إلى جنات الخلد يا رامى أبوبكر يوسف !/عثمان الطاهر المجمر طه

إلى جنات الخلد يا رامى أبوبكر يوسف !/عثمان الطاهر المجمر طه


01-03-2014, 06:50 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1393656656&rn=0


Post: #1
Title: إلى جنات الخلد يا رامى أبوبكر يوسف !/عثمان الطاهر المجمر طه
Author: عثمان الطاهر المجمر طه
Date: 01-03-2014, 06:50 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
إلى جنات الخلد يا رامى أبوبكر يوسف !
{ سبحانك لا علم لنآ إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم } .
{ رب اشرح لى صدرى ويسر لى أمرى وأحلل عقدة من لسانى يفقهوا قولى } .
{ رب زدنى علما } .
بقلم الكاتب الصحفى والباحث الأكاديمى
عثمان الطاهر المجمر طه/ لندن
لمثلك يارامى يبكى القلب من كمد
برغم إن فى القلب إسلام وإيمان
أيام كلها أحزان فى أحزان
يتمزق القلب لوعة وحرقان
برغم الحرمان نصطبر بحكمة الوجدان
تسلينا وتعزينا رحمة الرحمان
يقول عز من قائل فى أول سورة تبارك :
{ الذى خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا
وهو العزيز الغفور } [ 2 } تبارك .
لا أعجب من منح الله ليقينى أن المنحة فى المحنة مررت هذه الأيام بمحن عدة فجعت فيها برحيل أعز الأصدقاء الأوفياء وأيضا بفقدان ولد بعضهم كلما عدت لزيارة أولادى فى باريس التى أعود إليها فرحا جزلانا يزغرد قلبى حبورا وسعدت لم لا وقد قرظها عميد الأدب العربى طه حسين باريس عاصمة الجمال والدلال والسحر الحلال باريس عاصمة الحبور وأجمل العطور والبخور باريس برج إيفيل ومتحف اللوفر وأفخم القصور تشهد على أسمى حضارات عبر العصور لهذا يهفو قلبى عند العودة إليها ولكن كلما عدت فجعت بنبأ غياب حبيب إلى القلب نسيب ذلكم الذى يرفرف طربا لعناق هذه الكعبة والتى تذكرنى بكعبة الشاعر الدكتور إبراهيم ناجى الذى إمتاز بالوجدان الصوفى :
هذه الكعبة كنا طائفيها
والمصلين صباحا ومساء
كم سجدنا وعبدنا الحسن فيها
كيف بالله رجعنا غرباء
دار أحلامى وحبى لقيتنا
فى جمود مثلما تلقى الجديد
أنكرتنا وهى كانت ان رأتنا
يضحك النور إلينا من بعيد
رفرف القلب بجنبى كالذبيح
وأنا أهتف يا قلب إئتد
فيجيب الدمع والماضى الجريح
لم عدنا ليت أنا لم نعد
هكذا أمسى حالى يرفرف القلب بجنبى كالذبيح فيجيب الدمع بالنحيب لفقد مليح .
نعم فى المرة الأولى فقدت الدكتور غازى سليمان وهآنذا فى هذه المرة أفقد فلذة كبد صديق صدوق ذلكم هو الحبيب النسيب الدكتور أبوبكر يوسف إبراهيم برغم إنا لم نلتق إلا عبر الهاتف مطولا بحق وحقيقة جمعتنا محبة فى الله عجيبة وغريبة برغم إختلاف المواقف والولاءات لكن ولائنا الأكبر لله عز وجل
نتواصل بين الفينة والأخرى عبر الأسافير وفى هذه المرة عندما رجعت إلى باريس إنشغلت مع الأولاد ولم أراجع بريدى الإلكترونى ولكن قبل يومين عقب عودتى إلى لندن راجعت البريد وجدت رسالة محزنة من الحبيب الدكاترة كما يحلو لى أن أسميه يخطرنى بأن إبنه رامى فى حالة خطرة فى غرفة الإنعاش هنا تسمر كل شئ عندى لم أدر ماذا أفعل ؟ غير أن أهرب إلى الله وألوذ إليه متقربا بالدعاء ولم أدر أن القضاء قد سبقنى إليه سارعت إلى البريد وكتبت كلمات معبرات تخفف من هول الإبتلاء وإنتظرت الرد لم أجد شيئا اليوم إتصلت تيلفونيا لا مجيب ما الذى جرى يا حبيب؟ تذكرت هاتف الزميل الصديق الرقيق الكاتب الكبير والصحفى القدير محمد مبروك هاتفته بعد غياب زمان طويل أستفسره عن أحواله وأحوال عائلته وأسرته الكريمة ثم دلفت للسؤال عن الدكتور أبوبكر يوسف مبروك صديق مشترك أخبرنى مبروك بأن رامى إبن الدكتور إنتقل إلى الرفيق الأعلى وقد سافر الدكتور إلى أرض الكنانة مصر حيث إبنته الدكتورة وإبنه ليواسيهم من يعز
