الامام فى الامارات واديس و بريتوريا .. ويبرهن على انه اضافة نوعية للجبهة الثورية !!

الامام فى الامارات واديس و بريتوريا .. ويبرهن على انه اضافة نوعية للجبهة الثورية !!


31-08-2014, 05:08 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1409504918&rn=0


Post: #1
Title: الامام فى الامارات واديس و بريتوريا .. ويبرهن على انه اضافة نوعية للجبهة الثورية !!
Author: ابوبكر القاضى
Date: 31-08-2014, 05:08 PM


+ اتفاق باريس اعاد ( مشروع المهمشين) الى بيت الطاعة ( قيادة الاشراف ) الذى اخرجهم منه د خليل بقيادته ( لعملية الذراع الطويل) ، دون حاجة الى ( مهدى) من المركز !!

++ اتفاق باريس لانقاذ ( مشروع الانقاذ من التفكيك) ، ولا توجد غيرة بين الترابى والصادق وانما لعب ادوار ، والصادق غواصة الحركة الاسلامية فى حزب الامة !

نقلت وسائل الاعلام الاماراتية نبا استقبال وزير جارجية الامارات / الشيخ عبدالله بن زايد .. للامام الصادق المهدى حليف الجبهة الثورية الموقع على اعلان باريس ، وتاتى زيارة السيد الامام الى ابو ظبى فى اطار جولة تسويق تشمل كذلك اديس ابابا ، وجنوب افريقيا ، كما جاء فى الاخبار ان السيد الامام يتاهب لمقابلة الامريكان ، وذلك تنفيذا لبنود اعلان باريس ، نصا وروحا ، والتى تولى السيد الامام بموجبها تفويضا رسميا بتسويق الجبهة الثورية السودانية والتى تتكون من تحالف من الحركات المسلحة التى تسعى الى احداث تغيير هيكلى فى بنية الدولة السودانية ، بكل الوسائل ، وتسعى الى حل قومى شامل لمشاكل السودان رغم انها تعبر عن مظالم اقليمية ( فى دارفور ، جبال النوبة ، الانقسنا ، وفى شرق السودان) ، فى هذا المقال سنحاول ، بالتحليل ، الذى اعبر فيه عن راى شخصى لا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر حركة العدل والمساواة ، قراءة الدور الذى يقوم به السيد الامام فى تسويق اعلان باريس الذى شارك السيد الامام فى صياغته بنفسه ، والى اى مدى برهن السيد الامام على ان اتفاق / اعلان باريس اضافة حقيقة / نوعية للجبهة الثورية ، وللمشروع الوطنى السودانى ؟! كما سنقرا الاثار السالبة لوثيقة باريس على مشروع المهمشين ، ومآلات وثيقة باريس .

عندما يتابط الامام الجبهة الثورية تحت لافتة وثيقة باريس :

وثيقة ( and#1640;/and#1640;) المبرمة فى باريس اعطت السيد الامام كرتا رابحا ، فقد تحول بقدرة قادر - بعد حبس لمدة شهر واحد - الى زعيم للمعارضة المدنية والمسلحة ، بيده كل مفاتيح التغيير فى السودان ، فاعلان باريس يحمل كل ( الشرعيات) ، الشرعية الدستورية التى يمتلكها الامام الصادق ، بصفته اخر رئيس وزراء منتخب ، والشرعية الثورية القادرة على احداث التغيير فى الخرطوم ( بالقوة ) ، والمجربة ميدنيا على الارض فى العاشر من مايو and#1634;and#1632;and#1632;and#1640; على يد الراحل المقيم ، قائد عملية الذراع الطويل / الشهيد د خليل ابراهيم .
لقد بدا السيد الامام مهمته الدبلوماسية فى تسويق وثيقة باريس - بدا بقاهرة المعز ، حيث اجرى مقابلات هامة مع وزارة الخارجية المصرية ، والجامعة العربية كشخصية اعتبارية / كوم واحد ، ومع السفراء العرب الممثلين لدولهم فى الجامعة العربية ، ان هذا الانجاز الدبلوماسي فى الوسط العربى الاسلامى يعتبر انجازا خارقا لصالح الجبهة الثورية ، كان الامل ان تقوم هى بنفسها بهذا الدور ، ولكن لاعتبارات ، وتراكمات كثيرة ، منها تخوف الجامعة العربية من نوايا حركات الهامش ، وفى ذاكرتها ، ان مشروع السودان الجديد على يد الحركة الشعبية قد افضى الى تفتيت وحدة السودان ، لذلك ، فان تسويق اعلان باريس بواسطة الامام الصادق ، يصنف من ارقى انواع الابداع الادارى الخلاق من قبل الجبهة الثورية ، وكسب للامام شخصيا ، ولحزب الامة .
وصول السيد الامام الى ابوظبي وهو يتابط وثيقة باريس التى يسوق من خلالها الجبهة الثورية باعتبارها حركات ترغب فى السلام ، اعلنت عن وقف اطلان نار من طرف واحد ، ولكن الحكومة السودانية هى التى تماطل فى التجاوب الايجابى مع فرص السلام ، هذا العمل ، يمثل نقلة نوعية فى تسويق الجبهة الثورية لدى الدول العربية المتضررة من مواقف حكومة الخرطوم تجاهها ، فالحكومة السودانية قد وضعت نفسها فى محور ايران ، وهذا المحور يستخدم الاراضى السودانية والمياه السودانية / فى البحر الاحمر ، بما يهدد الامن القومى السعودى والاماراتى ، فايران تحتل الجزر الاماراتية الثلاثة . فضلا عن ان نظام الخرطوم يمثل اول واخر معاقل الاخوان المسلمين الذين تصنفهم مصر والسعودية والامارات بانها جماعات ارهابية .

