كذبة هامش الحريات .. !! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين

كذبة هامش الحريات .. !! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين


31-01-2015, 07:55 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1422730514&rn=0


Post: #1
Title: كذبة هامش الحريات .. !! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
Author: نور الدين محمد عثمان نور الدين
Date: 31-01-2015, 07:55 PM

منصات حرة



* عندما جاءت الإنقاذ عبر انقand#65275;بها العسكري على الديمقراطية الثالثة ، سعت للتمكين بكل قوتها واستخدمت كل الطرق القانونية وغيرها لتثبيت دعائم حكمها ، ولكن شراستها ضد الخصوم السياسيين والاحزاب المعارضة قوبلت بشراسة مضادة من الاحزاب التي كانت تعمل بالخارج ، لاستحالة العمل بالداخل حينها ، وخرج كل المناضلون الى الخارج وانضموا الى فصائل المعارضة المختلفة تحت لواء التجمع الوطني الديمقراطي الذي كان يتصل حينها بالداخل سريا ولكن رغم تلك السرية كانت كل اخبار ومنشورات وبيانات وصحف التجمع تصل للجماهير في كل مكان وكانت تجد سند جماهيري كبير ، ولم يكن حينها يوجد مصطلح باسم ( هامش حريات ) لانه لم يكن مسموحا باي نشاط سياسي خارج مظلة الجبهة الاسand#65275;مية ، ولكن عندما فطنت الإنقاذ لكونها بدأت تخسر وأصبح حكمها مهدد من كل الاتجاهات الاربعة شرقاً وغربا وجنوبا وشمالا وبعد ان تحالف الجيش الشعبي والحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة دكتور جون قرنق مع قوات التجمع الوطني الديمقراطي ، رفعت الإنقاذ شعار الحل التفاوضي السلمي ( ولكنه كان مرفوعا على اسنة الرماح ) وهنا ارتكبت المعارضة السودانية اكبر خطأ عبر تاريخها ، وظل قادتها يرددون حينها ان رفع الإنقاذ لشعار الحل السلمي التفاوضي لم يات الا بعد ضغوطات وبموجب هذا الشعار عادت الاحزاب الى الداخل بعد اتفاقية السand#65275;م الشامل ، ومقررات اسمرا للقضايا المصيرية لم يجف حبرها بعد ، ولكنها عادت لتنفض الغبار عن دورها وتلتقي بجماهيرها لتقول لهم ان هامش الحريات الذي يتحركون خand#65275;له في الداخل لم يكن هبة وانما انتزع انتزاعا وهذا كان اكبر وهم تعيشه المعارضة ، فهذا الهامش لم يكن سوى هبة منحتها الإنقاذ لتسيطر على المعارضة وتعمل فيها تمزيقا وتقسيما وتشتيتا ، وفعand#65275; نجحت ولسان حالها يقول ( ارعوا بي قيدكم ) نعم نجحت في تقيد الاحزاب وشل حركتها وتكبيلها بقانون تسجيل الاحزاب ، والان بعد ان ظنت ألا مكان لهذه الاحزاب بعد اليوم في الخارج ، كشرت مرة اخرى عن انيابها وزادت الرقابة على الصحف ومصادرتها واصبحت ترفض تسجيل بعض الاحزاب كالحزب الجمهوري والحزب الفدرالي وغيرها ونشطت في اغand#65275;ق المراكز الثقافية كمركز الدراسات السودانية الذي كان يمارس نشاطه في القاهرة ونقل مقره الى الداخل بعد هامش الحريات ولكن هاهو اليوم and#65275; وجد القاهرة وand#65275; هامش الحريات المزعوم ، واغلق ايضا مركز الخاتم عدand#65275;ن للاستنارة ومركز محمود محمد طه ولم تكتفي باغand#65275;ق المراكز الثقافية بل قامت قبل ايام باغand#65275;ق اتحاد الكتاب السودانيين وبهذا تكون الإنقاذ جففت كل مراكز الوعي والاستنارة في البand#65275;د ، قاطعتا اي طريق نحو الديمقراطية ، وفي تقديرنا اي محاولة لاعادة فتح هذه المراكز مرة اخرى هو نوع من الانتكاسة الثانية ، وعلى كل هذه المراكز وعلى كل الاحزاب اعادة نشاط الخارج مرة اخرى وبقوة ورفع شعار الانتفاضة الشعبية المحمية والمعززة ، وand#65275; نرى اي طريق اخر لاستعادة الديمقراطية سوى هذا الطريق ، وليس من المنطق ان تجلس داخل بيت الإنقاذ وتدع انك تسعى للتغييرها سلمياً وعبر التحاور معها واقناعها لتترك الحكم وتتنازل عن سلطتها لصالح الديمقراطية والحريات لعمري هذا هو الجنون والانتحار السياسي بعينه ، نتمنى ان تكون الاحزاب قد وعت الدرس وعرفت الكذبة التي عاشتها باسم هامش الحريات لعشرات السنين دون ان تستطيع اقامة ندوة سياسية جماهيرية واحدة تخاطب خand#65275;لها الجماهير بحرية دون ان تجد معاكسة وضغوطات من الحكومة ، فعودوا لنضالكم السري يرحمكم الله فحليمة كاد غضبها ان ينفجر .. !!

