صحيفة ( الإنتباهة ) وترخيص قتل المواطن الدارفوري

صحيفة ( الإنتباهة ) وترخيص قتل المواطن الدارفوري


18-04-2014, 03:00 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1397786409&rn=0


Post: #1
Title: صحيفة ( الإنتباهة ) وترخيص قتل المواطن الدارفوري
Author: سارة عيسي
Date: 18-04-2014, 03:00 AM


عندما بدأت الفوضى الخلاقة في ليبيا ، والحرب مشتعلة بين القذافي وخصومه ، أعلنت حكومة المؤتمر الوطني أن حركة العدل والمساواة تقاتل مع كتائب القذافي ضد الثوار ، نتج عن الإتهام الكثير من الضرر ، تعرض أبناء دارفور المقيمين في ليبيا لأسوأ المعاملة العنصرية من قبل الكتائب الإسلامية ، وتهمة المرتزقة الأفارقة لاحقت الجميع بما فيهم الليبيين ، ولا زال أهالي تاجوراء ، وهم ليبيون من ذوي البشرة السمراء يعانون من ذلك الإتهام حتى اليوم ، كانت حكومة المؤتمر الوطني في الخرطوم تريد حرباً رخيصة ، تريد حرباً تشعل فيها عود الثقاب ثم تبتعد عن مركز الإنفجار ، في إنتفاضة سبتمبر الماضية إستشهد الطبيب سنهوري وسارة عبد الباقي ، كانت القوات الخاصة تصطاد الطلاب وكل من تواجد في أرض التظاهر ، فالحجة كانت جاهزة ، نحن نحارب الحركات الدارفورية المسلحة في الخرطوم ، لو انت من دارفور فأنت مستهدف ، ولو أنت من دارفور فدمك مسترخص ومستباح، ولا حاجة لقاضي أو وكيل نيابة ، ولم أستغرب كثيراً وأنا أطالع الخبر الذي نشرته صحيفة الإنتباهة اليوم وهي تحتفل بسقوط الشهداء من أبناء دارفور في بانتيو ، لكن الخبر الذي أفقد الخبر نكهته أنها لم تذبح الثيران والخراف كما عودتنا عند حدوث المصائب ، لم يكن القائد المنتصر هذه المرة هو العقيد إبراهيم شمس الدين ، أو عبد المنعم الطاهر المُلقب بالمُكحل بالشطة ، حيث ربى المشروع الحضاري على قتل وسفك دماء الجنوبيين ، القائد المنتصر كان هو الفريق بيتر قاديت ، نشوة الإنتصار جعلت هذا القائد يخص صحيفة الإنتباهة بحصاد الغنائم ، فقط 240 قتيلاً و 350 أسيراً ، كلهم من الجبهة الثورية والتي مات رجالها كالخراف في مهد الذئب المهاجم ، لم يشير البيان العسكري إلى كميات الأسلحة المصادرة والدشم والصواريخ والمدافع الرباعية ، فهذه المرة فضّل رجال الجبهة الثورية الموت حرقاً تحت سقف المساجد من دون مقاومة تذكر ومن دون اطلاق رصاصة واحدة ، هذه أمانيهم ، سبعمائة جندي تعني لواء ، وهي تعادل كتيبتين بلغة العسكريين ، ورجال الجبهة الثورة مدربون على القتال تحت ظروف الحصار وقصف الطائرات ، وهم يملكون من الحس الأمني ما يمنعهم من الإنخراط في نصرة اي من الغريقين سلفاكير ورياك ميشار ، فكلاهما يسعيان لكسب رضا الخرطوم للإنتصار في هذه الحرب ، وكلاهما لن يتأخر في تقديم رجال الجبهة الثورية كقربان رخيص لكسب دعم حكومة المؤتمر الوطني ، ولو كان هذا العدد من الضحايا يمثل جنود الجبهة الثورية لما سقطت بانتيو من الأساس ، فالجبهة الثورية لم تفقد مواقعها في كردفان على الرغم من ضغط القوات الحكومية المجهزة بالأليات والسلاح الثقيل ، ولا يموت رجال الجبهة الثورية دون قتال ، ووعود عبد الرحيم محمد حسين بسحقهم قبل نهاية العام الماضي ذهبت مع الرياح ، والذي يحارب وهو يدافع عن نفسه وقضيته لا ينهزم ، والدم الذي يذهب من أجل الحرية هو دم شريف ومقدس ، وسوف تظل الجبهة الثورية ناراً تحرق خيام حزب المؤتمر الوطني ، والذين ماتوا في بانتيو نسأل ان يتغمدهم الله بواسع رحمته ، وهم فئة مهاجرة من التجار رماها الحظ العاثر بين نيران المتحاربين في الجنوب ، وليذهب محررو صحيفة الإنتباهة إلى بيوت العزاء في الخرطوم والفاشر ونيالا ، وليلتقوا ذوي المغدورين ، فرحلة البحث عن الحقيقة غير متعبة ، ولن يطول الإحتفاء بإنتصارات القائد بيتر قارديت ، فهو ليس بأفضل من اللواء كاربينو ووليم نون ، وهو ليس بأفضل من إبراهيم شمس الدين ، قد عرفنا من واقع الخبرة إن إنتصارات قادة المليشيات هي البداية لنهايتهم .
سارة عيسي