لسنا اغبياء يا عقلاء المؤتمر الوطني/فتح الرحمن عبد الباقي

لسنا اغبياء يا عقلاء المؤتمر الوطني/فتح الرحمن عبد الباقي


24-10-2013, 08:22 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1382642568&rn=0


Post: #1
Title: لسنا اغبياء يا عقلاء المؤتمر الوطني/فتح الرحمن عبد الباقي
Author: فتح الرحمن عبد الباقي
Date: 24-10-2013, 08:22 PM

لسنا اغبياء يا عقلاء المؤتمر الوطني
عندما تدلهم الأحداث بحكومة المؤتمر الوطني دائما ما تلجا الى بهلواناتها ، ومؤلفي المسرحيات ، ومعدي السيناريوهات ضعيفة المستوى ، والإخراج ، سوء ممثليها وأرضية مسرحها ، نتنة الرائحة ، وكثيرة الغبار ، وحارة الهواء ، قليلة المياه ، ضيقة المقاعد .
مسرحيات الإنقاذ كثيرة جدا ، وعلى سبيل المثال كانت مسرحية صلاح قوش ، وود إبراهيم ، والانقلاب المذعون ، وتم التحفظ على قوش وود إبراهيم ، وعشنا أياما طويلة ، انشغل فيها الإعلام المحلي ، ومجالس المدينة ، وقهوة الحبوبات وشيشة الطلبة والطالبات ، ومن ثم انطوت حلقات هذا الفيلم الهندي ، بإعفاء صلاح قوش وود إبراهيم وآخرون من الخدمة العسكرية ، وأسدل الستار ، دونما معرفة أهداف وأسباب هذا الفيلم الهندي .
مسرحية السائحون ، والتي خطط لها المخططون في الإستراتيجية الشاملة للحزب بان تكون هذه المرة مسلسلا طويل الأجل ومن أجزاء لا تقل عن العشرون جزء ، على ألا تقل حلقات الجزء عن المائتين حلقة ، وصال وجال هؤلاء السائحون بصوت وبلا صوت ، وكانت الأحداث الأخيرة أحداث ثورة سبتمبر التي تم إخمادها ، فكان أول ما صدر من هذه المجموعة وعلى لسان متحدثها الرسمي عبر صفحتهم الرسمية على الفيسبوك ، بأنهم سوف لن يخرجوا لضرب المتظاهرين ، وبعد أن توجهت السهام إليهم ، تم تغيير الخطاب الموجه على نفس الصفحة ، في اليوم التالي ، واتضح للجميع من هم السائحون .
عندما بلغت التظاهرات أوجها في ثورة سبتمبر ، تقدم إلينا الدكتور غازي صلاح الدين وآخرون بمذكرة ينددون فيها ، بما حدث ويلعنون سلسبيل ، المؤتمر الوطني ، وفي الخطاب يؤكدون بأنهم سينقلبون ويقلبون الطاولة على المؤتمر الوطني ، ولكن يا عقلاء الإنقاذ ، الكل يعلم بأنها حكومة بديلة ، فإذا نجحت الثورة ، فستتقدم مجموعة غازي صلاح الدين ، وتدعمها الحكومة الأصلية وهي حكومة المؤتمر الوطني ، للوصول إلى كرسي الحكم ، وإبعاد قوى اليسار ، وخاصة الجبهة الثورية ، وبالتالي تكون قد أبعدت عنها شبح بعد الإسلاميين عن الحكم .
عندما تأكد للمؤتمر الوطني ، فشل المعارضة في قيادة وتوجيه الشعب الذي خرج عن بكرة أبيه ، وبهذه الكميات الهائلة في الأيام الأولى للثورة ، ونجاح مسرحية التخريب التي اتخذتها حكومة المؤتمر الوطني ، مدخلا توجهه للشعب السوداني لتستدر عطفه ، ومسمى عصابات النقرز والجبهة الثورية ، ذكرني ما بثه الراحل جعفر نميري إبان أحداث 76 ، والتي سماهم بالمرتزقة ، ورغم تأكد الحكومة من أن المعارضة الحالية قد كتبت العيش لهذه الحكومة مدى الحياة ، إلا أن حكومة المؤتمر الوطني وجدت نفسها مضطرة للسير في هذه المسرحية ، حتى نهايتها ، وذلك ربما تحتاج اليها ، لان حكومة المؤتمر الوطني ، يهمها بقاءها على كرسي الحكم ، وليس همها خدمة المواطن الضعيف ، الذي يسعى ليل نهار وراء لقمة عيشه .
