كتاب سواكن عرض عز الدين ميرغني تاريخ سواكن والبحر الأحمر..عرض: عز الدين ميرغني محمد صالح ضرار

كتاب سواكن عرض عز الدين ميرغني تاريخ سواكن والبحر الأحمر..عرض: عز الدين ميرغني محمد صالح ضرار


12-12-2013, 05:53 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1386827628&rn=0


Post: #1
Title: كتاب سواكن عرض عز الدين ميرغني تاريخ سواكن والبحر الأحمر..عرض: عز الدين ميرغني محمد صالح ضرار
Author: محمد صالح ضرار
Date: 12-12-2013, 05:53 AM

كتاب سواكن عرض عز الدين ميرغني
تاريخ سواكن والبحر الأحمر..عرض: عز الدين ميرغني
محمد صالح ضرار

صدر هذا الكتاب في العام (1988) وهو في طبعته الثانية عن الدار السودانية للكتب والكاتب قد اهتم بكل ما اتصل بتاريخ البجا. من قبائل وتراث وأحداث. وقد تأثر كثيرًا بشخصية البطل عثمان دقنة. والكاتب له عدة مؤلفات منها (حياة تاجوج والمحلق) (وتاريخ قبائل الحباب والحماسين بالسودان وإريتيريا) (وتاريخ إقليم البجة). وبالإضافة الى ذلك فقد دون حوادث المهدية في كسلا وكتب صفحات عديدة عن الأمير عثمان دقنة. وقد أكمل تعليمه الثانوي. وعمل موظفًا في شركة التلغراف الشرقي. Eastern Telegraph وقد أتاح له العمل في هذه الشركة الاتصال بكل شيوخ المنطقة، في سواكن وما جاورها. وعن نفسه يقول (لم أترك مكانًا مأهؤلاً.. أو منهلاً مشهورًا في إقليم البجة إلا وزرته. واجتمعت بسكانه ومشايخه من عيذاب شمالاً وحلايب حتى قرورة في الجنوب). أما نهر أتبره فقد طفته شرقًا وغربًا. وأقمت بين سكانه. ولكل قبيلة نطقها المختلف عن الآخرى. كنت أطوف هذا الإقليم وكان محظورًا على مثلي السير خلال ديار البجة لأنها كانت تسمى(مناطق مقفولة). وعن مدينة سواكن يتحدث عن موقعها الجغرافي وهي تقع على الجانب الغربي من سواحل البحر الأحمر. وعن تاريخ سواكن يقول بأن تاريخها قد شابته الأساطير والخرافة. والبعض ينسبه إلى الجن ويقول بأن أحد ملوك الحبشة قد أهدى سبعين جارية الى النبي سليمان، فاستراحت السفن في طريقها من مصوع إلى القدس في منطقة سواكن واستطابت الإقامة فيها فواطأ السواكنيون (أو الجن كما يزعمون أولئك الجواري) أولئك الجواري. ثم وصلن القدس وظهرت عليهن آثار الحمل وعرف سيدنا سليمان بالأمر وأمر بردهن إلى سواكن وأن يقمن بها نهائيًا. واندمجن مع ذريتهن بأهل الجزيرة. وأمر سيدنا سليمان أن تكون سواكن سجنًا للمجرمين. أما قديمًا وفي عصر الفراعنة فقد اتخذها رمسيس الثاني قاعدة لأسطوله التجاري الذي كان يرتاد ثغور البحر الأحمر والمحيط الهندي، لتسهيل سبل التجارة بين بلاده والشرق الأقصى. فخضع ملك البجة لسلطانه. واستولى عليها كذلك بطليموس الثاني، وأسس فيها محلاً تجاريًا عظيمًا لحاصلات السودان والحبشة. وحفرت إحدى البعثات عدة آبار بين سواكن وبربر وشندي ومروي وأم درمان وسوبا. أم الرومان فلم يستطيعوا السيطرة على سواكن وأقاموا عدة اتفاقيات مع ملوك البجة. وفي العصر الإسلامي عندما هاجر بعض من المسلمين الى الحبشة