محجوب محمد صالح،عبدالله خاطر،عووضة،محجوب عروة،جبرة، عثمان ميرغنى،كمال كرار،مديحة عبدالله ،أمل هبانى

محجوب محمد صالح،عبدالله خاطر،عووضة،محجوب عروة،جبرة، عثمان ميرغنى،كمال كرار،مديحة عبدالله ،أمل هبانى


30-01-2015, 10:52 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1422654763&rn=0


Post: #1
Title: محجوب محمد صالح،عبدالله خاطر،عووضة،محجوب عروة،جبرة، عثمان ميرغنى،كمال كرار،مديحة عبدالله ،أمل هبانى
Author: يوسف الطيب محمد توم
Date: 30-01-2015, 10:52 PM

محجوب محمد صالح،عبدالله خاطر،عووضة،محجوب عروة،جبرة، عثمان ميرغنى،كمال كرار،مديحة عبدالله ،أمل هبانى ،ساتى،المكاشفى ،الظافر،شبونة،يوسف الجلال:دُلِقَت أحبارهم ولم تنكسر أو تطوع أقلامهم، متى سَنُكرمهم؟ ، بسم الله الرحمن الرحيم

إنَ للقلم شأنٌ عظيم عند الله سبحانه وتعالى لذا أنزل فيه سورة القلم ويقول فيها جلَ شأنه:(ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ)
وتقول الأستاذة /أمل القحطانى:(وتكمن حرية الانسان في صدق عبوديته لله جل وعلا
وبما أنني انسان حر فقيمتي بحريتي
وحرية التعبير عن ما يجول في خاطري
وفكري بالتالي حـر لا حدود لحريته
وقلمي حر تبعا لذلك
فلا أقبل بالقيود والأغلال التي تريد أن تقيد قلمي وفكري


