فشلت حملة الصيف الحاسم ،وفشلت سياسة اضرب الغرابي بالغرابي !!بقلم ابوبكر القاضى

فشلت حملة الصيف الحاسم ،وفشلت سياسة اضرب الغرابي بالغرابي !!بقلم ابوبكر القاضى


25-12-2014, 06:03 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1419527019&rn=0


Post: #1
Title: فشلت حملة الصيف الحاسم ،وفشلت سياسة اضرب الغرابي بالغرابي !!بقلم ابوبكر القاضى
Author: ابوبكر القاضى
Date: 25-12-2014, 06:03 PM

++ الخلل يا عطا فى ( العقيدة القتالية للمرتزقة ): والمخدوع لا يقاتل للحكومة ، بل ينتقم منها !!

+++ عودة العلاقات القطرية / المصرية ستفك الكماشة الثلاثية الاسلاموية حول عنق مصر ( حماس فى الشرق / ليبيا فى الغرب / السودان فى الجنوب) :

فشلت حملة الصيف الحاسم :

ذهبت الحكومة للتفاوض مع الجبهة الثورية فى اديس ابابا فى نوفمبر وديسمبر and#1634;and#1632;and#1633;and#1636; وهى (تجرجر نعلاتها) بالبلدى ، كناية عن عدم رغبتها فى السلام الشامل ، وذلك استنادا الى حقيقة ان خطتها الاصلية هى الحل العسكرى ، بالقضاء التام والمبرم على الحركات المسلحة ، المكونة للجبهة الثورية ، وفى اطار هذا الحل العسكرى لا باس من اجراء مفاوضات ( استسلام) ، ( يا سلام) ، بمعنى توقيع اتفاق وقف اطلاق النار ، و ( تسليم السلاح) ، ثم الذهاب للخرطوم للتفاوض ، بعد التجريد من السلاح والريش .. والناصب والجار . وقد تجمعت المعارضة السودانية بكافة اشكالها ، عسكرية ومدنية فى اديس ابابا ، واضاعت الحكومة فرصة السلام ، وخرجت المعارضة قوية وموحدة فى ( نداء السودان ) ، وذهبت الحكومة لتنفيذ خطتها الحربية ، للقضاء التام على الحركات المكونة للجبهة الثورية ، وهيهات ، فى هذا المقال ساقدم الادلة القاطعة على فشل حملة الصيف الحاسم ، بحول الله ، وذلك على النحو التالى:

اولا : العناصر الجديدة من قوات الدعم السريع المخدوعة تهرب من ميدان القتال :

ثبت لدينا فى العدل والمساواة ، بالدليل القاطع ، كما ثبت لانسان الشارع العادى فى الفاشر ونيالا ، ثبت ان عناصر الدعم السريع الذين تم تخريجهم من معسكر الجيلى ، وتفاخر بهم محمد عطا ، وهدد دولة الجنوب بملاحقة عناصر الجبهة الثورية داخل حدود دولة الجنوب ، وقد استفزت تصريحات محمد عطا هذه دولة الجنوب واعتبرتها بمثابة اعلان الحرب عليها ، لقد ثبت بالدليل القاطع ان عناصر الدعم السريع من الدفعة and#1634;and#1635; قد هربت من ميدان القتال ، وعادت الى نيالا ، والفاشر ، وما ادراك ما قصة هروب عناصر الدعم السريع؟

حكاية اضرب العبد بالعبد، والغرابى بالغرابى ،

القصة وما فيها هى ان حكومة الانقاذ قد جندت عناصر من ابناء دافور ، بحجة حماية اهلهم وديارهم ، ولم تقل لهم ، او تشر من قريب او بعيد طوال فترة التدريب الى انها تنوى استخدامهم فى مناطق العمليات ، وتحديدا فى مواجهة الجبهة الثورية ، وصدق يا مؤمن ، ولكن ، بعد التخريج تفاجات عناصر الدعم السريع ان الحكومة اخذتهم كالخراف الى ( المحرقة) ، الى الميدان ، لمواجهة الجبهة الثورية ، فحدث ما لم يتوقعه محمد عطا المولى ، هرب عدد and#1633;and#1638;and#1634;and#1635; من عناصر الدفعة and#1634;and#1635; ، هروب بالجملة ، وعادوا الى ذويهم بسلامة رقابهم ، وتركوا الرتب العسكرية والمرتبات المغرية التى لا تصلح عوضا للروح .
الحكاية وما فيها ان ( ثورة الانقاذ ) قد استهلكت مشروعها الحضارى ، وانكشفت على حقيقتها كدولة فساد و مفسدين ، لا علاقة لها بقيم الاسلام ، وسقط مشروع الجهاد ، وشعارات ( هى لله) ، وتحولت الى ( دولة استعمارية) ، تمارس سياسة ( فرق تسد ) ، وتستخدم فى حروب الهامش سياسة ( اضرب العبد بالعبد، والغرابى بالغرابى ) ، الحكاية وما فيها اذن هى ، ان مجندى الدعم السريع رفضروا الخداع ، ورفضوا تنفيذ فكرة ( اقتل العبد بالعبد ) و وآثروا السلامة الشخصية ، وفضلوا العودة الى اهلهم بسلامة ارواحهم ، خير من ان يدفنوا فى الاحراش، وبذلك انهارت فكرة الصيف الحاسم ، وعلى صلة بذات الموضوع فقد عاد اولاد الترجم الذين جندتهم الحكومة بالدفعة and#1633;and#1638;and#1635; ودربتهم فى معسكر المعاقيل بشندى قد عادوا الى قواعدهم سالمين هربا من ميدان القتال رافضين ان يكونوا وقودا لمحرقة قتال الدارفورى ضد اخيه الدارفورى .

