الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر

الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر


30-06-2007, 08:19 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=46&msg=1241745023&rn=4


Post: #1
Title: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 30-06-2007, 08:19 PM
Parent: #0

تنبيه:
احتفلت حكومة الإنقلابيين في الخرطوم بانقضاء 17عاما من مجيئهم للسلطة على ظهر دبابة. من إنجازات النظام التي لم يقلها سدنته: حمامات الدم ومليشيات الجهاد. نعم جهاد السلطة القمعية ضد مواطنين يجمعهم بها عقد اجتماعي إسمه المواطنة ، بغض النظر عن العرق أو الدين أو اللون. نحيي شهداء شباب أمتنا ممن رفضوا أن يكونوا ترسا في مليشيات ماكينة "الجهاد" الرعناء.

الورْدُ ينْبتُ في العيلفون

(إلى أرواح شهداء معسكر العيلفون)
(1)
ماالذي يجعلُ النّيل جرباءَ..
تخلع لوناً وتلبس لوْنْ؟
وقد شدّ أوصاله كالمصارع..
بعثر أمواجه في الضِّفاف
وأشهر سيف المنون!
كان يرغي ويزبد
يعلو ويهبط
ثم استدار على نفسه
يلفظ الطمي ..
يبحث عن صيده في جنون!
والقرى والبيادر
تحلم بالخير والرِّزق
والطيّبون على ضفتيه اطمأنوّا
فقد طالما كان يعطي ويجزل
دون انتظار الثناء
ولكنه اليوم جاع
وقد يأكل النِّيل أبناءه..
إذ يجوع !
وفي ضفّة النّيل ..
في العيلفون
أطلّ النخيل بأعناقه
وشوش السعف للسعف
ناحت على البعد "قمرية"
ثم ران السكون !
ودبّت على الأرض
رائحة الخوف
طارت إلى الوكناتِ الطيور
تخلّى عن الضفّة السمبر..الرّهو
حتى الأوز الذي كان في النهر
أقلع للبرِّ !
إنّ السكون الذي ران في الكون
ليس السكون !
وثمة شيء يدبُّ على الأرض
يزحف في الموج..
ينفث رائحة الموت
شيء تراه القلوب..
وتعجز كي ما تراه العيون !
والإوز الذي كان في النهر
أقلع للبرِّ !
إنّ الطبيعة
تكشف أسرارها للطيور
وتفتح أغوارها للدواب
وتنبئهم أنّ شيئاً..
يدبُّ على الأرض
ينفث ريح الخرابْ !!

2)
..وفي النقطة الصِّفر
بين انتباهة عين
وغمضة عين
تنادوا إلى لجّة الماء
ألقوا بأجسامهم في العباب!
إذ ربّما يمنح النّهر حرّية
ربما يكسر القيد والأسر
كان المعسكر ذلاً وقهر
وكان المعسكر
وصمة عار على العيلفون !
لأن المعسكر كان مزيجاً..
من الهذيان ..
وحبل الغسيل الذي
أرهقته العيوب !
فقد كان ينسج حبل المنية
للقادمين إليه..
يجهز أكفانهم في الشمال
ليدفنهم في الجنوب !
تنادوا إلى النّهر
والنّهر أرغى وأزبد
كشّر عن نابه واكفهر
هنا الموج يعلو
وفي الخلف دوّى الرّصاص
وأحلى الخيارين مُرْ !
امتطى البعض زورق صيد..
على الشط
والبعض لاذ إلى جذع سنط قديم
طفا..ثم غاص بهم في العميق !
كان السبيل الوحيد ..
إلى الإنعتاق هو النّهر
والنهر جاع
وقد يأكل النهر أبناءه ..
إذ يجوعْ !
وهاج المعسكر
دوّى الرّصاص الجبان
رصاص يلعلع
دنّس طهر المكانْ
رصاص تساقط مثل المطر
شواظ كفعل الجحيم انهمر
رصاص..جحيم..
قضاء أمرْ
أتى من جميع الزوايا
من البرِّ جاء
من الماء جاء
تسلل عبر فروع الشجر !
وهاج المكان
مطر من دخان
مطر في حشاه المنون
مطر في القفا والجبين
مطر من رصاص الزنادقة الملتحين !
وضعت أمنا الأرض أوزارها
ليس في ضفة النهر..
معركة بين جند وجند
ولكن في العيلفون
رصاصاً يمزق صمت الأصيل
وساعة نحس تقول :
هنا قاتل
يتعقب خطو القتيل !!

(3)
..وفي عتمة الليل
والنِّيل أغفى
وران على الضفّتين السكون
مشى النهر هوناً
سرت نسمة في المكان
ودبّ وراء السحاب القمر
رأى وجهه في العباب خجولاً
ترى هل مضى زمن الشعر
والقمر العسجدي ؟
...................................
وجه القمر سافر يدفق شعاع ونور وافر
يا بدر ساءلك: جاوب، ليه شكوك نافر؟! *
...................................
ويا ليل..أين الحبيب الذي..
يشتكيك الجوى والغرام؟
وأين المغنّي الذي
أطرب الحي؟
وانداح تحنانه
بين شمبات واب روف؟
.......................
يا ليل أبقى شاهد
على حبي وجنوني !!
.......................
كان ليلك يا ليل
كل المنى والسلام
وكانت بدورك ..
كانت نجومك ..
تضحك ، تنعس ،
تسقط في النهر
والنهر يغدق آلاءه
ينثر الخير والحب للعالمين !
ويا ليل هل ضاق صدرك
بالجثث الطافحات على النهر ؟
يا ليل كن شاهداً
أن ذاك الزمان الجميل مضى
وأن البرابرة الملتحين أتوا
من عيوب الزمان الجميل
أتوا من ثقوب النوايا
ومن صلب ذاك الزمان الجميل !
ويا ليلُ كنْ شاهداً..
أنّ عصر البرابرة الملتحين سيمضي
وأنّ الورود ستنبت حمراء
في ضفة العيلفون !


