خمسة وعشرون مليون سودانى لم يسمعوا خطاب الرئيس ولايابهون به !!ا/اكرم محمد زكى

خمسة وعشرون مليون سودانى لم يسمعوا خطاب الرئيس ولايابهون به !!ا/اكرم محمد زكى


31-01-2014, 01:52 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1391129556&rn=0


Post: #1
Title: خمسة وعشرون مليون سودانى لم يسمعوا خطاب الرئيس ولايابهون به !!ا/اكرم محمد زكى
Author: اكرم محمد زكى
Date: 31-01-2014, 01:52 AM

عندما تركهم البشير يتوهمون انهم الادرى بما يدور فى البلاد والانفذ لما يخطط خلف الابواب المغلقة والاوثق لتلقى المستجدات اولا باول والاقرب الى افكاره والاخص بنواياه فانطلقوا يملؤن صفحات الصحف والفضائيات رؤي وتحليلات واستنتاجات مبنية على هذه الرواسخ والتى جعلت منهم مرجعا انطلقت منه كثير من الاتجاهات والحملات تكون فى راى عام يتناسق مع اوهامهم التى تخمرت فاصبحت معتقة تسكر كل من قرا لهم او سمع وكان من الضحايا كثير من المعارضة والطبقة المفترض انها المستنيرة

هى لحظة للحقيقةوالتاريخ عندما انتهى البشير من خطابه الموجه لهم هم وهم فقط وكانما البشير يقول لنا انه قد ساواهم مع اربعة اخماس شعب السودان الذين هم اصلا لايفهمون شيئا منذ 30 يونيو 1989 وربما من قبل ذلك بفترات ولايرغبون فى الفهم لانهم يعتقدون انه امر لايخصهم وهو بالنسبة لهم رفاهية وضياع لوقت ثمين يحتاجونه للحصول على مايسدون به رمقهم وهل يعتقد هؤلاء ان الجميع يعباون بما يقوله رئيس حركة تحريرهم او رئيس الدولة او حتى من يكون هذا الرئيس؟

لقد وقع كثير من الكتاب والصحفيين والمحللين فى خطا كبير وهم يبداون تحليلاتهم بالزعم ان 35 مليون سودانى قد
اصابهم الاحباط او المهانة من خطاب الرئيس فهذا فى حد ذاته اشبه باستفتاء مزيف اذ لم يتسن لاقل من خمس هذا العدد من متابعة الخطاب ظنا منهم بانه يعنيهم فى امور حياتهم و انحصر اهتمام قلة قليلة بمتابعة الخطاب متابعة شعب لرئيسهم الامر الذى يؤثر عليهم مباشرة وكان اغلب هؤلاء هم الحضور فى قاعة الصداقة واللذين ماحضروا الا ليسمعوا ما خدعوا به انفسهم وزينه لهم حساب مصالحهم واخرجه لهم السحرة

ما ان انتهى الرئيس من خطابه حتى ادرك الجميع بان الرئيس قد نقر على reset ليعيد الجميع الى رقم صفر فاستوى الذين يعلمون والذين يظنون انهم يعلمون مع الذين لا يعلمون ولا يابهون بانهم لا يعلمون

ان الرعاع كما اسماهم كبيرهم وهم اربعة اخماس الشعب السودانى تركت بسلام اربعة اخماس الحياة لهم اى للجزء المسيطر ولكن عندما اصاب الطمع هؤلاء وبداوا يتغولون على الرعاع وجدوهم كما لم يحسبوهم وحوشا ضارية لاقبل لهم بها . . حدث هذا فى سبتمبر الماضى فاهتز عرشهم وتشتت شملهم وصفوفهم واصابهم المس فقاموا يتخبطون ويتخاصمون حتى قرر الرئيس وقرا انهم ليسوا سوى مستنفعين طفيليين لا مبدا لهم ولا وازع ولا امان معهم فقرر ان يختبر اخر مايدعون من دراية ومعرفة وامكانيات فلم يجدهم الا منبطحين خاويين . .
قد يكون الرئيس قد ضحك كثيرا وهو يردد : معقول ديل العاملين لى فيها شيخنا وامامنا وبروفيسر فلان وعلماء ودعاة ومفكرين و و و . . ياهم ديل ؟

رجع دهاقنة الصحافة كل الى وكره لايفقهون شيئا من خطاب ونوايا الرئيس . . منهم من اقر بهذا ومنهم من حاول ان يبرره ومنهم من اختار ان يكون موقفه بدون تعليق ولكن للاسف مازالوا يجدون الالاف الذين ينتظرون تحليلاتهم ويشترون صحفهم فيزداد نفوذهم ونقودهم وهذه الالاف ايضا من الخمس المرفه لكنهم لم يتعلموا بعد ثقافة المقاطعة والتى ستحجم الملونين وتظهر الحق



الم تنتهى فسحة الفطور لنعود الى
حصة سبتمبر ؟



اللهم الطف بنا اجمعين

اكرم محمد زكى