ثانيا : الجناح العسكرى فى (حركة التحرير والعدالة بقيادة تجانى السيسي ) يرفض القتال ضد الجبهة الثورية :

على الرغم من ان حركة التحرير والعدالة قد وقعت اتفاقية الدوحة منذ عام and#1634;and#1632;and#1633;and#1633; ، الا ان الحكومة لم توقع معها الاتفاقية الامنية ، والتى يفترض بموجبها يتم استيعاب الجناح العسكرى فى القوات النظامية للدولة السودانية المعترف بها وفقا لاحكام الدستور ، والقوانين السودانية ، ولكن هذا الاجراء لم يتم لان العناصر العسكرية فى حركة التحرير والعدالة قد رفضت ان تستخدمها الحكومة السودانية كمليشيا لمقاتلة عناصر وفصائل الجبهة الثورية . لذلك ظل ملف الترتيبات الامنية مكانك سر ، وبذلك اصبح السلام مع حركة التحرير والعدالة هو فقط ( مجرد وظائف للقيادات السياسية ) ، واهمال تام للعناصر العسكرية فى الحركة ، لانهم رفضوا سياسة (اضرب العبد بالعبد ، والغرابى بالغرابي) .

ثالثا : عساكر (دبجو) الموقعة على اتفاق الدوحة ايضا يرفضون القتال ضد الجبهة الثورية :

فى البداية ، وافقت مجموعة عبدالكريم دبجو المنشقة عن حركة العدل والمساواة ، والتى وقعت على اتفاق الدوحة ، وافقت على المضى قدما فى اجراءات الترتيبات الامنية مع الحكومة ، حسب مفهوم جهاز الامن والمخابرات ، والذى يرمى الى استخدام قوات دبجو ضد اهلهم ، واشقائهم فى حركة العدل والمساواة التى انسلخوا منها ، على طريقة ( اضرب العبد برفيقه العبد) ، على اثر هذا الاتفاق مع دبجو قررت الحكومة استيعاب جماعة دبجو ( مع تعديل فى العقيدة القتالية ) ، بحيث يصيروا اداة طيعة فى يد جهاز الامن والمخابرات ، وعلى اثر ذلك بدات الحكومة فى اطلاق شهادات الاطراء على حركة دبجو . ولكن خاب فأل حكومة الخرطوم حين تمرد العسكريون فى حركة دبجو ، واعلنوا رفضهم التام للاشتراك فى العمليات العسكرية ضد الجبهة الثورية ، بل اعلن بعضهم خلع العميد دبجو من منصبه كرئيس للحركة ، وشاهدنا ، هو ان خطة المجموعة الامنية ( بكرى / عبدالرحيم / محمد عطا ) قد فشلت ، لانها قامت على ( ضرب الغرابي بالغرابي) ، وعلى الاعتماد على ( غير الجيش السودانى ) ، وعلى اهانة الجيش السودانى بايجاد بديل له بالايجار.

رابعا : مجلس الصحوة الثورى / موسي هلال يؤيد نداء السودان ويرفض مقاتلة الجبهة الثورية :

فجر مجلس الصحوة بقيادة موسي هلال ، قنبلة سياسية ، وصدمة امنية لمحمد عطا ، حين اعلن تاييده العلنى لنداء السودان ، الداعى لاقامة دولة المواطنة والتحول الديمقراطى ، وقدم موسى هلال استقالة مشروطة محددة الاجل ( بحد اقصى and#1641; يناير and#1634;and#1632;and#1633;and#1637;) ، من استشارية الحكم الاتحادى والمجلس الوطنى ، وقدم شروطا تعجيزية ، فى مقدمتها عزل والى شمال دارفور/ محمد يوسف كبر ، وهاجم الاخوان المتاسلمين ، واهم ما ورد فى بيان موسى هلال هو دعوته للعناصر الدافورية بعدم الاستجابة للاستنفار الحكومى لحملة الصيف الحاسم ، ودعوته لتوجيه البنادق الى صدر المؤتمر الوطنى . القراءة تقول ان الطلاق بين الحكومة وموسي هلال بائن ( فراق الطريفى لى جمله ) ، ولكن الحكومة رغم ياسها من موسي هلال ، تريد ان تحيده لحين القضاء على الحركات المسلحة ، فى ضربة خاطفة ، او هكذا يصور لها خيالها المريض الامور .