لندن- القاهرة
صيف 1999

----------------
* كلمات أبوصلاح

Post: #2
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: abubakr
Date: 30-06-2007, 08:26 PM
Parent: #1

عودا حميدا صديقي

Quote:
يا ليل كن شاهداً
أن ذاك الزمان الجميل مضى
وأن البرابرة الملتحين أتوا
من عيوب الزمان الجميل
أتوا من ثقوب النوايا
ومن صلب ذاك الزمان الجميل !
ويا ليلُ كنْ شاهداً..
أنّ عصر البرابرة الملتحين سيمضي
وأنّ الورود ستنبت حمراء
في ضفة العيلفون !

Post: #3
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: mohmed khalail
Date: 30-06-2007, 08:37 PM
Parent: #2

استاذ فضيلي

لك التحية..
ولمرصد حلوان ؟؟
وكل البقية.

اشياءك الجميلة كثر ولكن دوما تدغدغ احساسي

ردي القليب جيبي ما تسوي ليك وسادة
نار القليب مو حية ما توقديها زيادة

مرت عليناليالي سمر اتحفنا فيها عم صديق حاكم بروائعكم في الجامعة لك وله التحية.

محمد حسن

Post: #5
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 30-06-2007, 08:41 PM
Parent: #3

محمد حسن أيهاالنبيل..لك ولصديق العمر مولانا صديق حاكم محبتي التي لا أملك أكثر غلاوة منها.

Post: #4
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 30-06-2007, 08:38 PM
Parent: #2

باشمهندس ابوبكر سيداحمد
كنت أعرف يا صديقي أن كاهلك ينوء هذه الأيام بحمل كاجبار والمناصير ودار فور و.... زنزانة حبيبناالجسور الدكتور/ محمد جلال هاشم. سامحني وأنا أضيف إلى همومك ذكرى مجزرة معسكر العيلفون! قصدت أن أقدح ذاكرة شعبنا، فهي أبدا لن تنسى.

Post: #6
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: Sabri Elshareef
Date: 30-06-2007, 08:42 PM
Parent: #1

أنّ عصر البرابرة الملتحين سيمضي
وأنّ الورود ستنبت حمراء
في ضفة العيلفون


صديقي الاديب الاريب الاستاذ /فضيلي



وحتما انتظر تفتق الزهر والياسمين

علي قبور شهداء العيلفون وشهداء الوطن المستباح


في حضرت الكلمة نقرا ونسمع ونشوف

متعك الله بالصحة والعافية

Post: #7
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 30-06-2007, 08:51 PM
Parent: #6

أخي صبري ، دعاؤك لي بالعافية وسط هذا الطوفان من الغثاء والجنون نعمة أسأل الله أن يقبلها منك! لك مودتي.

Post: #8
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: نهال الطيب
Date: 30-06-2007, 09:14 PM
Parent: #7

كان ليلك يا ليل
كل المنى والسلام
وكانت بدورك ..
كانت نجومك ..
تضحك ، تنعس ،
تسقط في النهر
والنهر يغدق آلاءه
ينثر الخير والحب للعالمين !
ويا ليل هل ضاق صدرك
بالجثث الطافحات على النهر ؟
يا ليل كن شاهداً
أن ذاك الزمان الجميل مضى
وأن البرابرة الملتحين أتوا
من عيوب الزمان الجميل
أتوا من ثقوب النوايا
ومن صلب ذاك الزمان الجميل !
ويا ليلُ كنْ شاهداً..
أنّ عصر البرابرة الملتحين سيمضي
وأنّ الورود ستنبت حمراء
في ضفة العيلفون !


أستاذي القدير فضيلي جماح
دوما مدى إبعاد الروعة في كلماتك يكون لا نهائي
أفق الجمال فيها يفوق لون السحر بهاءاًًً

مودتي

Post: #9
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 30-06-2007, 09:23 PM
Parent: #8

الدكتورة الأديبة نهال الطيب
سائل من صحتك وأخبار الكتابة. طمنيني على أنك ما زلت القارئة النهمة والكاتبة التي تعرف ما تقول. لك أكيد محبتي وتقديري.

Post: #10
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 30-06-2007, 10:47 PM
Parent: #9

up

Post: #11
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: خالد العبيد
Date: 30-06-2007, 11:01 PM
Parent: #1

فضيلي العزيز
مودتي


كانت نجومك ..
تضحك ، تنعس ،
تسقط في النهر
والنهر يغدق آلاءه
ينثر الخير والحب للعالمين !
ويا ليل هل ضاق صدرك
بالجثث الطافحات على النهر ؟
يا ليل كن شاهداً


ما ابلغك ايها الجميل
ما ابلغك
وستكون ذكرى شهداء العيلفون
نبراسا لنا
ووصمة عار في جبين القتلة المجرمين
مودتي لك وللاسرة

خالد
سيدني - البعيدة

Post: #12
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 30-06-2007, 11:49 PM
Parent: #11

خالد أيها الأديب ، أتابع مداخلاتك باهتمام شديد. ما زالت لغتك رصينة وعباراتك جذابة رغم هتافية السياسة التي أصبحت عدوى يومية في محاولاتنا في الكتابة. أرجوك واصل وبكثافة. عندي صديق عمري يا خالد نويت أن تتعرف عليه أكثر من مرة ، هو مولانا صديق حاكم (في ملبورن) وهو من أبناء طيبةالخواض ، ريفي المتمة. مولانا صديق حاكم قانوني محنك وشاعر وأديب من طراز فريد، سأحكي له عنك. أرجوك أن تتصل به فقد ينفع أحدكما الأخر كأديبين في المغترب. سأبعث إليك رقم هاتفه في المسنجر.

