الرتم الإيقاعي والهارموني المجتمعي والحكومي مشاتر بقلم عباس خضر

الرتم الإيقاعي والهارموني المجتمعي والحكومي مشاتر بقلم عباس خضر


30-12-2014, 04:51 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1419911471&rn=0


Post: #1
Title: الرتم الإيقاعي والهارموني المجتمعي والحكومي مشاتر بقلم عباس خضر
Author: عباس خضر
Date: 30-12-2014, 04:51 AM

شترة ومشيها بالقلبة مشوشرة مبشتنة منشرة إشارة لإنتشارها عشوائياً
وكناية على أن الحكومة والشعب كل فردة من بلد، يعني حكومات تغرد خارج
السرب دائماً.

فقد كان المجتمع أبداً ودائماً فاقداً مساواة بل مختل المقادير في جهة
وكل حكوماته المتعاقبة وبأزمانها الغابرة المغبرة في جهة أخرى مضادة له
في أساليب سبل كسب تطوره الحياتي والمعيشي و معاكسة له بقوة شد هائلة عن
التطلع والتقدم والأزدهار، فقبع ساكناً ملوي العنق معسم القفا مكتوف اليد
مغيب العقل منهوب الحقوق لا يدري إلى أين المسير.

لكل متابع ولكل قاريء صحف ونت ولكل من يسمع إذاعة أو تلفزيون ولكل ساكن
ولكل متحرك داخل وخارج السودان وكل القبائل السودانية على نطاق كل
مساحته القديمة والمبتورة كيزانياً التي تبقت ، فضلاً عن كل سياسي معارض
لحكومة الإنقاذ أو مشارك فيها أو متعاون معها أو متوالي مشربك فيها أو
متهادن حاني عليها أو متواطيء متلوث بيها أو محتار بيعاين ليها أو مشغول
ما مهتم ليها مستوزرمتسنتر ذومنصب يعمل فيها متخصص مذكور متحصن لديها أو
عضو في لجان يلف ويدور معاها سواء في الخدمة العامة (عسكرية ومدنية) أو
في خدمة خاصة شركات ورجال ونساء أعمال أو خبراء وسسترات وممرضين أوعمال
وطٌلب في كل الأشغال والمهام وعلماء ومتخصصين مهنيين وفنيين وعمال مهرة
أو مبتدئين ممثلين ومخرجين وفنيي معامل وتجار سوق أو حرفيين كلهم علموا
وفهموا وبعضهم تفاجأ أن كل هذه الحكومات وحتى تلك التي سمَت نفسها
ديموقراطية وهي في حقيقة الأمركلها لم تكن (حكومات سودانية) بل مجرد إسم
وشكل ومكان ورسم وزمان ، فهي لم تك تحكم دولة بل تلهف وتصادر سٌلطة وجاه
وثروة وتكميم حريات ومصارعة ثيران على الكراسي إن لم تكسب تأتي بالعسكر
لتستجم قليلا حتى تسترد أنفاسها في ثنائية تبادلية ممجوجة وتتجه وتنظر في
إتجاه عكس مصالح شعوب السودان المنكوبة وخاصة الحكومة الإنقاذية الحالية
النكبة المستمرة والبلوة المرعوبة.

يأتي العسكربالدبابة ويصفق الشعب لإنتهاء لعبة الكرا سي وتهاجر الطائفية
تحلق حول ومن بعيد وتناكف وتتفرج ويغضب العسكر فيرفع عصاتو على الشعب
ويملأ مخلايتو ويستبد ويتبجح ويزيد في العك والقبض والجلد،
ثم تدعو الطائفية الشعب لنجدة نفسه من الجبروت والإستبداد ونجدتها من
الحوامة وإعادتها للحكم وطرد العسكر، فإلى متى تدور الساقية هذه!؟ نفس
الأشكال تلف وتدور وترك وتطير.

يقول شوقي بدري
وعندما كنت خارجا لارتباطي بمواعيد امسك الصادق علي يدي عندما ودعته
لضمان عدم افلاتي ,. وتحدث عن الطائفية واهميتها ،
وانه اذا اختفت الطائفية فسياتينا العسكر وان علينا ان نختار بين العسكر
والطائفية . ونحن نرفض هذة الوصاية والتخويف . والطائفية اسوا من العسكر
لان العسكر يأتون ويذهبون ولكن الطائفية تجثم علي صدر المساكين وحتي
المتعلمين الجهلاء، والشعب السوداني لا يحتاج لأوصياء!
إنتهى.

ياهم يا العسكر ربع قرن والشعب يقدر(من مقدار) في المواقف وصمت ثم قدر وقرر:
لاهم ولا العساكر

السوداني لايحتاج لأوصياء بعد اليوم يريد ضبط النوتة وتصليح السلم
الموسيقي وتنظيم الرتم الإيقاعي فالهارموني متطربق بين كل المجتمع
والحكم فكفاية أكثر من نصف قرن مشاترة.
نصف قرن لعبة كراسي صبيانية وتبادلية

وآخرها:

موازنة 2015 : الأمن والدفاع في المقدمة .. هموم الشعب في المؤخرة.

ومتى كانت لهذا الشعب هموم ومنى وأماني وآمال وأحلام ،فقد أوقع بها إيقاع
المكاجرة والمشاترة ،ومنذ الإستقلال تدحرجت للخلف ،
وإنهارت للدرك السحيق الأسفل بعد 89م!؟