القرآن برواية حفص

القرآن برواية حفص


03-12-2014, 10:49 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=470&msg=1417600166&rn=0


Post: #1
Title: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 03-12-2014, 10:49 AM

هذا البوست لمناقشة السلفيين (والكلام ليك يا المنطط عينيك)

في بداية أي مصحف نجد هذه المقدمة تحت عنوان: رواية هذا المصحف ومصطلحات رسمه وضبطه وعدُّ آيه
"كتب هذا المصحف الكريم وضبط على ما يوافق رواية حفص بن سليمان بن المغيرة الأسدي الكوفي لقراءة عاصم بن أبي النجود الكوفي التابعي عن أبي عبد الرحمن عبد الله ابن حبيب السلمي عن عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب وزيد بن ثابت وأُبي بن كعب عن النبي صلى الله عليه وسلم"

• الأخوة السلفيون يعرفون جيدًا أنَّ عبد الله بن حبيب السلمي لم يأخذ القراءة عن عثمان أبدًا، بل أخذه عن علي، ورغم ذلك يسمون المصحف الموجود بين أيدينا الآن مصحف عثمان، فلماذا؟
• الأخوة السلفيون يعرفون جيدًا أن عاصم بن أبي النجود الكوفي التابعي مطعون في حفظه وقد طعن في حفظه الدار قطني والنسائي وابن عساكر وغيرهم ورغم ذلك أُخذت عنه رواية القرآن، فلماذا؟
• الأخوة السلفيون يعرفون جيدًا أن حفص بن سليمان بن المغيرة الأسدي كذاب ووضَّاع*، ورغم ذلك أخذت عنه رواية القرآن، لماذا؟

هل بعد كل ذلك تُصدِّعون رؤوسنا بالقرآن؟



----------------------
* الوَّضاع هو الشخص الذي يضع الحديث، أي يكتب الحديث ويقول إن هذا الحديث قاله الرسول، ولم يقله الرسول أصلًا

Post: #2
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: معاوية المدير
Date: 03-12-2014, 10:53 AM
Parent: #1

عطر التحايا، والسلآم يا هشام...

Post: #3
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 03-12-2014, 10:57 AM
Parent: #2

مرحبًا بك عزيزي معاوية المدير

Post: #4
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 03-12-2014, 11:20 AM
Parent: #3

• لماذا يقبل السلفيون رواية القرآن وفي سنده رجال في حفظهم شيء؟ لماذا يتم رفض رواية هؤلاء للحديث وتقبل روايتهم للقرآن؟

• للأخوة "المنططين عيونهم" إذا كنتم تملكون الجرأة للطعن في البخاري ومسلم، ولا تملكون الجرأة للطعن في القرآن بحجة أنه متواتر: ما قولكم في وجود رجال في سلسلة سند القرآن في حفظهم ضعف وفيهم الوضَّاع؟

Post: #5
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: محمد العامري
Date: 03-12-2014, 12:01 PM
Parent: #4

قال تعالي: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9)
يقول تعالى ذكره: ( إِنَّا نَحْنُ نـزلْنَا الذِّكْرَ ) وهو القرآن ( وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) قال: وإنا للقرآن لحافظون من أن يزاد فيه باطل مَّا ليس منه، أو ينقص منه ما هو منه من أحكامه وحدوده وفرائضه ، والهاء في قوله: ( لَهُ ) من ذكر الذكر.
وبنحو الذي قلنا في ذلك ، قال أهل التأويل.
* ذكر من قال ذلك:
حدثني محمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى، وحدثني الحارث، قال: ثنا الحسن، قال: ثنا ورقاء، وحدثني الحسن، قال: ثنا شبابة، قال: ثنا ورقاء، وحدثني المثنى، قال: ثنا أبو حذيفة قال: ثنا شبل، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، في قوله ( وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) قال: عندنا.
حدثنا القاسم، قال: ثنا الحسين، قال: ثني حجاج، عن ابن جريج، عن مجاهد، مثله.
حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، قوله ( إِنَّا نَحْنُ نـزلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) ، قال في آية أخرى لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ والباطل: إبليس مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ فأنـزله الله ثم حفظه، فلا يستطيع إبليس أن يزيد فيه باطلا ولا ينتقص منه حقا، حفظه الله من ذلك.
حدثني محمد بن عبد الأعلى، قال: ثنا محمد بن ثور، عن معمر، عن قتادة ( وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) قال: حفظه الله من أن يزيد فيه الشيطان باطلا أو ينقص منه حقا ، وقيل: الهاء في قوله ( وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) من ذكر محمد صلى الله عليه وسلم بمعنى: وإنا لمحمد حافظون ممن أراده بسوء من أعدائه.
الطبري

Post: #6
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 03-12-2014, 12:18 PM
Parent: #5

الأخ محمد العامري
تحيِّاتي

بودي أنَّ أي شخص يُسأل في مسألة "القرآن" تحريفه ووضعه والإشكال حوله، أن يتخلَّص من الاستشهاد بآية {إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون} لأنه استشهاد غير منطقي وغير عقلاني أبدًا. أنا أقول لكَ إن الرواة الذين نقلوا إلينا القرآن فيهو الكذَّاب وفيهم الوضَّاع وفيهم سيء الحفظ، فتقول لي {إنا له لحافظون}؟ طالما أن أحد رواة القرآن كاذب وأحدهم وضَّاع فحتَّى هذه الآية لا يُمكن الوثوق أنها كلام الله أصلًا (!) فيا عزيزي هذه الآية نفسها قد تكون موضوعة في القرآن أصلًا، ثم إنه لا يُمكن عقلًا الاستشهاد للقرآن بالقرآن، وبمعنى أعم وأشمل لا يمكن الاستشهاد لشيء به، فمثلًا، لو أنني ألفتُ كتابًا ووضعت فيه جملة "هذا الكتاب بلا أخطاء نحوية" فهل يُمكنني الاستشهاد بهذه الجملة لأنفي لأدحض أي محاولة لأي شخص يزعم أن في كتابي أخطاءً نحوية؟

قليلٌ من العقل لا يضر

Post: #14
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 03-12-2014, 01:36 PM
Parent: #6

Quote: يقول تعالى ذكره: ( إِنَّا نَحْنُ نـزلْنَا الذِّكْرَ ) وهو القرآن


وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ ...

إذا كان "القرآن" هو "الذكر" ... فهل تعني الآية:

وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلقُرْآنِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ ...

أم تعني:

وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْذِّكْرَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ ...

؟؟؟؟؟




... المهم ....

Post: #7
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: عمر صديق
Date: 03-12-2014, 12:34 PM
Parent: #5

هشام ادم سلام


القران سنده متواتر

وهذا يعني انه رواه جماعة عن جماعة يستحيل اتفاقهم علي الكذب

وعليه فان ذهابك الي علم الجرح والتعديل هنا لامحل له من الاعراب


بمعني اخر ان القران والحديث المتواتر قطعي الورود

ويبقي اي طعن فيه عبث لاطائل من وراءه

Post: #8
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 03-12-2014, 12:44 PM
Parent: #7

الأخ عمر صديق
تحيِّاتي

فعلًا التواتر هو ما رواه جمع كثير عن جمع كثير بحيث يستحيل تواطؤهم على الكذب .. ولكن هنالك رواة في السند كذبهم ووضعهم واضح جدًا ، وسؤالي هنا كيف صح النقل عنهم قبل أن يبلغ حد التواتر ، وليس بعده؟ أي كيف نقل حفص عن عاصم وهو يعلم أنه سيء الحفظ؟ وكيف نقل من نقل عن حفص وهو يعرف أنه كذاب ووضاع؟ فالسؤال عن كيف بلغت الرواية حد التواتر رغم وجود رواة في السند ضعاف جدًا وبعضهم أحاديثه منكره وبعضهم كذابه لا يؤخذ عنه أصلًا؟

Post: #9
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: محمد العامري
Date: 03-12-2014, 12:49 PM
Parent: #8

كذلك قليلاً من التدبر يفيد!

Post: #10
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: عبدالكريم الاحمر
Date: 03-12-2014, 01:06 PM
Parent: #9

التحية للاخ هشام وضيوفه .... متابعين

عبدالكريم الاحمر

Post: #11
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 03-12-2014, 01:10 PM
Parent: #10

Quote: كذلك قليلاً من التدبر يفيد!
جميل؛ إذا عرفتَ فاتبع .. وإذا اتبعتَ فاستقم

أم أنك تعتقد أنَّ التدبر هو ما يجعلك مرهونًا إلى "ثوابتك" لا تتزحزح عنها؟

(هل لو قلتُ لكَ أنَّ نظرية التطور صحيحة لأن داروين ذكر في كتابه "أصل الأنواع" أنها صحيحة، فهل تصدق ذلك؟)

تدبر

Post: #12
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 03-12-2014, 01:12 PM
Parent: #11

الأخ عبدالكريم الاحمر
تحيِّاتي لك وأشكرك على متابعتك

Post: #17
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: الصادق الخالدى
Date: 03-12-2014, 01:55 PM
Parent: #9

هشام العلاف
اخبارك ياخي وعلك طيب هداك الله
الكلام دة من راسك ولة من مفحضة خبوبتكم العلمانية

المهم
راجع العنوان دة

http:islamexposedtoyou.wordpress.com/2011/12/31/%D9%81%D8%B6%D9%8A%D8%AD%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D8%A8%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%AD%D9%81%D8%B5-%D9%81%D8%B9%D9%84%D8%A7-%D9%85%D8%B9%D8%B6%D9%84%D8%A9/


وهاك يا سعاتك




مناولة من النفاج

Post: #13
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: قصي محمد عبدالله
Date: 03-12-2014, 01:28 PM
Parent: #7

عدد من الرواة لم يأخذوا القرءان مباشرة من القراء الذين تواترت أسماءهم معهم ، وقد كان بينهم عشرات السنين،
ولكن من فضل الله عليهم فقد جاءت أسماءهم مباشرة ، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.
برجع ليك لاحقا برابط به سير القراء والرواة ، لا أدري تحديدا في أي منتيات.

Post: #15
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 03-12-2014, 01:38 PM
Parent: #13

الأخ قصي محمد عبد الله
تحيِّاتي

اختصارًا لوقتكَ ووقتي، وجهدكَ وجهدي .. المصحف الموجود الآن، والمتوفر في كافة الوطن العربي والعالم الإسلامي "تقريبًا" هو بقراءة حفص .. فلا تُشعِّب الموضوع .. هذه هي الرواية المعتمدة في أكثر الدول العربية والإسلامية ما عدا المغرب وليبيا تقريبًا والتي تأخذ رواية ورش إن لم تخني الذاكرة. كلامي هنا عن المصحف برواية حفص .. والرواية المذكورين فيه هم بوضوح شديد على النحو التالي:

* أبو عبد الرحمن ابن حبيب السلمي أخذ عن علي (ولم يسمع من عثمان)
* عاصم بن أبي النجود أخذ عن أبي عبد الرحمن بن حبيب السلمي .. وعاصم هذا سيء الحفظ
* حفص بن سليمان بن المغيرة الأسدي وأخذ عن عاصم بن أبي النجوج وحفص هذا كذاب ووضاع

كل القراء أخذوا عن هؤلاء الثلاثة .. ورواية حفص هي التي تم اعتمادها على نطاق واسع .. كيف حدث ذلك؟ أرجو إفادتنا دون إغراق البوست بالمنقولات المطوَّلة اختصارًا للزمن وحفظًا للمجهود

مودتي

Post: #16
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 03-12-2014, 01:51 PM
Parent: #15

حتَّى شيخ القرآنيين الدكتور أحمد صبحي منصور في حواره مع الأخ رشيد عندما سأله عن سبب طعنه في رواة الأحاديث رغم أنهم هم أنفسهم رواة القرآن تهرَّب من الإجابة
تابع الحوار وبالتحديد منذ الدقيقة (50:35)


Post: #18
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 03-12-2014, 01:57 PM
Parent: #16

Quote: هشام العلاف
اخبارك ياخي وعلك طيب هداك الله
الكلام دة من راسك ولة من مفحضة خبوبتكم العلمانية
الأخ الصادق الخالدي

هل حللتَ المشكلة بهذه المُداخلة برأيك؟

Post: #19
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: الصادق الخالدى
Date: 03-12-2014, 02:14 PM
Parent: #18

Quote: الأخ الصادق الخالدي

هل حللتَ المشكلة بهذه المُداخلة برأيك؟


حرقتك موش

حقك تخلي حق الناس تشيف آآآخوي
يا هشام انا متأكد انك انت اي حاجة داير تسيقها براك , وبي طريقتك انت بس
فقصة اطالبك بأن تعدل
بتدخلنا في تعريف العدل زاطو شنو ؟
عموما واصل و ورينا انك داير تصل لشنو

Post: #20
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 03-12-2014, 02:16 PM
Parent: #19

الأخ الصادق الخالدي

المعنى واضح من البوست ... أفهم إن ما عندك رد غير مُداخلتك الفاتت دي؟

(رجاء: توقف عن السلوك الطفولي مثل "حرقتك" وما يشابهها، فهي لا تليق بك ولا بي)

.

Post: #21
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: الصادق الخالدى
Date: 03-12-2014, 02:35 PM
Parent: #20

Quote: الأخ الصادق الخالدي

المعنى واضح من البوست ... أفهم إن ما عندك رد غير مُداخلتك الفاتت دي؟

(رجاء: توقف عن السلوك الطفولي مثل "حرقتك" وما يشابهها، فهي لا تليق بك ولا بي)


ولدنا هشام
المعني ما واضح لانو فيهو كلام
(للمنطط )عينيهو زي ما انت علفت الشبه دي وكمان بي كل قوة عين تجي تقول
Quote: إن لم تخني الذاكرة. كلامي هنا عن المصحف برواية حفص

ذاكرة شنو يا هشام علف علف علف علي كيف كيفك
راجع الردود في العنوان الجبناهو ليك حتن بعد ذلك اسعل ( ما عندك رد غير مُداخلتك الفاتت دي؟ )
وقصة التغول علي رأي المتابع بالاحكام بتاعة الهورات دي يا هشام
برضها لا تليق طال ما انت فاتح حرب مفتوحة لما كل هو ايمان او اسلام
ومسخر نفسك رسول للالحاد

Post: #22
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 03-12-2014, 02:57 PM
Parent: #21

الأخ الصادق الخالدي
تحيِّاتي

اختصارًا لزمني ولزمنك، لن أدخل معك في "جدال" فارغ حول النقطة التي تعتمد عليها لإتلاف البوست والحوار فيه. إذا كنتَ ترى أن هذا البوست "معلوف" فقد وصلت فكرتكَ تمامًا، النقطة الأساسية الآن أنَّ هنالك موضوع للنقاش بصرف النظر عن موضوع "العلف" فإن كنتَ تملك رغبة للحوار الموضوعي حول صلب الموضوع، فمرحب بك جدًا، وإن لم تكن تملك غير التلويح بموضوع العلف، فسوف أتجاهل مُداخلاتك تمامًا.

شكرًا




--------------------
* نقطة توضيح: المنطط عنيك المقصود بها أنصاف المسلمين، وهم يعرفون أنفسهم .. هذا البوست لا يستوعب الهزليين الذين يعتمدون على الوجوه الضاحكة، والكلمات الساخرة لحسم النقاش

Post: #23
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 03-12-2014, 03:15 PM
Parent: #22

تبارك شيخ الدين
تحيِّاتي

Quote: وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ ...
إذا كان "القرآن" هو "الذكر" ... فهل تعني الآية:
وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلقُرْآنِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ ...
أم تعني:
وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْذِّكْرَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ ...
؟؟؟؟؟
المشكلة الحقيقية في القرآن هو أنه مفتوح على كل الاحتمالات، ولا يمكن الحسم فيه برأي واضح وقاطع إلا فيما ندر من آيات. كلمة (ذكر) في آية {ولقد يسرنا القرآن للذكر} هنا في اعتقادي جاءت بمعنى "الفعل" بصرف النظر عن معنى فعل الذكر، فهل هو القراءة، أم هو العظة بقرينة {فهل من مدكر}؟ أمَّا كلمة (ذكر) في آية {إنا نحن نزلنا الذكر} فهي غالبًا "اسم" ولكن اسم لماذا؟ هل هو اسم للقرآن أم هو اسم للتشريع؟

{أوعجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم ولتتقوا ولعلكم ترحمون} فما الذي جاء من "الله" على رجل منهم لينذرهم وليتقوا؟ أليس القرآن؟
{ذلك نتلوه عليك من الآيات والذكر الحكيم} أليس المقصود من الآيات هنا آيات القرآن؟ فهل المعنى: "نتلوه عليك من القرآن والقرآن الحكيم" ؟

الموضوع شائك ولا يمكن حسمه بصورة قاطعة، ولكن ما أريد قوله إن الاعتماد على هذه الآية (حتى وإن كان المعنى هو القرآن) لا يُمكن الاعتماد عليها كدليل على إثبات عدم تحريف القرآن أو إثبات حفظه فعلًا

مودتي

Post: #24
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: صلاح جادات
Date: 03-12-2014, 03:24 PM
Parent: #23

هشام
الروايات التي ذكرت ان :
- حبيب اخذ من علي ولم يأخذ من عثمان
- وان عاصم الكوفي مطعون في حفظه
- وان حفص كذاب ووضاع
هل الروايات دي صحيحة في نظرك ؟
وهل انت مقتنع بها ؟
ها ها ها
Quote: الأخوة السلفيون يعرفون جيدًا أنَّ عبد الله بن حبيب السلمي لم يأخذ القراءة عن عثمان أبدًا، بل أخذه عن علي، ورغم ذلك يسمون المصحف الموجود بين أيدينا الآن مصحف عثمان، فلماذا؟
• الأخوة السلفيون يعرفون جيدًا أن عاصم بن أبي النجود الكوفي التابعي مطعون في حفظه وقد طعن في حفظه الدار قطني والنسائي وابن عساكر وغيرهم ورغم ذلك أُخذت عنه رواية القرآن، فلماذا؟
• الأخوة السلفيون يعرفون جيدًا أن حفص بن سليمان بن المغيرة الأسدي كذاب ووضَّاع*، ورغم ذلك أخذت عنه رواية القرآن، لماذا؟

هل بعد كل ذلك تُصدِّعون رؤوسنا بالقرآن؟

Post: #25
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 03-12-2014, 03:26 PM
Parent: #24

الأخ صلاح جادات

شكرًا على مرورك وملاحظتك الذكية

Post: #26
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: صلاح جادات
Date: 03-12-2014, 03:29 PM
Parent: #25

هشام
لماذا دائما تتهرب من اسئلتي ؟
Quote:
الأخ صلاح جادات

شكرًا على مرورك وملاحظتك الذكية

Post: #27
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 03-12-2014, 03:31 PM
Parent: #26

Quote: لماذا دائما تتهرب من اسئلتي ؟
الإجابة، واضحة: لأنها أسئلة "ذكية"




---------------

سأعود في وقتٍ لاحق ريثما يأتي أحد السلفيين للحوار

Post: #28
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: عمار عبدالله عبدالرحمن
Date: 03-12-2014, 03:41 PM
Parent: #27

ابو عبدالرحمن السلمي (المشهور بالاعور ليس كذاب ولا وضاع)
عاصم ابن ابي النجود (ليس كذاب ولا وضاع) ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

Post: #29
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: صلاح جادات
Date: 03-12-2014, 03:43 PM
Parent: #27

هشام
انت طارح نفسك كراوي ولا اظن ينقصك الذكاء في الرد والاسئلة ليست ذكية بل اكثر من عادية
فالسخرية عمرها لن تكون مخرج للراوي هشام
Quote: الإجابة، واضحة: لأنها أسئلة "ذكية"




---------------

سأعود في وقتٍ لاحق ريثما يأتي أحد السلفيين للحوار

Post: #30
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: جمال المنصوري
Date: 03-12-2014, 03:44 PM
Parent: #29

حبيبنا / هشام
مساء الخير...
ممكن اصنف نفسي من (المنططين عينيهم وادخل للصالة)...
الحقيقة عندي سؤالين ممكن:
- هل في راي للفقهاء في صاحب الرواية الأخري (ورش) ؟
- هل في اختلاف جذري بين رواية (حفص) ورواية (ورش) ؟
اشكر ليك حسن المعاملة مقدما..

Post: #31
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: قصي محمد عبدالله
Date: 03-12-2014, 06:58 PM
Parent: #30

زور المنشور ده وأعرف عنهم جميعا:
http://www.sudaneseonline.com/board/460/msg/1398094550.html
ولمعلموتيك:
يرفع الله من يشاء ويعز من يشاء ويذل من يشاء،
يقول تعالى:
{أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضاً سُخْرِيّاً وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ }الزخرف32
لا حسابات إنسانية تستطيع أن تثبت كيف تكون رحمة الله وكيف يكون عذابه.
السيرة مليئة بمن شهد لهم النبي صلى الله عليه بالجنة وليس لهم أعمال ظاهرة بين العباد.
البعثة النبوية أتت بعد عهد من الجاهلية ، فكانوا من المقربين إلى المصطفى صلى الله عليه وسلم منذ دخولهم الإسلام،
كثير منهم لم يولدوا مسلمين، ولكن عندما أتت البعثة النبوية صدقوا الله ورسوله فكان لهم ما أرادوا ، لاسيما في الآخرة.
-----------
مسطح بن أثاثة رغما أنه قد خاض في حادثة الإفك ، وجلد حد القذف إلا أن ذلك لم يخرجه عن رحمة الله التي أنزلها على من شهد بدرا،
فغفر لهم ما تقدم من ذنوبهم وما تأخر وهم أحياء يمشون بين الناس.
----------
بعض الذين شهدوا لهم الصحتبة بالبسالة في القتالل إلا أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر بسوء عاقبتهم.
----------
كلامك ليس ببعيد عن قول هؤلاء واحتجاجهم:

Post: #32
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: قصي محمد عبدالله
Date: 03-12-2014, 07:17 PM
Parent: #1

89.JPG Hosting at Sudaneseonline.com

الآية دي ما شايفها:
{إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }الحجر9
----------------------
وهل بعد ذلك شك؟

Post: #33
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 03-12-2014, 07:41 PM
Parent: #32

Quote: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }الحجر9

يا شيخ قصي ...

دا كلام حفص؟ ولاّ عاصم؟ ولاّ "الإثنين معًا"؟

الراجل بيناقش في الموضوع من أساسو يا اخي ... التشكيك في الرواية يضعف المتن طبعًا ...

البدور السبعة








... المهم ....

Post: #34
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: ABDALLAH ABDALLAH
Date: 03-12-2014, 07:59 PM
Parent: #33

Quote: هل بعد كل ذلك تُصدِّعون رؤوسنا بالقرآن؟


الأخ فى الإنسانيه هشـام آدم
ممكن أسأل
ما دام أنت لا تؤمن بوجود الـلـه جـل جـلاله لماذا تشغل نفسك بالقـرءآن ?!!!!

يا حـبيب دع القـرءآن للمؤمـنين به يقرأونه ويحفظونه بأى طريقة يريدون .

Post: #36
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: عماد حسين
Date: 03-12-2014, 08:05 PM
Parent: #34

زميل المنبر هشام

مشكلتك الكبرى أنك خالي من الإيمان بالمسلمات الكبرى

ومن ذلك وجود الله عز وجل.. فهو عندك خرافة

وبالتالي لن ينتج الشوك عنباً.. فكل ما يتعلق بالتشريع سيكون عندك مشكوكاً فيه

وهذا البوست نموذج

هذا سيفرز مشكلات بيننا.. وهو أن المرجعية المشتركة ستكون مفقودة

وتناول هذه القضايا بناءاً على العقليات لا يمكن أن يصل إلى غاية

وأقرب مثال.. عقلي يقبل وجود الله، وعقلك يأباه

عموماً.. ننتظر منكك ترحيل البوست للربع الذي بعده...

Post: #35
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: قصي محمد عبدالله
Date: 03-12-2014, 08:05 PM
Parent: #33

Quote: دا كلام حفص؟ ولاّ عاصم؟ ولاّ "الإثنين معًا"؟

الراجل بيناقش في الموضوع من أساسو يا اخي ... التشكيك في الرواية يضعف المتن طبعًا ...

ده كلام معناه أن كل ما وردنا من آيات صحيح، وفي كل الروايات.
فإن كان مكذبا ناقليه فليمسك في هذه الآية .
وإن كان مكذبا للآية فلا داعي لأن يناقش.
المهم:
حفظ القرءان مستمر، ولا زالت إجازات القرءاءات بالسند مستمرة.
-------------------------
{وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ }الحشر10

Post: #37
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: معاوية المدير
Date: 03-12-2014, 08:16 PM
Parent: #35

Quote:
دا كلام حفص؟ ولاّ عاصم؟ ولاّ "الإثنين معًا"؟


دا كلآم رب العالمين يا تبارك.
نحن مُذ قلنا امنا فوضنا أمرنا لله سبحانه وتعالى ولم ندخل في جدال.

يا هشام سيبك من حفص، وحاول تتذكر ورش
يمكن يكون فيه إختلاف...

Post: #38
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 03-12-2014, 08:34 PM
Parent: #37

الأخوة جميعًا لكم التحيِّة

للحق فإني قد اعتمدتُ فيما ادعيتُه على مراجع ومصادر تم الإدلاء بها في برنامج "سؤال جريء" وبعد الرجوع المبدئي والسريع لتلك المصادر والمراجع والتوثق منها، وجدتُ أنها تحتوي على تدليس واضح من قبل مقدم البرنامج وضيفه، وأقول تدليس لأن من ذكر أن أبا عبد الرحمن أبي حبيب السلمي لم يأخذ من عثمان بن عفان وأخذ فقط عن علي بن أبي طالب، لم يذكر أن ذكرتَ أيضًا في مواضع أخرى أخذه عن عثمان بن عفان أيضًا. ومن ذكر أن عاصم بن أبي النجود في حفظه شيء، فإن ذلك ذكرته المراجع فعلًا، حيث عاب البعض على حفظه، ولكن ذات المراجع تذكر قراءته بشيء من الثناء، وقد قيل في تلك المراجع أن حفظ عاصم في "الحديث" سيء، ولكن حفظه في الحرف (أي القرآن) جيد، ورغم أن هذا الكلام غير منطقي وغير مقنع إلا أن ما جاء في سيرة أعلام النبلاء للذهبي وتاريخ دمشق لابن عساكر في قراءة عاصم بن أبي النجود يكاد لا تشوبه شائبة إلا بعض العبارات المتفرقة هنا وهناك. لم أرجع بعد إلى بقية المصادر والمراجع، كما أنني لم أبحث بعد في أمر حفصٍ الأسدي .. عمومًا، مازلتُ أبحث الأمر ولم أصل فيه بعد إلا شيء يدعم رأيي الذي أريد أن أبنيه هنا. أمَّا بخصوص اختلاف قراءة حفص عن قراءة ورش، فثمة اختلافات كثيرة بالطبع، أمَّا كون هذه الاختلافات "جذرية" أم لا، فهو يعتمد على مقاس جلباب "الجذرية" لدى كل شخص، ولكن من المفترض أن تعديل أي حرف قد يعني الكثير إذا تعلَّق الأمر بالقرآن، ولكن يكفي فقط أن أورد أن هذه الاختلافات (من وجهة نظري) جذرية وتغيِّر المعنى

هذا ما أحببتُ أن أقوله بشكل سريع، على أن رأيي هنا لإثبات الحق الذي اتضح لي (حتى الآن) وليس هو القول الفصل، حتى أنتهي من الاطلاع على المراجع كلها في كل نقطة من النقاط المثارة هنا في هذا البوست.

مودتي

Post: #39
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: معاوية المدير
Date: 03-12-2014, 08:43 PM
Parent: #38

Quote: أمَّا بخصوص اختلاف قراءة حفص عن قراءة ورش، فثمة اختلافات كثيرة بالطبع،
أمَّا كون هذه الاختلافات "جذرية" أم لا، فهو يعتمد على مقاس جلباب الجذرية لدى كل شخص،
ولكن من المفترض أن كل حرف قد يعني الكثير إذا تعلَّق الأمر بالقرآن، ولكن يكفي فقط أن
أورد أن هذه الاختلافات (من وجهة نظري) جذرية وتغيِّر المعنى


أمسك في دي قوي يا هشام، وسيّبك من الرواه.
حاول تحصر لينا الإختلافات الجذرية التي تغيّر المعني، وبذلك
تكون قد افدتنا فائدة عظيمة جداً.


مودتي...

Post: #40
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: أيمن محمود
Date: 03-12-2014, 10:12 PM
Parent: #39

ثبُت ان أفكار البوست غير أصلية.
صلاح جادات ادخل هشام آدم في حيص بيص .. أو بالاحرى ناوله الضربة القاضية!
السلفيين مداخلاتهم كشفت خواءهم!
هشام آدم اعترف بقفزته في الظلام
الخاتمة

Post: #52
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: الصادق الخالدى
Date: 04-12-2014, 04:21 AM
Parent: #40

Quote: ثبُت ان أفكار البوست غير أصلية.


هو متين ؟ صاحب الفكرة جاب ليهو فكرة من بناتها .
وغير اصلية دي ما يهة علاف زاطو يعني لحنتها

Quote: صلاح جادات ادخل هشام آدم في حيص بيص .. أو بالاحرى ناوله الضربة القاضية!

مافي شك صلاح جهجهو
رغم محولته الهروب بالتعالي والاستخفاف

Quote: السلفيين مداخلاتهم كشفت خواءهم!
هشام آدم اعترف بقفزته في الظلام


ايمن شهادتك غير منصفة
اعترافات بقفزته في الظلام وانه كما قال :
Quote: للحق فإني قد اعتمدتُ فيما ادعيتُه على مراجع ومصادر تم الإدلاء بها في برنامج "سؤال جريء" وبعد الرجوع المبدئي والسريع لتلك المصادر والمراجع والتوثق منها، وجدتُ أنها تحتوي على تدليس واضح من قبل مقدم البرنامج وضيفه

سببو كلام السلفيين وحججهم من اللنك المرفق
وهو عبارة عن ردود السلفي ابو عمر الباحث ( مكافح الشبهات ) علي شبهات برنامج "سؤال جريء" ل قناة الحياة المسيحية
وهاكم ليها
1

2

3


تاني يا ايمن خواء بتاع فنيلتك
الطنقعة لازم تديها حقنة طنقعة

Post: #53
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: قصي محمد عبدالله
Date: 04-12-2014, 04:43 AM
Parent: #40

Quote:
ثبُت ان أفكار البوست غير أصلية.
صلاح جادات ادخل هشام آدم في حيص بيص .. أو بالاحرى ناوله الضربة القاضية!
السلفيين مداخلاتهم كشفت خواءهم!
هشام آدم اعترف بقفزته في الظلام
الخاتمة

يا عبدالله يا مسلم:
عرفنا اختلاف وجهات النظر السياسية...
حتى القرءان نسبتو للسلفية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
hd.JPG Hosting at Sudaneseonline.com

Post: #74
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: عماد حسين
Date: 04-12-2014, 04:22 PM
Parent: #40

-

Post: #41
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: Mohamed Adam
Date: 03-12-2014, 10:46 PM
Parent: #39

الإخ هشام آدم وضيوفه الكرام أسعد الله أوقاتكم بكُل خيّر.
وبعد:
لديّ أسئله مُحيّراني تحتاج إلي إجابات ياريت أن أجد لها حلول من قبلكم والله من وراء القصد عليّم:
1- هنالك 7 قرآءت للقرآن هل كُلها كلامُ الله؟
بالذات قراءة ورش (أنا سمعتها قبل 30 سنه بغرب السودان وبالكاد الواحد يفهم بعض من كلماتها )..
هل الله يتكلم بلغات بني البشر المن ضمنها اللغه العربيّه؟
طيب إذا كانت هذه الـ 7 قرآءت مقبوله فلماذا لانقرأ القرآن في الصلاه أو في غيرها بلغتي المحليّه(الإنجليزيّه ، الفرنسيّه، لغة الفور
، لغة المحس...إلخ؟.
2- القرآن فيّه آيات بتحرض علي القتل وبتتوعد غير المؤمنين بالهلاك، بعضها يتكلم عن النكاح، بعضها يتكلم عن الإفك ،
بعضها يسب ويشتم أُناس ويغير أسمائهم لألغاب غير مقبوله إجتماعيّاً (أبوجهل وزوجته حمالة الحطب) ، وبعض يتكلم عن الفيّل والطير
الأبابيل وبعضها يرجم الناس ويرجم الشياطينو ، بعضها يحكي قصص أصحاب الكهف وكلبهم وبعضها يحكي عن فرعون ..إلخ
ومعلوم لدي الجميّع أن الصلاه هي الصِلّه بين المخلوق وربُه، وهي عمل نبيل، لماذا نردد في أحسن أعمالنا بعض الآيات التي تحث علي
العنف ونحن بين يّدِيّ أرحم الراحميّن؟.
3- هل يجوز للمُصلِي أن يصلِي بالآيات التي تدعوا لعظمة الله وعظمة خلقه أي هل يجوز له أن ينتقي آيات السماح والمحبه دون غيرها ؟.

تحيّاتي.
.

Post: #42
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 03-12-2014, 11:15 PM
Parent: #41

Quote: وإن كان مكذبا للآية فلا داعي لأن يناقش.

؟؟؟؟؟؟؟؟

يا شيخ قصي ... انت كنت غايب؟

كيف "لا داعي لأن يناقش" ؟؟

من باب أدعى أن يناقش ... بس النقاش يكون بالقسطاس المستقيم ... لا يصح أن تكون الخصم والحكم ...





... المهم ....

Post: #43
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: Mohammed Al-Khalil
Date: 03-12-2014, 11:38 PM
Parent: #42

الاستاذ هشام ادم والمتداخلين الكرام
السلام عليكم

هنا اجابة مباشرة للاسئلة الموجهه للاخوة السلفيين بالرغم من انني غير سلفي.!

Quote: • الأخوة السلفيون يعرفون جيدًا أنَّ عبد الله بن حبيب السلمي لم يأخذ القراءة عن عثمان أبدًا، بل أخذه عن علي، ورغم ذلك يسمون المصحف الموجود بين أيدينا الآن مصحف عثمان، فلماذا؟

تم نسب هذا المصحف لسيدنا عثمان رضي الله عنه لانه اول من أمر بجمعه وبذلك كان من أول النسخ المكتوبة بالطريقة الموجود بها اليوم، اي أن النسب يعود للنصوص القرآنية في ذاتها وليس بسبب الرواية.! اما فيما يتعلق بالرواية ففي التعريف الذي اتيت به انت وظللته بالاحمر تجد أن اسم سيدنا علي رضي الله عنه قد تم ذكره كاحد الذين اخذت منهم هذه الرواية.!
Quote: • الأخوة السلفيون يعرفون جيدًا أن عاصم بن أبي النجود الكوفي التابعي مطعون في حفظه وقد طعن في حفظه الدار قطني والنسائي وابن عساكر وغيرهم ورغم ذلك أُخذت عنه رواية القرآن، فلماذا؟

رواية القرآن اي تعني تلاوته اي الصوت ومخارج الحروف (التشكيل)..الخ اما أن يكون عاصم بن أبي النجود الكوفي التابعي مطعون في حفظه فهذا لا علاقة له بطريقة تلاوته وهي التي اخذت منه وليس قيل أن هذا نصوص القرآن اول تدوينه اخذت من عاصم، فيمكن للمرء أن بكون قارئ جيد وليس حافظ.!
Quote: الأخوة السلفيون يعرفون جيدًا أن حفص بن سليمان بن المغيرة الأسدي كذاب ووضَّاع*، ورغم ذلك أخذت عنه رواية القرآن، لماذا؟

كما ذكرت لك اعلاه التلاوة (الرواية) شئ والحفظ شئ اخر، فانت وقعت في مازق عدم ادراك معني رواية\تلاوة.!

احترامي،،

Post: #44
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 04-12-2014, 00:13 AM
Parent: #43

Quote: تم نسب هذا المصحف لسيدنا عثمان رضي الله عنه لانه اول من أمر بجمعه

هذا الزعم غير صحيح ...
Quote: وبذلك كان من أول النسخ المكتوبة بالطريقة الموجود بها اليوم

وهذا الزعم غير صحيح ...
Quote: اي أن النسب يعود للنصوص القرآنية في ذاتها وليس بسبب الرواية.

وهذا الزعم الثالث أيضًا غير صحيح ...
Quote: اما أن يكون عاصم بن أبي النجود الكوفي التابعي مطعون في حفظه فهذا لا علاقة له بطريقة تلاوته وهي التي اخذت منه

هذا كلام غريب ... فرواية عاصم تلاوةً ونصّاً ... وليست تلاوةً فقط ...
Quote: وليس قيل أن هذا نصوص القرآن اول تدوينه اخذت من عاصم، فيمكن للمرء أن بكون قارئ جيد وليس حافظ.!

وهذا كلام أغرب ... كأن عاصم عاش في عهد Quran.com ... والناس يأتون بالنصوص من مصادر أخرى ويأتون بالتلاوة من عاصم ...
Quote: كما ذكرت لك اعلاه التلاوة (الرواية) شئ والحفظ شئ اخر، فانت وقعت في مازق عدم ادراك معني رواية\تلاوة.!

هذا تخليط متعمّد ... فالرواية رواية ... سواء كان حديث أو سيرة أو قرآن ... ويستخدم فيها نفس إرث الرواية الذي ظهر في الدولة العباسية ...






... المهم ....

Post: #45
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: Mohammed Al-Khalil
Date: 04-12-2014, 00:34 AM
Parent: #44

Quote: : تم نسب هذا المصحف لسيدنا عثمان رضي الله عنه لانه اول من أمر بجمعه
هذا الزعم غير صحيح ...

Quote: وبذلك كان من أول النسخ المكتوبة بالطريقة الموجود بها اليوم
وهذا الزعم غير صحيح ...


تمت محاولة الجمع في عهد ابي بكر الصديق رضي الله عنه ومن بعده تم تجميعه بواسطة عثمان رضي الله عنه والذي قام باحراق النسخ الاخري.! لذلك يعتبر المصحف اليوم هو النسخة التي جمعها عثمان وحق أن ينسب اليه.

معلومة سريعة من الويكيبيديا:

مصحف عثمان هو نسخة من المصاحف الستة التي نسخت بأمر من عثمان بن عفان ثم أرسل أربعة منها إلى الأمصار فأرسل إلى الكوفة والبصرة ومكة والشام وبقي اثنان منها في المدينة، مصحف لأهل المدينة، ومصحف اختص به نفسه وقيل أن هذا المصحف محفوظاً في خزانة كتب المدرسة الفاضلية التي بناها السلطان الفاضل عبد الرحيم البيساني العسقلاني في العصر الأيوبي ثم نقله السلطان الملك الأشرف قنصوه الغوري إلى القبة التي أنشأها تجاه مدرسته ونقل إليها أيضا الآثار النبوية.
Quote: وهذا كلام أغرب ... كأن عاصم عاش في عهد Quran.com ... والناس يأتون بالنصوص من مصادر أخرى ويأتون بالتلاوة من عاصم ..

عاصم لم يألف النصوص او تلاها كمن اوحيت اليه، هو قراء النص الموجود من قبلة بلهجته التي صارت رواية...وتاني ااكد الرواية او التلاوة هي ما يتعلق بلهجت (لسان) القارئ.

المرة الجاية يا تبارك بدل ما تتعامل كانك بتصحح ورقة امتحان اكتب بصورة الواحد يقدر يرد ليك عليها ياخي ...

Post: #46
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 04-12-2014, 01:31 AM
Parent: #45

Quote: هو قراء النص الموجود من قبلة بلهجته التي صارت رواية

زعم غير صحيح ... (في معناه وليس الخطأ الإملائي وحده) ...








... المهم ....

Post: #47
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: معاوية المدير
Date: 04-12-2014, 01:42 AM
Parent: #46

Quote:
زعم غير صحيح ... (في معناه وليس الخطأ الإملائي وحده) ...

][/url]

Post: #48
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 04-12-2014, 01:53 AM
Parent: #47

عامل طاقيتك







... المهم ....

Post: #49
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 04-12-2014, 01:58 AM
Parent: #48

الفلم اسمو Hitch ... يا معاوية المدير ... الراجل بيتكلم عن الـ Dating ...

قال:

For those of you who didn't go to high school, hitting ... is a good thing









... المهم ....

Post: #50
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: معاوية المدير
Date: 04-12-2014, 02:30 AM
Parent: #49

Quote: الفلم اسمو Hitch ... يا معاوية المدير ... الراجل بيتكلم عن الـ Dating ...

قال:

For those of you who didn't go to high school, hitting ... is a good thing


شيخي محمد مصطفى عندو مقولة شهيرة،
يقولك، اركبك باسطونة.
والله صحي...

Post: #51
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: جمال المنصوري
Date: 04-12-2014, 04:18 AM
Parent: #50

Quote: أمَّا بخصوص اختلاف قراءة حفص عن قراءة ورش، فثمة اختلافات كثيرة بالطبع، أمَّا كون هذه الاختلافات "جذرية" أم لا، فهو يعتمد على مقاس جلباب "الجذرية" لدى كل شخص، ولكن من المفترض أن تعديل أي حرف قد يعني الكثير إذا تعلَّق الأمر بالقرآن، ولكن يكفي فقط أن أورد أن هذه الاختلافات (من وجهة نظري) جذرية وتغيِّر المعنى

هشام...
سواء كان ده رأئك انت او الموقع الانت جبت منو الخيط.. خلاصة الفكرة هي الاعتماد علي رأي الفقهاء في شخص حقص، وقطع ببطلان القرأن بالكامل (كنص)...
في امور النصوص المنقولة تاريخيا (الوثائق) ..الحكم علي صحتها لايكفي فيه الطعن في كاتبها، انما بيتم مقارنتها بمثيلاتها
من حيث تطابق(الاحداث، التواريخ، ....الخ) ومدي تطابقها مع بعضها البعض، ومدي الاختلاف بينها.... بما انو نحن نقف موقفين متضادين (الايمان، والالحاد) في الحالة دي خلينا نتعامل مع القرأن (كوثيقة تاريخية)...
ورينا هذه الاختلافات، وبعد داك نشوف اذا كانت جذرية، ولا غير جذرية، وفق مناهج العلم المادي ..
تحياتي

Post: #54
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: ahmedona
Date: 04-12-2014, 05:27 AM
Parent: #51

Quote: لأخوة جميعًا لكم التحيِّة

للحق فإني قد اعتمدتُ فيما ادعيتُه على مراجع ومصادر تم الإدلاء بها في برنامج "سؤال جريء" وبعد الرجوع المبدئي والسريع لتلك المصادر والمراجع والتوثق منها، وجدتُ أنها تحتوي على تدليس واضح من قبل مقدم البرنامج وضيفه، وأقول تدليس لأن من ذكر أن أبا عبد الرحمن أبي حبيب السلمي لم يأخذ من عثمان بن عفان وأخذ فقط عن علي بن أبي طالب، لم يذكر أن ذكرتَ أيضًا في مواضع أخرى أخذه عن عثمان بن عفان أيضًا. ومن ذكر أن عاصم بن أبي النجود في حفظه شيء، فإن ذلك ذكرته المراجع فعلًا، حيث عاب البعض على حفظه، ولكن ذات المراجع تذكر قراءته بشيء من الثناء، وقد قيل في تلك المراجع أن حفظ عاصم في "الحديث" سيء، ولكن حفظه في الحرف (أي القرآن) جيد، ورغم أن هذا الكلام غير منطقي وغير مقنع إلا أن ما جاء في سيرة أعلام النبلاء للذهبي وتاريخ دمشق لابن عساكر في قراءة عاصم بن أبي النجود يكاد لا تشوبه شائبة إلا بعض العبارات المتفرقة هنا وهناك. لم أرجع بعد إلى بقية المصادر والمراجع، كما أنني لم أبحث بعد في أمر حفصٍ الأسدي .. عمومًا، مازلتُ أبحث الأمر ولم أصل فيه بعد إلا شيء يدعم رأيي الذي أريد أن أبنيه هنا. أمَّا بخصوص اختلاف قراءة حفص عن قراءة ورش، فثمة اختلافات كثيرة بالطبع، أمَّا كون هذه الاختلافات "جذرية" أم لا، فهو يعتمد على مقاس جلباب "الجذرية" لدى كل شخص، ولكن من المفترض أن تعديل أي حرف قد يعني الكثير إذا تعلَّق الأمر بالقرآن، ولكن يكفي فقط أن أورد أن هذه الاختلافات (من وجهة نظري) جذرية وتغيِّر المعنى

هذا ما أحببتُ أن أقوله بشكل سريع، على أن رأيي هنا لإثبات الحق الذي اتضح لي (حتى الآن) وليس هو القول الفصل، حتى أنتهي من الاطلاع على المراجع كلها في كل نقطة من النقاط المثارة هنا في هذا البوست.

مودتي

Post: #55
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: ABDALLAH ABDALLAH
Date: 04-12-2014, 05:36 AM
Parent: #51

Quote: بما انو نحن نقف موقفين متضادين (الايمان، والالحاد) في الحالة دي خلينا نتعامل مع القرأن (كوثيقة تاريخية)...

أخى العزيز جمال المنصورى , تحياتى لك
أتفق معك فى الموقفين المتضادين ( الإيمان والإلحاد )
لكنى لا أُقر بأى حالٍ من الأحوال أن القرءآن وثيقه تاريخيه .
لإيمانى به بأنه كلام الله جل شأنه .

Post: #57
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: جمال المنصوري
Date: 04-12-2014, 06:46 AM
Parent: #55

Quote: أخى العزيز جمال المنصورى , تحياتى لك
أتفق معك فى الموقفين المتضادين ( الإيمان والإلحاد )
لكنى لا أُقر بأى حالٍ من الأحوال أن القرءآن وثيقه تاريخيه .
لإيمانى به بأنه كلام الله جل شأنه .