Post: #13
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: عبدالله وداعه الامين
Date: 01-07-2007, 00:53 AM
Parent: #12

استاذي العزيز فضيلي

التحية لك ايها النبيل والتحية لكل شهداء الحق في زطننا المكلوم

اذا الشاعر هو نبض امته فانت نبض وطن وامة فلك الانحناء

ولك الود والمحبة

فما اسهل الموت في سودان الانقاذ وما ارخص الثمن

كان الله في عون المغلوب على امرهم في جميع بقاع السودان

واسمح لي اهديك بعض نزفي

دخلتا عليك مروق الروح.. عرق جلدك
دخول الموية شفقانة
وشهق في بالي كم خاطر
بعاين ليك مدى السكة
وما قادر اشيل ايدي.
وانا الراكب صواري الريح
ارص الموج علي قيفك
وانادي الرملة يا نيل الشجر والناس
منو الفيكم رماني حجر وما قادر ياشر لي ؟
اذا انعدل القدم والراس.. وشدّ الحيل رفيق باكر
لبس شال الامل توبنا ...وقدلنا نجرتق البقعة
ونقزنا برانا فرحانين بعد خلفولنا باقي الكي.
بتضحك بكرة شمس الحق
بخش النور شقوق ارضك
وتقدل يا عشى البايتات علي كيفك
وبي كيفك براك تعرف مدارك الضي.
ويا شايلين بواقي الحب ..تمر ريدنا
وغناوينا الرماها شتم ربابة النيل تناديكم
امرقوا علي السواقي نغم
وخجّلوا لي ضلامنا شوي


لك الود صافيا وشكرا على الدرر

Post: #14
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 01-07-2007, 01:16 AM
Parent: #13


الأخ الشاعر عبدالله وداعة

شكرا على تحيتك العطرة في ساعات الصباح الأولي لأول يوم من شهر يوليو. طربت لقصيدتك وحركت شهيتي لمثل هذا التطريب (الصاح) في الشعر. وقفت كثيرا عند قولك:

وانا الراكب صواري الريح
ارص الموج علي قيفك
وانادي الرملة يا نيل الشجر والناس
منو الفيكم رماني حجر وما قادر ياشر لي ؟

قلت في نفسي: لو لم يكن الشعر كهذا فكيف يكون إذن ؟

حفظك الله ورعاك.

Post: #15
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: خضر حسين خليل
Date: 01-07-2007, 01:51 AM
Parent: #1

Quote: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون

(إلى أرواح شهداء معسكر العيلفون)


أستاذنا فضيلي جماع
أستمتعت بهذه القصيدة في وقت سابق وهاأنتذ ذا
تعيدها في وقت مناسب للغاية والبلاد تدور في
فلك الاحتراب الارتزاق ال .... ال .... الخ .
تري الي أين يقودوننا هؤلاء المـاسلمين أولم
ترتوي بلادنا بدماء هؤلاء الشباب ؟
أسئلة بحجم الفجيعة أستاذي .....
أنا ممنون جداً لانني تحصلت مرةً أخري علي هذا
الكنز الذي يمجد دماء أبرياء الذين منحو الوطن
ودهم وبساطتهم فنحهم الرصاص والرغق ... وكانت
المأساة عزيزي فضيلي .
مجداً وخلود شهداء العيلفون
الخزي والعار لتجار الحرب والدمار

Post: #16
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 01-07-2007, 11:01 AM
Parent: #15

الأخ الأستاذ/خضر حسين خليل

شكرا على كلماتك الطيبات ، وعلى مداخلاتك الهادئة والمشبعة بالهاجس الوطني. سألتني سؤالا ليتي أجد الإجابة الشافية عليه حين قلت:

Quote: تري الي أين يقودوننا هؤلاء المـاسلمين أولم
ترتوي بلادنا بدماء هؤلاء الشباب ؟


باعتقادي أن الحل الوحيد يكمن في زيادة حجم الوعي في خلايا شعبنا المختلفة، وتصعيد نضاله المستمر والذي لم يفتر مذ أجهزت عصابة الإنقاذ على كرسي السلطة عبر انقلابها العسكري المشئوم قبل 17 عاما. ودولاب الدم الذي بدأ بإعدام 28 ضابطا من القوات المسلحة السودانية بدم بارد ليلة العيد أولى شهور مجيء هذا النظام، واستمر بحرب جهادية في الجنوب وفي جبال النوبة وجنوب النيل الأزرق وفي شرق السودان، هذا الدولاب الدموي نفسه هو الذي يحاول إكمال دائرته اللعينة في حرب الإبادة في دار فور وفي قرى المناصير وأخيرا في مجزرة كجبار في أقصى شمال بلادنا.

