عشت مع محمود عبد العزيز الذى مات شهيدا فى حب الوطن ! بقلم عثمان الطاهر المجمر طه

عشت مع محمود عبد العزيز الذى مات شهيدا فى حب الوطن ! بقلم عثمان الطاهر المجمر طه


01-02-2015, 04:42 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1422762153&rn=0


Post: #1
Title: عشت مع محمود عبد العزيز الذى مات شهيدا فى حب الوطن ! بقلم عثمان الطاهر المجمر طه
Author: عثمان الطاهر المجمر طه
Date: 01-02-2015, 04:42 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
{ رب اشرح لى صدرى ويسر لى أمرى واحلل
عقدة من لسانى يفقهوا قولى } .
{ رب زدنى علما } .

وبقى مثل السيف وحده فى قتال النظام !
بقلم الكاتب الصحفى
عثمان الطاهر المجمر طه / لندن
اليوم السبت بقيت فى المنزل لعلى أحظى ببعض الإستجمام
الذى أنا فى أمس الحاجة إليه ولكن ليس كل ما يتمنى المرء يدركه
فقدهاجمنى الإحباط والحزن وأنا أتأمل فى حال المعارضة السودانية مضى ربع قرن من الزمان وهى منقسمة على نفسها
وحينما توحدت فى نداء السودان جن جنون النظام فصار أكثر
عنفا وقذفا وشراسة وضراوة فى الإستبداد والإضطهاد ومصادرة الحريات موغلا فى العناد والفساد وهو يجهز لإنتخابات مضروبة ومخجوجة تتيح وتبيح له حكم البلاد لخمس سنوات قادمات ومصدر إحباطى أن المعارضة لا تملك أن توقف هذا العبث سوى المقاطعة التى يريدها النظام خلا لكى الجو فبيضى واصفرى هربت إلى اليوتيوب لأنسى وأسلى
النفس قليلا فوقعت عينى على حلقة الراحل المقيم محمود عبد العزيز كاملة وبجودة عالية فى برنامج أغانى وأغانى وأعجبت
بالمقدمة التى قدمها الأستاذ السر قدور وهو إعلامى متمكن لاشك فى ذلك ولكن للأسف ضل إبداعه عنوان المعارضة وركن إلى خدمة النظام بعد أعوام طويلة قضاها فى أرض الكنانة غربة وبعد عن أرض الوطن والغربة كربة لهذا أنا
ألتمس له العذر لماذا لأن المعارضة أصلا لا تهتم بالمبدعين
خاصة أولئك المستقلين الذين لا ينتموا لأى حزب الأحزاب كل
حزب بما لديهم فرحون ومعجبون بمبديعهم لهذا لا يأبهون بالآخرين ولا يعرفونهم حتى يستقطبوهم لتقوى شوكة المعارضة وليس كل المبدعين قادرين على تحمل دفع فاتورة الولاء والوفاء وهم يرون أسرهم وأطفالهم يتضورون جوعا
والجوع كافر على كل حال حزنت وشبعت حزنا على محمود
ثم بكيت وشبعت بكاءا قبل أن أستل القلم لأكتب عن محمود
هذا الفتى الذى مات شهيدا فى حب الوطن وبقى مثل السيف
وحده يقاتل النظام قدمه السر قدور وقال عندما سمع بوفاة محمود كتب سطرا واحدا مضى الفتى الذى مات فى حب الوطن ثم قدمه فى أجمل ما تغنى به ربيع الحب لم أتمالك
نفسى عندما تسرب إلى صوت محمود متسللا فنا عبقريا وهو يردد :
فى ربيع الحب كنا نتسامى ونغنى
نتناجى ونناجى الطير من غصن إلى غصن
ثم ضاع الأمس منا وإنطوى
فى القلب حسره
وهكذا ضاع محمود منا وإنطوى وبقيت فى القلب حسره
وكما قال الشاعر :
تغيرت البلاد ومن عليها فلون الأرض مغبر قبيح
تغير كل ذى طعم ولون وقل بشاشة الوجه المليح
مات حبا فى الفن حبا فى الجمهور وحبا فى الوطن وهو ظاهرة فريدة ووحيدة قلما يجود الزمان بمثلها وكما قال السر
لأول مرة تجدالجماهير وهى منفعلة ومتفاعلة مع غناء محمود
تسمع الجماهير هى التى تغنى ومحمود هو المستمع وتفرست فى الوجوه رأيت عازف الكمان الساحر حذيفة وهوغارق فى البكاء يكفكف دموعه بألم شديد كما رأيت أسطورة العازفين محمدية فى ذات الحلقة قبل أن يرحل يجتهد فى أن يدارى ويوارى دموعه ثم غنى محمود يا ظبية البص السريع وكان
