(20%).. مال مهدر ..!! بقلم الطاهر ساتى Taher Sati

(20%).. مال مهدر ..!! بقلم الطاهر ساتى Taher Sati


31-01-2015, 02:40 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1422715211&rn=0


Post: #1
Title: (20%).. مال مهدر ..!! بقلم الطاهر ساتى Taher Sati
Author: الطاهر ساتي
Date: 31-01-2015, 02:40 PM

:: كان الأباء يتقاسمون عشق أغاني محمد وردي وعثمان حسين وإبراهيم عوض و غيرهم ( بلا تطرف)، ولكن الأبناء اليوم يتقاسمون عشق أغاني محمود عبد العزيز وطه سليمان وأحمد الصادق وغيرهم (بتطرف)، آي بتفضيل أحدهما على الآخرين أو الإعجاب بأحدهم وشتم الآخرين.. وبذات سجالهم الرياضي الساخر حول آداء الهلال والمريخ ونتائجهما في المحافل الإفريقية والعربية، يتساجلون أيضاً بسخرية في أغاني وألحان وآداء المطربين..وذات مساء، بنادي القرية، لم يعجبني هدوء الآباء على (طاولة الضومنة)، فتعمدت إثارة سجال الأبناء الصاخب، و سألتهم : ( هسة الغناي أحمد الصادق ولا طه سليمان؟)، فرد أحدهم سريعاً : ( والله أحمد ده لو حلق شعرو تاني مافي زول يسمعو)، أوهكذا إختزلت سخرية الشاب كل موهبة المطرب وجهده في شعر رأسه، ومن هنا إشتعل السجال .. !!
:: وعلى ذات النسق، ولكن بجدية وليس ساخراً كما الشاب، لو إحتجبت قهقهات السر قدور الموسمية ومراجعات الطاهر التوم التوثيقية لن تجد قناة النيل الأزرق مشاهداً غير بعض العاملين عليها..( قناة سطحية)، وغير مؤثرة في تشكيل الوعي وزيادة المعرفة، ومع ذلك نقرأ صخباً صحفياً حول بعض التغيرات التي أجراها مجلس الإدارة لإصلاح حال القناة.. وما فات على هؤلاء الأحباب هو أن وجدي ميرغني أراد أن يشتري قناة فضائية، وتفاجأ - بعد دفع المبلغ - بأنه إشترى حزمة أغاني وإدارة فاشلة وقناة خاسرة وفيالق من العمالة..وليس من العدل، ولا العقل، أن تغرق أموال ميرغني في ذات آبار الفشل والإهمال التي غرقت فيها أموال صالح كامل..ولذلك، كان التغيير الجزئي من أجل بعض الإصلاح ..وأخطأ مجلس الإدارة بهذا التغيير الجزئي، كان يجب أن يكون شاملاً وجذرياً..!!
:: وفي لقاء إعلامي، قلتها لرئيس مجلس الإدارة، وجدي ميرغني، وليس هناك ما يمنع الإعادة..عليك أن تبدأ المرحلة بثلاثة محاور في غاية الأهمية..أولاً، يجب مراجعة الآداء المالي والإداري للقناة طوال السنوات الفائتة بواسطة مراجعين وخبراء الإدارة.. ثانياً، يجب أن يصدر مجلس الإدارة قراراً بحل الإدارة وإلغاء الوظائف - من المدير للغفير - ثم يبدأ التأسيس المهني والمتكئ على النظم الإدارية الحديثة من (الصفر)، وخاصة أن الهيكل الإداري والوظيفي بالقناة حالياً عبارة عن ( لمة ناس في بيت عرس).. وثالثاً، بما أنها قناة منوعات، فالرهان في الإنتاج يجب أن يكون على شركات الإنتاج الفني (المالية البلد)، وليس على الترهل والتكدس والزحام غير المنتج بالقناة ..!!
:: هكذا كان المقترح لرئيس مجلس الإدارة، ولكن يبدو أن وجدي - كما سادة الحكومة – يتوجس من التجديد الكٌلي والتغيير الجذري بغرض الإصلاح الشامل، ولذلك إكتفى بتغيير مديرين البرامج والمالي والإداري والتسويق، وما هؤلاء إلا جزء من الكل الذي يجب تغييره ليتجاوز القناة محطة الأغاني والبرامج الإعلانية إلى ما هي ( أعمق)..والمهم، لم تعد للحكومة في أسهم قناة النيل الأزرق إلا ( 20% فقط لاغير)، وهذابمثابة مال عام مهدر، وعلى الحكومة التخلص - من هذه الأسهم الخاسرة - لصالح المدارس الآيلة للإنهيار أو المشافي التي تفتقر إلى حضانات الأطفال..وبعد ذلك، يصبح أصحاب الفضائية الخاصة أحراراً في إدارة أموالهم الخاصة، يستثمرونها في قناة النيل الأزرق أو يرمونها في قاع ( النيل الأزرق)..!!
مكتبة الطاهر ساتي