واهمون أولئك الذين يحسبون أن هذا النظام يمكن أن يترجل بهذه السهولة. إن ثورة الهامش في السودان مستمرة ويكفي أن الثائر الأممي الدكتور جون قرنق جعل حلم إنسان الغابة المقاتل من أجل حقه ينقلب إلى حقيقة ساطعة وهو يدخل القصر الجمهوري في وضح النهار وأمام كاميرات العالم. والثورة مستمرة..

Post: #17
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: جورج بنيوتي
Date: 01-07-2007, 11:59 AM
Parent: #1





...والورد

صديقي فضيلي:

... ذو لونٍ قرمزي ومرامٍ بربرية...

" يتها الساعة هلي "

يخرج من عطرها- نعلم -

لهم الرحمة والمغفرة هم وكل الذين قضوا خلالها.

Post: #19
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 01-07-2007, 12:44 PM
Parent: #17

صديقي الشاعر السوداني الأصيل جورج بنيوتي

نسأل عنك والأسرة الكريمة. قلت والإنقاذيون يحتفلون بعيدهم وإنجازاتهم أن أذكرهم بدولاب الدم الذي هو أهم إنجازاتهم على الإطلاق.

ذاكرة شعبنا يا أيها الشاعر النبيل ما زالت بخير. لكنا نقوم بواجب التذكير.

Post: #18
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: ahmad almalik
Date: 01-07-2007, 12:19 PM
Parent: #1

شكرا أستاذ فضيلي،

مثل ذاك الليل الذي يبقى شاهدا على الحب والجنون، يبقى الشعر الجميل شاهدا ضد النسيان على المأساة، التي لما تزل تتناسل منذ أن اطل ذاك الفجر الأغبر.ليكتسح أمامه كل شئ فى قوائم الضحايا: النساء والاطفال، البراءة والعذرية.. بل وكل شئ.


أحمد الملك

Post: #22
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 01-07-2007, 02:23 PM
Parent: #18


Quote: مثل ذاك الليل الذي يبقى شاهدا على الحب والجنون، يبقى الشعر الجميل شاهدا ضد النسيان على المأساة، التي لما تزل تتناسل منذ أن اطل ذاك الفجر الأغبر.ليكتسح أمامه كل شئ فى قوائم الضحايا: النساء والاطفال، البراءة والعذرية.. بل وكل شئ.


الروائي والأديب الأستاذ/ احمد الملك
شكرا على مرورك البهي. صدقت حين قلت (يبقى الشعر الجميل شاهدا.) نطمع أخي أن تكون كلماتنا المتواضعة شهادة لشعبنا ولبلادناأمام محكمة التاريخ.

Post: #20
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: مجاهد عبدالله
Date: 01-07-2007, 01:21 PM
Parent: #1

Quote: والبعض لاذ إلى جذع سنط قديم


ليت النهر كله جذوع سنط في ذلك اليوم ..
بل ليت السنط شكل معبراً فوق النهر منقداً..

ولكن أستاذي ماذا نقول البحر أمامهم والعدو خلفهم..
وكان لابد من سقوط بعض الورد من أجل فجرَ قادم..

شكراً أستاذ فضيلي..

Post: #21
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: ابوبكر يوسف إبراهيم
Date: 01-07-2007, 02:17 PM
Parent: #20

أخي العزيز فضيلي

لك من الود أخلصه

عندما أرى لك نبتاً جديداً أجد الرعاع والبئر وبنات شعيب ينتظرن القوي الأمين وأنا لا حول لي ولا قوة بالمزاحمة فقلت لا بد من إتكاءة حتى أختلس فرصة للقراءة بروية وتأني فما كان إلا أن فردت أشرعة الأسى في يوم الأحزان وكأنك تود أن تقول لنا وهل ننسى الشهداء؟!!.. أعلم أنك مسكون بالوفاء لهم .. لقد نبتوا ورداً من سيوف ورماح وحِرابٍ ونصال .. وأعلم أنك ستعود من عالم التذكار لتوقظنا من سباتنا المخجل.. ولأنك مسكون بحتمية العودة وفيضان من التفاؤل.. ولكني أعرف إن الأسى الذي سكن الأحداق لن يبدل في التوقيت شيئاً.. وعندما أشعر بأني أحتاج لأن أغني أجدك أمامي بخريدة تمجد الوطن والإنسان .. مهما تمعنا في الكلمات ففي صدرك و صدري رغبة لا تحققها إلا الرجوع إلى البيادر .. هناك نلتقي بفيض من بركة الأرض .. حينها نجد في عيون من نلتقيهم كلام يسهل علينا أن نقرأه .. ينابيع الطيبة والبراءة .. أخي تتسمر أعصابي على عتبات حروفك!!. وسأعود إليها مرات ومرات لأن في عودتي إليها الخلاص .. فبياض صفحاتي مخطوط عليها بيراعك والمداد سيل دم الشهداء.. لكني عجزت عن إفتدائك وإفتدائهم بدمي .. أخاف عليك أن تصلب ويرمونك في شوارع الذباب جثة من قصدير .. عندها أنا ، سأعيش لحظة موتك مرارة أبديةً تسلخ جلدي بسوط الندامة إلى ما شاءت حكمتك يا صديقي .. أغفر لي هذه الهرطقة فقلبك النبيل حتماً لا يمل الغفران.. وسلامي بسلامتك ولسلامتك من رزايا الزمن الأغبر!!
اخوك
ابوبكر يوسف

Post: #24
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 01-07-2007, 07:05 PM
Parent: #21

Quote: أخاف عليك أن تصلب ويرمونك في شوارع الذباب جثة من قصدير .. عندها أنا ، سأعيش لحظة موتك مرارة أبديةً تسلخ جلدي بسوط الندامة إلى ما شاءت حكمتك يا صديقي .. أغفر لي هذه الهرطقة فقلبك النبيل حتماً لا يمل الغفران.. وسلامي بسلامتك ولسلامتك من رزايا الزمن الأغبر!!


