مقال رقم (2/3) ماذا أصاب أحفاد بعانخى ؟! اللواء/ تلفون كوكو ابو جلحة

مقال رقم (2/3) ماذا أصاب أحفاد بعانخى ؟! اللواء/ تلفون كوكو ابو جلحة


29-06-2014, 10:16 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1404076596&rn=0


Post: #1
Title: مقال رقم (2/3) ماذا أصاب أحفاد بعانخى ؟! اللواء/ تلفون كوكو ابو جلحة
Author: تلفون كوكو ابو جلحة
Date: 29-06-2014, 10:16 PM

وآخرين شيدوا لأنفسهم منازل فاخرة وعقارات للإيجار ومتاجر في جوبا،ياى،مريدى،يامبيو،كمبالا،كادقلي،الدلنج،الخرطوم،ومدن أخرى...وآخرين إمتلكوا إسطولاً من العربات الفارهة والجرارات وبصات تجارية...وعندما زارنى صديقى اللواء حينها أبوتى مامور ميتى فى مكان إقامتى بالفتيحاب عام2006م ووجد حالتى يُرثى لها فما كان منه إلا وأن سلمنى تايوتا لاندكروزر صالون من نسبة العربات المصدقة لمكتبه..فحينها قامت الدنيا ولم تقعد فهاجت وماجت هتيفة وحارقى بخور العمالة والإرتزاق..من أين أتى بهذه العربة الجديدة ونحن ما سلمناه عربة؟ ده ناس المؤتمر الوطنى عملوا الكلام ده،وكمان مؤجرين ليهو عمارة للسكن ومكتب فى عمارة دوسة.. وجنس تقارير وأكاذيب وجنس كبكبة وبطبطة وجوووطة،زكرونى بواحدة خبيرة فى الزار فى حى الملكية فى كادقلى من سبعينيات القرن الماضى عندما كنا طلبة فى جيم مكان مدرسة البنات الثانوية حالياً كان من الصعب النوم ليلة الخميس..فتحملنا كل هذا الأذى لأننا كنا ندرك جيداً أن التاريخ وحده كفيل بكشف الحقائق..والأن لو هم رجال فأنا أدعوهم لمناظرات عبر ندوات مباشرة أو عبر مساجلات... بدءاً من سمسارهم ######يلهم الضائع وببغائهم وهتيفتهم وكسارى ثلجهم وحارقى بخورهم..أنا عاوزكم كلكم تجهزوا أنفسكم على مزاعمكم السابقة...ومن جانبى فأنا جاهز ليكم من بدرى...حتى زوجاتهم الواحدة سائقه بنفسها فى/8 ،يعنى جميع هؤلاء الفاسدين بما فيهم الثلاثي الديكتاتورى يدَعوا بأنهم إنخرطوا فى الحركة الشعبية من أجل إحقاق العدالة والمساواة ومحاربة الفساد والمفسدين ...فأنا الآن أريد أن أسألهم ولدى الحق وكل الحق لأننى عندما كنت أكتب عن هذا الفساد في رأى الشعب كانت الهجومات تأتيني من مرتزقتهم من ولايات شمال السودان وخاصة القضارف والنيل الأبيض...سؤالي للثور الأجوف الفارغ والسخيل الضائع وببغائهم أى نوع من أنواع العدالة والمساواة ومحاربة الفساد الذى تناضلون من أجله وأنتم أفسد من خلقهم الله...تملكون شركات وعمارات وسبائك من الذهب المسبك وتقولوا مناضلين...؟؟وكمان ومن دون خجل تقول عاوز تجرد قيادات النوبة التاريخية من رتبهم؟دى قرنق مبيور ما عملها إلى أن تُوفي إلى رحمة ربه..اللواء إسماعيل خميس جلاب ده لا إنت ولا السخيل الضائع مافيش حد يقدر يقول فيه حاجة ناهيك عشان تأخذوا فيه قرار.. لأن جلاب عندما قفز بالمظلة من الجوء ولبس نجمتين ثم ثلاثة نجوم في الحركة الشعبية كنتم كلكم حينها ملكية...ولو أنت حينها شاهدته وهو يقفز بمظلته من الجوء عمودياً علي رأسك لفر الناس من حولك من شدة رائحة الإسهال..وعاوزين تختموها أنت والببغاء بمباركة السخيل المودر ببيع دار الحركة الشعبية بالمقرن بعشرين مليون دولار !!هنيئاً لكم أيها القادة الأذكياء..أفرحوا وأرقصوا بما أتاكم الله..

