احد معاقل ضُعف نظام الطاغية البشير بقلم نعماء فيصل المهدي

احد معاقل ضُعف نظام الطاغية البشير بقلم نعماء فيصل المهدي


02-02-2015, 10:07 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1422914878&rn=0


Post: #1
Title: احد معاقل ضُعف نظام الطاغية البشير بقلم نعماء فيصل المهدي
Author: نعماء فيصل المهدي
Date: 02-02-2015, 10:07 PM

فى كتابه الشهير داؤود وجالوت يحكى الروائى العالمى مالكوم غلادويل قصة سيدنا داؤود وهزيمتة للعملاق المقاتل جالوت والذى كان يفوقه فى الحجم وبسطة الجسم وكان مقاتلاً شرسا تشهد بقدراتة ووحشيتة قتاله الجيوش والشعوب معا، ولكن وبالرغم عن ذلك تقدم لقتاله سيدنا داؤود والذى كان راعياً للخراف، ضعيف البنية، هزيل المظهر، قليل الخبرة فى فنون الحرب والقتال ولكن سيدنا داوؤد استخدم عنصرى المفاجاءة وتغيير اسلوب الحرب والقتال الذى اعتاد عليه العملاق لهزيمتة.
ففى حين توقع وانتظر العملاق جالوت ان يشتبك معة سيدنا داؤود فى صراعاً بالسيوف او بالايدى والتى يجيدهما العملاق ولكن فاجأه سيدنا داؤود باستخدامه لفن الرمايه فاصابه فى مقدمة راسة والتى تعود على استخدامها لطرد الاسود والوحوش من حول خرافه ، ولقد كان بارعاً فى فن الرماية ولذلك لم يتوقع جالوت ان يحاربه سيدنا داؤود بتلك الطريقة ومن على بعد ولذلك لم يستطيع جالوت توجية سيفه نحو سيدنا داؤود. اضف الى ذلك ان جالوت كان يعانى من اضطراب الضخامة وذلك يجعل منه عملاقاً فى الجسم، قوياً فى البنية، ضعيفاً فى البصر، لذلك لم يرى جالوت سيدنا داوؤد حينما رماه بل كان ينتظره منه ان ياتى اليه ليصارعة وفى تلك لقد كان جالوت هو الافضل ولكن فى فن الرماية كان سيدنا داؤود هو الافضل والاسرع وبذلك اصبح حجم جالوت وقوتة وبساطة جسمه مصدر ضعفة، فلقد كان بطئ الحركة، ضعيف البصر فى وجه سرعة رماية ومهارة تصويب سيدنا داؤود.


يقول مالكوم غلادويل ان مصادر قوة الوحوش والعمالقة والجيوش والدول تمثل دوماً معاقل ضعفهم.

