مصر تحتل حلفا..... فمن ليس معنا فهو ضدنا

مصر تحتل حلفا..... فمن ليس معنا فهو ضدنا


20-04-2014, 07:22 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1398018169&rn=0


Post: #1
Title: مصر تحتل حلفا..... فمن ليس معنا فهو ضدنا
Author: سهيل احمد الارباب
Date: 20-04-2014, 07:22 PM

ماورد عبر بعض الاخبار عن توغل القوات المسلحة المصرية بحدودنا االشمالية عبر مدينة وادى حلفا بعمق 17كلم واحتلال بعض القرى واقامة نقاط تفتيش وتمركز ماهو الاتعبير عن ازمة وفكر الزمرة الحاكمة لمصر وطليعتها المسمى زورا ثقافية ورؤيتها للسودان كمتداد جغرافى يمارس فيه الاعيبهم السياسية الجادة وغير الجادة منذ ان تشكل بنيانها الفكرى ابان الاستعمار التركى الخديوى والبريطانى ولمصر صفوة منزوعة الانتماء حتى لمصالح قوميتها ووطنها.

وتم تشكيلها تماما واهتماماتها وثقافات الاستعمار ومايخدمه انيا ومستقبلا وقد ان الاوان لانتزاعها وارحة الشعب المصرى باغلبيته الساحقة منها واحلال مايعبر عنه حقا وفعلا وما اقدام السيسى وهو الحاكم الفعلى لمصر لهذه الخطوة الان الا ضمن دعايته الانتخابية والظهور بمظهر الفاتح بعقول المخبولين من ادعياء الثقافة والرجرجة والدهماء من ابناء لشعبه للتصويت له بانتخابات لن تجد فى العالم الحر من يعترف بشرغيتها ان ملك الضمير الحى رغم الاختلاف مع حركات الاخوان المسلمين واخواتها من الحركات الاسلامية والتى لاتحمل فكرا مخالفا لما يحمله خونة مصر تجاه السودان .

وقد كتبنا فى ذلك من قبل بانه اكبر مهدد استراتيجى للسودان هو مصر الدولة عبر مقال نشرناه بالراكوبة وصحيفة الايام تحت عنوان مصر والسودان مابين العمق والتهديد الاستراتيجى اسهبنا فيه فى طرح الاسباب والمسببات للخورج بتلك النتيجة

وعلى المستوى الداخلى السودانى فمافى كلام تانى.......وليعلن البشير التعبئة وسننسى ديكتاتوريته وصراعنا الداخلى الا ان يعود ال###### السيسى وزمرته الى حدوده الاقليمية انسحابا ليس من حلفا وحدها وانما حلايب وشلاتين وخلال 48يوما لايتوقف فيها ضرب النحاس ووفود تجول العالم تشرح حقنا بارضنا وشرعية حربنا.

فان ارادها دعاية انتخابية فليس على ظهرنا الانتصار وسيعلم مرارة الهزيمة على اروقة الامم المتحدة وكل المنظمات ابتداء باعلان خروجنا من الجامعة العربية وعلى الاعراب اما معنا اوضدنا.

واما الاحزاب والمنظمات الصامته فلامكن لها من مستقبل السودان وكذلك ان فعل البشير فالكل قد فقد المصداقية فردا كان اومنظمات او احزاب او دولة.....وسيعلم التاريخ من هم سادته ومن هم ادعايائه.

ولننبت باننا شعب متلاحم يستحق ان يكون له دولة حرة ومستقلة وذات حدود يحترمها الاخرين ولايتجروا على المتاجرة بالدخول اليها دون رقيب او حسيب وان يكون لنا قومية سودانية نعتز بها ونفتخر تسنحق دمائنا وارواحنا .

او نؤكد ماذهب اليه المافنون باننا مجموع غير متماسكة من القبائل والمجتعات المتخلفة والبدوية تعيش ببدايات الحضارة والتاريخ وتملك جغرافيا من سهولا واراضى لاتستحقها لكسلها وعجزها الفكرى والمادى وافتقادها المهابة والشجاعة والرجولة لتدافع عنها ليحكما الاخرين القادمين عبر الحدود وهو للاسف مايعبر عنه الصمت الرسمى والشعبى والحزبى والمنظماتى حول هذا الحدث.....فاين السودان والسودانيون وشيمهم...فالتخرجوا مالين الساحات رفضا وغضبا وتهديدا" ووعيد وحينها من فخرنا سترون مغنيكم يصدح انا فيهم بجر كلام دخلوها وصغيرا حام