مع كل الود

صحيفة الجريدة
منصات حرة مكتبة بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين


مؤتمر صحفي بالسبت للجنة مواطني الحلفاية
اللجنة الأهلية العامة لأهالي حلفاية الملوك دعوة لحضور مؤتمر صحفي
أراضي حلفاية الملوك ... أين الحقيقة!!!
الحلفاية .. قُنبلة موقوتة..!! بقلم الطاهر ساتي
في مؤتمر صحفي:لجنة أهالي حلفاية الملوك هددو بتصعيد قضية الاراضي للأمم المتحدة وحقوق الانسان الدولية

الحزب الإشتراكي الديمقراطي الوحدوي (حشد الوحدوي) ينعى سعودي دراج
تشييع مهيب لسعودي دراج وبكي الرجال والنساء ( صور )
وداعا المناضل الجسور سعودي دراج
الجبهة السودانية للتغيير تنعي المناضل العمالي سعودي دراج

الرفيق سعودي دراج: مناضل من موطن الانبياء
الجبهة الوطنية العريضة تنعي المناضل النقابى سعودى دراج













طاغية السودان يحيك الدستور على مقاسه بقلم حسن البدرى حسن/المحامى
طاغية السودان يحيك الدستور على مقاسه بقلم عبد الفتاح عرمان
مشروع دستور جمهورية السودان الانتقالي لسنة2005 بقلم إسماعيل حسين فضل
دقيقة المؤتمر الوطنى وقيامة السودان (5) بقلم الفريق أول ركن محمد بشير سليمان
هؤلاء هم الأنصار وهذا هو الشعب السودانى - بقلم الطاهر على الريح
مثقفان إسلاميان مجاهدان ظلمتهما الحركة السودانية أعني الترابيين! (10) بقلم د. أحمد محمد ...
السودان والتحسر علي الاستعمار وحكم الانجليز بقلم محمد فضل علي..ادمنتون كندا
السوداني ثاني اثنين في السُكر بقلم حيدر الشيخ هلال
السودان و تجار الحرب سنحسمها في الميدان بقلم بشير عبدالقادر
الفديو كليب السودانى في الزمن الخائن
يؤرخ التاريخ في تاريخ السودان بقلم ابراهيم طه بليه
الجالية السودانية بالمملكة واكاذيب حاج ماجد!! بقلم عبد الغفار المهدى
القنوات السودانية ... حالة من الاحتفال المستمر !!!!! بقلم عبد المنعم الحسن محمد
قناة سودانية معارضه حلم بعيد المنال ام جنين مات قبل ان يولد بقلم حسن عبد الرازق ساتي
لماذا رفض التفاوض مع نظام الخرطوم ؟ 1__ 3 بقلم الحافظ قمبال
طاغية السودان و مسرح العبث بقلم عبد الفتاح عرمان
قضية السودان فى دارفور ما بين الوطنية و الإنتهازية بقلم محمد إبراهيم عبدالوهاب
العبط فى سياسة السودان الخارجيه الجزء الاخير بقلم محمد الحسن محمد عثمان
السودان والمصير السوري ... بين معارضة إنتهازية ولصوص الحكومة بقلم هاشم محمد علي احمد
الحدود السودانية المصرية: المصريون والبحر الأحمر في العصر الفرعوني 4 بقلم د. أحمد الياس ح...
هل نداء السودان تتويج لتشكل الكتلة التاريخية ؟! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم
نداء السودان وبزوغ فجر جديد للمعارضة السودانية بقلم علاء الدين أبومدين
نداء السودان يبيع جلد الدب قبل صيده بقلم عمر عبد العزيز
الحكم الذاتي ..هل يكون الحل لمداواة فشل النخب السودانية في تحقيق الدولة القومية بقلم المثني ابراهيم بحري
Contact SudaneseOnline

