"الشعبية" تتهم "مجلس التحرير لجبال النوبة" بالتخطيط لإنقلاب سياسي وعسكري

"الشعبية" تتهم "مجلس التحرير لجبال النوبة" بالتخطيط لإنقلاب سياسي وعسكري


29-05-2017, 03:39 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=490&msg=1496072352&rn=0


Post: #1
Title: "الشعبية" تتهم "مجلس التحرير لجبال النوبة" بالتخطيط لإنقلاب سياسي وعسكري
Author: Frankly
Date: 29-05-2017, 03:39 PM

03:39 PM May, 29 2017

سودانيز اون لاين
Frankly-ارض الله ومعمورته
مكتبتى
رابط مختصر

Quote:
الصفحة الأساسية | الأخبار الاثنين 29 أيار (مايو) 2017

(الشعبية): مجموعة تقود خطة للإنقلاب السياسي والعسكري بالحركة


الخرطوم 29 مايو 2017 ـ اتهمت رئاسة الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ شمال، مجموعة داخلها بقيادة إنقلاب سياسي وعسكري على تراث ورؤية الحركة بالهجوم على حاميات عسكرية في مناطق سيطرتها بتحريض جزء من الجيش الشعبي على أساس قبلي.


وقال بيان من مكتب رئيس الحركة الشعبية، إن وسائل الإعلام الحكومية ومجموعة من المشوشين من أعضاء الحركة، استبقت خطتها العملية ببث دعاية ومعلومات مكثفة ومتزامنة ومعظمها لا علاقة له بواقع ومجريات الأحداث وتمهيدا لتنفيذ خطتها.

وأكد البيان أن بعض أعضاء الحركة بدأوا في تحريض قبائل بعينها ضد قبائل آخرى في معسكرات اللأجئين، وزاد "لم يتوقف الأمر عند ذلك بل أمتد إلى الإعتداء المسلح على الرعاة من قبائل بعينها داخل المناطق المحررة، والعمل على تحريض الجيش الشعبي".

وطبقاً للبيان المعنون بـ "ماذا يجري في المناطق المحررة بالنيل الأزرق وفي معسكرات اللأجئين في الحدود الدولية"، فإن المجموعة المتهمة هم بعض أعضاء الحركة الذين أيدوا من قبل قرارات مجلس التحرير في جبال النوبة وحق تقرير المصير للمنطقتين.

وكان مجلس التحرير لجبال النوبة أعلن في مارس الماضي، عن قرارات سحب بمقتضاها الثقة عن الأمين العام للحركة ياسر عرمان ونحاه عن ملف التفاوض مع الحكومة وقرر المجلس اعتماد المطالبة بحق تقرير المصير كما اعتبر الحلو المرجعية التفاوضية الوحيدة.

وأوضح أن المجموعة ذاتها اعتدت على بعض الحاميات العسكرية في "المناطق المحررة" بتحريض جزء من الجيش الشعبي على أساس قبلي، مضيفاً "إمتد الأمر إلى مهاجمة رئاسة رئيس الحركة الشعبية والقائد العام للجيش الشعبي".

ووصف البيان ما يحدث بأنه محاولة للإنقلاب السياسي والعسكري على كامل تراث الحركة الشعبية ورؤيتها وتقزيمها إلى حركة إقليمية لا ترى أبعد من أقدامها، مشدداً على أن ما حدث من هذه المجموعة فهو أخطر من تنفيذ أجندة الحكومة وحربها.

وأكدت رئاسة الشعبية على المضي قدماً في خطواتها للحفاظ على وحدة الحركة الشعبية على أساس رؤيتها كحركة لكل السودانيين وعدم الإنزلاق في بركة القبلية والإثنية والتراجع الى المنطقتين بل والمنطقة الواحدة.

وأضاف "سوف يأخذ ذلك وقتاً إلا إنه الطريق الذي لن نحيد عنه، ويظل خصمنا الرئيسي هو نظام الخرطوم، والذين أثاروا الفتن في داخل الحركة الشعبية منذ مارس الماضي إنما خدموا بذلك نظام الخرطوم ولم ينجزوا أي مهمة لمصلحة الحركة الشعبية أو المنطقتين".


سودانتربيون