د. الترابي : من الطلقاء الضحية ام الجلاد ؟!

د. الترابي : من الطلقاء الضحية ام الجلاد ؟!


14-04-2014, 06:04 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=444&msg=1418961719&rn=0


Post: #1
Title: د. الترابي : من الطلقاء الضحية ام الجلاد ؟!
Author: حيدر احمد خيرالله
Date: 14-04-2014, 06:04 PM

سلام يا .. وطن

حيدر احمد خيرالله


على قناة الجزيرة عاد الشيخ الترابي فى حواره مع الاستاذة خديجة بن قنة ليعيد نفس مزامير العهد القديم حين سمعناه يقول وأهأهته المعهودة تسبق كل حرف من كلماته : ( نحنا عندنا فى السودان كسائر البشر لاننشغل كثيراً بالثارات وحساب المظالم ، نميري بقي اخيراً ولم يعامله احد بسوء ابداً ، وقبله عبود ايضاً .. لأننا عندنا سنة نبينا عفا عنهم كلهم ( إذهبوا انتم الطلقاء ) لم يسدد حسابه مع احد فى 13سنة .. وسالته : الا تحمل النظام المسئولية ؟ يٌحمل تاريخياً فى تصوير الاشخاص ، قد يحاسب الناس الذين يتحدون غيرهم ، واذا ثبت على شخص جناية فى المال العام بعينه هذه جناية خاصة , او على قتل ليس فى القتالات النظامية العامة لكنه إستفرد بقتله هذه جناية لاتسقط عن احد ) .. قد نفهم ان يدافع الترابي عن مشروعه وتلاميذه وان يعمل جاهداً على إعادة عقارب الساعة فى هذا البلد الكظيم ، اما مالانفهمه ان يصر الشيخ على ( فقه الالتواء بالمواقف) صحيح ان النبي الكريم عليه افضل الصلاة واتم التسليم قد قال لمهزومي بدر ( ماذا تروني فاعل بكم ؟ قالوا اخ كريم ابن اخ كريم .. قال لهم : إذهبوا فانتم الطلقاء) والشيخ الترابي بهذا المنطق كأنه ينظر للشعب السودانى على أنه أمة من المهزومين .. و هو وجماعته ( الرساليون ) .. رسول الانسانية عندما عفا عن خصومه ( ولم يسدد حسابه معهم ) فإنه قد بعث ليتمم مكارم الاخلاق !! وشيخنا الترابي وزمرته ، قد هزموا ادنى درجات الاخلاق منذ ان ( ذهب الى السجن حبيسا) بتلك الكذبة البلقاء .. فاين كانت السنة التى لجأ اليها زعيم الجماعة وهو يحتمى بمنطق اذهبوا فانتم الطلقاء؟ وكيف جوزت له نفسه ( ان يؤمن ببعض الكتاب ويكفر ببعضه)؟؟ د. الترابي يعتمد سماحة اهل السودان ويضع تجربة المرحوم / عبود والنميري مقياساً ، لكنه يتجاهل بشكل متعمد ان الدماء التى سفكها الفريق عبود لم تتجاوز الضباط الخمسة ( على حامد وعبدالبديع كرار ، والصادق محمد الحسن , ويعقوب كبيدة وعلى كبيدة ) ونميري كانت احداث الجزيرة ابا رد فعل مايو وضربت الطائفية على النحو الذى جرى ، واحداث انقلاب هاشم العطا ، وحركة المقدم حسن حسين ، وماعرف بالغزو الليبي من مكونات الجبهة الوطنية ذلك التحالف بين جماعتك والطائفية والذى شكل اول سابقة للاعتراض السياسي والاستعانة بالاجنبي لاسقاط مايو .. المهم ان كل هذه المحاولات لاتشكل ذرة فى محيط جماعة الترابي من الدم السودانى المسفوح ، وببجاحة لايقول ياشعب السودان اعفوا عنا وقولوا لنا اذهبوا فانتم الطلقاء .. يمضي لصورة من الارهاب الديني ويصورالامر كأن علينا ان يتكرم علينا قداسته باذهبوا يااهل السودان فانتم الطلقاء .. هل هذا زهايمر سياسي ؟؟ سرعان مانسي الرجل خطابه ضد الحكومة عقب ماسموه المفاصلة التى ظهر جلياً انها كذبة اخرى .. بدليل ان الرجل يسالونه عن مسئولية النظام عما جرى فيتحدث عن القتل الفردى والمال العام ومايشكل جناية .. فهو يدين وهو خارج المنظومة ويدافع يدخل المنظومة .. ويحدثنا عن السنة .. د. الترابي كفى استخفافاً بنا ..فقط اخبرنا من الطلقاء : الضحية ام الجلاد ؟! وسلاااااام ياوطن ..

سلام يا

يا سعادة اللواء / عمر نمر ان تخطئ فى العفو خير من تخطئ فى العقوبة .. الكشات للباعة المتجولين ، الحرب على الارزاق باسم التنظيم ، لا اوجدت لهم حلا ولاتركتهم ياكلون من خشاش الارض ، وسلام يا ..

الجريدة الثلاثاء 15/4/2014