طاغية السودان يحيك الدستور على مقاسه بقلم حسن البدرى حسن/المحامى
طاغية السودان يحيك الدستور على مقاسه بقلم عبد الفتاح عرمان
مشروع دستور جمهورية السودان الانتقالي لسنة2005 بقلم إسماعيل حسين فضل
دقيقة المؤتمر الوطنى وقيامة السودان (5) بقلم الفريق أول ركن محمد بشير سليمان
هؤلاء هم الأنصار وهذا هو الشعب السودانى - بقلم الطاهر على الريح
مثقفان إسلاميان مجاهدان ظلمتهما الحركة السودانية أعني الترابيين! (10) بقلم د. أحمد محمد ...
السودان والتحسر علي الاستعمار وحكم الانجليز بقلم محمد فضل علي..ادمنتون كندا
السوداني ثاني اثنين في السُكر بقلم حيدر الشيخ هلال
السودان و تجار الحرب سنحسمها في الميدان بقلم بشير عبدالقادر
الفديو كليب السودانى في الزمن الخائن
يؤرخ التاريخ في تاريخ السودان بقلم ابراهيم طه بليه
الجالية السودانية بالمملكة واكاذيب حاج ماجد!! بقلم عبد الغفار المهدى
القنوات السودانية ... حالة من الاحتفال المستمر !!!!! بقلم عبد المنعم الحسن محمد
قناة سودانية معارضه حلم بعيد المنال ام جنين مات قبل ان يولد بقلم حسن عبد الرازق ساتي
لماذا رفض التفاوض مع نظام الخرطوم ؟ 1__ 3 بقلم الحافظ قمبال
طاغية السودان و مسرح العبث بقلم عبد الفتاح عرمان
قضية السودان فى دارفور ما بين الوطنية و الإنتهازية بقلم محمد إبراهيم عبدالوهاب
العبط فى سياسة السودان الخارجيه الجزء الاخير بقلم محمد الحسن محمد عثمان
السودان والمصير السوري ... بين معارضة إنتهازية ولصوص الحكومة بقلم هاشم محمد علي احمد
الحدود السودانية المصرية: المصريون والبحر الأحمر في العصر الفرعوني 4 بقلم د. أحمد الياس ح...
هل نداء السودان تتويج لتشكل الكتلة التاريخية ؟! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم
نداء السودان وبزوغ فجر جديد للمعارضة السودانية بقلم علاء الدين أبومدين
نداء السودان يبيع جلد الدب قبل صيده بقلم عمر عبد العزيز
الحكم الذاتي ..هل يكون الحل لمداواة فشل النخب السودانية في تحقيق الدولة القومية بقلم المثني ابراهيم بحري




الحزب الإشتراكي الديمقراطي الوحدوي (حشد الوحدوي) ينعى سعودي دراج
تشييع مهيب لسعودي دراج وبكي الرجال والنساء ( صور )
وداعا المناضل الجسور سعودي دراج
السودان بين فساد افريقيا وجهل افريقيا .. بقلم خليل محمد سليمان
رائدات سودانيات : السباحة سارة جاد الله .. صور كميات
عن الطب والأطباء.. لا يحدث إلا في السودان..! بقلم يوسف الجلال
السودان .. حكومة خائبة ومعارضة عاجزة ،، 3/3 بقلم شريف ذهب
الى منتسبى الحركة الاسلامية السودانية الحلقة (6) والأخيرة بقلم عوض سيداحمد عوض
شابة سودانية تتحول لشاب سوداني! بقلم فيصل الدابي/ المحامي
عودت الفتوات للسودان...!!!!!!! بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
اليوم الوطني السوداني بقلم عثمان ميرغني
وثائق امريكية عن اكتوبر والديمقراطية الثانية (20): النخبة السودانية بقلم محمد علي صالح
السودان ودوافع ترشيح المشير عمر حسن احمد البشير بقلم محمدين محمود دوسه
هل التردي فى القيم الاخلاقيه والسلوك له علاقه مباشره بفشل وعنف الدوله الاسلاميه فى السودان...
رجال ُُ خدموا السودان ورموز السودان ، فما جزاؤهم؟ بقلم حامـد ديدان محمـد
سودانيون في أرض الحرمين الشريفين بقلم كمال الهِدي
الخطاب السياسي البائس في السودان!! بقلم بارود صندل رجب
الهلال الاحمر السوداني - انهيار صامت (1-3) بقلم منير علي يخيت
مطالبات جنوبيّة بالعودة إلى وحدة السودان: إذا فسدَ الملح...فبماذا يملّح؟؟ بقلم عبد الحفيظ ...
سلامة الانسان ام وحدة السودان؟ بقلم سالم حسن سالم
السودنة فى إطار كلى بقلم محمود محمد ياسين
شرطة السودان.. شرطة سلطوية وغير مواكبة للتطور العالمي بقلم اسراء محمد المهدي
المشهد السياسي السوداني: حقائق جديدة والطريق إلى الأمام بقلم ياسر عرمان
عن التجاني في سودانيز أون لاين وبشرى الفاضل والدجل ياسم اليسار وهم جرا بقلم د. أحمد محمد ...