انهزمت الة الحرب العنصري في جبال النوبة و الانقسنا السلام هو النصر الاكيد للسودان ايليا أرومي كوكو

انهزمت الة الحرب العنصري في جبال النوبة و الانقسنا السلام هو النصر الاكيد للسودان ايليا أرومي كوكو


13-02-2014, 05:05 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1392267907&rn=0


Post: #1
Title: انهزمت الة الحرب العنصري في جبال النوبة و الانقسنا السلام هو النصر الاكيد للسودان ايليا أرومي كوكو
Author: ايليا أرومي كوكو
Date: 13-02-2014, 05:05 AM

انهزمت الة الحرب العنصري في جبال النوبة و الانقسنا السلام هو النصر الاكيد للسودان

ايليا أرومي كوكو
[email protected]


انهزمت الة العنصرية في جبال النوبة و الانقسنا السلام النصر الاكيد للسودان

لو كان صراخ الشعب في جبال النوبة و الانقسنا صراخ في أذن الصخر الاصم اذا لسمع الصخر بكاء الاطفال الجياع في هاتين المنطقتين .
فمنذ اندلاع الحرب في جنوب كردفان و النيل الازرق حيث حوصر سكان هذين المنطقنين المعزولتين بطوق محكم من الة الحرب الجوي و البري استخدم فيه سلاح الطعام و التجويع .
لأكثر من عامين و حرب الارض المحروقة في جبال النوبة و الانق سنا تلتهم الاخضر و اليابس دون أدني مراعاة لحياة الاطفال و النساء و الكهول .
الحرب الطاعن في جبال النوبة و الانقسنا استخدمت فيها كل انواع الاسلحة المحرمة كما استخدم فيه سلاح الغذاء الحديث برعونة لم تحدث من قبل في كل الحروب .
شعب جبال النوبة و الانقسنا كتب حرر له شهادة الموت بحرب الابادة الجماعية بالسلاح و الطيران او الموت جوعاً بشهادة من الامم المتحدة و الاتحاد الافريقي و جامعة الدول العربية .
و لأكثر من عامين يراوح الشهود الثلاث الامم المتحدة و الاتحاد الافريقي و جامعة الدول العربية مكانهما دون تحريك ساكن في الطلب المقدم عبرهم الي الحكومة السودانية .
فقد طلبت هذه المنظمات الدولية من الحكومة السودانيه بطلب مفاده السماح بفتح الممرات الامنة لتوصيل الطعام والغذاء و الدواء لمواطنيها المحاصرين في هاتين المنطقتين المتضررتين بالحرب .
لكن ظلت الحكومة السودانية من جانبها ترفض رفضاً باتاً و صريحاً القبول بأيصال الطعام و الدواء لسكان هاتين المنطقطين و ان انقرضوا او ابيدوا عن بكر ابيهم من سطح الكرة الارضية .
و من جانبهم ظل المجتمع الدولي و كل المنظمات الانسانية و منظمات الامم المتحدة لا تحرك ساكاناً كما لو انهم جميعاً يوافقون الحكومة السودانية في أبادة شعبها ذلك لان هذا شأنها و هي مغير بشعبها.
ليس للبشر المحرومين المضطهدين في جبال النوبة و الانقسنا جهة في الضمير الانساني في كل العالم من يشعر بمحنتهم يهب لنجدتهم و انقاذ حياتهم الا نفر قليل هنا و هنالك و هم من رحم ربي .
فقط يبقي لشعب جبال النوبة و الانقسنا اله الالهة رب الارباب و ملك الارض و السماء و هو سيد كل الجند و هو رب السموات و الارض يدين و يحكم بين الشعوب بالعدل و لاستقامة .
يطيب لي دائماً تعزية نفسي و أهلي في جبال النوبة و الانقسنا بهذا المزمور .

لَوْلا أنَّ الرَّبَّ كانَ مَعنا لِيَقُلْ شعب النوبة .
لَوْلا أنَّ الرَّبَّ كان مَعنا عِنْدَما قامَ النّاسُ عَلَيْنا.
لابْتَلَعونا ونَحْنُ أحْياء، عِنْدَ سَخطِ غَضَبِهِمْ عَلَيْنا.
إذَنْ لَغرَقْنا فى الماءِ، وجازَ عَلَى نُفوسِنا السَّيْلُ.
بَلْ جازَ عَلَى نُفوسِنا الماءُ الَّذى لا نِهايَةَ لَهُ.
مُبارَكٌ الرَّبُّ الّذى لَمْ يُسَلِّمْنا فَريسةً لأسْنانِهِم.
نَجَتْ أنْفُسُنا مِثْلَ العُصْفورِ مِنْ فَخِّ الصَّيّادينَ، الفَخُّ انْكَسَرَ ونَحْنُ نَجَوْنا،
عَوْنُنا بإسْمِ الرَّبِّ، الَّذى صَنَعَ السَّماءَ والأرْضَ. هَلِّلُويا.