حرية الرأي والقدوة الحسنة بقلم نور الدين مدني

حرية الرأي والقدوة الحسنة بقلم نور الدين مدني


12-04-2015, 11:32 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1428881533&rn=0


Post: #1
Title: حرية الرأي والقدوة الحسنة بقلم نور الدين مدني
Author: نور الدين مدني
Date: 12-04-2015, 11:32 PM

11:32 PM Apr, 13 2015
سودانيز اون لاين
نور الدين مدني-الخرطوم-السودان
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



كلام الناس

mailto:[email protected]@msn.com

*كتب عثمان ميرغني في عموده المقروء بالزميلة التيار "حديث المدينة" تحت عنوان"حالة تسامي حرية الرأي" عن معاهدة صلح الحديبية التي وقعها المسلمون مع كفار قريش، وهو يتناول مسألة تربوية مهمة بشان حشو أذهان الناشئة بالنصوص وحفظها دون التعمق في معانيها ودلالاتها القيمية والأخلاقية.
* أورد عثمان ميرغني تداعيات التوقيع على المعاهدة التي قضت بتعليق دخول المسلمين إلى مكة للعام التالي، وكيف أن الرسول الكريم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم طلب من المسلمين أن ينحروا ويحلقوا تمهيداً لعودتهم.
* الغريب في الأمر عدم إستجابة المسلمين لهذا التوجيه حتى بعد أن كرره أكثر من مرة، حينها أحس الرسول بالحزن ودخل على زوجه أم سلمة ليسألها : ما شأن الناس ؟!! فقالت له ام سلمة : لقد دخلهم ما رأيت .. في إشارة مهذبة منها للقول بانهم عبروا عن رأيهم في المعاهدة، ولم تكتف بذلك وإنما نصحته أيضاً
*لن نتوقف عند هذا المشهد الإنساني الديني التربوي المحشود بالمعاني السامية التي تجسد موقف الإسلام من المرأة ومكانتها التي عززها ديننا الحنيف، لنواصل إعادة قراءة "حديث المدينة" عن تداعيات التوقيع على معاهدة الصلح بين المسلمين وكفار قريش، وكيف أن أم سلمة نصحت زوجها الرسول الكريم قائلة : إعمد إلى هديك فانحره واحلق، فان فعلت فعل الناس.
* إستجاب رسول الهدى لنصيحة زوجه وأتى بهديه ونحره ثم جلس فحلق، فماذا كانت النتيجة.. قام الناس فنحروا ثم حلقوا، هكذا انتهت القصة التأريخية، لكن ما زالت معانيها ودروسها الدينية والأخلاقية والتربوية باقية وهادية ومرشدة لنا.
*أوضح عثمان ميرغني ان هذا المشهد لايعبر عن عصيان للرسول - حاشا لله - وإنما يعبر عن حرية الرأي والتعبير التي كفلها الإسلام، حتى في أمر العقيدة .. من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر .
*خلص عثمان ميرغني إلى نتيجة مفادها أن الرسول الكريم عندما نحر وحلق تحول الأمر إلى إجراء مؤسسي، ولم يشر للمعنى الأعمق الذي جسده الفعل" القدوة"، أي ان على القائد أو الزعيم أوالإمام أن يكون القدوة في الفعل الذي يريد من الناس أن يتبعوه فيه.
*هذه القصة بكل دلالاتها الدينية والاخلاقية والإدارية تقدم لنا درساً في القدوة الحسنة التي ينبغي أن تيدأ بالنفس، لأن الله سبحانه وتعالى لايغير ما بقوم حتى يغيوا ما بانفسعهم، و ان على الزعيم أو القائد أن يكون في مقدمة الفعل الإيجابي.. إبتداء من أعلى المواقع إلى ادناها.
*هذه القصة التأريخية مشحونة بالدروس ، الدرس الاول الذي نتعلمه منها هو إحترام الرأي الاخر وعدم تسفيهه، والدرس الثاني أن على القائد أن يقدم القدوة الحسنة بالفعل لتنزيله على أرض الواقع، إضافة للدرس التربوي الذي نحتاجه أيضاً في إصلاح مناهجنا التعليمية هو ان نعلم الناشئة القيم والمعاني والسلوك القويم بدلاً من حشو أذهانههم بالنصوص الصماء.




