أخطأ حزب الأمة وأصابت الحكومة..! (مُنع من النشر) - بقلم يوسف الجلال

أخطأ حزب الأمة وأصابت الحكومة..! (مُنع من النشر) - بقلم يوسف الجلال


29-01-2015, 03:15 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1422544544&rn=0


Post: #1
Title: أخطأ حزب الأمة وأصابت الحكومة..! (مُنع من النشر) - بقلم يوسف الجلال
Author: يوسف الجلال
Date: 29-01-2015, 03:15 PM

فوّت حزب الأمة على نفسه فرصة تأريخية لإجبار الحكومة، على تقديم تنازلات جوهرية، في أكثر من مضمار. بل أن الحزب أهدر سانحة ثمينة لكسب نقاط كثيرة، بعدما تراجع عن "التسريبات المؤكدة"، القائلة باتجاهه للعمل السري، كقرار استباقي لخطوة الحكومة الساعية إلى تجميد نشاطه، بعدما وقّع رئيسه الصادق المهدي على وثيقة (نداء السودان) مع الجبهة الثورية، ومنظمات المجتمع المدني السوداني.

الراجح، أن حزب الأمة كان سيكسب كثيراً لو أنه مضى في اتجاه التجميد الاختياري لأنشطته السياسية والحزبية. والثابت أنه كان سيضع الحكومة –على الأقل– في موضع القامع للحريات، على اعتبار أن حل وتجميد نشاط الحزب –أي حزب– وإجباره على اللجوء للعمل السري، مرتبط في المُخيلة الجمعية بالقمع والتضييق، والانقلابات العسكرية.

لكن حزب الأمة لم يفعل ذلك، واكتفى بتفعيل خيار مناهضة قرار الحكومة من خلال مسار قانوني، حشد له جهابزة القضاء الواقف بقيادة الأستاذ نبيل أديب. وهو ما ترتب عليه تقديم مذكرة قانونية إلى مجلس شؤون الأحزاب، حفلت بنقد قانوني واسع، انطلاقاً من المتناقضات والمخالفات القانونية التي انبنى عليها قرار الحكومة، الساعي لحل وتجميد حزب الأمة، استناداً على المادة (19) من قانون الأحزاب السياسية. وقطعاً سيهلل كثيرون لهذه المذكرة الضافية، لكن هل يضمن هؤلاء أن تأتي المذكرة، أُكلها وحصائدها في بلد لا تستقيم فيه الأمور العدلية على النحو الأمثل..؟!

ظني، أن ثمة مكاسب، منظورة أو مخفية، جناها أو سيجنيها حزب الأمة، جراء تفضيله الخيار الصعب، على الخيار السهل المتمثل في التجميد الاستباقي لأنشطته. لكن حينما نقارن هذه الحصائد، سنجد أنها أقل بكثير، من تلك التي كان سيجنيها الحزب، لو أنه أقدم على تنفيذ قراره باللجوء إلى العمل السري.

الأكيد، أن الحال داخل حزب الأمة لا يسُر إِلَّا عدواً، لكونه يعيش حالة من الشتات والتصدعات، لذا من الوارد جدا، أن تُسهم هجمة مجلس شؤون الأحزاب، على حزب الأمة، في إعادة بنائه على أسس جديدة. بل أن قرار حل الحزب، أو حتى تجميد نشاطه، يمكن أن يغسل جسد وتاريخ حزب الأمة من الآثام السياسية، التي لحقت بساحته، جراء التقارب المكرور مع المؤتمر الوطني. وفي اعتقادي أن حزب الأمة، ما كان سيخسر شيئاً، لو أنه اتخذ سبيله إلى باطن الأرض سربا. اذْ أن "الاحباب" لن ينسوه، وسيذكرونه. وحتى من ينساه أو يُسقطُه من ذاكرته، فسوف يقول حينما تستوي الأمور وتستقيم، وما انسانيه الا "الشيطان".