اخي العزيز جدا / عبد الله..
بالتأكيد الكلام ده ما مقصود بيهو المؤمنين لا من قريب ولا بعيد..
انا كتبت العبارة دي تحديدا:

Quote: خلينا نتعامل مع القرأن (كوثيقة تاريخية)

عشان نحتكم لميزان يفصل في النقطة دي ويكون مقبول من الطرفين:
Quote: ورينا هذه الاختلافات، وبعد داك نشوف اذا كانت جذرية، ولا غير جذرية، وفق مناهج العلم المادي ..

ما بفتكر انو من كلامي ده ممكن الواحد يفهم انو انا مامؤمن بأنو كلام الله!
ولك خالص الموده

Post: #56
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: ALWALEED ALSHEIKH
Date: 04-12-2014, 06:41 AM
Parent: #43

Quote: 2- القرآن فيّه آيات بتحرض علي القتل وبتتوعد غير المؤمنين بالهلاك، بعضها يتكلم عن النكاح، بعضها يتكلم عن الإفك ،
بعضها يسب ويشتم أُناس ويغير أسمائهم لألغاب غير مقبوله إجتماعيّاً (أبوجهل وزوجته حمالة الحطب) ، وبعض يتكلم عن الفيّل والطير

اخونا محمد آدم تحياتي
الفكرة واضحة لكن بالغت في ابوجهل و زوجته حمالة الحطب دي.
بعدين أبولهب دي ذاتا ما إساءة بل تمت تسميته بذلك لشدة وسامته نار موقدة عديل كدة شفت كيف و تصدق كمان كان بيفخر بيها
في رأيي الشخصي كمسلم أن القرآن غير قابل للتحريف اطلاقاً بسبب حفظ الله له كما ورد في الآية.
منذ جمع سيدنا عثمان للقران و حتى اليوم هنالك أكثر من 1400 عام فهل يستطيع هشام أو غيره اثبات أن هنالك تحريفاً للقران طيلة هذه الفترة؟
و إذا لم يكن هنالك تحريف فما الذي يجعلني و غيري نقتنع بإمكانية التحريف خلال أقل من عشر سنوات هي الفترة بين موت سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم و جمع القران و عدم امكانية ذلك خلال أكثر من 1400 سنة .
ياخ المعلقات السبعة من زمن الجاهلية و حتى اليوم ما اتحرفّت تجي تقول القران محرف قليل من التفكر لا يضر.

Post: #58
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: بريمة محمد
Date: 04-12-2014, 06:52 AM
Parent: #56


Quote: لم أرجع بعد إلى بقية المصادر والمراجع، كما أنني لم أبحث بعد في أمر حفصٍ الأسدي .. عمومًا، مازلتُ أبحث الأمر ولم أصل فيه بعد إلا شيء يدعم رأيي الذي أريد أن أبنيه هنا

منتظرين نتيجتك يا هشام ..

بريمة

Post: #59
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: عمار عبدالله عبدالرحمن
Date: 04-12-2014, 07:15 AM
Parent: #58

عاصم ابن أبي النجود
مشكلة فقط انه كـــــــــــــــــوفي ,,,
عشان كده روايات الحديثية بقت مشكلة ,,

Post: #60
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: عماد حسين
Date: 04-12-2014, 08:47 AM
Parent: #59



يا هشام... خلينا ننتهي من القضية دي نقطة نقطة

أولاً.. بشأن عدم قراءة وسماع أبي عبدالرحمن السلمي من عثمان بين عفان

هل أنت واثق مما تقوله في هذه النقطة.؟؟؟

Quote: عبد الرحمن أبي حبيب السلمي لم يأخذ من عثمان بن عفان وأخذ فقط عن علي بن أبي طالب


كلامك أعلاه أين يمكن تصنيفه يا هشام؟

هل هو ترديد لمقولات قراءتها أم نتاج بحث علمي؟

لأن كلامك أعلاه محض زعم وتزوير .. ولا يمت للحقيقة بصلة أبداً

أولاً: أجمع أصحاب التراجم أن أبي عبد الرحمن السلمي قرأ على عثمان بن عفان، رضي الله عن الجميع.

والترجمة التالية تبين من الرجل، وعمن روى، وما المصادر التي شهدت بذلك

Quote: عبد الله بن حبيب بن ربيعة، أبو عبد الرحمن السلمي الكوفي، مقريء الكوفة بلا مدافعة. كان من أصحاب علي بن أبي طالب، وحمل عنه الفقه. وقرأ على عثمان، وعلي، وابن مسعود، وزيد بن ثابت. روى عنه سعيد بن جبير، وإبراهيم النخعي وأبو إسحاق السبيعي وسعيد بن جبير وغيرهم. وأقرأ القرآن الناس أربعين سنة. قال العجلي: كوفي تابعي ثقة، وقال النسائي: ثقة. مات بالكوفة سنة خمس ومائة، وله تسعون سنة.

انظر ترجمته في: المعارف 1/ 528. والمنتظم 7/ 101. والكامل في التاريخ 4/ 168. وتاريخ الإسلام 5/ 556. والبداية والنهاية 12/ 240.

المصدر: بحث خاص


وعلوم الجرح والتعديل منقولة عن رجال عاصروا من ترجموا لهم...
وأنت تعلم تماماً أن أهل العلم الذين صنفوا في الجرح والتعديل وتراجم الرجال، اعتنوا
بضبط هذه التراجم، وأول ذلك بيان شيوخ المترجم له وتلاميذه (أي من أخذ عنهم ومن أخذوا عنه).
واعتنوا ببيان حال هؤلاء من جهة العدالة والحفظ.

الأمر الثاني: ثبت في الخبر عن أبي عبد الرحمن السلمي أنه قرأ على أكثر من واحد من الصحابة
Quote: فقد أخرج الطبري في بإسناده في تفسيره 1/ 80: حدثنا ابن حميد قال: حدثنا جَرير، عن عطاء، عن أبي عبد الرحمن، قال: حدثنا الذين كانوا يُقرِئوننا: أنهم كانوا يستقرِئون من النبي صلى الله عليه وسلم، فكانوا إذا تعلَّموا عَشْر آيات لم يخلِّفوها حتى يعملوا بما فيها من العمل، فتعلَّمنا القرآن والعمل جميعًا".

أخرجه أحمد في مسنده 38/ 466، برقم (23482). أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد الشيباني، مؤسسة الرسالة، الطبعةالأولى، 1421هـ- 2001م، تحقيق: شعيب الأرنؤوط - عادل مرشد، وآخرون.إشراف: د عبد الله بن عبد المحسن التركي. وابن أبي شيبة في مسنده 2/ 413. أبو بكر بن أبي شيبة، عبد الله بن محمد بن إبراهيم بن عثمان بن خواستي العبسي، دار الوطن- الرياض، الطبعة الأولى، 1997م، تحقيق: عادل بن يوسف العزازي و أحمد بن فريد المزيدي. وابن أبي شيبة في مصنفه 6/ 117، برقم (29929). أبو بكر بن أبي شيبة، عبد الله بن محمد بن إبراهيم بن عثمان بن خواستي العبسي، مكتبة الرشد- الرياض، الطبعة الأولى، 1409ه، تحقيق كمال يوسف الحوت.

المصدر: بحث خاص


الأمر الثالث: صراحة الأخبار عن سماع أبي عبدالرحمن السلمي للقرآن من عثمان بن عفان
فقد أخرج عثمان بن سعيد بن عثمان بن عمر أبو عمرو الداني (المتوفى: 444هـ) بسنده
Quote: - حدّثنا الفارسي، قال: حدّثنا أبو طاهر بن أبي هاشم، قال: حدّثنا أحمد ابن عبيد الله المقرئ، قال: حدّثنا عبد الله بن عبد الرحمن الواقدي، قال: حدّثنا أبي، قال: حدّثنا حفص أبو عمر البزاز، عن عاصم بن بهدلة، وعطاء بن السائب، ومحمد الثقفي، وعبد الله بن عيسى بن أبي ليلى، أنّهم قرءوا القرآن على أبي عبد الرحمن عبد الله بن حبيب السّلمي، وذكروا أن أبا عبد الرحمن أخبرهم أنه قرأ على عثمان بن عفّان رضي الله عنه عامّة القرآن. وكان يسأله عن القرآن، وكان وليّ الأمر فيشقّ عليه، ويقول: إنك تشغلني عن بعض أمر الناس، فعليك بزيد بن ثابت، فإنه يجلس للناس، ويتفرّغ لهم، ولست أخالفه في شيء من القرآن.

انظر: جامع البيان في القراءات السبع 1/ 250، الأثر رفم 511. عثمان بن سعيد بن عثمان بن عمر أبو عمرو الداني، الناشر: جامعة الشارقة- الإمارات، الطبعةالأولى، 1428هـ - 2007 م.

المصدر: بحث خاص


فإن ثبتت الأمور أعلاه... فأين الدليل النافي على على أن السلمي لم يأخذ القرآن من عثمان بن عفان أبداً.

وما مصدرك يا هشام في هذا النفي؟

Post: #61
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: عماد حسين
Date: 04-12-2014, 08:59 AM
Parent: #60



النقطة دي فيها كلام كثير

Quote: الأخ عمر صديق
تحيِّاتي

فعلًا التواتر هو ما رواه جمع كثير عن جمع كثير بحيث يستحيل تواطؤهم على الكذب .. ولكن هنالك رواة في السند كذبهم ووضعهم واضح جدًا ، وسؤالي هنا كيف صح النقل عنهم قبل أن يبلغ حد التواتر ، وليس بعده؟ أي كيف نقل حفص عن عاصم وهو يعلم أنه سيء الحفظ؟ وكيف نقل من نقل عن حفص وهو يعرف أنه كذاب ووضاع؟ فالسؤال عن كيف بلغت الرواية حد التواتر رغم وجود رواة في السند ضعاف جدًا وبعضهم أحاديثه منكره وبعضهم كذابه لا يؤخذ عنه أصلًا؟


يا هشام... ماذا تعرف عن الشواهد والمتابعات في علوم الحديث؟

إجابتك على هذا السؤال كفيلة بدحض كلامك أعلاه.. وهذا على افتراض أنّ

الأمر الثاني: مفهوم التواتر يقوم على توفر الرجال في كل طبقة وهذا يظهر في تعدد سلاسل رواية القرآن، فهل خلت طبقة حفص بن سليمان من رواة غيره.

الأمر الثالث: هل غفل الصحابة والتابعون عن شأن الضعفاء الذين حملوا هذا القرآن، ثم اكتشف ذلك من ينقل عنهم هشام؟

الأمر الرابع: هل القرآن منقول بضبط الصدور فقط، أم أن الرواية تشمل ما في المكتوب في السطور


أنتظر اجابتك

Post: #62
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: جمال المنصوري
Date: 04-12-2014, 09:40 AM
Parent: #61


الأخوان الكرام / جميعا
السلام عليكم ورحمة الله تعالي وبركاته..
انتو مشيتو بعيد جدا، وتهتو في التفاصيل.. وده الدايرو.. الاب بطرس وقناة الحياة بصورة عامة، وتورط فيه اخونا هشام بصورة خاصة...
الموضوع في منتهي البساطة وح نلخصوا في سؤال بسيط في اخر المداخلة والاجابة عليه هي الح ترد علي هشام ومن وراه :
- ما علاقة سيدنا / عثمان وجميع الرواة بصحة او عدم صحة القرأن ؟
الاجابة : ما في اي علاقة اللهم الا في جمع ماهو مكتوب قبلا ...
- معقولة؟
الاجابة: معقولة ونص كمان..صحيح القرأن جمع عن طريق سيدنا / عثمان ، لكن ما كتبوا هو ولا قراه ليهم. القرأن كان مكتوب كتابة وليس رواية منذ اول نزول فيهو.
بتذكروا قصة سيدنا عمر مع اختو فاطمة بنت الخطاب في مكة كانت كيف؟
اذكركم بيها:أنطلق عمر مسرعاً غاضباً إلى دار سعيد بن زيد زوج أخته فاطمة رضي الله عنها , فطرق الباب و كان خباب بن الأرت يعلم فاطمة و سعيد بن زيد القرأن , فعندما طرق عمر الباب فتح سعيد بن زيد الباب فأمسكة عمر و قال له : أراك صبأت ؟ فقال سعيد يا عمر : أرأيت إن كان الحق فى غير دينك ؟ فضربه عمر و أمسك أخته فقال لها : أراكى صبأتى ؟ فقالت يا عمر : أرأيت إن كان الحق فى غير دينك ؟ فضربها ضربة شقت وجهها , فسقطت من يدها صحيفة ( قرآن ) فقال لها ناولينى هذة الصحيفة فقالت له...
هو امر بجمع (النسخ) عاينو للنسخ دي كويس، الكانت مكتوبة، فأمر زيد بن ثابت وعبد الله بن الزبير وسعيد بن العاص وعبد الرحمن بن الحارث بن هشام فنسخوها في المصاحف.
يعني كل العملو ديل انهم نسخوا النسخ المكتوبة اصلا، وتكليفهم بالعمل ده لا دخل للرواية فيه الا في حدود _ مواضع الايات في السور- وطريقة نطق الحروف، ودي كانت متوفرة... فعبد الله بن مسعود كان هو المرجع في القراءة.. وليس زيد او عمر...السبع احرف بتاعت القرأن ، ما جات من ورش او حفص او غيرو، جات من انو كل ناس من العرب كانت تنطق الحرف بصورة مغايرة في النطق عن غيرها، يعني حرف زي (ق) هسع في زمنا ده بيطنطق بعدة صور، وحرف زي ال (ض) ينطق عندنا في السودان (ض) و (د) وفي الخليج (ظ) نحن نقول (ضيف) و (ضيب - وهي ديب، او ذيب، ) ضياب، ودياب، وذياب) ده المقصود...
الشيء الأهم من ديل: توجد 4 نسخ من المصحف العثماني موزعة علي 4 متاحف عالمية... هل فيها اختلاف حتي في رسم الحرف ولا لا؟
مع تحياتي الطيبة


Post: #63
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 04-12-2014, 01:03 PM
Parent: #62

Quote: وصف مصحف ابن مسعود

كان تأليف مصحف عبد الله بن مسعود وفق الترتيب التالي(1):

1- السبع الطوال: البقرة، النساء، آل عمران، الأعراف، الأنعام، المائدة، يونس.

2- المئين: براءة، النحل، هود، يوسف، الكهف، الإسراء، الأنبياء، طه، المؤمنون، الشعراء، الصافّات.

3- المثاني: الأحزاب، الحجّ، القصص، النمل، النور، الأنفال، مريم، العنكبوت، الروم، يس، الفرقان، الحجر، الرعد، سبأ، فاطر، إبراهيم، ص، محمد (صلى الله عليه وآله)، لقمان، الزمر.

4- الحواميم: المؤمن، الزخرف، فصّلت، الشورى، الأحقاف، الجاثية، الدخان.

5- الممتحنات: الفتح، الحديد (ن)، الحشر، السجدة، ق (ن)، الطلاق، القلم، الحجرات، الملك، التغابن، المنافقون، الجمعة، الصفّ، الجنّ، نوح، المجادلة، الممتحنة، التحريم.

6- المفصّلات: الرحمن، النجم، الطور، الذاريات، القمر، الحاقّة (ن)، الواقعة، النازعات، المعارج، المدّثر، المزًّمل، المطففين، عبس، الإنسان، المرسلات، القيامة، النبأ، التكوير، الانفطار، الغاشية، الأعلى، الليل، الفجر، البروج، الانشقاق، العلق، البلد، الضحى، الطارق، العاديات، الماعون، القارعة، البيّنة، الشمس، التين، الهمزة، الفيل، قريش، التكاثر، القدر، الزلزال، العصر، النصر، الكوثر، الكافرون، المسد، التوحيد، الانشراح.

تلك مائة وإحدى عشرة سورة. بإسقاط سورة الفاتحة وسورتي المعوذتين على ما سنذكر.

جهة اُخرى- اختصّ بها مصحف ابن مسعود-: إسقاطه سورة الفاتحة، لا اعتقادًا أنّها ليست من القرآن، بل لأنّ الثبت في المصحف كان قيدًا للسور دون الضياع، وهذه السورة (الفاتحة) مأمونة عن الضياع بذاتها، لا يزال المسلمون يقرأونها كلّ يوم عشر مرات أو أكثر. ذكره ابن قتيبة فيما يأتي.

أو لعلّه رآها عدلا للقرآن في قوله تعالى: ﴿وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ﴾(2). والسبع المثاني هي سورة الفاتحة.

وعلى أي تقدير فقد اتفق أئمّة الفن على خلوّ مصحفه من سورة الحمد، نقل ذلك ابن النديم عن الفضل بن شاذان، وقال: إنّه أحد الأئّمة في القرآن والروايات. ومن ثم يرجح ما ذكره الفضل على ما شهده بنفسه(3).

وقال جلال الدين السيوطي: وأمّا إسقاطه الفاتحة فقد أخرجه أبو عبيد بسند صحيح(4) وكان قد ذكر الرواية قبل ذلك(5).

وقال ابن قتيبة: وأمّا إسقاطه الفاتحة من مصحفه فليس لجهله بأنّها من القرآن، كيف وهو أشدّ الصحابة عناية بالقرآن. ولم يزل يسمع رسول الله (صلى الله عليه وآله) يؤمّ بها، ويقول: لا صلاة إلاّ بسورة الحمد، وهي السبع المثاني وأم الكتاب. لكنّه ذهب فيما يظنّ أهل النظر (المحقّقون) إلى أنّ القرآن إنّما كتب وجمع بين اللوحين (الدفّتين) مخافة الشكّ والنسيان والزيادة والنقصان، ورأى أنّ ذلك مأمون على سورة الحمد، فلمّا أمن عليها العلّة التي من أجلها كتب المصحف، ترك كتابتها، وهو يعلم أنّها من القرآن(6).

جهة ثالثة: إسقاطه سورتي المعوذتين (الفلق والناس)، اعتقادًا منه أنّهما عوذة يتعوّذ بها لدفع العين أو السحر، كما ورد أنّ النبيّ (صلى الله عليه وآله) تعوّذ بهما من سحر اليهود، وقال: ما تعوذّ متعوّذ بأفضل من ﴿قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ... ﴾ و ﴿قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ... ﴾(7).

وقد صحّ الإسناد إلى ابن مسعود: أنّه كان يحكّ المعوذتين من المصاحف، ويقول: لا تخلطوا بالقرآن ما ليس منه، إنّهما ليستا من كتاب الله، إنّما أمر النبيّ ويقول: لا تخلطوا بالقرآن ما ليس منه، إنّهما ليستا من كتاب الله، إنما أمر النبيّ (صلى الله لعيه وآله) أن يتعوّذ بهما.. وكان ابن مسعود لا يقرأ بهما في صلاته. (8)

هذا.. وقد أنكر بعضهم صحّة هذه النسبة إلى ابن مسعود، كالرازي وابن حزم- فيما نقل عنهما ابن حجر- وردّ عليهما بصحّة إسناد الرواية قال: والطعن في الروايات الصحيحة بغير مستند لا يقبل. بل الرواية صحيحة والتأويل محتمل(9).

وأخذ الباقلاني في بيان هذا التأويل، قال: لم ينكر ابن مسعود كونهما من القرآن، وإنّما أنكر إثباتهما في المصحف، فإنّه كان يرى أن لا يكتب في المصحف شيئًا إلاّ أن كان النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) أذن في كتابته فيه. وكأنّه لم يبلغه الإذن في ذلك، فهذا تأويل منه جحدًا لكونهما قرآنًا...

قال ابن حجر: وهذا تأويل حسن، إلاّ أن الرواية الصحيحة الصريحة التي ذكرتها تدفع ذلك، حيث جاء فيها: ويقول إنّهما ليستا من كتاب الله. نعم يمكن حمل لفظ كتاب الله على المصحف، فيتمشّى التأويل المذكور(10).

قلت هذا التأويل الأخير أيضًا لا يلتئم مع قوله: (لا تخلطوا بالقرآن ما ليس منه)(11).

(ملحوظة): قد يزعم البعض أنّ ما نسب إلى ابن مسعود يناقض القول بتواتر النصّ القرآني!

لكن غير خفيّ: أنّ ابن مسعود لم ينكر كونهما وحيًا -بالمعنى العامّ- وإنّما أنكر كونهما وحيًا قرآنيًا -بسمة كونهما من كتاب الله– فالاتفاق على أنّ المعوذتين وحي من الله حاصل من الجميع، وإنّما الاختلاف جاء في توصيفهما الخاصّ: هل هما من كتاب الله (القرآن) أم لا؟. وهذا لا يضرّ بعد الاتفاق المذكور.

جهة رابعة: قال صاحب الإقناع: كانت البسملة ثابتة لبراءة في مصحف ابن مسعود. قال: ولا يؤخذ بهذا(12).

ويعني بكلامه الأخير: أنّ ابن مسعود كانت له مخالفات شاذّة، نبذها الصحابة والتابعون. ولعلّها كانت اجتهادات شخصيّة خطّأه الآخرون عليهم. كمذهبه في التطبيق(13).

قال ابن حزم: والتطبيق في الصلاة لا يجوز، لأّنه منسوخ. وكان ابن مسعود يفعله، وكان يضرب الأيدي على تركه. وكذلك كان أصحابه يفعلونه. وفي ذلك قال ابن مسعود - فيما روينا عنه-: علّمنا رسول الله (صلى الله عليه وآله) الصلاة فكبّر. فلمّا أراد أن يركع طبق يديه بين ركبتيه وركع. فبلغ ذلك سعد بن أبي وقاص، فقال: صدَق أخي، قد كنّا نفعل هذا، ثمّ أمرنا بهذا، أي الإمساك بالركب(14).

قال الإمام الرازي - بشأن مخالفات ابن مسعود-: يجب علينا إحسان الظنّ به، وأن تقول: إنّه رجع عن هذه المذاهب(15).

جهة خامسة: اختلاف قراءته مع النّص المشهور في كثير من الآي. وهذا الاختلاف كان يرجع إلى تبديل كلمة مرادفها في النّص وكان ذلك غالبيًا لغرض الإيضاح والإفهام.

والمعروف من مذهب أبن مسعود: توسيعه في قرآمة أفاظ القرآن، فكان يجوّز أن تبدّل كلمة إلى أخرى مرادفتها، إذا كانت الثانية أوضح ولا تتغيّر شيئًا من المعنى الأصلي.

قال: لقد سمعت القرّاء ووجدت أنّهم متقاربون، فاقرأوا كما علّمتم - أي كيفما علّمكم القارئ الأُستاذ - فهو كقولكم: هل وتعال(16).

وكان يعلّم رجلا أعجميًّا القرآن، فقال: ﴿إنّ شجرة الزقّوم طعام الأثيم﴾.

فكان يقول الرجل: طعام اليتيم، ولم يستطع أن يقول: الأثيم. فقال له ابن مسعود: قل: طعام الفاجر. ثم قال ابن مسعود: إنّه ليس من الخطأ في القرآن أن يقرأ مكان (العليم) (الحكيم). بل أن يضع آية الرحمة مكان آية العذاب(17).

ومن هذا القبيل ما رواه الطبري: كان ابن مسعود يقول: إلياس هو إدريس، فقرأ: وإنّ إدريس لمن المرسلين. وقرأ: سلام على إدراسين(18).

وذكر ابن قتيبة: أنّ ابن مسعود كان يقرأ: ﴿وتكون الجبال كالصوف المنفوش﴾(19) بدل (العهن المنفوش) لأنّ العهن هو الصوف، وهذا أوضح وآنس للإفهام.

هذا.. ومن ثم تعوّد بعض المفسّرين القدامى، إذا أشكل عليهم فهم كلمة غريبة في النّص القرآني، أن يراجعوا قراءة ابن مسعود في ذلك، فلابدّ أنّه أبدلها بكلمة اُخرى مرادفة لها أوضح وأبين للمقصود الأصلي.

قال مجاهد: كنّا لا ندري ما الزخرف، حتى رأيناه في قراءة ابن مسعود: أو يكون لك بيت من ذهب(20).

وفسّر الزمخشري اليدين في قوله تعالى: ﴿وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا﴾ باليمينين، لأنّ ابن مسعود قرأ: فاقطعوا أيمانهما(21).

وذكر الغزالي من آداب البيع: إقامة لسان الميزان، فإنّ النقصان والرجحان يظهر بميله، واستشهد بقراءة ابن مسعود: وأقيموا الوزن باللسان ولا تخسروا الميزان، قال: لأن القسط -في القراءة المشهورة- إنّما يقوم بلسان الميزان(22).

وفي بعض طبعات إحياء العلوم صحّحوه وفق النصّ المشهور، ففاتهم غرض استشهاد المؤلّف.

وهكذا قرأ: ﴿إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ - صمتا - فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا﴾(23) بدل (صومًا) لأنّ الصوم المنذور كان صوم صمت.

وقرأ: ﴿يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا -أمهلونا- نَقْتَبِسْ مِن نُّورِكُمْ﴾(24) بدل (أنظرونا) لأنّ المقصود هو الإمهال.

وقرأ: ﴿إِن كَانَتْ إِلاَّ -زقية- وَاحِدَةً﴾(25) بدل (صيحة واحدة).
قال العلامة الطبرسي: هو من زقى الطير: إذا صاح. وكأنّ ابن مسعود استعمل هنا صياح الديك تنبيهًا على أنّ البعث بما فيه من عظيم القدرة واستثارة الموتى من القبور، سهل على الله تعالى كزُقية زقاها طائر. فهو كقوله تعالى: ﴿مَّا خَلْقُكُمْ وَلَا بَعْثُكُمْ إِلَّا كَنَفْسٍ وَاحِدَةٍ﴾(26).

(ملحوظة): قد يأخذ البعض من هذا الاختلاف في قراءة النصّ القرآني ذريعة للطعن عليه، كما جاء في كلام المستشرق الألماني العلّامة نولد كه، في كتابه: مذاهب التفسير الإسلامي، الذي وضعه لهذا الغرض.

لكنّها محاولة فاشلة بعد أن علمنا أنّ الاختلاف كان مجرّد القراءة خارج النّص الثابت في المصحف. فالنّص القرآني شيء لم يختلف فيه اثنان، وهو المثبت في المصحف الشريف منذ العهد الأوّل الإسلامي حتى العصر الحاضر، ومن ثم لم يمسّوه حتى لإصلاح أخطائه الإملائيّة. تحفّظًا على نصّ الوحي يبقي بلا تحوير.

نعم جاءت قضيّة مراعاة جانب التسهيل على الأمة، من بعض السلف، لتجوّز القراءة بأي نحو كانت، ما دامت تؤدّي نفس المعنى الأصلي من غير تحريف فيه. الأمر الذي يكون خارج النّص المثبت قطعيًّا.

ومن ثم أجاز ابن مسعود: أن ينطق ذلك الأعجمي بدل طعام الأثيم بطعام الفاجر(27). فاستبدل من النّص الصعب التلفّظ بالنسبة إليه، لفظا أسهل... لكنّه لم يثبته في المصحف كنّص قرآني. ولم يكن ذلك منه تجويز التبديل في نصّ الوحي.. حاشاه!

وهكذا كان تجويز عائشة لذلك العراقي: وما يضرّك أيّه قرأت(28). توسعة في مقام القراءة فقط، لا توسعة في ثبت النصّ القرآني الذي هو وحي السماء، في المصحف، ولاشكّ أنّ مصحفها كان ذا ثبت واحد قطعًا.

جهة سادسة: ربّما كان ابن مسعود يزيد في لفظ النّص زيادات تفسيريّة كانت أشبه بتعليقات إيضاحيّة أدرجت ضمن النّص الأصليّ.

وهذا أيضًا كان مبنيًّا على مذهبه: التوسعة في اللفظ، لغرض الإيضاح، مع التحفّظ على نفس المعنى الأصيل.
وهكذا اعتبر أئمة الفنّ هذه الزيادات في قراءة ابن مسعود تفسيرات، ولم يعتبرونها نصًا قرآنيًا منسوبًا إلى ابن مسعود ليكون اختلاف بين السلف في نصّ الوحي..!

نعم كانت هذه التوسعة من ابن مسعود محاباة غير مستحسنة بالنصّ القرآني، ربّما كانت تؤدّي بالنّص الأصلي وتجعله عرضة للتحريف والتغيير، الأمر الذي كان يتنافى تمامًا مع تلك الحيطة والحذر على نصّ القرآن النازل من السماء. وقد تمسّك بعض الأغبياء بذلك وجعله دليلاً على جواز إدخال ما ليس من القرآن في القرآن إذا كان الغرض هو التفسير والإيضاح(29) لكنّه تفريع على أصل باطل.

وعلى أي تقدير نسب إلى ابن مسعود زيادات جاءت في قراءته، نذكر منها مايلي، والزيادة هي التي بين معقوفتين:

قرأ: ﴿كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فاختلفوا فَبَعَثَ اللّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ﴾(30).

وهذه الزيادة ترفع إبهامًا كان في وجه الآية: هل كانت بعثة الأنبياء سببًا للإختلاف، أم كان العكس؟ وذيل الآية يعيّن هذا الأخير. وجاءت الزيادة توضّح هذا الجانب أكثر.

وقرأ: ﴿النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وهو أب لهم وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ﴾(31) فجاءت الزيادة انسجامًا مع ذيل الآية، وتوضيحًا لسبب ولايته (صلى الله عليه وآله) على المؤمنين.

وقرأ: ﴿وَجِئْتُكُم بآيات - والنّص: بِآيَةٍ - مِّن رَّبِّكُمْ فَاتَّقُواْ اللّهَ لما جئتكم من الآيات وَأَطِيعُونِ فيما أدعوكم إليه﴾(32).

وقرأ: ﴿وَامْرَأَتُهُ قَآئِمَةٌ وهو قاعد فَضَحِكَتْ﴾(33).

وقرأ: ﴿مَا يَكُونُ مِن نَّجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا الله _ والنّص: إِلَّا هُوَ _ رَابِعُهُمْ ولا أربعة إلا الله خامسهم وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا الله - والنّص: إِلَّا هُوَ - سَادِسُهُمْ وَلَا أقلّ - والنّص: وَلَا أَدْنَى -مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا الله- والنصّ: إِلَّا هُوَ - مَعَهُمْ إذا نتجوا﴾(34).

وقرأ: ﴿إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً أنثى وَلِيَ نَعْجَةٌ أنثى ﴾(35).
وقرأ: ﴿وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ ورهطك منهم المخلصين ﴾(36).

وأخرج ابن مردويه عن ابن مسعود أنّه قال: كنّا نقرأ على عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله) ﴿يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ إنّ عليًا مولى المؤمنين وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ﴾(37).

والظاهر: أنّه أراد تفسير الآية، وأنّها كانت على عهده (صلى الله عليه وآله) هكذا تفسّر.

وقرأ: ﴿بَلْ عَجِبْت وَيَسْخَرُونَ﴾- بضم التاء- (38) والقراءة المشهورة هي بالفتح.

وأنكر ذلك شريح وقال: إنَّ الله لا يعجب إنما يعجب من لا علم له. قال الأعمش: فذكرت ذلك لإبراهيم النخعي. فقال: إنّ شريحا كان معجبا برأيه، أن عبد الله قرأ (بَلْ عَجِبْتُ) بالضم، وعبد الله أعلم من شريح. وإضافة العجب إلى الله وردّ من إلّكم وقنوطكم. ويكون ذلك على وجهين: عجب ممّا يرضى. ومعناه: الاستحسان والخبر عن تمام الرضا. وعجب ممّا يكره، ومعناه: الإنكار له والذم(39). والإلّ - بكسر الهمزة وتشديد اللام: شدّة اليأس أو رفع الصوت بالبكاء على إثره. وصحّحنا الحديث على نهاية ابن الأثير.

وقال الزمخشري: فإن قلت: كيف يجوز العجب على الله وإنّما هو روعة تعتري الإنسان عند استعظام الشيء والله تعالى لا يجوز عليه الروعة؟ قلت: فيه وجهان، أحدهما: أن يجرّد العجب لمعنى الاستعظام. والثاني: أن يتخيّل العجب ويفرض. وقد جاء في الحديث: ﴿عجب ربّكم من إلّكم وقنوطكم وسرعة إجابته إيّاكم﴾(40).

وقد أوردنا هذا البحث هنا كنموذج هو دليل على مبلغ اهتمام المفسّرين واعتناء الأئمّة بقراءات ابن مسعود الرجل العظيم.

ومن غريب قراءته النقص أيضًا. قرأ: ﴿الذَّكَرَ وَالْأُنثَى﴾(41) بدل ﴿وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى﴾.

روى البخاري في صحيحه: قال: قدم أصحاب عبد الله إلى الشام، وفيهم علقمة فجاءهم أبو الدرداء وقال: أيّكم يقرأ على قراءة عبد الله؟ قالوا: كلّنا. قال: فأيّكم يحفظ؟ فأشاروا إلى علقمة. قال: كيف سمعته يقرأ ﴿وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى...﴾؟ قال علقمة: ﴿والذَّكَرَ وَالْأُنثَى﴾ قال أبو الدرداء: أشهد أني سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقرأ هكذا، وهؤلاء يريدوني على أن أقرأ ﴿وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى﴾ والله لا أتابعهم(42).

وأسند الزمخشري هذه القراءة إلى النبيّ (صلى الله عليه وآله)(43).

وفي رواية الأعمش عن ابن مسعود: أنه قرأ: (حم سق) بلاعين. وهكذا قرأ ابن عباس أيضًا(44).

المصدر:
كتاب التمهيد في علوم القرآن، سماحة الشيخ محمد هادي معرفة
_____________
1- على ما جاء في نصّ ابن اشتة (الإتقان: ج1/ص64) وأكملنا ما سقط منه على نصّ ابن النديم (الفهرست: ص46) وأرمزنا له بعلامة (ن).
2- الحجر/87.
3- الفهرست: ص46.
4- الإتقان: ج1/ص80.
5- الإتقان: ج1/ص65.
6- تأويل مشكل القرآن: ص48-49-ط2.
7- الدر المنثور: ج6/ص416-417.
8- فتح الباري: ج8/ص571. والدر المنثور: ج6/ص416.
9- فتح الباري: ج8/ص571.
10- نفس المصدر.
11- الدر المنثور: ج6/ص 416–417.
12- الإتقان: ج1/ص65.
13- هو: تطبيق بطن الكفّين إحداهما على الأخرى وجعلها بين الركبتين حالة الركوع.
14- المحلّى: ج3/ص274. وراجع لسان العرب: مادة طبق.
15- التفسير الكبير: ج1/ص213.
16- معجم الادباء لياقوت الحموي: ج4/ص193/رقم: 33 في ترجمة أحمد بن محمد بن يزدادبن رستم ط دار المأمون. وفي طبعة مرجليوث: رقم 24/ج2/ص60. وراجع -أيضًا- النشر في القراءات العشر: ج1/ص21. والإتقان: ج1/ص47.
17- التفسير الكبير: ج1/ص213.
18- الصافات/123 و 130. جامع البيان: ج23/ص96.
19- القارعة/5 تأويل مشكل القرآن: ص24.
20- الإسراء/93 تفسير الطبري: ج15/ص163.
21- المائدة/38. الكشاف: ج1/ص459.
22- الرحمان/9. احياء العلوم: ج2/ص77.
23- مريم/26. تذكرة الحفاظ: ج1/ص340.
24- الحديد/13. الإتقان: ج1/ص47.
25- يس/29 و 53.
26- لقمان/28. مجمع البيان: ج8/ص421.
27- تقدم ذلك في صفحة: 315.
28- راجع صحيح البخاري: ج6/ص228.
29- راجع الزرقاني على الموطأ: ج1/ص255.
30- البقرة/213. الكشاف: ج1/ص255.
31- الأحزاب/6. الكشاف: ج2/ص523.
32- آل عمران/50. الكشاف: ج1/ص365.
33- هود/71. الكشاف: ج2/ص410.
34- المجادلة/7. الكشاف: ج4/ص490.
35- ص/23. الكشاف: ج4/ص85. وتأويل مشكل القرآن: ص29 و 73.
36- الشعراء/214. مجمع البيان: ج7/ص206. وبحارر الأنوار: ج18/ص164.
37- المائدة/67. دار المعارف: ج4/ص155.
38- الصافات/12. الكشاف: ج4/ص38. وتفسير الطبري: ج23/ص29.
39- مجمع البيان: ج8/ص440.
40- الكشاف: ج4/ص37.
41- الليل/3.
42- صحيح البخاري: ج6/ص211 وج5/ص35.
43- الكشاف: ج4/ص761.
44- مجمع البيان: ج9/ص21.

Post: #64
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: أبوبكر عباس
Date: 04-12-2014, 01:24 PM
Parent: #63

Quote: لشيء الأهم من ديل: توجد 4 نسخ من المصحف العثماني موزعة علي 4 متاحف عالمية... هل فيها اختلاف حتي في رسم الحرف ولا لا؟
مع تحياتي الطيبة
سلام يا منصوري،
هل تقصد أربعة نسخ منسوخة من المصاحف الوزعها عثمان، أم تقصد نفس النسخ الكتبت في زمن عثمان؟

Post: #66
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: جمال المنصوري
Date: 04-12-2014, 01:35 PM
Parent: #64

Quote: سلام يا منصوري،
هل تقصد أربعة نسخ منسوخة من المصاحف الوزعها عثمان، أم تقصد نفس النسخ الكتبت في زمن عثمان؟


اهلا ابوبكر
اقصد 4 نسخ كتبت في عهد عثمان
مع التجية

Post: #65
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: جمال المنصوري
Date: 04-12-2014, 01:30 PM
Parent: #63

هسع ياتبارك الشيء الجايبو كلو ده...
كتبو ابن مسعود ولا ونسة اللت رجال تانين ؟
اذا كان كتبو بن مسعود يلا ايدي علي كتفك.. المستند..
ان بقت ونست ترانا لي هسع قادين نقول:
برز الثعلب يوما في ثياب الواعظينا
ومشي في الارض يهدي ويسب الماكرينا
ويقول يا عباد الله توبوا فهو كهف التايبينا

اها ده برضو بطعن في القرأن بي شنو ؟
قالوا في المثل: اتكلم يا مجنون اسمع يا عاقل...العاقل فرقو من المجنون سلامة العقل، والعقل ضرورة عشان نسمع ونري، يعني عاوزين يقولو انو تم حذف ايات عن طريق عثمان بن عفان من مصحف بن مسعود، والصحابة كلهم سكتو عن الموضوع ده ؟
دي تبقي مصيبة ..عارف ليه يا تبارك... لأنو الخليفة عثمان ده اكتر خليفة الناس ما كانو بخافو منو...
- يازول كلامك ده كيفنو ؟
- اتحداه ابو ذر...
- حاصروه الناس وهو علي سدة الحكم ورضخ ليهم.
- تاني جو وحاصروه وكتلوهو..
تفتكر خليفة زي ده وناس زي ديل ممكن ببساطة كده يخلوه يسوي الدايرو ... دي عند الغافل.
طيب بعدو جا رجل لا يخاف في الله لومة لائم، رجل يحي الله ورسوله ويحب الله والرسول، رجل يدور القرأن معه اينما يدور.. امير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليه السلام) زول بالمواصفات دي وما يقدر يصحح الخطأ ده.... وهو الذي أمر أبا الأسود الدؤلي بوضع شيء في النحو لمَّا سمع اللحن. فأراه أبو الأسود ما وضع، فقال علي : ما أحسن هذا النحو الذي نحوت، فمن ثمَّ سُمِّي النحو نحوا.
حتي ده يبقي مش خطأ في القرأن ده يبقي خطأ في الرجال والرجولة...

بعيدا عن ونسة الفقهاء:

القرأن في منو اربعة نسخ مكتوبة كتابة بخط اليد كاملا علي جلود حيوانات ... يعني في مستند موثق ومحفوظ.. بعيدا عن اقوال الرجال..
عشان تثبت انو القرأن محرف او مزور ... عندك3 خيارات..

-تثبت وبالدليل المادي العلمي الملموس انو ولا وحدي من النسخ دي كتبت في القرن السابع الميلادي... ودي هينة شديد..اي خبير اثار ممكن يثبته او ينفيها.
-تجيب ادلة مادية (وثائق) مخالفة تماما لي القرأن (المحفوظ) في المتاحف..
- تجيب صورة خطية للأيات المحذوفة..
غير كده عبارة عن اقوال رجال زيهم وزينا ... كأنهم بيتناقشوا هل العلمانية دين ولادولة...
سلام

Post: #67
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 04-12-2014, 02:03 PM
Parent: #65

Quote: -تثبت وبالدليل المادي العلمي الملموس انو ولا وحدي من النسخ دي كتبت في القرن السابع الميلادي... ودي هينة شديد..اي خبير اثار ممكن يثبته او ينفيها.
-تجيب ادلة مادية (وثائق) مخالفة تماما لي القرأن (المحفوظ) في المتاحف..
- تجيب صورة خطية للأيات المحذوفة..
غير كده عبارة عن اقوال رجال زيهم وزينا ... كأنهم بيتناقشوا هل العلمانية دين ولادولة...
سلام

طبعًا أنا لست في معرض تفنيد شبهات القرآن ... فهذا الأمر ليس من أولوياتي ... لأني أصلاً لا أحمّل النص القرآني أكثر مما يحتمل ولا أتخذ منه "دستور" و "فرمان" وأعطيه سلطة خطاب تتجاوز قيمته المعرفية المفترض فيه توصيلها ... يعني كل الروايات عندي معترف بيها - دون إتهام الله بالتأتأة أو تغيير كلامه - ومفيدة للتفكّر والتأمل ... فالدين الذي أعتقد فيه يكدح فيه الإنسان لملاقاة ربه ولا يجلس ليأتيه نص مقدّس من ربه يعفيه من عناء الكدح ...

ولكن تهمّني شبهات التاريخ السياسي المصاحب لتطوّر النص حتى يصلنا بصورته الحالية ... يعني يهمني التاريخ بتاع فلان قال وفلان أثبت وعلان نفى ... وما أوردته هنا مثبت تاريخيًا ... فقد نفى عبدالله بن مسعود كل رواية أسامة بن زيد مثلاً ... على رؤوس الأشهاد وعلى عهد رسول الله ... رغم ذلك وقع اختيار عثمان بن عفان على أسامة بن زيد كأحد كتبة الوحي في المصحف العثماني ... أولم يقتل عثمان بسبب مصحفه هذا؟ إذا كنت لا تتفق مع هذه الحقيقة التاريخية ... فاشرح لي فهمك للسياقات التاريخية لدوافع محاصرة عثمان وقتله ...

هو المصحف العثماني سبب "الفتنة الكبرى" ... ولا شيء غيره ...






... المهم ...

Post: #68
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: جمال المنصوري
Date: 04-12-2014, 02:07 PM
Parent: #67

Quote: فاشرح لي فهمك للسياقات التاريخية لدوافع محاصرة عثمان وقتله ...

هو المصحف العثماني سبب "الفتنة الكبرى" ... ولا شيء غيره .

فهمي ليهو في سياق (لو كان المصحف هو سبب قتل عثمان) لعمل الثوار ومن بعدهم سيدنا علي بن ابي طالب علب وضع الصحيح مكان المزور... حتي لو قام بنو امية بعده باحياء مصحف عثمان، لقام بنو العباس، او الفاطميون، او العلويون باعادة التصحيح مرة اخري

Post: #69
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 04-12-2014, 02:56 PM
Parent: #68

Quote: فهمي ليهو في سياق (لو كان المصحف هو سبب قتل عثمان) لعمل الثوار ومن بعدهم سيدنا علي بن ابي طالب علب وضع الصحيح مكان المزور... حتي لو قام بنو امية بعده باحياء مصحف عثمان، لقام بنو العباس، او الفاطميون، او العلويون باعادة التصحيح مرة اخري

هذا ما حدث فعلاً ... باستثناء أن العباسيين والفاطميين والشيعة الإمامية ... لم يختلفوا كثيرًا عن بني أمية وعثمان في تطويع النص لخدمة السلطة ... فكانت إعادة التصحيح محدودة وخلقت فتن لاحقة على غرار الفتنة السابقة ...

(شايفك فطّيت القرامطة وحربهم لبني أمية وغزو الحجاج لعبدالله بن الزبير في مكة وخلافات شتى بسبب مصحف السلطة)





... المهم ....

Post: #70
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: ABDALLAH ABDALLAH
Date: 04-12-2014, 02:57 PM
Parent: #68

ما فهمته من هذا البوست
أن هدفه ليس التحاور فىما يخص رواية حفص أو قراءة عاصم
بل هدفه ماختم به هشام آدم ما افتتح به هذا البوست :-
Quote: هل بعد كل ذلك تُصدِّعون رؤوسنا بالقرآن؟
هل بعد كل ذلك تُصدِّعون رؤوسنا بالقرآن؟

Post: #71
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: جمال المنصوري
Date: 04-12-2014, 03:15 PM
Parent: #70

Quote: (شايفك فطّيت القرامطة وحربهم لبني أمية وغزو الحجاج لعبدالله بن الزبير في مكة وخلافات شتى بسبب مصحف السلطة)


خلينا نكون علميين...
ليس من منهجي اتخاذ الرواية دليلا للأثبات بالذات في الامور والقضايا التي تتوافر فيها مستندات...
اذا انت شايف انو في صلة بين ماذكرته انت وبين موضوع القرأن من جميع الاوجه ما عليك الا البرهان الوثيق..
الأمر الأخر شايفك موضوع الوقائق( النسخ القرأنية) مريت عليه مرور الكرام، في نسخ من القرأن موجوده في تركيا وفي صنعاء وفي طشقند، مكتوبة وموثقة وقابلة للطعن فيها من جميع الوجوه...خصوصا اذا توفرت مستندات من نفس الحقبة تختلف عنها ... هل عندك وثائق تثبت انو في مصاحف تانية تختلف عن النسخ الموجودة دي... ولا مجرد روايات من غير مستندات...؟

Post: #72
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 04-12-2014, 03:52 PM
Parent: #71

Quote: اذا انت شايف انو في صلة بين ماذكرته انت وبين موضوع القرأن من جميع الاوجه ما عليك الا البرهان الوثيق..

