مهرجان البركل: عذرا ترهاقا!! بقلم أبوبكر يوسف إبراهيم

مهرجان البركل: عذرا ترهاقا!! بقلم أبوبكر يوسف إبراهيم


16-12-2014, 08:09 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1418756999&rn=0


Post: #1
Title: مهرجان البركل: عذرا ترهاقا!! بقلم أبوبكر يوسف إبراهيم
Author: أبوبكر يوسف إبراهيم
Date: 16-12-2014, 08:09 PM

- بالأمس 2/12 شدني في جريدة الصحافة عنوانا مثيراً لمادة هامة حبرها الاستاذ أحمد عبدالله التوم في صفخة قضايا تحت عنوان ( لجنة مهرجان البركل تتجاهل نوري مع سبق الاصرار!!) .. أهم ما يميز نوري أنها مهد وأحد صروح وحضارة مملكة كوش القديمة حيث يوجد قبر تراهقا أو ترهاقا وأماني بخي ، وجبانة نوري كما هو معلوم تضم رفاة (53) ملكاً و(19) ملكة!! .. كل هذا التاريخ الحافل تم تجاهله دون مراعاة أن التاريخ أحداث متصلة لا تجتزأ ، أو نجتزيء منه ما يروق لنا ونتجاهل ما لا يروق، فماذا يقوم عنا علماء الآثار الأجانب إذا ما حضر أحدهم مثل هذا المهرجان ؟! وكيف نؤسس لساحة آثارية بمثل هذه الممارسات؟!

- وبالتالي ومن المنطقي والبديهي والمتعارف عليه، حين يضعف ويهزل وينحط «حاضر» شعب ما، بفعل ظروف وأحداث وتراكمات مختلفة، ان يسعى ويستنفر كل ما تبقى لديه من قوة معنوية ومادية، وكل ما حفظت ذاكرته وحافظ عليه وجدانه من شعور دفين بالكرامة الوطنية وشرف الانتماء، الى التمسك الشديد «بالماضي»، والاحتماء بمنجزات الآباء والاجداد والاسلاف، والركون إليها والتفاخر بها، وذلك بهدف الصمود أمام بؤس «الحاضر» وتغطية حال السقوط الذريع، ومقام التخلف المريع!! .. فتصوروا نحن حتى الماضي لا نستصحبه بل ونتجاهل حقائق التاريخ عن عمد

- والأرض السودانية، باندياح سهولها وبروز كثبانها، وانتصاب حواضرها واريافها، وعمق وديانها ومغاورها.. تُعد من أغنى وأهم المناطق الوارثة للعديد من المدنيات الغابرة منذ ما قبل التاريخ، وصولاً إلى قمم الحضارة في وادي النيل، وبلاد ما بين النهرين والشام واليمن وغيرها من مراكز الابداع الانساني على مر العصور.

- وبعد أن اطلعت على هذا المقال الذي يتضمن بحوى رسالة مسهبة واضحة، من قبل الكاتب أحمد عبدالله التوم، مفجراً من خلالها فضيحة مريعة بامتياز! إثر الاعلان عن مهرجان البركل الذي لم يراع فيه منظموه الامانة العلمية، وبتر أو اجتزاء حقبة تاريخية أهمها فترة حكم الملك تراهقا وهي حقبة آثارها لا تقدر بثمن، مادياً ومعنوياً!

- هذا المهرجان هو وصمة عار لأكبر عملية تجاهل أو نكران حضاري وأثري، وعلى مرأى ملايين العيون السودانية «المبحلقة»! وأمام حصافة وهيافة ورهافة وقيافة حكومتنا ووزاراتي ثقافتنا وسياحتنا الغارقة على مدار الساعة في تدبيج آخر البيانات والخطابات و«المقامات»، وفلسفات «الخد وهات»! والمشغولة على الدوام بفبركة المسابقات والمهرجانات وتوزيع الجوائز ومنحها لأقطاب «فن الدلوكة » و«الغناء العوائي».. وما إلى ذلك من فنون وأفانين آخر زمن برغم كل المشاكل والمحن!

- ووجه الكاتب رسالته إلى المعنيين الرسميين ، ودعا إلى أن يوكل الأمر لأهله من ذي الاخصاص من الآثاريين .. أحسب أن مثل هذا التجاهل أو الاجتزاء سيكتسب مشروعيته الغامضة أيضا من خلال عمليات تهريب منظمة لآثارنا بدأنا نسمع عنها مؤخراً ـ وربما ـ وإن عدم الاهتمام والملاحقة شاركت ربما فيها جهات ومافيات وافراد بهدف تحقيق مكاسب رخيصة تؤدي في النهاية إلى محو وإزالة أجزاء ومراحل مشرفة ومشرقة من تاريخنا الحضاري السوداني والانساني الكبير.

- ومن المعروف أننا بدأنا نسمع بعمليات سطو منظم ومشاريع السلب المبرمج لثروتنا الآثارية، بدأت ـوما زالت مستمرة ـ منذ حقب ، وذلك قبل وأثناء وبعد عصور الاحتلالات والوصايات والحمايات لبلادنا، ومنذ زمن ليس بالبعيد نشطت وازدهرت الأسواق الخفية والمعلن عنها التي تعرض وتبيع «ذاكرتنا» الحضارية ومخزوننا الاخلاقي! واحتياطينا الأخير من الكرامة!

- وأخيرا فلأنه ليس من عجب عجاب، في زمن الهررة والطمبجة، ان تكثر الانحطاطات المعنوية، والانكسارات الوطنية، والانهيارات السياسية والاقتصادية والأخلاقية! ... لكن العجيب الغريب المعيب، كيف أننا اليوم نخسر «الحاضر» ونبيع «الماضي» لنراهن على «مستقبل» غامض في زمن «الانكشاف والوضوح»!! . بس خلاص .. سلامتكم

mailto:[email protected]@gmail.com

نقلا عن جريدة الصحافة