آنستم.. وشرفتم.. ياحركتنا السياسية !! بقلم حيدر احمد خيرالله

آنستم.. وشرفتم.. ياحركتنا السياسية !! بقلم حيدر احمد خيرالله


27-11-2014, 10:42 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=444&msg=1418956066&rn=0


Post: #1
Title: آنستم.. وشرفتم.. ياحركتنا السياسية !! بقلم حيدر احمد خيرالله
Author: حيدر احمد خيرالله
Date: 27-11-2014, 10:42 PM

سلام يا.. وطن
حيدر احمد خيرالله

*شكرا لحركتنا السياسية، شكرا لكم جميعا القائمين منذ النشأة وحتى يوم السودانيين هذا.. شكرا لكم وانتم تسوقون بلادنا الى مهاوي الردى وتوردونها موارد الهلاك ، وتتبادلونها آثم عن آثم، دون ان يهتز لكم رمش، تعطلون عجلة نهضتها وتؤخرون ساعة بعثها، وترخون اياديكم لتتلقى قبلاتنا التي تنضح من قلوب عامرة بحب الله ودين الله، ولأنكم عرفتم محبة شعبنا لدينه، نصبتم من انفسكم حراسا لبوابة الشريعة وانتم تعلمون ان قاماتكم ادنى من قامة الشريعة وقامة الوطن فشوهتم الشريعة وشوهتم الوطن، فلا عرفتم حاجة العصر ولا ادركتم حاجة الدين، وظلت مطامعكم المسعورة اسيرة سعار السلطة منذ ان انتجت ممارستنا السياسية. مفردة ( فوزوا ابوفطومة ) وابو فطومة ماهو الا مريد قوم طاعته خالية من الفكر. فكيف بنا ان ننتظر منه فهما لحكم الشعب للشعب وبالشعب..
*وشكرا لحركتنا السياسية التى نجحت مرة واخرى فى اجهاض ثوراتنا الكبيرة التي غيرت مفاهيم المتوارث عبر المسيرة البشرية، وتكالب التكالب لقوانا السياسية البائسة سلمنا لقمة سائغة لجماعة الاسلام السياسي التي جعلتنا فئران تجارب ، وفى كل تجارب الفشل ، اضعنا الاقتصاد والبلاد ، وعندما عجزوا عن إخماد ازيز الرصاص قاموا بالاستفتاء الوحيد الذى ذهب بثلث الارض وثلث الشعب ، ولم يستوعبوا الدرس ، فسيدة الموقف هى المطامع والمطامح التي تدور دورتها الخبيثة ، دون ان تورثهم حكمة ..ولكنها اورثت شعبنا الذى. يلوك الصبر ، حنكة ..فاستعصم بالصمت العبقري وهو محزون ..
*وصار شأننا السياسي : الشغل الشاغل لمؤتمرات الدول الكبرى والاخرى ، ولقاءاتنا المفضوحة مادة دسمة للفضائيات يتناولنا الاشقاء حسب مقتضيات الشقاق ، والاصدقاء وفق مايحتاج النفاق ، والاعداء بشماتة لاتحتاج للمداراة ، والسودان واهله صرت لاتجده بمكنونات القيم العلية الا في حناجر المغنين لمفردات شعراء الزمن الخصيب ، والنخب السياسية ، ترتاد منتديات الحماسة تخصف من اوراقها عساها تستر عورتها .. وهيهات ..
*فى هذا الواقع السوداني البالغ التعقيد انقسم السودانيون الى فئات، فئة : اختارت المنافي برغم مذلة الرحيل ، وفئة شغلها ارتياد ابواب السفارات بحثا عن البديل ، والقوى الشبابية الحية تنظم نفسها لمواجهة الطاغوت ومن مهد الارض للطواغيت ، فلواءالتغيير الان اصله ثابت في اياديهم وغايته ان ينبت من مشهدنا السياسي تجار السياسة وتجار الدين ورواد اسواق المفاوضات الاحياء منهم والاموات ، فان اهل السودان اليوم لايهمهم من يحكم فجميعهم مجربون ، وفاشلون فان لم يخرجوا من واقعنا ببقية كرامة سيخرجون وهم صاغرون ، وارجعوا لما قاله ابن كثير عن. معنى كلمةصاغرون ..وسلام ياااوطن..
سلام يا
دعا المؤتمر الوطني رئيس حزب الامة الصادق المهدي العودة للبلاد ولعب دوره المعهود فى حل القضايا الوطنية ،، آنستم وشرفتم .. بس حلوة جدا حكاية ( الدور الوطني المعهود فى حل القضايا الوطنية ) طيب ياجماعة لو الامام بهذا الحجم الانقلاب كان لزوموه شنو؟! وسلام يا ..
الجريدة الجمعة 28/11/2014