شاهد «عيان» على موت «كيان»!..السودان بلد الأرقام القياسية..أيها السودانيون..أليس بينكم عقلاء؟

شاهد «عيان» على موت «كيان»!..السودان بلد الأرقام القياسية..أيها السودانيون..أليس بينكم عقلاء؟


22-12-2009, 06:36 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=64&msg=1282280190&rn=0


Post: #1
Title: شاهد «عيان» على موت «كيان»!..السودان بلد الأرقام القياسية..أيها السودانيون..أليس بينكم عقلاء؟
Author: ياسر التجاني
Date: 22-12-2009, 06:36 AM

جميعنا بالمنبر كسودانيين وددت ان اشرككم في هذا المقال وهي دعوة لكل من خاطبهم صاحب المقال بالعقلاء وهو منقول من صحيفة الراكوبة عن دار الحياة بقلم معاوية يس
Quote: السودان هو بلد الأرقام القياسية في كل شيء، فهو ليس بلد المليون ميل مربع فحسب، بل بلد المليون مشكلة في كل جانب من جوانب الحياة في أرضه: مليون حزب سياسي ومليون طامح إلى السلطة، ومليون مشكلة عرقية يثيرها الأفارقة بدعوى أحقيتهم بالحكم والأرض والثروات، ويثيرها العرب بدعوى أحقيتهم في الاستئثار بالسلطة والثروة ومصائر السكان والأقاليم، ومن البدع الماسخة في السودان أن تهدد القوى السياسية بعضها بعضاً بتسيير مظاهرات «مليونية» ضد قراراتها وسياساتها.

وجاء اتفاق السلام الذي أبرم العام 2005 بين حكومة الخرطوم والحركة الشعبية لتحرير السودان ليضيف رقماً قياسياً إلى الأرقام «الخرافية» التي تحملها البلاد، فهو اتفاق وقعه طرفان فحسب في معادلة الحرب الأهلية التي تعم سائر أرجاء البلاد، وهذان الطرفان ليسا سوى أهل «غصب»، إذ فرضت الحركة الشعبية نفسها بقوة السلاح على جنوب السودان، فيما تفرض حكومة حزب المؤتمر الوطني «الجبهة الإسلامية القومية» نفسها على شمال السودان بقوة السلاح منذ انقلابها العسكري في عام 1989. أين الحزبان «الكبيران»؟ أين القوى المسالمة الأخرى؟ وكيف سيستأثر طرفان لا يمثل أي منهم سوى ما يقل عن 5 في المئة من سكان البلاد بالحكم بموجب اتفاق أعطى من لا يملك ما لا يستحق؟

الواقع أن الاتفاق تمخض بسبب العصا الأميركية والضغوط الأوروبية عن أغرب زيجة بين ألد عدوين لا يجمع بينهما أي حد أدنى، بل إن كلاً منهما يشكك في أحقية انتماء الآخر، لكنه لا يستطيع أن يسرحه بإحسان لأن «عصا» الإرادة الدولية ستشبح رأسه إن فعل، وهكذا ترك الشريكان غصباً عنهما بلا خيارات سوى «العضد» و«الهجر»، لكن العودة إلى مربع الحرب خيار غير حكيم، لأن المجتمع الدولي لن يقبله، بل قد تستغله القوى الدولية الكبرى مطية لإطاحة حكومة الخرطوم إن هي بادرت بالإقدام عليه.

ومن عجبٍ أن الشريكين المختلفين في كل شيء، خصوصاً الدين والعرق والفكر والنظرة إلى الحياة، يحاول كل منهما «استعباط» شريكه وملايين السودانيين من حزب «الصمت» العريض الذي لا ناقة له ولا جمل في السياسة، إذ تتحدث الجبهة الإسلامية عن قبولها الديموقراطية، وهي من شدة عدم إيمانها بها انقلبت عليها وسفكت في سبيل إعدامها دماء عزيزة وغالية تتحمل وزرها يوم الموقف العظيم، وتتشدَّق بتمسكها باستحقاقات اتفاق السلام مهما كانت الصعوبات، لكنها تعمل بليل على شق صفوف خصومها، وتستغفلهم حتى ينقضي أجل البرلمان لئلا تجاز مشاريع القوانين اللازمة لإحداث التحول الديموقراطي والتداول السلمي للسلطة.

أما «الحركة الشعبية» فهي «منّها قليلة»، كما يقول اللبنانيون، إذ تنام على فراش «الشراكة الإجبارية» ليلاً وتغادره نهاراً لتبحث عن حلفاء وسط المعارضين لحكومة الجبهة الإسلامية وحزبها المهيمن، وتُخرج وزراءها في حكومة «الوحدة الوطنية» من مكاتبهم ليتصدروا التظاهرة المناهضة للبرلمان المتراخي عن إجازة قوانين التحول الديموقراطي، وكانت نتيجة ذلك أن السودان هو الحكومة الوحيدة في العالم التي قام رجال الشرطة فيها باعتقال وزير الدولة بوزارة الداخلية بدعوى خروجه في مظاهرة لم يأذن جهاز الأمن بخروجها! رقم قياسي جديد يضاف إلى بلاد الأرقام القياسية التي حيّرت أهلها وشعوب العالم.