تعتمد السلطة والنفوذ على مبادئ اساسية اهمها مبدأ الشرعية، والشرعية تختلف بين مهنة واخري، وتختلف من سلطة لاخري ويعتمد ذلك كلياً على انطباعات البشر عنها، فشرعية علوم الطب تمنح للطبيب من خلال شهاداتهم الجامعية، وخبراتهم الاكادمية، لذلك يجد الزائر لعيادات الاطباء، عرضاً لشهاداتهم وخبراتهم فى مواقع عالية الوضوح فى عياداتهم. وشرعية الشرطى تتمثل فى الزى الذى يرتدية ونوع الشارات التى يضعها على كتفه ونوع القبعة التى يرتديها وهكذا.
تعتمد شرعية الحكم على ثلاثة مبادئ، اذا اختلت اختل الحكم وسقط واضطر الحاكم الى استخدام اجهزة التجسس والترهيب والترويع والتعذيب والخداع، لبسط نفوذة وحكمة كما يفعل عمر البشير، ولكن لكى يجد الحكم شريعة ليحكم بها الناس برضائهم يجب على الحكام اتاحة الفرصة للاتى :-
and#1633;-ان يكون صوت الناس مسموعاً وان تكون قنوات الاتصال بالحكام ونواب البرلمان مفتوحة لاتاحة الفرصة لكل افراد الشعب لتوصيل رسالتهم وصوتهم.
and#1634;- ان يكون القانون معروفاً ومعلوماً ومتوقعاً وان لا يخضع للتخمينات او لنزاهة القضاة او للتمييز بين الناس الغير معلن كما هو الحال فى السودان، فثمة قوانين غير مكتوبة مثل منح الحصانة لأسر التشريعيين، وسياسة التمكين واستخدام جهاز الامن لاساليب الجاسوسية والتعذيب والتمييز العنصرى والدينى والقبلى وغيرهم من الاساليب المجحفة التى يتبعها نظام السودان، سيئ الصيت.
and#1635;- العدل.
على العكس من تلك المبادئ والتى تعطى الانظمة شرعيتها، يعتمد نظام البشير على اجهزة الامن والشرطة والجيش لفرض سلطتة على الشعب، او ما يسمى باليد الحديدية وتلك رغم قوتها فهى كجهاز تتبع للنظام ولكن الجهاز يتكون من افراد وهؤلا تعتمد السلطة لديهم على ذات المبادئ التى تحكم غيرهم من الشعب، لذلك يجب ان يُوضع افراد الاجهزة فى ذات قالب الترويع والترهيب الذى يفرضوه على الشعب وتلك ممارسات مرهقة للغاية وكثيرة التكلفة.
يقول رئيس جهاز الامن البريطانى اندرو باركر بان متابعة الجهاز لاحد المشتبة بهم فى جرائم الارهاب يكلفهم فريق عمل يتكون من عشرين شخصاً، وذلك فى دولة من اغنى دول العالم وفى احد مراكز التكنولوجيا العالمية والحداثة...فى ذات السياق فكم تكلف متابعة معارضى نظام البشير؟؟ وكم هى تكلفة تسيير اعمال جهاز الامن السودانى.
فى دولة تعانى من الحصار الاقتصادى العالمى وشح الموارد المادية فان تكلفة جهاز الامن تٌعتبر قاسم الظهر بالنسبة لنظام البشير.
اضافة الى ذلك فان النظام يعانى من تكلفة فساد وزرائه الفاحش وتكلفة الحرب الباهظة مع انعدام استدامة الموارد المادية وهشاشتها البالغة بالرغم من ادعائات النظام الباطلة باستقرار البلد الاقتصادى .
لذلك فان قوة جهاز الامن والتى تكمن فى كثرة عدد اعوانه وموظفية هى ذاتها مركز ضعفة واحد الاسباب التى ستقود الى انهيار النظام المادى والتنظيمى.
من ناحية اخرى فان وجود مسئولى الجهاز وسكنهم وسط الناس يجعلهم عرضة لغضب الناس حينما يغضبوا، كتب الصديق محمد المصطفي في الثامن والعشرين من سبتمبر الماضي، بان اهالي شمبات قد حصروا افرادً من الحي، تأكد لهم بانهم يمدون الاجهزة الامنية بالمعلومات عن ابناء الحي النشطين في التظاهرات و تحركاتهم ، فذهبوا اليهم في منازلهم و أوسعوهم ضربا و توعدهم بالطرد من الحي اذا فعلوا ذلك مجدداً. مرشدي الأمن الذين اطلق عليهم أهل شمبات لقب “العوينية” لاذوا بالصمت، خوفاً من وعيد وتهديد اهالي شمبات ولم تتعرض الوقفة الاحتجاجية للمراة السودانية- والتي قامت بها مجموعة ” لا لقهر النساء“ للتضامن مع أسر الشهداء، في الثالث من هذا الشهر الجاري للمضايقات المعتادة، كما لم تتعرض المسيرات التي قام بها اهالي شمبات في تلك الجمعة لمضايقات الشرطة المعتادة بل هتفت الحشود:
“أي كوز ندوسو دوس …مابنخاف ...مابنخاف..”

مكتبة نعماء فيصل المهدي



الحزب الإشتراكي الديمقراطي الوحدوي (حشد الوحدوي) ينعى سعودي دراج
تشييع مهيب لسعودي دراج وبكي الرجال والنساء ( صور )
وداعا المناضل الجسور سعودي دراج
الجبهة السودانية للتغيير تنعي المناضل العمالي سعودي دراج

الرفيق سعودي دراج: مناضل من موطن الانبياء
الجبهة الوطنية العريضة تنعي المناضل النقابى سعودى دراج
الرفيق سعودي دراج: مناضل من موطن الانبياء
سعودي دراج: الذكرى الجميلة لو تعرف معناها بقلم عبد الله علي إبراهيم














