-17-14, 03:52 PM, جبريل حسن احمد
  • نصر الدين الهادي وجنوب كردفان 04-05-14, 05:21 PM, جبريل حسن احمد

  • Post: #2
    Title: Re: مساوئ الترابي و تلاميذه بقلم جبريل حسن اح
    Author: dardiri satti
    Date: 29-04-2015, 03:16 AM
    Parent: #1

    Quote: كم رائينا علي عثمان طه كالفروج المبلول


    الفروج المبلول???
    كأنك ترجمتها حرفياً عن الفرنسية :
    poule mouillée

    Post: #3
    Title: Re: مساوئ الترابي و تلاميذه بقلم جبريل حسن اح
    Author: الزهجــــان
    Date: 29-04-2015, 04:54 AM
    Parent: #1

    جملة واحدة صادقة أعجبتني في مقالك هذا وهي:

    ( ترف الحكام شاهدناه عند الإخوان المسلمين الذين ظهر لنا أنهم يحبون المال حبا جما و يحبون تكديسه ) .

    حقيقة ما بعدها حقيقة !!!!!!
    في الماضي أيام الخلاوي كانت هنالك مقولة مشهورة بين السودانيين وهي : ( أن شيوخ الخلاوي يحبون فقط شيئين في الدنيا وهما : النكاح والطعام!! ) .. تلك كانت الفكرة السائدة في الماضي عن شيوخ الدين الذين كانت همومهم في الدنيا ملئ البطون وتفريغ الشهوات !! ..

    ولكن جماعة الإخوان المسلمين بالسودان اليوم حكايتهم عجيبة للغاية .. فهؤلاء يحبون المال حباَ جماَ .. ويحبون كل ملذات الحياة بالقدر المتاح .. نهبا أو سلباَ أو خطفاَ .. والدين عندهم بمقدار المتاح بالحلال أو الحرام .. في يوم من الأيام جعلوا الحلال حراما عندما قاموا بإعدام رجل كان يتاجر في العملة الحرة .. ثم جعلوا ذلك الحرام حلالاَ عندما أصبحت العملة الحرة تجري في أيديهم .. فهؤلاء يحللون لأنفسهم كل أنواع الحرام والمفاسد ويحرمونها على الآخرين حين لا يكونوا طرفاَ في الغنيمة .. فبالله عليكم ما هو رد الإخوان المسلمين في السودان إذا قام ذلك الرجل الذي قتل ظلماَ وجوراَ وهضماَ من قبره وسألهم ( لماذا أعدتموني وأنتم أكثر الفئات السودانية التي أفسدت وتاجرت في العملة الحرة ؟؟ ) .. وهل المفسدة التي لحقت بالسودان باسم الدين الإسلامي هي أقل جرماَ من جرم ذلك الرجل الذي أعدم في يوم من الأيام لأنه تاجر بالعملة الحرة ؟؟؟ .

    والمحصلة تؤكد أن هؤلاء المفسدين في الأرض الناهبين لخيرات البلاد والسارقين لأصول الدولة العامة يستحقون الإعدام ليس لمرة واحدة بل لمئات ومئات المرات والمرات .. والشعب السوداني كان واهما حين ظن أن هؤلاء يصدقون مع الله ورسوله .. ولكنه اكتشف أخيراَ أن هؤلاء هم أكثر الفئات السودانية فساداَ وابتعاداَ عن تعاليم العقيدة الإسلامية الصحيحة .. وأكثر الناس بعداَ عن الأخلاقيات الإسلامية السامية .. ويا أسفاَ على إسلام ذبح على النصب عندما أصبح رهناَ في عهدة المهازل .