الجالية السودانية في تورونتو بقلم : بدرالدين حسن علي

الجالية السودانية في تورونتو بقلم : بدرالدين حسن علي


12-01-2014, 01:19 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1389485964&rn=0


Post: #1
Title: الجالية السودانية في تورونتو بقلم : بدرالدين حسن علي
Author: بدرالدين حسن علي
Date: 12-01-2014, 01:19 AM

أعود مرة أخرى لموضوع قديم متجدد بمناسبة الدعوة التي قادها الشاب " النجيب " نجيب الشيخ ونفر من السودانيين المخلصين لعودة الروح للجالية السودانية في تورنتو ، بعد غياب تم التعبير عنه بكثير من الضيق ، ففي يوم الجمعة العاشر من يناير الحالي إكتظت دار الجالية السودانية بشارع دانفورث بعدد لا يستهان به من السودانيين- رغم غياب البعض لظروف صحية أو مشغوليات أخرى - بعضهم أتى من ميسيساقا البعيدة للمشاركة في الحدث الذي طال إنتظاره ، وأجد لزاما علي أن أشيد بالبادرة وبالجهد الذي بذل والمال الذي صرف وحتى النظافة الرائعة الهميمة التي تخللت اللقاء الجميل أو أعقبته - فتذكرت أولئك الجند الذين ترجموا الأقوال بالأفعال - ولا داعي لذكر الأسماء .
جلست مبحلقا في الوجوه أعاني من الفرح والحزن معا ، الفرح للعودة والحزن على ضياع الوقت ، فقد ضاع الكثير الذي كان من الممكن إستثماره لمصلحة عضوية الجالية ، وتشتت الجمع يسارا ويمينا ووسطا وتاهوا جميعا في مناقشات عقيمة حول الهدف من الجالية السودانية ، وأكثر الناس تيها ذلك السوداني القبطي المسلم بروفيسو ر توماس توفيق جورج خبير الأسماك ، هو صحيح فرد واحد ولكنه يمثل شريحة يفوق عددهم ال " 800 " مسلم من جملة " 3"آلاف قبطي ، خذوا مثلا السودانيين الأقباط في تورنتو - وأنا أكاد أعرف أسماء
معظمهم - فشلت محاولات جذبهم للجالية السودانية فآثروا الإبتعاد ، إلى جانب مقاطعة واضحة من قبل مجموعات سودانية من شتى بقاع السودان لا يشك أحد في سودانيتهم وإخلاصهم للوطن ، وزمان الشاعر الكبير أبراهيم العبادي في إحدى مسرحياته الشهيرة " المك نمر " التي أخرجها مسرحيا الراحل المقيم الأستاذ الفكي عبدالرحمن .
في تلك المسرحية كتب العبادي يقول :
"شايقي وجعلي ودنقلاوي شن فايداني طالما النيل أبونا والجنس سوداني " فتغير المعنى تماما بإضافة " دينكاوي " كتمثيل لجنوب السودان .
من الشائع اليوم أن عدد السودانيين في تورنتو وحدها يربو على ال " 6000 " والبعض يقول ربما " 10 " آلاف ، ولا أريد أن أدخل في جدل عقيم حول ذلك ، ولكن الحقيقة الساطعة والمحزنة في نفس الوقت تقول أن المتحلقين حول الجالية السودانية في تورنتو عددهم لا يزيد في أحسن الأحوال عن ال " 200 " والعدد الحقيقي مؤسف للغاية وربما هذا أحد أسباب ضعف ميزانية الجالية " الصداع الملازم " ، والحل السليم هو زيادة عدد الأعضاء لا نقصانهم أو طردهم أو أي شيء من هذا القبيل فرئيس الجالية مهما كانت قدراته ومواهبه فهو " يحرث في البحر " ، والمشكلة أن البعض لا يريد إطلاقا الإعتراف بهذه المعضلة الكارثة - لقد كتبت عدة مقالات عن الجاليات السودانية في العديد من البلدان العربية والأجنبية لأخذ العبر !!!- رحم الله شاعرنا الكبير تاج السر الحسن عندما قال في قصيدة آسيا وإفريقيا في مطلعها : عندما أعزف يا قلبي الأناشيد القديمة ويطل الفجر في قلبي على أجنح غيمة ....
خرج الجميع بفرح غامر " بعودة الروح " يتزامن معه وبعد أسبوع واحد إنعقاد الجمعية العمومية للجالية السودانية في تورنتو وتحديدا في الثامن عشر من يناير الحالي لمناقشة التقريرين الإداري والمالي وإنتخاب مجلس جديد ، فهل يا ترى شهر يناير هو شهر الإستقلال والعام الجديد : شهر الفرح ؟؟؟