يستخدم مفهوم الصحافة كسلطة رابعة لمقارنة الصحافة (وسائل الإعلام عموماً) بفروع مونتيسكيو الثلاثة للحكومة وهي: التشريعية والتنفيذية والقضائية. وقد قال إدموند بروك فى الصدد: (ثلاث سلطات تجتمع هنا تحت سقف البرلمان، ولكن هناك في قاعة المراسلين تجلس السلطة الرابعة وهي أهم منكم جميعاً)م
والنقد كما قال عمانويل كانط هو أفضل وسيلة للبناءإاكتشفها الإنسان،ونحن هنا فى السودان ،نقرأ لهولاء الأساتذة الشجعان،وهم قطعاً يقيمون معنا بالداخل،هذا لا يعنى الإنتقاص من قدر الأدوار الكبيرة التى يلعبها ويقوم بها جهابذة الصحفيين السودانيين بالخارج،أمثال الحاج وراق وزهير السراج (صاحب المهنتين)وبكرى أبوبكر وكل الصحفيين الأشاوس وخاصةً فى المواقع الإلكترونية الرائدة:(حريات،الراكوبة،سودانيزأونلاينٍ،الحوش وسودانايل وغيرها من مواقع الإستنارة والتى تعمل ليل نهار من أجل توعية وإستنهاض المواطن السودانى للأخذ بحقوقه وفى مختلف المجالات ،من اجل وصول وطننا الكريم لمرحلة دولة المؤسسات وسيادة حكم القانون، فهولاء المذكورين والمذكورات أعلاه،أبلوا بلاءاً حسناً فى تناولهم ،وبالنقد الهادف للظلم الذى يمارسه حزب المؤتمر الوطنى وفى كل المجالات ،وذلك فى حق كل الشعب السودانى وبمختلف طوائفه وشرائحه،وأعماره ،وهذه المواقف الشجاعة لهولاء الرجال يجب أن تسطر ليس بمدادٍ من ذهب بل بمدادٍ من ماس،لأنهم يعيشون بالقرب من فك الأسد،ويواجهون الكثير من المصاعب والمضايقات وخاصةً مقص الرقيب،والإستدعاء المتكرر من قبل السلطات المختصة،والمحاكمات،وهذه الإجراءات التى يتم إتخاذها ضد هولاء الرجال العظماء،لم ولن تجعلهم تلين لهم قناة،أو تطوع افكارهم وأقلامهم لخدمة الحاكم أو السلطة القائمة
وكما هو معلوم فإنَ حرية الصحافة بالنسبة للعديد من البلدان تعني ضمناً بأن من حق جميع الأفراد التعبير عن أنفسهم كتابةً أو بأي شكل آخر من أشكال التعبير عن الرأي الشخصي أو الإبداع. وينص الإعلان العالمى لحقوق الإنسان على أن:(لكل فرد الحق في حرية الرأي والتعبير، ويتضمن هذا الحق حرية تبني الآراء من دون أي تدخل والبحث عن وتسلم معلومات أو أفكار مهمة عن طريق أي وسيلة إعلامية بغض النظر عن أية حدود). وعادة ما تكون هذه الفلسفة مقترنة بتشريع يضمن درجات متنوعة من حرية البحث العلمي والنشر والطباعة، أما عمق تجسيد هذه القوانين في النظام القضائي من بلد لآخر فيمكن أن تصل إلى حد تضمينها في الدستور. غالباَ ما تغطى نفس القوانين مفهومي حرية الكلام وحرية الصحافة مايعني بالتالي معالجتها للأفراد ولوسائل الإعلام على نحو متساو. والى جانب هذه المعايير القانونية تستخدم بعض المنظمات غير الحكومية معايير أكثر للحكم على مدى حرية الصحافة في مناطق العالم. فمنظمة صحفيون بلا حدود تأخذ بعين الاعتبار عدد الصحفيين القتلى أو المبعدين أو المهددين ووجود احتكار الدولة للتلفزيون والراديو إلى جانب وجود الرقابة والرقابة الذاتية في وسائل الإعلام والاستقلال العام لوسائل الإعلام وكذلك الصعوبات التي قد يواجهها المراسل الاجنبي. أما منظمة Freedom House فتدرس البيئة السياسية والاقتصادية الأكثر عمومية لكل بلد لغرض تحديد وجود علاقات إتكالية تحد عند التطبيق من مستوى حرية الصحافة الموجودة نظرياً من عدمه. لذا فإن مفهوم استقلال الصحافة يرتبط إرتباطاً وثيقاً بمفهوم حرية الصحافة.
فعهدنا دائماً بحملة الأقلام من الصحفيين،الشجعان،بأنهم سيكونون مع شعبهم فى حالات الفرح والكره ،وفى حالات النصر والهزيمة،فهم مع الأعمال والأهداف النبيلة التى تحقق مصالح ومنافع الأبى ووطنهم الكريم ،وضد الأعمال التى تنتقص من كرامته،وتحط من قدر عزة وشرف شعبه،فبعد هذه المواقف البطولية لهولاء الأوفياء ،ألم يأن أن نفكر فى كيفية تكريمهم؟
والله الموفق
د.يوسف الطيب محمدتوم-المحامى
mailto:[email protected]@yahoo.com


مكتبة حيدر احمد خيرالله

















A Reflection on Darfur’s Disaster and that of other Marginalized Regions of Suda...

Undoing the Mahdiyya:British Colonialism as Religious Reform in the Anglo-Egypti...

SUDAN AND POLITICAL TERRORISM by Abdul-Aziz Ali Omer

A Comment on El-Affendi’s Article, Mahmoud Taha:Heresy and Martyrdom by Dr. Omer...

A gloomy future for war-torn, lawless, racist and stateless Sudan by Adaroub Sed...

On the cusp of reaching a crisis situation: Human Trafficking in Eastern Sudan (...

