(عندما أصبحت رئيساً)! مـذكـرات زول ســاي! بقلم فيصل الدابي/المحامي/الدوحة/قطر

(عندما أصبحت رئيساً)! مـذكـرات زول ســاي! بقلم فيصل الدابي/المحامي/الدوحة/قطر


09-01-2015, 04:55 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1420822501&rn=0


Post: #1
Title: (عندما أصبحت رئيساً)! مـذكـرات زول ســاي! بقلم فيصل الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
Author: فيصل الدابي المحامي
Date: 09-01-2015, 04:55 PM

(عندما أصبحت رئيساً)! مـذكـرات زول ســاي!

(عندما أصبحت رئيساً!)
حكى الزول الما بقعد ساي وما بسكت ساي فقال ما يلي :
تأملت أسماء الأحزاب السودانية وأسماء وأحوال رؤسائها فشعرت بغبن سياسي فاحش ، المؤتمر الوطني ينسب نفسه للوطن كلو ورئيسه السبعيني يحكم السودان منذ أكثر من ربع قرن وما في زول يقول بغم! المؤتمر الشعبي ينسب نفسه للشعب كلو ورئيسه الثمانيني يتلاعب ويتحكم بجميع خيوط السياسة السودانية ومافي زول يقول بغم! الحزب الشيوعي السوداني ينسب نفسه إلى السودان كلو وإلى الشيوعية العالمية التي انقرضت في بلدها الأصلي ويعيش كبار أعضائه في الدول الرأسمالية ويظل رئيسه رئيساً للحزب حتى ينتقل إلى الرفيق الأعلى ومافي زول يقول بغم! وكل رؤساء الأحزاب ورؤساء الحكومات في السودان يعتبرون الرئاسة تشريفاً وليس تكليفاً وبعضهم ، وبالذات رؤساء الحكومات العسكرية ، يعتبرون أن مؤهلات الرئاسة هي رجالة وحمرة عين وقوة عضل فقط وأنها لا تحتاج إلى أي مؤهلات أخرى! عشان كده ، عقدت اجتماع قمة مع نفسي وأصدرت فرماناً سياسياً قررت بموجبه أن اكون رئيساً لجمهورية بيتنا ومافيش حد أحسن من حد ، فهم رجال ونحن رجال!
أردت أن اتحكم بوزارة الاعلام المنزلية وألا أسمح لزوجتي وأولادي بأن يروا إلا ما أرى لكن وسائط التواصل الحديثة من تلفزيونات وآيبادات وسامسونات وموبايلات وخبرة أولادي في التعامل مع أجهزة الاعلام الحر وجهلي الفاضح بهذه الأجهزة جعلني أقلع نهائياً عن هذه الفكرة غير العملية وأصبحت مجرد متلقى لكل الأخبار الاعلامية الداخلية والخارجية!
حاولت أن أتحكم في وزارة المالية البيتية واسيطر على الدخل والمنصرف في المنزل لكنني اكتشفت أنني أضعف فرد في العائلة في كل الأمور المحاسبية وأنني لا اجيد حتى العمليات الحسابية البدائية وأن زوجتي وأولادي بارعون في وضع الميزانيات وماهرون في صرفها وعندها رفعت الراية البيضاء وأصبحت مجرد مورد للماهية!
فكرت أن اتمسك بآخر مظهر من مظاهر السيادة الرئاسية فقررت أن أشكل مجلس شورى عائلي بعضوية زوجتي ورئاستي طبعاً وقررت تطبيق المثل السوداني الذي يقول (المرا شاورا وخالفا) لكن ثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن كل القرارات التي تصدر من جانبي وتعترض عليها زوجتي تكون فاشلة وخاطئة في نهاية المطاف ولهذا تنازلت نهائياً عن فكرة رئاسة مجلس الشورى العائلي وبدأت في تطبيق المثل السوداني الآخر الذي يقول: ( مرتك لو قالت ليك اطلع الجبل ، اطلع من بدار)!!
أخيراً قلت لنفسي ، على سبيل التبرير الشخصي والمواساة الذاتية، ياخي أي رئيس في العالم دا بيكون مريس ومتيس ساكت ، يعني أي رئيس بكون مجرد لعبة في يد المطبلاتية والمزمراتية الذين يلتفون حوله وينتفعون من سلطاته وفي نهاية المطاف يحملونه المسؤولية وحده ويهربون ويختفون في اجحارهم لو قامت ثورة أو وقع انقلاب ضده ، وعندما وصل تفكيري إلى هذا الحد ، أصدرت فرماناً شخصياً آخر تنازلت بموجبه عن كل سلطاتي الرئاسية لزوجتي وأولادي وقررت أن أعيش داخل المنزل وخارجه كمواطن ساي ولا نامت أعين الرؤساء في أي مكان!


فيصل الدابي/المحامي/الدوحة/قطر



مكتبة فيصل الدابي المحامي