حسن نافعة... أسامة الباز

حسن نافعة... أسامة الباز


16-09-2013, 08:22 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1379359368&rn=0


Post: #1
Title: حسن نافعة... أسامة الباز
Author: مقالات سودانيزاونلاين
Date: 16-09-2013, 08:22 PM

حسن نافعة... أسامة الباز

20:40 الأحد 15 سبتمبر 2013

شخصية غير تقليدية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، تميزت بالبساطة والتواضع والتلقائية في التعامل مع الآخرين، دون تمييز. احترف «الباز» الدبلوماسية كمهنة، لكن عشقه الحقيقي كان للثقافة والفن. وحين اقتربت منه أيقنت أنه من الشخصيات القليلة التي يمكنني أن أختلف معها بشدة، دون أن أفقد احترامي لها، وأن أجاهر بهذا الاختلاف وأنا مطمئن تماماً إلى أننى لن أتلقى بسببه طعنة من الخلف أو أتعرض للتآمر والتشويه.
سمعت كثيراً عن أسامة الباز، قبل أن ألتقى به شخصياً، وشد انتباهي ما جاء في مذكرات محمد إبراهيم كامل، وزير الخارجية الأسبق، عن دوره في مفاوضات كامب ديفيد. وشاءت المصادفات أن أتقابل، عام 1982 مع أحد أساتذته في جامعة هارفارد، وحين تطرق حديثي معه حول مفاوضات كامب ديفيد ودور أسامة الباز، إلى أن الأستاذ يعرف تلميذه جيداً توقف مطولاً عند بعض مفاتيح شخصيته، وعلمت منه أشياء كثيرة لافتة منها مثلاً أن «أسامة» كان طباخاً ماهراً، وأن اهتمامه بإعداد الوجبات الشهية فاق اهتمامه بالدراسة!.
تعرفت عليه لأول مرة حين قدمني إليه لطفى الخولي، قبيل ندوة عقدت في «الأهرام»، عام 1983، لكنني لم أقترب منه على المستوى الشخصي إلا عام 1986. أما المناسبة فكانت دعوة وجهتها للسيد الصادق المهدى، لإلقاء محاضرة عن العلاقات المصرية السودانية في نادى أعضاء هيئة تدريس جامعة القاهرة، حين كنت مسؤولا عن النشاط الثقافي للنادي، وعضو مجلس إدارته المنتخب. ولأن حزب الأمة الذى يتزعمه الصادق المهدى كان على وشك الفوز بالأغلبية البرلمانية في الانتخابات التشريعية السودانية التي جرت في ذلك العام، فقد خشى حزب الاتحاد، المنافس، أن يسعى الصادق المهدى إلى استغلال زيارته للقاهرة لتحقيق مكاسب سياسية ترجح كفة حزبه. لذا سارع زعيمه بالاتصال بالرئيس مبارك الذى طلب بدوره من رئيس جامعة القاهرة أن يسعى لتأجيل الزيارة، وهو ما تسبب في أزمة دبلوماسية مكتومة سعى الدكتور «أسامة» لاحتوائها، قبل أن تنفجر، ومن هنا كانت مبادرته بالاتصال بي.
ما زلت أذكر تفاصيل لقائي الأول به في مكتبه بمبنى وزارة الخارجية القديم، وكأنه حدث بالأمس القريب، فحين دخلت عليه وجدته غاطسا بين أكوام من الملفات، مادا ساقيه فوق منضدة مقابلة، بعد أن تخلص من جواربه الملقاة إلى جوار حذائه. هم واقفا، وسلم علىَّ بحرارة، وحين لاحظ دهشتي واستغرابي انفرجت أساريره عن ابتسامة عريضة، ثم قال بصوته المميز: اجلس هنا يا صديقي، وتخفف من ملابسك مثلى، إن أردت. تسربت إلى أعماقي مشاعر ألفة سمحت للقاء الأول بيننا بأن يمتد لساعتين وأن يثمر.
تكررت لقاءاتي بالدكتور «أسامة»، بعد ذلك، في مناسبات مختلفة أدرك هو من خلالها مدى حرصي على استقلالي، فاستقرت بيننا علاقة قامت على احترام متبادل، مع التسليم بالحق في الاختلاف. لم يحل خلافي معه في الرأي حول بعض القضايا دون إقدامه على توجيه الدعوة لي في مناسبات متعددة للمشاركة في لقاءات فكرية كان يحرص على عقدها مع شخصيات سياسية مهمة على هامش زياراتها الرسمية للقاهرة، أذكر من بينها لقاءات جرت مع معمر القذافي، والأمير سعود الفيصل، وجون جارانج وغيرهم كثيرين، لكنني كثيرا ما التقيته مصادفة وهو يسير على قدميه في الشارع، بلا أي حراسة، أو يتناول عشاءه في مطعم، أو يشهد عرضا مسرحيا أو يفتتح بنفسه أحد المعارض الفنية، وكان يسعد كثيرا بالمداعبة، ويرد عليها بأحسن منها!
لا أتذكر المناسبة التي التقيته فيها للمرة الأخيرة، دون أن أدرى، لكن من المؤكد أنها كانت منذ سنوات، ربما في حفل غداء أقامه أحمد أبو الغيط، وزير الخارجية الأسبق، على شرف السفير رفاعة الطهطاوي بمناسبة بلوغه سن الإحالة إلى المعاش. تبادلنا الحديث لدقائق أمام المصعد، عند المغادرة. بدا لي وقتها محبطا بعض الشيء. رجوته أن يهتم بكتابة مذكراته الشخصية، وأن يفتح كنز أسراره الدفين والثمين لتستفيد منه أجيال المستقبل، لم أشعر بحماسه للفكرة، ولا أعرف ما إذا كان قد وجد لديه الوقت أو الرغبة للقيام بهذه المهمة، وأتمنى أن يكون قد فعل.
كان أسامة الباز دبلوماسياً رفيع المستوى، ومثقفاً واعياً، وإنساناً محباً للحياة، لكنه قبل ذلك وبعده كان وطنياً عاشقاً لتراب مصر. تغمده الله برحمة واسعة، وعزائي لأسرته الصغيرة ولوطنه الكبير.