الأخ الفاضل/ ابوبكر يوسف ابراهيم

شكرا على مداخلتك الجميلة. أما فيما يتعلق بالمقتطف أعلاه، وخوفك على شخصي الضعيف من اغتيالي وسلخي فدعني أشكر لك عظيم مشاعرك تجاهي..لكني أود أن أضعك في صورة فهمي للأمور الجارية والبشر الذين هم في أفضل حالاتهم أشبه ما يكونون بقطع الشطرنج في مسرح الحياة. فإن للكون (رقعة الشطرنج) حكيما خبيرا يحرك القطع متى وكيف شاء. كنت في المعتقل من قبل ودخلت مكاتب التوقيف أكثر من مرة ليستجوبني بعض ضباط أمن الدولة الأغبياء. لست مزهوا بنفسي لكي أقول لك بأني لم أعرف الخوف في حياتي. عرفت الخوف لأني بشر من لحم ودم..لكني كنت احتقر ذاتي في كل مرة انتابتني فيها ذرة من الخوف من صغار الآلهة. خلاصته: حملت حقيبتي واصطحبت زوجتي وصغاري منذ قرابة العشرين عاما لنسوح في بلاد الله الواسعة وسلاحي ضدالطغيان هو قلمي. ربما أكون - مؤقتا- قد أخليت لهم أحد مربعات ميدان القتال- بلغة العسكر- لكني قطعا لم استسلم ولا أحسب أن معركتي ضد الإستبداد قد انتهت. إنها موقف وقضية.

معي ومع شعبي الحق وأفق الحرية والكرامة ومع سارقي قوت الفقراء وتجار الحروب الخزي وسراب الباطل.

شكرا على مداخلتك القيمة.

Post: #23
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 01-07-2007, 02:47 PM
Parent: #20


Quote: وكان لابد من سقوط بعض الورد من أجل فجرَ قادم..

اخي مجاهد عبدالله
صدقت ،إذ لابد أن تسبق كل فجر جميل في حياة الشعوب بعض التضحيات.

Post: #25
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 01-07-2007, 10:31 PM
Parent: #23

up

Post: #26
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: Haydar Badawi Sadig
Date: 02-07-2007, 03:55 AM
Parent: #25

فضيلي،

ياوردة نبتت على غصن جميل ناضر!
أحييك من منزل حبيبك النور حمد وأسماء محمود محمد!!
قرأتك في الوردة، وهي خارجة من منجمها المتقد، فألجمني الحزن، فلم أستطع التعليق عليها.
وذلك، لعمري، فعل القصيد "الجد جد!!"
لك حبي، وقلبي النابض يسبح بحمدك، في طريقي إلي الخرطوم. وما أداك ما هي؟

سنسمه على الخرطوم. فكن معي دائما، يا معنى النبل الإنساني الرفيع!

Post: #27
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: رأفت ميلاد
Date: 02-07-2007, 08:40 AM
Parent: #26

حبيبنا وأستاذنا فضيلى جماع
ستظل قابض على الجمر

ولن ننسى الأمانة

ما خططه باق فى وجداننا

لك الحب

Re: عن أى مجاهدين وأى شهداء تتحدثون !!!!!!!!!!!!!

Re: حتى لا ننسى... مأساة معسكر العيلفون

Post: #28
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: Emad Abdulla
Date: 02-07-2007, 08:52 AM
Parent: #27



لا إله إلا الله ..













ثم ..
صمتٌ يليق .


Post: #31
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 02-07-2007, 11:02 AM
Parent: #28

صديقي العمدة

سلمت أيها الجميل من كل شر. تعليقك القصير للغاية كان في حجم كتاب من الضخ والكلام. عرفت اليوم لماذا - وأنت الشاعر الرقيق- قد اخترت الفرشاة واللون أداتين للتعبير عن همومك.

Post: #30
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 02-07-2007, 10:50 AM
Parent: #27

الرائع رأفت ميلاد
جميل أن تطالعني بسمتك الصافية أيها الصديق وأنا أتصفح هذا الموقع الجامع مع إطلالة يوم جديد. شكرا على تزويدي برابطي البوستين. مررت على أحدهما من قبل وسأحاول اصطياد الوقت لمطالعة الآخر.

Post: #29
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 02-07-2007, 10:27 AM
Parent: #26

أخي الصديق /الدكتور حيدر بدوي صادق
شغلتني الشواغل أخي عن متابعة التعليق على ما خطه يراعك مرة أخرى حول تعليقي المتواضع في بوست إعلانك الشجاع بانضمامك للحركة الشعبية لتحرير السودان. بل كنت أطمع أن أحصل على هاتفك أو هاتف الأخ الصديق الأستاذ ياسر عرمان بغرض الدردشة معكما قبيل مغادرتك للعاصمة الأمريكية في طريقك للوطن الغالي. سامحني على التقصير.

ثم ها أنت تفاجئني بوصولك الدوحة وحلولك ضيفا على اثنين من أعز أصدقائي:أختي السيدة الفاضلة اسماء محمود محمد طه وصديقي الوفي/ الشاعر والتشكيلي الدكتور النور حمد. أي سعادة تغمر المرء أن يحظى بسفر مثل هذا؟ إني لأغبطك أيها الصديق.