الجميع من زملائه كأن على رؤوسهم الطير من اللوعة والأسى ولم يكف جمال فرفور عن البكاء وعندما هزمه البكاء
وغلبه غادر الحلقة حلقة أغانى وأغانى الخاصة عن رحيل محمود جمال هذا مطرب مفن ولا أقول فنان لأن فى اللغة العربية هى حمار الوحش جمال فرفور مطرب حساس وودناس يتدفق حماس فى عشق الوطن عفيف خفيف قلبه رهيف نظيف فى دواخله إنسانيات نادرة وساحرة يحمل للزملاء حبا ووفاءا خيالى بالذات محمود عبد العزيز كل الناس
كوم ومحمود عبد العزيز كوم تانى لهذا إنسحب وهو يبكيه
يبكى حبيبه محمود مع إبن زيدون :
أضحى التنائى بديلا من تدانينا
وناب عن طيب لقيانا تجافينا
ألا وقد حان صبح البين صبحنا
بحين فقام بنا للحين ناعينا
إن الزمان الذى مازال يضحكنا
أنسى بقربهم قد عاد يبكينا
وطلب السر قدور من نادر أن يغنى الدور دوره فأخذ نادر
يغنى وهويبكى أنا أصلى زول من ما قمت طيب أسألوا
العرفونى فيكم قدمت روحى وفنى ليكم جنيت على نفسى
المسالمة وما إتمدت لى يد ناسى الزمان إتغيروا لكن
ما إتغيرت أنا وما جنيت على زول حبيته .
صحيح يامحمود تغيرنا نحن وأنت لم تتغير ويا فجعة الزول اليتيم محمود كان يتيما والحبيب المصطفى صلعم كان يتيما
محمود كان يتيما لأنه كان يعارض لوحده جرب معانا كل السبل يديه لينا ماقصرن لكنا تركناه لوحده يقاوم ظلم النظام وإضطهاد وإستعباد النظام وإستهداف النظام له حاربوه بكل الأسلحة الشرعيه وغير الشرعيه ومنها إغتيال الشخصيه
كان لوحده يعرف كيف يوجع النظام وبقى مثل السيف وحده
فى قتال ونزال النظام بقى لوحده يتلقى ضربات النظام وعدوان وعنف النظام يعتقل ويؤخذ من الحفلات أمام جمهوره
الحبيب لبيوت الأشباح حيث يبقى وحيدا لا جليس ولا أنيس
لكنه برغم ذلك لم يبع الوطن بثمن رخيص أو بخيس بل ثبت
وصمد فى الزنازين الرطبة القذرة حتى تراجع النظام فى تاكتيكه وتاكنيكه معه لإستقطابه وإستدراجه لقد هال النظام جمهور محمود العجيب الرهيب من الشباب والحواته لهذا إستبدل تعامله العنيف بآخر لطيف ظريف ولما تعب القلب
وتعب الفؤاد وعانى من الظلم والغدر والمكر والخبث والمرض
وتعب الجسم النحيل فلم يجد بد فى المشاركة فى برنامج أغانى
وأغانى وغيرها من برامج النظام دون أن يخضع أو يركع ليسجل نقاطا خالدة ومؤثرة وأين ؟ فى أجهزة ذات النظام الذى تعود أن يقتل القتيل ويمشى فى جنازته .
حياك الله يا محمود طبت حيا وميتا .
وكما قال الشاعر :
إذا قبح البكاء على قتيل رأيت بكاءك الحسن الجميلا
لولا الحياء لهاجنىى إستعبار ولزرت قبرك والحبيب يزار
ربما يتطاول على أحد من كلاب النظام ويقول لى فى جهالة
لقد أضعت وقتنا فى محمود وكان أحرى بك ان تضيعه فى الحبيب المصطفى صلعم الذى هو محمودا فى الأرض والسماء
فأقول لهذا الجاهل كما قال عمرو بن كلثوم :
ألا لا يجهلنا أحد علينا فنجهل فوق جهل الجاهلينا
وسوف أقول لمثل هذا الجاهل لقد أحب محمود الحبيب المصطفى أكثر مما تحب أنت يا كلب النظام ولقد زار محمود الحبيب المصطفى طه صلعم فى طيبه المدينه ولسان حاله يردد :
كيف ترقى رقيك الأنبياء يا سماء ما طاولتها سماء
لقد سمى محمود نفسه خادم الرسول كلنا معك يا محمود خدام للرسول صلعم عليك سلام من الغابره رحلت سريعا إلى الآخره .
سكت الرباب وكما قال الشاعر :
وباكية تبكى ربابا وقائلا جزاك الله خيرا ما أعف وأمتعا
فلو كان قلبى من حديد أذابه ولو كان قلبى من صم الصفا لتصدعا .
صلى الملائكة الذين تحيروا والصالحون عليك والأبرار
وعليك من صلوات ربك كلما نصب الحجيج ملبين وغاروا
بقلم الكاتب الصحفى
عثمان الطاهر المجمر طه / لندن