دي وجهة نظري ... والله العظيم تلاتة
Quote: الأمر الأخر شايفك موضوع الوقائق( النسخ القرأنية) مريت عليه مرور الكرام، في نسخ من القرأن موجوده في تركيا وفي صنعاء وفي طشقند، مكتوبة وموثقة وقابلة للطعن فيها من جميع الوجوه...خصوصا اذا توفرت مستندات من نفس الحقبة تختلف عنها ... هل عندك وثائق تثبت انو في مصاحف تانية تختلف عن النسخ الموجودة دي... ولا مجرد روايات من غير مستندات...؟



انا اطلعت على بحوث قديمة ... وأتطلع لرؤية بحوث جديدة ... ولكنني غير مهموم بتنوّع النصوص القرآنية كما ذكرت لك ...

http://www.amazighworld.org/uploadedfiles/0807071215467668.pdf





... المهم ....

Post: #73
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: عماد حسين
Date: 04-12-2014, 03:58 PM
Parent: #70

Quote: ما فهمته من هذا البوست
أن هدفه ليس التحاور فىما يخص رواية حفص أو قراءة عاصم
بل هدفه ماختم به هشام آدم ما افتتح به هذا البوست :-
Quote: هل بعد كل ذلك تُصدِّعون رؤوسنا بالقرآن؟

هل بعد كل ذلك تُصدِّعون رؤوسنا بالقرآن؟



عمنا عبد الله

فعلاً... هشام جاي محضر شبهات مسبقة، ومعها نتيجة مسبقة أيضاً

Post: #75
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: عماد حسين
Date: 04-12-2014, 04:30 PM
Parent: #73



Quote:
ثبُت ان أفكار البوست غير أصلية.
صلاح جادات ادخل هشام آدم في حيص بيص .. أو بالاحرى ناوله الضربة القاضية!
السلفيين مداخلاتهم كشفت خواءهم!
هشام آدم اعترف بقفزته في الظلام
الخاتمة


أيمن... خليك مع البلوك والطوب أبرك ليك..

ولما تنتهي تعال راجع، عشان عندي خواء كتير، تريثت في البحث والجمع، ونقلته بنفسي من المراجع..
يعني (خواء) خاص

كزول مهندس، دايرك تشوف لي الخواء ده (مصمت) أو (مجوّف)؟؟؟


Post: #76
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: ahmedona
Date: 04-12-2014, 04:45 PM
Parent: #73

كتب الرافضي عمار عبد الرحمن ...
Quote: عاصم ابن أبي النجود
مشكلة فقط انه كـــــــــــــــــوفي ,,,
عشان كده روايات الحديثية بقت مشكلة ,,

ويريد أن يمرر فكرة من خلالها --- عاصم وحفص شيعيان وهما من أسانيد الشيعة الإمامية -- وذلك من باب السلبطة بقول أن سند قراءة عاصم كلهم كوفيون شيعة ولم يقلها صراحة ..
إن كان الأمر كذلك -- يا عمار عبد الرحمن عليك أن تبين لنا التالي:
- ماذا قالت كتب الجرح والتعديل وتراجم الرجال الخاصة بأهل السنة والجماعة عن عاصم وحفصاً - ما يفيدوا بأن عاصم وحفص كانوا من أهل الرافضة الشيعة ...
- وماذا قالت كتب الروافض الشيعة المعتبرين كرجال الكشي أو رجال الطوسي او غيرها -- عن عاصم أو حفص.

Post: #77
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 04-12-2014, 06:09 PM
Parent: #76

الأخوة المُتداخلون الكرام
لاشك عندي أبدًا في بشرية القرآن، وهذه النقطة لا علاقة لها بمحاور هذا البوست، فحتى لو ثبت أنَّ محاور هذا البوست غير أصيلة، فهذا لا ينفي بشرية القرآن عندي. هذا البوست أعمق من مجرَّد "شبهات" تم "علفها" ويُمكن الرد عليها بردود "معلوفة" أيضًا .. فحتى أولئك الذين أمسكوا بحجة "العلف" لم يجدوا (وليست لديهم القدرة غير ذلك) إلا الاعتماد على المنقولات، ولا أظن أن أحدهم كلف نفسه عناء الرجوع إلى المصادر والمراجع، والنظر فيها كما أفعل أنا الآن. هذه المصادر والمراجع تجمع الكثير من المتناقضات، فرغم تأكيد البعض على أن أبي عبد الرحمن السلمي لم يسمع من عثمان بن عفان؛ بل سمع من علي بن أبي طالب، يؤكد البعض الآخر (في نفس المرجع) سماعه من عثمان بن عفان. ورغم أن البعض يؤكدون على عدم جودة حفظ حفص بن عاصم إلا أن البعض الآخر (في نفس المرجع) يؤكدون أنه كان شيخ القراء في زمانه(!)

الحقيقة أنَّ هذا الأمر فتح شهيتي للمراجع الدقيقة للأمر، للوصول إلى نتائج ربما تكون أبعد قليلًا من محاور هذا البوست الأساسية .. فمن أراد أن يستفيد من موضوع البوست فعليه أن يتبعني حتى الربع الجديد، وأنصحه بأن يراجع المراجع ذاتها حتى يتمكن من التحاور معي على بينة مما أقوله أو يقوله، ومن أراد أن يرى هذا البوست على أنه حلبة لصراع الديكة، فليكتفي بما ذكره الأخ أيمن محمود وغيره، وليُطمئن نفسه بذلك.

((للمعرفة شهوة لا يُدركها من يُريد الجدال))



بعض اختلافات قراءة حفص عن قراءة ورش
* في رواية حفص {وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِين} وفي رواية ورش {وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ تًقَتُلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يَقْتُلُوكُمْ فِيهِ فَإِن قًتًلُوكُمْ فَاقْتُلُوْهُم كَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ} فهل هي {قاتلوا} أم {اقتلوا}؟

* في رواية حفص {وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُواْ أَهَؤُلاء الَّذِينَ أَقْسَمُواْ بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ} تبدأ الآية بواو الابتداء، بينما في رواية ورش {يَقُولُ الَّذِينَ آمَنُواْ أَهَؤُلاء الَّذِينَ أَقْسَمُواْ بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ} بدون واو الابتداء، وهذا تعديل بإضافة أو حذف، ولا ندري إن كانت الآية في اللوح المحفوظ مكتوبة بواو ابتداء أم لا.

* في رواية حفص {إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلاَ تُسْأَلُ عَنْ أَصْحَابِ الْجَحِيمِ} وفي رواية ورش {إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلاَ تَسْأَلُ عَنْ أَصْحَابِ الْجَحِيمِ} فهل هي {لا تُسْأل} بمعنى أنك لست مسؤول أم هي {تَسْأل} بمعنى النهي عن السؤال؟

* في رواية حفص {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ} في رواية ورش {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكِتَابِه وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ} فهل المسلم مطالب بالإيمان بكل الكتب كما في رواية حفص أم فقط بكتاب واحد فقط كما في رواية ورش؟

* في رواية حفص {وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَغُلَّ وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ} وفي رواية ورش {وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يُغَلَّ وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ} فهل هي {يَغُل} بمعنى يخون أو {يُغَل} أن يُخان، هل يمكننا القول بأن هذه الآية انتقلت سماعيًا؟

* في رواية حفص {وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُواْ لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ} وفي رواية ورش { وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قُتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُواْ لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ} فهل هي "قاتل" كفعل ماضي من أم "قُتل" مفعل مبني للمجهول؟

* في رواية حفص {وَجَعَلُوا الْمَلائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثًا} وفي رواية ورش {وَجَعَلُوا الْمَلائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِنْدَ الرَّحْمَنِ إِنَاثًا} فهل هم {عباد الرحمن} أم {عند الرحمن}

* في رواية حفص {قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُم بِأَهْدَى مِمَّا وَجَدتُّمْ عَلَيْهِ آبَاءَكُمْ} وفي رواية ورش {قَلَ أَوَلَوْ جِئْتُكُم بِأَهْدَى مِمَّا وَجَدتُّمْ عَلَيْهِ آبَاءَكُمْ} فهل هي {قال} كفعل أمر أم {قل} كفعل أمر؟

* في رواية حفص {بَلَى إِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلافٍ مِّنَ الْمَلائِكَةِ مُسَوِّمِين} وفي رواية ورش {بَلَى إِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلافٍ مِّنَ الْمَلائِكَةِ مُسَوِّمِين} فهل هي { مُسَوِّمِين} كفاعل أم { مُسَوَّمِين} مفعول به. هذا الاختلاف يوضح أن القرآن لم يكن محفوظًا في الصدور، وأنه لم يتم تداوله بالسماع، لأن النقل بالسماع لا يُوقع في مثل هذه الأخطاء؟

Post: #78
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: ahmedona
Date: 04-12-2014, 07:00 PM
Parent: #77

Quote: أبي عبد الرحمن السلمي لم يسمع من عثمان بن عفان


يا هشام آدم - القرآن الكريم نزل على مدار(23) عاماً وكان موضع اهتمام النبي صلى الله عليه وسلم حيث كان يتولى بنفسه إقراء أصحابه وتعليمهم القرآن ؛ بل وتحفيظهم سوره كما يقول يقول ابن مسعود رضي الله عنه : " أخذت من فيِّ رسول الله - سبعين سورة".

ويقول الصحابي الجليل عبادة بن الصامت رضي الله : "كان رسول الله يشغل، فإذا قدم رجل مهاجر على رسول الله r دفعه إلى رجل منا يعلمه القرآن، فدفع رسول الله صلى الله عليه وسلم إليَّ رجلاً ، فكان معي أُعشيه عشاء أهل البيت ، وأُقرئه القرآن".

والصحابي الجليل أبو موسى الأشعري رضي الله عنه الذي كان من نجباء الصحابة، وكان من أحسن الناس صوتاً، سمع النبي صلى الله عليه وسلم قراءته، فقال مشجعاً له : " لقد أوتىتَ مزماراً من مزامير آل داود".

والصحابي الجليل عبد الله بن مسعود رضي الله عنه جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له: «اِقرأ علي». فقال: يا رسول الله، أقرأُ عليك، وعليك أُنزل؟ قال : «نعم، أحب أن أسمعه من غيري».
يقول ابن مسعود: فقرأتُ سورة النساء حتى أتيتُ إلى هذه الآية: " فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيداً ". فقال : «حسبك»، فإذا عيناه تذرفان.

وكان الصحابة رضوان الله عليهم يتتبعون ما ينزل من القرآن في كل يوم، ولا يشغلهم عنه شيء من أمور الدنيا - كقول أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه : "كنت أنا وجارٌ لي من الأنصار من عوالي المدينة: وكنا نتناوبُ النزولَ على رسول الله r ينزل يوماً، وأنزل يوماً ، فإذا نزلتُ جئتهُ بخبر ذلك اليوم من الوحي وغيره، وإذا نزل فعلَ مثل ذلك".

وإهتمام الصحابة الكرام بالقرآن الكريم نتيجة للإهتمام الشخصي من النبي صلى الله عليه وسلم بتعلم الصحابة للقرآن الكريم - كما ورد في الأحاديث : "خيركم من تعلم القرآن وعلمه" وقول النبي صلى الله عليه وسلم لصاحب القرآن إذا دخل الجنة: اقرأ واصعد، فيقرأ، ويصعد بكل آية درجة، حتى يقرأ آخر شيء معه". ، فقراءة القرآن من أفضل العبادات" الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة، والذي يقرأ القرآن ويتتعتع فيه وهو عليه شاق؛ له أجران".

لذا سارع الصحابة إلى حفظ سور القرآن ومدارستها، فكان منهم المئات من القراء، وقد أتم بعضهم حفظ كامل القرآن في عهد النبي صلى الله عليه وسلم فقد سأل قتادة خادمَ النبي صلى الله عليه وسلم الصحابي الجليل أنس بن مالك رضي الله عنه : من جمع القرآن على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ؟ فقال أنس: " أربعة، كلهم من الأنصار: أُبـي بـن كعب، ومعاذ بن جبـل، وزيد بن ثابت، وأبــو زيــد".

وإذا نظرنا فقط في عهد ولاية الصحابي الجليل أبو الدرداء رضي الله عنه قضاء دمشق، كان يجمع الناس على مائدة القرآن، يقول سويد بن عبد العزيز: "كان أبو الدرداء إذا صلى الغداة في جامع دمشق اجتمع الناس للقراءة عليه ، فكان يجعلهم عشرة عشرة، وعلى كل عشـرة عريفاً، ويقف هو في المحراب يرمقهم ببصره، فإذا غلط أحدهم يرجع إلى عريفه، وإذا غلط عريفهم يرجع إلى أبي الدرداء يسأله عن ذلك، وكان ابن عامر عريفاً على عشرةِ، فلما مات أبو الدرداء خلفه ابن عامر".
وعن مسلم بن مشكم أن أبا الدرداء قال له: اعدد من يقرأ عندي القرآن؟ فعددتهم ألفاً وست مائة ونيفاً، وكان لكل عشرة منهم مقرىء، وكان أبو الدرداء يكون عليهم قائماً، وإذا أحكم الرجل منهم تحول إلى أبي الدرداء .

أخ هشام آدم أرجو أت ترجع لكتاب ابن مجاهد "السبعة في القراءات" ، ص (69). حيث قال التابعي أبو عبد الرحمن السلمي: " حدثني الذين كانوا يقرئوننا: عثمان بن عفان، وعبد الله بن مسعود، وأبي بن كعب - رضي الله عنهم - أن رسول الله كان يقرئهم عشر آيات ، فلا يجاوزونها إلى عشـر أخرى حتى يتعلموا ما فيها من العمل، قالوا: فتعلمنا القرآن والعمل معاً".

Post: #79
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 04-12-2014, 07:19 PM
Parent: #78

الأخ أحمدونا
تحيِّاتي

Quote: من جمع القرآن على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ؟ فقال أنس: " أربعة، كلهم من الأنصار: أُبـي بـن كعب، ومعاذ بن جبـل، وزيد بن ثابت، وأبــو زيــد".
ما يُحيرني في الأمر أن لا أحد أخذ (قطعًا) من أحد من هؤلاء الأربعة بينما نجد أن الروايات كانت عن عثمان بن عفان وعن علي بن أبي طالب .. وفي بعض التفاسير نجد قراءات مغايرة تمامًا عمَّا هو موجود في المصحف الحالي، وفقط على سبيل المثال لا الحصر نجد أن آية {إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما} في مصحف ابن مسعود بصيغة أخرى {إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه ألا يطوف بهما} ومن المعروف أن عبارة {لا جناح عليه} تأتي بمعنى التخفيف والرخصة، فما معنى استخدام عبارة الرخصة في "الفرض" بالطواف بالصفا والمروة؟ كما أننا نجد أيضًا اختلافات بين المصحف الحالي ومصحف أبي بن كعب وبالإمكان استخراج عدد لا حصر له من الشواهد من كتب التفسير وحدها، إذ قيل أن بعض المصاحف كانت تقرأ الآيات بشروحها من ضمن المتن، وهذا فيه إضافة على القرآن. ولقد رأيتُ خلال بحثي أن حفص بن عاصم لم يكن يرى فواتيح السور من ضمن الآيات وفواتيح السور مثل {ألم} و {كهيعص} و {طسم} وغيرها، أفليس هذا غريبًا؟ اختلاف القراءات من مد وتخفيف وترقيق هذا ليس مبحثي هنا على الإطلاق

مودتي

Post: #80
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 04-12-2014, 07:25 PM
Parent: #79

sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan16.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan16.jpg Hosting at Sudaneseonline.com




sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan17.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



sudansudansudansudan19.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



sudansudansudansudan20.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



sudansudansudansudan21.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



sudansudansudansudan22.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



sudansudansudansudan23.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

Post: #81
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 04-12-2014, 07:53 PM
Parent: #80

تثبيت المراجع والمصادر حتى عودة أخرى

* أبو عبد الرحمن أخذ عن علي وليس من عثمان (سيرة أعلام النبلاء) للذهبي الجزء الخامس ص 258
* الأخذ من علي وليس من عثمان (تاريخ دمشق) لابن عساكر ج ص229
* الأخذ من علي وليس من عثمان (تاريخ دمشق) لابن عساكر ج ص229

* عاصم لم يكن يعد {ألم} آية (سيرة أعلام النبلاء) للذهبي الجزء الخامس ص 259
* عاصم ليس بحافظ (سيرة أعلام النبلاء) للذهبي الجزء الخامس ص260
* عاصم في حديثه اضطراب (تاريخ دمشق) لابن عساكر ج25 ص224
* عاصم كثير الخطأ في حديثه (تاريخ دمشق) لابن عساكر ج25 ص225
* عاصم ليس بالقوي في الحديث (تاريخ دمشق) لابن عساكر ج25 ص228

Post: #82
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 04-12-2014, 09:26 PM
Parent: #81

وأخرج عن أبي كريب، بإسناده عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن جده عن أبي بن كعب قال: "كنت في المسجد فدخل رجل يصلي فقرأ قراءة أنكرتها عليه، ثم دخل رجل آخر فقرأ قراءة غير قراءة صاحبه، فدخلنا جميعا على رسول الله صلى الله عليه واله وسلم قال: فقلت يا رسول الله إن هذا قرأ قراءة أنكرتها عليه، ثم دخل هذا فقرأ قراءة غير قراءة صاحبه، فأمرهما رسول الله صلى الله عليه واله وسلم فقرءا، فحسن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم شأنهما، فوقع في نفسي من التكذيب، ولا إذ كنت في الجاهلية فلما رأى رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ما غشيني ضرب في صدري، ففضت عرقا كأنما أنظر إلى الله فرقا. فقال لي: يا أبي أرسل إلي أن اقرأ القرآن على حرف، فرددت عليه أن هون على امتي، فرد علي في الثانية أن اقرأ القرآن على حرف فرددت عليه أن هون على امتي، فرد علي في الثالثة ان اقرأه على سبعة أحرف، ولك بكل ردة رددتها مسألة تسألنيها.(صحيح مسلم، والبيان في تفسير القرآن ص172)


ملاحظة: أُبي بن كعب هو أحد كتبة الوحي(!) وكاتب الوحي آخر من يعلم عن اختلاف القراءات (!)

Post: #83
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: Mohamed Adam
Date: 04-12-2014, 09:28 PM
Parent: #82

الزميّل الوليد الشيخ كيف الحال يا أخي... وبعد:
Quote: ياخ المعلقات السبعة من زمن الجاهلية و حتى اليوم ما اتحرفّت تجي تقول القران محرف قليل من التفكر لا يضر.
الشعر يحفظه العقل الجمعي للإنسان وكما أنه مدون علي صفحات التأريخ فبالمقارنه نجد العقل الجمعي الإنساني الحافظ للشعر- التراث الأدبي- لهو أكبر وأوسع من العقل الجمعي الإنساني الذي يحفظ الأديّان بحكم محدوديّتها كعقيّده موجهه لفئات معينه من البشر مقارنه بالأدب الذي يكون مشاعاً لأي إنسان ولايمتاز بأي قدسيّه تقيّد عملية حفظه. المعلقات هي موروث يمتلكه كُل إنسان في تلك الحقب ومايليها.. بعكس القرآن هو مِلك لفئآت محدوده في ذلك الزمان وفي حاضرنا هذا وتكبله قيّود القداسه في عملية شيوعيته بين الناس..ولهذا عملية المحافظه علي المعلقات بيكون أيسر من المحافظه علي تدوين أي عقيّده ديّنيّه حيث ينتفي الغرض في الأولي ويبرز الغرض في الثانيّه(مناحرات تأريخيّه في عملية المفاضله من حيث القرب والتخصيص من قبل الآلهه ومسائل العرق الخالص ومفاضلة في اللغه)...المعلقات إمكان أنها تكون مُحرفه بلا شك هذا الأمر وراد ... علي سبيل المثال: عندما فتح المسلمين مكه لم نسمع علي أنهم عثروا علي تلك المعلقات معلقه علي أوتاد الكعبه ولا هعلي أنها كانت مكتوبه بماء الذهب! !!
إذا كان هنالك أحاديث شريّفه تعتبر موضوعه أو هي ضعيّفه ولاسنداً لها ودائماً الأحاديث بتخضع لنظام "العنعنه" الصارم فما بالك بالمعلقات التي لم تخضع لذلك القانون في عملية حفظها.. إذا كلام النبئ محمد بن عبدالله أصابه التحريف فمابالك بأقوال عنتره بن شداد وأُمرئ القيس!!هل نستطيع الجزم علي أنها غير محرفه! ..
مازال السؤال قائم:
كيف الواحد بقرأ في صلواته آيات ترعب قلبه في حين الصلاه تحتاج إلي خشوع وفي المقابل القلب الخائف بعيّد كُل البعد عن الخشوع..ونحن نعلم الصغار ونقول ليهم عندما يصلي الأنسان عليّه بالخشوع لأنه بين يديّ ربّ رحيّم ، غفور ، رؤف:
ونقوم نقرأ ليهم آيات تخلع قلوبهم من البدايه وبهذا نكونوا متناقضين أمامهم قولاُ وفعلاُ..هذا الأمر أنا جربته ليس بالشيئ النظري بل هو شيئ عشته كتجربه. علي سبيل المثال لا الحصر عندما نقوم ونقرأ له هذه الآيات:
- فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
- وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى..إلخ الآيّه الكريّمه!.
- قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللَّهُ عَلَى مَن يَشَاء وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ.
كذلك أالصلاه تعتبر إفراغ تام للقلب من شواغله فمثال هذه الآيات .. من خلال كلام الرسول عليّه أفضل التسليمات والتبريّكات تعالج حاله معيّنه للنساء المهاجرات وهو يحث المسلمين بأن يمتحنوهن في إيمانهن .. ثم يتزوجوهن إذا إقتضت الضروره .. علي حسب فهمي هذه الآيات لاتخدم المُصلي من حيث متطلبات الصلاه (كصله بين العبد وربه)!.يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ وَآتُوهُم مَّا أَنفَقُوا وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَن تَنكِحُوهُنَّ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَلا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ وَاسْأَلُوا مَا أَنفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنفَقُوا ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ.. وكذلك أمثال هذه الآيّه:وَإِن فَاتَكُمْ شَيْءٌ مِّنْ أَزْوَاجِكُمْ إِلَى الْكُفَّارِ فَعَاقَبْتُمْ فَآتُوا الَّذِينَ ذَهَبَتْ أَزْوَاجُهُم مِّثْلَ مَا أَنفَقُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي أَنتُم بِهِ مُؤْمِنُونَ...
.

في الختام هي مجرد وجهة نظر تبحث عن ضيئ الحقيقه.
.
.

Post: #84
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 04-12-2014, 09:59 PM
Parent: #83

ما يُسمى بالشعر الجاهلي كله "تقريبًا" منحول ولا علاقة له بعصر ما قبل الإسلام، هذا ما وصل إليه طه حسين في كتاب عن الشعر الجاهلي، ويبدو أنه يتوجب علينا مراجعة كثيرًا من الأشياء التي نعتبرها من المُسلَّمات اليقينية القاطعة، فالتراث كله يحتاج إلىة خلخلة وبحث جاد جدًا بعيدًا عن هذه القطعيات الكسولة

Post: #85
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: عماد حسين
Date: 04-12-2014, 11:16 PM
Parent: #84

كتب هشام آدم
Quote: تثبيت المراجع والمصادر حتى عودة أخرى


بنفس القدر أقول، بكل ثقة: سأكشف ضعف حجة هشام آدم، وأنسف مزاعمه، حتى عودة أخرى

هذا تثبيت هشام آدم للمراجع والمصادر بشأن أخذ أبي عبدالرحمن السلمي عن عثمان بن عفّان، رضي الله عنه

.. يقول هشام

Quote: * أبو عبد الرحمن أخذ عن علي وليس من عثمان (سيرة أعلام النبلاء) للذهبي الجزء الخامس ص 258
* الأخذ من علي وليس من عثمان (تاريخ دمشق) لابن عساكر ج ص229


* عاصم لم يكن يعد {ألم} آية (سيرة أعلام النبلاء) للذهبي الجزء الخامس ص 259
* عاصم ليس بحافظ (سيرة أعلام النبلاء) للذهبي الجزء الخامس ص260
* عاصم في حديثه اضطراب (تاريخ دمشق) لابن عساكر ج25 ص224
* عاصم كثير الخطأ في حديثه (تاريخ دمشق) لابن عساكر ج25 ص225
* عاصم ليس بالقوي في الحديث (تاريخ دمشق) لابن عساكر ج25 ص228

أعجب مافي أمرك يا هشام.. أنك تحتطب ليلاً... وبعد كدة شايفك واثق شديد

المقتبس الجاي ينسف كلامك عن عدم أخذ أبي عبدالرحمن السلمي عن عثمان بن عفان...

نسف كلامك، وبيان عدم مصداقييته... سيكون من نفس المراجع التي نقلت عنها.

أنت نقلت من كتاب: سير أعلام النبلاء للذهبي، وكتاب: تاريخ دمشق للحافظ لابن عساكر.. وأنا حرصت
على النقل من المراجع نفسها.. وللمصداقية العلمية حرصت على كتابة بيانات ومعلومات الكتابين.

هاك يا هشام... من نفس الكتابين

Quote: هذا نص كلام الذهبي في كتابه: سير أعلام النبلاء:

عثمان بن عفان بنِ أَبِي العَاصِ بنِ أُمَيَّةَ بنِ عَبْدِ شمس، أمير المؤمنين، أبو عمرو، وأبو عبد الله، القرشي الأموي.

رَوَى عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَعَنْ الشيخين.
قال الداني: عرض القرآن على النبي صلى الله عليه وسلم. وعرض عليه أبو عبد الرحمن السلمي، والمغيرة بن أبي شهاب، وأبو الأسود، وزر بن جيش.

معلومات المرجع:
سير أعلام النبلاء 2/ 449. شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي (المتوفى: 748هـ). دار الحديث- القاهرة، طبعة 1427هـ-2006م.

===============================

وهذا نص لابن عساكر في كتابه تاريخ دمشق:

"قال عبد الحميد ونا أبو بكر أنه قرأ على عاصم قال أبو بكر وأخبرني عاصم أنه قرأ على أبي عبد الرحمن السلمي وأن أبا عبد الرحمن قرأ على علي بن أبي طالب قال أبو بكر وقال لي عاصم وكنت أرجع من عند أبي عبد الرحمن فأقرأ على زر بن حبيش وكان زر قد قرأ على ابن مسعود قال قلت لعاصم لقد اسوثقت زاد حفص بن سليمان الغاضري الأسدي عن عاصم قراءة أبي عبد الرحمن على عثمان وزيد ولم يذكر زرا أخبرناه أبو المظفر وأبو القاسم قالا أنا أحمد بن إبراهيم نا أحمد بن الحسن قال قرأت على أبي الحسن علي بن محمد المقرئ قال قرأت على أبي الحسين بن زرعان الدقاق ومنه تعلمت وعليه تلقنت وكان رجلا صالحا قرأ في مسجد أبي عمر على جماعة من أصحاب أبي عمر منهم أبو حفص عمرو بن الصباح وغيره وهم قرءوا على أبي عمر حفص بن سليمان وقرأ حفص على عاصم وقرأ عاصم على أبي عبد الرحمن السلمي وقرأ أبو عبد الرحمن على عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب وزيد بن ثابت". أهـ

معلومات المرجع:
تاريخ دمشق لابن عساكر 25/ 231. أبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله المعروف بابن عساكر (المتوفى: 571هـ)، الناشر: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، طبعة 1415هـ- 1995م، المحقق: عمرو بن غرامة العمروي.


رأيك شنو يا هشام

الآن يتبين من كلام الذهبي وابن عساكر أن معلوماتك التي أوردتها مضللة..

وبالمناسبة... أنا أرجع إلى المراجع نفسها وأنقل منها...

دي معلومة، عشان شايفك جبت سيرة من يعلف.. كأنك ترد على الصادق الخالدي

على كل حال... يحق لي أن أسألك يا هشام:
ماذا تسمي نقلك أعلاه عن الذهبي في سير أعلام النبلاء، وابن عساكر في تاريخ دمشق

هل هو تضليل، أم تسرع وعدم استقصاء، أم تقليد لآخرين تنقل عنهم، أم ضعف وقصور في الملكات البحثية

الجواب شنو يا هشام
_________________

تنبيه مهم

أهم حاجة أن يعلم المارون من هنا أن كلام هشام محض تلبيس.. والمراجع تثبت ما حاول هشام نفيه

فأبو عبدالرحمن السلمي أخذ تالقرآن عن عثمان بن عفان، بلا ريب....


Post: #86
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 05-12-2014, 00:24 AM
Parent: #85

Quote: الجواب شنو يا هشام


Quote: هذه المصادر والمراجع تجمع الكثير من المتناقضات، فرغم تأكيد البعض على أن أبي عبد الرحمن السلمي لم يسمع من عثمان بن عفان؛ بل سمع من علي بن أبي طالب، يؤكد البعض الآخر (في نفس المرجع) سماعه من عثمان بن عفان. ورغم أن البعض يؤكدون على عدم جودة حفظ حفص بن عاصم إلا أن البعض الآخر (في نفس المرجع) يؤكدون أنه كان شيخ القراء في زمانه(!)

Quote: وبعد الرجوع المبدئي والسريع لتلك المصادر والمراجع والتوثق منها، وجدتُ أنها تحتوي على تدليس واضح من قبل مقدم البرنامج وضيفه، وأقول تدليس لأن من ذكر أن أبا عبد الرحمن أبي حبيب السلمي لم يأخذ من عثمان بن عفان وأخذ فقط عن علي بن أبي طالب، لم يذكر أن ذكرتَ أيضًا في مواضع أخرى أخذه عن عثمان بن عفان أيضًا. ومن ذكر أن عاصم بن أبي النجود في حفظه شيء، فإن ذلك ذكرته المراجع فعلًا، حيث عاب البعض على حفظه، ولكن ذات المراجع تذكر قراءته بشيء من الثناء، وقد قيل في تلك المراجع أن حفظ عاصم في "الحديث" سيء، ولكن حفظه في الحرف (أي القرآن) جيد، ورغم أن هذا الكلام غير منطقي وغير مقنع إلا أن ما جاء في سيرة أعلام النبلاء للذهبي وتاريخ دمشق لابن عساكر في قراءة عاصم بن أبي النجود يكاد لا تشوبه شائبة إلا بعض العبارات المتفرقة هنا وهناك.




Quote: فأبو عبدالرحمن السلمي أخذ تالقرآن عن عثمان بن عفان، بلا ريب
التناقضات الموجودة في المرجع الواحد يدحض هذا اليقين

Post: #87
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: عماد حسين
Date: 05-12-2014, 12:14 PM
Parent: #86


ربنا يهديك يا هشام
Quote: هذه المصادر والمراجع تجمع الكثير من المتناقضات، فرغم تأكيد البعض على أن أبي عبد الرحمن السلمي لم يسمع من عثمان بن عفان؛ بل سمع من علي بن أبي طالب، يؤكد البعض الآخر (في نفس المرجع) سماعه من عثمان بن عفان. ورغم أن البعض يؤكدون على عدم جودة حفظ حفص بن عاصم إلا أن البعض الآخر (في نفس المرجع) يؤكدون أنه كان شيخ القراء في زمانه(!)


Quote: وبعد الرجوع المبدئي والسريع لتلك المصادر والمراجع والتوثق منها، وجدتُ أنها تحتوي على تدليس واضح من قبل مقدم البرنامج وضيفه، وأقول تدليس لأن من ذكر أن أبا عبد الرحمن أبي حبيب السلمي لم يأخذ من عثمان بن عفان وأخذ فقط عن علي بن أبي طالب، لم يذكر أن ذكرتَ أيضًا في مواضع أخرى أخذه عن عثمان بن عفان أيضًا. ومن ذكر أن عاصم بن أبي النجود في حفظه شيء، فإن ذلك ذكرته المراجع فعلًا، حيث عاب البعض على حفظه، ولكن ذات المراجع تذكر قراءته بشيء من الثناء، وقد قيل في تلك المراجع أن حفظ عاصم في "الحديث" سيء، ولكن حفظه في الحرف (أي القرآن) جيد، ورغم أن هذا الكلام غير منطقي وغير مقنع إلا أن ما جاء في سيرة أعلام النبلاء للذهبي وتاريخ دمشق لابن عساكر في قراءة عاصم بن أبي النجود يكاد لا تشوبه شائبة إلا بعض العبارات المتفرقة هنا وهناك.



هل تعتقد أن كلامك أعلاه سيخليك من المسئولية يا هشام؟؟؟..

أصلاً انت مشيت تجيب الديب من ديلو على قول المصريين.. ثم لم ترجع بشيء...

كل ما فعلته هو إعادة محاولاتك لإقناعنا بعدم أخذ أبي عبدالرحمن السلمي عن عثمان رضي الله عنه.

وين الاستقصاء يا هشام؟!

وين الأمانة العلمية والالتزام الأخلاقي في النقل؟

وبشأن الأقوال المتعارضة، لماذا لم توردها وتنقضها، وتبين ترجيحك للنفي بطريقة علمية؟؟

أم أنك تغرف بما يوافق أهواءك؟

أمر آخر... هل إثبات سماع أبي عبدالرحمن السلمي من علي بن أبي طالب، ينفي سماعه من عثمان بن عفان؟؟؟

على أي أساس بنيت هذه النظرية يا هشام؟؟.. مع ملاحظة أن قضيتنا تدور حول نفي السماع..

وبالمناسبة.. إثباتك للسماع من علي بن أبي طالب رضي الله عنه.. يعتبر دليل ضدك...

لماذا؟؟؟

لأنه يعضد نظرية وجود كثرة للرواة في كل طبقة من طبقات الرواة (صحابة، تابعين، تابعي التابعين،.... إلخ)
وهذا يؤكد حرص السلمي على تصحيح قراءته على أكثر من واحد من الصحابة.

ما نريده الآن: أن تورد نصوص صريحة في وجود انقطاع بين أبي عبدالرحمن السلمي، وعثمان
بن عفان.. علما بأن أهل الجرح والتعديل وأصحاب مصنفات التاريخ التراجم لم يوجد من بينهم من
قال بنفي السماع,,, بل مروياتهم تخالف قولك تماما.

وبشأن قولك
Quote: هذه المصادر والمراجع تجمع الكثير من المتناقضات، فرغم تأكيد البعض على أن أبي عبد الرحمن السلمي لم يسمع من عثمان بن عفان؛ بل سمع من علي بن أبي طالب، يؤكد البعض الآخر (في نفس المرجع) سماعه من عثمان بن عفان


فهذا ليس بالتناقض.. لأن التناقض في معناه العقلي: وجود أمرين متضادين لا يمكن الجمع بينهما (نفي وإثبات)

فإثبات قراءة أبي عبد الرحمن السلمي عن علي بن أبي طالب، لا ينفي إثبات قراءته عن عثمان رضي الله عنه.

وسبق أن أوردت لك روايات الإثبات من نفس المراجع التي اعتمدتها أنت

وهذه ليست تناقضات البتة...

فقد يقع لبعض أصحاب الكتب اختيار رواية من طريق محدد، وهذا يحدث كثيرا عند المهتمين بالأسانيد

وقد تكون الرواية من طريق محدد لملابسات محددة.. ونظير ذلك تغير فقه الشافعي حين ارتحل إلى مصر
فإن فقهه كان يرتكز لأسانيد وأخبار محددة، ولما رحل إلى مصر وجد ما هو أكثر مما كان معه.

فالعلة ليست في الكتب الناقلة... بل العلة في انتقائتك وبرمجتك المسبقة، أو قصور مقدراتك كشخص باحث

الأمر الأخير.. هناك قاعدة علمية، وهي: "من علم، حجة على من لا يعلم".

وهذه القاعدة تبين أن ما معك من علم ليس هو نهاية العلم وغاياته.. فأنت تدرك شيئا وتغيب عنك أشياء

وما عند غيرك من علوم مثبتة هو حجة عليك.. فجهلك بالشيء لا ينفي العدم والوقوع

وهذه قاعدة يقررها العقل الجمعي في هذا البورض.. وأجيب ليك مثال:

لما يحصل نقاش، وشد وجذب بين النفي والإثبات، يقوم يمشي واحد يجيب فيديو أو صور
عندها تنقطع حجة الخصم، ويصبح كلامه في سياق المكابرة والمعاندة.

هذه مسألة يعترف بها جميع العقلاء في هذا البورض... بل يعترف بها جميع أهل الأرض.

فالدنيا ليست مختزلة في فهمك يا هشام.. والحقائق ليست مقيدة بما توصلت له أنت

النتيجة التي أريد الوصول لها... لا يوجد أي مرحع معتبر نفى سماع أبي عبدالرحمن السلمي عن عثمان بن عفان رضي الله عنه

قبل أنا أغادر.. أرجو أن تبتعد عن التدليس والانتقائية وتغبيش الحقائق

وأتحداك يا هشام... جيب قول معتبر يجرّم أبا عبد الرحمن السلمي، ويذكر انتحاله لرواية القرآن عن عثمان بن عفان رضي الله عنه

أو جيب قول معتبر ينفي - فقط - روايته عن عثمان بن عفان رضي الله عنه

منتظرك

Post: #88
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: أبوبكر عباس
Date: 05-12-2014, 12:54 PM
Parent: #87

Quote: ي الختام هي مجرد وجهة نظر تبحث عن ضيئ الحقيقه.

سلام محمّد آدم،
هنا ولحدي هسع؛ ما ظنيت ممكن تلقى ضوء أكتر من العندك دا.

سيب التواضع أو سيب الخوف.

Post: #89
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: ياسر احمد محمود
Date: 05-12-2014, 01:36 PM
Parent: #88

(القاعدة أن كل ما دُوِّن بعد مائة سنة من الحدث فاقد لثقة المؤرِّخ)
المؤرخ هشام جعيّط

Post: #90
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 05-12-2014, 02:24 PM
Parent: #89

عماد حسين ...

Quote: هل تعتقد أن كلامك أعلاه سيخليك من المسئولية يا هشام؟؟؟..

سيب هشام آدم في حالو ... وركّز على الموضوع ...

صورة الغلاف (لنرى الطبعة والمحقق) ... وصورة الصفحة (لننخس المحقق والناشر) ...

تقول "من علم، حجة على من لا يعلم" ... فهل شيوخ الوهابية أعلم من حبوبتي خادم سيدي الإمام المقريزي؟

لقد نذرت مفحضتها لمحاربة احتكار المعرفة والتصحيف والتطفيف ...





... المهم ....

Post: #91
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: Muhib
Date: 05-12-2014, 05:49 PM
Parent: #90

محمد ادم ..افضل الصلوات هي صلوات لم تكتب بعد وليست حبيست كتب .. بالطبع الصلاه افراغ للقلب ومنه للرب .. لك التحيه ..

Post: #92
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: الشفيع وراق عبد الرحمن
Date: 05-12-2014, 06:40 PM
Parent: #91

يا هشام
Quote: الرواة الذين نقلوا إلينا القرآن فيهو الكذَّاب

الفوق ده هو حجتك الاصلية

الساعة العطلانة (الكذابة) بتكون صحيحة (صادقة) مرة في اليوم


اذا افترضنا صحة الدعوى بكذب هؤلاء
نحن على يقين من انهم كانوا صادقين في رواياتهم لان الله تعالى حفظ القرآن

Post: #93
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: جمال المنصوري
Date: 05-12-2014, 07:06 PM
Parent: #92

Quote: الساعة العطلانة (الكذابة) بتكون صحيحة (صادقة) مرة في اليوم

الشفيع
كيف حالك يا قريبي...
معقولة يا الشفيع وانت الزول بتاع الرياضيات ؟؟؟
يا خوي الساعة الواقفة بتكون صادقة مرتين في اليوم..
عارف ساعتك جلت ليه.؟؟
.. لأنها ساعة توالي..
ان شاء الله تكون قضيت اجازة ممتعة

Post: #94
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: Mohamed Adam
Date: 05-12-2014, 07:57 PM
Parent: #90

ألف سلام بأخونا دكتور أبوبكر عباس.
قولي:
Quote: في الختام هي مجرد وجهة نظر تبحث عن ضيئ الحقيقه.

ثم تعقيبك عليّه:
Quote: سلام محمّد آدم،
هنا ولحدي هسع؛ ما ظنيت ممكن تلقى ضوء أكتر من العندك دا.

سيب التواضع أو سيب الخوف.
لوصدق ظنك بي - وتشكر عليّه- فلامجال للتواضع ولامجال للخوف إلا من الله.
كذلك من تواضع وخاف الله رفعه ومن ثم، لايتواضع إلا الرفيع ولايتكبر إلا الوضِيّع.
ياريّت لو زدتني إضاءه مما علمك الله وكُلِيّ عشم.

كُلّ التقديّر.
.

Post: #95
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 05-12-2014, 08:00 PM
Parent: #94

Quote: كذلك من تواضع وخاف الله رفعه ومن ثم، لايتواضع إلا الرفيع ولايتكبر إلا الوضِيّع.

الزبدة ..







... المهم ...

Post: #96
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 05-12-2014, 09:00 PM
Parent: #95

الأخ عماد حسين
تحيِّاتي

تتساءل عن أمانتي في النقل، ولكن أين هي أمانتكَ أنتَ عندما نقلتَ من "نفس المصادر" ثبوت نقل أبي عبد الرحمن السلمي من عثمان بن عفان، ولم تنقل الأقوال الأخرى؟ أما عن أمانتي فهي مُثبتة في حدوث "تدليس" مِن قِبل معدي ومقدمي برنامج "سؤال جريء" الذي اعتمدوا على نقل ما يثبت نقل أبي عبد الرحمن السلمي عن علي بن أبي طالب، ولم يُوردوا ثبوت نقله عن عثمان بن عفان أيضًا رغم وجودها في نفس المصدر. فقط أريد منكَ توضيحًا لسبب ارتياب وتشكيك أُبي بن كعب عندما كان محمد يُحسِّن القراءات المختلفة للبعض وهو كاتب للوحي ومن المفترض أن يكون أعلم الناس بالقراءات (إن كانت القراءات وحيًا)

مودتي

Post: #97
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: منتصر عبد الباسط
Date: 05-12-2014, 09:11 PM
Parent: #95

ولا تملكون الجرأة للطعن في القرآن بحجة أنه متواتر:
ما قولكم في وجود رجال في سلسلة سند القرآن في حفظهم ضعف وفيهم الوضَّاع؟


السطر الأول من كلامك يجيبك عن السطر الثاني الأعلى يجيبك عن الأسفل
التواتر هو الضامن وفي كل الروايات وليست رواية عاصم تجد قوله تعالى: (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون)
واللام في (لـحافظون) لام توكيد ..
لأنه يستحيل مطلقاً أن يتواطأ الكذابون على كذبة واحدة وكيف وهؤلاء لم يلتقوا ببعضهم البعض
وإن كان في عاصم كلام في رواية الحديث فهناك تسع روايات متواترة أخرى عن شيوخ لم يتكلم فيهم أحد وعاصم بن النجود لم يخالفهم في آية من الآيات
فالإختلافات كلها في التجويد أو في ألفاظ وحروف لكلمات تحمل ذات الدلالة...
فهناك رواية ورش عن نافع التي بالمغرب وغرب افريقيا ورواية الدوري التي بالسودان وغالون بتونس وليبيا وغيرهم
هي قراءات عشرة من أئمة قراء القرآن هم:
عبد الله بن كثير الداري المكي
عبد الله بن عامر اليحصبي الشامي
عاصم بن أبي النَّجود الأسدي الكوفي
أبو عمرو بن العلاء البصري
حمزة بن حبيب الزيات الكوفي
نافع بن عبد الرحمن بن أبي نعيم المدني
أبو الحسن علي بن حمزة الكسائي النحوي الكوفي
أبو جعفر يزيد بن القعقاع المدني
يعقوب بن اسحاق الحضرمي الكوفي
خلف بن هشام
يستحيل أن يتواطى هؤلاء وهم متفرقون في البلدان لم يجمعهم مكان واحد و يتفقوا على تغيير حرف واحد في القرآن الكريم
)

Post: #98
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: منتصر عبد الباسط
Date: 05-12-2014, 09:16 PM
Parent: #97

عايزين الزبدة يا هاشم
ما هي الاضافة التي أضافها حفص في القرآن وليست في بقية الروايات؟؟؟؟؟؟؟

Post: #99
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: منتصر عبد الباسط
Date: 05-12-2014, 09:33 PM
Parent: #42

فالسؤال عن كيف بلغت الرواية حد التواتر رغم وجود رواة في السند ضعاف جدًا وبعضهم أحاديثه منكره وبعضهم كذابه لا يؤخذ عنه أصلًا؟
التواتر لم يكن بعد عاصم أو حفص بل كان قبل عاصم وقبل حفص وبعدهما في غير روايتهما
يعني رواية حفص عن عاصم لم تختلف عن رواية الدوري عن بن كثير عن مجاهد عن ابن عباس ولا ورش عن نافع
إلا في أمور لا تغير المضمون وتقترب جداً لحد يكاد يشبه التطابق مع روايات آخرى

Post: #100
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: منتصر عبد الباسط
Date: 05-12-2014, 09:33 PM
Parent: #42

فالسؤال عن كيف بلغت الرواية حد التواتر رغم وجود رواة في السند ضعاف جدًا وبعضهم أحاديثه منكره وبعضهم كذابه لا يؤخذ عنه أصلًا؟
التواتر لم يكن بعد عاصم أو حفص بل كان قبل عاصم وقبل حفص وبعدهما في غير روايتهما
يعني رواية حفص عن عاصم لم تختلف عن رواية الدوري عن بن كثير عن مجاهد عن ابن عباس ولا ورش عن نافع
إلا في أمور لا تغير المضمون وتقترب جداً لحد يكاد يشبه التطابق مع روايات آخرى

Post: #101
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 05-12-2014, 10:25 PM
Parent: #100

تااااااني آية {إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون} (؟)
أليس فيكم رجل رشيد؟

Post: #102
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 05-12-2014, 10:28 PM
Parent: #101

الأخ منتصر عبد الباسط

لو أنَّ أحد المسيحيين استشهد بآية {كل الكتاب هو موحى به من الله} الموجودة في الإصحاح الثالث من رسالة بولس الثانية إلى تيموثاوس فهل سوف يعني لكَ هذا الاستشهاد حجة كافية للاعتراف بأن الكتاب المقدس هو فعلًا كلام الله وبالتالي انتفاء التحريف؟

Post: #103
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: عماد حسين
Date: 06-12-2014, 00:16 AM
Parent: #102

Quote: الأخ عماد حسين
تحيِّاتي

تتساءل عن أمانتي في النقل، ولكن أين هي أمانتكَ أنتَ عندما نقلتَ من "نفس المصادر" ثبوت نقل أبي عبد الرحمن السلمي من عثمان بن عفان، ولم تنقل الأقوال الأخرى؟ أما عن أمانتي فهي مُثبتة في حدوث "تدليس" مِن قِبل معدي ومقدمي برنامج "سؤال جريء" الذي اعتمدوا على نقل ما يثبت نقل أبي عبد الرحمن السلمي عن علي بن أبي طالب، ولم يُوردوا ثبوت نقله عن عثمان بن عفان أيضًا رغم وجودها في نفس المصدر. فقط أريد منكَ توضيحًا لسبب ارتياب وتشكيك أُبي بن كعب عندما كان محمد يُحسِّن القراءات المختلفة للبعض وهو كاتب للوحي ومن المفترض أن يكون أعلم الناس بالقراءات (إن كانت القراءات وحيًا)

مودتي



انت جاد يا هشام... !!!!.... أنا لم أنقل الأقوال الأخرى

طيب: ما هي الأقوال الأخرى دي

هل الرواية عن علي بن أب طالب؟ أم غيرها

إن كانت هي، فهي مثبتة في كلامي، وأوضحت لك أنه ليس لها اعتبار في نفي الرواية عن عثمان رضي الله عنه

كمان لو كانت حاجة تانية، منتظرك توريني ليها...