طلبي المتواضع هو في حالة قراءتكم لهذا الرد أرجو موافاتي عبر الماسينجر بهاتف النور واسماء حتى (أديكم واحد سلك وأدردش معاكم).

تنبيه متأخر:
آلمني كثيرا النقار غير المفيد بينك وبين أخيك الدكتور والتشكيلي الموهوب خالد كودي. هذا الخصام العابر يجب ألآ نسمح باستمراره فكلاكما رقم لا يمكن تجاهله في سودان الوعي والاستنارة الذي نحلم به.

Post: #32
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: الطيب شيقوق
Date: 02-07-2007, 11:44 AM
Parent: #29

(1)
Quote: ماالذي يجعلُ النّيل جرباءَ..
تخلع لوناً وتلبس لوْنْ؟
وقد شدّ أوصاله كالمصارع..
بعثر أمواجه في الضِّفاف
وأشهر سيف المنون!
كان يرغي ويزبد
يعلو ويهبط
ثم استدار على نفسه
يلفظ الطمي ..
يبحث عن صيده في جنون!
والقرى والبيادر
تحلم بالخير والرِّزق
والطيّبون على ضفتيه اطمأنوّا
فقد طالما كان يعطي ويجزل
دون انتظار الثناء
ولكنه اليوم جاع
وقد يأكل النِّيل أبناءه..
إذ يجوع !
وفي ضفّة النّيل ..
في العيلفون
أطلّ النخيل بأعناقه
وشوش السعف للسعف
ناحت على البعد "قمرية"
ثم ران السكون !
ودبّت على الأرض
رائحة الخوف
طارت إلى الوكناتِ الطيور
تخلّى عن الضفّة السمبر..الرّهو
حتى الأوز الذي كان في النهر
أقلع للبرِّ !
إنّ السكون الذي ران في الكون
ليس السكون !
وثمة شيء يدبُّ على الأرض
يزحف في الموج..
ينفث رائحة الموت
شيء تراه القلوب..
وتعجز كي ما تراه العيون !
والإوز الذي كان في النهر
أقلع للبرِّ !
إنّ الطبيعة
تكشف أسرارها للطيور
وتفتح أغوارها للدواب
وتنبئهم أنّ شيئاً..
يدبُّ على الأرض
ينفث ريح الخرابْ !!

2)
..وفي النقطة الصِّفر
بين انتباهة عين
وغمضة عين
تنادوا إلى لجّة الماء
ألقوا بأجسامهم في العباب!
إذ ربّما يمنح النّهر حرّية
ربما يكسر القيد والأسر
كان المعسكر ذلاً وقهر
وكان المعسكر
وصمة عار على العيلفون !
لأن المعسكر كان مزيجاً..
من الهذيان ..
وحبل الغسيل الذي
أرهقته العيوب !
فقد كان ينسج حبل المنية
للقادمين إليه..
يجهز أكفانهم في الشمال
ليدفنهم في الجنوب !
تنادوا إلى النّهر
والنّهر أرغى وأزبد
كشّر عن نابه واكفهر
هنا الموج يعلو
وفي الخلف دوّى الرّصاص
وأحلى الخيارين مُرْ !
امتطى البعض زورق صيد..
على الشط
والبعض لاذ إلى جذع سنط قديم
طفا..ثم غاص بهم في العميق !
كان السبيل الوحيد ..
إلى الإنعتاق هو النّهر
والنهر جاع
وقد يأكل النهر أبناءه ..
إذ يجوعْ !
وهاج المعسكر
دوّى الرّصاص الجبان
رصاص يلعلع
دنّس طهر المكانْ
رصاص تساقط مثل المطر
شواظ كفعل الجحيم انهمر
رصاص..جحيم..
قضاء أمرْ
أتى من جميع الزوايا
من البرِّ جاء
من الماء جاء
تسلل عبر فروع الشجر !
وهاج المكان
مطر من دخان
مطر في حشاه المنون
مطر في القفا والجبين
مطر من رصاص الزنادقة الملتحين !
وضعت أمنا الأرض أوزارها
ليس في ضفة النهر..
معركة بين جند وجند
ولكن في العيلفون
رصاصاً يمزق صمت الأصيل
وساعة نحس تقول :
هنا قاتل
يتعقب خطو القتيل !!

(3)
..وفي عتمة الليل
والنِّيل أغفى
وران على الضفّتين السكون
مشى النهر هوناً
سرت نسمة في المكان
ودبّ وراء السحاب القمر
رأى وجهه في العباب خجولاً
ترى هل مضى زمن الشعر
والقمر العسجدي ؟
...................................
وجه القمر سافر يدفق شعاع ونور وافر
يا بدر ساءلك: جاوب، ليه شكوك نافر؟! *
...................................
ويا ليل..أين الحبيب الذي..
يشتكيك الجوى والغرام؟
وأين المغنّي الذي
أطرب الحي؟
وانداح تحنانه
بين شمبات واب روف؟
.......................
يا ليل أبقى شاهد
على حبي وجنوني !!
.......................
كان ليلك يا ليل
كل المنى والسلام
وكانت بدورك ..
كانت نجومك ..
تضحك ، تنعس ،
تسقط في النهر
والنهر يغدق آلاءه
ينثر الخير والحب للعالمين !
ويا ليل هل ضاق صدرك
بالجثث الطافحات على النهر ؟
يا ليل كن شاهداً
أن ذاك الزمان الجميل مضى
وأن البرابرة الملتحين أتوا
من عيوب الزمان الجميل
أتوا من ثقوب النوايا
ومن صلب ذاك الزمان الجميل !
ويا ليلُ كنْ شاهداً..
أنّ عصر البرابرة الملتحين سيمضي
وأنّ الورود ستنبت حمراء
في ضفة العيلفون !