عن طريق البحر الأحمر فرارًا من عذاب كفار قريش حتى تم فتح مكة المكرمة وجاءت ذرية أربعة من الصحابة إلى سواكن لنشر تعاليم الدين الإسلامي بين أهلها فنجحوا في دعوتهم واستطاعوا الإقامة بها. ويتعرض الكتاب أيضًا لعلاقة البرتغاليين التاريخية بها، وفي عصر الفونج امتدت سلطنتهم الزرقاء حتى سواكن وقد استعادت بهم سواكن شهرتها العمرانية والتجارية. وقد تأثرت كثيرًا بفتوحات محمد علي باشا، ومحاولة إيجاد منفذ إلى البحر الأحمر. وشهرة سواكن التجارية دونتها كتب التاريخ قديمًا وحديثًا وزاد في شهرتها كما يقول الكاتب موقعها الجميل (موقع إستراتيجي) فهي تجاور الحبشة وإريتيريا والحجاز واليمن ومصر والسودان الداخلي. لسواكن تاريخ طويل مع الثورة المهدية. فلما سمع بهذه الثورة أهل الشرق. فقد توافد أمراؤهم للمبايعة وأشهرهم الأمير عثمان دقنة، وقد عيّنه المهدي أميرًا لعموم شرق السودان. ويتحدث الكتاب عن القضاء الشرعي في سواكن وعن المحاكم التي كانت تعمل بمذهب الإمام الشافعي، وعن المساجد التي كانت معلمًا معماريًا بارزًا في تلك المدينة. عن المواصلات يذكر الخط البحري الذي كان يربط بينها وبين مدينة بورتسودان، والتي كان يطلق عليها (الشيخ برغوث).. وقد ذكر الكاتب أن البريد كان منتظمًا بين طوكر وسواكن، كما يوجد سلك بحري بين سواكن ومصوع أم التعليم فقد كان قديمًا في سواكن كان عماده التعليم الديني، وفتح المبشرون النمساويون مدرسة لتعليم العربية والإنجليزية واقفلت بعد أن اكتشف الأهالي أغراضها التنصيرية. وفي العام (1895) أُنشئت مدرسة سواكن الأميرية، فتقدم لدخولها الطلاب من المراكز القريبة. واشترك تلاميذها في امتحان الابتدائي بالقاهرة حتى تم استعمار السودان سنة (1898). وانضمت سواكن للقطر السوداني كما كانت بعد سنة (1865م). حتى قفلت المدرسة نهائيا سنة (1927م). ويتحدث الكتاب عن منطقة أركويت، ومنذ القدم كانت تعتبر مصيفًا لمشاهير الأسر السودانية. ومدينة سنكات تعتبر مصيفًا قديمًا لاعتدال طقسها فهي ترتفع عن البحر بأكثر من ألفي قدم. وقد انتعشت بعد وصول خط السكة الحديد إليها من عطبرة في العام (1905م) وفي عصر المهدية كان أميرها (كنتيباي أبو قرجة) ومن مدن الشرق المهمة التي يتحدث عنها الكتاب مدينة (العقيق) وهي ميناء صغير تقع في الضفة الغربية للبحر الأحمر. وكانت تقصدها السنابك من مصوع واليمن وسواكن وجدة. ومن أشهر المدن مدينة (عيداب) أو (عيذاب) وقد ذكرها المقريزي في كتاب (السلوك).. ومن المدن المشهورة التي ذكرها الكتاب مدينة (دنقاب) ومدينة (ومحمد قول) و(حلايب) وطوكر. وهي مدينة زراعية، من أشهر قبائلها الأرتيقة، والحسناب، والكميلاب، والكمالاب، والأشراف، والمجاذيب. فالكتاب يعتبر وثيقة تاريخية قيمة وممتعة وقد كتب بلغة بليغة ولكنها سهلة وقد دون كثيرًا من الأرقام والصور والوثائق التاريخية من ما يجعله من أهم الكتب في تاريخ السودان الحديث. وقد كان منهجيًا في بحثه التاريخي لأنه قد اعتمد على كثير من المراجع التاريخية.