الصادق وصواطة الموية بلا غلادة/

الصادق وصواطة الموية بلا غلادة/


09-08-2014, 04:06 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1407600385&rn=0


Post: #1
Title: الصادق وصواطة الموية بلا غلادة/
Author: شوقي بدرى
Date: 09-08-2014, 04:06 PM

والدتي عليها الرحمة ، كانت تقول عن ما لايتوقع منه انجاز اي عمل ، او من يقوم بعمل عبثي ,, بصوط الموية بلا غلادة ,, والغلادة هي ما يضاف الي الماء كالدقيق لعمل مديدة او عصيدة . وكل ما يضاف الي الماء لعمل ملاح او ادام من شرموط درابه ام شعيفة او ام تكشوا او كجيك او اي شئ يجعل الماء ,,غليدا ,, او غليظا . وبدون توقع اي نتيجة ، فالصادق بيصوط في الموية بلا غلادة .

والجبهة الثورية ما فايت عليها انه الصادق بيعتبرمن اكبرصواتين الموية بلا غلادة . وهم مخلنه في حاله . الصادق يحب التجمعات والمؤتمرات والمكرفونات ويدمن الاشادات والعمببة والتصريحات . لو كان اوربي لخطط الناس لوضع علي شاهد قبره رسم مكرفون او مجسم مكرفون . فلاعب التنس يضعون له رسم مضرب تنس او مضرب قولف للاعب القولف او كمرة للمصور المشهور . وتجمع باريس ليس من المناسبات التي يمكن ان لايشارك فيها الصادق .فهذه احلي حرارة بالنسبة له . ويموت غيظا عندما لا يشارك . وهذه صفات كل المصابين بمرض النرجسية .

الحكم بالنسبة للصادق والميرغني عبارة عن كاس او غنيمة هي ملك الاهي بالنسبة لهم يمكن ان يتشاركوها مكرهين . ولكن لن يسمحوا للآخرين من امتلاكها . وبالنسبة لهم الحكومات العسكرية حالة حمي تزول . يعودون بعدها لاستلام حقوقهم الشرعية . زائدا بعض البونص والتعويضات .. ولكن الخوف الآن ان يتطفل محاربي الجبهة الثورية واهل الهامش علي قدسية السلطة . ووقتها كماشة قبض مسمار . ولن يجد الصادق والميرغني فرقة . علشان كدة الصادق رجل في الطوف ورجل في المركب . او الايد في الخمارة والعين في السحارة . ولقد تعلم من استاذه الترابي مقدرة التملص . وبقي ذي ود الموية ، ما بنقبض . وبكرة نسمع انه ناضل وضحي . وانسجن عندما كان الرجل الوحيد الذي تحدي حميدتي ، وتحدث عن نعامة المك .

وسينسي الشعب السوداني المصاب بفقدان الزاكرة . اعتذار وجرسة الصادق . وستظهر صور الصادق في باريس عندما جمع المعارضة وتحدي النظام وانجح الموتمر الذي لم يكن لينجح او لينعقد بدون مباركة الصادق . ولماذا اوقف نائب الصادق من السفر ؟ يكون الموضوع عزف منفرد من الصادق بدون الخروج عن النص والنوتة الكيزانية؟ وابطال الموتمر السوداني لن يهتم بهم اي انسان عندما تنصب السرادق ويهلل الانصار الله اكبر ولله الحمد . ويصرخ الختمية ابو هاشم حوض العاشم . وسنواصل حياتنا كأمة من الاضينات . وسننسي ان الصادق قال امام العدسات التي لا تكذب ,, البشير جلدنا وما بنجر فيه الشوك ,, وها نحن قد نسينا . والصادق قبض الكاش . وامبارح القريبة دي الصادق مش علقوا ليه مشلعيب الانقاذ وقالوا تكريم ؟ وكان قاعد مع البشير والترابي وبيغرود ؟؟

بربكم هل سألتوا انفسكم من يدفع ملبس الصادق وعلف خيوله ومرتبات خدمه ، وفاتورة الكهرباء والماء والنفايات وبنزين السيارات وصيانتها ، والسفر والهوتيلات والرحلات والعلاج والدواء والتجمعات والعشاء وحفلات الشاي في منزل الصادق ؟ كل هذه المصائب يعيشها كل الشعب السوداني والميرغني والصادق لايدفعون هذه الفواتير ولا تقدم لهم . خلي اي زول يجيب لينا ايصالات . والصادق ما عنده لا فراشة ولا كنتين . بيملا الزير من وين ؟

لو نسينا ده كله ، عاوزين الصادق يدفع بجيوش الانصار علشان الجبهة الثورية تستلم السلطة علشان تحاكموا ولده وتتلتله ، وتجرجروه في المعتقلات والمحاكم ؟؟ عبد الرحمن ده يمكن يقدر علي الدردرة . لكن ود الميرغني الذي البسكويت المحشي عاوزين ابوه يسقط ليكم الا نقاذ علشان تقرقشوا ولدة ؟ عالم بتحلم . ود الميرغني حاكم من منازلهم . قصور ابوه والقصر الجمهوري ما استحملهم . قاعد في لندن . قطار الانفاق ما بيستحملوا خليك من زنازين كوبر . والايام دي الناموسة قدر القمرية .

والله يا الشعب السوداني امرك عجيب . الهندي سجل ليكم شريط . وقال ليكم عملوا اتفاق مع الصادق في 1977 وادوه عشرة شروط للاتفاق مع النميري بخصوص المصالحة . الصادق مشي واتفق مع النميري علي التعويضات لممتلكات اهله ومحلج ربك ودائرة المهدي . وجلس مع نميري في الاتحاد الاشتراكي . وبعد شوية دخل الترابي والكيزان . والاتفاق استلموا السوق وابعدوا عن السلطة . ودلوكت الصادق لا يستطيع ان يتحرك خارج المربع المرسوم . ما يمسكه الكيزان علي الصادق اذا تسرب واحد في المية ،حتي الشعب المغيب والمستغفل ما بيعاين للصلدق تاني. ومال البخلي تاجر السيخ كرتي يقدر يقول عن الميرغني والصادق سجمانين شنو ؟؟ زول يصف بواسطة وزير الدبلوماسية بانه سجمان ، ولا يزال يلهث خلف الشاتمين . مابيعرف غير يصوط الموية بلا غلادة .

طيب الصادق بيقول ان لابنه الخيار في الانضمام الي الاتقاذ ، هل ادان تلك الخطوة . والصادق يعشق ويدمن التصريحات والتشريعات وانتقاد الآخرين . وينتقد الامن ويقول عنهم اكثرمن ، ما قالت ست العرقي في شاويش الكشة . نتحدي الصادق لان يدين انضمام ابنائه للانقاذ .