كل هذه المعطيات، تشير – بجلاء – إلى أن حزب الأمة، فرّط في مغانم سياسية كبيرة، بعدما تخيّر ممارسة السياسة من على ظهر البسيطة، مع أن تلك البسيطة اهتزت كثيراً تحت أقدامه، هذا غير أن باطن الأرض أفضل من ظاهرها كثيراً ما، وتحديداً في ظل إنتفاء القدر الكافي من الحريات. وهو ما جعل حزب الأمة يتموضع في دائرة الاتهام القائل، بأنه لا يُخاشن المؤتمر الوطني إِلَّا لماماً. وإن حدث ذلك، فانه يأتي من وراء "قفازات" لا تجرح، ولا تُسيل "الدماء" السياسية.

انظر إلى المتغيرات الطارئة في تعامل الحكومة مع حزب الأمة، ستجد أن هناك انفراجة كبيرة، وانعطافة مخملية، غير مبررة. وستجد أن رجلاً مثل نائب الرئيس حسبو محمد عبد الرحمن، خرج إلى الملأ شاهراً تصريحاً يُخالف ويُناقض موقف الرئيس البشير في ما يلي التعامل مع الصادق المهدي. فقد قال حسبو إن عودة المهدي إلى السودان، لن تكون مشروطة بمثوله أمام المحكمة، ولن يترتب عليها توقيفه أو اعتقاله. وهذا القول جبّ الموقف المتشدد للرئيس حيال التعامل مع الصادق المهدي.

ومعلوم أن الرئيس اضطر ذات يوم لأن ينفي حديثاً جرى على لسان مصطفى عثمان إسماعيل، ترك الأخير – بموجبه - الباب موارباً أمام رجوع المهدي الى السودان. قبل أن يأتي البشير ويغلق الباب في وجه امام الأنصار بـ "الضبة والمفتاح"، وشدد البشير – يومها - على أن عودة زعيم حزب الأمة إلى البلاد، دونها مثوله أمام القضاء؛ وقبل ذلك، إعتذاره عن التوقيع على وثيقة (نداء السودان).

وعليه، فإذا بحثت عن تفسير للتعامل الحكومي "الناعم" مع حزب الأمة هذه الأيام، فسوف يُعاجزك ذلك. ولن تجد مُوضِحات أو شروح مُقعنة، لقرارات الحكومة القاضية بفتح الأبواب المغلقة أمام الصادق المهدي، غير أنها ذات علائق – ولو بصورة غير مباشرة – بتهديد حزب الأمة بالانسراب إلى باطن الأرض. وما يدعم هذه الفرضية، أن الدكتورة مريم المهدي، نفت –قطعياً- أن يكون العميد عبد الرحمن الصادق، طرح مبادرة لردم الهوة بين الحكومة وبين والده. إذن، لم يكن لمبادرة الولد، دورٌ في انهاء غربة الوالد.

حسناً، فالناظر بعمق، إلى موقف الحكومة حيال التعامل مع المهدي، سيشعر –حتماً- بحدوث هزة تنظيمية عنيفة، وقعت في اليومين الماضيين. ففي الوقت الذي خرجت فيه غالبية صحف الخرطوم، بخبر رئيسي يتحدث عن شروع وزارة العدل في ملاحقة زعيم حزب الأمة عبر "الانتربول"؛ خرج وزير العدل محمد بشارة دوسة، إلى الصحفيين من خلال شرفة البرلمان، نافياً تماماً، أن تكون وزارته شرعت في ذلك. وقتذاك لم يجد المراقبون تفسيراً غير أن الخلافات داخل أجهزة الحكومة قد تعمقّت بصورة كبيرة جداً. وهو ما يعني أن هناك جهة تُهندس اللعبة، وتُحرِّك الخيوط لنصب الفخاخ أمام مسير الصادق المهدي، وهو ما ترفضه وزارة العدل بقوة، بحسب ما يتمظهر في حديث "دوسة" الذي جهر بموقف مناوئ، لن يتأتى لكثيرين في أجهزة الدولة.