Post: #2
Title: Re: الجالية السودانية في تورونتو بقلم : بدرالدين حسن علي
Author: هاشم نوريت
Date: 15-01-2014, 00:11 AM
Parent: #1

اهلا بيك ايها الملك
ما جمل تلك الجمعة هو حضورك البهى معلنا انهاء بياتك الشتوى متكا على عصى ارهقتها حياة العزلة
لاشك اننا افتقدنا تلك الحميمية و التلاقى الدافء رغم برودة اجواء تورنتو فى هذه الايام وماكان للكثيرين ان يختاروا الغياب الاختيارى لولا متغيرات كثيرة حدثت فى النفوس والتصرفات من البعض من هنا وهناك فكل تلك الاشياء مجتمعة احدثت جفوة بين اناس كان تلاقيهم حميمى ولا ادرى متى يذهب ليل الهموم وياتى ضياء صبح عهد طال انتظار الكثيرين له
لا احب اللوم ولكن انثر كلماتى على الملاء حيث ان البعض اراد اخماد وميض ثقافات اخرى غير تلك التى يريدون لها السيطرة ولكن امة حافظت على ثقافتها لما يزيد على الاربعة الف عام لن يعجزها تجاوز فلتات البعض وكما لن يوقف مسيرتها تلك الهواتف التى تنشط عندما يكون هنالك نشاط لغير تلك الثقافة فهم يسعون لتحقيق ماعجزت عنه الاربع الف سنةويزيد وغيرهم يتقدم على غير رغبة الاولين قد اقبل غياب البعض بحجة او بغيرها ولكن استاء من لمن يعلن على الملاء بانه لا يعترف بوجودك فكيف العيش مع من افقدتهم كراهية الاخر ابجديات اللياقة والدبلوماسية فذلك صراع لن ينال فيه المعتدون غير عض اصابع الندم بعد فقدانهم لحميمية البعض وسيعلموا عندما تكون الساحة مكانة لللاقليم الواحد بان مكرهم لم يات اليهم بخير
ولومى لك غيابك خاصة عندما كرمنا البروفسير توماس الذى خصصت له كلمات فى مقالك واعلم انك تحت ضغط تلك الهواتف نعلمها ولكن كان عشمنا فيك اكبر وخاصة ان المجال الثقافى هو ساحة انت فارسها ونحن لم ولن نقبل اى من الاعذار التى تعلل بها البعض لاننا نعلم جيدا العذر الحقيقى ولكن لن توقف قطارنا تلك الهواتف
والجلسات الخاصة التى تعقد من اجلنا فلن نخسر شى ولكنهم هم الخاسرون
الله فرجينى

Post: #3
Title: Re: الجالية السودانية في تورونتو بقلم : بدرالدين حسن علي
Author: عبداللطيف حسن علي
Date: 15-01-2014, 09:38 AM
Parent: #2

الاخ الشقيق بدرالدين

هذا البوست افرحني غاية الفرح ، لانه يعني انك تشافيت من اصابة القدم

وفرحت كذلك لعودتك الي الكتابة ...

كلمات هاشم نوريت تعكس نفس الاام الداخل المتشظي ، وللاسف ان تكونوا

دولة حرية وديمقراطية والبعض منكم يحمل كهوفه القديمة معه اينما حل

كي يلوث بها مظهر التقدم الانساني هناك ، المسالة الثقافية في غاية البطء

مقارنة بالتطور الهائل في عالم اليوم

تقبل تحيات الجميع

Post: #4
Title: Re: الجالية السودانية في تورونتو بقلم : بدرالدين حسن علي
Author: حيدر بشير
Date: 16-01-2014, 06:54 AM
Parent: #3

الاخ العزيز بدرالدين ابا مهيرة و ضيوفك الكرام

لك و لمن معك التحايا النواضر و شكرآ على هذا المقال الرائع و الذى زف لنا خبر عودة الحباة مرة أخرى الى شارع دانفورث

نعم من أجمل ما رأيت و عشته في تورنتو هى تلك الاجتماعيات الجميلة و التى كنا ننتظرها مساء كل جمعة نلتقى فيها بالاصحاب نسأل عن حالهم و نناقش امور دنيانا و معيشتنا فيها و نتسامر حتى الساعات الاولى من صباح السبت

كونوا كما كنتم سندآ و عضدآ للجنتكم و قوة و منعة لجاليتكم ومحبة و اخلاصآ لبعضكم البعض

و عبرك التحايا لكل اهل تورنتو