أنا الثمل يبكي حسرة يا بهنس #

أنا الثمل يبكي حسرة يا بهنس #


07-12-2014, 09:19 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=470&msg=1417987144&rn=0


Post: #1
Title: أنا الثمل يبكي حسرة يا بهنس #
Author: زهير عثمان حمد
Date: 07-12-2014, 09:19 PM


تناجيك روحي وانا أمضي صوب الغروب
ملهوفة نفسي لسهرة لصهبجة الغناء ورحيق المدام
صديقي وأخي وأبن مدنيتي و معلمي التفجر بوحا وأحتجاج
سلام عليك هذا المساء وكل مساء وفي ذكراك ذهبت لكي
أرمي بعض تمرات وفول وأدلق من الراح ما تيثر
بمقام الابداع والرقة أيها الساكن بين السماء واالارض
كذبوا حينما قالوا دفنوك هنا أنت ساري فوقنا كطير الاماني
أنهم لا يعلمون من أنت أيها النيل الحلم تتباعد من منابعك
مكرها مكره ولكن لم تلكأ لحظة وحيدا قتيلا نعم قتيل
أها فناء الروح أطل لم تجزع بكل صفاء الصبر رحلت
وحنين الابطال لمجد الخلود تمركزت كنفح ريح من عالم
الدهشة وأنت تغادرنا
أتذكرون يا رفاق كان بهنس يمازح الصدي
ويحاول في برأءة يدوس ظله
يحارب فينا الكأبة والاحباط
كل ما تحدث نثر في المدي
بريق البهجة والاغاني الحرة
ظللت طوال صداقتنا أجادله
أعيد نهايات الرفاق للمبتدأ الصعب
للا نكسار والمظالم نبكي أوضاعنا
ولا نهرب من تخوم الخلاف والمنازلة
قبره مقامه أخضر نباته
وتولد كعطاءه
كان العهد أن يزور الحي
قبر الميت ولا يبكي
ولا يشق الجيوب
يغرق بالراح راحة
وممشي للرحيل الانيق
أشتقك ودونك المدينة حزينة
حزن المفردات التي دمغنا به
قاسية قسوة هؤلاء الزيود
فخارج صدرك سيدي لا يعرف الشعر معني
لحياة الكادحين
لما مللت الثرثرة وأنا ثمل
قررت أن أودعه أنا مغادر قبله
بكل يقين أحس هذا
مددت اليه يدي لم أجده
لم أجده بالامس تصدقون
كان يحدثني من قهوة حقيرة
يعدد في مزا يا قاهرة المعز
أنا فقد ت صديقي
وغارق في الخمر أنعيه
ونفسي
يا قبريثير الشوق والحنين
ربما يلمح ذاك دربا للخلاص
أستجدي كل أهل الارض
دعوني أتبعه
يستلزم العبرات فقده
وحالتي
بأئن مشهده خلف الغمام
جزؤءه قلبي الاحتضار
هل منه صحو غضوب الهيجان
ذاك غيب هزلت فيه الدنا
فأصطخبت بما في راسي وحزني والجنون
فجاءة هاجت كل الرزايا
تركت جرحا في الفلب والجسد
سكتت صدوح بهنس غربت شموس الصبر
وفي قلوبنا أحتشاد للصبر للنضال والقتال
يا أوجاعي أبدئي معي نشيدا يتاأؤه
ربما عمري قضي
فتروي
وأبدئي معي دنياي
نحيب البكاء
وطيب المدام
وفداسة طقوس الندماء
أنا المندوح يبكي
وهذا صديقي
الذي لازمني بأخلاض
لم أودعه
هكذا نساق للعدم
رحمة بنا أيها الرديء
لا نملك غير بسمة
ونبل مقصد وحلم مستحيل
أين أهلي أين الرفاق
أين معشوقتي
وأين أنا وهو للموت مغادر
لن أصحو للصحو سنوات
ما عساها جاءت
بهنس أني ألطم
وأشق الجيوب
فقدتك أيها الفنان البطل
ولكن اليك مسافر
طرنا فراشين
الي وجهة فرقتنا
وأفترقنا
بعدنا
وبالموت نلتقي
نحن العدميين
سوف نلتقي بهنس .


*زهير عثمان