أحدث المقالات
  • بمناسبة الإنتخابات رقم سبعة والعراعير السبعة بقلم بدرالدين حسن علي 04-12-15, 06:46 PM, بدرالدين حسن علي
  • الاتفاق النووى الايرانى .. عاصفة الحزم ..مبادرات سياسية حربية جديرة بالاهتمام بقلم هيام المرضى 04-12-15, 06:42 PM, هيام المرضى
  • انعاش الاقتصاد الوطني جهادٌ مقدسٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 04-12-15, 06:33 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • بس أدونا باقي حقوقنا الدستورية بقلم عثمان محمد حسن 04-12-15, 04:24 PM, عثمان محمد حسن
  • خامنئي يتوعد السعودية في مكابرة فارغة بقلم صافي الياسري 04-12-15, 04:19 PM, صافي الياسري
  • ساخرة ام مسخرة...؟!!! بقلم توفيق الحاج 04-12-15, 04:15 PM, توفيق الحاج
  • الامام والجمهوريون وتزوير التاريخ ١/٣بقلم حيدر احمد خيرالله 04-12-15, 04:10 PM, حيدر احمد خيرالله
  • تحليل هزيل بقلم كمال الهِدي 04-12-15, 04:06 PM, كمال الهدي
  • ترويض الفيلة بقلم عماد البليك 04-12-15, 02:45 PM, عماد البليك
  • الخرطوم داعش من الجانى .... ؟؟ بقلم محمد الحسن محمد عثمان 04-12-15, 02:41 PM, محمد الحسن محمد عثمان
  • مشبوه يدعو الي الاغتيالات وتفجير مرافق حكومية في الخرطوم بقلم محمد فضل علي..ادمنتون كندا 04-12-15, 02:36 PM, محمد فضل علي
  • في صحبة خالد موسى دفع الله بقلم د. حامد فضل الله ## برلين 04-12-15, 02:30 PM, حامد فضل الله
  • حريق هبيلا وقادة الجبهة الثورية: ما هكذا الدواس ماهكذا التحرير ما هكذا تورد الإبل!!! ما أنتم إلا مجر 04-12-15, 02:25 PM, غانم سليمان غانم
  • كذب (الإمام) !! بقلم د. عمر القراي 04-12-15, 01:36 PM, عمر القراي
  • أثر صراع النفوذ بين الرياض و طهران علي الاقتصاد و السياسة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن 04-12-15, 01:32 PM, زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الزراعة بين المحنة والمنحة بقلم الطيب مصطفى 04-12-15, 01:26 PM, الطيب مصطفى
  • عثمان ميرغني بقلم عثمان ميرغني 04-12-15, 01:23 PM, عثمان ميرغني
  • ( ح يمشطوها ) بقلم الطاهر ساتي 04-12-15, 01:19 PM, الطاهر ساتي
  • وثائق نضالية من دفتر الأستاذ فاروق أبوعيسى6 – 10 بقلم وتحرير بدوى تاجو 04-12-15, 05:52 AM, بدوي تاجو
  • دعمآ لحملة ( أرحل ) .... إقراء ...لاءات الشعب بقلم إبراهيم إسحاق عمر الأنصاري 04-12-15, 05:31 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • العطلة المدرسية و .. موسم صيد الحملان!! (2) / بقلم رندا عطية 04-12-15, 05:28 AM, رندا عطية
  • مالكم كيف تحكمون؟؟ (1) بقلم عميد (م) طبيب .سيد عبد القادر قنات 04-12-15, 05:25 AM, سيد عبد القادر قنات
  • من فقه السياسة الشرعية بين الراعي والرعية 1- النجاة في تحمل التبعات بقلم ماهر إبراهيم جعوان 04-12-15, 02:13 AM, ماهر إبراهيم جعوان
  • الله ربى..محمد رسولى..البشير رئيسى..الفوز من مصر!! بقلم عبد الغفار المهدى 04-12-15, 02:08 AM, عبد الغفار المهدى
  • الحديث عن الإلتزام بالحوار وحده لايكفي بقلم نور الدين مدني 04-12-15, 02:04 AM, نور الدين مدني