أنا أصلاً بحثت... ولم أجد من طعن في نقل أبي عبدالرحمن السلمي عن عثمان رضي الله عنه

وهذا محور نقاشي معك...

انت حتى الآن تلف وتدور ولم نحسم قضية الرواية عن عثمان... وثبت أنك تغرف بدون وعي

وكمان داير تقفز لمسألة أبي بن كعب

والله دي حاجة غريبة خلاص!!!

يا زول... خلي المكابرة.. أنت تزعم أنك باحث عن الحقيقة..

فأين المشكلة حين يثبت أن الحق عند غيرك

أول حاجة نخلص القصة دي، وبعدين ننتقل لشبهة تانية من الشبهات التي تسوّق لها

ومافي مشكلة... الفورة مليون، وأنا معاك بإذن الله تعالى

وأرجو أنك ترحل البوست للربع الجاي


Post: #104
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 06-12-2014, 00:47 AM
Parent: #103

الأخ عماد حسين
تحيِّاتي

ألا تقرأ؟ وإن قرأتَ أفلا تعي؟ قلتُ لكَ إنني عند رجوعي إلى المراجع اكتشفتُ تدليس مقدمي برنامج "سؤال جريء" على القناة المسيحية، وقلتُ بأن هذا التدليس يكمن في أنهم نقلوا أن أبي عبد الرحمن قرأ على علي بن أبي طالب ((ولم ينقلوا أن نفس المرجع ذكر أنه قرأ على عثمان بن عفان أيضًا)) أليس هذا لسان عربي؟ هذا البوست يحتوي على ثلاث محاور أساسية وهي مذكورة في بداية البوست على النحو التالي:
Quote: • الأخوة السلفيون يعرفون جيدًا أنَّ عبد الله بن حبيب السلمي لم يأخذ القراءة عن عثمان أبدًا، بل أخذه عن علي، ورغم ذلك يسمون المصحف الموجود بين أيدينا الآن مصحف عثمان، فلماذا؟
• الأخوة السلفيون يعرفون جيدًا أن عاصم بن أبي النجود الكوفي التابعي مطعون في حفظه وقد طعن في حفظه الدار قطني والنسائي وابن عساكر وغيرهم ورغم ذلك أُخذت عنه رواية القرآن، فلماذا؟
• الأخوة السلفيون يعرفون جيدًا أن حفص بن سليمان بن المغيرة الأسدي كذاب ووضَّاع*، ورغم ذلك أخذت عنه رواية القرآن، لماذا؟

الآن وقد عرفنا أن أبي عبد الرحمن قرأ على عثمان وعلى علي يتبقى أمامنا المحوران الآخران (عاصم بن أبي النجود) و (حفص الأسدي) أما موضوع أُبي بن كعب، فهذا من صلب الموضوع وليس بعيدًا عنه كما تتصوَّر، فالكلام عن القراءات واختلاف القراءات من صلب الموضوع حتى نعرف هل اتفق القراء في النقل أم لم يختلفوا، وقد أوضحت مواطن الاختلاف الجذرية في النقل في مُداخلة سابقة، ولا تخف فهذا البوست سوف يكون معنا إلى الربع الجديد

مودتي

Post: #105
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: منتصر عبد الباسط
Date: 06-12-2014, 01:00 AM
Parent: #104

تااااااني آية {إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون} (؟)
أليس فيكم رجل رشيد؟

كلامك في حفص عن عاصم وقلت لك هذه الآية وكل القرآن متفق عليه بين الرواة ولم يأتي حفص بشي مخالف
وأنت قلت بأن الآية يمكن أن تكون من وضع وصناعة حفص عن عاصم وقلنا لك هذه الآية في كل الروايات ...
وتقول لي تاني؟ ....تاني بتاع ايه؟؟
إنت بتتزاكى على مين؟؟
سبحان الله وتتحدث عن الرشد؟؟؟

Post: #106
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: عماد حسين
Date: 06-12-2014, 01:36 AM
Parent: #105



الحمد لله... تقدم ملحوظ في النتائج

Quote: الآن وقد عرفنا أن أبي عبد الرحمن قرأ على عثمان وعلى علي يتبقى أمامنا المحوران الآخران (عاصم بن أبي النجود) و (حفص الأسدي) أما موضوع أُبي بن كعب، فهذا من صلب الموضوع وليس بعيدًا عنه كما تتصوَّر، فالكلام عن القراءات واختلاف القراءات من صلب الموضوع حتى نعرف هل اتفق القراء في النقل أم لم يختلفوا، وقد أوضحت مواطن الاختلاف الجذرية في النقل في مُداخلة سابقة، ولا تخف فهذا البوست سوف يكون معنا إلى الربع الجديد


يا هشام.. بالفعل أنت ذكرت مسألة التدليس في الصفحة الأولى

لكن المشكلة أنك رجعت في الصفحة الثانية، ونقلت أقوالاً... وركزت على مسألة
أخذ أبي عبدالرحمن السلمي عن علي رضي الله عنه.. وهذا هو كلامك
Quote: تثبيت المراجع والمصادر حتى عودة أخرى
* أبو عبد الرحمن أخذ عن علي وليس من عثمان (سيرة أعلام النبلاء) للذهبي الجزء الخامس ص 258
* الأخذ من علي وليس من عثمان (تاريخ دمشق) لابن عساكر ج ص229
* الأخذ من علي وليس من عثمان (تاريخ دمشق) لابن عساكر ج ص229


وهو كلام موهم في الدلالة... فأنت تقول:
Quote: * أبو عبد الرحمن أخذ عن علي وليس من عثمان (سيرة أعلام النبلاء) للذهبي الجزء الخامس ص 258


ظاهر جداً أنك تركز على الأخذ من علي أبي طالب حصرياً.. ولذلك طالبتك
بحسم قضية التلقي عن عثمان رضي الله عنه.

لكن.. بما أنك اعترفت الآن بتلقي أبي عبدالرحمن السلمي عن عثمان رضي الله عنه، فهذه نقطة جيدة...
ويمكن بعد هذا أن ننطلق في الكلام عن عاصم بن أبي النجود
______________________


المهم... دعنا الآن في قضية عاصم...

أقترح أن تكتب وجهة نظرك كاااااااااااملة حول مشكلة عاصم، وتوثق بالمراجع

خذ فرصتك كاملة يا هشام، واعرض قضيتك... حتى نتحاور على بصيرة

وبعد أن ننتهي من هذه النقطة... ننطلق منها لبحث بقية القضايا، واحدة واحدة

وتجدني بانتظارك

Post: #107
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 06-12-2014, 02:20 AM
Parent: #106

أخ منتصر عبد الباسط
تحيِّاتي

ما علاقة الآية بكلامنا عن حفظ عاصم أو حفص؟ حتى ولو ثبت النقل وتم التأكيد على ثبوت الآية فهذا لا يعني أبدًا أنه بالإمكان الاعتماد على الآية للاستدلال بعدم تحريف القرآن أو التغيير فيه، لأنه لا يصح عقلًا الاستشهاد على الشيء بنفسه، هذا منطق دائري، ولهذا جلبتُ لك الآية المذكورة في الكتاب المقدس، فهل ترى أنَّ عبارة "هذا الكتاب كله موحى به من الله" حجة يمكن الاكتفاء بها على نفي وقوع التحريف؟ فعِّل العقل النقدي قليلًا، عِوضًا عن العقل الدفاعي والتبريري الذي تعمل به طوال الوقت.

Post: #108
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 06-12-2014, 02:38 AM
Parent: #107

عاصم بن أبي النجود
ما قيل عن حفظ عاصم في كتاب (تاريخ دمشق) لابن عساكر، طبعة دار الفكر بيروت-لبنان .. الجزء 25

جاء في المصدر أعلاه ص ص225
sudansudansudansudan01.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

نرى أن كثيرين (بدلالة "قالوا") كانوا يرون عاصمًا كثير الخطأ في الحديث، وسوف نرى ما معنى كثير الخطأ في الحديث، ولكنهم رغم خطئه في الحديث إلا أنه لديهم (ثقة)، وهذا كلام غريب جدًا، ولكن لاشك عندي أنَّ هذا له علاقة وطيدة بكونه قارئًا، فلو أنهم قالوا أنه ليس بثقة إذن لسقطت حجة النقل عنه، وهو عمدتهم في القراءة، وهذه إشكالية كبيرة، ومن أجل هذا رأوا أن الطعن في حديث الرجل وإثبات أنه ثقة أمران لا يتعارضان، وهما يتعارضان وبشدة أيضًا، وسوف نرى كيف أنه لا يُمكن أن يوثق في حديثه.


----------------------
وفي نفس المصدر ص228 نقرأ رأي يحيى بن معين في عاصم
sudansudansudansudan02.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

وهو أيضًا يؤكد أنه ليس بقوي في الحديث، والمعنى واضح تمامًا.



----------------------
وفي المصدر نفسه ص239 يرد أنه لم يكن موثوق "الحفظ" وليس فقط "الحديث"
sudansudansudansudan03.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

ولو لاحظنا إلى كلام شعبة، فسوف نلاحظ أن الرجل كان يستمع إلى عاصم ويقول: "وفي النفس ما فيها" دلالة على التردد في الأخذ عنه، والاعتماد على صحة ما يقوله عاصم، وكذلك كلام العقيلي بأن الرجل كان جيدًا ولكن لا يعيبه شيء إلا سوء الحفظ، فكيف يُمكن الثقة في الأخذ عن رجل سيء الحفظ؟



----------------------
وفي المصدر ذاته في الصفحتين: 239-240 نقرأ رأي الدار قطني في عاصم
sudansudansudansudan04-sudan.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

sudansudansudansudan04-sudan1.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

فرأي الدار قطني في عاصم أن حفظه ليس سليمًا (ولا أعتقد أن الذي يُشك في حفظه يُمكن أن يعتمد في الأخذ عنه)، ولكن كلام حماد بن سلمة هذا يوضِّح لنا معنى اتهام عاصم في "حديثه" إذ ينسب الكلام الذي ينقله في الصباح إلى شخص، وفي المساء ينسب نفس الكلام إلى شخص آخر، فهذا شخص لا يعي ما يقول، وقد يكون مُصابًا بالزهايمر أو التوهم، فهو قد ينقل كلام متوهمًا أنه سمعه عن فلان، في حين أن الأمر ليس كذلك.

هذا هو عاصم بن أبي النجود القارئ، ولقد رأينا كيف أنه شخص ليس قويًا في حديثه، وفي ذاكرته وحفظه، وهذا من مصدر واحد فقط، وسوف نأتي على بقية المصادر

Post: #109
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 06-12-2014, 02:54 AM
Parent: #108

عاصم بن أبي النجود
ما قيل في عاصم بن أبي النجود في (سير أعلام النبلاء) للذهبي طبعة مؤسسة الرسالة، الجزء الخامس، تحقيق شعيب الأرنؤوط


في المصدر أعلاه ص259 نقرأ
sudansudansudansudan05.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

هذا الكلام نقلًا عن أبو بكر نقلًا عن عاصم نفسه، يُخبرنا بقصته مع أبو عمرو الشيباني الذي اعتبر عاصمًا صاحب هوىً وكان يُحذر أصحابه منه، فلماذا؟ هذا الكلام خطير جدًا، فكيف يُمكن الثقة بقارئ يتهمه بعض القراء بأنه صاحب هوى بل ويحذرون منه أيضًا؟ وربما سوف نعرف هوى عاصم بن أبي النجود في المقتبس التالي مباشرةً





----------------------
جاء في المصدر ذاته في ص259 أن عاصم بن أبي النجود لم يكن يعترف ببعض الآيات القرآنية
sudansudansudansudan06.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

ولقد ثبت عن سمعت عبد الله بن مسعود ما نقله عن الرسول من قوله: "من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها. لا أقول ألم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف" فـ{ألم} آية قرآنية حسب هذا الحديث، فعلى أي شيء اعتمد عاصم بن أبي النجود في إلغاء هذه الآيات من القرآن إلا أن يكون لهوىً قي نفسه؟ فكيف يمكن أن يعتمد على قارئ كهذا؟ وإذا كان هذا القارئ لم يكن يعتمد بعض فواتيح السور آية فكيف وصلت إلينا هذه الآيات؟ يبدو أن الأمر كان به شيء من التساهل في النقل عن أو الرفض من بعض الرواية، وقد يكون غاصم بن أبي النجود مخالفًا لكثيرين، فكيف ثبتت قراءته؟




----------------------
وفي نفس المصدر ص259
sudansudansudansudan07.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

وهذا أيضًا النسائي يطعن في "حفظ" عاصم بن أبي النجود .. والقارئ تعتمد على الحفظ بشكل أساسي

Post: #110
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 06-12-2014, 03:04 AM
Parent: #109

عاصم بن أبي النجود

ما قيل في عاصم في (ميزان الاعتدال في نقد الرجال) للذهبي – تحقيق على محمد البجاوي – المجلد الثاني، طبعة دار المعرفة، بيروت-لبنان

في المصدر أعلاه في ص357 و ص358 نقرأ
sudansudansudansudan25.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

وهو تأكيد على ما سبق من قول الدار قطني وكلام النسائي وابن خراش؛ بإضافة "غريبة" لابن خراش، أنه كان منكر الحديث، أو في حديثة نكرة (!) والعارفون بعلم الحديث ومصطلحاته يعرفون تمامًا ما الذي يعنيه هذا المصطلح، كما أنه لم يكن ثقة حتى يخرِّج له البخاري أو مسلم حديثًا تفرد بروايته، إلا أن يُعزز كلامه براوٍ آخر، فإلى هذا الحدث كان عاصم مهزوز الثقة في النقل عنه في الحديث، فلما باله في القرآن (؟!)


ونقرأ أيضًا:
sudansudansudansudan09.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

فعاصم إذن، "كثير" الخطأ في الحديث؛ بل ويرى البعض أنه ليس أهلًا بأن يوصف بأنه ثقة .. فأي عاقل قد يُصدق النقل عن شخص، كثير الخطأ في حديثه، وصاحب هوىً ومنكر الحديث، وفوق كل ذلك ليس أهلًا للثقة؟ كيف وثقت فيه الأمة الإسلامية في نقل القرآن؟

Post: #111
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 06-12-2014, 03:06 AM
Parent: #110

وللحديث بقية، وما خفي كان أعظم

Post: #112
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: الصادق الخالدى
Date: 06-12-2014, 03:31 AM
Parent: #107

هشام العلاف
يكذب وينقل الكذب كما يتنفس

Quote: لو أنَّ أحد المسيحيين استشهد بآية {كل الكتاب هو موحى به من الله} الموجودة في الإصحاح الثالث من رسالة بولس الثانية إلى تيموثاوس فهل سوف يعني لكَ هذا الاستشهاد حجة كافية للاعتراف بأن الكتاب المقدس هو فعلًا كلام الله وبالتالي انتفاء التحريف؟

وبكل قوة عين يمرر في الكذب ولا ينبس ببنت شفة
ويريد ان يحاضرنا
عن الصدق وكذب الرواة وبشرية القرآن
كمن تمارس العهر وتتفشخر بالشرف

Quote: أخ منتصر عبد الباسط
تحيِّاتي

ما علاقة الآية بكلامنا عن حفظ عاصم أو حفص؟ حتى ولو ثبت النقل وتم التأكيد على ثبوت الآية فهذا لا يعني أبدًا أنه بالإمكان الاعتماد على الآية للاستدلال بعدم تحريف القرآن أو التغيير فيه، لأنه لا يصح عقلًا الاستشهاد على الشيء بنفسه، هذا منطق دائري، ولهذا جلبتُ لك الآية المذكورة في الكتاب المقدس، فهل ترى أنَّ عبارة "هذا الكتاب كله موحى به من الله" حجة يمكن الاكتفاء بها على نفي وقوع التحريف؟ فعِّل العقل النقدي قليلًا، عِوضًا عن العقل الدفاعي والتبريري الذي تعمل به طوال الوقت.


هناك يالعشا بلبن
تقول رسالة بوليس
وهنا داير ترشها لمنتصر المسيكين دة ياصاحب العقل انت
الكتاب المقدس
لا حلاس حلاس حلاس !!! حقيقة : من خلي عاتو قلت سعانو


هاك يا العلاف


Quote: بسم الله الرحمن الرحيم
بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله و آله و صحبه و من والاه .
أما بعد ...فى هذا الرد البسيط نرد على القمص بولس عطية بساليوس حول كتابه الكتاب المقدس و القول بالتحريف - و الذى اتهم فيه فى الصفحة رقم 3 من كتابه أهل العلم و التخصص فى مقارنة الأديان بأنهم مشككون و بأنهم وقعوا فى اخطاء كثيرة :





لذلك بفضل الله سنقوم بالرد عليه و بيان جهله بكتابه .

يعتقد النصارى أن كتابهم المقدس له أصول و أن ما بين أيديهم من كتب مطبوعة هى تراجم من هذه الأصول التى تحتوى بحسب اعتقادهم على كل نصوص العهد القديم و الجديد وأن الله أوحى بها و الكاتب هو الروح القدس .
يقول القمص – بولس عطية بساليوس : فكأننى أعتبر نفسى اهدم ما بنى فى أكثر من فى أكثر من خمسة آلاف عاماَ و كأنى أكذب أكثر من أربعين كاتباَ موحى إليهم بهذا االكتاب و تلك الكلمات وكأننى أنكر قول الوحى القائل .... أن كل الكتاب هو موحى به من الله و نافع للتعليم (2تى 3 : 16 )(1).
جاء فى : [رسالة بطرس الثانية 1 : 21][ لانه لم تأت نبوة قط بمشيئة انسان بل تكلم اناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس] .
ويقول القمص متى مرجان : لقد سطرت أسفار الكتاب المقدس انامل بشرية بوحى من روح الله ....(2).
و يؤمن النصارى أن المعنى لله و اللفظ للكاتب بتفويض من الله يقول القس متى مرجان :
أوكل إليهم برسالة لتوصيلها عن طريق أشخاصهم وحى فى قلوبهم بجوهر الفكر و ترك لهم حرية العنصر اللفظى كل حسب إمكانياته (3) .
و يقول القمص : بولس عطية بسليوس : وما زال الكتاب محفوظ وهو أقدم كتاب ما زال موجود للآن فى العالم و عمره الآن أكثر من ثلاثة ألاف عام .... (4) .
وتؤمن الكنائس أن من كتب الكتاب غير معصوم – يقول القس : متى مرجان : فالأرثوذكسية تكرم رئاستها إكراماً كثيراً و إن كان الرسل أنفسهم لم يكونوا معصومين فى الكلام أو التصرف من ناحية المعتقد فلا يكن للأرثوذكسية أن تنادى بغير ذلك (5) .
ويقول القمص – بولس عطية بسليوس : وكل الكتاب هو [ موحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ للتقويم والتأديب الذي في البر لكى يكون إنسان الله كاملاً متأهباً لكل عامل صالح ] تيموثاوس2 : [ 3 : 16] (6) .
اذن الكنيسة تؤمن بأن كل الكتاب موحى به أى الكتاب المقدس بناء على هذا النص :
تيموثاوس2 : [ 3 : 16][ كل الكتاب هو موحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ للتقويم والتأديب الذي في البر ] .
لكننا نجد نصوص تتعارض مع النص السابق :
كورنثوس الثانية : [1 : 17][ الذي اتكلم به لست اتكلم به بحسب الرب بل كانه في غباوة في جسارة الافتخار هذه ] .
لوقا : [ 1 : 3][ رأيت انا ايضا اذ قد تتبعت كل شيء من الاول بتدقيق ان اكتب على التوالي اليك ايها العزيز ثاوفيلس] .
هل تقبل الكنيسة الكتاب بالكامل كوحى بناء على النص الأول فى تيموثاوس ؟
أم تقبل الكتاب ليس بوحى كما جاء فى النص الثانى بل بغباوة من الذى كتبه ؟
أم أنها تقبله كرسالة ارسل بها لوقا الى صديقه ثاوفيلس ياخذ برأيه ؟

نجد فى طبعة الكتاب المقدس لعام 1616 ليدن النص المذكور بهذه الصورة :


لان كل كتاب كتب بالروح

هذا النص فى ترجمة طبعة عام 1616 أى بفارق 397 عام بيننا و بينه ورغم ذلك يقول كل كتاب و لم يقل الكتاب المقدس كما تدعى الكنيسة فالنص لم يخصص لم يتحدث عن كتاب معرف ب ألـ كما يدعى القس و يقول أننا مشككون .



أما الكنيسة الكاثوليكية كتب النص فى نسخة الرهبان اليسوعيين – الكتاب المقدس كالأتى :
[Tm2 3:16][ فكل ما كتب هو من وحي الله يفيد في التعليم والتفنيد والتقويم والتأديب في البر]
ثم علقت فى الهامش على نص تيموثاوس 2 فقالت : المقصود هو العهد القديم راجع الآية 15 و قد يشمل بعض النصوص التى تجدها فى العهد الجديد .




يـــتــبـع .........................

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
(1) الكتاب المقدس و القول بالتحريف – ص 2 – ط 2004.
(2) كتاب عصمة الكتاب المقدس – ص 26 – ط 2005 .
(3) المرجع السابق – ص 27 .
(4) كتاب مقدمة عامة عن الكتاب المقدس – ص 3 – ط 2005- مطرانية قوص .
(5) المرجع السابق – ص 47 .
(6) كتاب عصمة الكتاب المقدس – ص 2 – ط 2005 .


اامش كمل العلف وتعال واصل هنا ( المــــــــــصدر)
http:ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=309091
.............
تنبيه للعلاف
اوع تجي تقول عوقتني خلاس

Post: #113
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: Mohamed Adam
Date: 06-12-2014, 06:50 AM
Parent: #112

مرحبتين أخونا الفاضل مُحب.
Quote: افضل الصلوات هي صلوات لم تكتب بعد وليست حبيست كتب .. بالطبع الصلاه افراغ للقلب ومنه للرب .
نعم يا أخ مُحِبْ ، لاتكون الصلاه صِلّه بين المخلوق وربه حتي يَفرِغ ْ كل محتوي وعيّه - تماماً - ليبقي وعيّاً صرفاً
أو مثلما في قولك: هي إتصال بالغير مكتوب ومقروء (Pure silence).بهذه الكيّفيّه تكون عباره عن إستسلام تام للمُصَلِيّ حيث
(لاترغيّب ولاترهيّب) بمعني آخر: علي أن لا يرغب المُصَلِيّ ولايطمع ولايخاف من شيئ حتي من اللامحدود(في تلك الجمعيّه)!!... أي أن يذوب
وتذوب معه كُل معتقداته ومكتسباته ليصبح معرفه ذاتيّه وبموجب هذا تكون الصلاة موحدِه للتشتت والإنقسام ،حينئذ ينقلب المُصَلِي
والمُصلايّه والمكان بمحرابه إلي الـ "هوا" المُقدَسْ.. هنالك فقط: ولذكره أكبر..

تقديّر عمِيّق
ياأخ مُحِب..
.

Post: #116
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: جمال المنصوري
Date: 06-12-2014, 08:46 AM
Parent: #113

Quote: أو مثلما في قولك: هي إتصال بالغير مكتوب ومقروء (Pure silence).بهذه الكيّفيّه تكون عباره عن إستسلام تام للمُصَلِيّ حيث
(لاترغيّب ولاترهيّب) بمعني آخر: علي أن لا يرغب المُصَلِيّ ولايطمع ولايخاف من شيئ حتي من اللامحدود(في تلك الجمعيّه)!!... أي أن يذوب
وتذوب معه كُل معتقداته ومكتسباته ليصبح معرفه ذاتيّه وبموجب هذا تكون الصلاة موحدِه للتشتت والإنقسام ،حينئذ ينقلب المُصَلِي
والمُصلايّه والمكان بمحرابه إلي الـ "هوا" المُقدَسْ.. هنالك فقط: ولذكره أكبر..

الأحباب / محب & محمد ادم

تحيات زاكيات..
دي ما ياها البقولوا عليها (اللحظة الحاضرة) لكن اللحظة دي بيصلوا ليها كدي ببساطة ؟؟
دي الناس قاعد يضربوا ليها اكباد البل...
وعندها وسائلها،البيتمرنوا عليها ويدامو عليها عشان السيطرة علي النفس والجسد، يعني يتوحدوا... قبل لحظة التوحيد مع المطلق مع الذات المطلقة اللي هي (اللحظة الحاضرة)، العقل قاعد (يتلفت)يتجول بين الماضي والمستقبل ، التفريط والافراط، العذاب والجنة... العذاب هو ماضيك(الأسي علي ما فات) والجنة مستقبلك (الرغبة في مستقبل مشرق)، دي الثنائية البي يتحرك بيها العقل
الكفار البي تقرأ ليهم الاية ديل ما هم بره منك، ديل داخل نفسك... الزول البيقراها للناس البره نفسو عمرو ما يعرف حاجة اسمها التوحيد.... الكفار ديل نفوسك ( وخلاياك وكل خليه هي ذات قائمة بذاتها، تطمح عشان تتحرر هي ذاتها من عبوديتك، وعايشها معاك ومع باقي الخلايا في صراع شديد، ويمكن دي هي ذاتها اللي ادت لنشوء مرض اسمو السرطان، السرطان عبارة عن تمرد مجموعة من خلايا الجسم، بيصبح عندا مركز منفصل عن سيطرة البني ادمين، المرض ده ذاتو ياهو العذاب البي تقراهو لي كفارك الداخليين) ديل كل ما تجي تصلي، او تزكي او تعمل الخير، ديل الببقوا ليك عقبة من انك تعمل الخيرات .. ديل اللي مطلوب منك تغلظ عليهم وما ترحمهم، والاشهر الحرم الفي الاية بتاعت السيف هي هذه اللحظات الحاضرة البي تصل ليها من وكت لي وكت، اها اللحظات لمن تنقطع عشان تصل ليها تاني لازم تعمل بي الاية دي (فأذا انسلخ الاشهر الحرم فاقتلوا المشركين.... ) المشركين الفي نفسك انت، القاعد يقيفوا حائل بينك وبين ربك ويحموك تستمتع باللحظة الحاضرة... برضوا الخلايا المؤمنة اذا انصعت ليها بتمرك من اللحظة دي نفسها عشان كده ربنا سبحانه وتعالي امرنا بالاستقامة (اللحظة الحاضرة)، بين هذين الطرفين : { فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلا تَطْغَوْا إنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (112)
الكلام في النقطة دي بالذات لا يسعه الزمان ولا المكان، لأنو مطلق كما الذات، لأنو منها واليها..
ارجو ان اكون ساهمت بجزء قليل في توضيح ...لماذا نقرأ ايات العنف والغلظة علي الكفار ؟


Post: #114
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: معتصم سليمان
Date: 06-12-2014, 07:29 AM
Parent: #1

تحية طيبة لك أخي هشام بن آدم

سبحان الله

الخلافات الإسلامية المتعاقبة
الأئمة المعروفين
المجتهدون
العلماء بصورة عامة
المشايخ الذين يدرسون القران وعلومه
الفقهاء
عموم أصحاب الإهتمام

سبحان الله كلللللللللللللللهم ما انتبهوا للحاجة دي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

Post: #115
Title: العلاف هشام آدم مقبوض بالثابتة
Author: محمد المسلمي
Date: 06-12-2014, 08:04 AM
Parent: #114

المجموعة (غير) الكاملة لعلايف هشام أدم !!المجموعة (غير) الكاملة لعلايف هشام أدم !!
دي نوعية من شغلك ياعلاف المفروض تختفي لأنك لاتختشي ياعلاف

Post: #117
Title: Re: العلاف هشام آدم مقبوض بالثابتة
Author: Mohamed Adam
Date: 06-12-2014, 09:25 AM
Parent: #115

Quote: تحيات زاكيات..
دي ما ياها البقولوا عليها (اللحظة الحاضرة) لكن اللحظة دي بيصلوا ليها كدي ببساطة ؟؟
دي الناس قاعد يضربوا ليها اكباد البل...
وعندها وسائلها،البيتمرنوا عليها ويدامو عليها عشان السيطرة علي النفس والجسد، يعني يتوحدوا... قبل لحظة التوحيد مع المطلق مع الذات المطلقة اللي هي (اللحظة الحاضرة)، العقل قاعد (يتلفت)يتجول بين الماضي والمستقبل ، التفريط والافراط، العذاب والجنة... العذاب هو ماضيك(الأسي علي ما فات) والجنة مستقبلك (الرغبة في مستقبل مشرق)، دي الثنائية البي يتحرك بيها العقل
الكفار البي تقرأ ليهم الاية ديل ما هم بره منك، ديل داخل نفسك... الزول البيقراها للناس البره نفسو عمرو ما يعرف حاجة اسمها التوحيد.... الكفار ديل نفوسك ( وخلاياك وكل خليه هي ذات قائمة بذاتها، تطمح عشان تتحرر هي ذاتها من عبوديتك، وعايشها معاك ومع باقي الخلايا في صراع شديد، ويمكن دي هي ذاتها اللي ادت لنشوء مرض اسمو السرطان، السرطان عبارة عن تمرد مجموعة من خلايا الجسم، بيصبح عندا مركز منفصل عن سيطرة البني ادمين، المرض ده ذاتو ياهو العذاب البي تقراهو لي كفارك الداخليين) ديل كل ما تجي تصلي، او تزكي او تعمل الخير، ديل الببقوا ليك عقبة من انك تعمل الخيرات .. ديل اللي مطلوب منك تغلظ عليهم وما ترحمهم، والاشهر الحرم الفي الاية بتاعت السيف هي هذه اللحظات الحاضرة البي تصل ليها من وكت لي وكت، اها اللحظات لمن تنقطع عشان تصل ليها تاني لازم تعمل بي الاية دي (فأذا انسلخ الاشهر الحرم فاقتلوا المشركين.... ) المشركين الفي نفسك انت، القاعد يقيفوا حائل بينك وبين ربك ويحموك تستمتع باللحظة الحاضرة... برضوا الخلايا المؤمنة اذا انصعت ليها بتمرك من اللحظة دي نفسها عشان كده ربنا سبحانه وتعالي امرنا بالاستقامة (اللحظة الحاضرة)، بين هذين الطرفين : { فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلا تَطْغَوْا إنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (112)
الكلام في النقطة دي بالذات لا يسعه الزمان ولا المكان، لأنو مطلق كما الذات، لأنو منها واليها..
ارجو ان اكون ساهمت بجزء قليل في توضيح ...لماذا نقرأ ايات العنف والغلظة علي الكفار ؟
كتر خيّرك يا أخ جمال المنصوري علي هذا التوضيح ... سأعود بمشيئة الفرد الصمّد..إلي حِيّنـها ... أبقي مع زاكِي تحايانا.

.

Post: #119
Title: Re: العلاف هشام آدم مقبوض بالثابتة
Author: أبوبكر عباس
Date: 06-12-2014, 09:43 AM
Parent: #117

Quote: لوصدق ظنك بي - وتشكر عليّه- فلامجال للتواضع ولامجال للخوف إلا من الله.
كذلك من تواضع وخاف الله رفعه ومن ثم، لايتواضع إلا الرفيع ولايتكبر إلا الوضِيّع.
ياريّت لو زدتني إضاءه مما علمك الله وكُلِيّ عشم.
سلام يا محمّد آدم،
فقط كنت قد أُعجبت بالجزء الثاني من مداخلتك الأولي بتاع الصلاة بآيات السيف، ورأيت أن طريقة التفكير دي جيدة وممكن توصل الواحد لنقطة ضوء.

الجزء الأول بتاع المعلقات لا أتفق فيهو معك، ورأيي من رأي طه حسين وهشام آدم؛ المعلقات أُلفت في عهد التدوين (العصر العباسي).

Post: #118
Title: Re: العلاف هشام آدم مقبوض بالثابتة
Author: ALWALEED ALSHEIKH
Date: 06-12-2014, 09:43 AM
Parent: #115

Quote:
الزميّل الوليد الشيخ كيف الحال يا أخي... وبعد:
Quote: ياخ المعلقات السبعة من زمن الجاهلية و حتى اليوم ما اتحرفّت تجي تقول القران محرف قليل من التفكر لا يضر.
الشعر يحفظه العقل الجمعي للإنسان وكما أنه مدون علي صفحات التأريخ

الأخ محمد آدم
لك عاطر التحايا
مؤكد هو خطئي حيث لم أبين في كلامي أنه موجه لمداخلات مفترع البوست و ليس شخصكم الكريم فقط عنيتك بالجزء الأول من مداخلتي عن أبولهب باعتباره لقب فخر و ليس إساءة.
و على العموم بما أن مداخلات الجميع عرضة للنقاش فعدم تحريف المعلقات مؤكد انه ليس حرفياً و لكن كما تعلم ان استبدال كلمة في بيت أو عدة كلمات في بيوت من معلقة أو قصيدة ما لا يؤثر كثيرا في المجرى العام لنسق القصيدة الجاهلية المعروف و ما كتبه الأستاذ هشام عن راي طه حسين ليس هو الوحيد فهناك من يتفق معه و كثيرون يختلفون معه و بحججهم و منطقهم و لكن عندما يكون التحريف في القرآن فإن الوضع يختلف تماماً.
أخي الكريم
الخلاف ليس في صدق رواية حفص أو عاصم للقرآن بل الخلاف الأساسي هو ما عبر عنه هشام عن قناعته ببشرية القرآن و من ثم وجود اله قادر خالق متصف بكل صفات الكمال و هذا ما يرفضه هشام ويؤمن به معظمنا بغض النظر عن ديننا السماوي . فالموضوع ليست جزيئية عاصم أو غيره.فمؤكد أن من كان مسلما يؤمن بالآية إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون و بالتالي لايرد في باله تحريف القرآن لأنه محفوظ من قبل الله تعالى و ما عاصم و غيره إلا من أدوات هذا الحفظ ولكن تجزئة الأمور لا يقود الى رؤية واضحة و كما قال هيغل [The whole is more real than the parts] .
بقية مداخلتك أخي الكريم دسمة و ربما تكون أكبر من قدراتي و لكن سأحاول على قدر ما تسعفني به امكانياتي المتواضعة و وقتي الغير ثمين.
و لك كل الود و الاحترام

Post: #120
Title: Re: العلاف هشام آدم مقبوض بالثابتة
Author: معاوية المدير
Date: 06-12-2014, 10:57 AM
Parent: #118

Quote: بعض اختلافات قراءة حفص عن قراءة ورش


يا هشام،
حفص راوي حسب ما اوردت في عنوانك،
وليس من القُراء حسب ما اوردت في المقتبس اعلآه.

القارئ هو أبو عمرو: زبان بن العلاء البصري ،
وروى عنه كلٍ من،

الدوري: حفص بن عمر.
السوسي: صالح بن زبان...

Post: #121
Title: Re: العلاف هشام آدم مقبوض بالثابتة
Author: معاوية المدير
Date: 06-12-2014, 11:36 AM
Parent: #120

Quote: بعض اختلافات قراءة حفص عن قراءة ورش


يا هشام،
ورش راوي وليس من القراء.

نافع: وهو أبو رؤيم قارئ المدينة من تابعي التابعين.
روى عنه كلٍ من،

قالون: وهو عيسى بن مينا المدني.
ورش: عثمان بن سعيد المصري.


ملحوظة،
للقارئ عادةً عدد من الروأة، تتم عن طريقهم مراجعة القراءة،
ومدارستها فيما بينهم.

خلآصة البوست بتاعك يا هشام إنت عايز تقول، القارئ أبو عمرو زبان بن العلاء البصري
وجميع روأته كذابين بما فيهم حفص. واللآ مُو كدي ؟.

يا هشام أنت تدعي الإلحاد لكنك ليس بمُلحد، فالمُلحد يقف في حدود إلحاده،
ولا يخرج خارج حدود قناعاته، لذلك لا يثير مثل المواضيع التي تثيرها أنت.
عادةً مثل هذه المواضيع يثيرها المتشككين والباحثين عن الحقيقة، فإن كنت
منهم انا بقولك ابقى ماشي في طريقك دا، أما إن كنت مُلحد فعليك بإلتزام
سبيل المُلحدين وهو الحسم حسب ما تعودنا منهم. المُلحد عادةً لا يبدائك
بمثل هذه النقاشات وإن حاولت ان تناقش معه مثل هذه المواضيع في الغالب
يحسمك بقوله، أنا مُلحد.

لك مودتي...

Post: #122
Title: Re: العلاف هشام آدم مقبوض بالثابتة
Author: Mohamed Adam
Date: 06-12-2014, 02:27 PM
Parent: #121


أخونا وحبيبنا جمال المنصوري طِبتَ وطابت اوقاتك بكل خير.
أمابعد:
اللحظه الحاضره مُتيّسره للجميّع والوصول إليّها يكون بِكُلِ بساطه - مادام المُمارس يتمتع بعقل سليّم وصحه جيّده ..أدق تعريّف مرّ عليّ هو تعريّف الأستاذ محمود
لها وصفها بالسهل المُمكن وليس بالسهل المُمتنع قال فيها هي "إحضار الفِكر في العمل" وإحضار الفكر في العمل لايحتاج ليُضرب له أكباد الإبل لأنه إي زول وهو
راكب علي ظهر الإبل قبل أن يقطع خطوه بمقدوره أن يدخل فكره في عملية ركوبه وبكُل يُسر.
يجوز يا المنصوري إنت قاصِد “الحضره الإلهيّه” فهنالك فرق كبيّر بينها وبين اللحظه الحاضره.. اللحظه الحاضره ليست بالضروره تكون حضره إلهيّه ولكنها مُمكن
تكون لحظة مُمارسه وتجويّد تُوصِلْ إلي الحضرّه الإلهيّه. الحضره الإلهيّه لا مقطوعه ، لاممنوعه ، لامشروطه ولامقيّده بأهوائنا البشريّه،
من المؤسف كانت هذه العلوم في الزمن الماضي - بالذات زمن إحتكار المعلومه - غير ميسرّه وكان يقيمون عليّها بعض الحواجز من أجل التعتيّم لكيّ لاتصل للعامه
وهذه الحواجز عباره عن (عرفانيّه ، سياسيّه ، إقتصاديّه، إجتماعيّه).
كذلك فهم الإنسان الذي يخضع لتلك العصور يعتبر نفسه عائق فاعل في إحتكار وتحجيم رقعة هذه العلوم.
مفهومك الذي فسرت أو أولّت به آيات الغلظه والعنف في أداء الصلاة لهو عمليّة تطويع وتحميّل للآيات أكثر مماهي عليّه من تركيّبها اللغوي وسبب نزولها الواضح
والصريح، لكن رغم كدا يعتبر تفسير أو تأويّل مقبول ومُتمشي مع متطلبات هذا العصر وهو الآن أحسن من غيّره في سوق الفقه السلفي حتي ينبلج صبح مشرق جديّد
وينفجربغذارة معلوماته(عصرتقنية المعلومه)..
أخي جمال بمجرد ماتتوقع بداخلك مُشركيّن ، كُفار ، الأشهر الحُرم وجيش عرمرم يتربصون بك من الداخل ويصُدوك عن شيئ زكي وعبقري هو أقرب إليّك من حبل الوريّد،
دا في حدِ ذاته سبب رئيسي للإنقسام، كما أنه يقلل من قيمة التأويّل وهنا ستكمن إشكاليّه كبيره لأن الإنقسام متجزر في داخل وعيّك(ذاتيّتك) جُزء من وعيّك يحارب الجزء
الآخر منه (وعيّك إنقسم لعدو وصديّق) هنا يكون العنف ذاته والعنف مرفوض أيّاً كان نوعه، داخلي أوخارجي، العنف الداخلي سبب رئيسي للخوف كما أنه مُعوق رئيسي لنمو
الفرديّه المُتسقه ومن ثم، يُكرث فيها روح التبعيّه للسلطات الخارجيّه ، مما ينتج عن هذا المسلك إنجاب تابعيّن غيّر قادريّن علي تحمل مسؤلياتهم الفرديّه علي النحو المطلوب.
أما العنف الخارجي أو كبح العدو الخارجي فهو غني عن التعريّف وخير مثال له مايجري اليوم في سوريّا والعراق لم يمر علي الإنسانيّه شيئ شتت ذواتها كما فعل ويفعل العنف
الخارجي بل هذا شتت العالم غاطبه.
لقد قرأت وسمعت محاضرات الأستاذ محمود في هذا الشأن بالذات تفسيره لسورة الفاتِحه وماتفضلت به أنت من تفسير- للآيات السابقات - فيا أخ جمال هذا التفسير أو التأويّل كما
أسلفت أنه مقبول لحدٍ ما في عصرنا هذا لأن الفقه السلفي في زماننا هذ دون المستوي ولايرقي لفهم الأستاذ في هذه المسائل وبالرغم من ذلك هذه تجربه تخُص الأستاذ محمود
كفرديّه دخل فيها التجربه "كفاحاً" وقد تكون هذه التأويلات عباره عن تجليّات تلك التجربه من حيث أصالة فرديّته. فهل نأخذ بها ونفعلها الآن؟ هذا أمر متروك لقناعات الناس داخل
حراكهم الزمني!.
قتال المُشركين في حالة تفسيرك اقرب للصواب إذا كان بالمُراقبه لمحتوي وعيّنا وليس بالمُحاسبه والقهر لأن المُصحح يتواجد بداخلك فلاداعيّ لمُحاربة وعيّك بحجة أنه كافر أو مُشرك
أو إتهام خلايا جسمك بأنها تمردت عليّك أوجانبت الصواب فيما سُخرت إليّه وتسرطنت هذا يُعتبر عُنف رهيب..في الحقيقه إذا فعلت ذلك فإنك تُحارب في نصفك بنصفك الآخر..
وهذه العمليّه كمصارعة طواحيّن الهواء ..
هُنا.. جسمك المادِي المرئي هو كُتله واحده وهو وعِيّ صرف لافرق بين أعضائه .. كُل جُزيئ فيّه محسوس وموعِيُّ بِه وفي الحقيّقه هو عِباره عن الروح في تنزلاتها المحسوسه وتنزلات
روحك المحسوسه بالطبع هي قابله لزوال لأنها دخلت في اللاوعي(الماده) وايضاً هي خارجه من المَوعِي به (الروح).. في هذه الحاله ، الوعيّ واللاوعي متلازمان أو كما قال الأستاذ
محمود (الكثائف واللطائف) يتزاوجان ولا إنفكاك لهما عن هذه الثنائيّه في مشوار التطور بنوعيّه(بايلوجي وروحيّ).
الإنسان أتي لهذا الوجود من دون أي علم مُسبق منه وهو يعتلِي قمة الخَلق البايلوجي أي خُلق في أحست تقويّم وعليّه الآن أن يواصِل تطوره الروحيّ بإختيّاره ولادخل لأي سلطه في
توجيّهه أو الأخذ بيّده من أجل الرحمه أو من أجل البركه بل حتي الإلـه لايتدخل في تطويره الروحيّ الأمر تماماً متروك له وحده يُخطئ أو يُصيّب هو وحده المسئول(الحُريّه الكامله
في الإختيّار) أي هنا: لاتذر وازرة وزر أُخري..
قولك في هذه الإقتباس:
Quote: قبل لحظة التوحيد مع المطلق مع الذات المطلقة اللي هي (اللحظة الحاضرة)، العقل قاعد (يتلفت)يتجول بين الماضي والمستقبل
غير مربوط مع هذه الجزئيّه:
Quote: الكفار البي تقرأ ليهم الاية ديل ما هم بره منك، ديل داخل نفسك... الزول البيقراها للناس البره نفسو عمرو ما يعرف حاجة اسمها التوحيد.