خاسا : عودة العلاقات القطرية / المصرية ، سوف تفك الكماشة الثلاثية الاسلاموية حول عنق مصر :

الامن القومى المصرى مهدد الان بالارهاب الاخوانى ، وامتداده الدولى الممثل فى التنظيم الدولى للاخوان المسلمين بقيادة الشيخ القرضاوى المولود فى مصر والحائز على الجواز القطرى ، والذى ينصب نفسه اماما للسنة مقابل المراجع الشيعية ، ويدير التنظيم الدولى من قطر . مصر الان مخنوقة بالكماشة الثلاثية الاسلاموية ، حماس فى الشرق ، من غزة الى سيناء ، والى السودان فى الجنوب عبر الاحمر ، حتى ايران ، والسودان له اجر المناولة ، والسودان يشكل حاضنة ، ومأوى للاسلاميين المصريين ، ويشكل اكبر تهديد امني لمصر ، وضلع الكماشة الثالث فى الغرب ، وهو ليبيا الغنية بالنفط ، وقد وضع الاسلاميون الليبيون النفط تحت تصرفهم ، وصاروا ( دولة داخل دولة) . يعتقد ان دولة قطر هى الداعم المالى واللوجستى لاضلاع الكماشة الثلاثة حول عنق مصر ، وبالتالى فان اى مصالحة بين مصر وقطر سيكون هدف مصر والسعودية منها هو : اولا : فك الحصار الاخوانى الارهابى الراديكالى من حول عنق مصر . ثانيا : ابعاد النفوذ الايرانى من منطقة البحر الاحمر ، وتحديدا ، المتغلغل فى السودان ، بما يهدد امن السعودية وامن البحر الاحمر .
لقد اعلنت دول الساحل والصحراء ( تشاد ، مالى ، سنغال ... الخ) عن تضجرها ، وتخوفها من الاوضاع فى ليبيا ، وطالبت النيتو بالتدخل لمعالجة الاوضاع فى ليبيا لعهد ما بعد القذافى ، وما بعد الربيع العربي / الاسلامى . ان الوضع فى ليبيا لن يطول ، وسوف يعجل الاتفاق القطرى المصرى باعادة ترتيب الاوضاع فى ليبيا ، مما سيمهد لاحتواء الاثار الناجمة عن تصفية جماعة انصار الشريعة الحتمية فى ليبيا ، ومنع انتشار الفلول بحزام الساحل والصحراء بما يهدد امن دول مثل تشاد ومالى والسنغال والسودان .

لقد نضجت ثورة الهامش ، وانتهى عهد ضرب العبد باخيه ، والغرابى بالغرابى :

وشاهدنا من كلما تقدم هو ان حملة الصيف الحاسم التى تعول عليها الحكومة قد فشلت ، لان الحكومة لا تعتمد على الجيش الوطنى ، ولا تعتمد على عناصر قتالية موالية لها ، وانما تعتمد الحكومة على السياسة الاستعمارية ، ( فرق تسد) ، وتقوم على ضرب الغرابى باخيه الغرابى ، فكلهم اعداء فى نظر الحكومة ، لقد نضجت ثورة الهامش ، وقد كشف الغرابة هذه اللعبة ، ورفضوا ان يكونوا حطب المحرقة ، فى معركة القاتل والمقتول فيها غرابى ، وقريبا جدا ، سوف تنتهى ثقافة ( زرقة وعرب ) ، كما ان الظروف الاقليمية ، فى مصر وليبيا والسعودية ، سوف تعمل على اسقاط النظام الاسلاموى الارهابى فى السودان ، من اجل ضمان استقرار مصر وليبيا وكل منطقة الساحل والصحراء المهددة بالتمدد الاسلامى القادم من ليبيا ، والمستوطن فى نيجيريا / ابوكو حرام ، وفى سودان الانقاذ الاسلاموى الذى اعلن الحرب على جنوب السودان ويهدد امن مصر وليبيا والسعودية، وامن البحر الاحمر .
ابوبكر القاضى
كاردف / ويلز / المملكة المتحدة
and#1634;and#1637; ديسمبر and#1634;and#1632;and#1633;and#1636;