في أتون هذا الصراع «العبثي» عادت الروح إلى «الديناصورات»، التي ظن الناس أنها انقرضت، فدبت الحياة في أوصال الحزبين الكبيرين اللذين تشظيا إلى أندية صغيرة يتزعمها المنشقون عن بيتي الصادق المهدي ومحمد عثمان الميرغني، يحاول كل منهما أن يوهم السودانيين بأنه سيصنع لهم الجنة الساحرة التي ظلت تراودهم منذ بواكير استقلال بلادهم.

وهل يلدغ السودانيون من الحُجْر نفسه للمرة الرابعة: انتفاضة تطيح العسكر وتعيد المدنيين، وتُجرى انتخابات تنتهي بهيمنة المهدي والميرغني، ويبدأ عهد من إساءة استخدام السلطة، وتعيين المحاسيب والأصهار، وتشجيع الفساد والعبث السياسي، ليهب عسكري ضيق الخلق فينفذ إنقلاباً عسكرياً يعيد البلاد إلى مربع القتل والتعذيب والسرقة واستباحة الأموال والأنفس والثمرات.

يجب أن نقر بأنه لا يوجد سوداني واحد بين الـ39 مليوناً، الذين يعمرون تلك الدولة القارة، يملك حلاً سحرياً لمشكلات بلاده، حتى أنصار الجبهة الإسلامية ضاقوا ذرعاً بفساد قادتها وفظاعة جرائمهم وسوء استغلاهم للدين. الجنوبيون ليس بين أيديهم حل سوى الزج بورقة الانفصال.

وورد في الأنباء الأسبوع الماضي أن جماعة من أبناء ولاية شمال كردفان أعلنوا انضمامهم لحركة «العدل والمساواة» التي تقاتل الحكومة في دارفور، أما شرق السودان فهو مرجل غضب يغلي ويتحين الفرصة لانتزاع وضع أفضل. وعن جبال النوبة «جنوب غرب السودان» وجبال الأنقسنا «جنوب شرق السودان» فالقاصي والداني يعرفان أن هاتين المنطقتين ستنسلخان من هيمنة المركز «الخرطوم» الذي تستأثر به الجبهة الإسلامية.

أيها السودانيون... أليس بينكم عقلاء؟ أين حكمتكم؟ هل ترضون بأن تؤدي عبقرية الجبهة الحاكمة إلى تشظي بلادكم إلى الدويلات والسلطنات التي كانت في منتصف القرن الـ18؟ إذن من الحكمة أن تبحثوا عن تركيا عثمانية جديدة لتقوم نيابة عنكم بتوحيد السودان مثلما فعلت اسطنبول والقاهرة ولندن في مستهل القرن الـ «20»... آهٍ وآهٍ من حسرتي على تحطم الأمل وضياع الحلم وموت كياني.

معاوية يس
من أسرة «دار الحياة»

Post: #2
Title: Re: شاهد «عيان» على موت «كيان»!..السودان بلد الأرقام القياسية..أيها السودانيون..أليس بينكم عقلا
Author: قلقو
Date: 22-12-2009, 06:50 AM
Parent: #1

:Quote
أيها السودانيون... أليس بينكم عقلاء؟
الأخ ياسر..
تعيش انت .

Post: #4
Title: Re: شاهد «عيان» على موت «كيان»!..السودان بلد الأرقام القياسية..أيها السودانيون..أليس بينكم عقلا
Author: ياسر التجاني
Date: 22-12-2009, 06:55 AM
Parent: #2

الأخ قلقو شكـرا علي المرور ولكن
كلنا امل وعشم في وطنا الواحد الحدادي المدادي وحواء السودانية انجبت كثيرا من العقلاء والذين اسسوا وارسوا ركائز كثير من الدول الاخري فتاريخنا يحدث عن رجال اقل ما في صفاتهم رجاحة العقل

Post: #3
Title: Re: شاهد «عيان» على موت «كيان»!..السودان بلد الأرقام القياسية..أيها السودانيون..أليس بينكم عقلا
Author: المسافر
Date: 22-12-2009, 06:52 AM
Parent: #1

Quote:


إذن من الحكمة أن تبحثوا عن تركيا عثمانية جديدة لتقوم نيابة عنكم بتوحيد السودان مثلما فعلت اسطنبول والقاهرة ولندن في مستهل القرن الـ «20»...



تحسر فولد فكرة...




ترك عديل كدة... ولا متوركين...


(( بابور الترك جات من مصر زعلانة

تضرب في القضيب لامن يطقطق زانة...))

Post: #5
Title: Re: شاهد «عيان» على موت «كيان»!..السودان بلد الأرقام القياسية..أيها السودانيون..أليس بينكم عقلا
Author: Hani Arabi Mohamed
Date: 22-12-2009, 07:03 AM
Parent: #3

انادي بعودة الاستعمار الإنجليزي وإعادة السودان إلى رعاية التاج البريطاني

Post: #6
Title: Re: شاهد «عيان» على موت «كيان»!..السودان بلد الأرقام القياسية..أيها السودانيون..أليس بينكم عقلا
Author: ياسر التجاني
Date: 22-12-2009, 07:09 AM
Parent: #5

الاعزاء:المسافر و Hani Arabi Mohamed
شكرا علي المرور
برضو راي
في انتظار تعليقات والاراء الاخري