إنت بتقول قبل مرحلة التوحيّد العقل بيّكون مشتت بين ماضي ومستقبل ودا معناته الزول مابيعرف يدخل في الحضره الإلهيّه ولحد هِنا دا كلام وجيه ونحن متفقين معاك فيّهو ثم بتقول
الزول البيقرأ هذه السوره في صلاته وبيوجها للناس الخارج منه بيكون عُمره لايعرف حاجه إسمها التوحيّد!! خلاصة وجهة نظرك في مُجملها كالآتي:
المُمارس والواصِل عليّه أن يأخذ بالفهم الجاء في المُقتبس (المُشركين والكفار هم بداخلك وليسو هم بالخارج) فمن باب أولي أن تترك مفهوم الآيات الظاهر التي تحارب المشركين والكفار الفي الخارج - العدو
الخارجي. لأنها لاتتمشي وهذا الزمان بالنسبه لمفهوم آيات الأصول والفروع - المكي والمدني. (صححني إذا كان فهمي لكلامك غير كذلك).
لنطوي هذه المُداخله:
فهمنا لهذه الأمور (ونحن كذلك منفتحين للرأي الآخر) علي النحو التالي:
المُمارس في صلواته وسكناته عليّه بتعطيل عمل الآيات البتقتل الكُفار والمُشركين و من ثم ، عليّه بإختيّار الآيات التي تحض علي المحبه والوئآم بين الناس وترك كُلما هو حاث علي العنف والكراهيّه والشخص
الواصِل عليّه بباطن الآيات البتقتل الكفار والمُشركين داخل وعيّه هو والآخير لاخوف عليّه لأنه قادر علي أن يتصرف في مسئوليّته الفرديّه داخل الجماعه..وفي النهايه المُمارس بإمكانه يصل من أي نقطه يبدأ منها
مادام يراعيّ لقانون الجذب(كما تدين تُدان).
الحضره بهذا المفهوم تكون علي متناول الجميّع من غير مفاضله ولامُحاباه حتي من قبل الإله... هو أودع نواميس في هذا الكون لاتحابي ولاتجامل ..لامُسارره في هذا الأمر.

إعتذر لإضافة بعض التصحيحات ومن ضمنها شكل المداخله.

مع التقديّر.
.

Post: #125
Title: Re: العلاف هشام آدم مقبوض بالثابتة
Author: منتصر عبد الباسط
Date: 06-12-2014, 02:55 PM
Parent: #122

ما علاقة الآية بكلامنا عن حفظ عاصم أو حفص؟ حتى ولو ثبت النقل وتم التأكيد على ثبوت الآية
أنت ما زلت لم ترد على سؤالي هو :
ما هو الذي أضافه عاصم بن أبي النجود للقرآن مخالفاً به الروايات التسع الأخرى؟؟؟؟
ولو من باب الاحتمال في ظنك؟؟

Post: #123
Title: Re: العلاف هشام آدم مقبوض بالثابتة
Author: هشام آدم
Date: 06-12-2014, 02:46 PM
Parent: #121

المساكين الذين يعضون بالنواجذ على موضوع "العلف" ليس لهم في هذا البوست وزنٌ يُذكر، وحتَّى سامريّهُم عندما أراد أن يذهب بأبعد ما ذهب أخوه لم يستطع فعل ذلك إلا بالـ"نقل"، وحتى عندما نقل، نقل دون وعي ولا تمحيص؛ فتأمل(!)

الأخ الصادق الخالدي
(كل "الكتاب") في العربية ليست مثل (كل كتاب) وإلَّا لكان كتابي "الهرطقات" أيضًا موحى به من الله، لا تُناقش أمرًا ليس لكَ به علم كافٍ، حاول أن تُعمل عقلكَ النقدي قبل أن تنسخ كلامًا يجعلكَ محل سُخرية؛ وبإمكان أحد المسيحيين أن يُعطيكَ محاضرة كاملة في الوحي (حسب العقيدة المسيحية) فتكون كالذي قفز داخل بئر لا يُعرف قرارها، فقط لأنك كنتَ تُحاول القفز على بركة وحل.

انظر إلى أصل الآية كما وردت في كتاب المسيحيين المقدس في الترجمة العربية
117.jpg Hosting at Sudaneseonline.com


انظر إلى الآية كما جاءت في ترجمة الملك جيمس
118.jpg Hosting at Sudaneseonline.com


وقبل أن تنقل شيئًا لا تعرف عنه؛ إليكَ معنى كلمة (scripture) حسب المعجم الإنجليزي الذي يبدو أنك لا تعرف قاعدة استخدام أدوات التعريف فيه (articles) والتي تختلف عن استخدام أدوات التعريف في اللغة العربية نوعًا ما.
119.jpg Hosting at Sudaneseonline.com


وهذا من موقعٍ آخر:
120.jpg Hosting at Sudaneseonline.com


فكلمة scripture تعني "الكتاب المقدس" أو أي كتاب له طبيعة دينية. الموضوع أكبر من أن تظن بأنه بإمكانك حسمه بوجوه ضاحكة أو مقاطع ساخرة كما هي طبيعة مُداخلاتك في موضوعات أخرى. فإن لم يكن له طاقة بمُناقشة ما تنقله فأنصحكَ أن تكف عن دور الناقل السلبي، حتى لا ينطبق عليك قول قرآنك {كمثل الحمار يحمل أسفارًا} الفكرة الأساسية هي: أنه لا يجوز "عقلًا" الاستشهاد على صحة شيء بنفسه. فشهادة الشيء على نفسه ليست معتمدة، فلا يجوز أن أقول مثلًا: "نظرية التطور صحيحة لأن داروين ذكر في كتابه أصل الأنواع أن النظرية صحيحة." هذا اسمه (منطق دائري) والمنطق الدائري لا يستخدمه إلا ..... (أترك التوصيف لك)


.

Post: #124
Title: Re: العلاف هشام آدم مقبوض بالثابتة
Author: هشام آدم
Date: 06-12-2014, 02:47 PM
Parent: #123

الأخ معاوية المدير
تحيِّاتي

طالبتني بإيراد الاختلافات، ففعلت. أراكَ لم تُعلق عليها واكتفيتَ بذكر الفارق بين القارئ والراوي .. الفكرة الأساسية إنَّ المصحف الذي في بلاد المغرب وليبيا مختلف في كثير من آياته عن المصحف الذي تقرأهُ أنت، أفتتركَ هذا الأمر وتناقشني في الفرق بين الراوي والقارئ؟

أمَّا عن الإلحاد؛ فاسمح لي أن أوضح لكَ أمرين:
أولًا: لا يوجد ما يمنعني من مناقشة أي فكرة أو قضية، فأنا لي الحق في مناقشة أي فكرة وأي قضية وهذا حق من حقوقي كإنسان وهي واحدة من الحريات الأساسية (حرية الفكر وحرية التعبير)، ولا أستطيع أن أحجرَ عليكَ (باعتباركَ مُؤمنًا) أن تناقش المسيحيين في عقائدهم، أو أن تناقش الملحدين كذلك أفكارهم.

ثانيًا: لا يوجد شيء في الإلحاد اسمه (حسم)؛ فالإلحاد ليس إيمانًا مضادًا.

مودتي

Post: #126
Title: Re: العلاف هشام آدم مقبوض بالثابتة
Author: هشام آدم
Date: 06-12-2014, 03:40 PM
Parent: #124

الأخ منتصر عبد الباسط
تحيِّاتي

Quote: ما هو الذي أضافه عاصم بن أبي النجود للقرآن مخالفاً به الروايات التسع الأخرى؟؟؟؟
ولو من باب الاحتمال في ظنك؟؟
ألا تُتابع ما يُنشر في هذا البوست؟
ألم تقرأ ما نقلته من قول أبوبكر عن عاصم أنه لم يعد {ألم}، و {طه}، و{كهيعص} و {حم} ونحوها آيات قرآنية؟ ألم تقرأ ما نقلته لك عن أنه ليس محل ثقة؟ وأنه لم يكن حافظًا؟ وأنه كان به هوىً وكان البعض يُشير إليه ويُحذر الناس منه؟ ما رأيكَ فيمن يقول بأنَّ {ألم} في بداية سورة البقرة مثلًا ليست من القرآن؟



Post: #127
Title: Re: العلاف هشام آدم مقبوض بالثابتة
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 06-12-2014, 05:07 PM
Parent: #126

اعتقد - والله أعلم - أن هذا البوست استنفد اغراضه ...

ولكن الزاوية التي فتحها محمد آدم وجمال المنصوري جديرة بالحوار ...

تطرقت للمسألة في حوار خاص .. فقلت لمحاوري ... أن لحظة وعي العابد بحقيقة وحدة الوجود في حد ذاتها مقام ... ولكن وحدة الوجود حقيقة مطلقة ... بوعي العابد أو بدونه ... وليست مقام يمكن للعابد أن يكون خارجه ويصل إليه ... وكلٌ يغنّي على ليلاه في خاتمة المطاف ...

فالمقام ليس الحقيقة ... المقام هو الحضور والوعي بالحقيقة ... والأولياء الذين أتوا الخوارق والمعجزات لم يضيفوا شيئًا لهذه الحقيقة ... بل وعوها فعرفوا مفاتيح خزائنها ...





... المهم ....

Post: #128
Title: Re: العلاف هشام آدم مقبوض بالثابتة
Author: Mohamed Adam
Date: 06-12-2014, 10:07 PM
Parent: #127

أخونا النيّر المُستنيّر تبارك شيّخ الديّن.
بعد التحيّه والإحترام.
Quote: تطرقت للمسألة في حوار خاص .. فقلت لمحاوري ... أن لحظة وعي العابد بحقيقة وحدة الوجود في حد ذاتها مقام ... ولكن وحدة الوجود حقيقة مطلقة ... بوعي العابد أو بدونه ...
وليست مقام يمكن للعابد أن يكون خارجه ويصل إليه ... وكلٌ يغنّي على ليلاه في خاتمة المطاف ...


من المؤكد لحظة شعور "الإنسان" بوحدة هذا الوجود تكون بمثابة الخطوه الأولي نحو الإستناره العرفانيّه Enlightenment في الحقيقه كُل ماهو محسوس ومُشاهد من هذا الوجود
ماهو إلا تنزلات الخالق المُمكن تتعامل معها إدراكاتنا أي، الوجود بمثابة قمة جبل الجليّد البارزه من علي سطح البحر فشيئ بهذه الكيفيّه من المؤكد هو لامحدود إذا وعاه الإنسان أو لم يعيّه وفي نفس
الوقت هو مبذول لكل مخلوق من غير شروط ومن غير مُفاضله وهو - كماقلت يا أخ تبارك ليس بمقام نحنُ خارجه وإنما هو مقام نحنُ بداخله والأمر برمته متوقف علي إستعداداتنا الفرديّه من
حيث الوعِيُّ بِهِ.
Quote: فالمقام ليس الحقيقة ... المقام هو الحضور والوعي بالحقيقة
بالضبط كدا,, الحقيّقه لاتتقيّد بمقام لأنها غير زمكانيّه وهذا الأمر واضح حتي لو أخدنا أي مجسم كحقيقه ووضعناه أمامنا لانستطيع الإحاطه به علماً مهما تكُن تفاهة هذا المُجسم سيكون عصِيّ علي الإحاطه
به ومهما كان مبلغ عِلمنا.. فمابالك بحقيّقة الحقائق الذي يدعي البعض إمتلاكها!!.يبقي يكون عملية توجيّه وعيّنا بالوجود هي البتحدد مانسميّه بالمقام عند الحالات العِرفانيّه.لهذا نجد هنالك إختلاف واسع في رصد الحقيقه (رُسل ، أنبياء، مُحِبي للحكمه ،
وبعض أبناء و زوجات للآلهه وإلخ).فالحقيقه تتبدي للمُتلقي علي حسب تنظيف ماعونه بنفسه .. عند تَبديّها بتكون يقيّنيّه للمارس لدرجة أنه مُمكن يقوم يقاتِل كُل هذا الوجود من أجلها..لذا تجد سيدنا محمد ، سيدنا موسي من أجل
إظهارها للعامه قاما بالسيّف وسيدنا بوذا ، سيدنا لاوتوز قاما بالصمت وهنااك من قام يوضح معالمها بطرق مُختلفه.
Quote: والأولياء الذين أتوا الخوارق والمعجزات لم يضيفوا شيئًا لهذه الحقيقة ... بل وعوها فعرفوا مفاتيح خزائنها
ولن يستطيعوا ذلك لأنها حقيّقه والحقيّقه إذا حاولت تدجنها تفلت من التدجين أو لو حاولت تأطرها بمناهج وتفتح لها طُرق فلن تستطيع فعل ذلك لأنها وبكل بساطه "بلا دُروب" فمن الحكمه أن تعيشها ولاتهتم بمفاتيّحها لأنها
غير مغلقه وغير مقيّده بأي خزائن.. خزائنها أو جنانها تتبدي للمُمارس علي حسب إستعداده من الحُضور في تلك اللحظه وهيّ غير مؤجله الثواب بل هي عاجله وآنيّة الثواب(جنّه أم نار) ولاتابعه لنبئ، رسول ولا هي تابعه لأي جهة ما.

تقديّري.
.

Post: #129
Title: Re: العلاف هشام آدم مقبوض بالثابتة
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 06-12-2014, 11:28 PM
Parent: #128

نحاول يا محمد آدم ... أن نوضح لمن ينكرون على على شيوخ الصوفية مقدراتهم التي تنم عن حكمة عميقة ... وكذلك من ينسبون الأساطير للشيوخ عن جهل أو عن محبة ... أن الأمر متعلّق بشكل من أشكال المعرفة المتاحة للجميع ... والعصية على من يبني الحواجز المعرفية في باطن عقله ...

تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا * وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ حِجَابًا مَّسْتُورًا * وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا






... المهم ....

Post: #130
Title: Re: العلاف هشام آدم مقبوض بالثابتة
Author: ABDALLAH ABDALLAH
Date: 07-12-2014, 00:02 AM
Parent: #129

Quote: اعتقد - والله أعلم - أن هذا البوست استنفد اغراضه ...

ولكن الزاوية التي فتحها محمد آدم وجمال المنصوري جديرة بالحوار ...

تطرقت للمسألة في حوار خاص .. فقلت لمحاوري ... أن لحظة وعي العابد بحقيقة وحدة الوجود في حد ذاتها مقام ... ولكن وحدة الوجود حقيقة مطلقة ... بوعي العابد أو بدونه ... وليست
مقام يمكن للعابد أن يكون خارجه ويصل إليه ... وكلٌ يغنّي على ليلاه في خاتمة المطاف ...

فالمقام ليس الحقيقة ... المقام هو الحضور والوعي بالحقيقة ... والأولياء الذين أتوا الخوارق والمعجزات لم يضيفوا شيئًا لهذه الحقيقة ... بل وعوها فعرفوا مفاتيح خزائنها ...

التحيه لك الحبيب تبارك
ولمحمد آدم وجمال المنصورى
شكراً .

Post: #131
Title: Re: العلاف هشام آدم مقبوض بالثابتة
Author: مجدى محمد عبد الله
Date: 07-12-2014, 00:46 AM
Parent: #130


Quote:
اعتقد - والله أعلم - أن هذا البوست استنفد اغراضه ...


خلاس شطبتو والناس الجو متاخرين زينا كدا راحت عليهم يعني

عموما انا قناعتي انو بوستات نقد الدين بعلوم البعارين دي

مامهم جيتا في صفحة كم دائما الكذب فيها لاخر قطرة

شوف اخر كلام لهشام ادم

Quote:
ألم تقرأ ما نقلته من قول أبوبكر عن عاصم أنه لم يعد {ألم}، و {طه}، و{كهيعص} و {حم} ونحوها آيات قرآنية؟
ألم تقرأ ما نقلته لك عن أنه ليس محل ثقة؟ وأنه لم يكن حافظًا؟ وأنه كان به هوىً وكان البعض يُشير إليه ويُحذر الناس منه؟
ما رأيكَ فيمن يقول بأنَّ {ألم} في بداية سورة البقرة مثلًا ليست من القرآن؟


قال الامام الجزري
Quote:
روينا عن يحيى بن آدم عن أبي بكرة لم يكن عاصم يعد {الم} آية ولا {حم} آية ولا {كهيعص} آية
ولا {طه} آية ولا نحوها لم يكن يعد شيئًا من هذا آية قلت وهذا خلاف ما ذهب إليه الكوفيون في العدد


واضح انو الموضوع عن العدد وهل تحسب الاحرف المقطعة اية مستقلة ولا لا

طريقة الكوفيين في العدد
Quote:
ذكرت في البيت الأول أن السورة التي افتتحت بحرف التهجي يعد الكوفي الحرف الذي افتتحت به تلك السورة آية مستقلة،
وذلك قوله تعالى: {الم} أول البقرة، وآل عمران، والعنكبوت، والروم، ولقمان، والسجدة، و{المص} أول الأعراف، و{كهيعص}
أول مريم، و{طه} أول سورتها، و{طسم} أول الشعراء، والقصص و{يس} أول سورتها، و{حم} أول سورة غافر، وفصلت، والشورى،
والزخرف، والدخان، والجاثية، والأحقاف، وأيضا {عسق} أول سورة الشورى، فالكوفي يعد كل فاتحة من هذه الفواتح آية مستقلة.
ويعد {حم} أول الشورى آية وكذلك {عسق} فهما آيتان عنده، وقولي: "لا الوتر" الخ استثناء من القاعدة السابقة.


Quote:
• وبالنسبة لفواتح السور فإن الكوفيين وحدهم يعدون الفواتح التالية:
- (الـم): [ البقرة، آل عمران، العنكبوت، الروم، لقمان، السّجدة ].
- (الـمص): [ الأعراف ].
- (كـهـيـعـص): [ مريم ].
- (طـه): [ أول سورتها ].
- (طـسـم): [ الشعراء، القصص ].
- (يـس): [ أول سورتها ].
- (حـم): [ غافر، فصلت، الشورى، الزخرف، الدخان، الجاثية، الأحقاف ].
- (عـسـق): [ فصلت]. وبذلك تكون «حـم» في مفتتح فصلت آية، و«عـسـق » آية.
• أمّا بقية الفواتح فلا يعدها الكوفيون ولا غيرهم فهي جزء من الآية الأولى في سورها. والفواتح غير المعدودة هي:
- (الـر): [ يونس، هود، يوسف، إبراهيم، الحجر ].
- (الـمـر): [ الرعد ].
- (طـس): [ النّمل ].
- (ص): [ في سورتها ].
- (ق): [ في سورتها ].
- (ن): [ في القلم ].
فالفواتح التي يعدها الكوفيون آية مستقلة كلام تام غير مفسّر، له محل من الاعراب عندهم فيقفون عليها. وهو اختيار بعض العلماء. أما الفواتح التي لا يعدها الكوفيون ولا غيرهم فالوقف عليها يكون تبعاً للمعاني والتقديرات الإعرابية.





Post: #132
Title: Re: العلاف هشام آدم مقبوض بالثابتة
Author: هشام آدم
Date: 07-12-2014, 01:58 AM
Parent: #131

الأخ مجدي محمد عبد الله
تحيِّاتي

من علامات النقد المُتحيِّز (اللاموضوعيِّة) أن تتناول نقطة واحدة من مجموع نقاط كثيرة، تظن أنه بالإمكان اتخاذها حجة لإسقاط كامل الفكرة، كما فعلتَ هنا عندما تركتَ كل ما قيل لتتناول نقطة واحدة فقط من مُجمل ما قيل عن الاختلافات الكبيرة بين مصحف حفص ومصحف ورش، والطعن الواضح في حفظ عاصم بن أبي النجود وإسقاط الثقة عنه، واتهامه بأنه صاحب هوىً وما إلى ذلك. على أي حال، كلٌ يُناقش حسب قدرته وهواه على ما يبدو!

أولًا: تتهمني بالكذب، وأنا عندما ذكرتُ ما ذكرتُ كان نقلًا عن مصدر ثبَّتُه منذ البداية، وبإمكانكَ الرجوع إلى كتاب (سيرة أعلام النبلاء) للذهبي طبعة مؤسسة الرسالة، الجزء الخامس، تحقيق شعيب الأرنؤوط وبالتحديد الصفحة رقم: 259 وإن وجدتَ فيه ذكرًا لمسألة العدد هذه فلكَ الحق عندها أن تتهمني بالكذب والتدليس.

ثانيًا: المصحف الذي بين أيدنا اليوم في كثير من دول العالم الإسلام هو بقراءة حفص عن عاصم، فإذا كان عاصم لا يعد {ألم} و {كهيعص} آيات منفصلة، فمن الذي فصلها كآيات منفصلة ومستقلة على خلاف ما ذهب إليه عاصم الذي أخذ عنه حفص؟

ثالثًا: تعلم تمامًا، ربما أكثر مني، أن ترتيب السور والآيات القرآنية هي من الأمور الوقفية التي لا اجتهاد فيها لأحد حتى الصحابة، فمن هو عاصم بن أبي النجود ليرى رأيًا غير رأي جبريل ورأي الرسول في اعتبار {ألم} أو غيرها آيةً أم لا؟ لماذا تُدافع بعميانية عن رجل يتلاعب في كتابكَ المقدس؟

مودتي لك



.

Post: #133
Title: Re: العلاف هشام آدم مقبوض بالثابتة
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 07-12-2014, 02:22 AM
Parent: #132

Quote: لماذا تُدافع بعميانية عن رجل يتلاعب في كتابكَ المقدس؟

عصرت على الراجل شديد يا هشام ... الراجل "سلفي" ... تقديس "السلف الصالح" عنده لا يعادله قرآن







... المهم ....

Post: #134
Title: Re: العلاف هشام آدم مقبوض بالثابتة
Author: أبوبكر عباس
Date: 07-12-2014, 08:22 AM
Parent: #133

Quote: مفهومك الذي فسرت أو أولّت به آيات الغلظه والعنف في أداء الصلاة لهو عمليّة تطويع وتحميّل للآيات أكثر مماهي عليّه من تركيّبها اللغوي وسبب نزولها الواضح
محمّد آدم


Quote: فالحقيقه تتبدي للمُتلقي علي حسب تنظيف ماعونه بنفسه .. عند تَبديّها بتكون يقيّنيّه للمارس لدرجة أنه مُمكن يقوم يقاتِل كُل هذا الوجود من أجلها..لذا تجد سيدنا محمد ، سيدنا موسي من أجل
إظهارها للعامه قاما بالسيّف
محمّد آدم

سلام يا محمّد آدم،
على ضوء هذا الفهم:
كيف تقرأ قتل الرسول ليهود بني قريظة بعد أن إستسلموا للمسلمين؟
كيف يكون لهذا القتل دور في إظهار الحقيقة لهؤلاء العامة؟

Post: #135
Title: Re: العلاف هشام آدم مقبوض بالثابتة
Author: عماد حسين
Date: 07-12-2014, 08:41 AM
Parent: #134


معذرة يا هشام

ابتليت ببعض الصوارف والمشاغل

أرجو ترحيل البوست للربع القادم.. فالنقاش يسير بوتيرة جميلة

Post: #136
Title: Re: العلاف هشام آدم مقبوض بالثابتة
Author: عمار عبدالله عبدالرحمن
Date: 07-12-2014, 09:49 AM
Parent: #135

المهم كتب
Quote: اعتقد - والله أعلم - أن هذا البوست استنفد اغراضه ...

ولكن الزاوية التي فتحها محمد آدم وجمال المنصوري جديرة بالحوار ...


ياريت يا محمد ادم والمنصوري تنقلوا لينا كلامكم ده لبوست خاص ,,
كلام غريق ووسيع ,,

Post: #137
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: محمد حيدر المشرف
Date: 07-12-2014, 05:48 PM
Parent: #1

ليست عندي خلفية جيدة عن الموضوع ولكن ..
لفتت انتباهي مداخلة الاخ محمد الخليل..

Quote: رواية القرآن اي تعني تلاوته اي الصوت ومخارج الحروف (التشكيل)..الخ اما أن يكون عاصم بن أبي النجود الكوفي التابعي مطعون في حفظه فهذا لا علاقة له بطريقة تلاوته وهي التي اخذت منه وليس قيل أن هذا نصوص القرآن اول تدوينه اخذت من عاصم، فيمكن للمرء أن بكون قارئ جيد وليس حافظ.!


بالاضافة لمعلومة الأخ جمال المنصوري حول النسخ الأصلية المحفوظة من المصحف العثماني .. محفوظة في عدد من المتاحف ..

بالاضافة للمعلومة التأريخية والتي تشرح الآلية التي تم بها حفظ القرآن في عهد الرسول وهي النسخ .. نسخ القرآن أعني ..

باستحضار أعلاه ..
يمكن للواحد يقرأ شوية في الموضوع كزول منطط عيونو وفي كامل الاعتزاز بها ..
وعلى ضوء العديد من الأسئلة المتعلقة بهذه النقاط الثلاثة ..
يمكن عمل literature review مفيدة جدا ومنضبطة وبعيدة عن شهوات الخصومة ..

Post: #138
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: Mohamed Elbashir
Date: 07-12-2014, 06:37 PM
Parent: #137

تحياتى لكل الأخوان
مجاضره للبروفسر عبد الله الطيب - رحمه الله و جزاه خيرا على ما قدمه من علم - عن وجوه قراءات القران للافاده

http://audio.islamweb.net/AUDIO/index.php?page=lecviewandsid=346



http://audio.islamweb.net/AUDIO/index.php?page=lecviewandsid=346http://audio.islamweb.net/AUDIO/index.php?page=lecviewandsid=346

تحياتى
محمد على

Post: #139
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 07-12-2014, 06:52 PM
Parent: #137

Quote: يمكن للواحد يقرأ شوية في الموضوع كزول منطط عيونو وفي كامل الاعتزاز بها ..


بالمرة اعرف لينا عيال عبدالملك بن مروان عملوا شنو في نصوص القرآن ...









... المهم ....

Post: #140
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 07-12-2014, 08:11 PM
Parent: #139

ظهر بعض من "المنططين عيونهم" أخيرًا :-)

يا تبارك تم اكتشاف مخطوطة لمصحف أقدم بكثير من مخطوطة صنعاء التي يتكلم عنها المقطع أعلاه؛ بل هو أقدم بكثير مما كان يُعتقد؛ إذ يعود تاريخ المخطوطة إلى القرن السابع الميلادي (صدر الإسلام) من 20 إلى 40 سنة من وفاة محمد (ربما كانت هذه هي مخطوطة صنعاء نفسها ولكن تم اكتشاف أنها أقدم مما كان يُعتقد) وعلى العموم فإن الأبحاث مازالت جارية على المخطوطة في ألمانيا للتحقق أولًا من عمرها بالتحديد، وبعدها ربما تتكشف لنا كثير من الأمور والخفايا

m.al-jazirahonline.com/news/2014/20141110/32974

alquds.co.uk/?p=248636

Post: #141
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 07-12-2014, 08:15 PM
Parent: #140

Quote: بالاضافة للمعلومة التأريخية والتي تشرح الآلية التي تم بها حفظ القرآن في عهد الرسول وهي النسخ
إذ ذات فجأة أصبح التاريخ مصدرًا موثوقًا، وأصبح "النسخ" آلية معتمدة؛ فتأمل(!)

Post: #142
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: محمد حيدر المشرف
Date: 07-12-2014, 09:33 PM
Parent: #141

Quote: ذات فجأة أصبح التاريخ مصدرًا موثوقًا، وأصبح "النسخ" آلية معتمدة؛ فتأمل(!)


قلنا هي معلومة تاريخية وطرحناها للتقصي ضمن غيرها (النسخ الاصلية + ماهية الرواية المقصودة) ..
بمعنى آخر..
من أبسط القواعد في البحث أن تكون هناك أسئلة محددة يراد الإجابة عنها ..
وأنا بعد قراءة الموضوع ده لقيت انو دي نقاط أساسية يجب تقصيها للوصول للاستنتاجات المطلوبة ..

لا داعي للقلق :)

Post: #143
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: محمد حيدر المشرف
Date: 07-12-2014, 10:21 PM
Parent: #142

نسخة صنعاء بحسب فيديو تبارك ..

1- كتبت ما بين 705 و 715 (في عصر الوليد)
2- عند معالجتها بالأدوات الحديثة "للطب الجنائي أو الشرعي" تم اكتشاف عمليات مسح لبعض النصوص واستبدالها ..
3-- لعدم وجود التنقيط والتشكيل يكون للكلمة اكثر من احتمالات للقراءة ..

هذا وتم التوصل لهذه الافتراضات ..

1- لم يتناقل القرآن -أو لم ينقل- بالكلمة وراء الكلمة حرفيا ..
2- القرآن ليس منتج واحد يعود لمصدر واحد ..

* مادة مثيرة جدا يا تبارك .. الا أن الافتراضات ليست بتلك الدقة العالية .. فبمحاكمة عقلية سريعة -لعلها متسرعة- نجد أن النسخة قد تم التلاعب بها, أليس كذلك ؟!! ما الحوجة للتلاعب بالنسخة؟!! هل هناك ما يمنع , على سبيل المثال, أن يعود وجود النسخة لزمان ابعد من 705 ميلادية .. بينما أضيفت الزخارف لاحقا متزامنة مع محاولة التلاعب ..

لو كانت الإجابة نعم ..
ليس هناك ما يدحض إحتمال إضافة الزخارف في زمن لاحق .. مع محاولة التلاعب والمسح والاستبدال ..
تكون النتيجة أن من العسير دحض احتمال أن تكون هذه النسخة هي لمنتج واحد يعود لمصدر واحد .. الامر الذي تم القفز اليه قفزا ..
فهذا الاستنتاج قد يكون اكثر صحة بتناول الزمن اللاحق (ما بعد 715 ميلادية) ..
بمعني معقولية الشك في تلاعب حدث لاحقا ..
الا أن ذلك لا ينفي حقيقة أن القرآن قد أوحي بنصه وكلماته للنبي محمد (ص) .. في الوقت الذي لا يمكن أن يقال ذلك عن التوراة والانجيل ..
ولعل غاية الفيديو الحقيقية هو تبريد بطن المسيحية اليهودية لا أكثر ولا أقل :)

نعود

Post: #144
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 07-12-2014, 11:02 PM
Parent: #143

Quote: ظهر بعض من "المنططين عيونهم" أخيرًا :-)

هو من أول البوست "أنا" من المقصودين بى "المنططين عيونهم"؟

ياخي انا ما مشغول بالتعديل والحذف والإضافة في القرآن من أساسو ...

انا تبع "ص، والقرآن ذي الذكر" ... يعني اعتقد في أن هنالك أساس (الذكر) محفوظ وزوائد (جسم القرآن) يتم التلاعب بها حسب الحوجة السياسية ...

Quote: ما الحوجة للتلاعب بالنسخة؟!!

يا ود المشرّف ... دا سؤال مركزي ... وقد تكون الإجابة عليه إحدى سبل كشف مواضع التلاعب وطريقتها ...

عمومًا ... فقر العرب من حيث الكتابة ولجوءهم للحرف السرياني لتدوين نصوصهم ... وندرة نصوص القرآن في أصقاع الدولة الإسلامية ... كلها عوامل تساعد على تسهيل التلاعب بالنص وإعادة صياغته ... بعض الحجج التي تقول بتعدد لهجات العرب واختلاف التلاوات وهلم جرا من إنكار وجود اختلافات جذرية في متن القرآن ... تبدو حجج ضعيف أمام الأدلة الدامغة على التلاعب والإختلافات .. مثلاً:

وأخرج الفريابي وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن الأنباري في المصاحف والحاكم عن علي بن أبي طالب أنه كان يقرأ " والعصر ونوائب الدهر إن الإنسان لفي خسر وإنه لفيه إلى آخر الدهر "

وأخرج عبد بن حميد عن إسماعيل بن عبد الملك قال: سمعت سعيد بن جبير يقرأ قراءة ابن مسعود: " والعصر إن الإنسان لفي خسر وإنه لفيه إلى آخر الدهر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات "

في المصحف العثماني: "والعصر إن الإنسان لفي خسر إلاّ الذين آمنوا وعملوا الصلحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر" ...

إختلافات اكتر من كدا كيف؟





... المهم ....

Post: #145
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: منتصر عبد الباسط
Date: 07-12-2014, 11:14 PM
Parent: #143

قال الله تعالى:
(أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا)
هاشم آدم منتظر النسخة المزعومة عسى كما يأمل أن يجد فيها اختلاف عن النسخ المعاصرة
نقول له له و لو كان هناك ثمة اختلاف لكان هذا حادثاً بين الروايات المتداولة الآن والتي تروى يقرأ بها
في المغرب وأخرىات غيرها في المشرق وعدد الروايات سبع أو عشر باسانيد وشيوخ مختلفين وبمصاحف مختلفة
...والآيات هي ذات الآيات إلا فروق تكاد لا تذكر ولا تغير شي في المعنى وهي مقررة وأصيلة وهكذا نزلت بسبعة احرف.

Post: #146
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 07-12-2014, 11:30 PM
Parent: #145

منتصر عبد الباسط

هل تعتقد أن الاختلاف فقط في القراءات أو في النسخ والمخطوطات؟ الاختلاف أيضًا في قابلية النص للتأويل لأكثر من معنى "مختلف" .. تناقضات النصوص نفسها نوع من الاختلاف ..
المشكلة موجودة حتى وإن كانت كل القراءات والنسخ والمخطوطات سليمة .. ولكن عيناك مغمضتان بوهم الإيمان


---------------

تبارك يا عزيزي ..
إنت ما منطط عيونك .. إنتَ عامل ميِّت :-)
ذي الذكر شنو يا تبارك ياخ! خسارة زول زيك يغرق في اعتقاد مشوش زي ده .. وتتخيل وحش سماوي قابع خارج الزمان والمكان ولا wherever وينزل "ذكر" وعامل ميِّت عن كل اللي بيحصل في الدنيا باسمه ومنتظر زول جميل زيك ينسج منه إله الحلم الجميل والوردي . وإله الصوفية الرومانسية .. الحكمة والمعرفة يا تبارك ما بيلقوها في كتاب "سماوي" ولا كتاب ديني يُعتقد إنه جاي من الماوراء .. إنتَ عارف وأنا عارف وين ممكن تكون الحكمة والمعرفة والإنسانية الحقة

سيبني أنا هنا مع المرجفين والمنططين عيونهم ديل نشوف حدهم وين

Post: #147
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: معاوية المدير
Date: 07-12-2014, 11:46 PM
Parent: #145

Quote:
طالبتني بإيراد الاختلافات، ففعلت. أراكَ لم تُعلق عليها واكتفيتَ بذكر الفارق بين القارئ والراوي ..
الفكرة الأساسية إنَّ المصحف الذي في بلاد المغرب وليبيا مختلف في كثير من آياته عن المصحف
الذي تقرأهُ أنت، أفتتركَ هذا الأمر وتناقشني في الفرق بين الراوي والقارئ؟

أمَّا عن الإلحاد؛ فاسمح لي أن أوضح لكَ أمرين:
أولًا: لا يوجد ما يمنعني من مناقشة أي فكرة أو قضية، فأنا لي الحق في مناقشة أي فكرة وأي قضية
وهذا حق من حقوقي كإنسان وهي واحدة من الحريات الأساسية (حرية الفكر وحرية التعبير)،
ولا أستطيع أن أحجرَ عليكَ (باعتباركَ مُؤمنًا) أن تناقش المسيحيين في عقائدهم، أو أن تناقش
الملحدين كذلك أفكارهم.

ثانيًا: لا يوجد شيء في الإلحاد اسمه (حسم)؛ فالإلحاد ليس إيمانًا مضادًا.


سلآمات يا هشام.

نعم يا هشام، كي تتحدث في موضوع كهذا يجب ان تعرف الفرق بين القارئ والراوي،
ويجب ان تعلم ان للقارئ اكثر من راوي (حيران) يعني زي الفكي بتاع الخلوة، وديل
عبارة عن مدققين ومحققين وليسوا بوآحد أو إثنين. طعنك يا هشام في روآية حفص هو
طعن فيهم جميعاً.
الإختلآف الذي اقصده أنا الإختلآف في المعني. يا هشام هذا لسان عربي (مُبين).
القرآن نزل باللغة العربية فهل بإمكانك ان توضح لنا إختلآف جوهري في المعني
يغيّر المعني من معنيً سامي لمعنيً مُنحط ؟.

الحسم الذي قصدته، الإمساك عن النقاش في إمور الإلحاد والدين من قِبل الملحدين،
وهذا ما إلتمسته عند الكثيرين منهم الذين إلتقيتهم من خلآل مهنتي كسائق تكسي، فهم
يعزفون عن النقاش في معظم الأحيان. يمكن أن يكون هذا حُكم خاطئ من جانبي فتجربتي
مع البعض ليست بالضرورة ان تُعمم علي المنهج إن كان هنالك منهج.

أنا ضد ايّ إنسان يحاول أن يحجر عليك أو علي غيرك ويمنعك من طرح رايك، أو من
مناقشة ايّ فكر أو موضوع.
الحكاية وما فيها إني لآحظت إنّك إن لم تكن كُلّ كتاباتك عن الإسلآم والقرآن فمعظمها
يصب في هذه الناحية. موقفك من الإسلآم والقرآن ما زال مُضطرب يا هشام ولو حاولت
إنكار ذلك. إنت ما قادر تحسم الصراع الدائر داخل نفسك، وما تجي تقول لي إنت ما بتعلم
الغيب لإضرابك في عدم تحديد إن كنت تؤمن به أم لا.
الحكاية يا هشام ظاهرة ولا تحتاج لطبيب نفساني.

لك كامل إحترامي...

Post: #148
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 08-12-2014, 00:10 AM
Parent: #147

Quote: الإختلآف الذي اقصده أنا الإختلآف في المعني. يا هشام هذا لسان عربي (مُبين).
القرآن نزل باللغة العربية فهل بإمكانك ان توضح لنا إختلآف جوهري في المعني
يغيّر المعني من معنيً سامي لمعنيً مُنحط ؟.

الأخ معاوية المدير
تحيِّاتي

أرى أنك بدأتَ في تقليص الشروط. طالبتَ في البداية ابداء الاختلافات، ثم حددتَ أن تكون الاختلافات جوهرية، ثم أنت هنا تحدد أن يكون الاختلاف في المعنى بحيث يغيره من معنىً سامٍ إلى معنى منحط(!) هل تعلم تمامًا ما الذي تريده؟ وهل تدرك أنكَ بطريقة أو بأخرى تحاول الفرار من الحقيقة الواضحة أمام عينيك؟ أي اختلاف في المعنى تريد أوضح من الاختلاف بين قوله {قاتلوا} و {اقتلوا}؟ أي اختلاف في المعنى تريد أوضح من الاختلاف بين قوله {ولا تُسأل عن أصحاب الجحيم} و {ولا تَسأل عن أصحاب الجحيم} ؟؟ وأي معنى منحط أكثر من قوله {وامراة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين}؟ وأي معنى منحط تريد أكثر من الآيات التي تبيح القتل على الدين، وتبيح الغزو والنهب تحت مسمى "غنائم" وتبيح السبي تحت مسمى "ملكات اليمين" ؟ أي معنى منحط تريد أكثر من قوله {كتب عليكم القصاص في القتلى الحر بالحر والعبد بالعبد والأنثى بالأنثى}؟ إن لم يكن كل هذا انحطاطًا فما هو الانحطاط في رأيكَ يا عزيزي؟

من الطبيعي أن ترى موقفي من الإسلام مضطربًا بل ولابد أن يكون كذلك بالنسبة إليكَ .. فمن لا يُريد أن يرى الحقيقة الواضحة أمام عينيه؛ فلابد أن يُشكك في سلامة نظرة الآخرين .. ودعني أقلها لكَ بكل صراحة وتأكيد ... ربما قد يتغيّر موقفي يومًا ما من مسألة وجود أو عدم وجود خالق للكون، ولكن ثق تمامًا أنه حتى وإن حدث ذلك فلن أقتنع أبدًا بأن هذا الخالق أرسل رسلًا وكتبًا وأديانًا للبشر، ولو اقتنعتُ بذلك (ولا أعتقد أن هذا قد يحدث أبدًا)، فثق تمامًا أن الإسلام لن تكون الديانة التي سوف أضعها في ميزان النظر على الإطلاق .. فالمسألة بالنسبة إلي واضحة جدًا ... تبدو لي إن مشكلتك في الحكم على إلحادي مما تراه أنت "اضطرابًا" في موقفي من الإسلام تكمن في عدم فهمكَ الدقيق والعميق لمعنى الإلحاد، فالإلحاد لا علاقة له بمسألة التشريعات الدينية، ولا يُناقش القضايا الدينية .. هذه قضايا قد تهم اللادينيين، وأنا عندما أناقش وأنقد الأديان إنما أفعل ذلك من واقع أنني لاديني وليس من واقع أنني ملحد، ولكن عندما أريد أن أتعامل معكَ باعتباري ملحدًا، فسوف لن أناقشكَ في حرف من القرآن قبل أن ننتهي من تثبيت العرش أولًا، أي قبل أن ننتهي من إثبات وجود الخالق نزولًا إلى فكرة أن هذا الخالق قد يكون الله الإسلامي الذسي تؤمن به أنت

مودتي واحترامي

Post: #149
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: Mohamed Adam
Date: 08-12-2014, 01:02 AM
Parent: #148

أخونا أبوبكر عباس حالك وأحوالك.
أمابعد:
Quote: كيف تقرأ قتل الرسول ليهود بني قريظة بعد أن إستسلموا للمسلمين؟
كيف يكون لهذا القتل دور في إظهار الحقيقة لهؤلاء العامة؟
سأتناول الأمر من زاويّه عِرفانيّه لأنك ربطه بالحقيّقه!.
أولاً : الرسول بشر عادي يُخطئ ويُصيّب ، يأكُل ويمشي بين الناس في الأسواق.. أفكاره تشكلت من خامة بيئته داخل حراكه الإجتماعي
الذي هو جزء منه والأمثله كثيّره علي ذلك:
الرسول عَبَسْ عن شيخ هرِم إبن أم مكتوم.. إلي وأن صححه الوحي!. كذلك في موقعة بدر كان حيتصرف خطأ لولا الحباب بن المُنذر أسعفه
بخطه ذكيّه بموجبها هَزَم ْ أعدائه.
كذلك عملية تلقيح أشجار التمُر بالمدينه! والشواهد علي بشرية أفكار النبئ كثيّره وواضحه ولايسع المقام لسردها.
قتَلْ الرسول لبني قريظه يُنظر إليّه من هذه الزاويّه:
الرسول من حيّث أفكاره هو إنسان عادي(إبن بيئته) مثله ومثل أي قائد يغيور علي مصلحة رعيّته يعني يعفو ويغضب لإعلاء كلمتهم..أما
من حيث قلبه(كحاسه متطوره) هو متقدم جداً
وحصل ليهو Enlightenment منذ االصغر(المضغه السوده وغسلها بالثلج) وإستنارة قلبه وعملية صّقله كانت بإستمرار وفي تجدد حتي
بعض الأحيان (يرين علي قلبه) أي تبقي أفكاره
البشريه في فترة من الفترات هي الفاعِله بالذات في عملية إنقطاع الوحيّ جبريّل! فيالحقيقه جبريل ماهو إلا الطاقه الفَعاله داخل جهاز إستقبال
الرسول و الـ Inlet والـ Outlet لها
هو قلب الرسول وفي حالة تأخيّر سَريّان هذه الطاقه من وإلي جهاز إستقباله بيكون الرسول في حالة هم وغم ومن ثم يُكثر من الصوم والصلاه
وفي بعض الأحايّن العزله التامه حتي
يقلل من عملية إنسياب الأفكار المكتسبه من بيئته أوحتي يتوقف جولان(بندول فكره) أي ليقلل من تدفق نسنسة الأفكار ولذا كان بيقول :
ضيقوا مجاري الشيطان في الجسد بالصوم ومعروف علميّاً إذا جوعت البطن ووقفت كثرة التفكيّر طاقتك الإبداعيّه بتكون عاليّه وإنسياب
الدم في (الأورده والشرايين) بيكون سلِس، لهذا
كان عنده مقدره في (إستقبال إشارات ماوراء الحواس) وكذلك عنده قوه في الخيّال لدرجة أنه مُمكن يشاهد مقاطع في المُستقبل وتحدث
بحذافيّرها(الإسراء والمعراج)!.
هذه الأشياء بإمكان أي إنسان يصلها لو إنتهج خطوات معيّنه كما إتخذها الرسول وفي نفس الوقت ليس هنالك طريق واحد لهذه الأمور:
للتبسيط: أضع أمامك قطعة معينه لنقل قلم رُصاص ثم لاحظ العدد المهول للطرق الموصِله إلي هذا القلم من فوقه ، من تحته من جنباته
الأربعه والطرق مابين هذه الجنبات السته ثم ماهية القلم لونه طعمه الذرات المكوناه وما بها من جسيمات ماهو طوله عرضه إرتفاعه ،
سُمكه وموقعه من الراصد ومن الكون وهكذا الرصد يستمر إلي ما نهايّه ولو جمعنا كُل أهل الأرض لما تعرفوا علي كُنه هذا القلم
الصغير التافه!!
مما سبق تبين لنا أن الحقيقه حتي المحسوسه شبه مُطلقه وهي "بلا دروب" من أي درب تدخلها فمابالك بالغيّر محسوسه قطعاً تكون
مذهله لذا تجد بعض من المُمارسين عندما يصلون إليها يِسمونها ملائكه، الله، بوذا ، تاو، إبنة أو إبن للإله ، زوجة الآله .. وبموجب
هذه التجارب الشخصيه تقوم معتقدات وحروب وهكذا حتي الأمور تجوط.
قتل بني قريظه لاعلاقه له بالتغير الحصل لقلب الرسول ولكن له علاقه مُباشرةً بأفكاره المُتشكله في بيئته.والبيئه العربيّه في ذلك الزمان
عندها شعارات لاتحيّد عنها بسهوله وهي:(من غلب سلب) وإمتلاك النساء والعبيّد لذلك أي معتقد لازم يراعيّها ويعترف بها..فعندما يظهر
مُعتقد وسط هذه البيئه بيحتاج لمُقاتلين وفرسان علي أساس يوطدوا دعائمه في حياة الغابه هذه .. وهؤلاء المُقاتلين والفرسان لازم تُحفزهم
ماديّاً ومعنويّاً لكي يكونوا تابعين وحامين مخلصين لقطعة الحقيّقه التي عثرت عليّها من خلال تجاربك الفرديّه ولتقنعهم يحموها لابُد لهم
من حافز مادِي معنوي ..
فاليهود كانوا أثريّاء وكانوا عندهم مواد غذائيّه وفيّره بالذات التمُر واللبن وكذلك عندهم أسلحه متقدمه (المنجنيّق) وعندهم بنات سمحات
زيّ الروميّات أو هِن كذلك..
هذه الأمور - ببساطتها في عصرنا هذا - كانت حافز لإنسان ذلك الزمن والكان بينام علي الحصير وبيتبادل ثوب الوبر الواحد لسنوات
مع غيره بل كانوا معظمهم جيّاع الواحد
لو وجد وجبه غذائيّه واحده في اليوم يكون أسعد إنسان .. كذلك كانوا حفايا عرايا اللهم إلا من واقي يوارون به عوراتهم فهذه المحفزات
الماديّه والمعنويّه سبب كافي لأن يطمع الإنسان علي أخيّه الإنسان وليس هنالك مبرر أحسن من كدا لتسطوا علي غيّرك.فمُمكن الواحد فيهم
يخوض الصعاب من أجل أن يصل إليّها ..
وهنالك حافز آخر معنوي أُستُخدِمْ لتشجيع الأتباع:
ترغيب الناس في أشياء غيبيّه : الجنان ، الحور العيّن ، والغلمان المخلدون وترهيّب بالنار وعتاولة خزنتها من الملائكه ليستميت المقاتلين الجنود
والفراس والمقربين من صناعة القرار للوصول إلي الجنّه والحور العيّن والنفور من عذاب النار وماء الزقوم الذي يصلِي البطون.
قتل يهود بني قريظه كان من أفكار الرسول(ص) وليس من قلب - وجدان - الرسول(ص) بدليّل أنه: حَكَمْ في أمر عقابهُمْ سعد بن مُعاذ ومن ثم قبل
بتحكيّمه وكان حُكمه عليهم بالآتي:
قتل الرجال في الكهلِ وفي المهدِ ، سبي النساء الحسناوات ، مُصادرة أموالهم وجميّع مُمتلكاتهم تُقسم علي للمُسلميّن بالرغم من إستسلامهم وعلي أنهم
أسري وكدا.
كما أسلفت ، أفكار سيدنا الرسول هي وليّدة تلك البيئه ومحاكمتها الآن لاتُجدِيّ كثيّراً ولا تُساعِد علي التطور الذاتي النحن بصدده ولكي لا يحصل
الإنقسام الداخلي - العنف - الذي نُحذر منه.
ثانيّاً: قلب الرسول هو قُدسي لاتصدر منه إلا الأفعال المُقدسه وهذا الأمر لاجدال فيّه لأن بداخله قبس روحاني من نور الإله.وليس به أي نقص من
نقائص البشر أما أفكاره فهي غير قدسيّه ويجب علي المسلمين فتح الباب علي مصراعيّه لنقدها وتفنيدها بعيد عن هالة القداسه المضروبه حواليّها لتستقيم
إمور كثيّره بإمكانها تكون جزء وعامل فَعال في تفدم الفكر الإنساني.
هنا يادكتور الحقيقه لاتقبل القتل من أجل حمايتها ولامن أجل محبتها والإخلاص لها ، هذا مُبرر غير كافي... الحقيّقه لاتخاف ولاتقبل من يخاف عليّها ..
القتل يكون في حالة غيابها والحيّاه تكون في حالة حضورها ، الحيّاه تُظهِرها والموت يحجبها ويُخفيّها ولكنه لايعدِمها.
,
تحيّاتي.