حمد الله بالسلامة بالعودة الينا يا ارباب - اكيد كنت غائب لصناعة هذا الابداع لله درك يا الحبيب

عميق مودتى

Post: #33
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 02-07-2007, 12:47 PM
Parent: #32

أول ما لقيت اسمك في البوست جيت جاري جري يا شيخ العرب قلت الراجل اخوي دا يكون مشتاق لي بالحيل وتلقاه كاتب لي عرضحال طويل عن أخبارو وأخبار أحبابنا: بت طلحة والناس الطيبين في مسقط وكمان يمكن يزيدني من الشعر بيت ويجيب لي أخبار صديقو اللدود الرطاني..ألقاك ناقل لي القصيدة كلها بطريقة كوبي وبيست وخاتي لي كلمتين جنبها تمشيني بيهم؟؟ دا كلام؟؟؟
أريت الرد دا كان من بت طلحة ولا هندسة ..كان ضبحوا لي الوكت دا والحفلة دورت..هييييييييع ..هلا هلا على الناس الفناجرة. وينك يا الرطان ؟

Post: #34
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: الطيب شيقوق
Date: 02-07-2007, 04:25 PM
Parent: #33

شيخ العرب ضحكتنى ضحكة سمحة

اها يا اخوى القصيدة دى قد يقراها غير السودانيين وقطعا لا يملكون حيثيات ومعطيات الحادثة وربما تكون العيلفون بالنسبة لهم غير معروفة او قد يظنون انها قرية بدارفور لهذا رايت ان ارضيك طااااااااااااااااب واعطى المطلع خلفية عن تلك الاحداث المؤلمة التى ظلت وستبقى خالدة في نفوسنا ونفس شاعرنا الفضيلي .

فمعي اخوتى لمعطيات الاحداث

التاريخ شهر أبريل من عام 1998 حيث وقعت مذبحة في مدينة العيلفون الواقعة جنوب شرق الخرطوم عندما حاولت مجموعة من مجندي الخدمة الإلزامية الفرار من المعسكر في محاولة منهم لمشاركة أسرهم عطلة العيد ... عندها قامت مليشيات الجبهة القومية الإسلامية بإطلاق النار عليهم . سقط على إثرها 74 منهم قتلى فيما حاول البقية الفرار و اللجوء إلى الجانب الشرقي من النهر مستعملين في ذلك المراكب ... و لكنهم لم يسلموا من وابل الرصاص الذي ظل يلاحقهم ... النتيجة بالطبع كانت غرق المركب و على متنه 55 شخصا و طفت الجثث على سطح النهر

لا يزال مصير 1800 من هؤلاء المجندين مجهولا !! و لا زال الشعب السوداني بأثره متأثرا بهذه المذبحة و التي لم يسبق لها مثيل في تأريخ السودان

توالت الضغوط على عمر البشير عقب هذه الأحداث مما إضطره لإصدار قرار يقضي بأن تؤدى فترة الخدمة الإلزامية عقب تخرج الطالب من الجامعة و ليس بعد إكمال المدرسة الثانوية . و لكن على الرغم من ذلك واصلت الحكومة في تجنيد الأطفال في الشمال و إسترقاقهم في الجنوب بواسطة قوات و مليشيا الجبهة القومية الإسلامية .

ابشر يا شيخ العرب تاني ما تكشف حالي

Post: #35
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 02-07-2007, 04:56 PM
Parent: #34

Quote: ابشر يا شيخ العرب تاني ما تكشف حالي

عداك العيب، وما عاش اليكشف حالك يا شيخ العرب. والله ما تتخيل فرحتني قدر شنو بعرضك الجميل دا لحيثيات الحادثة الأليمة. ولما يجي ملخص القضية من استاذ قانون متلك دي براهاإضافة للنص وتوضيح بحتاجوه الخواجات السودانيين زي مااتكرمت. أول حاجة يعرفوا العيلفون دي وين؟ وتاريخها شنو وحصل فيه أيه؟ زرت العيلفون بدعوة من أحد أقاربي في أول عودة لي للوطن مذ غادرته في 10 مايو عام 1990م. وكنت قد مررت بها عابرا من قبل ، لكني كنت أعرف أنها منطقة عريقة بقباب الأولياء والصالحين وأنها إحدى المدن التاريخية لمنطقة شرق النيل. زرتها مرة ثانية في عام 2005م وكان من المبهج أن شرفني نفر من شبابها وشاباتها بزيارة وأخبروني أنهم اطلعوا على القصيدة وأنهم فخورون بها. وسكان العليفون خلطة سودانية متجانسة ومتآلفة. أناس غاية في الشهامة والطيبة.