اتفاق باريس اعاد مشروع المهمشين الى ( بيت الطاعة ) / كنف اشراف المركز ، وكرس صفة (العبيد / الفريخ) التى يطلقها اهل المركز على الغرابة والكردافة !!

مع مراعاة تامة لايجابيات وثيقة باريس كاضافة نوعية للجبهة الثورية ، الا ان هذه الوثيقة قد تسببت فى احباط كبير وسط المهمشين ، واعتقد انها شكلت نكسة ، وحالة نكوص عن القمة الشماء التى وضع فيها الراحل المقيم مشروع المهمشين منذ عصر العاشر من مايو and#1634;and#1632;and#1632;and#1640; ، واشرح ذلك بالاتى :
and#1633;- عندما قاد د خليل بنفسه عملية الذراع الطويل ، ودخل البقعة / امدرمان ، بهذا الانجاز العظيم / غزو النظام فى عقر داره ، وفشل النظام فى حماية عاصمته ، فقد سما د خليل بمشروع المهمشين الى قمة شماء ، فصار هو السيد واهل الانقاذ هم ( الموالى ) ، وكل من يعجز عن الدفاع عن عاصمته ولو لساعة قد صار عبدا . باختصار ، لاول مرة ياتى جيش من جهة الغرب ، ليس على قيادته ( المهدى او احد احفاده) ، لهذا السبب تفهمنا موقف الامام فى and#1633;and#1632; مايو and#1634;and#1632;and#1632;and#1640; الذى كان معاديا لغزوة د خليل ، متماهيا مع مواقف النظام .
and#1634;- لقد اخترق د خليل بدبارته وحنكته ، اخترق دول الخليج ، وانشا منبر الدوحة ، وكانت فلسفته ان لا يترك المهمشون دول الخليج ، والعالم العربى لنظام الانقاذ .
فى بيان موقع النكسة :
فعلى الرغم من ان المشروع الحضارى الاخوانى قد اثبت فشله منذ نهايات القرن الماضى وقرأ عليه الشيخ يس عمر الامام الفاتحة ، وتبرات كل حركات الربيع الاسلاموى من التجربة السودانية الانقاذية ، الا ان الجبهة الثورية قد عجزت عن تسويق نفسها مباشرة لمحور مصر / السعودية / الامارات / الجزائر ، وذلك لتاريخ حركات الهامش المرتبط بالانفصال وتفتيت السودان ، لذلك ، وجدت الجبهة الثورية انها بحاجة الى ( رافعة من المركز) ، فقبلت بالامام الصادق الذى سبق ان رفضت استقباله فى كمبالا ، رضيت به كوجه ( مامون) ، يقوم بتسويق الجبهة الثورية لدى العرب المحافظين . فى تسعينات القرن الماضى كان مناسبا ان يكون الميرغنى واجهة للتجمع على اعتبار ان الدكتور غرنق (مسيحى) ، ومشروعه علمانى ، بحاجة الى ( شريف) من المركز ، وتبقى المفارقة التى ترقى الى النكسة ، ان يكون تحالف الجبهة الثورية ، وكله من المسلمين ، وفى زمن تحول فيه مشروع الاخوان المسلمين الى نشاط ارهابى ، فى هذا الوقت تحتاج الجبهة الثورية الى ( وجيه) من المركز ليسوقها لدى العالم العربى والاسلامى !! انها نكبة روما والمتمة !