الحزب الإشتراكي الديمقراطي الوحدوي (حشد الوحدوي) ينعى سعودي دراج
تشييع مهيب لسعودي دراج وبكي الرجال والنساء ( صور )
وداعا المناضل الجسور سعودي دراج
الجبهة السودانية للتغيير تنعي المناضل العمالي سعودي دراج

الرفيق سعودي دراج: مناضل من موطن الانبياء
الجبهة الوطنية العريضة تنعي المناضل النقابى سعودى دراج













طاغية السودان يحيك الدستور على مقاسه بقلم حسن البدرى حسن/المحامى
طاغية السودان يحيك الدستور على مقاسه بقلم عبد الفتاح عرمان
مشروع دستور جمهورية السودان الانتقالي لسنة2005 بقلم إسماعيل حسين فضل
دقيقة المؤتمر الوطنى وقيامة السودان (5) بقلم الفريق أول ركن محمد بشير سليمان
هؤلاء هم الأنصار وهذا هو الشعب السودانى - بقلم الطاهر على الريح
مثقفان إسلاميان مجاهدان ظلمتهما الحركة السودانية أعني الترابيين! (10) بقلم د. أحمد محمد ...
السودان والتحسر علي الاستعمار وحكم الانجليز بقلم محمد فضل علي..ادمنتون كندا
السوداني ثاني اثنين في السُكر بقلم حيدر الشيخ هلال
السودان و تجار الحرب سنحسمها في الميدان بقلم بشير عبدالقادر
الفديو كليب السودانى في الزمن الخائن
يؤرخ التاريخ في تاريخ السودان بقلم ابراهيم طه بليه
الجالية السودانية بالمملكة واكاذيب حاج ماجد!! بقلم عبد الغفار المهدى
القنوات السودانية ... حالة من الاحتفال المستمر !!!!! بقلم عبد المنعم الحسن محمد
قناة سودانية معارضه حلم بعيد المنال ام جنين مات قبل ان يولد بقلم حسن عبد الرازق ساتي
لماذا رفض التفاوض مع نظام الخرطوم ؟ 1__ 3 بقلم الحافظ قمبال
طاغية السودان و مسرح العبث بقلم عبد الفتاح عرمان
قضية السودان فى دارفور ما بين الوطنية و الإنتهازية بقلم محمد إبراهيم عبدالوهاب
العبط فى سياسة السودان الخارجيه الجزء الاخير بقلم محمد الحسن محمد عثمان
السودان والمصير السوري ... بين معارضة إنتهازية ولصوص الحكومة بقلم هاشم محمد علي احمد
الحدود السودانية المصرية: المصريون والبحر الأحمر في العصر الفرعوني 4 بقلم د. أحمد الياس ح...
هل نداء السودان تتويج لتشكل الكتلة التاريخية ؟! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم
نداء السودان وبزوغ فجر جديد للمعارضة السودانية بقلم علاء الدين أبومدين
نداء السودان يبيع جلد الدب قبل صيده بقلم عمر عبد العزيز
الحكم الذاتي ..هل يكون الحل لمداواة فشل النخب السودانية في تحقيق الدولة القومية بقلم المثني ابراهيم بحري
Contact SudaneseOnline