وأما على مستوى الحركة الشعبية كحزب في فترة السخيل المودر فحدث ولا حرج فلقد شهدت هذه الفترة تفاقم الأمور وتأزمها الى المراحل الخطيرة والتى أدى إنفجارها إلى فصل أكثر من ستين كادر من الكوادر المؤهلة والتي إنخرطت فى الحركة الشعبية بحر إراداتها...وتم هذا الفصل على ضوء معلومات ملفقة كاذبة صاغها أحد مستشاري السخيل المقربين والذى يفتقر للضمير والأخلاق والحياء..حيث بعد التقرير الذى ألفه هو من بنات خياله، حُول إليه ملفات الستين كادر ليفتى فيهم...فما كان منه إلا وأن أصدر قراراً بفصلهم جميعاً ومن دون إعطاء فرصة حق الإستئناف!!!وعندما رفع المفصولون تظلم إلي السخيل الضائع أجابهم أن القرار لا يحتاج إلى مراجعة!هكذا تم فصل الكوادر المؤهلة ليبقى بها أمثال الذين أصبحوا من المقربين للسخيل المودر..هل لى أن أدهشك أيها القارئ العزيز!!وأعتقد أن الدهشة ستدهش الجميع بما فى ذلك الثور الأجوف الفارغ والسخيل المودر، ذلك لأن الذى تم تسليمه ملفات الستين كادر هو وجد نفسه فى الحركة الشعبية قبلهم،لذلك لا يعرفون عن ملفه إلا القليل..فيا كوادر الحركة الشعبية الستين المفصولين فإنى أحييكم تحية خاصة خالصة متمنياً لكم دوام الصحة والعافية لكم ولأفراد عوائلكم الممتدة وأكشف لكم اليوم الأول من رمضان وليس التاسع منه أن الذى صال وجال وهددكم وتوعدكم أثناء التحقيق..ثم بعد ذلك أعلن لكم قرار فصلكم لأن الشبهة فيكم مثبتة حسب زعمه ،أعلن لكم اليوم أن هذا الشخص هو أسير حرب تم أسره مع مجموعة من قوات الحكومة التي اُسرت عند سقوط مدينة توريت على أيدى قوات الجيش الشعبي عام 1986م...وكان يعمل سائق عربة فى الشرطة برتبة العريف.. ويا للمهزلة ويا للضياع..عندما يُترك مصير حزب ومصير كوادر أصيلة مؤهلة تعليمياً وأخلاقياً لأسير حرب لا يحمل أى مؤهلات علمية أو أى نوع من أنواع الكورسات ليقرر فى مصيرهم..والله هذه حكاية نصاب بالحياء عندما نضطر لنقلها إلى الأجيال..ولولا أن هذه الحركة الشعبية هى كما هى لكان من المستحيل أن يتم ترقية أسير حرب عريف لا يحمل من المؤهلات غير شهادة الجهل إلى رتبة عميد ويكون من المقربين من السخيل يفتي فى شئون الشرفاء ويحيك في المؤامرات الخاصة بإدخال المؤسسين في المعتقلات...فيا أحفاد بعانخي الشرفاء إن كان هذا هو حال مستشارى السخيل الضائع فماذا تتوقعون من السخيل ؟فقد أضاعوا وقتاً ثميناً فى مغالطة الواقع وإنكار صعوباته وتحدياته وأضاعوا وقتاً أثمن عندما هربوا ورفضوا مواجهة تلك التحديات والإخفاقات وعكفوا على حباكة المؤامرات بدلاً من الحوار وقبول الرأى الآخر...بينما أني أعلنت لهم وأسررت لهم إسراراً،فلم يزدهم دعائي إلا فراراً..ولقد نصحت لهم فلم يفهموا نصحي لهم إلا ضحي الغد..هذه القيادات التى إعتمد عليها السخيل المودر بديلاً للمؤسسين ظلت في مواقعها لسنوات طويلة رغم فشلها البين في أداء مهامها ..وإفتقارها للكفاءة والخبرة والخيال الإدارى والسياسى والعسكرى..فكانت النتيجة الحتمية هو مزيد من الشتات والفرقة والفتنة ومزيد من عدم الإستقرار ومزيد من التقدم نحو الخلف...فالحزب منذ إنفصال الجنوب لم يقم أى مؤتمر عام لأكثر من ثلاثة أعوام ،بل ظل يشرعن نفسه فى شخصية ثلاثة ديكتاتور فاشل تم فرضهم على أحفاد بعانخى من دولة الجنوب المنفصلة.. فهم حسب الأعراف الدستورية الدولية يمثلون النموذج الأسوأ لإنتهاك حقوق الإنسان فى السودان..فشرعيتهم هذه باطلة وفاسدة...نختم القول بأن السخيل الضائع فشل فى جمع شمل المناضلين بل هو نفسه العقبة والفتنة الكبرى نحو ذلك ..كما فشل السخيل الضائع في تقديم أى خدمات للولاية منذ قدومه إليها...وكما أفسد المؤسسة العسكرية إدارياً ومالياً وأخلاقياً وعمل تضخم فى الرتب العشوائية من الصعب معالجته ...وفشل السخيل في الإنتخابات...وأدخل أبناء بعانخي فى حرب من دون أى تجهيزات..وكما قام بتسليم قضية أحفاد بعانخي إلى إنتهازيين لا علاقة لهم بأحفاد بعانخى.وهى نفس الطريقة التى كان قد إستلم بها مقاليد أحفاد بعانخى من قبل.. فأصبح أحفاد بعانخى حقل تجارب للإنتهازيين والعملاء وتجار الحرب..هذا عن أحفاد بعانخى فى التمرد فماذا عن أحفاده فى الداخل ؟؟ونواصل إن شاء الله ...