أسد على أهالي دارفور وجبال النوبة ونعامة في مثلث حلايب السودانية !! عبدالغني بريش فيوف

أسد على أهالي دارفور وجبال النوبة ونعامة في مثلث حلايب السودانية !! عبدالغني بريش فيوف


18-03-2014, 09:18 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1395177517&rn=0


Post: #1
Title: أسد على أهالي دارفور وجبال النوبة ونعامة في مثلث حلايب السودانية !! عبدالغني بريش فيوف
Author: عبدالغني بريش فيوف
Date: 18-03-2014, 09:18 PM

بسم الله الرحمن الرحيم..


أسد علي وفي الحروب نعامة *** ربداء تجفل من صفير الصافر ...

بيت الشعر اعلاه يقال في وصف من يستأسد على الضعفاء الذين لا قوة ولا حول لهم .. لكنه أمام الأقوياء كالنعامة . هذا هو حال نظام الجنرال عمر البشير الذي يستأسد على مواطنيه في جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور بالقتل الجماعي والإرهاب النفسي ، بينما لم نسمع له صوتا تجاه احتلال مصر لمثلث حلايب السودانية والضربات الإسرائيلية المتكررة على عمق السودان .

ففي 20 فبراير 2014- أصدر رئيس الوزراء المصرى حازم الببلاوى قرارا بتحويل منطقة مثلث حلايب إلى مدينة وفصلها عن مدينة شلاتين على ان تضم مدينة حلايب قريتى ( ابو رماد وراس حدرية).

وقال هانى صلاح المتحدث الرسمى باسم مجلس الوزراء، إن قرار تحويل حلايب وشلاتين لمدينة ، يأتى فى إطار رغبة الحكومة فى تحقيق العدالة بين كافة مناطق الجمهورية حتى يكون لها حظ واحد من التنمية .

أما الرد السوداني على هذا القرار المصري الإستفزازي ، فقد جاء على لسان وزير الخارجية علي كرتي الذي قال أنه طلب من الجانب المصري بعدم تصعيد القضية وترك الأمر على ما هو عليه الآن .

إذن -تعامل النظام السوداني على الإجراء المصري الإستفزازي بطريقة ########ة ، تذكرنا بمشهد الخائف المرتجف . فأقل ما كان يجب على النظام السوداني القيام به لمواجهة الإجراءات المصرية هو تحريك دعوى قانونية أمام محكمة العدل الدولية والإنتظار حتى تفصل فيها ..أما طلبه من الجانب المصري بعدم تصعيد القضية يعني مشاركته في حفل تفتيت الأراضي السودانية رغم الكلام عن السيادة والوحدة الوطنية الذي صدعنا به البشير وأبواقه من مرتزقة الصحافة الصفراء .

في الوقت الذي تطلب فيه الدبلوماسية السودانية العرجاء من مصر عدم تصعيد قضية مثلث حلايب وترك الأمر على ما هو عليه ، كانت نفس الدبلوماسية تزور بعض البلدان العربية والأجنبية تطلب مد بلادها بالسلاح والطيران والصواريخ للتصعيد ضد المقاومة المسلحة في جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور .. فهل يعقل أن يستقطع جزء غالي من أرض الوطن من قبل دولة أجنبية ثم يأتي النظام الحاكم ويطلب من نفس الدولة المعتدية بعدم التصعيد حتى يتفرع لمحاربة المعارضة الداخلية ! ؟ .

السيادة الوطنية تعني أن تملك الدولة سلطةً عليا حرة في إدارة شئون اقليمها ، وينبغي ألآ يخضع أي جزء من أرضها لأي سلطة غير سلطتها. فالسيادة إذن صفة ملازمة للدولة لا تستمدها من غير ذاتها ولا يشاركها فيها غيرها . من هنا أصبحت السيادة شعارا للكرامة الوطنية باعتبارها أفضل تجسيد لمعاني الحرية والأستقلال .

لكن يبدو أن الدولة السودانية أصبحت حقاً وحقيقةً هيكلا فارغا ، عاجزة كليةً عن الحراك لاسترداد " حقَها " السليب في السيادة ممن انتزعه منها بالقوة . بل نجد أن نظام عمر البشير يتملق ويمارس وضعية الإنبطاح لكي يستمر في الحكم . وما الكلام الذي قاله علي كرتي على أن حكومته طلبت من الحكومة المصرية بعدم تصعيد قضية "الحلايب " سوى البيان القاطع على خنوع هذا النظام ال######## وعجزه الفاضح عن الدفاع عن السيادة الوطنية .

وبالرغم من الإنبطاح الحكومي تجاه قضية مثلث حلايب ، إلآ أن مرتزقة صحافتها صامتة صمت أهل القبور ولم نسمع صوتها وكأن الأمر مجرد قضية داخلية صغيرة لا تعنيها . فنحن نسأل ! أين : حماة السيادة وكاسري رجول المتظاهرين والمنتفضين والمحتجين ضد النظام من الإحتلال المصري لمثلث حلايب ؟.

صرخ السفاح عمر البشير وتحدث كثيراً عن السيادة الوطنية ووحدة أراضي شمال السودان عندما دخلت قوات جنوب السودان منطقة الهجليج المتنازعة عليها في أبريل 2012 . لكنه صمت صمت أهل القبور وكأن لسانه قُطع عند احتلال مصر لمنطقة الحلايب وأثيوبيا لمنطقة فشقة ، وعندما تعرضت الأراضي السودانية للضربات الإسرائيلية منها العاصمة –الخرطوم !!.

ممارسة المعايير المزدوجة عند السفاح البشير ، يجعلنا نقول أن نظامه قد أثبت أنه أسد على أهالي جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور الضعفاء المساكين ، وعلى المصريين والأثيوبيين والإسرائيليين نعامة.

والسلام عليكم..