لله دَرُّكَ ابا عمر جبرالله عمر الامين

لله دَرُّكَ ابا عمر جبرالله عمر الامين


07-05-2014, 04:29 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1399480186&rn=0


Post: #1
Title: لله دَرُّكَ ابا عمر جبرالله عمر الامين
Author: جبرالله عمر الامين
Date: 07-05-2014, 04:29 PM

[email protected]
ابوعمر للذين لا يعرفونه هو الأستاذ مطلق حديد العنزي. صحفي سعودي مدير تحرير صحيفة "اليوم" السعودية التي تصدر من الدمام في المنطقة الشرقية. تردد اسمه في المواقع السودانية الاسبوعين الماضيين تقديرا وعرفانا وشكرا لما كتبه في مقالتين ينافح في الاولى(بتاريخ 4 ابريل) عن الشاب السوداني عمر الحسن الذي تعرض له ولابيه الاستاذ مصطفي الاغا مقدم برنامج "الحلم" في قناة ام بي سي بالاستخاف والسخرية وبالفاظ لا تليق بصحفي في مكانة الاغا. لا لشيء سوى أن عمر لم يتفاعل ولا والده كما توقع الاغا أو اعتاد ان يسمع من الذين سبقوا عمر الحسن عند تلقيهم خبر الفوز بالجائزة. في المقالة الثانية(بتاريخ25ابريل) شكر الأستاذ مطلق السودانيين على مداخلاتهم عبر الشبكة العنكبوتية ومواقع التواصل الاجتماعي حيث أعادت مواقع سودانية نشر المقالتين. فالطلع على الأولى أكثر من 26630 وعلى الثانية أكثر من36250 متداخل .
تلقى الشاب السوداني عمر الحسن ووالده خبر الفوز بالجائزة من مقدم البرنامج بهدوء رغم أنه أيقظهما في منتصف الليل وهو وقت غير مناسب لسكان الريف لكنهما استطاعا السيطرة على عواطفهما وهي طبيعة سودانية معروفة. فالسوداني نادرا ما يعبر عن مشاعره بتلك الطريقة الفجة التي تُنسي الوقار. ويعتبرون أن ذلك منقصة وليس من شيم الرجال.
الاغا صحفي ومقدم برنامج جماهيري مشهود. يصعب على المرء تقبل هكذا تصرف منه. وعدم مسارعته بالاعتذار للشاب عمر الحسن ولوالده يعني عدم اكتراثه لما سببه لهما من استياء إستهجنه السودانيون على مواقع التواصل. وسبقهم في ذلك الأستاذ مطلق بحسه المرهف فلام الاغا ونبهه الى أن الجائزة حق اكتسبه عمر الحسن ودفع ثمنه من وقته وماله. ثم أفاض في وصف سلوك وأسلوب السودانيين في التعامل مع الآخر من واقع تجربة ومعايشة معرفا بما يبدو أن الاغا يجهله من طبيعة الذين تحدث اليهم. فأوضح للاغا أنه "تصرف وكأنه متفضل على الشاب عمر الحسن وعلى والده، على الرغم من أن فوزه «حق» بلا منة، ولا استجداء ولا سخرية ، إذ أنه «زبون» للجائزة، دفع ثمنها مقدماً، باتصالات «كثيرة» أجراها.. وكان يجب أن يحظى بكل أدبيات الاحترام منذ التواصل معه حتى التوديع وبعد التوديع، مثلما يعامل أي «زبون» في المؤسسات التجارية العريقة ذات المبادئ المهنية وقواعد التواصل."
يتميز أبوعمر وقد زاملته مع كوكبة من الشباب السعوديين الرائعين في صحيفة "اليوم" لأكثر من ربع قرن باستقامة مهنية وأخلاق صحفية عالية. عميق الثقافة، حاد الذكاء شجاع في رأيه يجهر به لا يتردد ولا يخاف. وقد سبب له ذلك كثيرا من المتاعب. عفيف النفس والقلم واللسان لا يهجو ولا يَعَيِّر أحدا. يختار عباراته من قاموس لغوي ثر ويزنها بمعيار صارم.
للأستاذ مطلق وللإخوة السعوديين بصفة عامة علاقة وثيقة بالسودانيين. ولهم فينا رأي كثيرا ما ناقشتهم في تعميمه لخوفي أن يستغل أحدنا هذه الثقة المطلقة ولا أقول العمياء فلكل قاعدة شواذ. شكرا لك أخي مطلق فانت ابن هذا الشعب الذي أسرنا بنخوته ونبله وكريم معشره. وادعوا الله أن يمكننا من ايفاء هذه الثقة حقها. أما الأخ الاغا فأقول له أنك لا تعرفنا ومن امثالنا" المابيعرفك يجهلك". ومرحبا بك في السودان لنتعارف أكثر.
(صحيفة التغييرــ3مايو)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يمكن الاطلاع على مقالتي الاستاذ مطلق في المواقع السودانية او على الرابطين
http://www.alyaum.com/News/art/135272.html ــ
http://www.alyaum.com/News/art/133770.html ــ