التشكيل الوزارى ولعبة الكراسى بقلم الكاتب الصحفى والباحث الأكاديمى عثمان الطاهر المجمر طه / لندن

التشكيل الوزارى ولعبة الكراسى بقلم الكاتب الصحفى والباحث الأكاديمى عثمان الطاهر المجمر طه / لندن


26-11-2013, 00:41 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1385426474&rn=0


Post: #1
Title: التشكيل الوزارى ولعبة الكراسى بقلم الكاتب الصحفى والباحث الأكاديمى عثمان الطاهر المجمر طه / لندن
Author: عثمان الطاهر المجمر طه
Date: 26-11-2013, 00:41 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
التشكيل الوزارى ولعبة الكراسى !
من الذى يضمن لنا أن التشكيل الوزارى القادم ليس فيه
المتردية والموقوذة والنطيحة وما أكل السبع !
يجب أن يكون التعديل شاملا كاملا مانعا جامعا !
بقلم الكاتب الصحفى والباحث الأكاديمى
عثمان الطاهر المجمر طه / لندن
{ ربى أشرح لى صدرى ويسر لى أمرى وأحلل عقدة من لسانى يفقه قولى }
{ربى زدنى علما }
أخذ الكذاب الخطير الرئيس عمر البشير يروج ويبشر بالتعديل الوزارى الكبير الذى سوف يعج بالتغيير لمصلحة المريدين الأحباب الشباب فقد أنتهت صلاحية الصحاب المتشبثين المكنكشين المستوزرين لأكثر من عشرين ومازالوا مؤملين فى الأربعين التى وصلها القذافى ملك المجانين !
والسؤال الذى يطرح نفسه فى ضوء المعطيات الأخيرة والمستجدات الحديثة ثورة غاضبة عارمة صارمة وإبتلاء بالغلاء الفاحش المتوحش الذى لا يرحم فقير ضرير أو معدم مستجير مبالغات فى فواتير الماء والكهرباء والدواء فى ظل كل هذه الأشياء كيف يكون شكل التعديل لشباب المؤتمر الوطنى جماعة الإصلاح ولا جماعة نحن ناس هيا على الفلاح ولا ناس السفاح الضباح أولاد نافع ولا نحن ناس الرايقه الشوايقه شيخنا على عثمان قال لينا ما ترضوا إلا بوزارات اللقف حتى السقف !
ولا شباب أحزاب الفكة والبركة والربكة المؤلفة قلوبهم !
الرئيس تحدث عن التغيير حسنا ماذا عن القمرين النيرين أبناء السيدين الأمامين ؟ وهل حصت الطائفية الحزبية تشمل الطائفة الترابية من أجل المصالحة والمرابحة ؟
أم سيبقى الحال من بعضه ؟
يعنى لعبة كراسى تبديل خانات وتحميل وزارات بالباشوات عوض الجاز وبكرى حسين صالح وعبد الرحيم محمد حسين ونافع على نافع المالية لللجاز الدفاع لبكرى والداخلية لنافع والزراعة لعبد الرحيم محمد حسين والمجاهدين لكرتى والخارجية لمصطفى عثمان إسماعيل يعنى المنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع هى هى المهم الماهية والشعب السودانى يشرب من الحنفية ويا عوض الجاز كل شئ إلا البلف بلف الحنفية دا بيجيب الهواء !
من الذى يضمن لنا أن التعديل الوزارى القادم سيكون تعديلا شاملا كاملا جامعا مانعا يجمع كل الشعب السودانى بكل ألوان طيفه السياسى والجهوى مانعا للتمييز العنصرى الذى يتميز به المؤتمر الوطنى !
البشير ليس له ضمان ولا أمان مكروه وملعون من شعبه المغلوب على أمره وجاء فى الحديث :
{شرارآئمتكم الذين تبغضونهم ويبغضونكم وتلعنونهم ويلعنوكم } .
ويكفى أن الرئيس مكروه حتى من أقرب الأقربين إليه هاهو خاله الرئاسى العنصرى نمره واحد فارقه فراق الطريفى لجمله وحتى لا نقول الطيب مصطفى ما لم يقله ننقل بالنص التصريح التالى من صحيفة القدس العربى العددرقم7597 الجمعة 22 نوفمبر :
إعلامى سودانى شهير وقريب الرئيس ينتقد نظام الحكم الذى لا يمكن إصلاحه لا أحد من الحزب الحاكم يجرؤ على الوقوف بوجه البشير ومن يخالفه الرأى يتم طرده
رأى الإعلامى الطيب مصطفى قريب الرئيس السودانى عمر البشير الذى كان عضوا فى الحزب قبل أن ينشق عنه أن النظام السودانى عسكرى ديكتاتورى ولا يمكن إصلاحه وقال الطيب مصطفى { 67 } عاما خال الرئيس السودانى الذى كان حتى أيام قليلة خلت كاتب عمود الإنتباهة أكثر الصحف السودانية إنتشارا لوكالة فرنس برس أنه توقف عن كتابة عموده اليومى بعد سبع سنوات من تأسيس الصحيفة نتيجة لخلافات من النظام العسكرى الديكتاتورى وأضاف مصطفى العضو السابق فى حزب المؤتمر الوطنى الحاكم أنا مؤمن بأن هذا النظام لا يمكن إصلاحه مشيرا إلى أن علاقته بإبن أخته تأثرت بسبب إختلافاتهما السياسية .
نكتفى بهذا إلى حين إعلان التعديل الوزارى القادم والله يكضب الشينة لكن سل مجرب ولا تسأل طبيب التعديل مافيه جديد وهل مشكلة السودان اليوم وقضيته هى التعديل الوزارى أم فساد النظام وإفساده وهو الذى يجب زواله السودان اليوم فى أمس الحاجة لحكم ديمقراطى وطنى جديد وليس لعملية جراحية تجميلة لكن من الذى يستطيع أن يقول البغلة فى الإبريق ودمتم أبدا .
بقلم الكاتب الصحفى والباحث الكاديمى
عثمان الطاهر المجمر طه / لندن