السودان – الحقوق الضائقة بقلم عمر الشريف

السودان – الحقوق الضائقة بقلم عمر الشريف


03-08-2015, 03:40 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1425829259&rn=0


Post: #1
Title: السودان – الحقوق الضائقة بقلم عمر الشريف
Author: عمر الشريف
Date: 03-08-2015, 03:40 PM

03:40 PM Mar, 08 2015
سودانيز أون لاين
عمر الشريف -
مكتبتي في سودانيزاونلاين






شعوب العالم الثالث كما يسمونهم هم من أكثر الشعوب معاناة من حكوماتهم فى هذه الحياة . وذلك لضياع حقوقهم الأمنية والمعيشية والصحية والتعليمية والسياسية والدستورية وهؤلاء الشعوب إعتادوا على هذه الحياة بدون حقوقهم أو بأبسط الحقوق للأسباب عدة منها التعرض للإهانة والتفرقة والمعاناة والظلم والندرة والتكلفة الباهظة والقرارات الجائرة . بما أن السودان من تلك الدول فيصنف شعبه من تلك الشعوب . تلك الحقوق كثيرة ومتعددة لكن المواطن السودانى يريد ابسطها لانه بطبيعة حاله قنوع وكريم ومتسامح يتنازل عن حقه بكل طيبة وعفوية وإحيانا حفاظا على كرامته ومكانته . لكن أن يستغل فى ذلك ويحرم ويهان فى حقه المشروع الذى كفله له دينيا الحنيف أو الدستور أو الوطن أو المواثيق والهيئات والمنظمات الدولية يصبح ذلك من العبودية والاستبداد و وإهانة كرامته وهضم حقه .


من أبسط تلك الحقوق الكثيرة مجانية العلاج أو على الأقل معالجة الحالات الطارئة مجانا وهنا ربما يقول احدكم يتم ذلك ونرد عليه بأنه أذا حصل ذلك لا بدأ أن يطلب منك قيمة جزء من العلاج أو شراء جزء منه فمثلا أذا لديك مريض منوم بأحد المستشفيات الحكومية لا سمح الله يدفع الزائرين قيمة تذكرة الدخول للزيارة وأحيانا المرافق الذى يضطر للخروج والدخول اكثر من مرة فى اليوم وفى كل مرة يدفع حتى يستخرج له تصريح بينما أمرنا رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام بزيارة المريض وهى حقوق دينية والحكومة الاسلامية مفروض أن لا تأخذ منك قيمة الزيارة ناهيك عن قيمة الدواء والحقن الفارغة او الشاش أو إحضار طبيب يعالجه أو سرير لمريضك او فرش له لعدم توفر ذلك . وإذا لم تستطيع الدولة توفير ذلك وتحتاج لتغطية التكاليف عليها أن تضع صناديق خيرية للتبرع أو رسوم رمزية شهرية على المواطن مقابل تأمين العلاج مع الالتزام بتوفيره .


أما من الحقوق المعيشية التى إعتاد المواطن على الوقوف فى صفوف طويلة فى حرارة الشمس ليحصل على خبز يسد به رمقه أو ماء أو سكر اوغاز او كهرباء أو مواصلات ولم يجدها بعد كل المعاناة و ضياع وقته فى الانتظار . كذلك الحقوق التعليمية أن يطلب من أبنك مبلغ مالى لصيانة المدرسة او دعم المعلمين او شراء مذكرات ودفاتر فى حين أن إبنك لا يجد حق وجبة الفطور ويظل حتى منتصف النهار وهو جائع فكيف يستوعب دروسه وكيف يستطيع أن يواصل تعليمه فى ظل الظروف التعليمية السيئة التى يمر بها تعليمنا مقارنة بغيره .