Post: #150
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 08-12-2014, 01:33 AM
Parent: #149

Quote: ذي الذكر شنو يا تبارك ياخ! خسارة زول زيك يغرق في اعتقاد مشوش زي ده .. وتتخيل وحش سماوي قابع خارج الزمان والمكان ولا wherever وينزل "ذكر" وعامل ميِّت عن كل اللي بيحصل في الدنيا باسمه ومنتظر زول جميل زيك ينسج منه إله الحلم الجميل والوردي

هَيْ نان خليت للمجسّمين شنو؟

هشام آدم ياخي انا لفتت نظرك كذا مرة ... إنك بتسقط فهمك السلفي للإسلام ... على كل المسلمين ...

والكلام دا ما كويس ... أنا عندي مزاعم عقائدية مطروحة (وأخرى بطرفي) ... حاكمني على أساسها ...

لاكين "الفك المفترس" بتاعكم انت وعماد حسين دا ... أنا لا بعبدو ولا بعرفو ظاطو






... المهم ....

Post: #151
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: جمال المنصوري
Date: 08-12-2014, 03:53 AM
Parent: #150

الأخ الفاضل/ محمد ادم
تحياتي
المشكلة الكبيرة الواجهتني يا ابو حميد،، انو لأول مرة اقرأ ليك كلام مافيه روح عرفانية، كلام يجعل الرد عليه ايضا لايتمتع بتلك الروح البهية فاعذرني اذا جاءت مداخلتي باهتة لا لون لها ولاطعم ولا رائحة..
الحقيقة ما في شيء حيرني ولخبتت كياني زي مداخلتك دي، بصراحة شديدة جدا اول مرة ما افهم انت داير تقول شنو بالظبط؟
حاولت اكثر عن مرة ان افك شفرتها عشان اشوف وين نقاط الاختلاف ونقاط الاتفاق ؟؟ ففشلت فشلا تاما، الشيء المحير انو مرة تتفق معاي ومرة تختلف في لاشيء، فمثلا عندك المداخلة دي؟


Quote: اللحظه الحاضره مُتيّسره للجميّع والوصول إليّها يكون بِكُلِ بساطه - مادام المُمارس يتمتع بعقل سليّم وصحه جيّده

في اختصارها بكلمة الممارس فأنها لاتختلف عن مضمون هذه العبارة :
Quote: دي ما ياها البقولوا عليها (اللحظة الحاضرة) لكن اللحظة دي بيصلوا ليها كدي ببساطة ؟؟
دي الناس قاعد يضربوا ليها اكباد البل...
وعندها وسائلها،البيتمرنوا عليها ويدامو عليها عشان السيطرة علي النفس والجسد، يعني يتوحدوا.

عبارة ما دام الممارس يتمتع بعقل سليم وصحة جيدة، دي ما ياها ذاتها البضربوا ليها اكباد الابل، ده هو الثالوث المطلوب لدي كل انسان في الكوكب ده، تفتكر الحاجات دي ساهلة كدي ؟
وفي اشق من ان يكون لك عقل سليم؟
وجسم سليم؟
وممارسة يضبطها العقل السليم ويتحملها الجسم الذي يتمتع بالصحة الجيدة ؟
صحيح اذا عمل ديل كلهم ح تبقي اللحظة الحاضرة ميسرة ... بس الحاجات دي نفسها متيسرة للأنسان ؟
انا ما شايف اي اختلاف نوعي بين عبارتي وعبارتك...!!!!
Quote: يجوز يا المنصوري إنت قاصِد “الحضره الإلهيّه” فهنالك فرق كبيّر بينها وبين اللحظه الحاضره.. اللحظه الحاضره ليست بالضروره تكون حضره إلهيّه ولكنها مُمكن
تكون لحظة مُمارسه وتجويّد تُوصِلْ إلي الحضرّه الإلهيّه.

اصلا مافي فرق بين اللحظة الحاضرة والحضرة الالهية من اي جهة اتيتها، فادخال الفكر في العمل، هو نفسه بيوصل لي الله سبحانه وتعالي، كدي شوف الرسول عليه افضل الصلاة والسلام قال ايه عن هذه اللحظة:" إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلا أَنْ يُتْقِنَهُ " اظن ان الاتقان يعني بصورة مباشرة حضور العقل في العمل، شوف الحديث قرن (حب الله) بالعمل المتقن... معناها الله موجود في العمل الممتاز,, دي ما حضرة مع الله ولا ما كده ؟
Quote: الحضره الإلهيّه لا مقطوعه ، لاممنوعه ، لامشروطه ولامقيّده بأهوائنا البشريّه، من المؤسف كانت هذه العلوم في الزمن الماضي - بالذات زمن إحتكار المعلومه - غير ميسرّه وكان يقيمون عليّها بعض الحواجز من أجل التعتيّم لكيّ لاتصل للعامه وهذه الحواجز عباره عن (عرفانيّه ، سياسيّه ، إقتصاديّه، إجتماعيّه).

اتفق معاك تماما انو الحضرة من وجهة الذات لا مقطوعه ، لاممنوعه ، لامشروطه ولامقيّده بأهوائنا البشريّه ... لكن لا اعتقد ان هذا الأمر صحيح من جهة الانسان، فالله موجود وليس بجانبه فراغ حتي يمتنع وجوده في (هنا والان) بس هل الانسان موجود مع الله في (هنا والان) ولا مشغول عنو بي كلو واشربوا ؟
Quote: مفهومك الذي فسرت أو أولّت به آيات الغلظه والعنف في أداء الصلاة لهو عمليّة تطويع وتحميّل للآيات أكثر مماهي عليّه من تركيّبها اللغوي وسبب نزولها الواضح والصريح، لكن رغم كدا يعتبر تفسير أو تأويّل مقبول ومُتمشي مع متطلبات هذا العصر وهو الآن أحسن من غيّره في سوق الفقه السلفي حتي ينبلج صبح مشرق جديّد وينفجربغذارة معلوماته(عصرتقنية المعلومه)..

ما بتفق معاك انو تفسيري فيهو تطويع وتحميل للأيات اكثر مما تحتمل، والكلام ده ليهو شواهد من القرأن تدعموا وتقوي حجتو، كدي شوف الاية دي بتقول شنو ؟:
(فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ )
ويُروى من حديث سعد بن سنان ، عن أنس ، عن النَّبيِّ - صلى الله عليه وسلم - ، قال : " ليس عدوُّك الذي إذا قتلك أدخلك الجنة ، وإذا قتلته كان لك نوراً ، أعدى عدوِّك نفسك التي بين جنبيك " أخرجه : الطبراني في " الكبير " ( 3445 )
الاية اختصرت كل الجدل الكان داخل القاتل فب طوعت له نفسه، والجدل وتغليب الحجة وترجيحا لا يتم الا اذا كان هناك انقسام حول اكتر من خيار، يعني بكون منقسم علي الاقل الي اثنين احدهما مع القتل، والثاني ضد القتل..

Quote: الآخر منه (وعيّك إنقسم لعدو وصديّق) هنا يكون العنف ذاته والعنف مرفوض أيّاً كان نوعه، داخلي أوخارجي، العنف الداخلي سبب رئيسي للخوف كما أنه مُعوق رئيسي لنمو الفرديّه المُتسقه ومن ثم، يُكرث فيها روح التبعيّه للسلطات الخارجيّه ، مما ينتج عن هذا المسلك إنجاب تابعيّن غيّر قادريّن علي تحمل مسؤلياتهم الفرديّه علي النحو المطلوب.


الأنقسام الداخلي يا محمد ... ما بدعة حتي العلوم الانسانية بتثبت الانقسام ده، عشان كده بقي في الطب في تخصص اسمو الطب النفسي، بيعني بصورة مباشرة بعلاج المشاكل الناتجة عن الانقسام ده، وبيصل في بعض الحالات انو الشخص الواحد ده بيكون عبارة عن شخصين في جسد واحد (شيزوفرينيا) كمان في القرأن في تأكيد لمعني هذا الانقسام في هذه الاية: ("و يدعو الانسان بالشر دعاءه بالخير" ) التناقض ده يا ابو حميد انقسام بين متناقضين ولا ما انقسام؟
هل التناقض ما بيعني العداوة في صورة من الصور..
غايتو دي يا محمد جهجهتني شديد...ما قدرت افهم تفسيرك للعنف شنو ؟
يعني انت بتفتكر انالعنف لازم يكون بالسيف او البندقية ؟
انا شخصيا لم يخطر ببالي هذا الامر، العنف والغلظة والقتل، مقصود بيها حاجات تانية مختلفة خالص عن ما استنتجته، العنف هنا والغلظة تأخد شكل القهر بالصيام، الصوم في الحالة دي بتعتبر حالة بالغة العنف، لأنك هنا بتحرم الخلية او الخلايا من التغذية يعني بتنهك قواه عشان تذله، ده ما شبيه بما يجري للمعارضين في المعتقلات، واللوم والتقريععلي مجرد التفكير في الشر، ده مش برضو عنف لفظي ولا لا؟
والكبت بصورة قوية لمشاعر البغضاء تجاه الاخرين ده ما ياهو الحصار نفسو دهما بيعتبر تربص للقتال.. .. ؟؟
اكتفي بهذا القدر حتي اشعار اخر

Post: #152
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: Mohamed Adam
Date: 08-12-2014, 08:56 AM
Parent: #151

أخونا جمال المنصوري مرحبتين حبابك.
أولاً تقبل إعتذاري علي هذه اللخبته الحاصله ويارب تسلم ويسلم عقلك وزوقك الرفيّع من اللخبته ..فلاتثريب عليّك يا أخي فالتقصير غالباً مايكون من عندي لأني لم أُوضح فكرتي بالشكل المطلوب ولا أبرأ نفسي إن النفسَ لأمارة بالسوء.. كذلك الحقيقه الأخري ياأخ جمال أنا غير مُتمكن في اللغه وياريّت نقدر نوصل فكرتي لك وللقارئ العزيز بالوجه المطلوب ونردد قول النبي موسي(اللهم أحلل عُقدة من لساني يفقهوا قولي).أما بخصوص مداخلتك فهي ليست باهته علي الأقل بالنسبه إليّ بل لها اون ورائحه وطعم وأكرر إعتذاري علي اللخبته حتي ترضي.أما بعد:
بالنسبه للفرق بين اللحظه الحاضره والحضّره الإلهيّه، هنالك فرق كبير بينهما:
اللحظه الحاضره - (إدخال الفكر في العمل) هي علي متناول الجميع والعمل بها لايحتاج لمجهود وهي قد توصِلك إلي الحضره الإلهيّه وقد لاتوصلك إذا لم تمارسها بشكل راتب وبإخلاص شديّد بينك وبين نفسك وإن لم تفعل فستظل في مكانك من حيث التطور الروحيّ وهذا ناموس لايُجامل .. كقانون الجاذبيّه الأرضيّه لابُد للجسم أن يسقط من أعلي إلي أسفل في الحالات العاديّه..اللحظه الحاضره الدخول فيها لايحتاج لمشقه ليضربوا ليهو أكباد الإبل بل هِي متوفره أكتر من أنفاسك الطالعه ونازله علي مدار جُزيئات الزمن.
الحضّره الإلهيّه الدخول فيّها بيطلب مُمارسة اللحظه الحاضره كما أسلفنا وبشكل راتب مضافاً إليّه الإخلاص ليكون عملك مُتقن(الإحسان)..وهي يا أخ منصوري التي يضرب لها أكباد الإبل .. نعم هي في اللحظه الحاضره ولكن الدخول إليها عايز تجويّد للأولي، بموجب هذا تُعتبر اللحظه الحاضره مُفتاح لدخول الحضره الإلهيّه بل هي مُفتاحها الوحيّد.. وهيهات ثُم هيهات!!
إدخال الفكر في العمل والمرادف له قول الرسول: “ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلا أَنْ يُتْقِنَهُ “ هذا لايعني الحضره الإلهيّه للعامه - الغير مجودين أدب الوقت ولكن قول الرسول موجه للعامه اللسع في بدايات السير فهو ترويض وتمارين تهيئ السالك للدخول في الحضره الإلهيّه.وكذلك الله موجود في العمل المُتقن لكن منو البيحس بوجوده مالم يكون الشخص مُجود لأدب الوقت الفيهو هذا العمل المتقن! بالله عليّك أنا سمعت محاضره للأستاذ كان بيسأل الإخوان عنما إذا كان فيه واحد منهم أتته واردات أو شاهد في منامه حلمه يقول تجربته ليعلق عليها الأستاذ!! الأستاذ سألهم هذا السؤال لأنه عارف إذا كان فيهم واحد جود أدب اللحظه الحاضره سوف يتلقي واردات يغظه أو في المنام !! لكن بصرف النظر عن إجابات الإخوان بالله عليّك هسع مُش مُعظم الإخوان المُلتزميّن قاعدين يمارسوا إدخال الفكر في العمل وبكل سهوله وبكل بساطه!! ولكن قد توافقني القول ليس كُلهم أو معظمهم يستطيع أن يجود الدخول في الحضره الإلهيّه(مع إحترامي الشديّد لخصوصيّة هذا الإستشهاد).
خلاصة القول: اللحظه الحاضره سهلة التجويّد وعلي متناول الجميّع في الكفه الأخري نجد الحضره الإلهيّه كذلك متيسره وعلي متناول الجميّع ولكن الدخول إليها يكون بتجويّد الأولي وهنا ليس هنالك اي مانع للدخول فيها إلا ترويض نفسك بنفسك.
Quote: ما بتفق معاك انو تفسيري فيهو تطويع وتحميل للأيات اكثر مما تحتمل، والكلام ده ليهو شواهد من القرأن تدعموا وتقوي حجتو، كدي شوف الاية دي بتقول شنو ؟:
(فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ )
ويُروى من حديث سعد بن سنان ، عن أنس ، عن النَّبيِّ - صلى الله عليه وسلم - ، قال : " ليس عدوُّك الذي إذا قتلك أدخلك الجنة ، وإذا قتلته كان لك نوراً ، أعدى عدوِّك نفسك التي بين جنبيك " أخرجه : الطبراني في " الكبير " ( 3445 ) 
الاية اختصرت كل الجدل الكان داخل القاتل فب طوعت له نفسه، والجدل وتغليب الحجة وترجيحا لا يتم الا اذا كان هناك انقسام حول اكتر من خيار، يعني بكون منقسم علي الاقل الي اثنين احدهما مع القتل، والثاني ضد القتل..
صريح الآيّه بيتكلم عن قصة بني آدم قابيل وهابيل والتفسير الرواه سعد بن سنان دا ليس تفسير للعامه وهذه ملابسه تخص المُفسر ومن حواليّه في زمن ومكان محدد..وكلمة أعدي عدوك نفسك التي بين جنبيك كذلك هو الآخر إشاره لطيفه لتشتغل بتنظيف وعيّك من محتواه وهذا يتم بالمراقبه وليس بالمحاسبه والقهر وهذا هو أسّ العنف.. إنت بتعادي نفسك بنفسك وليس هنالك أي فرق بين معاداة العدو الخارجي! ياها ذاتو دا الإنقسام وبدوره ياها دا ذاتو العنف الدخل عالمنا في صراعات ماليها أول ولا آخر !.
Quote: الأنقسام الداخلي يا محمد ... ما بدعة حتي العلوم الانسانية بتثبت الانقسام ده، عشان كده بقي في الطب في تخصص اسمو الطب النفسي، بيعني بصورة مباشرة بعلاج المشاكل الناتجة عن الانقسام ده، وبيصل في بعض الحالات انو الشخص الواحد ده بيكون عبارة عن شخصين في جسد واحد (شيزوفرينيا) كمان في القرأن في تأكيد لمعني هذا الانقسام في هذه الاية: ("و يدعو الانسان بالشر دعاءه بالخير" ) التناقض ده يا ابو حميد انقسام بين متناقضين ولا ما انقسام؟
بالنسبه لهذه الجزئيه ، أنا في المداخله الأولي قلت ليّك هنالك شرط أساسي لدخول اللحظه الحاضره وهو الصحه والعقل فهنا ينتفي ذلك الشرط لأن الشخص هنا مريض. بالمناسبه أي طبيب نفسي ماهر لابد من معالجة الإنقسام الموجود بالمريّض في هذه الحاله الشزوفرينيا وتُعالج بعرضه علي محتوي وعيّه ليراقبه كما يراقب فيلم سينمائي ومن غير أي Judgment من قبل المريض لو عايز يمثل شخصيتين خليهو يمثل ولوعايز يضرب السرير يضرب لوعايز يخاف من الحشرات يعرضونها أمامه خليهو يخاف ولو عايز يعيض بعيض بس يحاول بقدر المستطاع أن يراقب هذا المسلك وبدون تحكيم مسبق ،يراقب وبس! حتي يتبرمج وعيّه من جديّد.
الإنقسام بين متناقضين (ويدعو الإنسان بالشر دعاءه بالخير) يُعالج بالمراقبه وليس بكبت الشر فيه والكبت هو ذات العنف لأن المُصحح زكي وبداخله وليس ببعيّد عنه.
Quote: غايتو دي يا محمد جهجهتني شديد...ما قدرت افهم تفسيرك للعنف شنو ؟
يعني انت بتفتكر انالعنف لازم يكون بالسيف او البندقية ؟
العنف طاقه محوله ضد الذات أو خارجها وهو يكون لفظي جسدي أو بالإشاره إلخ.
أبداً العنف مابالضروره يكون بسلاح ولكن ممكن يكون بالكبت: عندما تكبت قوة الشر فيّك لتكون خيّر هذا يُعتبر عنف وعندما تحاول تكبت العنف ذاته لتتحصل علي اللاعنف هذا برضو عنف.
يا أخ جمال أنا في إستعداد أوضح ليّك أي جمله ماواضحه وهذا واجبي ياحبيب.
.
مودتي,
.

Post: #153
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: جمال المنصوري
Date: 08-12-2014, 11:27 AM
Parent: #152


ابو حميد
كيفك ؟
ان شاء الله ح ارد علي المداخلة الدسمة الانت كتبتها دي،،، بس انا هنا عاوز اوضح نقطة يمكن ما قدرت انقلها ليك كويس..
يا ابو حميد انت متمكن من اللغة ولك كتابات رائة مليئة بالغرفان... عشان كده لمن انت كتبت بلغة عربية واضحة، بقيت بالنسبة لي ما مفهوم... دع قصدي..
يعني كنت بتمني تكتب لينا الكلام ده بلغة العرفان، مش بلغة العربان..
شكرا يا محمد
ولك من المودة قواسيب كثيرة


Post: #154
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: جمال المنصوري
Date: 08-12-2014, 12:53 PM
Parent: #153

الحبيب/ محمد ادم
تحية واحتراما
اليك بعض ما كتبه الاستاذ/ محمود عن اللحظة الحاضرة في الصلاة..
في كتاب (تعلموا كيف تصلون )

Quote: نحن نعيش اليوم في أخريات الثلث الأخير من ليل الوقت ، وقد آذن الصبح بانبلاج.. والثلث الأخير من ليل الوقت، كالثلث الأخير من ليل اليوم منصوص على مدحه وتفضيله.. فكما أن الثلث الأخير من ليل اليوم برزخ بين الليل والنهار ، فكذلك الثلث الأخير من ليل الوقت ، فانه برزخ بين الدنيا والآخرة ، وفيه قربت المسافة بين الماضي والمستقبل ، لأنه وقت ((اللحظة الحاضرة)) إذ فيه يتمكن الإنسان ، بفضل الله ، ثم بفضل تأدبه بأدب الشريعة ، وأدب الحقيقة ، أن يعيش ((لحظته الحاضرة)) ، غير موزع بين الأسف على الماضي ، ولا الخوف من المستقبل.. وهذا ما ذكرنا أن الصلاة ، بحضرتيها ، موظفة لتحقيقه للمصلي المجود..

اما في كتاب الإسلام فقد كتب:
Quote: وهذا المقام المحمود هـو الذي قامه يوم عرج به ، وانتهى إلى سدرة المنتهى ، حيث قال الله فيه (( ما زاغ البصر وما طغى )) . (( ما زاغ البصر )) أي ما ارتد الخاطر إلى الماضي ، (( وما طغى )) أي ما امتد إلى المستقبل ، ينشغل بـه ، وإنما استغرقته اللحظة الحاضرة ، بالشهود ، والرؤية فكأنه كان وحدة ذاتية ، في وحدة مكانية ، في وحدة زمانية .

وتقبل مني وافر الاحترام

Post: #155
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 08-12-2014, 02:45 PM
Parent: #154

تبارك شيخ الدين .. أنا ما قلتَ ليك إنتَ عامل ميِّت (؟)
ذكرتني نكتة الحرامي الجاي عريان وداهن جسمه كله بالزيت عشان ما يتمسِك :-)
مُجسمة شنو وسلفية شنو يا تبارك (إلهك يرضى عليك ياخ) تصدق إني كرهت السلفيين ديل بسببك إنت بالتحديد؟ :-) ياخ إنت زول مقتنع إنه في إله في الكون ده (تسميه فك مفترس تسميه الإله الكيوت ده ما موضوعي) ساي كده وبدون أي مراعاة للعلم والمنطق والمعرفة العقلية البسيطة ادعيت الادعاء ده (ما بسألك في الادعاء ده أصلًا) لكن إنك تتلصق في الإسلام تحديدًا وبرضو مُصر على مزاعمك "العقدية" في الإله بتاعك المخالف للإله الإسلامي اللي اتكلم عن نفسه بوضوح في القرآن فدي واسعة شويتين يا تبارك يعني قدر ما حاولتَ أفهمك وأفهم راسك المفلف ده فيهو شنو، بالجد ما قدرتَ يا تبارك ياخ! بكل الحسابات المنطقية إنت تحديدًا المفروض تكون زول ربوبي ساي ما عندك علاقة بالأديان، لكن تلصقك في الإسلام العنده إله واضح ومحدد المعالم ده ما راكب لي ياخ! هسي إلهك الما مُجسم ده يا تبارك، ما عنده جنة ولا نار؟ ما بيعاقب غير المؤمن وبيجازي المؤمن؟ (بصرف النظر عن مواصفات الجنة والنار المادية أو غير المادية)

Post: #156
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: Mohammed Al-Khalil
Date: 08-12-2014, 03:00 PM
Parent: #154

Quote: هشام ادم:
ربما قد يتغيّر موقفي يومًا ما من مسألة وجود أو عدم وجود خالق للكون، ولكن ثق تمامًا أنه حتى وإن حدث ذلك فلن أقتنع أبدًا بأن هذا الخالق أرسل رسلًا وكتبًا وأديانًا للبشر، ولو اقتنعتُ بذلك (ولا أعتقد أن هذا قد يحدث أبدًا)، فثق تمامًا أن الإسلام لن تكون الديانة التي سوف أضعها في ميزان النظر على الإطلاق

رأيك المُسبق والقاطع عن الاسلام يضعف طرحك ويجعله غير علمي او منهجي، لان عدم ايمانك بالخالق دليل ضمني علي عدم ايمانك بكل ما سيكون مرتبطاً بالخالق الذي تنكره في الاساس.!. باستثناء بعض المداخلات اتسم البوست عموماً بالهَرْجَلَة بقيادة السفسطائي تبارك شيخ الدين حتي صار بالصعوبة بمكان تمييز ال Objectives في هذا البوست.! هل بالامكان ضبط محاور القضية البحثية؟
Quote: هشام ادم:
بودي أنَّ أي شخص يُسأل في مسألة "القرآن" تحريفه ووضعه والإشكال حوله، أن يتخلَّص من الاستشهاد بآية {إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون} لأنه استشهاد غير منطقي وغير عقلاني أبدًا. أنا أقول لكَ إن الرواة الذين نقلوا إلينا القرآن فيهو الكذَّاب وفيهم الوضَّاع وفيهم سيء الحفظ، فتقول لي {إنا له لحافظون}؟ طالما أن أحد رواة القرآن كاذب وأحدهم وضَّاع فحتَّى هذه الآية لا يُمكن الوثوق أنها كلام الله أصلًا (!) فيا عزيزي هذه الآية نفسها قد تكون موضوعة في القرآن أصلًا، ثم إنه لا يُمكن عقلًا الاستشهاد للقرآن بالقرآن، وبمعنى أعم وأشمل لا يمكن الاستشهاد لشيء به، فمثلًا، لو أنني ألفتُ كتابًا ووضعت فيه جملة "هذا الكتاب بلا أخطاء نحوية" فهل يُمكنني الاستشهاد بهذه الجملة لأنفي لأدحض أي محاولة لأي شخص يزعم أن في كتابي أخطاءً نحوية؟

هنا توجد صورة متناقضه يا اخ هشام حين اعترضت علي استخدام الآية { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْر وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } لافتراضك أن بها شُبهة بالرغم من أن الآية Documented منذ ما يربو علي 14 قرناً ثم لا تجد حرجاً في الاستشهاد ب شمس الدين الذهبي وابن عساكر ونحوه..!! كذلك بما أنك يا هشام الغيت قُدسية الاستشهاد بالقرآن لتدعيم نصوصه فكيف لك أن تستشهد بمراجع نصية لكتابات اخري لتدعيم الموقف المضاد ولا تركن الي الاحتكام الي ال Scientific method؟

--------------------------------------------------------------------------------------
سؤال للاخ هشام ادم:

دراسة الكتب الدينية عادة لا توصل الي حقيقة وجود الله لما فيها من غيبيات لا تستقيم وعقول المنكرين الي حقيقة وجود الله، لكن ومع ذلك نجد أن العلوم الطبيعية التي تستند الي المنطق العقلاني العلمي تقود الي حقيقة واحدة وهي وجود صانع لهذا الوجود.! وسؤالي للاخ هشام هل حدث أن طرحت تساؤل حقيقة وجود الخالق اخذاً في الاعتبار العلوم الطبيعية كمدخل بحثي بدلاً عن العلوم الدينية؟؟ واقصد تحديداً بالعلوم الطبيعية ال:

Cosmological order\Probability theory
و
Cell biology\Apoptosis



Post: #157
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 08-12-2014, 05:14 PM
Parent: #156

الأخ محمد الخليل
تحيِّاتي

تقول:
Quote: رأيك المُسبق والقاطع عن الاسلام يضعف طرحك ويجعله غير علمي او منهجي، لان عدم ايمانك بالخالق دليل ضمني علي عدم ايمانك بكل ما سيكون مرتبطاً بالخالق الذي تنكره في الاساس.!
حجة غريبة وغير منطقية في الحكم على الأفكار والآراء .. الآراء يا عزيزي تُحاكم بمعزل عن الشخوص. لكَ أن ترفض رأيي مُطلقًا أو جزئيًا بسبب عيوب وثغرات في الرأي نفسه، وليس بسبب أن صاحب الرأي له رأي مسبق وقاطع عن الإسلام. الطرح يكون قويًا أو ضعيفًا من داخله وبذاته، فلا تترك الحجج التي أسوقها وتختبئ خلق رأيي "المسبق" والقاطع عن الإسلام. هب أنني قلتُ (على سبيل المثال): "الإسلام به جوانب إيجابية وأخلاقية للغاية" فهل سوف ترفض كلامي بحجة أنه صادر عن شخص له رأي مُسبق وقاطع عن الإسلام؟ (الحقيقة أن هذا رأيي فعلًا) حتى تكون موضوعيًا؛ عليكَ أن تعرض الرأي نفسه على ميزان العقل المُجرَّد ثم تصدر حكمكَ عليه، لا أن تنظر إلى (مَن القائل) لتحكم ما إذا كان كلامه صحيحًا أم خاطئًا.

ملاحظة 1: كلنا نحمل آراء وأحكام مُسبقة عن أشياء بعينها، وهذا ليس أمرًا غريبًا أو مُعيبًا؛ فأنتَ مثلًا لديكَ رأي إيجابي (وربما مطلق أيضًا) مسبق عن الإسلام، فهل هذا يُضعف حجتكَ عندي ويجعله غير علمي أو غير منهجي؟ فإذا كنتَ ترى أن هشام آدم هنا "يُهاجم" الإسلام لأن لديه آراء مسبقة وقاطعة عن الإسلام، فيحق لي كذلك أن أراك هنا "تُدافع" عن الإسلام لأن لديك آراء مسبقة وقاطعة أيضًا عن الإسلام(!)

ملاحظة 2: المُتدينون فقط هم من يربطون بين فكرة "الخالق" و "الرب" فأنتَ مثلًا –كمسلم- ترى أنَّ "الله" الذي تتخذه ربًا لك، هو بالضرورة "خالق" الكون بما فيه، ولكن هنالك وجهات نظر مُغايرة على الجانب الآخر، فالربوبيون مثلًا واللادينيون مُقتنعون تمامًا بوجود خالق، ولكنهم لا يُؤمنون بالوحي والأديان والرسالات، ويرون أنها صنيعة بشرية. عندما يكون النقاش على مستوى الربوبية (وليس الألوهية) يكون الحوار حول أشياء مادية صرفية مثل القرآن المكتوب والمخطوط: تناقضاته، الأفكار المبثوثة فيه، المخطوطات المكتشفة، التراث والتاريخ ووو إلخ.



تقول:
Quote: هنا توجد صورة متناقضه يا اخ هشام حين اعترضت علي استخدام الآية { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْر وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } لافتراضك أن بها شُبهة بالرغم من أن الآية Documented منذ ما يربو علي 14 قرناً ثم لا تجد حرجاً في الاستشهاد ب شمس الدين الذهبي وابن عساكر ونحوه..!! كذلك بما أنك يا هشام الغيت قُدسية الاستشهاد بالقرآن لتدعيم نصوصه فكيف لك أن تستشهد بمراجع نصية لكتابات اخري لتدعيم الموقف المضاد ولا تركن الي الاحتكام الي ال Scientific method؟

أولًا: اعتراضي على استخدام الآية كشاهد ودليل على عدم وقوع تحريف في القرآن، ليس لديه علاقة بموضوع التوثيق وما أسميته أنتَ بالـ"شبهة" الفكرة ببساطة أنَّ الاستشهاد بهذه الآية ليس منطقيًا، فلا يكون الشيء شاهدًا على نفسه، ولا يُمكن أن تستشهد على صحة الشيء من نفس الشيء؛ فلا نقول مثلًا: "أحمد رجل صادق لأنه قال إنه صادق" هذه حجة مُفارقة من الناحية المنطقية، فماذا إذا كان أحمد كاذبًا في ادعائه الصدق؟ (لاحظ أنَّ كلام أحمد قد يكون موثقًا أيضًا) فالموضوع ليس لديه علاقة بمسألة التوثيق.

ثانيًا: أعتقد (وهذه من البديهيات) أنه يحق لي أن أُلزم المُسلمين بما ألزموا به أنفسهم، ولا يحق لهم أن يُلزموني بما لا ألتزم به(!) فاستشهادي أنا بالآيات القرآنية هو من باب إقامة الحجة على من يؤمن بالقرآن كنص موحى به من الله، ولكن طالما أنني غير مقتنع أن القرآن نص إلهي؛ فكيف يُمكن أن يكون هذا النص مُلزمًا بالنسبة لي؟ بإمكانكَ أن تُلزمني مثلًا بأقوال العلماء في المجالات العلمية؛ لاسيما ما يتعلق بالنظريات العلمية، فأنا أعتبر نفسي مُلزمًا بهذه النظريات والقوانين العلمية. فإذا كنتَ (على سبيل المثال) غير مُقتنع بنظرية التطور، وكنتَ تُناقش أحدهم حول هذه النظرية مُحاولًا دحض النظرية، فإنه من الطبيعي جدًا أن تستشهد له بمقتبسات من علماء الأحياء التطورية والتي تراها أنتَ عيوبًا أو ثغرات في النظرية، في حين أنه لا يُمكنه أن يستخدم اقتباسات من علماء الأحياء التطورية ليُثبت لكَ صحة النظرية التي لا تُصدق بها أصلًا، ولكنه قد يستخدم معكَ حججًا أُخرى كالاحتكام إلى الأشياء والظواهر المشاهدة التي لا يُمكن إنكارها مما قد يتصل بالموضوع بصورة مباشرة.

ثالثًا: كان بودي أن تشرح لي شيئًا عن تطبيقات المنهج العلمي في مثل موضوعنا هذا؛ فهل الاعتماد على حجة أن النص القرآني Documented منذ ما يربو على 14 قرنًا هو منهج علمي؟ أعني لماذا قد أكون مُطالبًا باستخدام المنهج العلمي في حين لا تكون أنتَ أيضًا مطالبًا به؟ وإذا كانت (التوثيق documentation) حجة قوية ومعتمدة بالنسبة لك فيما يخص القرآن، فلماذا تعترض على احتجاجي بكتابات الذهبي وابن عساكر وغيرهما؛ أليست هي أيضًا نصوصًا Documented؟ (كتابات الذهبي Documented منذ ما يربو على 600 سنة – وكتابات ابن عساكر Documented منذ ما يربو على 900 سنة) (!) المشكلة لا تكمن هنا في الحقيقة، المشكلة كما أراها: هل هذه الكُتب بما فيها من آراء تعتبر حجة فعلًا أم لا؟ أليس كاتبو هذه الكتب مسلمين ومن علماء المسلمين الذي يُعتد بكلامهم ويُرجع إليهم في مسائل كثيرة؟ لماذا التنصل منهم عندما يتم استخدام كلامهم وآرائهم حجة "على" الإسلام؟



تقول:
Quote: دراسة الكتب الدينية عادة لا توصل الي حقيقة وجود الله لما فيها من غيبيات لا تستقيم وعقول المنكرين الي حقيقة وجود الله، لكن ومع ذلك نجد أن العلوم الطبيعية التي تستند الي المنطق العقلاني العلمي تقود الي حقيقة واحدة وهي وجود صانع لهذا الوجود.! وسؤالي للاخ هشام هل حدث أن طرحت تساؤل حقيقة وجود الخالق اخذاً في الاعتبار العلوم الطبيعية كمدخل بحثي بدلاً عن العلوم الدينية؟
أتمنى أن تفرد بوستًا منفصلًا توضح لي فيه كيف يُمكن أن يقود العلم التجريبي أو الطبيعي إلى حقيقة وجود "خالق" بالمواصفات التي تتكلَّم عنها الأديان. ربما تعلم وربما لا تعلم أنَّ المُلحدين يؤمنون تمامًا أنَّ لهذا الكون "مُسبب" ولكنهم لا يُؤمنون أن يكون هذا المًسبب عاقلًا وممتلكًا للإرادة وله غاية من ل ما فعله وما يفعله< ببساطة لأنَّ هذا الافتراض لا يُوجد عليه دليل. أعلمُ أنكَ حديث عهد بالكتابة في هذا المنبر، ولكن لا أدري إن كنتَ مُتابعًا للمنبر منذ زمن طويل أم لا، فأنا فعلًا طرحتُ هنا في هذا المنبر ولأكثر من مرّة موضوعات علمية بغرض مناقشة وجود أو عدم وجود الخالق، والجميع يعرف ذلك. لا أعلم لماذا تعتقد أو تتصوَّر أن مناقشتي للدين الإسلامي ونقدي قد يكون له هدف "إلحادي"؟ نقد الأديان ليس له أهداف إلحادية عزيزي نقد الأديان ضرورة فكرية تُحرض على تفعيل العقل النقدي، وأعتقد أن أكثر من يستفيد من مثل هذه الموضوعات هم المتدينون أنفسهم. إثبات أن الإسلام ديانة بشرية وضعية لا يقود بالضرورة إلى "الإلحاد"، ولكنه قد يُحرر العقل الإنساني من حمول القداسة والغيبيات التي أرى أنها تُشوش على التفكير العلمي والمنطقي والعقلي المحض. الدين يجعل المرء غير قادر على التفكير الحر وقابلًا للتصديق بالخرافة، وهو ما أرى أنه سبب مباشر في الكثير من المشكلات الأخلاقية والاجتماعية والاقتصادية، وسببًا في تخلف المجتمعات المتدينة أو بصورة أدق (المجتمعات التي تعطي الدين مساحة أكبر من حجمها الطبيعي)

مودتي لك

Post: #158
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: أبوبكر عباس
Date: 08-12-2014, 06:01 PM
Parent: #157

سلام يا محمّد آدم،
سؤال صغير قبل الأرشفة:
هل نفهم من فهمك بتاع التواصل مع الله دا، انو باب النبوة لسع مفتوح، وقصة خاتم الأنبياء دي، حتى لو صحت يكون الرسول قالها من تفكيرو وليس من قلبو المغسولة مضغتو؟
إستنتجت من كلامك إنك ممكن توافق على انو محمود محمّد طه ممكن يكون نبي.

Post: #159
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 08-12-2014, 07:23 PM
Parent: #158

Quote: تبارك شيخ الدين .. أنا ما قلتَ ليك إنتَ عامل ميِّت (؟)
ذكرتني نكتة الحرامي الجاي عريان وداهن جسمه كله بالزيت عشان ما يتمسِك :-)
مُجسمة شنو وسلفية شنو يا تبارك (إلهك يرضى عليك ياخ) تصدق إني كرهت السلفيين ديل بسببك إنت بالتحديد؟ :-) ياخ إنت زول مقتنع إنه في إله في الكون ده (تسميه فك مفترس تسميه الإله الكيوت ده ما موضوعي) ساي كده وبدون أي مراعاة للعلم والمنطق والمعرفة العقلية البسيطة ادعيت الادعاء ده (ما بسألك في الادعاء ده أصلًا) لكن إنك تتلصق في الإسلام تحديدًا وبرضو مُصر على مزاعمك "العقدية" في الإله بتاعك المخالف للإله الإسلامي اللي اتكلم عن نفسه بوضوح في القرآن فدي واسعة شويتين يا تبارك يعني قدر ما حاولتَ أفهمك وأفهم راسك المفلف ده فيهو شنو، بالجد ما قدرتَ يا تبارك ياخ! بكل الحسابات المنطقية إنت تحديدًا المفروض تكون زول ربوبي ساي ما عندك علاقة بالأديان، لكن تلصقك في الإسلام العنده إله واضح ومحدد المعالم ده ما راكب لي ياخ! هسي إلهك الما مُجسم ده يا تبارك، ما عنده جنة ولا نار؟ ما بيعاقب غير المؤمن وبيجازي المؤمن؟ (بصرف النظر عن مواصفات الجنة والنار المادية أو غير المادية)

هسي حليتني من "الفك المفترس" رميتني في إله كيوت (هيفاء وهبي بأجنحة مثلاً)؟

يا هشام آدم - النركّب ليك عمّة "الداعية" - إنت كان اتحلّيت من الفكرة السلفية (مجسّم الرب) ... حا تكتشف انو موضوع الجنة والنار والحساب واليوم الآخر دا موضوع مختلف عن التفاسير والتأويلات السلفية ... لاكين دي معرفة "معتقدية" ... ما معرفة "علمية" ... ولا يمكن أن تخضع لمحاججة "علمية" لتفنيد صحتها أو خطأها ...

الأسهل هو إثبات أن النص القرآني مثلاً ... تعرض للتعديل والحذف والإضافة عبر التاريخ ... ولكن لا يمكن التعامل مع "الإعتقاد" في الخالق بنفس المنهجية ... وعدم "علمية" الإعتقاد هي ما تجعل من "الإعتقاد" ضرب من ضروب "المعرفة" يختلف جذريًا عن "العلم" ... فإن اتفقنا معك "علميًا" حول تاريخ النص القرآني ... فلا داعي للمماحكات "المعتقدية" ...

أنا - كما قال الأستاذ الدكتور بشرى الفاضل لعادل عبدالعاطي - مسلم ابن مسلمة وإبن مسلم ... ولن يستطيع أحد أن ينتزع ذلك منّي

عجبك؟ ... ولاّ غلبك؟






... المهم ....

Post: #160
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 08-12-2014, 07:45 PM
Parent: #159

تصدق يا تبارك إني فعلًا اتذكر كلام الدكتور بشرى الفاضل وأنا بكتب ليك مُداخلتي الأخيرة :-)

كدي حاول أقرا كلامكَ ده تاني يا تبارك ..
الأسهل هو إثبات أن النص القرآني مثلاً ... تعرض للتعديل والحذف والإضافة عبر التاريخ ... ولكن لا يمكن التعامل مع "الإعتقاد" في الخالق بنفس المنهجية ... وعدم "علمية" الإعتقاد هي ما تجعل من "الإعتقاد" ضرب من ضروب "المعرفة" يختلف جذريًا عن "العلم" ... فإن اتفقنا معك "علميًا" حول تاريخ النص القرآني ... فلا داعي للمماحكات "المعتقدية"

ياخ الكلام ده بيخُت العقل في الكف (على قول المصريين)
هسي إنتَ يا تبارك معرفتك بالإله الكيوت بتاعك ده تم تشكيله بمعزل عن معرفتك بالقرآن مثلًا؟ يعني ممكن عاااااادي عندك يكون القرآن محرف ومضروب ولا يمس ذلك بإيمانك بالإله ولا كيف؟

ياخ فك لي نفسك من سيجارتك دي خليني أفهمك! :-)

عليك هيفاء وهبي أم أجنحة يا تبارك، خلينا يوم نفتح لينا بوست ننقاش فيهو فكرة الدين والتدين "عندك" بعيدًا عن لغاويس السلفية والسلفيين، عشان أفهمك بس :-)

Post: #161
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: الصادق اسماعيل
Date: 08-12-2014, 08:05 PM
Parent: #160

هشام آدم
كيفك يا حبيب

يا خي المعرفة في الدنيا دي ما واقفة على المنهج العلمي (بشروطه المعروفة)
هناك ظرق أخرى للمعرفة.
وهناك اعتقاد وحدس أيضاً
المنهج العلمي لا يثبت وجود إله، دا شئ مفروغ منه
الذي يتوصل لإله ما عن طريق إعتقاده فهو حُر، ما دام لم يقل أنه وبإستعماله للمنهج العلمي توصل لوجود الإله
الإعتقاد والإيمان بالشئ، غير إثبات وجود الشئ بالمنهج العلمي

Post: #162
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 08-12-2014, 09:08 PM
Parent: #161

عزيزي الصادق إسماعيل
تحيِّاتي

يا عزيزي أعتقد أنكَ تخلط بين أمرين: حرية الاعتقاد أو عدم الاعتقاد (التي أساس حرية الفكر) ومُناقشة الاعتقاد أو عدم الاعتقاد (والتي أساس حرية التعبير) .. أنا أتفق معكَ أن المعرفة بشكل عام ليست متوقفة على المنهج العلمي، ونحن في الواقع لا نطبق المنهج العلمي (بشروطه المعروفة) في حياتنا اليومية والتي تُشكل فيه المعرفة نصيبًا كبيرًا، ولكن "الحدس" لا يُنتج معرفة يقينية، وهنا تكمن المشكلة، فصاحب الحدس في الأساس هو مُتشكك، فعندما يقول شخص: "أنا أظن أنَّ هذا الكلام صحيح." فالمسألة هنا مُجرَّد حدس أو معرفة ظنيَّة لا تقوم مقام اليقين الكامل كما لو قال آخر: "أنا متأكد أن هذا الكلام صحيح." وبالتأكيد فقائل الكلام الأول حر، وقائل الكلام الثاني حر. ولكن عندما يتم بناء "عقيدة يقينية" وفقًا لحدس أو استنتاج فهنا أعتقد أننا يجب أن نُراجع مصادر المعرفة التي لا تقوم المعرفة الأوليَّة إلا بها.

