أول الخيط.. معأنأة اللاجئين الأفارقة فى مصر!! بقلم عبد الغفار المهدى

أول الخيط.. معأنأة اللاجئين الأفارقة فى مصر!! بقلم عبد الغفار المهدى


11-12-2014, 01:56 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1418306188&rn=0


Post: #1
Title: أول الخيط.. معأنأة اللاجئين الأفارقة فى مصر!! بقلم عبد الغفار المهدى
Author: عبد الغفار المهدى
Date: 11-12-2014, 01:56 PM

القاهرة/خاص
عبد الغفار المهدى
لأول مرة على شاشة قناة ontv المصرية وبالتعاون مع شركة بليل للانتاج والاعلام الاستقصائى ،فى برامج أول الخيط فى حلقة السبت القادم 13ديسمبر 2014م الساعة السادسة مساء بتوقيت القاهرة تقديم الاعلامية منى الغضبان ،يتم التعرض لقضية اللاجئين الأفارقة بمصر من السودان وجنوب السودان وأثيوبيا وأرتريا والصومال وساحل العاج والكنغو،من خلال فيلم استقصائى يتعرض لما ظل يتعرض له اللاجئين الأفارقة وخصوصا السودانيين الذين يمثلون أكبر عدد من تسويف ومماطلة ما بين المفوضية السامية لشئون اللاجئين وشركائها والسلطات المصرية والتى منذ بداية هذا العام أوقفت المعاملات المالية ببطاقة اللاجئين المعترف بها مع البنوك وخلافه رغم ايقاف المساعدات عن هؤلاء اللاجئين من قبل المفوضية وأحد شركائها المختصين بتقديم المساعدات الاجتماعية والصحية منظمة (كرتاس مصر) رغم أن جمهورية مصر تمنع عمل اللاجئين ، على أراضيها ،ورغم أن هؤلاء اللاجئين تطول اقامتهم بمصر لأكثر من عشر سنوات ودون أى مبررات قانونية فيما تضمنته اتفاقية 1951م وملحقاتها من البرتوكلات والاتفاقيات المنظمة لقانون اللجؤ.

وبعد ما تعرض له اللاجئين السودانيين من انتهاك فى العام 2006م فيما يعرف بمذبحة (مصطفى محمود) والتى دفنت مع ضحاياها وأغلق ملفها فقد اللاجئين الثقة فى المفوضية تماما،فكانوا ضحايا للتسلل لدولة اسرائيل والكثير منهم وقع فى قبضة عرب سينا كرهائن أو تعرض لاطلاق النار من حرس الحدود المصرى،وهذه الأوضاع التى فرضت على اللاجئين جعلتهم عرضة للجريمة أو ضحايا لتجارة الأعضاء،أو ضحايا للمعاملة السئية التى يجدها النساء اللاجئات فى العمل كخادمات فى المنازل،وانتهاكات جسيمة يتعرض لها اللاجئين فى مصر والمفوضية تقف عاجزة ومتفرجة وأحيانا لاتملك الا أن تتقدم ببلاعات ومحاضر ضد اللاجئين الذين يطرقون أبوابها ثائرين لأوضاعهم وحقوقهم المهضومة واجراءاتهم الموقوفة دون مسوقات قانونية فيرمى بهم فى الحجز بقسم الشرطة.
ولقد طرقت مبادرة مؤتمر اللاجئين أبواب الجهات المصرية على رأسها وزارة الخارجية ورئاسة الجمهورية والمفوضية لكن دون حياة لمن تنادى بل يستمر التسويق والمماطلة والوعود الكاذب من قبل المفوضية بما فيهم المفوض السامى السابق (محمد الدائرى)،وقد قامت الصحفية (هدى زكريا) بعمل تحقيق عن هذه الفئة التى تقع فى منطقة الظل من اللاجئين بصحيفة اليوم السابع المصرية العام الماضى ،وأعقبه هذا الفيلم الذى أستمر العمل فيه لأكثر من سبعة أشهر وهو عمل لأول مرة يتم فيه تناول قضية اللاجئين فى الاعلام المصرى بحيادية ومهنية ولنا عودة عقب هذه الحلقة.
mailto:[email protected][email protected]