Abubakar Waziri….a noble human and respected journalist by Abdul-Aziz Ali Omer

When Sudanese cast their votes By Abdulaziz Ali Omer

America and Sudan By Abdulaziz Ali Omer

Constitution Amendments in Sudan Nothing but Distortions By Mahmoud A. Suleiman

Un-employment-a time-bomb by Abdul-Aziz Ali Omer

New stoves help improve quality of life in Darfur

THE CHINA FACTOR AND ITS IMPACT ON INSTABILITY IN SUDAN by ADAROUB SEDNA ONOUR ...

ANALYSIS ON: WHAT MAKE A TRUE AND COMPETENT LEADER? Part One

ANALYSIS ON: WHAT MAKE A TRUE AND COMPETENT LEADER? [Part Two] By: Cde. Sirir G...

THE POLITICAL LANDSCAPE OF SUDAN: NEW REALITIES AND THE WAY FORWARD

THE GOVERNMENT OF SOUTH SUDAN DID NOT KILL THE NUER IN DECEMBER, 2013 By Amb. Go...

Vis-à-vis …Sudan’s tyranny at loggerhead with the United Nations by Adaroub Sed...

It's our priority to educate the children By: Cde. Sirir Gabriel Yiei Rut

South Sudanese fight for a real peace, equality and freedom is a collective resp...

The Nuer and Dec.15: A Community Look Back...and to the Future By Dhuor Reath Ba...

SUDAN PEOPLE LIBERATION MOVEMENT IS TRULY NUBA MOUNTAINS CRISIS By Salim Abdelr...

Rachel Nyadak Paul's statement to take tea in Uror County next week is mere drea...

A soft heart for kids by Abdul-Aziz Ali Omer

Celebration on the third Anniversary of the Sudanese Martyrs By Mahmoud A. Sule...

South Sudan Government offers a blind eye to streets children. By Cde. Sirir Gab...

Sudan and Japan: the dream and reality by Abdul-Aziz Ali Omer

Don’t deprive us from happiness, Gentlemen by Abdul-Aziz Ali Omer

Moving scenes -2014 by Abdul-Aziz Ali Omer

Dec 24,marked the darkest days in malakal (1-2) by Gatdiet Peter

Trade in people: On the cusp of reaching a crisis situation (2) by Tarig Misbah...

The Beja congress party...Standing alone on the wrong side of history by Adaroub...

President Salva failed event to raise the level of education in his home town (W...

BAN OF AFRICAN CLOTHES IN SUDAN UNIVERSITIES BY IZZADINE ABDUL RASOUL NOUL ARBA...

A comment on Abdelwahab El-Affendi's article: MAHMOUD TAHA: HERESY AND MARTYRDO...

Sudan….a whole country put up for sale to the willing by Adaroub sedna onour

WHAT IS THE INETRESTS OF THE BIG FIVES IN AFRICA By Izzadine Abdul Rasoul Noul A...

Blame Somebody Else (BSE) Fatou Bensouda of the ICC By Mahmoud A. Suleiman

(1) On the cusp of becoming a global humanitarian crisis: Human Trafficking Ta...

Lets us at least respect the minds of people in Sudan by Izzadine Abdul Rasoul N...

Contribution of Art to Humanitarian work BY Abdul-Aziz Ali Omer

Nothing Saves Sudan from NCP Woes, but Protected Popular Uprising or Deluge By M...

Brigades for calls and development for votes by Abdul-Aziz Ali Omer

Professor. Ahmed Ayoub Al-Ghadal by Abdul-Aziz Ali Omer

From dictatorship to Federalism and democracy by Cde. Sirir Gabriel Yiei Rut

Moments from a teacher's journey by Abdul-Aziz Ali Omer

If I were Dr. Riek Machar Teny By Cde. Sirir Gabriel Yiei Rut

Uror County Youths Congratulate their Recent Graduates By Cde. Sirir Gabriel Yie...

Better the Presence of the UNAMID for the Darfuris despite Shortcomings By Mahmo...

Advancing the Anti-Bombing Campaign by Khalid Kodi

Putin's Dilemma by Abdul-Haq A-Ani

No hate but looking for justice By Izzadine Noul Arbab "Izzadine Abdul Rasoul "