Post: #36
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: الطيب شيقوق
Date: 03-07-2007, 05:58 AM
Parent: #35

شيخ العرب

Quote: ولما يجي ملخص القضية من استاذ قانون متلك دي براهاإضافة للنص وتوضيح بحتاجوه الخواجات السودانيين زي مااتكرمت


الله يديك العافية بس السرد الجميل للامانة مش حقي انا ولكنه اعجبني ورايت من المناسب ان انقله من موقع لبوستيك مهمها كلف ولانك بتعرف كيف تهيج العرب بتهمة التقصير عشان كده قلت اجيهك طااااااااااااب . للاسف لم اجد اسم الكاتب لهذه الحيثيات لانسب اليه وتلفت جاى وجاى وقلت اكرم بيها صاحبي ساااى - وبيني وبينك المال السائب بشجع على السرقة وهذا ما الت اليه حالنا اليوم في جميع الرسائل التى يكتبها المختصون والعياذ بالله .

Post: #37
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: salma subhi
Date: 03-07-2007, 06:50 AM
Parent: #36

شاعرنا الجليل فضيلي جمّاع

لك مني تحية اجلال واكبار ...دوماً تجود بكل ذى معنى ...آثرت يا سيدي الفاضل بعد قراءة القصيدة أن أهديك لوحة تشير الى ورد العيلفون فقد مالت النفس الى حمرة الورد والى ولادة الحياة وابتعدت قليلاً عن قسوة ما مر به نيلنا العظيم.



Quote: وأنّ الورود ستنبت حمراء
في ضفة العيلفون !

Post: #38
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: الطيب شيقوق
Date: 03-07-2007, 08:33 AM
Parent: #37

Quote: وينك يا الرطان ؟


الرطان يا شيخ العرب بوست فيهو انا ما بيدخل فيهو شوف غضب الله علينا لا جوة السودان ولا برة بقينا ما لاقيين صليح الا بعد ده نذهب لبلاد دوت ما طل فيها خيال يا شيخ العرب -

الزول زعل منى وليهو حق والله ودى من اصالته لكن بس الموضوع كان خارج ارادتى والقدم ليهو رافع .

Post: #45
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 03-07-2007, 05:06 PM
Parent: #38

Quote: الرطان يا شيخ العرب بوست فيهو انا ما بيدخل فيهو شوف غضب الله علينا لا جوة السودان ولا برة بقينا ما لاقيين صليح الا بعد ده نذهب لبلاد دوت ما طل فيها خيال يا شيخ العرب -


ما تظلم الراجل يا شيخ العرب، اليوم كنا على الهاتف..لاحظ أول ما اتصلت بيه قال لي: لندن غالية..خت السماعة أنا برجع ليك..وقد كان. حوالي 45 دقيقة نضم في مختلف الأمور وكنت إنت يا ود شيقوق قاسم مشترك. الراجل طاريك بالخير وقال راح يتصل بيك المسا دا.
هيييييييع..شوف الرطانة أصيلين كيفن يا ود شيقوق؟

Post: #40
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 03-07-2007, 10:17 AM
Parent: #37

الأنيقة والرقيقة ، الفنانة سلمى صبحي
سعدت بطلتك هذا الصباح . واختيارك للوحة موفق كتير. لوحة بها روح التفاؤل..أعجبتني اللوحة كتير والله. يحفظك ربي أيتها الجميلة.

Post: #39
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 03-07-2007, 10:04 AM
Parent: #36

شكرا مرة تانية على مجهودك في نقل هذه الحيثيات القانونية. ضحكتني بحكاية المال السايب دي ..الله يفتح عليك يا ود شيقوق..كن الحيثيات القانونية بقت مال سايب نفعونا بيها.

Post: #41
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: الطيب شيقوق
Date: 03-07-2007, 10:50 AM
Parent: #39

Quote: شكرا مرة تانية على مجهودك في نقل هذه الحيثيات القانونية.


عليك الرسول كلم سلمى خليها تزود البوست ده بمزيد من الورود الجميلة دى .

Post: #42
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 03-07-2007, 11:58 AM
Parent: #41

Quote: عليك الرسول كلم سلمى خليها تزود البوست ده بمزيد من الورود الجميلة دى .


وإنت مالك ؟ صايم من الكلام؟ وللا خايف من البنية وما قادر تناغمها يا شيخ العرب؟ هيييييييع..أماني ما وقع راجل !

Post: #43
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: Mohamed Omar Salem
Date: 03-07-2007, 02:15 PM
Parent: #1

أستاذ فضيلى سلامات

ياسلام يارائع, والله وصلت الرساله بصدق. أٍستاذنا إن شاء الله ينبت الورد فى العيلفون و فى جميع انحا الوطن وإن شاء الله دايما على قمة الإيداع.

و لك الود

Post: #44
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: فضيلي جماع
Date: 03-07-2007, 04:21 PM
Parent: #43


Quote: ياسلام يارائع, والله وصلت الرساله بصدق. أٍستاذنا إن شاء الله ينبت الورد فى العيلفون و فى جميع انحا الوطن وإن شاء الله دايما على قمة الإيداع.


..ويا سلام عليك أخي محمد عمر سالم. تسلم من كل شر ، وتسلم العيلفون ويسلم وطننا كله إن شاء الله . وعلى قولك ستنبت الورود زاهية جميلة بإذن الله في ربا وطننا الجميل كله.

Post: #46
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: Sabri Elshareef
Date: 25-07-2007, 02:18 AM
Parent: #1

up up

Post: #47
Title: Re: الورْدُ ينْبتُ في العيلفون - شعر
Author: عبد الغفار عبد الله المهدى
Date: 25-07-2007, 02:39 AM
Parent: #1

التحيه والتقدير
لك استاذنا الجليل
وبكلماتك دوما تسجل الحضور وتعيش قضايا الامه
لك الشكر مدرارا بعدد ما خطيب من احرف ابداعك
ولهم الرحمه