أتفق معكَ أيضًا أن المنهج العلمي لا يثبت وجود إله (ولا ينفيه أيضًا) ببساطة لأن العلوم التجريبية لا تبحث في هذه المسألة أصلًا، ولا تعتبر "اللاموجودات" مادة بحثية لها، فحتى يتم البحث العلمي على شيء ما، فيجب أولًا أن يكون هذا الشيء موجودًا ومشاهدًا وقابلًا للتجريب، ولهذا فإنَّ الله والشيطان والملائكة والجن وووو وكل المخلوقات والأشياء الماورائية لا تدخل في مجال البحث العلمي.

النقطة الأخيرة: ما الذي نقصده بكلمة (اعتقاد) لأن هذه الكلمة لها استخدامان مختلفان؛ بل ومتناقضان تمامًا، فهي تأتي بمعنى التشكك واللايقين كقول أحدنا: "أنا أعتقد أن الوقت مناسب للنوم." فهنا يلعب الاعتقاد دور الترجيح اللايقيني، وقد تأتي الكلمة بمعنى اليقين القطعي كقول أحدنا: "اعتقادي بالله راسخ." فهنا يلعب الاعتقاد دور "العقيدة" .. والحقيقة أنني ليست لدي مشكلة مع الاعتقاد بشكله الأول من حيث هي مسألة ترجيحية تحتمل قدرًا من الخطأ، فمن المحتمل ألا يكون الوقت مناسبًا للنوم! ومشكلتي بصورة أساسية هي مع الاعتقاد بشكله الثاني؛ إذ كيف يُمكن الوصول إلى مرحلة اليقين فيما لا تتوفر فيه أدنى مقومات المعرفة البشرية الاعتيادية؟ وهو الإيمان بدون دليل، فهذا الأمر ليس مناقضًا للمنهج العلمي فحسب؛ بل هو مناقض أيضًا للمعرفة العقلية البسيطة المحضة، لأن "المعرفة" العقلية البسيطة تعتمد في المقام الأول الحواس الخمسة (منافذ الإدراك) والعقل البشري لا يُمكنه تحليل معلومة لم يمتلكها بأحد منافذ الإدراك. ولهذا فالإيمان بهذه الصورة وبهذه الكيفية هو مخالف للعقل (بل هو تغييب لدور العقل) وبالمقابل يعمل الإيمان على تفعيل العقل لمَلَكة الخيال لتقبُّل الخرافة التي (في الظروف الاعتيادية) لا يُمكن للعقل القبول بها تحت مُسمى معجزات أو كرامات أو غيرها من المسميات ذات الصلة بالماورائيات.

لو أن أحدًا قال لي الآن: "أنا أؤمن بوجود فيل وردي يطوف بين مجرات الكون" فليس لدي أي مشكلة في تقبل فكرة أنَّ هذا الشخص حر في فكرته وإيمانه، ولكن عندما يبدأ بنشر فكرته وطرحها للنقاش، فأنا سوف أُطالبه بدليل علمي أو عقلي على وجود هذا الفيل، وإن لم يستطع فستكون فكرته (بالنسبة إلي) فكرة غبية وخرقاء مع الاحتفاظ بحقه في الاعتقاد بما شاء طبعًا

تحياتي لك

Post: #163
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: Othman Al-Hasan Babikir
Date: 08-12-2014, 09:22 PM
Parent: #1


أنا أستغرب أيما استغراب من الذين يجادلون الملحد هشام آدم ويتعبون أنفسهم لاهثين في إقناعه وحواره ونقاشه...!!!!! ما الهدف من ذلك وما هو سقف أهدافهم من هذا الحوار معه ؟؟؟؟ فلو أخذنا هذا البوست مثلاً ما جدوى إقناعه أن هذا القرآن
الذي نتلوه اليوم هو قرآن صحيح نازل من عند الله تعالى ولم يأتيه التحريف من أي جانب ؟؟؟؟
فإذا كان هو لا يؤمن أصلاً بالله فالأحرى أنه لا يؤمن تلقائياً بكل ما ينزل من هذا الإله من كلام ومن شرائع ومن رسل .... الخ إذن ما جدوى أن نقنعه بأن هذا القرآن صحيحاً لم يأتيه الباطل من بين يديه ولم يغشاه التحريف ولا التزوير ؟؟؟؟؟؟؟


وسؤال موجه للملحد هشام آدم :
ما هو الهدف الذي تود الوصول إليه من اعتراضك على أن هذا القرآن الذي نتلوه اليوم هو غير صحيح وإنما مزور وموضوع ؟؟؟؟
أو السؤال بطريقة أخرى : هل لو كان هذا القرآن صحيح نازل من عند الله تعالى هل كنت ستؤمن به ؟؟؟؟؟؟

Post: #164
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 08-12-2014, 10:29 PM
Parent: #163

Quote: ياخ الكلام ده بيخُت العقل في الكف (على قول المصريين)
هسي إنتَ يا تبارك معرفتك بالإله الكيوت بتاعك ده تم تشكيله بمعزل عن معرفتك بالقرآن مثلًا؟ يعني ممكن عاااااادي عندك يكون القرآن محرف ومضروب ولا يمس ذلك بإيمانك بالإله ولا كيف؟

شايف؟

إنت لسة مشعلقني في ضنب الإلهة أم اجنحة Maleficent ... ...

دا في حد ذاتو حاجز معرفي بيخليك ما قادر تصنّفني (طبعًا كان ما صنفتني ما بترتاح) ... ياخي انا رافضي أباضي أشعري معتزلة اسماعيلي إمامي من الخوارج ... تاني شنو؟ ... ياخي كيف تقول للحاجة البتخت عقلك - الفرد - في الكف؛ إنها بتخت "العقل" - على إطلاقه - في الكف؟

بعدين قلنا ليك دي أمور ما بتخضع لمعايير المحاججة "العلمية" (يعني لا يصلح الإحتجاج بمنهج علمي) لإثبات صحتها أو خطأها ... إنت وكت عندك قدرة على جنس الحوارات المعتقدية الخالية من المحاججة العلمية؛ الحوار ما ياهوندا ليو مدوّر في بوستيك دا ... الحماك تشارك منو؟

إتناقش عشان تفهم ... وبالمرة أفهم اثناء ما بتتناقش ... ما صعبة شديييد يعني ...

في المدة دي اتناقش مع عثمان الحسن بابكر ... فهو بعد كل الأدلة الدامغة يقول:

Quote: فلو أخذنا هذا البوست مثلاً ما جدوى إقناعه أن هذا القرآن الذي نتلوه اليوم هو قرآن صحيح نازل من عند الله تعالى ولم يأتيه التحريف من أي جانب ؟؟؟؟


كأنه لديه إثبات على براءة "الوليد بن عبدالملك" من تحريف القرآن الذي أثبته عليه المعمل الجنائي ..

ربما لديه "دليل" أقوى من "الدليل المادي" ...

(أو ربما لم يتابع أننا وصلنا لهذه المرحلة من إثبات الجريمة)







... المهم ....

Post: #165
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 08-12-2014, 11:04 PM
Parent: #164

غايتو يا تبارك في دي (كان ما صنفتني ما بترتاح) صدقتَ تمامًا :-)
يا تبارك ياخ إنتَ قايل التصنيف دا كعب قدر ده؟ ما هو إنتَ براك مُصنف روحك، وفارز عيشتك من الملحدين، ومن السلفيين، ومن الجمهوريين جاي هسي داير تعمل لي فيها "فخفخينة" (انا رافضي أباضي أشعري معتزلة اسماعيلي إمامي من الخوارج) (؟)

ياخ أنا موضوعي معاك بالذات بسيط جدًا جدًا، إنتَ بتقول:
Quote: دي أمور ما بتخضع لمعايير المحاججة "العلمية" (يعني لا يصلح الإحتجاج بمنهج علمي) لإثبات صحتها أو خطأها
وأنا معاك 100% في الكلام ده، وأصلًا دي حجة الملغوب على أمره :-) لكن داير أعرف المحاججة بتكون بي شنو في الموضوع ده؟ بالشطحات الصوفية بتاعت محمد آدم وجمال المنصوري الفوق دي؟ بالكلام الإنشائي المرسل الما عندو أي قابلية للتحقق من مدى صحتو؟ بس داير أعرف لما أجي أتناقش معاك في موضوع هيفاء وهبي أم جنحات دي أستخدم معاك ياتو منهج؟ لأنه ببساطة يا تبارك فكرة هيفاءكَ دي مش ما بتخضع للمحاججة العلمية وبس، دي كمان ما بتخضع للمحاججة "العقلية" المحضة .. فأنا لو ما حأفهم بالعلم، ولا حأفهم بالعقل حأفهم بي شنو؟ والبيخلي واحد زيك متمسك بي فكرة لا علمية ولا عقلية شنو؟

كدي خلي الأرشيف الجديد يجي، بقعد معاك راس بي راس كده وأحاول أفهم

فك السيجارة دي :-)

Post: #166
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 08-12-2014, 11:20 PM
Parent: #165

طيب انا زمان صنفت ليك روحي ... وزعمت - ولا زلت ازعم - التصوّف ...

إبن عربي قال:

لقد كنت قبل اليوم أنكر صاحبي .. إذا لم يكن ديني إلى دينه داني
لقد صارَ قلـبي قابلاً كلَ صُـورةٍ .. فـمرعىً لغـــــزلانٍ ودَيرٌ لرُهبـَــــانِ
ِوبيتٌ لأوثــانٍ وكعـــبةُ طـائـــفٍ .. وألـواحُ تـوراةٍ ومصـحفُ قــــــرآن
أديـنُ بدينِ الحــــبِ أنّى توجّـهـتْ .. ركـائـبهُ ، فالحبُّ ديـني وإيـمَاني


فما تتعب روحك شديد في التصنيف ... هوندي ليها جبناها ليك مقسطرة ...





... المهم ....

Post: #168
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 08-12-2014, 11:28 PM
Parent: #166

صووووووووووفي!
يعني في النهاية طلعت صوفي يا تبارك؟ أنعم وأكرم :-)
لا كان كده : اذهبوا فأنتم الطلقاء :-)

Post: #167
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: Mohammed Al-Khalil
Date: 08-12-2014, 11:22 PM
Parent: #163

Quote: أتفق معكَ أيضًا أن المنهج العلمي لا يثبت وجود إله (ولا ينفيه أيضًا) ببساطة لأن العلوم التجريبية لا تبحث في هذه المسألة أصلًا، ولا تعتبر "اللاموجودات" مادة بحثية لها، فحتى يتم البحث العلمي على شيء ما، فيجب أولًا أن يكون هذا الشيء موجودًا ومشاهدًا وقابلًا للتجريب، ولهذا فإنَّ الله والشيطان والملائكة والجن وووو وكل المخلوقات والأشياء الماورائية لا تدخل في مجال البحث العلمي.

العكس هو الصحيح، خذ في الاعتبار قوة الجاذبية تجد انها عملياً غير ملموسة وغير مرئية ولكن يُستدل او يُثبت وجودها من خلال قوي الجذب التي تُحدثها، اي أن قوي الجذب (الموجود) دليل علي الجاذبية (الواجد). علي نفس المنوال خذ علي سبيل المثال دقة وتعقيد النظام البيولوجي في الكائنات الحية وضع هذا النظام في مكان القوي التي تحدثها الجاذبية (قوي الجذب) تجد أن المنطق العقلي يسلم بحقيقة وجود الصانع لهذا النظام، ولاحظ هنا أن الجاذبية غير ملموسة وغير مرئية ومسلم بها فلماذا لا يتقبل البعض حقيقة أن الخالق غير مرئي وغير ملموس.!!؟؟

اذا كان المنهج العلمي او التطور العلمي في عالم اليوم يقف عاجزا امام مرض السرطان والايدز فلا شك عندي انه بالقصور الذي يجعل ادواته لم ترتقي بعد الي مستوي اثبات وجود الخالق.! لكن الفرضية العقلانية Logical hypothesis موجودة وهي أن المخلوق دليل علي وجود الخالق.!

Post: #169
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 08-12-2014, 11:39 PM
Parent: #167

Quote: صووووووووووفي!
يعني في النهاية طلعت صوفي يا تبارك؟ أنعم وأكرم :-)
لا كان كده : اذهبوا فأنتم الطلقاء :-)

أها ... رجم ولاّ صلب؟
(ولاّ رجم حتى الموت ثم صلب الجثة؟)

لأنو كتبتها بطريقة ... محمد مصطفى عبدالقادر

والله صحي







... المهم ....

Post: #170
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: Mohammed Al-Khalil
Date: 08-12-2014, 11:46 PM
Parent: #167

.

Post: #171
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 09-12-2014, 00:02 AM
Parent: #167

الأخ محمد الخليل
تحيِّاتي

الجاذبية شيء مادي محسوس، ولكن هذا يعتمد على فهمكَ الأساسي للمادة والمادية، فأنتَ فعليًا تستشعر قوة الجاذبية من خلال كتلتك وكتلة الأجسام من حولك، وتعاملنا مع الأشياء حسب كُتلتها؛ وبالتالي حسب مقدر الجاذبية.

هل نرى الموت؟ لا نرى الموت، ولكن نرى أثرها وهي موت الكائنات، ولكننا لا نعرف القانون البيولوجي الذي يتسبب في موت الكائن الحي. إذن؛ هل نرى الجاذبية؟ لا نرى الجاذبية ولكن نرى أثرها وهي سقوط الأشياء من الأعلى إلى أسفل. إذن فاعتبار الجاذبية "كقانون" أمرًا غير مادي فقط بحجة أنه غير محسوس وغير مريء فهو منهج خاطئ من الأساس، فالحقيقة أنه يتوجب عليكَ معرفة العلاقة بين الظاهرة وبين القانون الذي يصف الظاهرة، فالتفكير بالنسبة إليكَ قد يكون غير مادي وغير محسوس، ولكنه مادي في الحقيقة؛ أو لكي أكون أكثر دقة هو أحد تمظهرات المادة، فالتفكير ينتج من الدماغ والدماغ مادي ولولا وجود الدماغ لما كان التفكير، ولكن هل بإمكاننا معرفة العلاقة بين الدماغ وبين التفكير؟ بالطبع يُمكننا ذلك عن طريق قياسات كهربائية تُلاحظ التغيرات الكهربائية في الدماغ أثناء عملية التفكير أو التذكر وحتى أثناء الحلم، ومن المشاهدة العيانية فإن الإنسان الميت لا ينتج أي تفكير، وهذا ما يجعلنا نقول إن التفكير (والمشاعر والعواطف) مادية أو نتاج مادي لارتباطها بالمادة. الآن هل يُمكننا فعل الأمر ذاته مع قوة الجاذبية؟ نعم! يُمكننا قياس مقادر الجاذبية بشكل دقيق جدًا، ونعرف أن مصدر الجاذبية هي الأرض، وكلما ابتعدنا عن الأرض كلما قلَّ مقدار الجاذبية وبالتالي خف وزن الأجسام رغم احتفاظها بنفس الكتلة، عندها نعرف العلاقة بين الجاذبية وبين الأرض؛ فمن الناحية العلمية يا عزيزي يجب أن تكون العلاقة بين السبب والنتيجة علاقة تجريب وليست علاقة اقتضاء عقلي أو بداهة. الكون موجود إذا الله موجود، يجب أن تعرف العلاقة "المادية" بين الكون وبين مُسبب الكون، وهذا غير ممكن علميًا ولا تتوفر عليه أي أدلة على الإطلاق.

كلامك عن عدم مادية "قوة الجاذبية" ذكرني بالسؤال المتكرر الذي يطرحه كثير من المؤمنين عند مناقشتهم حول موضوع وجود أو عدم وجود الله والمتمثل في (هل ترى عقلك؟) قوى الجاذبية يا عزيزي هي واحدة من القوى الأساسية الأربعة في الكون؛ ومن الخطأ التام اعتباره شيئًا غير مادي. وكما قلتُ لكَ لا يوجد مُلحد واحد يُؤمن بأنَّ هذا الكون جاء بدون مُسبب، ولكن عندما تفترض أن هذا المُسبب له مواصفات محددة (العقل، الإرادة .. إلخ) دون أن تمتلك دليلًا على ذلك فهذا لا علاقة له بالعلم ولا بالمنهج العلمي. لم يشطح أحد العلماء ليقول لنا إن مُسبب قوى الجذب له إرادة أو أنه عاقل؛ وكانت النتيجة أنَّ الجاذبية أصبحت قوة "طبيعية"، وبالتالي انتفت عنها صفة الغائية، فلا توجد غاية للجاذبية من خلال جذبها للأجسام حسب كتلتها.

أمَّا حجة الدقة والنظام في الكون وفي المواد العضوية، فتعلم تمامًا أنَّ المواد العضوية جاءت (في البداية) من تفاعل أو بالأصح سلسلة من التفاعل بين المواد غير العضوية، فأي "صانع" الذي نتكلم عنه بعد ذلك؟ الأجسام العضوية التي تراها بهذا التعقيد يا عزيزي لم تنشأ مُعقدة على هذا النحو منذ البداية، ولكن التعقيد تطلب وقتًا طويلًا للغاية (يُحسب بملايين السنين) حتى تُصبح على ما هي عليه اليوم، ولو كنتَ مُنصفًا بما فيه الكفاية لكان لكَ أن تعترف أيضًا بالخلل الموجود في بناء بعض الأجسام البيولوجية، وعلى العموم فالتعقيد واحد من المحاور الأساسية التي تقوم عليها نظرية التطور، ومعرفتنا الجيدة والعميقة بقانون الانتخاب "الطبيعي" يحسم لنا موضوع الدقة والتعقيد هذا بشكل نهائي وجذري، ولكن (وكما قلتُ لكَ سابقًا) إذا وضعتَ افتراضًا فلابد أن توضح العلاقة بين السبب والنتيجة حتى لا يكون افتراضكَ محض استنتاج وحدس لا أكثر؛ فعلماء البيولوجيا وعلماء الأحياء التطورية على وجه التحديد ربطوا موضوع الدقة والتعقيد بالتطور والانتخاب الطبيعي، ولم يكن كلامهم هذا مُجرَّد حدس وبداهة؛ بل قدموا أدلة وبراهين علمية على ذلك، وهو ما جعل نظرية التطور نظرية علمية مقبولة في الأوساط العلمية، وحدسك واستنتاجكَ بأن هذه الدقة وهذا التعقيد دليل على وجود خالق فهو بحاجة إلى دليل على "العلاقة" التجريبية بين "الصانع" و "المصنوع" وهو ما لا يتوفر لكَ، وهو ما جعل فرضية "التصميم الذكي" مرفوضة تمامًا في الأوساط العلمية، وجعل العلماء يُصنفونها على أنها من العلوم الزائفة (pseudoscience)

العلم لا يخدم أبدًا أي غرض ديني أو معتقد ماورائي يا عزيزي

Post: #172
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 09-12-2014, 00:17 AM
Parent: #171

تبارك شيخ الدين
أقول ليك (الطلقاء) تقول لي (رجم ولا صلب؟) :-)
وحياة هيفاء وهبي (أم جنحات) الزيك ديل بيغالطوا الصوفيين ذاتهم في رقبتهم دي
هسي كان قرصنا عليك في الصوفية دي بتنكرهم يا تبارك ... إنتَ؟ أنا بعرفك كوييييس :-)

Post: #173
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 09-12-2014, 00:28 AM
Parent: #172

Quote: إنتَ؟ أنا بعرفك كوييييس :-)

طيب بتسأل كتير كايس شنو؟






... المهم ....

Post: #174
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: مجدى محمد عبد الله
Date: 09-12-2014, 00:54 AM
Parent: #173


Quote: فالتفكير ينتج من الدماغ والدماغ مادي ولولا وجود الدماغ لما كان التفكير، ولكن هل بإمكاننا معرفة العلاقة بين الدماغ وبين التفكير؟ بالطبع يُمكننا ذلك عن طريق قياسات كهربائية تُلاحظ التغيرات الكهربائية في الدماغ أثناء عملية التفكير أو التذكر وحتى أثناء الحلم، ومن المشاهدة العيانية فإن الإنسان الميت لا ينتج أي تفكير، وهذا ما يجعلنا نقول إن التفكير (والمشاعر والعواطف) مادية أو نتاج مادي لارتباطها بالمادة.





من كتاب العلم في منظوره الجديد
Quote:
العقل
يقتضي مبدأ البساطة ، فيما يبدو ، أن يفسر العلم الأشياء الطبعيية بلغة المادة وحدها ، مالم يثبت أن مثل هذه النهج غير قابل للتطبيق . وفي هذا السياق تبدو النظرة القديمة إلى العقل معقولة إلى حد بعيد. فهي تحتج بأن جميع الأشياء الطبيعية تنشأ في نهاية المطاف عن تفاعلات بين جسيمات تتكون منها هذا الأشياء . وهكذا فالماء سائل على نحو ما نعرفه لأن جزيئاته تنزلق بجانب بعضها بعضا بقليل من الإحتكاك . والمطاط متمغط لأن جزيئاته بحكم مرونتها تغير شكلها بسهولة .والماس شديد الصلابة لأن ذرات الكربون الموجودة فيه متراصة بشكل على هيئة شعرية محكمة النسج . ولابد أن الأمر نفسه ينطبق على العقل.

ويذكر عالم الأحياء توماس هـ . هكسلي Thomas H.Huxely ، وهو من علماء القرن التاسع عشر ، أن " الأفكار التي أعبر عنها بالنطق ، وأفكارك فيما يتعلق بها إنما هي عبارة عن تغيرات جزيئية. فخير طريقة للبحث في العقل ،من زاوية النظرة القديمة ، هي إظهار كيفية أنبثاق العقل من المادة .
وإحدى النتائج التي تستتبعها هذه النظرة هي أن العقل البشري لايستطيع أن يختار بحرية لأن المادة لا تتصرف إلا بضرورة ميكانيكية. وهذا هو السبب في نزوع النظرة القديمة إلى تفسير تصرفات الإنسان بلغة الغريزة، والفسيولوجيا ( علم وظائف الأعضاء ) ،والكيمياء .والفيزياء ، فلا مجال هناك لحرية الاختيار.

والواقع أنه لو أحذنا بالمذهب المادي بمفهومه الضيق فلا مناص من إنكار أي تأثير للعقل أو للإرادة في الدماغ .فالتغيرات المادية هي التي تسبب الأفكار ، لا العكس ، وقد عبر و.ك كليفورد W.K.Clifford ، أحد علماء الرياضيات في القرن التاسع عشر ، في محاضرة له عن العلوم عن هذه الفكرة بإيجاز بليغ " إذا قال أحد أن الإرادة تؤثر في المادة فقوله ليس كاذباً فحسب ، وإنما هو هراء " .
ويصف هكسلي العلاقة بين العقل والجسد على هذا النحو :
" يبدو أن الوعي متصل بآليات الجسم كنتيجة ثانوية لعمل الجسم ، لا أكثر ، وأن ليس له أي قدره كانت على تعديل عمل الجسم مثلما يلازم صفير البخار حركة القاطرة دونما تأثيرعلى آليتها "..

ومن المستلزمات الأخرى لتصور العقل وفقا للنظرة القديمةأن لاشيء في الإنسان يمكن أن يبقى بعد الموت . فإذا كان التفكير والإرادة نشاطين من أنشطة الدماغ فليس هناك سبب يجعلنا نفترض أن هذين النشاطين يمكن أن يستمرا بعد فناء الدماغ ، وإذا كان كل جزء من أجزاء الإنسان مادة فلابد من أن يكون كل جزء منه عرضه للفناء. ففي النظرة القديمة لاخلود إلا للمادة.

وعلى ذلك ، كان للنظرة القديمة برنامج واضح لتفسير العقل ، ولكن مامن أحد في القرن التاسع عشر استطاع أن يحدد بالضبط كيفية انبثاق العقل من المادة . وكان علماء الفسيولوجيا يتوقعون أن يأتي المستقبل بالجواب . وفي عام 1886 كتب هكسلي يقول " وهكذا سيوسع علم وظائف الأعضاء في المستقبل شيئا فشيئا من عالم المادة وقوانينها إلى أن يصبح مساويا في امتداده نطاق المعرفة و الشعور والعمل . وقد تطلع الكثيرون إلى القرن العشرين لإنجاز هذا البرنامج المادي.
ولقد جاء القرن العشرون بكشوف رائعة عن الفسيولوجيا، ولكنها لم تكن بأي حال من النوع المتوقع . فالكشوف الجديدة لم تكمل النظرة القديمة ، ولكنها قدمت نظرة جديدة بدات بالسير تشارلز سرنغتون الذي يعتبر مؤسس فسيولوجيا الأعصاب الحديثة . ونتيجة بحوثه الرائدة في الجهاز العصبي والدماغ خلص شرنغتون إلى مايلي " هكذا ظهر فرق جذري بين الحياة والعقل . فالحياة هي مسألة كيمياء وفيزياء ، أما العقل فهو يستعصي على الكيمياء والفيزياء".

ويقصد شرنغتون بالحياة الإشارة إلى التغذية الذاتية ، واستقلاب الخلايا( الايض ) cell Cetabolism والنمو ، فهو يقول أن هذه الظواهر تتم بواسطة قوانين الفيزياء والكيمياء ويمكن تفسيرها بلغة هذين العلمين .أما أنشطة العقل فهي تتجاوز آليات الفيزياء والكيمياء.
ويوافق على ذلك السير جون اكلس ، المتخصص في مبحث الأعصاب ، فيقول : " التجارب التي تنم عن الوعي تختلف في نوعها كل الاختلاف عما يحدث في آلية الأعصاب . ومع ذلك فإن مايحدث في آلية الأعصاب شرط ضروري للتجربة . وإن كان هذا شرطاً غير كاف ".
فلنورد مثالا لتوضيح المراد من أقوال اكلس وشرنغتون ، ماذا يحدث ، مثلا ، عندما يرى سقراط شجرة؟ تدخل أشعة الشمس المنعكسة من الشجرة في بؤبؤعين سقراط ،و تمر من خلال العدسة التي تركز صورة مقلوبة ومصغرة للشجرة على شبكة العين فتحدث فيها تغيرات فيزيائية وكيميائية .فهل هذا هو الإبصار ؟ كلا ، إذ لو كان سقراط فاقد الوعي لأمكن تركيز تلك الصورة على شبكية عينيه ، محدثة نفس التغيرات الفيزيائية والكيمائية ، ولكنه في هذه الحالة لايبصر شيئا. وبالمثل ، تركز آلة التصوير على صورة ما ، فيتعرض " الفيلم " الموجود في الآلة لتغيرات فيزيائية وكيميائية،ولكن آلة التصوير لاتبصر بالمعنى الحرفي في الألوان والأشكال التي تسجلها.

أما إذا أردنا أن نفسر إبصار سقراط فنحن بحاجة إلى أكثر من ذلك كثيراً. فالشبكية ، وهي صفحة من المستقبلات شديدة التراص ( عشرة ملايين مخروط ومائة مليون قضيب) ، تبدأ ، حين ينشطها الضوء المنبعث من الشجرة ،بإرسال نبضات الى العصب البصري الذي ينقلها بدوره إلى قشرة الدماغ البصرية . وكل شيء إلى الآن قابل لأن يفسر بلغة الفيزياء والكيمياء . ولكن أين مكان اللون الأخضر من كل هذا؟ فالدماغ نفسه رمادي اللون أبيضه . فكيف يستطيع أن يتلقى لونا جديداً دون أن يفقد لونه السابق ؟ وكيف يستطيع دماغ سقراط أن يبصر الضوء إذا كان دماغه مغلقاً ومعزولاً تماما عن أي ضوء؟ ويكون الأمر معقولا لوان سقراط ، حين وجه بصره نحو الشجرة ، لم يحس إلا بأزيز من الكهرباء في دماغة ، ولكن النشاط الكهربائي والكيميائي لدماغه ، الذي يمكنه من الإبصار بطريقة ما ، هو بالضبط مالايراه سقراط ، وبدلا من ذلك فسقراط عندما ينظر يرى الألوان والأشكال والحركات والضوء ، وكلها بأبعادها الثلاثة . بل من العسير أن نتخيل كيف يكمن لأي من هذه الأشياء أن ينشأ عن المواد الكيميائية والكهرباء .

ويؤكد أكلس على سر الإدراك الحسي فيتسائل " أليس صحيحاً أن أكثر تجاربنا شيوعاً تقبل دون أي تقدير لما تنطوي علي من غموض هائل ؟ ألسنا لا نزال كالأطفال في نظرتنا إلى مانقبله من تجاربنا المتعلقة بالحياة الواعية . فلا نتريث إلا نادراً للتفكير في أعجوبة التجربة الواعية أو لتقديرها ؟ فالبصر ، مثلا ، يعطينا في كل لحظة صورة ثلاثية الأبعاد لعالم خارجي ، ويركب في هذه الصورة من سمات الإلتماع و التلون مالاوجود له إلا في الإبصار الناشيء عن نشاط الدماغ . ونحن بالطبع ندرك الآن النظائر المادية لهذه التجارب المتولدة من الإدراك الحسي كحدة المصدر المشع والطول الموجي للإشعاع المنبعث . ومع ذلك فعمليات الإدراك ذاتها تنشأ بطريقة مجهولة تماما عن المعلومات المنقولة بالرموز من شبكية العين إلى الدماغ.
فالصورة التي تسلط على الشبكية ، مثلا ، لاتعود أبدا إلى الظهور مجددا في الدماع ، بل لابد للعقل الواعي من أن يعيد تركيبها من أنماط النبضات المرموزة. فكل عملية إدراك حسي تتكون من ثلاث مراحل : المنبه الأصلي لعضو الحس ، والنبضات العصبية المرسلة إلى الدماغ ، ونمط النشاط العصبي المثار في الدماغ ، ويلخص أكلس هذه العملية فيقول : " أن عملية النقل من عضو الحس إلى قشرة المخ تستخدم نمطا من النبضات العصبية معبراً عنها برموز تشبه رموز مورس ، وتنحصر فيها النقاط في تسلسلات زمنية شتى . ومن المؤكد أن هذا النقل المرموز يختلف تمام الإختلاف عن عملية الحفز الأصلي لعضو الحس المعني ، كما أن النمط المكاني / الزماني للنشاط العصبي المثار في قشرة المخ مختلف هو الآخر كل الأختلاف .

وعملية الترجمة المزدوجة هذه تضخم أعجوبة الإدراك الحسي . ذلك أن هذه السلسلة من الترجمات الفيزيائية / الكيمائية تسفر عن تجربة حسية محددة كإبصار " اللون الأخضر " ، وفي هذه النقلة ما يبعث على قدر من الذهول ليس أدنى إثارة للعجب من حالة شخص يفهم فجأة نصا ترجم له من لغة يجهلها إلى لغة أخرى يجهله كذلك.
إذا فعالم الإحساس، وفقا للنظرة الجديدة ، يتوقف على عالم الفيزياء والكيمياء ، ولكنه ليس مقصوراً عليه . وقد تفيد مقارنة مافي إيضاح هذا الفارق الدقيق : فمن المؤكد أن وجود كتاب ما يتوقف علىعناصر الورق والصمغ والحبر التي يتكون منها ،ومن دونها لايمكن أن يوجد الكتاب. ومع ذلك ، فالكتاب لايٌفهم فهماً كافياً بمجرد إجراء تحليل كيميائي للحبر ولألياف الورق . وحتى لو عرفنا طبيعة كل جزء من جزيئات الورق والحبرمعرفة كاملة فذلك لايكشف لنا شيئا عن محتوى الكتاب . ذلك أن محتوى الكتاب يشكل نظاماً أسمى يتجاوز عالم الفيزياء والكيمياء . وبطريقة مماثلة تؤكد النظرة الجديدة أن أحاسيسنا تتوقف علىأعضاء الجسم ، ولكن لايمكن حصرها في الخواص الفيزيائية والكيميائية للمادة.
و يتناول شرنغتون مثال البصر لايضاح النظرة القديمة التى يسميها مخطط الطاقة لا تستطيع ان تعلل احساسنا بنجم نراه فمخطط الطاقة يتناول هذا الاحساس و يصف مرور الاشعاع من النجم الى العين و الصورة الضوئية الصغيرة التى تتشكل له فى قاع العين و ما يسفر عنه ذلك من النشاط الضوئى الكيميائى فى الشبكية و شلشلة التفاعلات التى يحتمل ان تحدث ابنداء بالعصب و انتهاء بالدماغ و كذلك التشويش الكهربائى فى الدماغ و لكنه لا يقول شيئا عن ابصارنا للنجم فمخطط الطاقة لا يفسر ادراكنا ان للنجم سطوعا و اتجاها وبعدا و لا كيفية تحول الصورة فى قاع العين الى نجم نراه فوق رؤوسنا نجم لا يتحرك رغم أننا و أعيننا حين نحمل الصورة معنا ولا هو يفسر أخيرا إدراكنا الأكيد أن الشىء المرئى هو نجم و مخطط الطاقة يتناول النجم بالبحث كواحد من الأشياء التى يمكننا مشاهدتها ولكنة يسكت سكوتا تاما عن إدراك العقل له وقد يقال عنه انه يوصلنا الى عتبة فعل الإدراك ليودعنا هناك وهو فيما يبدو ينقلنا الى صميم المكان و الزمان المرتبطين بالتجربة الذهنية ولكنة لا يعطينا اى إشارة خفية أخرى .

إذا فالنشاط الفسيولوجى و الكيميائى للدماغ وفقا للنظرة العلمية الجديدة أمر ضروري للإحساس متزامن معه ولكنه ليس الإحساس بعينه والمادة وحدها لا تستطيع أن تفسر الإدراك الحسى فالنظرة القديمة تستطيع أن تتحدث عن الموجات الضوئية والتغيرات الكيميائية والنبضات الكهربائية فى الأعصاب ونشاط خلايا المخ أما عن عمليات الإبصار و الشم و الذوق و السمع واللمس ذاتها فليس عند المادية ما تقوله .
إن الإدراك الحسى حقيقة ولكنة ليس المادة ولا هو من خواص المادة وليس فى مقدور المادة ان تفسره ومن هنا يخلص شرنغتون الى ان كون وجودنا مؤلفا من عنصرين جوهريين أمر ليس فى تصورى ابعد احتمالا بطبيعته من اقتصاره على عنصر واحد فالنظرة الجديدة تفترض وجود عنصرين جوهريين فى الإنسان : الجسم و العقل .
لقد تناولنا بالبحث حتى الآن مثالا واحدا وهو الإدراك الحسى ولكن ماذا تقول النظرة الجديدة عن العقل البشرى قبل ان نطرف هذه المسالة يلزم أولا ان نميز بوضوح بين العقل وملكتنا العقلية الأخرى وسنفعل ذلك بإيجاز وبطريقة معقولة استنادا الى ما نشترك فيه جميعا من تجارب داخلية.
أن كلمة إدراك تعنى ( المعرفة او الوعى ) وبهذا المعنى فاى نشاط ينطوى على معرفة أو إدراك هو من لنشطة العقل المدرك فالمسالة كلها تبدأ بالإدراك الحسى والحواس الخارجية هى الأساس الأول لكل المعارف الإنسانية ومصدرها ومن دون المعلومات الآتية من هذه الحواس لا يكون لدى الذاكرة اى شىء تتذكره ولا للخيال اى شيء يتصوره و لا للعقل اى شىء يفهمه وكل حاسة من الحواس الخمس – البصر و الشم والسمع و الذوق واللمس – تدرك صفة محددة من صفات الأشياء المادية . فحاسة البصر وحدها تدرك الألوان وحاسة اللمس درجات الحرارة والأنسجة والضغوط وبعض الصفات الأخرى كالحجم والشكل يمكن إدراكها بأكثر من حاسة واحدة . فنحن نستطيع مثلا ان نعرف حجم قطعة نقدية عن طريق حاسة البصر أو حاسة اللمس واللمس وحده بين الحواس الخارجية الخمس موزع على مختلف أنواع أجزاء الجسم أما الخواص الأربع الأخرى فكل منها يقتصر على عضو متخصص : العين ، أو الأذن أو الأنف أو اللسان .
وإلى جانب الحواس الخارجية نجد تحت تصرفنا مجموعة كبيرة من ملكات الإحساس الداخلى . نأمل لحظة اننا نملك القدرة على الإحساس لا بالبياض وبحلاوة الطعم فحسب بل على ادراك الفارق بينهما فالعين يدرك البياض و لا تدرك الحلاوة واللسان يدرك الحلاوة ولا يدرك البياض فلا اللسان ولا العين يستطيعان التمييز بين البياض و الحلاوة لأن أيا منهما لا يدرك الأثنين معا . ويصدق هذا القول نفسه على الفرق بين ارتفاع الصوت وارتفاع الحرارة . ذلك لأن أى ملكة قادرة على مقارنة شيئين لا بد لها من أن تعرفهما كليهما . وما من حاسة خارجية تستطيع أن تؤدى هذه المهمة تبعا لذلك لا بد من أن تكون فينا حاسة داخلية تستطيع أن تدرك جميع الصفات التى تدركها الحواس الخارجية وأن تميز بينهما .

ونحن كذلك نملك القدرة على أن نستدعى أمورا لم تعد حاضرة . فعملية التذكر شىء حاضر بالفعل ، ولكن الشىء الذى نتذكره ليس كذلك ، إذ إن إدراكنا الحسى الأصلى قد زال على نحو ما ولكنه مع ذلك تحت تصرفنا فالذاكرة لا تستحضر التجربة الماضية فحسب ، بل تستحضرها بوصفها حدثا ماضيا ، وتستطيع ترتيبها من حيث صلتها بتجارب أخرى ماضية . بل إن الأدعى الى الدهشة هو قدرتنا على أن نجعل أنفسنا نتذكر الشىء المنسى .صحيح أن الذاكرة تخوننا أحيانا فلا نستطيع أن نتذكر اسم شخص ما ، ولكننا نستطيع فى الغالب أن نحمل أنفسنا على تذكره بالتركيز على أمور أخرى مرتبطة بذلك الاسم .
والخيال ملكة حسية داخلية أخرى نستطيع بواسطتها أن نتصور لا الأشياء المدركة بالحواس فحسب ، بل الأشياء التى لا تدرها هذه الحواس كجبل من ذهب أو فيل بحجم البرغوث ، فالخيال ، بخلاف الذاكرة ، يستخدم المعلومات الواردة من الحواس الخارجية الخمس بحرية وبطريقة إبداعية .
ثم إن قدرتنا على الإحساس بالعواطف ، كالحب والغضب والفرح و الخوف والأمل و الرغبة والحزن ، تربطنا بالعالم بطريقة أخرى مختلفة كذلك . فكل عاطفة تنشأ من فعل ملكة حسية ، سواء كانت حاسة خارجية كالخيال ، أو الذاكرة فالغضب مثلا يثيره الإحساس بالضرر او الإهانة والخوف يحركه تخيل وقوع شر يتهددنا فى المستقبل والحزن يسببه الإحساس بألم حاضر أو تذكر ألم مضى زمانه كذلك من طبيعة العاطفة أن يحس بها ، بل إن العواطف تسمى أحيانا أحاسيس لوثاقة صلتها بحاسة اللمس ، ورغم ذلك ، ومع أن الأحاسيس تسبب وتلازم على الدوام كل عاطفة ، فإن العواطف ذاتها ليست أفعالا تندرج تحت الإدراك الحسى . فالخوف لا يدل على مجرد الإحساس بشىء ما ، وإنما يدل على موقف أو رد فعل إزاء ذلك الشىء . والعاطفة ليست عملية الإبصار ، ولكنها رد الفعل إزاء الشىء المبصر والذى يجعلنا نميل ‘ليه أو يدفعنا بعيدا عنه .
والحيوانات العليا تمارس معظم القدرات المذكورة حتى الأن . ولكن إذا كان الإنسان أكثر من مجرد حيوان فمن المحتوم أن تكون هناك قدرة خاصة تميزه من سائر الحيوانات الأخرى . وإن إلقاء نظرة على مراتب الأحياء كفيلة بأن تقودنا إلى اكتشاف تلك القدرة .
فنحن نلاحظ أن النباتات تتحرك من خلال النمو ، غير أنها لا تدرى إلى أين تمضى . فالشجرة تمد جذورها إلى أعماق التربة ، لا لأنها تدرك أن الماء والمواد المغذية موجودان هناك . ومن جهة أخرى ، فالحيوانات تدرك بحواسها إلى أين تمضى ، ولكنها لا تدرى لماذا . فالعصفور ، مثلا بفضل قدرته على الإبصار ، ينتقى المواد المناسبة لبناء عشه ، و غير انه لا يبنى هذا العش لأنه يدرك أن ذلك ضرورى للتوالد بل إن ردود فعل العصفور تثيرها حوافز معينة بطريقة أليه فشمس الربيع الدافئة تجعل الغدد النخامية عند العصفور تفرز بعض الهرمونات التى تحرك نشاط بناء العش والعصافير التى تحقن بهرمون الإستروجين الأنثوى تشرع فى بناء الأعشاش فى غير أوانها .
النباتات تحرك نفسها ، ولكنها لا تدرى إلى أين تمضى والحيوانات تدرك إلى أين تمضى ، ولكنها لا تعرف السبب ولإكمال مراتب الأحياء لا بد من وجود مخلوقات لا تعرف فقط إلى أين تمضى ، ولكن لماذا تمضى ايضا ونحن البشر نشكل هذه المخلوقات ، والملكة التى تمكننا من فهم علل الأشياء تسمى العقل أو الفكر وهى تسمى كذلك سلطان العقل ( power reason ) لأننا بواسطتها نتعرف على علل الأشياء وما من قوة حسية تستطيع أن تؤدى هذه الوظيفة . فاللسان ، مثلا ، يدلنا على أن البحر مالح ولكنه لا يفسر لنا علة ملوحته .
والعقل كذلك يمكننا من إدراك ما هية الأشياء و هو أمر لا تستطيع الحواس القيام به ولا ملكة الخيال ذاتها فإذا حاولنا مثلا أن نتخيل ما هو الحيوان فالصورة التى ترتسم فى أخيلتنا الحسية تختص بحيوان بعينه له صفات محددة من حيث الحجم والشكل واللون ومن المستحيل تكوين صورة حسية لما يشترك فيه جميع الحيوانات ومع ذلك فليس من المستحيل على العقل أن يفهم ما هو الحيوان .
والمكان الذى يتحدث عنه أينشتاين لا يمكن تصوره يقول عالم الفيزياء الفلكية وليم كوفمان ( william kaufman ) ما نصه : ومن المستحيل عمليا أن نتصور متصل المكان و الزمان الملتوى ذا الأبعاد الأربعة فالمكان الرباعى الأبعاد لا يستطيع أن يحس به أو يتخيله حتى علماء الفيزياء والرياضيات ولكن يمكن فهمه والعقل فى مجال العلوم يسمو على قيود الخيال وهو حاسة داخلية فالعقل البشرى إذا ليس متميزا من الخيال فحسب بل هو قدرة إدراكية تفوقه بكثير والعقل لا الحواس هو الذى يصنع العلم لأنه وحده يستطيع أن يستكشف ماهية الأشياء وعللها .
والعقل يطلق عليه أحيانا اسم الفهم ( understanding ) وهى تسمية مناسبة لأن طبيعة الأشياء تمكن تحت صفانها الظاهرية التى تفهمها الحواس ومن هنا فتسمية الفهم مشتقة من قدرة العقل على معرفة ماهيه الأشياء وعللها .
وأخيرا هناك ملكة أخرى تفصلنا عن عالم الحيوان وهى الإرادة ومن اليسير التمييز بين الإرادة والعاطفة لأن الاثنين يمكن أن تتصادما و الأعمال الجريئة تبرهن على أن الإرادة تفرض نفسها حتى على الخوف من الموت فالعواطف تثيرها الحواس ولكن الإرادة تختار وفقا لما يراه العقل ( reason ) بل إننا كثيرا ما نقول إن فلانا من الناس قد تغلب على عاطفته لأنه كان عنده سبب وجيه للقيام بذلك فالحيوان يتبع حكم الإحساس والعاطفة ولكن الإنسان يتمتع بقدرة على الاختيار وفقا لما يفهمه عقله .
أما وقد رأينا ما يميز العقل البشرى والإرادة البشرية من ملكاتنا الأخرى ففى وسعنا الأن أن نعود إلى مسالة ما تقوله النظرة الجديدة بشأن العقل والإرادة وفيما يتعلق بالعلاقة بين العقل والإرادة تم بعض أروع اكتشافات القرن العشرين خلال عمليات جراحية أجراها ويلدربنفيلد على أدمغة ما يربو على ألف مريض فى حالة الوعى وملاحظات بنفيلد حول وظيفة الدماغ تفوق فى حجيتها وكمالها جميع الإدلة السابقة غير المباشرة المستفادة من بحوث أجريت على حيوانات ومن عمليات جراحية أجريت على أدمغة أشخاص مبنجين وكان بنفيلد ، و الذى يعود له الفضل الأول فى ادماج مباحث الأعصاب وفسيولوجيا الأعصاب وجراحة الأعصاب ، وقد شرع فى بحوثه الرائدة فى الثلاثينات من هذا القرن غير أن الأثار الكاملة المترتبة على اكتشافه لم تتضح إلا حين نشر كتابه المسمى ( لغز العقل ) ( the mystery of the mind ) .
إن بعض أنواع الصرع قابل للعلاج عن طريق الجراحة فبعد أن يبنج الجراح المريض تبنيجا عاما ، ويزيل بطريقة جراحية جزءا من جمجمته لتعريض الدماغ يعيده إلى وعيه ونظرا لانعدام الإحساس فى الدماغ نفسه يستطيع الجراح أن يستكشفه بواسطة الالكترود ( القطب الكهربائى ) وأن يحدد مستعينا بالمريض موقع الخلايا التى تسبب النوبات الصرعيه وأن يزيل هذه الخلايا .
وفى عام 1993 اكتشف بنفيلد بمحض الصدفة أن تنبيه مناطق معينه فى الدماغ بالكهرباء تنبيها خفيفا يحدث استرجاعا فجائيا للذاكرة عند المريض الواعى لقد ساورت بنفيلد الشكوك أول الأمر ، ثم أخذته الدهشه فعندما لامس الالكترود قشرة مخ شاب تذكر هذا الشاب أنه كان جالسا يشاهد لعبة ( بيسبول ) فى مدينة صغيرة ويراقب ولدا صغير يزحف تحت السياج ليلحق بجمهور المتفرجين وهناك حالة مريضة أخرى سمعت الات موسيقية تعزف لحنا من الألحان ويروى بنفيلد هذا الخبر فيقول اعدت تنبيه الموضع نفسه ثلاثين مرة محاولا تضليلها وأمليت كل استجابة على كاتبه الاختزال وكلما أعدت تنبيه الموضع كانت المريضة تسمع اللحن من جديد وكان اللحن يبدأ فى المكان نفسه .ويستمر من اللازمة إلى مقطع الاغنية وعندما دندنت ، مصاحبة الموسيقا ، وكان ايقاعها يسير بالسرعة المتوقعة له .

