مائة عام من (الخج)! أحمد الملك

مائة عام من (الخج)! أحمد الملك


03-11-2014, 04:49 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1414990194&rn=0


Post: #1
Title: مائة عام من (الخج)! أحمد الملك
Author: مقالات سودانيزاونلاين
Date: 03-11-2014, 04:49 AM

بعد ربع قرن من الاستبداد لم يبق لمشيرنا سوى بضع سنوات ليحتفل بالمائة
عام الاولى على حكمه المجيد. بما ان (الدستور) يجيز لمشيرنا الترشح
لفترتين رئاسيتين فان الدستور سيتم تعديله فقط سبع مرات، لحسن الحظ لا
يوجد نص في الدستور يضع حدا اقصى لعدد مرات تعديله، يمكن تعديله قبل
الاكل وبعده، صباحا ومساء، وحتى في ايام العطلات. بالإجماع السكوتي أو
الاجماع الكواريكي.
الدستور يجب ان يكون مثل العمارات التي تبني بنظام يتيح لها التمايل حين
يكون هناك زلزال، فلا تسقط أو تتأثر، يجب تركيب ايضا (ياي) للدستور، حتى
لا يهتز أو يسقط في كل مرة يتعرض فيها لزلزال تعديلي. مؤكد انه مع التطور
التكنولوجي الهائل سيكون هناك دستور يعدل نفسه (براه) اوتوماتيكيا ودون
الحاجة لإقلاق منام السادة النوّاب كل بضعة أعوام بالتعديلات، وقد جاء في
الاثر، كثرة التعديلات تميت الدستور.
قلت اننا سنحتاج لحوالي سبع تعديلات، حتى لا يعتقد مشيرنا انه (خمانا)
ولم نحسب له الفترة قبل ولايتيه (جمع ولاية وليس ولية) لأنه لم يكن هناك
آنذاك دستور ولا يحزنون. يا للكارثة كيف عشنا طوال خمسة عشر عاما و(نيّف)
بدون دستور! كيف عشنا بدون انتخابات (مخجوجة) وبدون نوّاب للشعب، أو
نوّام كما يعتقد البعض لأنهم يستيقظون حين يتعلق الأمر بمناقشة مخصصاتهم
(الدستورية) ويخلدون للنوم في الاستراحات التي تتم فيها مناقشة جانب من
قضايا الشعب! لو اتفق أن احدهم ايقظ بالصدفة أحد هؤلاء النوّاب ، فاستيقظ
(مخلوعا) وسأل لم تم ايقاظه وعلام الضجة الكبرى علاما، سيقول له احدهم
هناك مناقشة مهمة حول الشعب، سيرد قبل أن يسحب الغطاء فوق رأسه: وهو وينه
الشعب! وهو محق انه شخص امين لا يخفي انه جاء الى المكان بالخج، الخج
بالنسبة له هو مجرد وجه آخر (لارادة المولى) ولم يكن للشعب دخل في
اختياره، لذلك سيشعر بزغللة في البصر ودوخة خفيفة كلما تذكر صندوق
الانتخابات.
مشيرنا ايضا ليس استثناء انه سيأتي بالخج! خجة المشير ستكون (خجة)
مبرورة، والسعي اليها مشكور، يعني بحقه وكدة. الوقوف بصناديقها فرض على
الكيزان ومندوب للعامة. لأن اصواتهم موجودة بالفعل داخل الصناديق، زي ما
قال عادل امام في الزعيم : احنا عاوزين نخفف المعاناة عن الشعب (السناة)
دي، خليهم قاعدين في بيوتهم واحنا متطوعين نحط لهم اصواتهم جوة الصناديق.
ذات مرة ذهبت الى مركز الخج برجليّ، والحكاية ان واحد قريبنا نزل
الانتخابات النيابية وحلف علينا نمشي نصوت ليه، قلت خلاص امشي اصوت في
صندوق النيابية وازوغ من الرئاسية، لقيت اجباري لازم تأخد بطاقتين وتمشي
الصندوقين او تقاطع الاتنين. اعطيت صوتي لأفضل مرشح رئاسي في تقديري ضمن
المترشحين: السلطان كيجاب. عرفت انهم سيغطسون حجر صوتي، وسيحتاج صوتي
المسكين لسباح عالمي (ليغطس ويقب به) للأسف غطس السلطان ولم يقب حتى
اليوم بصوتي!
فقد اعلنت لجنة الخج (الزمن داك خج ذاته ما كان في) ان مركز قريتنا
المتوالية أحرز 100 % لسعادة المشير.
انه صاحب كرامات، تعطيه لا، فتتحول بقدرة قادر عند الفرز الى نعم!
ورجاء خاص لمن يحضر (خجة) المشير، ولكل من يجد قطعة فحم أن يكتب على
الجدار الخارجي للجنة الانتخابات:
(خجا ) مبرورا وسعيا مشكورا.
http://http://www.sudantoday.orgwww.sudantoday.org