العيد الــ 25 لــ 18500 من (فطائس!!) الانقاذ !!! بقلم خضرعطا المنان

العيد الــ 25 لــ 18500 من (فطائس!!) الانقاذ !!! بقلم خضرعطا المنان


30-12-2014, 02:22 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1419906143&rn=0


Post: #1
Title: العيد الــ 25 لــ 18500 من (فطائس!!) الانقاذ !!! بقلم خضرعطا المنان
Author: خضرعطا المنان
Date: 30-12-2014, 02:22 AM

mailto:[email protected]@gmail.com

في تقليعة مكررة لعصابة الاخوان المسلمين في السودان وهي تودع العام
2014 برز من جديد شعارهم القديم/ المضحك ( هي لله , هي لله ..لا للسلطة
,لا للجاه ) وذلك في مشهد ( ملسح مهيب !!) يشي – وعبر رسالة كانت واضحة
- بترهيب خصومهم وتخويفهم وعبر فضائية الانقاذ التعيسة بث ( اعلام
الدفاع الشعبي ) فعاليات العيد 25 للدفاع الشعبي والتي كرر المتحدثون
فيها - وهم يغطون جباههم بعصابة خضرا ء مكتوب عليها ( مجاهدو الجزيرة
!!)- كرروا بأنهم يعتزون بأن 18500 من اخوانهم لقوا ربهم وهم شهداء
الواجب والوطن وان نحو 3 ملايين من احيائهم (المجاهدين !) هم اليوم
يرفدون ( امهم الرؤوم !!) القوات المسلحة حارسين للارض والعرض في
مختلف ثغور السودان وجبهات القتال .

كال المتحدثون - يتقدمهم كل من الوالي ووزير الدولة بوزارة الدفاع
والمنسق العام لقوات الدفاع الشعبي - المدح والثناء لكل اولئك الذين
انتسبوا يوما لهذه القوات سواء من لحق منهم بالرفيق الاعلي (شهيدا !)
أو مايزال على قيد الحياة ( مجاهدا!!) ومن هؤلاء هناك اليوم نحو 50
ألف مابين مصاب وجريح !!.

كان الاحتفال تحت شعار : ( جهاد ... نصر ... شهادة !!) في مشهد مماثل
تماما (للداعشيين) قاطعي الرؤوس في سوريا والعراق وسط صيحات تعالت - في
هستيريا وجنون - بالتهليل والتكبيرتصحبه موسيقى أغان خاصة بهم تدعو
للجهاد والتضحية بالدم والروح والوعيد المفضوح !!.

وفيما يتوالى عرض المركبات العسكرية وهي تحمل فتيانا وفتيات من
منتسبى/ فطائس (الدفاع الداعشي !!) كان شريط الاخباراسفل الشاشة يمرر
عمدا وتكرارا خبرا مفاده رغبة جهاز الامن الوطني في تجنيد افراد للعمل
لديه !! .

وقد كشف هذا الاحتفال /الاستعراضي حجم الخسارة الفادحة التي تكبدتها
أسر مكلومة من اهلنا الكرام بسقوط كل هذا العدد من شبابانا المغرر
بهم ليجعل منهم عراب النظام وثعلبه الماكر (حسن الترابي) مجرد (
فطائس !!) .

ولكن بالمقابل كنت – وانا اتابع كل هذه المشاهد – جد حزين لفشل جهودنا
المضنية - كمعارضة سودانية – في قيام فضائية واحدة تكون لسان حالنا في
زمان اضحى فيه الاعلام اخطر سلاح على الاطلاق .

وان كنت انا – وبعد جهود مشهودة ومضنية وموثقة - قد فشلت - بصحبة
مجموعة من اخوتي الكرام – في تحقيق حلم تلك الفضائية التي عملنا من
اجلها سنوات وسنوات فاني أأمل صادقا في أن تنجح تلك الجهود التي يقودها
نفر كريم وفي اكثر من بلد حتى يصبح ذلكم الحلم واقعا .. وقد وقفت على
احد تلك الجهود – مشاورات واستشارات وجهدا ومثابرة وصبرا واصرار- وهي تقف
الان عند باب الانطلاق اذا ما سارت الأمور كما يتمنى ويأمل هؤلاء
الاخوة الكرام .. فالتحية لهؤلاء ولكل من يسعى في ذات الاتجاه .. فكم
نحن اليوم بحاجة مضاعفة لمثل هذا النافذة ..خاصة وان اهل الانقاذ انفسهم
- بشطحاتهم و نطحاتهم وعنترياتهم وملافظهم وسلوكياتهم - يوفرون لنا مادة
جاهزة لتعريتهم وفضحهم على مراى ومشهد من العالم كله .

اخيــــــرا :

لا ادري تماما حتى الان ماهي الجريمة التي ارتكبها زعيمان/ قامتان بحجم
(فاروق ابوعيسى) و(امين مكي مدني) حتى يظلان في قبضة (عصابة من الاقزام
) لا تعرف قدر الرجلين ولا مكانتهما بيننا .