وكان المرضى يحسون دائما بالدهشة لتذكر الماضى بمثل هذه التفاصيل الحية ويفترضون على الفور أن الجراح هو المسؤول عن تنبيه الذاكرة التى ما كانت تتاح لولاه وكان كل مريض يدرك أن التفاصيل هى من واقع تجارية الماضية وكان من الواضح أن الأشياء التى كان قد أولاها عنايته هى وحدها التى أودعها فى محفوظات دماغه .
وكان بنفيلد من وقت لأخر يحذر المريض أنه سينبه دماغه ولكنه لا يفعل ذلك وفى مثل هذه الحالات لم يكن المريض يذكر أى ردود فعل إطلاقا .
ثم إن ملامسة المنطقة الخاصة بالنطق فى الدماغ تؤدى إلى فقدان نؤقت للقدرة على الكلام ( حبسه ) عند المريض ونظرا لانعدام الإحساس فى الدماغ فالمريض لا يدرك أنه مصاب بالحبسه إلا عندما يحاول أن يتكلم أو يفهم الكلام فيعجز عن ذلك ويروى بنفيلد ما حدث ذات مرة ( أخذ أحد مساعدى يعرض على المريض صورة فراشة وضعت الالكترود ( القطب الكهربائى ) حيث كنت أفترض وجود قشرة المخ الخاصة بالنطق فظل المريض صامتا للحظات ثم طقطق باصابعه كما لو كان غاضبا ثم سحبت الالكترود فتكلم فى الحال وقال : الأن أقدر على الكلام إنها فراشة لم اكن قادرا على النطق بكلمة ( فراشة ) فحاولت أن أنطق بكله ( عثة )
لقد فهم الرجل بعقله الصورة المعروضة على الشاشة وطلب عقلة من مركز الكلام فى دماغه أن ينطق بالكلمة التى تقابل المفهوم المائل فى ذهنه وهذا يعنى أن ألية الكلام ليست متماثلة مع العقل ، وإن كانت موجهة منه فالكلمات هى أدوات تعبير عن الأفكار ، ولكنها ليست الأفكار ذاتها وحين عجز المريض عن التفوه بالكلمة لانسداد الكلام عنده استغرب وأمر بالبحث عن اسم شىء مشابه هو ( العثه ) وعندما فشل ذلك أيضا طقطق بأصابعه غضبا ( إذ إن هذا العمل الحركى لا يخضع لمركز الكلام ) وأخيرا عندما انفتح مركز الكلام عند المريض شرح تجربته الكاملة مستخدما كلمات تناسب أفكاره وقد استنتج بنفيلد أن المريض حصل على كلمات من الية الكلام عندما عرض مفاهيم ونحن نستطيع الاستعاضة عن ضمير الغائب فى عملية الاستبطان هذه بكلمة عقل فعمل العقل ليس عملا أليا )
وتوصل بنفيلد إلى نتائج مماثلة فى مناطق الدماغ التى تضبط الحركات : ( عندما جعلت أحد المرضى يحرك يده بوضع الالكترود على القشرة الحركية فى أحد نصفى كرة دماغه كنت أساله مرارا عن ذلك وكان جوابه على الدوام ( أنا لم احرك يدى ولكنك أنت الذى حركتها ) وعندما أنطقته قال : أنا لم أخرج هذا الصوت أنت سحبته منى )
وهذه الحركات اللااديه تشبه إجفال ساق المريض لنقرة خفيفة بمطرقة الطبيب وكلنا يدرك أن مثل هذه الحركات ليست أفعالا إرادية ويلخص بنفيلد ذلك بقوله : إن الالكترود يمكن أن يخلق عند المريض احاسيس بسيطة متنوعة كأن يجعله يدير رأسه أو عينيه أو يحرك أعضاءه أو يخرج أصواتا أو يبلغ وقد يعيد إلى الذاكرة إحساسا حيا بتجارب ماضية ، أو يوهمه بأن التجربة الحاضرة هى تجربة مألوفة أو أن الأشياء التى يراها تكبر وتدنو منه ولكن المريض يظل بمعزل عن كل ذلك وهو يصدر أحكاما على كل هذه الأمور وربما قال : إن الأشياء تكبر ) ولكنه يستطيع مع ذلك أن يمد يده اليسرى ويقاوم هذه الحركة .
ونتيجة مراقبة مئات المرضى بهذه الطريقة ينتهى بنفيلد إلى أن عقل المريض الذى يراقب الموقف بمثل هذه العزلة والطريقة النقدية لا بد من أن يكون شيئا أخر يختلف كليا عن فعل الاعصاب اللاإرادي ومع أن مضمون الوعى يتوقف إلى حد كبير على النشاط فالإدراك نفسه لا يتوقف على ذلك .
وباستخدام أساليب المراقبة هذه استطاع بنفيلد أن يرسم خريطة كاملة تبين مناطق الدماغ المسؤولة عن النطق و الحركة وجميع الحواس الداخلية و الخارجية غير انه لم يكن فى المستطاع تحديد موقع العقل أو الإرادة فى اى جزء من الدماغ فالدماغ هو مقر الإحساس زالذاكرة والعواطف والقدرة على الحركة ولكنه فيما يبدو ليس مقر العقل أو الإرادة .
ويعلن بنفيلد أنه ما من عمل من الأعمال التى نعزوها إلى العقل قد ابتعثه التنبيه بالالكترود أو الإفراز الصرعى ) ويضيف قائلا : ( ليس فى قشرة الدماغ أى مكان يستطيع التنبيه الكهربائى فيه أن يجعل المريض يعتقد أو يقرر شيئا و الالكترود يستطيع أن يثير الأحاسيس و الذكريات غير أنه لا يقدر أن يجعل المريض يصطنع القياس المنطقى ، أو يحل مسائل فى الجبر بل إنه لا يستطيع أن يحدث فى الذهن أبسط عناصر الفكر المنطقى والالكترود يستطيع أن يجعل جسم المريض يتحرك ولكنه لا يستطيع أن يجعله يريد تحريكه إنه لا يستطيع أن يكره الإرادة فواضح أذا أن العقل البشرى و الإرادة البشرية ليس لهم أعضاء جسدية .
وبناء على ما تقدم لا ترى النظرة الجديدة استحالة فى تاثر الإرادة فى المادة ويشرح اكلس ذلك فيقول : تعلمت بالتجربة الثابتة أننى بالتفكير والإرادة أستطيع أن أتحكم بافعالى إذا شئت ذلك وليس فى وسعى أن أفسر تفسيرا علميا كيف يستطيع التفكير أن يؤدى إلى الفعل ، ولكن هذا العجز يأتى مصداقا لكون علوم الفيزياء والفسيولوجيا فى وضعها الراهن بدائية للغاية وأعجز من أن تتصدى لهذه المهمة العسيرة وحين يؤدى التفكير إلى الفعل أجدنى مضطرا كعالم متخصص فى الأعصاب إلى افتراض أن تفكيرى يغير بطريقة تستعصى على فهمى تماما أنماط النشاط العصبى التى تؤثر فى دماغى وهكذا يصبح التفكير يتحكم بشحنات النبضات الناشئة فى الخلايا الهرمية الشكل للقشرة الحركية فى دماغى كما يتحكم أخر الأمر بتقلصات عضلاتى والأنماط السلوكية الناشئة منها .
فاذا كانت الإرادة البشرية غير مادية فليس مما ينافى العقل أن تتصرف بغير طرق المادة أى بحرية اختيار ومن ثم فالنظرة الجديدة لا ترى فى الاعتراف باستقلال الإرادة فينا أى مجانبة للأسلوب العلمى ويخلص من ذلك إلى أنه ليس هناك إذا أسباب علمية وجيهة لإنكار حرية الإرادة ، والتى لا بد من افتراض وجودها إذا أردنا ان نتصرف كباحثين علميين بل إن إنكار حرية الإرادة يجعل من العلم كله أمرا منافيا للعقل فعلى العالم ألا يسأل : ما هو الصحيح ؟ بل ما هو الذى نحن مهياون لاعتقاده ويقول الفيزيائى كارل فون فايتز ساكر ( الحرية شرط من شروط التجربة فانا لا أستطيع أن أجرى التجارب إلا حين لا يكون فها فعلى وتفكيرى محكومين بالظروف والحوافز والعادات بل بحرية اختيارى )
زد على ذلك أن النظرة الجديدة لا ترى فى قدرة العقل على توجيه انشطة الدماغ أمر مستحيلا ويصف عالم الأعصاب روجر سبرى الثورة الفكرية التى حدثت فى علم النفس خلال السبعينات من هذا القرن والتى أحدثت انقلابا مثيرا فى معالجة الوعى فيقول : ( لقد قلبت المبادىء السلوكية التى سادت طوال نصف قرن ونيف وأخذ علم النفس فجاة يعالج أحداث ذاتية كالصور الذهنية والأفكار الباطنية والأحاسيس و المشاعر و الأفكار وما إليها بوصفها عوامل ذات دور سببى حقيقى فى وظيفة الدماغ وفى السلوك وأصبحت مضامين الأستبطان وعالم التجارب الداخلية كلها مقبولة على نحو فجائى كعوامل تستطيع أن تؤثر فى العمليات الفيزيائية والكيميائية التى تتم فى الدماغ ولم تعد تعامل بوصفها جوانب منفعلة وغير موجودة .
وينتهى سبرى من ذلك إلى أن الخواص المخية العليا للعقل والوعى هى التى تملك زمام الأمر فهى تكتنف التفاصيل الفيزيائية والكيميائية وتحملها وتهيمن عليها وهى التى تحدد الحركات وتتحكم نزوليا بحركة النبضات العصبية ونموذجنا الجديد أى المبدأ الذهنى – هو الذى يشغل العقل والخواص الذهنية ويعطيها سبب وجودها وتطورها فى نظام مادى .
إن المعرفة والقيادة تتطلبان قدرا من البعد فلا يمكن أن يمون العقل ظاهرة ثانوية مصاحبة لألية الأعصاب إذا أريد له أن يعاين ويوجه الكل ويقول بنفيلد : ( أن العقل لا الدماغ هو الذى يراقب ويوجه فى أن معا فالعقل هو المسؤول عن الوحدة التى نحس بها فى جميع أفعالنا وأفكارنا و أحاسيسنا وعواطفنا ويضيف اكلس ( إن وحدة التجربة الواعية يتيحها العقل الواعى نفسه لا ألية الأعصاب )
ولو كان الدماغ حاسبة الكترونية بالغة التعقيد فلا بد له إذا شأنه شأن الحاسبة من أن يوجه من قبل العقل ويقول بنفيلد ( إن الحاسبة الالكترونية و الدماغ هو كذلك لا بد من أن تبرمجها وتديرها قوى قادرة على الفهم المستقل ويحدد بنفيلد دور العقل هكذا : ( إن ما تعلمنا أن نسميه العقل هو الذى يركز الانتباه فيما يبدو والعقل يعى ما يدور حوله وهو الذى يستنبط و يتخذ قرارات جديدة وهو الذى يفهم ويتصرف كما لو كانت له طاقة خاصة به وهو يستطيع أن يتخذ القرارات وينفذها مستعينا بمختلف أليات الدماغ و هكذا فان توقع العثور على العقل فى احد اجزاء الدماغ او فى الدماغ كله ، واشبه بتوقع كون المبرمج جزءا من الحاسبة الالكترونية .
وبناء على الأدلة سالفة الذكر لا يرى بنفيلد أى أمل فى النهج المادى للنظرة القديمة إزاء العقل فيعلن : إن توقع قيام ألية الدماغ العليا أو أى مجموعة من ردود الفعل ، مهما بلغت من التعقيد بما يقوم به العقل ، وبأداء جميع وظائفة أمر محال تماما ويوافق عالم الإحياء أدولف بورتمان على ذلك فيقول : ( ما من كمية من البحث على النسق الفيزيائى أو الكيميائى .يمكنها أبدا أن تقدم صورة كاملة للعمليات النفسية والروحية والفكرية .
كما أن بنفيلد لا يتوقع أن يقوم علم وظائف الأعضاء فى المستقبل كما كانت تتوقع النظرة القديمة بإظهار اتبثاق العقل من المادة فيقول : ( يبدو من المؤكد أن تفسير العقل على أساس النشاط العصبى داخل الدماغ سيظل أمر مستحيلا كل الاستحالة ) ولذلك فهو يرى أنه أقرب إلى المنطق أن نقول أن العقل ربما كان جوهرا متميزا ومختلفا عن الجسم )
ومن دواعى السخرية أن بنفيلد بدا أبحاثة بهدف اثبات العكس تماما فيقول : ( طوال حياتى العلمية سعيت جاهدا كغيرى من العلماء إلى إثبات أن الدماغ يفسر العقل فهو قد بدأ مسلحا بجميع افتراضات النظرة القديمة غير أن الأدلة حملته أخر الأمر على الإفراد بأن العقل البشرى و الارادة البشرية حقيقتان غير ماديتين ويعلن بنفيلد ياله من أمر مثير إذا ، أن نكشف أن العالم يستطيع بدوره أن يؤمن عن حق بوجود الروح وإذا كان العقل والإرادة غير مادتين فلا شك أن هاتين الملكتين على حد تعبير اكلس ( لا تخضعان بالموت للتحلل الذى يطرأ على الجسم والدماغ كليهما ) .




Post: #175
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: سيف النصر محي الدين
Date: 09-12-2014, 01:51 AM
Parent: #174

يا هشام ادم
يحكي ود ضيف الله أن الشيخ محمد الهميم زاد عن الحد الشرعي في عدد الزوجات، ثم زاد الطين بلة
بأن جمع بين اختين. و بينما هو خارج من جامع سنار الكبير عقب صلاة الجمعة امسك القاضي دشين
بلجام فرس محمد الهميم و قال له: يا محمد الهميم خمست و سدست و سبعت و ما سألناك لكن تجمع
بين المرة و اختها. و كان الشيخ ادريس ود الأرباب حاضرا فقال للقاضي: محمد الهميم خلو بينو و بين ربو.
فقال القاضي : النكاح ده أنا بفسخو.
فقال له محمد الهميم: افسخو يفسخ جلدك.
و يقال أن القاضي مرض بعد ذلك و تفسخ جلده.
فدحين تبارك ده خلو بينو و بين ربو.*
________________________________
* حكيت هذه القصة سابقا.

Post: #176
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 09-12-2014, 03:38 AM
Parent: #175

تسلم يا دكتور ... هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون؟








... المهم .:...

Post: #177
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: جمال المنصوري
Date: 09-12-2014, 06:05 AM
Parent: #176

اخي الكريم الفاضل / محمد ادم
تحية طيبة
استمتعت بالمداخلة القيمة التي كتبتها انت بالامس، هي طيبة في مجملها وان كنت اظن (من وجهة نظري) انها تحتاج فقط الي القليل من الاضافة، مثل ماورد في هذا المقطع:

Quote: وكلمة أعدي عدوك نفسك التي بين جنبيك كذلك هو الآخر إشاره لطيفه لتشتغل بتنظيف وعيّك من محتواه وهذا يتم بالمراقبه وليس بالمحاسبه والقهر وهذا هو أسّ العنف.. إنت بتعادي نفسك بنفسك وليس هنالك أي فرق بين معاداة العدو الخارجي! ياها ذاتو دا الإنقسام وبدوره ياها دا ذاتو العنف الدخل عالمنا في صراعات ماليها أول ولا آخر !.

اعتقد ان المراقبة الفاعلة لايمكن ان تهبط هكذا فجأة، وانما تأني بعد بذل جهود ومجهودات تختلف من شخص لأخر، البعض قد لا يحتاج الا للقليل من الممارسة، والبعض الأخر يحتاج الي تمارين كثيفة حتي يصبح عقله واعيا ومسيطرا علي اعضاء جسمه الخارجية والداخلية، وعلي خواطره الخيرة والشريرة، وقادرا علي مراقبة جميع التصرفات بصورة كبيرة، خلال هذه التمارين لا بد من حدوث اخطاء هنا وهناك تفلت من نظام المراقبة، لذا يكون التعويض فيها بنظام المحاسبة (النفس اللوامة) ونظام المحاسبة الصارم هو الذي يفضي الي نظام الرقابة الحاسم، بالصورة دي بنصل للعقل الرشيد الذي يستطيع ان يدير الجسد والنفس ادارة جيدة، ويتحرر من قيد المحاسبة الي سراح مراقبة، مفضيا الي انسان تحرر من التناقض، او ثنائية الشر والخير، فاصبح بعضه كله، ونزل منازل الوحدة البشرية السليمة، واصبح يفكر كما يريد، ويقول كما يفكر، وأن يعمل كما يقول... (العبارة محفوظة للاستاذ/ محمود محمد طه)
Quote: في هذه الحاله الشزوفرينيا وتُعالج بعرضه علي محتوي وعيّه ليراقبه كما يراقب فيلم سينمائي ومن غير أي Judgment من قبل المريض لو عايز يمثل شخصيتين خليهو يمثل ولوعايز يضرب السرير يضرب لوعايز يخاف من الحشرات يعرضونها أمامه خليهو يخاف ولو عايز يعيض بعيض بس يحاول بقدر المستطاع أن يراقب هذا المسلك وبدون تحكيم مسبق ،يراقب وبس! حتي يتبرمج وعيّه من جديّد.

عندما تكلمت عن الشيزوفرينيا لم يكن الغرض من ذلك مناقشتها كحالة طبية وكيفية معالجتها، وانما ضربتها لك مثالا لأثبت لك ان التناقض والانقسام متوفر بصورة كبيرة وسط البشر بحيث اصبحت من ضمن اختصاص الطب .يعني بصورة اوضح من يعرض علي الطيبيب يكون فقد القدرة الذاتية علي السيطرة عليها، لذا جاءت السيطرة من خارجه، وطالما كانت السيطرة من خارجه، بيكون سلم ارادتو لغيره قهرا. خلاصة هذه المداخلة هي، انك اذا كنت بتري انو مافي انقسام داخل البنية البايلوجية للأنسان فدي نظرة تحتاج منك الي اعادة نظر...
نجي لمسألة علاج الخوف بمواجهته اللي وردت في مداخلتك: ( لوعايز يخاف من الحشرات يعرضونها أمامه خليهو يخاف ) طيب انت اختلفت معاي وين ؟
ماهو تعريض الانسان لما يخاف منه برضو نوع من التعذيب او القهر، وطالما التعذيب او القهر نوع من العلاج يبقي متفقين، لأنو انت لمن تحارب قوي الشر داخلك، انت بتعالج خلايا مريضة، وبتعرض ليها صور مما تخاف منه في شكل كلمات، يعني لمن تقرأ ليها ايات السيف، اكيد بيجيها تصور لشكل السيف والعقاب الجاي من وراه، عشان كده بترجع تستقيم..

Quote: لإنقسام بين متناقضين (ويدعو الإنسان بالشر دعاءه بالخير) يُعالج بالمراقبه وليس بكبت الشر فيه والكبت هو ذات العنف لأن المُصحح زكي وبداخله وليس ببعيّد عنه.

كدي ادينا مثال لكيفية مراقبة الشر ؟
Quote: العنف طاقه محوله ضد الذات أو خارجها وهو يكون لفظي جسدي أو بالإشاره إلخ.
أبداً العنف مابالضروره يكون بسلاح ولكن ممكن يكون بالكبت: عندما تكبت قوة الشر فيّك لتكون خيّر هذا يُعتبر عنف وعندما تحاول تكبت العنف ذاته لتتحصل علي اللاعنف هذا برضو عنف.

افتكر يا محمد في اختلاف كبير بين فهمك وبين فهمي لعبارة العنف، او لضرورته.. فاذا انت بتشوف انو العنف طاقة محولة ضد الذات وخارجها، انا بري انو العنف الداخلي نوع من الجدل ضروري لأحداث طاقة لها حسناتها ولها سيئاتها، والعامل الحاسم لأن تكون حسناتها اكبر عن سيئاتها هو العقل المدبر الذي اقبل علي التخطيط لها، خلينا ناخذ مثال علمي وعملي لهذه الجزئية، عندك الطاقة الكهربائية وما وفرته للحضارة الانسانية الحالية من بنية تحتية جعلت حياته اقرب الي الرفاهية (الجنة) الموعودة، هذه الطاقة لا تنتج الا بالصراع الحاد بين (التوربين) والقوة المائية الهائلة التي تدفعه في الاتجاه المضاد هذا في حالة التوليد المائي، كذلك يمكننا ان نري بوضوع فائدة التناقض في قانو حركة السيارات، القاطرات، الطائرات، والمقذوفات..
اتمني ان اكون قد ابنت قليلا مما اردت توضيحه...
ولك مني منتهي الاحترام.

Post: #178
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: معاوية المدير
Date: 09-12-2014, 08:47 AM
Parent: #177

Quote: أي معنى منحط أكثر من قوله {وامراة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها
خالصة لك من دون المؤمنين}؟ وأي معنى منحط تريد أكثر من الآيات التي تبيح القتل على الدين، وتبيح
الغزو والنهب تحت مسمى "غنائم" وتبيح السبي تحت مسمى "ملكات اليمين" ؟ أي معنى منحط تريد أكثر
من قوله {كتب عليكم القصاص في القتلى الحر بالحر والعبد بالعبد والأنثى بالأنثى}؟ إن لم يكن كل هذا
انحطاطًا فما هو الانحطاط في رأيكَ يا عزيزي؟


دا شنو يا هشام ؟،
يا زول ادها صنّة.
إنت البوست دا دحين مُش عن القرآن برواية حفص، واللآ انا غلطان ؟.
هسّع الكلآم الفوق دا الجابو شنو ؟، عليك الحاجة البتؤمن بيها ما تقول لي عشان سألتك عن إختلآف المعني
بين رواية حفص و رواية ورش، عشان انا سؤالي كان في إطار ما جلبت إنت من إختلآف. يا خوي مرقت
خارج الإطار مالك ؟، هل تعلم تمامًا ما الذي تريده؟ .

Quote: لكن ثق تمامًا أنه حتى وإن حدث ذلك فلن أقتنع أبدًا بأن هذا الخالق أرسل رسلًا وكتبًا وأديانًا للبشر،
ولو اقتنعتُ بذلك (ولا أعتقد أن هذا قد يحدث أبدًا)، فثق تمامًا أن الإسلام لن تكون الديانة التي سوف أضعها في
ميزان النظر على الإطلاق .. فالمسألة بالنسبة إلي واضحة جدًا


نآن تاعب نفسك ومقوّم نفسك فوق كم ؟. عليك الحاجة البتؤمن بيها ما تقول انا داير احجر عليك، والله العظيم
لا دآير أمنعك تتكلم في موضوع الإسلآم واللآ حاجة، ولا أستطيع فعل ذلك ولا يحق لي ولا أُؤمن بمسألة
تقييد الحريات، لكن بصراحة شايفك تاعب نفسك في حاجة لا ناقة لك فيها ولا جمل حسب إفادتك. لكن يا هشام
انا كان تكوني ناس داعش وضبحوني جخخخخخخخخخ من اللضان للضان ما بصدق زول يتململ نفر ململتك
دي يكون مافي حصحصة جواه. ما تقول لي ثق تماماً وبتاع أنا ما دعيتك للإسلآم، ثمّ ما تقول لي فثق تماماً
والأمر أمامي واضح وضوح الشمس في كبد السماء.
اوّل مرّة اشوف لي زول حاجة ما مقتنع بيها، ومتأكد تماماً إنه لن ولم سوف يكون يوم من معتنقيها يصرف
فيها كلّ هذا الوقت، والجهد. قم بزيارة لمكتبتك يا هشام وراجع جميع بوستاتك. إنت زي وآحد يكون رسام
وشاعر، لوحاتو وقصايدو كلها محصورة في بت وآحدة، ولمان يسألوهو هل عندو ميول عاطفي نحوها،
يقول، لا والله ساكت بس.
أها،
وثقتَ، ولك إحترامي.
اتركك مع اخوانا السلفيين والصوفية،
فأنا لا مع هذا ولا ذآكَ، أنا مِتحشّر ساكت...

Post: #179
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: Othman Al-Hasan Babikir
Date: 09-12-2014, 11:15 AM
Parent: #178


قال الأخ معاوية المدير :
( نآن تاعب نفسك ومقوّم نفسك فوق كم ؟. عليك الحاجة البتؤمن بيها ما تقول انا داير احجر عليك، والله العظيم
لا دآير أمنعك تتكلم في موضوع الإسلآم واللآ حاجة، ولا أستطيع فعل ذلك ولا يحق لي ولا أُؤمن بمسألة
تقييد الحريات، لكن بصراحة شايفك تاعب نفسك في حاجة لا ناقة لك فيها ولا جمل حسب إفادتك. لكن يا هشام
انا كان تكوني ناس داعش وضبحوني جخخخخخخخخخ من اللضان للضان ما بصدق زول يتململ نفر ململتك
دي يكون مافي حصحصة جواه. ما تقول لي ثق تماماً وبتاع أنا ما دعيتك للإسلآم، ثمّ ما تقول لي فثق تماماً
والأمر أمامي واضح وضوح الشمس في كبد السماء.
اوّل مرّة اشوف لي زول حاجة ما مقتنع بيها، ومتأكد تماماً إنه لن ولم سوف يكون يوم من معتنقيها يصرف
فيها كلّ هذا الوقت، والجهد. قم بزيارة لمكتبتك يا هشام وراجع جميع بوستاتك. إنت زي وآحد يكون رسام
وشاعر، لوحاتو وقصايدو كلها محصورة في بت وآحدة، ولمان يسألوهو هل عندو ميول عاطفي نحوها،
يقول، لا والله ساكت بس. )


ونقول للأخ معاوية : نؤًمن ونثني ونؤكد على ما ذهبت إليه فأنت جبتها من الآخر ، وهذه النتيجة سبق وأن توصلنا لها في بوست آخر واستفسرنا الملحد هشام آدم
عن ماذا يريد تحديداً ؟؟؟ هل يريد بمساعيه الحثيثة هذه وجهوده الجبارة هذه وزمنه المهدور هذا لأن يقنع الناس كل الناس بأن يصبحوا ملاحدة مثله أم ماذا ؟؟؟ لكنه لم يجب
وما زلنا نناصحه بأن يستفيد من زمنه وأن يركز في روايته بما أنه كاتب وأديب ضليع ... وألا يضيع زمنه ويهدر وقته فيما لا يؤمن ويقتنع به فالمنطق يقول ذلك ..!!!

تحياتي ، ،

Post: #180
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 09-12-2014, 11:18 AM
Parent: #178

الأخ مجدي محمد عبد الله
تحيِّاتي

أشكرك على النقل المطوَّل الذي لم أقرأ منه حرفًا .. وليتكَ تسرد لنا رأيكَ أنتَ من مُجمل قراءاتكَ حول هذا الموضوع (علاقة الوعي بالمادة) حتى يُمكنني مناقشة أفكارك

مودتي

Post: #181
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 09-12-2014, 11:19 AM
Parent: #180

الأخ سيف النصر محي الدين
تحيِّاتي

ياخ تبارك دا خلو بيني وبينو، الزول ده صاحبي شديد (غصبًا عنه :-) )
أنا ما قاعد أحاكمه يا سيف النصر .. في فرق بين محاكمة الأفكار ومناقشتها .. الداير يبقى صوفي اليبقى صوفي، والداير يبقى نبي اليبقى نبي (هو حر تمامًا) لكن الحرية دي ما معناها الحجر على الآخرين في مناقشة الأفكار دي. يركز بس ويجي يدافع عن فكرته (المافي شنو؟) على رأي صاحبي قيقراوي

محبتي ليك

Post: #182
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: هشام آدم
Date: 09-12-2014, 11:21 AM
Parent: #181

الأخ معاوية المدير
تحيِّاتي


تقول:
Quote: إنت البوست دا دحين مُش عن القرآن برواية حفص، واللآ انا غلطان ؟. هسّع الكلآم الفوق دا الجابو شنو ؟، عليك الحاجة البتؤمن بيها ما تقول لي عشان سألتك عن إختلآف المعني بين رواية حفص و رواية ورش، عشان انا سؤالي كان في إطار ما جلبت إنت من إختلآف. يا خوي مرقت خارج الإطار مالك ؟، هل تعلم تمامًا ما الذي تريده؟ .
صدقني يا عزيزي إنَّ أمركَ يُحيرني .. جلبتُ لكَ آيات فيها اختلافات في المعنى واضحة جدًا وكانت المشكلة هي في إمكانية إيجاد اختلافات جذرية في المعنى بين القراءات المختلفة، وعندما أثبتُ لكَ وجود هذا الاختلاف، تحوَّلتَ إلى اشتراط أن يكون الاختلاف في تحويل المعنى السامي إلى معنى منحط (!) هذا الطلب في حد ذاته به مراوغة في ومماحكة الغرض الواضح منها عدم قبولكَ الوقوف أمام حقيقة واضحة وجلية للعيان وهي (هنالك اختلافات جذرية في القراءات) ومن ناحية أخرى فإن طلبكَ ذلك يضع افتراضًا خاطئًا، وكأن النص القرآني هو نص سامٍ في الأساس والاعتراف بوجود اختلاف بين القراءات لا يُمكن أن يثبت إلا بتغيُّر المعاني السامية إلى معانٍ مُنحطة، فأحببتُ أن أضع لكَ الأمور في نصابها، وأراكَ أيضًا لا تريد مواجهة هذا الأمر بالشجاعة المطلوبة. عمومًا لننس الآن أمر تلك الآيات والمعاني التي تحملها.



تقول:
Quote: نآن تاعب نفسك ومقوّم نفسك فوق كم ؟. عليك الحاجة البتؤمن بيها ما تقول انا داير احجر عليك، والله العظيم لا دآير أمنعك تتكلم في موضوع الإسلآم واللآ حاجة، ولا أستطيع فعل ذلك ولا يحق لي ولا أُؤمن بمسألة تقييد الحريات، لكن بصراحة شايفك تاعب نفسك في حاجة لا ناقة لك فيها ولا جمل حسب إفادتك. لكن يا هشام انا كان تكوني ناس داعش وضبحوني جخخخخخخخخخ من اللضان للضان ما بصدق زول يتململ نفر ململتك دي يكون مافي حصحصة جواه. ما تقول لي ثق تماماً وبتاع أنا ما دعيتك للإسلآم، ثمّ ما تقول لي فثق تماماً والأمر أمامي واضح وضوح الشمس في كبد السماء.
أنا بصراحة عزيزي معاوية المدير مستغرب في استغراب البعض إصراري على مناقشة القضايا الدينية ونقد الإسلام. دعني فقط أضرب لكَ مثالًا بسيطًا وحيًا لتوضيح منابع الاستغراب. في هذا المنابر أشخاص معروفون بتناولهم للقضايا السياسية، ومتفرغون تمامًا (أو يكادون) لنقد الإسلام السياسي (الكيزان) المتمثل في تتبع تصريحاتهم، فضائحهم، اجتماعاتهم، منشوراتهم، قراراتهم، مشاريعهم ويبذلون من الوقت والجهد بمقدار ما قد أبذله أنا في تناول الدين أو ربما أكثر في كثير من الأحيان. فهل يُمكننا أن نتساءل: "لماذا يفعل هؤلاء ذلك؟" طالما أنهم ليسوا بـ"كيزان" وغير مقتنعين ببرنامج الكيزان السياسي، ومقتنعين بفسادهم فلماذا كل هذا العناء؟ عند طرحنا لمثل هذه الأسئلة سنفهم تمامًا أنَّ السر وراء إلحاحهم على نقد الكيزان هو نفسه إيمانهم القاطع بفسادهم وعدم قناعتهم بالكيزان، والأمر ذاته ينطبق عليَّ وعلى كتاباتي، وكذلك على الاهتمامات المشابهة.

الفكرة الأساسية عزيزي معاوية المدير، أُلخصها لك على النحو التالي: اهتمامي بنقد الأديان عمومًا ونقد الإسلام بشكل خاص، هو إيماني القاطع بأنَّ الأديان ساهمت وتُساهم كل يوم في تغييب العقول وإفساد الضمير الإنساني، كما أن هذا الإيمان الديني يرمي بظلالٍ واسعة على حياتنا الاجتماعية والسياسية، وتساعد في خلق ونشوء ظواهر اجتماعية سيئة ومفسدة. ولدي قناعة راسخة بأنَّ تغيير المجتمع إلى الأفضل يبدأ من نقد الأديان وحصرها في دور العبادة وتحجيم وظيفة الدين ليكون مسألة شخصية بين الإنسان وبين الشيء أو الإله الذي يعبده بحيث لا يتحكم في تحديد قيم المجتمع أو معاييره الأخلاقية التي يُمكن بدورها إطلاق الأحكام غير الأخلاقية على من هم خارج دائرة الدين أو التدين. وأرى أنَّ نقد الفكر الديني قد يُساهم في خلق نوع من الوعي نحن بأمس الحاجة إليه لخلق ثورة مفاهيمية هي القاعدة الأساسية قبل المطالبة بثورة سياسية. ومن ناحية أخرى فإن اهتمامي بنقد الأديان ونقد الإسلام على وجه التحديد منبعه إيماني الكامل بحرية كل شخص في تناول أي موضوع يراه، وليس هنالك ما يمنع من تناول ونقد أي شيء أو الاهتمام بنقده، فحرية الفكر تشترط حرية التعبير، وأرى أن من يُطالب اللاديني أو الملحد أن يكتفي بإلحاده أو لادينيته دون "المُجاهرة" بها هو حجر على حق من حقوقه، إما لأنه يخاف من نقد الأفكار التي يُؤمن بها، أو لأنه لا يفهم المعنى الحقيقي لحرية الفكر والتعبير.

مودتي لك

Post: #183
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 09-12-2014, 01:19 PM
Parent: #182

بالله ما تفوّتوني رد ود المدير على الباسطونة دي ...








... المهم ....

Post: #184
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: أبوبكر عباس
Date: 09-12-2014, 02:03 PM
Parent: #183

Quote: ولدي قناعة راسخة بأنَّ تغيير المجتمع إلى الأفضل يبدأ من نقد الأديان وحصرها في دور العبادة وتحجيم وظيفة الدين ليكون مسألة شخصية بين الإنسان وبين الشيء أو الإله الذي يعبده

أتفق معاك تماماً يا هشام، في ضرورة تحجيم الدين ليكون مسألة فردية.
المشكلة في طريقة الوصول لهذا الهذف وإتباع فن الممكن؟؟
هل أسلوب الصدمة القاسية التي تتبعه ممكن يوصلنا لهذا الهدف؟
خت في إعتبارك انو الناس الهنا ديل هم صفوة المجتمع المستهدف
قصة أنو نشيل الدين دا في صُرة وكمان نديهو شلوت ونرميهو في البحر؛ ما بتجي وبتأخرنا.

Post: #185
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: تبارك شيخ الدين جبريل
Date: 09-12-2014, 03:15 PM
Parent: #184

Quote: قصة أنو نشيل الدين دا في صُرة وكمان نديهو شلوت ونرميهو في البحر؛ ما بتجي وبتأخرنا.

يا ابوبكر عباس أي زول مفروض على الأقل يراجع دينو ... وما يكون متلقّي فقط كالحمار يحمل أسفارا ...

ياخي في ناس مصدرهم للدين بقى من الصور اللبنية الحايمة في الواتس ...

كدي ارخي شوية لا تودر لي ود المدير من الزنقة دي ...






... المهم ...

Post: #186
Title: Re: القرآن برواية حفص
Author: Mohamed Adam
Date: 09-12-2014, 08:33 PM
Parent: #180

مرحبتين أخونا جمال...
Quote: و هذا المقام المحمود هـو الذي قامه يوم عرج به ، وانتهى إلى سدرة المنتهى ، حيث قال الله فيه (( ما زاغ البصر وما طغى )) . (( ما زاغ البصر )) أي ما ارتد الخاطر إلى الماضي ، (( وما طغى )) أي ما امتد إلى المستقبل ، ينشغل بـه ، وإنما استغرقته اللحظة الحاضرة ، بالشهود ، والرؤية فكأنه كان وحدة ذاتية ، في وحدة مكانية ، في وحدة زمانيه.
يا أخ منصوري ما جلبته من كلام الأستاذ، لهو دليّل قاطع علي ما نحن عليه من تفسير!! الرسول الكريم إستغرقته اللحظه الحاضره عندما تأدب فيها بأدب الحقيقه(مارس إدخال الفكر في العمل) وأتقن هذا المسلك بالمداومه حتي شاهد "الله" أي حتي دخل في الحضره الإلهيّه" تجويده للحظه الحاضره أثمر عنه جمعيّته (توحيّده) أي أثمر عنه (إفراغ محتوي وعيّه) ليصير كُله وعيّ - صرف- وهذا هو التوحيّد وهذه ثمرات اللحظه الحاضره أنها تُدخلك في هذه الجمعيّه لتري الله .. هذا الأمر واضح يا جمال لأن الرسول ماكان يتعرض بإستمرار لمثل هذه التجربه في حياته العاديه والبطبعها دائماً متأدب فيها بأدب الوقت – بيعيش في اللحظه الحاضره. مما سبق نأتي لهذه الخلاصه: الرسول لم يشاهد هذا النور إلا في تجارب معدوده ومنها ماحصل له بسدرة المنتهي علماً بأنه في كُل سكناته كان متأدب بأدب اللحظه الحاضره. وأدب اللحظه الحاضره من ثمارها الواردات السمحه - المُبشرات - إذا كان هذا يحدث في اليغظه أوفي المنام كذلك هو فتح واسع يتدرج فيه المُمارس إلي وأن يقف علي سدرة منتهاه..الرسول في ممارسته للحظه الحاضره كان بيتنزل عليّه الوحيّ ولكن بواسطه ليس كفاحاً وكان بيشاهد "الملائكه" وكان أُسْرِيّ به ، لكنه ماكان شاهد الله من دون واسطه إلا في مقام سدرة المنتهي وحالات أخري لم يرصدها لنا التأريخ المعنعن وسدرة المنتهي كانت الوقفه الكبري أو هي الحضره الإلهيّه البموجبها أخد صلواته من الواحد الديّان.. علي العموم.، كيّ لايفهم هذا الإمر خطأ نحب ننوه علي الآتي:
1- الله موجود في اللحظه الحاضره ولكن لايقف المرء في حضرت مُشاهدته إلا بتجويد اللحظه الحاضره.. تجويّد اللحظه الحاضره يزيّح ران القلوم لتتهيّي لمشاهدة الذي هو دائماً معها وبداخلها.
2- الله المُطلق لايستطيع أي مخلوق مشاهدته ولكن الله المتنزل علي الـ Human capacity هو المُمكن التفاعل معه.في النهايه ماسبق يعتبر توضيح بسيط عن اللحظتين وفي الحقيقه هما لحظه واحده إلا أنها تحتاج إلي تدرج في الممارسه وعلي هذا النحو يتلاشي ويزول خلافنا الفكري في هذا الأمر لأن الفرق بين اللحظتين ليس نوعي بل هو كمي..يتمايز بتمايز المُمارس من حيث البدايات والنهايات.سإكتفي بهذا القدر يا أخي جمال بما يتعلق بأمر اللحظه الحاضره والحضره الإلهيّه ، نامل أن تكون وضحت الفكره.
Quote: يعني بصورة اوضح من يعرض علي الطيبيب يكون فقد القدرة الذاتية علي السيطرة عليها، لذا جاءت السيطرة من خارجه، وطالما كانت السيطرة من خارجه، بيكون سلم ارادتو لغيره قهرا. خلاصة هذه المداخلة هي، انك اذا كنت بتري انو مافي انقسام داخل البنية البايلوجية للأنسان فدي نظرة تحتاج منك الي اعادة نظر..
نحنُ نتكلم عن شخص سليّم عقلاً وبدناً... الشخص السليّم عليّه مُمارسة الرصد(سلباً وإيجاباً) بدون تشتت .. أما المريض فهذا خارج عن إطار كلامنا... يا أخ جمال مقصدنا هنا البنيّه الواعيّه في الإنسان وليس البنيّه البايلوجيّه فيّه.ولازلت أقول الإنسان مامفروض يسلم إرادة وعيّه للغير.أما إرادته البايلوجيّه فدا موضوع آخر. قصدي من تعريض الإنسان للخوف من أجل مراقبته للمُسَبِب مُراقبه غير مشروطه وغير مُسبقه فهذا ليس تعذيب بل هو إعاده لبرمجة وعيّه من جديّد.. لأن خوفه من الحشره دخل من خلال وعيّه وإتخزن هناك باللاوعي بتاعو ولكي نمسح هذا لابُد من عرضه علي شاشة الوعي لتطفح الحشره عليه ومن دون أي سلطه داخليه أو خارجيّه لكبحها أو السيطره عليّها لتتم البرمجه بأمان.
المراقبه عشان تكون مُراقبه لاتحتاج لبذل جهُد وإذا بذلت أي جُهد في الـ Process بتاع المُراقبه ستكون عملت إنقسام في داخل فكرك (شتت جمعيّته) لأن الفكر يتحرك في خط الزمان،ومادام فكرك كمراقب للورده تحرك فأنت ضيعت تلك اللحظه الحاضره الصامته البتعبر عن حقيقة تلك الورده! والإنقساب بطبعه سبب رئيسي للعنف! راقب هذه الورده ولكن ما تحاول تُسميّها بالورده .. لأن حقيقتها ليس إسمها "الورده" بل حقيقتها هو الـ Beingness بتاعها..وعلي هذا قيس كُل مافي الوجود - معنوي وغير معنوي.. المُراقبه إذا دخل فيها نظام المُحاسبه سوف يعدم الجمال الفيّها ولما يعدم جمالها سيحل القبح (التشتت) محله.. بالطبع الناس يتفاوتون في عملية المُراقبه أو الرصد للأمور ولكن القاعده هي عدم التشتت في حالة الرصد.
محاربتك لقوي الشر لادخل لخلاياك بها ولكن لها دخل بالقوه الدّراكَهَ البداخل خلايا جسمك.
Quote: فاذا انت بتشوف انو العنف طاقة محولة ضد الذات وخارجها، انا بري انو العنف الداخلي نوع من الجدل ضروري لأحداث طاقة لها حسناتها ولها سيئاتها، والعامل الحاسم لأن تكون حسناتها اكبر عن سيئاتها هو العقل المدبر الذي اقبل علي التخطيط لها،
لم نختلف هنا ولكن هنالك شيئ نود الإنتباه ليهو وهو:الجدل ضروري ولكن يجب رصده من دون أحكام مُسبقه لكي لا يسبب إنقسام في الفكر.. فقط هذا هو المطلوب.. راقب حتي يتوحد المُراقِبْ والمُراقَبْ... الراصِد والمرصود.. دي الجمعيّه المطلوبه لتصحيّح برمجة الوعي ليكون مُستقل من أي سلطه داخليّه أوخارجيّه..
Quote: خلينا ناخذ مثال علمي وعملي لهذه الجزئية، عندك الطاقة الكهربائية وما وفرته للحضارة الانسانية الحالية من بنية تحتية جعلت حياته اقرب الي الرفاهية (الجنة) الموعودة، هذه الطاقة لا تنتج الا بالصراع الحاد بين (التوربين) والقوة المائية الهائلة التي تدفعه في الاتجاه المضاد هذا في حالة التوليد المائي،
صراع التوربين ودفع التيّار المائي هو صراع بالنسبه لنا نحن من موقع رصدنا للعمليّه برمتها!! ، نحن السميناه هذا المسلك بالصراع ، فدا من زاوية رصدنا للعمليّه وإسقاط حُكمنا المُسبق عليها! هل هذا الأمر في حقيقته فعلاً يعتبر صراع! أم هو شيئ آخر خالص! إذا أمعنت النظر لهذه العمليّه وبعيّد عن الأحكام المُسبقه - مهندس، تقني – ستجد حقيقة العمليّه في جوهرها ليست بالصراع وإنما هي قوانين تفعل وتتفاعل في بعضها ومن حولها بداخل الوجود بالواجب: الماء يندفع بالضغط ، وهذا الضغط داخل المُشغـل يدخل في مجال آخر ليحول لنا طاقة الحراك لنوع جديد من الطاقه ولكنه في جوهره ليس صراع وليس عنف.. أصل الصراع والعنف موجود بداخلنا نحن البنرصد وبالطبع ناتج من أحكامنا المسبقه للأشياء الإتعلمناها من المجتمع. لذا ، ماتسميّه صراع هو في داخلك إنت، بحكم أنك مهندس أو شخص عندو تجارب مع الماء؛ أما المُراقب الُمحايد سينظر للأمور من حيث هي(مِيّر) - عريانه! في حقيقة الإشياء ليس هنالك صراع ، وإنما هنالك تفاعل مُتصالح صامت الوجود يصبح خالي من أي غرض إذا ما كانت عملية الرصد غير مُتحيّزه, ..


مع تحيّاتي.
,