وقبل ان تنتهي هذه المسرحية ، وقبل أن يسدل الستار عليها ، فاجأتنا الإنقاذ بافتتاح مسرح جديد ، وهذا المسرح في هذه المرة مختلف تماما ، فهذه المرة المسرحية لغتها هذه المرة غير اللغة العربية ، وممثليها غير الممثلين المعهودين لمتابعي المسرح السوداني ، والمسرحية رغم ارتباط كاتبها بمسرحيات سابقة إلا أن الجديد فيها هذه المرة هم الممثلون ، وان بطلها هذه المرة بطلا أثار الكثير من التساؤلات ، ولكن هذه المسرحية ربما أجابت على كل التساؤلات السابقة المحيرة .
بطل هذه المسرحية هذه المرة هو السيد الصادق المهدي ، والذي أصبح أكثر إثارة وأكثر غموضا للبعض ، بينما يرى آخرون بان هذا الرجل قد أصبح أكثر وضوحا ، في الفترة الأخيرة وخاصة بعد أن أودع ابنه القصر الجمهوري ، ليكون احد ديكورات القصر ، وكما ذكرت سابقا فهو ديكور مكلف جدا ، مرورا بآرائه الغريبة في الأحداث الأخيرة ، وعدم استفادته من أحداث التظاهر ، رغم انه من اكبر الأحزاب السياسية في السودان ، فقبل الإنقاذ وعبر الديمقراطية الثالثة كان عدد أعضائه في الجمعية التأسيسية 101 عضوا ، ورغما عن ذلك كانت مواقفه ضبابية احيانا ، ومثيرة للشك احيانا كثيرة .
بعد مواقفه الأخيرة غريبة الأطوار ، اطل علينا السيد الصادق المهدي ، وعبر مسرح العرائس هذه المرة بمسرحية جديدة ، مسرحية عابرة للقارات ، فجاءتنا الأخبار ، بان السيد الصادق المهدي سيقابل قادة الجبهة الثورية ، واهتمت صحافة المؤتمر الوطني ، بهذه الزيارة أيما اهتمام ، وجاءت صحيفة الصحافة السودانية ، بثوبها الجديد ( ثوب الكرنكي ) المعروف ، والذي سيلبسها إياه ، والكل يعرف من هو ( الكرنكي ) وما الثوب الجديد الذي ستلبسه صحيفة الصحافة ، جاء إلينا السيد الصادق المهدي بطلبه لمقابلة قادة الجبهة الثورية ومن ثم ترحيب قادة الجبهة الثورية بهذا اللقاء وهذا طبيعي جدا ، فالصادق المهدي ثقل سياسي لا ينكره احد ، ولكن فقد قال الصادق المهدي انه مع الثوار في ثورتهم ، وانه ضد الجبهة الثورية في حمل السلاح ، فماذا يريد أن يقول السيد الصادق المهدي لأعضاء الجبهة الثورية ؟ ، ولماذا لم تضيق حكومة المؤتمر الوطني على السيد الصادق المهدي ، وتمنعه من القيام بهذه الخطوة ؟ ولكن رغم كل ذلك يبقى السؤال الملح لمَ لم يسافر السيد الصادق حتى الآن ؟
أخيرا الكل يعرف أن حكومة المؤتمر الوطني بوسعها فعل كل شيء لمن يهدد أمنها واستقرارها على كرسي الحكم ، فباستطاعتها مسحه من على الوجود ، وما دفعني للقول بان كل ما ذكرت أعلاه مسرحيات ، ما زال قوش وود إبراهيم يمارسان حياتهما العادية ، وما زال السائحون تفرد لهم حكومة المؤتمر الوطني صفحات إعلامها ، المرئي والمقروء ، بل توفر لهم كل الأرضية الصالحة بقائهم على السطح ، ومن ثم مسرحية دكتور غازي ومن معه ، فهو تمت محاكمته فقط بالطرد من الحزب ، ولم يعد ذلك خروجا على الحكومة رغم تأكيد الحكومة على مسالة التوقيت ، أما مسرحية السيد الصادق المهدي ، فهو ما زال يتحدث إلى الإعلام ، بل يسعى الإعلام إليه ليقدمه إلى الجميع .
فتح الرحمن عبد الباقي
24اكتوبر 2013
[email protected]