شراكة الامام مع الجبهة الثورية هى المعبر لاقناع المؤتمر الوطنى بحكومة وحدة وطنية /انتقالية بقيادة الامام !

المعادلة هى كالتالى :
and#1633;- لقد فشلت الحكومة بجيشها وجنجويدها ومرتزقتها فى القضاء على التمرد ، وشردت كتائب ابناء الحجارة الكريمة ، من ابناء الشمالية الانقياء من ساحات القتال ، هربا من الموت الزؤام امام اشاوس ابناء الهامش ، وعجز البشير عن الصلاة فى كاودا .
and#1634;- بالمقابل لم تهزم الجبهة الثورية الحكومة ، بمعنى انها لم تسقط النظام حتى الان .
and#1635;- مثل هذا الوضع يحتم السلام على الطرفين ، ( المنطق الذى اعتمده الراحل غرنق لقبول نيفاشا) ويوجب التعايش مع بعض بحسن نية ، هذا ، اذا كان الطرفان يقدمان الاجندة الوطنية على الاجندة الحزبية او الحركية .
and#1636;- اتفاق باريس يرشح الامام الصادق - رغم سنه - ليلعب دورا كبيرا خلال فترة ال and#1636; سنوات القادمة كرئيس وزراء .
and#1637;- القول بوجود غيرة او منافسة بين الشيخ الترابى وبين الامام الصادق غير دقيق ، ويخالف وقائع التاريخ ، فالمنافسة بين الحركة الاسلامية والامام الصادق تنحصر فقط فى ايام الانتخابات وهذا شئ طبيعى ، والحقيقة الثابته انه لا يوجد خلاف بينهما فى ( المشروع ) ، فالصادق وافق الترابى على حل الحزب الشيوعى ، ووافق على الدستور الاسلامى فى الديمقراطية الثانية ، اقام المصالحة فى بورتسودان مع النميرى على اساس الشريعة ، ثم ان الامام تواطأ مع الترابى على رفض الغاء قوانين سبتمبر فى الديمقراطية الثالثة ، باختصار ، فان الامام هو افضل من يخدم الحركة الاسلامية فى الوقت الراهن بما يحقق لها تغيير فى بعض الوجوه مع الاحتفاظ (بالمشروع نفسه) تحت لافتة اسلام الوسطية والاعتدال او اى مسمى .
and#1638;- بالتحليل ، ستكون الجبهة الثورية سعيدة بقبول المجتمع الدولى ، والاقليمى ( الاتحاد الافريقى والجامعة العربية ) ، بوثيقة باريس كاساس للحل ، والدخول فى الاجراءات والترتيبات السلمية من وقف للعدائيات قابل للتطوير الى وقف اطلاق نار بضمانات ومراقبين ، والمضى فى الحوار الوطنى الشامل ، الذى يفضى الى التحول الديمقراطى ، ويسمح للحركات بالتحول الى احزاب سياسية ، وتنافس فى الحركات النقابية .. الخ ، وعندما تواجه الجبهة الثورية الحركة الاسلامية الموحدة ، وقتها ، ستدرك انها لاتستطيع مواجهة الجبهة القومية الاسلامية الجديدة القديمة كحركات مفرقة ، وستكون الوحدة الاندماجية هى السبيل الوحيد للصمود كقوة انتخابية فى مواجهة المؤتمر الوطنى باسمه الحالى او اسمه الجديد بعد توحيد الاسلاميين وتغيير بعض الوجوه .
and#1639;- اذا انجز الامام المهمة اعلاه ، يكون ختم حياته السياسية بنجاح ، كونه طوال عمره المديد غواصة الحركة الاسلامية الترابية داخل حزب الامة .
ابوبكر القاضى / عتيق
كاردف / جنوب ويلز