يبدو أن الحكومة فطنت إلى الفواتير الباهظة التي كانت ستضطر لتسديدها، بعدما تبضّع حزب الأمة في متاجر القرارات قليلة الكلفة، كبيرة العائد السياسي، مثل قراره بالتجميد الذاتي، واللجوء إلى العمل السري. لذا فقد سارعت الحكومة –دون تردد– إلى نسخ مواقفها المتشددة السابقة، تجاه زعيم حزب الأمة، حتى لا تجد نفسها مجبرة على شراء ماء وجهها بمزيد من التنازلات. عليه أقول، أخطأ حزب الأمة بالتراجع، وأصابت الحكومة، لكن بالتراجع..!

مُنع من النشر بأمر الرقابة الأمنية القبلية؛ المفروضة على صحيفة (الصيحة).


مكتبة شوقى بدرى(shawgi badri)






















Clashes at Khartoum University renewed

Fierce fight in S. Sudan oil town; rebels counter

Justice Minister: 48 cases on public fund breaches in 2013

Vehicles without number plates forbidden in South and North Darfur

Sudan hosts Arab women conference on science and technology

EU Ambassador: ‘Press freedom in Sudan will enhance its image globally’

Eleven Rebel Politicians arrested in Ethiopia

Political bureau of Reform Now Movement to be formed tomorrow

Protests, Ba’ath Party members arrested, police reinforced in Sudan’s capital

‘Huge food gaps in South and North Darfur’: officials

Central Africa Republic asks Sudan help affected people

‘Senior Sudan government representatives to take part in Darfur-Darfur dialogue’...

UN Secretary-General Visits South Sudan

Million signatures campaign to remove governor, protests in eastern Sudan

China announces endeavors o increase oil investments in Sudan

Prices sky-rocketing in North Darfur

EU ambassador describes National dialogue table as disappointed

Bishop appeals to President Al Bashir to stop new bombing Nuba hospital

Ministry of Defense warns against consequences of funding on army capabilities

Clashes break out at Sudan’s University of Khartoum

New US charge D affaires to arrive in Sudan soon

Sudan’s 2015 elections: an ominous deja vu?

Sudanese journalists speak-out on World Press Freedom Day

Sudan hosts Arab women conference on science and technology

Sudan man’s search for better life dies in desert

Bus drivers in Sudan’s capital complain about fees

Trade cooperation committee to hold its first meeting

Ransom paid for abducted oil workers in Sudan: sources

South Sudanese army captures key rebel base

Salva Kiir Mayardit: Ready to step down for interests of South Sudan

Sudan’s consulate in Libya attacked

Political researcher from root cause conflict between indigenous tribes in south...

Brothers former Sudan Presidential Adviser charged with murder

SPLA IS STILL IN CONTROL OF BENTIU AND NASIR

Darfur displaced in need of tents, tarpaulins before rainy season

SPLA CAPTURED NASIR

More than 1,000 Ministers, Experts, CEOs and NGOs to Explore New Pathways for Cl...

Joint forces find 30 infiltrators on borders with Libya

Press bill postponed in anticipation of national dialogue outcome

Egyptian soldiers fight with South Sudanese army


Post: #2
Title: Re: أخطأ حزب الأمة وأصابت الحكومة..! (مُنع من النشر) - بقلم يوسف الجلال
Author: الزهجــان
Date: 29-01-2015, 07:12 PM
Parent: #1

لا تعليق إطلاقاَ ،

عثرة حمار جاد الله في خور أبوعنجة أكثر إثارة من عثرات تلك المعارضة التي أصبحت شائعة ومعروفة للعالم ، فذلك الحمار قد يتعلم بالتكرار ( رغم أنه ذلك الحمار ) ، ويملك عقلاَ فوق عقل المعارضة السودانية حين يتجنب مخاطر العثرات في الخطوة التالية ، أما تلك المعارضة السودانية فهي تلك المصابة بداء الإخفاق والخذلان ، وهي مصابة بداء فقدان الذاكرة .. تتعثر لتقع في نفس الحفرة عشرات المرات ، ( وقد زعم الفرزدق أن سيقتل مربعاَ فأبشر بطول سلامة يا مربع !! ) .


واحد زهجان !