دولة "متردية و موخوذة و منطوحة" تلك التي يحميها مثل "حميتّي" ! عبدالعزيز عبدالله

دولة "متردية و موخوذة و منطوحة" تلك التي يحميها مثل "حميتّي" ! عبدالعزيز عبدالله


19-05-2014, 08:44 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1400532285&rn=0


Post: #1
Title: دولة "متردية و موخوذة و منطوحة" تلك التي يحميها مثل "حميتّي" ! عبدالعزيز عبدالله
Author: مقالات سودانيزاونلاين
Date: 19-05-2014, 08:44 PM

آيرلندا – كورك - [email protected]
في المؤتمر الصحفي الذي إستضافته الدولة و كان القصد منه تجميل وجه قوات الدعم السريع – بالمناسبة هذه شهادة تسنين جديدة للجانجويد- إسترعاني منظر الجنرالات المضروبين و على رأسهم "الملكي" صاحب الكاكي المهلهل اللواء عباس عبدالعزيز , قائد هذه القوات السيئة الذكر . هؤلاء الجنرالات ذكروني بما يفعله المستعمرون كلما دخلوا بلداً حيث أنهم يزرعون ألغاماً في أرحام النساء ثم يرحلون و عندما تخرج هذه الألغام إلى الحياة فإنها تعكنن كل شيئ في البلد و لهذا فلا رحمة و لا شفقة بمن كان عليهم حمايتهم و هو هذا الشعب , إنهم جنرالات حاقدون حقداً دفيناً لا تخفيه شماتتهم على من أطلقوا عليهم الجويهل حميتًي .
كما أن الصورة الأكثر قبحاً هي صورة "جنرالات" الصحافة السودانية و "هنودها" و "إسحاقاتها" الذين تحلقوا حول تلك المنضضة التي زينها الجويهل و الجنرالات المضروبين و قد كانوا يمنون النفس بسبق صحفي و حديث متماسك و لغة رصينة تخرج من نجم النجوم و ظاهرة الموسم هذا الجويهل حميتًي و لكن فاجأهم بجرابه الخالي و بلسانه الفالت و بعقله الغارغ و فعلاً كان بهلواناً خيّب ظن الجميع , إلا نحن .
أ لا يكفي هذه القوات قبحاً أن مجرم الحرب و المطلوب دولياً لفظاعات شاذة و إنتهاكات مريعة لحقوق الإنسان , "مولانا" أحمد هرون , قد إستنجد برئاسة الجمهورية لوضع حد "لتفلتات" هذه القوات سيئة الذكر ؟ . كما إن الجويهل "حميتيً" قد لمّح إلى أن المدنيين يفرون من أمام قواته فرارا بدليل أنه و خلال مسيرته في درب البلطجة و الإغارة , لم يصادف سوى أربعة مدنيين ؛ عمدة و شخصين و إمرأة ! و هذه شهادة تكفي في أن تعكس السمعة السيئة لهذه القوات حيث يفر الأعمى حاملا الكسيح , على بعد عام من مرور هذه القوات التي لا تترك شيئاً في دربها ! لقد فضح هذا الجويهل نفسه و اللواء "الملكي" عباس عبدالعزيز و أبان ببلاهة أن الناس في السودان تفر من جيشها و مليشياتها , لا من من سماهم لصوصاً و متمردين ! ما هي و أين الكليه الحربية التي تخرج منها العميد – الفاقد التربوي بلسانه - حميتّي و اللواء المضروب عباس عبدالعزيز ؟