أما الحقوق السياسية والدستورية فتلك حقوق تعتبر لدى شعوبنا من الكماليات والمستحيلات . إعتاد السودانين على الوقوف فى صفوف فى كل شىء حتى لو يريد أن يطلب كباية شاى فى مقهى تلك هى السياسة والثقافة التى تعلمها ماعدا فى المواصلات التى تظهر فيها القوى احيانا وذلك لعدم توفرها ويصعب التنازل عنها وشدة الحوجه لها وهى من الحقوق التى يجب أن تلتزم الدولة بتوفيرها والإهتمام بها . هذا الشعب الذى يدفع مقابل حقوقه المشروعة والمجانية ويتحمل الانتظار فى صفوف طويلة تحت حرارة الشمس ويهان ويشتم ويعذب ويصل بهم الحال ليحرم من حقوقه بحجة مطالبته لحقه المكفول له بالقانون والدستور ومن أبناء جلدته . إذا كيف يأخذ المواطن حقه ؟؟ لأبدأ من منظمات وحقوقين أن ينذروا أنفسهم لتوضيح تلك الحقوق والواجبات المكلفولة شرعا ودستورا للمواطن وتنويره بما له وعليه إتجاه تلك الحقوق وكيف يدافع عنها . حادثة قنصلية السودان بمدينة جدة ليس هى الحالة الاولى ولا الاخيرة وهى تحصل يوميا أكثر من مرة فى كل مرفق أو مؤسسة حكومية داخليا او خارجيا لكنها لم تصل للإعلام ولا الجهات العدلية لعلم المواطن بعدم وجود الأذن الصاغية والجهة المنصفه .


إذا لم تتحرك الجهات الفاعلة لوقف هذا الاستهتار والإساءة وعدم إحترام المواطن وكرامتة تصبح تلك المؤسسات إرهابية تفرض سلطتها وهيمنتها على هذا المواطن . ما ذنب هذا المواطن الذى يدفع مقابل تلك الخدمة المقدمة بأكثر من قيمتها الحقيقية ويتحمل المشاق والانتظار لخدمته التى يجب أن تقدم له خلال دقائق وفى مكان تواجدة بدل أن يذهب هو لها . لا بدأ من وضع قوانين تكفل لهذا المواطن حقوقه التى نص عليها الشرع والدستور والمنظمات العدلية والمواثيق الدولية وإن يحاسب كل مخطىء فى حق المواطن أو حرمانه أو إعتداء عليه مستقلا سلطته ووظيفته مهما كانت درجته ومكانته . وأن نطبق تعاليم الاسلام يادولة الاسلام التى تكفل للأنسان حقه بالعدل والتساوى والخلق الكريم قبل تعاليم القوانين الوضعية والمواثيق الدولية .



مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب
  • هل حقا البشير يحتاج لحملة انتخابية! بقلم عمر الشريف 03-05-15, 01:43 PM, عمر الشريف
  • جهاز المغتربين مرة أخرى بقلم عمر الشريف 03-02-15, 10:48 PM, عمر الشريف
  • بلاد المستعمل بقلم عمر الشريف 02-26-15, 03:09 PM, عمر الشريف
  • نعتذر عن دعوتكم ونعتذر من إجابتهم بقلم عمر الشريف 02-25-15, 01:46 PM, عمر الشريف
  • عذرا أمريكا بقلم عمر الشريف 02-19-15, 03:06 PM, عمر الشريف
  • أفتونا أن كنتم تعلمون .. بقلم عمر الشريف 02-16-15, 02:08 PM, عمر الشريف
  • السودان الافقر والاغلى بقلم عمر الشريف 02-14-15, 04:17 PM, عمر الشريف
  • ألاء يكفى ضياع عمركم ووطنكم ؟؟ بقلم عمر الشريف 02-09-15, 01:34 PM, عمر الشريف
  • التقوى التقوى يا مسلمين بقلم عمر الشريف 02-04-15, 01:48 PM, عمر الشريف
  • المؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين بقلم عمر الشريف 02-01-15, 04:18 PM, عمر الشريف
  • نحلم بكاودا والعالم من حولنا يحقق أحلامه بقلم عمر الشريف 01-28-15, 04:32 PM, عمر الشريف