وعاد ابراهيم البحاري يهرطق بإسم الجاليات والمغتربين !! (1) بقلم : د.ابوبكر يوسف ابراهيم

وعاد ابراهيم البحاري يهرطق بإسم الجاليات والمغتربين !! (1) بقلم : د.ابوبكر يوسف ابراهيم


19-11-2014, 03:35 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1416407709&rn=0


Post: #1
Title: وعاد ابراهيم البحاري يهرطق بإسم الجاليات والمغتربين !! (1) بقلم : د.ابوبكر يوسف ابراهيم
Author: أبوبكر يوسف إبراهيم
Date: 19-11-2014, 03:35 PM

- وعاد ابراهيم البحاري رئيس ما يسمى رئيس المجلس الاعلى للجاليات السودانية بالخارج والتي يفترض فيها تمثيل المغتربين وعدم الاستهانة بهم كمواطنين ، فكيف لمن أساء إلى المغتربين بالسعودية واعتبرهم " تمامة عدد" أن يتحدث باسم جالياتهم دون مراعاة إلى أن هؤلاء المغتربين هم سودانيون منضمون تحت مختلف الاحزاب ومنهم حزب المؤتمر الوطني كحزب رائد انضوى تحت مظلته معظم السودانيين في مختلف أمصار الاغتراب وخاصة تلك الكتلة العددية الضخمة في السعودية التي تمثل 50% من اجمالي المغتربين في شتى الدول كما صرح بذلك الاخ حاج ماجد سوار أمين جهاز المغتربين منذ اسبوع مضى . ومن الضرورة بمكان أن أنقل لكم تصريحات ابراهيم البحاري لصحيفة الجريدة وكأنه يريد أن يبين أنه الحادب الأوحد على مصلحة المغتربين، ومن ثم علينا تفنيد تصريحاته!!
- أنقل هذا المقتطف: [ طالب جهاز شؤون السودانين العاملين بالخارج بإنشاء وزاره خاصة بالمغتربين بجانب تخصيص دوائر انتخابيه للمغتربين وكشف رئيس المجلس الأعلى للجاليات السودانية بالخارج إبرهيم البحاري عن رفض أعداد كبيرة من المغتربين الحوار لعدم ثقتهم في الحكومه واستدرك قائلاً إن الباب مفتوح لكل الجاليات السودانية بالخارج للحاق بركب الحوار الوطني وأرجع مطالب المغتربين بوزارة لجهة أن المغتربين يساهمون بدفع أموال تفوق دخول عدد من الولايات والوزارات فضلاً عن أن تعداد المغتربين السودانين بالخارج أكثر من تعداد عدد من الولايات وطالب البحاري في ندوه انطلاق الحوار المجتمعي لقطاع المغتربين التي نظمها جهاز المغتربين أمس بالخرطوم بعدم اليأس من الحوار وعدم تركه للأحزاب السياسية قائلاً: (لا نريد أن نكون ترلة للأحزاب) داعياً في الوقت نفسه الى عدم تسييس منظمات المجتمع المدني وأشار الى أن المغتربين همهم الأول والأخير مصلحة البلاد واتهم الأحزاب بالسعي خلف السلطة والثروة، وأقر بوجود معوقات تعرقل عملية الحوار الوطني والمجتمعي لدى الجاليات السودانية بالخارج بسبب نقص التمويل للتنقل بين الجاليات بجانب الأثر السالب للإعلام الخارجي السالب. ( نقلاً عن الجريدة) .
- إذا كان ابراهيم البحاري قد زايد بقوله كما ورد بالجريدة قاقتطف الآتي من تصريحه: [رفض أعداد كبيرة من المغتربين الحوار لعدم ثقتهم في الحكومة] ، والسؤال المهم كيف يمكن له ان يقرر رفض أعداد كبيرة من المغتربين الحوار لعدم ثقتهم في الحكومة ، وهو من وصف الكتلة الغالبة منهم بأنهم تمامة عدد – أي المغتربين في السعودية – والذين يمثلون 50% من جملة المغتربين حول العالم ، وأطنه نسي أن مغتربي السعودية سبق وشاركوا في انتخابات 2010 وأنهم أعطوا أصواتهم للرئيس البشير مرشح حزب المؤتمر الوطني ، فبأي حق ومن أي منطلق يتحدث باسمهم بعد أن استهان بهم؟!!
- ما يدفعه المغترب من ضرائب يا سيد ابراهيم البحاري هو دين مستحق على عنق كل مواطن سوداني وطني حر وليست منه تزايد بها ، فالسودان هو الذي أعطى المغترب الهوية والجواز ... هو الذي تعلم في مدارسه وجامعاته ...هو الذي قدمه لسوق العمل في المغتربات ... هو الذي كفل الأمن له ولأسرته في داخل الوطن ، والأمن مكلف ، وهل كل ما زايدت به ياسيد أبراهيم يسوغ أن تفرد لهم الدوائر الانتخابية وأن تفرد لهم وزارة ، أرجوك لا تأتي بما ليس يقبل عقلاً ومنطقاً والدليل أن لمصر أضعاف عدد السودانيين في السعودية وسائر دول العالم فهل أفردت الدولة لهم دوائر ووزارات ، يبدو أن السيد البحاري يريد أن يكرس للجهويات حتى في المغتربات، إن الوطن مستهدف من قبل حركات مسلحة وهذه الظروف معلومة للمغترب ولمن هو بالداخل وتستهدف تنمية الوطن و رفاه المواطن من جهات اجنبية معروفة تستغل ظروف البلاد وهي التي صنعت هذه الظروف القاسية واستغلت بعض أبناء الوطن لتنفيذ هذه الاجندة .. أجندة التجويع والتركيع لشعب أبي عزيز أقسم أن لا يركع ، ولذلك كلنا وقف مع الوطن منذ أن استهدف بالحصار نتيجة لتوجهه الحضاري.
- أما عن الحوار المجتمعي فأظنك يذكر يا سيدي قد انعقد مؤتمر المغتربين منذ مدة قريبة وانبثق منه ورش عمل ، ويمكن أن للمغتربين عبر أمين الجهاز تقديم رؤيتهم ، وأن منسوبي حزب المؤتمر الوطني بالخارج شاركوا بتقديم رؤيتهم وقد رفدوا بها حزبهم واعتقد أن مختلف الاحزاب السودانية لها من يمثلها من المغتربين بالخارج وعليهم أن يتقدموا برؤيهم لأحزابهم ، اللهم إلا إن كانوا سيسلكون نفس مسلك بعض الاحزاب التي بدأ قادتها الاحتماء والبقاء بالخارج.
- إن كان ابراهيم البحاري يريد أن يستغل المغتربين مطية ليشكك بوثبة الحوار الوطني والمجتمعي أو التيئيس منه فهذا أمر لا يختلف كثيراً من مواقف وممارسات الامام الصادق وعرمان وأركو ميناوي وعقار والحلو ، وليعلم ان المغتربين ليسوا بحزب إلا إن كان يريد أن يحزبهم والتحدث باسمهم لحاجة في نفس يعقوب أو يصورهم على هذا المنوال للصعود على اكتافهم!! ، كما أنه لو كان حسن النية لدعا المغتربين في مغترباتهم لابداء الرأي والتقدم برؤيتهم في مشكلات الوطن وأهمها السلام إلى أمين جهاز المغتربين لرفعها للجان المختصة بالحوار الوطني والمجنمعي بعيداً عن التصريحات الصحفية.