كذلك لا يمكن أن يتغاضى المرء عن قهقهات "الجنرالات" لابسي البدل الغير مرتبة على ما يخرج من فم الجويهل المعتوه المدعو "حميتّي" , إن تلك القهقهات التي تخرج من اللواآت المضروبين و هم جميعاً من الجلابة – من غير أن نحمل جميع الجلابة وزر هذه العصابة – تخفي حقداً دفيناً و تشفياً و عدم مبالاة بمعاناة الذين إصطلوا بنيران "الجنرالات" الجلابة و أدواتهم من جويهلات البادية الدارفورية و قد فضخ كذلك هذا الجويهل "الرزيقي" قبيلته و أبنائها و بالأخص منهم من خان حركة تحرير السودان و "زاغ" بأموال إعادة إعمار دارفور , الدكتور مادبو , حيث أن الجويهل لم يشمل قبيلة الرزيقات من ضمن القبائل التي ناوئت النظام الحاكم و إلا للمّح هذا الجويهل لنضالات مادبو في صفوف حركة التحرير و زوغانه بأموال التعويضات و الإعمار الأمر الذي يجعلنا نسأل من جديد : هل كان دخول مادبو في التحرير "غوصاً" و إستكشافاً أم نضالاً و كفاحاً ؟
ثم أن هذا "البلطجي" في كل كلامه و هرائه لم يستنجد بآية و لا حديث و دلل على "ملكيته" أكثر بنسيان حتى كلمات الإفلاس و مفتاح الغش و الدجل و هو "تكبير" الإسلاميين الفارغ كلما خانهم التعبير أو إنعقد فيهم اللسان ! يا لهذه الدولة التي تدعي الإسلام !
الجويهل ركّز على أنه – و قواته التي لم تقم صلاة جماعة قط – يحاربون بعقيدة إسلامية تنطوي – و هذا ما شهده حتى سكان الأبيض – على سلب الموبايلات و تفتيش جيوب الناس و "سبي" نساء الناس و هذا حصل في مدينة الأبيض التي تعتبر موالية للنظام ! فإذًا أي عقيدة سلب و نهب و إغتصاب مارسها هؤلاء في المناطق التي مرو بها من مناطق "القبائل" الثلاث المتمردة ؟
كما أن الجويهل , و يا ليته سكت , قد كذب عندما قال أن القبائل المتمردة ثلاثة "فقط" ! و هذا ينافي تماماً ما هو معروف عن جانجويد حميتّي من أنهم جميعاً من قبيلة واحدة و الدليل أنه كلما دارت معركة فإن صيوانات العزاء لا تتعدى دائرة نيالا و الضعين عكس العزائات التي أقيمت في كل مدن و قرى السودان للذين قتلهم حميتًي و ربما كان يكون محقاً لو قال أن القبائل الثلاث , هي عماد التمرد في الإقليم و لكني أعتقد أن هذا الرجل من الذين يتسمعون كلاما من هذا القبيل من المهندس عبدالله مسار !
أما قول هذا المعتوه في أنه يعرف أن "المتمردين" ليسوا إلا لصوصاً عرفهم في الكفرة منذ عام 1991 , فإن طلب إنضمامه و فتح قنوات التفاهم مع عبدالواحد محمد نور لما ظن أن الدائرة قد تدور عليه , لا تزال عالقة في الأذهان .... إذاً لماذا يريد أن ينضم – و هو الشريف المقاتل بعقيدة الإسلام – إلى لصوص ؟
إذاً , لماذا خلت صفوف هذه القوات من القبائل الكثيرة التي لم يوصفها الجانجويد بالمتمردة ؟ و لو كانت هذه القبائل الثلاث المتمردة لا تسوى شيئاً بحساب الإقليم , فكيف إستمر تمردها لإحدى عشر عاماً ؟ كما أن شهداء "المتمردين" شملت جميع قبائل الإقليم و المعسكرات كذلك تحولت لدارفورات كثيرة تعج بكل قبائل الإقليم .
إن الجنرالات الجلابة الذين يقهقهون ببلادة , أذكياء لدرجة أنهم لا يمثلون قبائلهم و لكنهم يحققون حلم الحفاظ على السلطة بقبائل لا تعي ما تصنع .
بقي أن نسأل أنفسنا إن كانت هذه القوات على غير ما قيل عنها و رغم إدعاء الجنرالات المضروبين و الرئيس البشير و كل من يحتمي بها : هل بإمكاننا أن "نتجند" في صفوفها ؟ علماً بأننا من غير قبائل دارفور الثلاثة التي وصفها الجويهل بأنها "المتمردة" !