طاغية السودان يحيك الدستور على مقاسه بقلم حسن البدرى حسن/المحامى
طاغية السودان يحيك الدستور على مقاسه بقلم عبد الفتاح عرمان
مشروع دستور جمهورية السودان الانتقالي لسنة2005 بقلم إسماعيل حسين فضل
دقيقة المؤتمر الوطنى وقيامة السودان (5) بقلم الفريق أول ركن محمد بشير سليمان
هؤلاء هم الأنصار وهذا هو الشعب السودانى - بقلم الطاهر على الريح
مثقفان إسلاميان مجاهدان ظلمتهما الحركة السودانية أعني الترابيين! (10) بقلم د. أحمد محمد ...
السودان والتحسر علي الاستعمار وحكم الانجليز بقلم محمد فضل علي..ادمنتون كندا
السوداني ثاني اثنين في السُكر بقلم حيدر الشيخ هلال
السودان و تجار الحرب سنحسمها في الميدان بقلم بشير عبدالقادر
الفديو كليب السودانى في الزمن الخائن
يؤرخ التاريخ في تاريخ السودان بقلم ابراهيم طه بليه
الجالية السودانية بالمملكة واكاذيب حاج ماجد!! بقلم عبد الغفار المهدى
القنوات السودانية ... حالة من الاحتفال المستمر !!!!! بقلم عبد المنعم الحسن محمد
قناة سودانية معارضه حلم بعيد المنال ام جنين مات قبل ان يولد بقلم حسن عبد الرازق ساتي
لماذا رفض التفاوض مع نظام الخرطوم ؟ 1__ 3 بقلم الحافظ قمبال
طاغية السودان و مسرح العبث بقلم عبد الفتاح عرمان
قضية السودان فى دارفور ما بين الوطنية و الإنتهازية بقلم محمد إبراهيم عبدالوهاب
العبط فى سياسة السودان الخارجيه الجزء الاخير بقلم محمد الحسن محمد عثمان
السودان والمصير السوري ... بين معارضة إنتهازية ولصوص الحكومة بقلم هاشم محمد علي احمد
الحدود السودانية المصرية: المصريون والبحر الأحمر في العصر الفرعوني 4 بقلم د. أحمد الياس ح...
هل نداء السودان تتويج لتشكل الكتلة التاريخية ؟! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم
نداء السودان وبزوغ فجر جديد للمعارضة السودانية بقلم علاء الدين أبومدين
نداء السودان يبيع جلد الدب قبل صيده بقلم عمر عبد العزيز
الحكم الذاتي ..هل يكون الحل لمداواة فشل النخب السودانية في تحقيق الدولة القومية بقلم المثني ابراهيم بحري
Contact SudaneseOnline

About SudaneseOnline

SudaneseOnline Library

History of SudaneseOnline


الحزب الإشتراكي الديمقراطي الوحدوي (حشد الوحدوي) ينعى سعودي دراج
تشييع مهيب لسعودي دراج وبكي الرجال والنساء ( صور )
وداعا المناضل الجسور سعودي دراج
السودان بين فساد افريقيا وجهل افريقيا .. بقلم خليل محمد سليمان
رائدات سودانيات : السباحة سارة جاد الله .. صور كميات
عن الطب والأطباء.. لا يحدث إلا في السودان..! بقلم يوسف الجلال
السودان .. حكومة خائبة ومعارضة عاجزة ،، 3/3 بقلم شريف ذهب
الى منتسبى الحركة الاسلامية السودانية الحلقة (6) والأخيرة بقلم عوض سيداحمد عوض
شابة سودانية تتحول لشاب سوداني! بقلم فيصل الدابي/ المحامي
عودت الفتوات للسودان...!!!!!!! بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
اليوم الوطني السوداني بقلم عثمان ميرغني
وثائق امريكية عن اكتوبر والديمقراطية الثانية (20): النخبة السودانية بقلم محمد علي صالح
السودان ودوافع ترشيح المشير عمر حسن احمد البشير بقلم محمدين محمود دوسه
هل التردي فى القيم الاخلاقيه والسلوك له علاقه مباشره بفشل وعنف الدوله الاسلاميه فى السودان...
رجال ُُ خدموا السودان ورموز السودان ، فما جزاؤهم؟ بقلم حامـد ديدان محمـد
سودانيون في أرض الحرمين الشريفين بقلم كمال الهِدي
الخطاب السياسي البائس في السودان!! بقلم بارود صندل رجب
الهلال الاحمر السوداني - انهيار صامت (1-3) بقلم منير علي يخيت
مطالبات جنوبيّة بالعودة إلى وحدة السودان: إذا فسدَ الملح...فبماذا يملّح؟؟ بقلم عبد الحفيظ ...
سلامة الانسان ام وحدة السودان؟ بقلم سالم حسن سالم
السودنة فى إطار كلى بقلم محمود محمد ياسين
شرطة السودان.. شرطة سلطوية وغير مواكبة للتطور العالمي بقلم اسراء محمد المهدي
المشهد السياسي السوداني: حقائق جديدة والطريق إلى الأمام بقلم ياسر عرمان
عن التجاني في سودانيز أون لاين وبشرى الفاضل والدجل ياسم اليسار وهم جرا بقلم د. أحمد محمد ...

اتصل بادارة سودانيزاونلاين

عن سودانيز اون لاين دوت كم

مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم

تاريخ سودانيز اون لاين دوت كم