من يا دكتور ؟ لا سيما وقد ورد فى موت الولد من الثواب ما يعزى به كل مصاب قال رسول الله صلعم:
{ لأن أقدم سقطا أحب إلى من أن أخلف مائة فارس
كلهم يقاتل فى سبيل الله } { 1 } وإنما ذكر السقط تنبيها بالأدنى على الأعلى وإلا فالثواب على قدر محل الولد من القلب وقال زيد إبن أسلم : توفى إبن لداود عليه السلام فحزن عليه حزنا شديدا فقيل له :
ماكان عدله عنك ؟ قال : ملء الأرض ذهبا ! قيل له:
فإن لك من الأجر فى الآخرة مثل ذلك ، وقال رسول
الله صلعم :{ لا يموت لأحد من المسلمين ثلاثة من الولد فيحتسبهم إلا كانوا له جنة من النار } فقالت إمرأة عند رسول الله صلعم : أو إثنان ؟قال :
{ أو إثنان } [2] .
ونذكر الحبيب النسيب بقوله للحبيب المصطفى صلعم
{ إنك ميت وإنهم ميتون } ولكل أجل كتاب وما رامى
إلا أمانة فقد أخذ الله أمانته فلله ما أعطى ولله ما أخذ .
ولا نملك إلا أن نتلو قوله عز وجل :
{ ولنبلونكم بشئ من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين [155] الذين إذآ أصابتهم مصيبة قالوآ إنا لله وإنآ إليه راجعون [156] أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون [157] } البقرة
لكل شئ إذا ماتم نقصان
فلا يغر بطيب العيش إنسان
هى الأمور كما شاهدتها دول
من سر زمان ساءته أزمان
وهذه الدار لا تبقى على أحد
ولا يدوم على حال لها شأن
ووجد على قبر مكتوبا :
إن الحبيب من الأحباب مختلس
لايمنع الموت بواب ولا حرس
فكيف تفرح بالدنيا ولذتها
يامن يعد عليه اللفظ والنفس
أصبحت يا غافلا فى النقص منغمسا
وانت دهرك فى اللذات منغمس
لا يرحم الموت ذا جهل لغرته
ولا الذى كان منه العلم يقتبس
كم أخرس الموت فى قبر وقفت به
عن الجواب لسانا ما به خرس
قد كان قصرك معمورا له شرف
فقبرك اليوم فى الأجداس مندرس
ووجد على قبر آخر مكتوبا :
وقفت على الأحبة حين صفت
قبورهم كأفراس الرهان
فلما أن بكيت وفاض دمعى
رأيت عيناى بينهم مكانى
حقيقى أن الموت أستاذ الواعظين ونحن لا نملك إلا أن نرفع أكف الدعاء إلى رب السماء لنترحم على الراحل المقيم الإبن رامى ونقول :
{ اللهم أغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس اللهم أجعله فى سدر مخضود وطلح منضود وظل ممدود
ونعيم لا محدود ولا مقيود بل مرفود بالجود يوم الخلود مع المقربين الشهود الركع السجود الموفون بالعهود يارحيم ياودود وأجعله فى سرر مرفوعة
وأكواب موضوعة ونمارق مصفوفة فى ظل أشجار ملفوفة فى جنات النعيم يا رحمان يا رحيم ونسألك يا أرحم الراحمين أن تلهم والده حبيبنا أبوبكر يوسف وأهله وبنته وذويه ومحبيه الصبر والسلوان وثبتهم بالقول الثابت من القرآن } أمين يا رب العالمين .
[1] الراوى – المحدث العراقى – المصدر : تخريج الأحياء الصفحة أو الرقم 241 /5 خلاصة لم أجد فيه ذكر مائة فارس .
[2] شرح صحيح البخارى [1184 ] قوله فى حديث عائشة أخبرنا عبد الله هو بن المبارك ومعمر هو بن راشد ويونس بن شكا .
بقلم الكاتب الصحفى والباحث الأكاديمى
عثمان الطاهر المجمرطه / لندن