About SudaneseOnline

SudaneseOnline Library

History of SudaneseOnline


الحزب الإشتراكي الديمقراطي الوحدوي (حشد الوحدوي) ينعى سعودي دراج
تشييع مهيب لسعودي دراج وبكي الرجال والنساء ( صور )
وداعا المناضل الجسور سعودي دراج
السودان بين فساد افريقيا وجهل افريقيا .. بقلم خليل محمد سليمان
رائدات سودانيات : السباحة سارة جاد الله .. صور كميات
عن الطب والأطباء.. لا يحدث إلا في السودان..! بقلم يوسف الجلال
السودان .. حكومة خائبة ومعارضة عاجزة ،، 3/3 بقلم شريف ذهب
الى منتسبى الحركة الاسلامية السودانية الحلقة (6) والأخيرة بقلم عوض سيداحمد عوض
شابة سودانية تتحول لشاب سوداني! بقلم فيصل الدابي/ المحامي
عودت الفتوات للسودان...!!!!!!! بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
اليوم الوطني السوداني بقلم عثمان ميرغني
وثائق امريكية عن اكتوبر والديمقراطية الثانية (20): النخبة السودانية بقلم محمد علي صالح
السودان ودوافع ترشيح المشير عمر حسن احمد البشير بقلم محمدين محمود دوسه
هل التردي فى القيم الاخلاقيه والسلوك له علاقه مباشره بفشل وعنف الدوله الاسلاميه فى السودان...
رجال ُُ خدموا السودان ورموز السودان ، فما جزاؤهم؟ بقلم حامـد ديدان محمـد
سودانيون في أرض الحرمين الشريفين بقلم كمال الهِدي
الخطاب السياسي البائس في السودان!! بقلم بارود صندل رجب
الهلال الاحمر السوداني - انهيار صامت (1-3) بقلم منير علي يخيت
مطالبات جنوبيّة بالعودة إلى وحدة السودان: إذا فسدَ الملح...فبماذا يملّح؟؟ بقلم عبد الحفيظ ...
سلامة الانسان ام وحدة السودان؟ بقلم سالم حسن سالم
السودنة فى إطار كلى بقلم محمود محمد ياسين
شرطة السودان.. شرطة سلطوية وغير مواكبة للتطور العالمي بقلم اسراء محمد المهدي
المشهد السياسي السوداني: حقائق جديدة والطريق إلى الأمام بقلم ياسر عرمان
عن التجاني في سودانيز أون لاين وبشرى الفاضل والدجل ياسم اليسار وهم جرا بقلم د. أحمد محمد ...

اتصل بادارة سودانيزاونلاين

عن سودانيز اون لاين دوت كم

مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم

تاريخ سودانيز اون لاين دوت كم





















Post: #2
Title: Re: عشت مع محمود عبد العزيز الذى مات شهيدا فى حب الوطن ! بقلم عثمان الطاهر المجمر طه
Author: عبد اللطيف عباس فضل
Date: 01-02-2015, 10:29 AM
Parent: #1



أكثر الكلمات التي خرجت عن الطاعة في هذا العصر هي كلمة ( الشهيد ) ، كلمة تمردت على الأعراف والأصول ، وهي كلمة لها محدودية المجال حين تطلق بين المسلمين ، أما لغير المسلمين فلهم شأنهم في تحميل المعاني لكلمة الشهيد . وقد تعود الناس في هذا العصر استخدام كلمة ( الشهيد ) بدلاَ من كلمة ( المرحوم ) .

وتعالوا نقف قليلاً مع المعاني التي تشير إليها المعاجم لكلمة ( الشهيد ) :

الشهيد في الإسلام هو : من قتل في سبيل الله .

والشَّهيد : اسم من أسماء الله الحسنى ، ومعناه : الحاضِر المُشاهِد ، والمُطّلِعُ على ما لا يعلمه المخلوقون إلاّ بالمشاهدة والحضور ، المُبيِّنُ بالدَّلائل والشّواهد لعدلِه وتوحيده وصفات جلاله ، المشهودُ له بالوحدانيَّة والعبوديَّة .

وعليه حين يراد تمجيد فرد من الأفراد يفضل القول بعبارة ( ذلك الفدائي الباسل ) مثلاً ، ( ذلك البطل المغوار ) مثلاَ ، ( ذلك العملاق صاحب الأثر العظيم ) مثلاَ ، ( ذلك الإنسان صاحب القلب الكبير ) مثلاَ ، ( ذلك الفنان الذي قدم الأمجاد لبلاده ) مثلاَ ، ( ذلك المبدع صاحب الصوت الحنون ) مثلاَ .. وهنالك الكثير والكثير من النعوت التي تقبل الإشارة بالتمجيد لشخص من الأشخاص .

.