حين يعلن المشير: إنتخبوا من يخاف الله فيكم! بقلم أحمد الملك

حين يعلن المشير: إنتخبوا من يخاف الله فيكم! بقلم أحمد الملك


20-01-2015, 01:16 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1421759792&rn=0


Post: #1
Title: حين يعلن المشير: إنتخبوا من يخاف الله فيكم! بقلم أحمد الملك
Author: أحمد الملك
Date: 20-01-2015, 01:16 PM

يحكى أن رجلا اقتحم احدى لجان الانتخابات في احدى قرى بلادنا ابان احدى
انتخابات المشير جعفر نميري. شهر الرجل عصاه وطلب ان يرى المرشح الآخر
الذي يترشح ضد السيد الرئيس ليقوم بتأديبه بعصاه. وحين سمع من احدهم أنه
لا يوجد مرشح آخر! وان السيد الرئيس هو المرشح الوحيد! تأبط الرجل عصاه
خارجا وقال: طيب وكت مافي مرشح تاني تاعبين نفسكم وتاعبننا ليه يا
اولادي!

جعفر نميري على الأقل كان واضحا، لم يخف طغيانه وسط تعديلات الدساتير
وضجيج نواب برلمانات الاشارة، الذيني يعودون الى بياتهم الشتوي بمجرد
(اجازتهم) لتعديلات دستورية لم يقرأوها ولا يهمهم مضمونها، طالما أنها لا
تمس بشئ مخصصاتهم الدستورية!

النميري كان واضحا لذا لم يسمح لغيره بالترشح ضده! مشير الغفلة المشغول
بتعديل الدستور حتى يلائم في كل يوم مقياس طغيانه المتنامي. يحاول أن
يبدو وهو في قمة طغيان لا سابق له في التاريخ، أكثر ديمقراطية! يوجد
مرشحون آخرون! يكتفي هو فقط بأن يعلن: انتخبوا من يخاف الله! حتى يخاف
جميع السدنة على مكتسبات عهد الفساد و الكذب والتزوير وتبدأ حمى التزوير
تجتاح الجميع لدرجة أن الشرطة التي يفترض أن تحافظ على حيادها دوما حتى
بدون انتخابات، ويتوقف على حيادها ونزاهتها نزاهة العملية الانتخابية.
الشرطة اختصرت السباق الرئاسي وأعلنت النتيجة (من طرف واحد) بإعلان
تأييدها لمشير الغفلة!

بقية المرشحين مجرد ديكور مؤكد ان لا احد منهم يصدق انه ستكون هناك
انتخابات يمكن أن يحقق فيها فوزا ما، اقصى ما يستطيع أية مرشح رئاسي عدا
المشير من تحقيقه من مجد، هو أن يعثر على صوته حين يتم إفراغ الصناديق!
فبفضل بركة(من يخاف الله) تتحول حتى اصوات المرشحين الآخرين الذين أدلوا
بأصواتهم الى أنفسهم، تتحول بقدرة قادر الى نعم للسيد المشير. بركات
(سيدي) المشير تجعل المرشح الرئاسي الآخر يؤشر بفرح أمام رمز السيد
المشير معتقدا أن ذلك هو رمزه شخصيا!

النظام الانقاذي سرق موارد بلادنا وفي وقت تسوء فيه أحوال عامة الشعب من
الفقراء و يموت الأطفال بسبب البرد وسوء التغذية والحروب التي يشعلها
النظام في كل مكان، ويتظاهر مرضى الكلى بسبب انعدام محاليل غسيل الكلى،
ويتظاهر مرضى السرطان بسبب انعدام الدواء، ويهجر الأطفال مدارسهم ،
وينهار مشروع الجزيرة وتسحب قضبان سكة حديده لتباع في سوق خردة النظام.
يصر المؤتمر الوطني على اجراء انتخابات تتكلف مليارات الدولارات معروفة
نتائجها سلفا. بدلا من توجيه هذه الأموال لرعاية وانقاذ اصحابها من فقراء
وطننا، ورتق جروح الوطن التي تنزف كلها. ثم يجد الجرأة ليعلن: إنتخبوا من
يخاف الله فيكم! مشير الغفلة يعرف أن صندوق الانتخابات لن يبقيه في
السلطة. كما تفعل بنادق جنجويد أجهزة أمنه. لكنه يصر على أن يظهر بمظهر
رئيس منتخب. رغم أنه لم يوجد في التاريخ كله رئيس منتخب لمدة تقارب النصف
قرن، هي الفترة التي تمرغ فيها في وحل سلطة سرقها مرتين! مرة من شعبنا
المسكين، ومرة اخرى من (الأسياد) الذين استدعوه في اللحظة الأخيرة من
(ميز الضباط) في الجنوب، ليتقدم الانقلاب! (فقلب) تربيزة الكوتشينة للمرة
الأخيرة قبل أن يعلن: اليوم خمر وغدا أمر!.

قبل انقلابه الثاني، كان يبدو هادئا مطيعا، قانعا بالمجد القليل الذي
يتبقى له يوميا من فتات السلطة! يتسلم أوراق اعتماد السفراء ويظهر في
نشرات الأخبار يقص شريط افتتاح مشروعات منسية لم يكن يتم تعميرها في
الواقع ، بل بيعها! يكتفي بقص الشريط وحين يغادر المكان يدق سدنة حزبه
أجراس البيع حتى (قعد) الوطن (في السهلة)! وحين عرف بحكاية الأجراس التي
تدق من خلف ظهره، فكر للمرة الأولى أن يسعى لتجاوز (ابتلاءات السلطة)
ويتملك وحده سلطة البيع! فأسمى إنقلابه الثاني مفاصلة!

حين قفز القفزة الأولى ليتجاوز شيخه، اكتشف كم كان الأمر أسهل مما توقع!
فإجتاحته حمى القفز(مثما اجتاحت سدنته حمى القفز بالزانة فوق القوانين
وفوق القيم وفوق كل شئ) وحمى تعديل الددستور! دستور كما قال استاذنا شوقي
بدري اضحى مثل جبة درويش من كثرة الترقيع. لو انه بذل نفس الجهد الذي
يبذله في ترقيع الدساتير التي لا تستر عورة نظامه غير الشرعي. لربما حصل
على أصوات أكثر كثيرا من تلك التي يحصل عليها بعد خصم أصوات الخج
والتزوير وخصم أصوات الموتى والمهاجرين وأبناء السبيل والمؤلفة قلوبهم.

http://http://www.sudantoday.orgwww.sudantoday.org

mailto:[email protected]@gmail.com
مكتبة عميد معاش د. سيد عبد القادر قنات


































من اقوال قادة السودان

مواضيع عن الفساد فى السودان


Sudan and Ebola virus epidemic

Contact Us


Articles and Views

About Us


ازمة المثفف السوداني حيال العنصرية


مكتبة دراسات المراة السودانية


tags for sudaneseonline