الحريات الخمس للحيوانات .. !! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين

الحريات الخمس للحيوانات .. !! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين


23-01-2015, 07:35 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1422038147&rn=0


Post: #1
Title: الحريات الخمس للحيوانات .. !! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
Author: نور الدين محمد عثمان نور الدين
Date: 23-01-2015, 07:35 PM

منصات حرة



* أجاز البرلمان الذي سنظل نؤكد انه برلمان يمثل عبء على المواطن وand#65275; يعبر عن تطلعات المواطنين وand#65275; يحمي مصالحهم ويعبر فقط عن السلطة التي ترعاه وتوفر له البيئة الصالحة فقط ليخدم مصالحها - قانون ما يعرف ب ( رفاه الحيوان ) والقانون كالعادة تم اجازته دون اي قناعات فكرية أو اخand#65275;قية فقط تم بضغوط خارجية وand#65275; عand#65275;قة للامر باحترام فعلي لشعور الحيوانات او الرفق بها ، القانون يتضمن خمسة حقوق للحيوان تبدأ بعدم تعرضه للجوع والعطش ، وعدد ساعات معينة ووقت للعمل و حمايته من الخوف ، وعدم تعرضه لمؤثرات فيزيائية وطريقة الذبح ، وحرية التعبير عن سلوكه وشعوره الحيواني ، وفي تقديرنا هذه الحقوق نابعة من صميم الدين الاسand#65275;مي الذي يدعو الى الرفق بالحيوان ويكفينا مثand#65275; القطة التي حبستها صاحبتها حتى ماتت فدخلت النار والجرو الصغير الذي كان سبباً في دخول اليهودية الجنة ، ولكن ليس هذا هو مقصد البرلمان بقدر ما هو تنفيذ فقط لتعليمات لاجازة القانون بالنص دون حذف او اضافة ككل القوانين التي تجاز دون اي نقاش كتعديل قانون الانتخابات واجازة القروض الربوية ووو .. الخ .. !!

* قانون الحريات الخمس للحيوان مجاز من منظمة الاوبئة العالمية ومجاز في عدة دول ، وسيظل غريباً على الإنقاذ لانها لم تعط هذه الحريات للإنسان دعك من إعطائها للحيوانات الغير ناطقة ، وموقف النواب بقيادة نافع على نافع والجدل الذي دار حول القانون ليس بغريب فهم يخشون من عقوبات دولية في حالة مخالفتهم للقانون وكل يبكي على ليand#65275;ه ، يعني القصة مجرد ضغوط خارجية and#65275; عand#65275;قة لها بالرفق بالحيوان او قناعة كما اسلفنا ، وكنا نتمنى من المنظمات الدولية ممارسة ذات الضغوط لتجبر النظام على منح المواطن السوداني بعض تلك الحريات التي منحت للحيوانات ولو مجازا ، فالمواطن السوداني اليوم and#65275; يمتلك ابسط الحقوق الدستورية والانسانية بداية بالحماية من جوع والعطش وحتى الحماية من الخوف والحروبات وساعات العمل والحد الادنى للاجور والتعرض الإهانات بكل انواعها حتى حرية التعبير عن شعوره وسلوكه واحاسيسه الإنسانية والحيوانية على حد سواء ، ولكن على ما يبدو حتى نصل فعلاً لمرحلة ان يكون هناك فعلياً قانون ( رفاه الحيوان ) سناخذ وقتاً طويلاً جداً جداً ، لأن رفاه الحيوان ببساطة and#65275; يتحقق الا بتحقق ( رفاه الإنسان ) وحتى يتحقق رفاه الإنسان السوداني أمامنا مراحل كثيرة يجب ان نمر بها ومشوار طويل يجب ان نمشيه ، وهذه ليست دعوة للقسوة على الحيوانات بقدر ما هي دعوة للرفق بها قدر المستطاع .. !!

مع كل الود

صحيفة الجريدة

منصات حرة مكتبة بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين