شخصية العام 2014 ..!! بقلم عثمان ميرغني

شخصية العام 2014 ..!! بقلم عثمان ميرغني


05-01-2015, 03:02 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1420470124&rn=0


Post: #1
Title: شخصية العام 2014 ..!! بقلم عثمان ميرغني
Author: عثمان ميرغني
Date: 05-01-2015, 03:02 PM

حديث المدينة الجمعة 2 يناير 2015

استمتع للغاية بقراءة الردود التي يبعث بها قراء "التيار" في صفحة (8) على السؤال اليومي الذي تطرحه الصحيفة.. لأنها تمثل مساحة رأي صادق حر.. غير مقيد بأي ترغيب أو ترهيب..
قبل يومين كان السؤال.. (من هو في رأيك شخصية العام 2014؟) الإجابات توزعت بين عدد من الشخصيات.. أكثر من نال ترشيحات القراء هو (النقيب أبوزيد) الذي نشرت التيار قصته قبل عدة أشهر.. وهو فعلاً يستحق هذا الترشيح الشعبي له.. لم تبهره الوظيفة ومستقبلها النضر فضحى بها من أجل مبادئه.. وذاق مرارة السجن في كوبر عاماً كاملاً.. ثم غادر البلاد ليبحث عن الرزق الحلال في دولة الإمارات.. ولا يزال هناك..
لكن أعجبني للغاية الترشيح الذي قدمه أحد القراء.. قارئ اسمه (محمد عمر الرقيعة) من سكان أمبدة حمد النيل.. قال في رسالته.. إنه هو شخصية العام 2014.. (الرقيعة) قدم مرافعة مختصرة لكنها قوية ومقنعة.. قال محمد عمر الرقيعة إنه يعول (12) طفلاً:-
و(لم!) يصب بالجنون..
و(لم!) ينتحر..
و(لم!) يغترب..
ولكن (الرقيعة) أضاف ملحوظة مهمة للغاية.. قال إنه لا يدري أن كانت واحدة من الـ(لم) هذه ستصمد حتى العام التالي..
فعلاً (الرقيعة) يستحق أن تحتفي به البلاد وتمنحه لقب (شخصية العام 2014).. لأنه يمثل شريحة عريضة من السودانيين.. يؤدون واجبهم الكبير تجاه أسرهم تحت كنف معادلة إعجازية.. ضيق ذات اليد.. ومعيشة فاقت حد الاحتمال.. ومستقبل في بطن المجهول لا يظهر من ملامحه إلا أنيابه المكشرة.
(الرقيعة) لا يتفوق عليه في الإنجاز إلا أن يكون من يحمل تلك الأثقال التي ذكرها امرأة بلا رفيق درب.. وهن كُثر في بلادي.. يحملن على ظهورهن أسر كاملة.. حتى يتخرج الأبناء والبنات فيساعدوا في بقية المشوار.
لكن ينافس (الرقيعة) في شخصية العام 2014.. طالب في كلية الهندسة بجامعة الخرطوم (قسم النفط) كانت صحيفة "التيار" نشرت حواراً معه في عدد يوم الجمعة الماضي.. الطالب (........) وهو شاب يتيم.. قتلت أبيه رصاصة غادرة في دارفور.. فعاش حياته وترعرع في كنف معسكرات النزوح والحرمان.. حتى امتحن الشهادة السودانية وتفوق فيها.. والآن هو في المستوى الثاني بكلية هندسة الخرطوم.. يقتنص العطلات ليعمل فيها ماسح أحذية أو عامل بناء لتوفير مصروفات الدراسة له ولأخواته واخوانه الصغار.. هذا الشاب سيتخرج ناضجاً كمن هو في عمر الستين.. وسيكون يوماً من نجوم ووجهاء المجتمع الذين تتزلف إليهم المناصب والجاه الاجتماعي الوثير.. هو فعلاً شخصية العام 2014 أيضاً.
صدوقني نحن شعب كبير.. فعلاً كما قال الفنان وردي (عطر الله قبره)..
يا بلادي..
شعبك أقوى وأكبرand#8232;مما كان العدو يتصور.