About SudaneseOnline

SudaneseOnline Library

History of SudaneseOnline


الحزب الإشتراكي الديمقراطي الوحدوي (حشد الوحدوي) ينعى سعودي دراج
تشييع مهيب لسعودي دراج وبكي الرجال والنساء ( صور )
وداعا المناضل الجسور سعودي دراج
السودان بين فساد افريقيا وجهل افريقيا .. بقلم خليل محمد سليمان
رائدات سودانيات : السباحة سارة جاد الله .. صور كميات
عن الطب والأطباء.. لا يحدث إلا في السودان..! بقلم يوسف الجلال
السودان .. حكومة خائبة ومعارضة عاجزة ،، 3/3 بقلم شريف ذهب
الى منتسبى الحركة الاسلامية السودانية الحلقة (6) والأخيرة بقلم عوض سيداحمد عوض
شابة سودانية تتحول لشاب سوداني! بقلم فيصل الدابي/ المحامي
عودت الفتوات للسودان...!!!!!!! بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
اليوم الوطني السوداني بقلم عثمان ميرغني
وثائق امريكية عن اكتوبر والديمقراطية الثانية (20): النخبة السودانية بقلم محمد علي صالح
السودان ودوافع ترشيح المشير عمر حسن احمد البشير بقلم محمدين محمود دوسه
هل التردي فى القيم الاخلاقيه والسلوك له علاقه مباشره بفشل وعنف الدوله الاسلاميه فى السودان...
رجال ُُ خدموا السودان ورموز السودان ، فما جزاؤهم؟ بقلم حامـد ديدان محمـد
سودانيون في أرض الحرمين الشريفين بقلم كمال الهِدي
الخطاب السياسي البائس في السودان!! بقلم بارود صندل رجب
الهلال الاحمر السوداني - انهيار صامت (1-3) بقلم منير علي يخيت
مطالبات جنوبيّة بالعودة إلى وحدة السودان: إذا فسدَ الملح...فبماذا يملّح؟؟ بقلم عبد الحفيظ ...
سلامة الانسان ام وحدة السودان؟ بقلم سالم حسن سالم
السودنة فى إطار كلى بقلم محمود محمد ياسين
شرطة السودان.. شرطة سلطوية وغير مواكبة للتطور العالمي بقلم اسراء محمد المهدي
المشهد السياسي السوداني: حقائق جديدة والطريق إلى الأمام بقلم ياسر عرمان
عن التجاني في سودانيز أون لاين وبشرى الفاضل والدجل ياسم اليسار وهم جرا بقلم د. أحمد محمد ...

اتصل بادارة سودانيزاونلاين

عن سودانيز اون لاين دوت كم

مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم

تاريخ سودانيز اون لاين دوت كم