كمال وكمال: ثقافة الأحذية.. ثقافة المفلسين!!/شوقي إبراهيم عثمان

كمال وكمال: ثقافة الأحذية.. ثقافة المفلسين!!/شوقي إبراهيم عثمان


20-01-2014, 05:16 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1390234564&rn=0


Post: #1
Title: كمال وكمال: ثقافة الأحذية.. ثقافة المفلسين!!/شوقي إبراهيم عثمان
Author: شوقي إبراهيم عثمان
Date: 20-01-2014, 05:16 PM

نجح الأستاذ كمال الجزولي في استفزاز الأستاذ كمال عمر وأخرجه عن رصانته المنمقة المعهودة بوصفه المتحدث عن شيخه "المعارض". لا دليل ولا حيثيات تجعل منه معارضا!! وفي الحق، لقد أحتاج الدكتور حسن الترابي إلى قانوني ومحامي تسكع في أروقة المحاكم وطال لسانه، والأيام القادمة ستثبت أن لسان الأستاذ كمال عمر لا يقل حدة عن لسان بن حزم، أو سيف الحجاج، وما يميز الأستاذ كمال عمر ميزة تفاضلية هو جهله بتاريخ الإسلام وبتاريخ المسلمين حتى تكتمل حبكة الدكتور حسن الترابي. لو كان الأستاذ كمال عمر "ديناصور إسلامي" تشكل عبر مراحل النشوء والارتقاء evolutuion طبقا لنظرية داروين في حقبة الستينيات والسبعينيات لما كان يصلح للمهمة التي رسمها له الترابي بدون وعي الأستاذ كمال عمر!! المطلوب محامي لا يفقه في الدين والإسلاميات لكي يخرس القوى المدنية، ويتحدث بلسانها، ويمضغ بضاعتها!! وهذه هي مهمة الأستاذ كمال عمر.

لقد كتبت كثيرا في الدكتور حسن الترابي بالسلب –وكنت مخدوعا فيه لمدة طويلة- وصمت الأستاذ كمال عمر صمت القبور. ولا أشك إنه يقرأ مقالاتي التي لا يجد لها جوابا أو ردا، ففضل أن يصمت عنها حتى لا ينتبه الناس إلى ما وضعته فيها من اتهامات، مثل أن الترابي هو الذي يحكم السودان لا البشير، وأن المفاصلة تمثيلية، وأن الترابي ما زال يخدع الشعب السوداني والمعارضة.. وأن الدكتور حسن الترابي سلفي وليس مجددا، حتى أنني قلت أن الشك أخذ ينتابني حتى في ألقابه العلمية الفرنسية التي يقال إنه حصلها من السوربون، وفي ذلك، مثله ومثل الصادق المهدي خريج كلية سنت جوهانيس بدبلوم ذي ثلاث سنوات فقط، بمواد ثلاثة فقط PPE (فلسفة وسياسة ومادة ثانوية اقتصاد). ويشيع الصادق عن نفسه وأتباعه إنه درس في جامعة أكسفورد!!

هل يستحق الشعب السوداني أن يخدعه سياسيوه يلعبون بالبيض والحجر؟

لماذا خرج الأستاذ كمال عمره عن طوره؟

لقد أجاب عنها الأستاذ كمال عمر بنفسه حين هاجم الأستاذ كمال الجزولي بقسوة "أن حذاء الترابي أفضل منك"! وغضبة الأستاذ كمال عمر المضرية، كما قال هو بنفسه، ترجع إلى أن الأستاذ كمال الجزولي هاجم الترابي في عقر دار الحزب الشيوعي!! وهنا أستغرب لها كمال الجزولي: ما الجديد؟ وهو هو من يكتب ويحاضر في الترابي وقال ويقول فيه ما لم يقله مالك في الخمر!! الجديد هو أن يقولها الجزولي في عقر الدار الأحمر، فالخوف كل الخوف أن تصبح "جملة اتهاماتي" في الدكتور حسن الترابي قناعة فكرية وسياسية لدى الحزب الشيوعي السوداني – وكأن ينسحب الحزب الشيوعي من خشبة "مسرح العبث" التي نصبها الدكتور حسن الترابي للجميع.

ونحن نسال الأستاذ كمال عمر مجددا: بذمتك هل الدكتور حسن التربي معارض؟ وهل "حزب" المؤتمر الشعبي حزب؟ ونحن في انتظار الرد!! وننصح الأستاذ كمال عمر أن يلتزم بالنصوص وعدم الخروج عنها، ونتحداه أن يرد الدكتور حسن الترابي نفسه عن جملة الاتهامات التي أسوقها أنا شخصيا، ودعك من كمال الجزولي، وإن لم يفعل من يدفع لك راتبك فيلتهم حذائه، وأصمت بدلا من الإساءة للأستاذ كمال الجزولي. لماذا حين طلب الأستاذ كمال الجزولي بطرد ما يسمى بالمؤتمر الشعبي من قوى المعارضة أصبحت كمن قرصتك عقرب!؟ ألا يثبت انزعاجك هذا أن شيخك ليس معارضا حقيقيا، بل يخدع الشعب السوداني ومعارضته العريضة؟

شوقي إبراهيم عثمان