الشاعر هاشم صديق ...

الشاعر هاشم صديق ...


10-11-2015, 06:15 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=428&msg=1447179304&rn=0


Post: #1
Title: الشاعر هاشم صديق ...
Author: ناذر محمد الخليفة
Date: 10-11-2015, 06:15 PM

06:15 PM Nov, 10 2015
سودانيز اون لاين
ناذر محمد الخليفة-www.nazirkhalifa.com
مكتبتى
رابط مختصر

هاشم صديق ... ملك لا يعترف بالأبراج العاجية والصولجانات الذهبية!!

ناذر محمد الخليفة

ما أجمل الشعراء والمبدعين في بلادي حينما ينصفون زملاءهم دونما تكبر او من او اذى وما اجمل ان ياتي الانصاف من قمم سامقة التصقت بوجدان الشعب مثل رجل في مهابة هاشم صديق ..

هاشم الذي ليست له اي سابق معرفة بالاستاذ طارق الامين مؤسس فرقة الهيلاهوب وملحن ومؤلف غالبية اعمالها الفنية والتلفزيونية ,حينما استمع لاغنية (بلدا هيلي انا )من كلمات والحان طارق الامين وغناء نانسي عجاج لم ينتظر ليعرف من وراء هذا العمل كي يحكم عليه فالاعمال الفنية جودتها واتقانها عند هاشم صديق ليست من الضرورة ان يكون وراءها اسماء معروفة في عالم الشعر والموسيقى والغناء فوجدان المستمع هو الذي يحكم ويتحكم في مدى قبول العمل او رفضه وليست اسماء بعينها مشهورة كانت او مغمورة...!
اغنية (بلدا هيلي انا) والتي احدثت ضجة في الوسط الغنائي في الشهور الفائتة حينما استمع اليها شاعرنا العظيم هاشم صديق قرر من فوره العودة لمصافحة ومعانقة ادواته الفنية التي هجرها منذ زمان بعيد بسبب الاحباط وغيره مما يصرف المبدع عن ممارسة دوره الطبيعي والطليعي المرسوم له لم يخب ظننا يوما في هاشم صديق ..الشاعر المبدع عن حق وحقيقة الصافي النقي الذي لا يكذب ولا يداهن ولا يتملق فقط هو يحكم باحاسيسه عما يسمعه من اعمال الغير وينزل من قامته السامقة كي ينصف طارق الامين والذي يعتبر عملا ك (بلدا هيلي انا) اول ما يطرحه من اعمال فنية تغنى بواسطة فنان اخر بعيدا عن الدراما التلفزيونية والكوميدية التي اشتهر بها..

هاشم صديق هو ملك متوج على صدر الشعر الواقعي المقرب من هموم واحلام وتطلعات الجماهير ورغم ان الجماهير قد منحته عرش وصولجان الشعر ليتربع فيه برضاء الجميع ,الا ان هاشم لم يرض بذلك وهو يصر على تحطيم ما يسمى بالابراج والصولجانات التي يمنحها لهم اخرون بحق او بدونه !!
هاشم صديق شاعر مجيد يريد الا يعلو مراتب ودرجات على جماهيره فيبتعد عنها وعن تطلعاتها وهمومها بفعل غوايات العروش ونعيم السلطة والسلطان الرمزي,ولذلك فعو لا يعترف بالسمو الذي تريده له جماهيره,ويريد ان يكون مساويا لهم في قهر الحياة والمعيشة ومصارعتها حتى التغلب عليها .وفي إحدى الحوارات معه قال ان احدهم ساله "لماذا لم تكتب قصيدة عن تحويل مواقف المواصلات"؟ ومن سال هذا السؤال يعلم تماما ان قريحة هاشم الابداعية تستطيع ان تكتب عن اي شيء يخص هم المواطن ويمس عصب حياته اليومية ,فهو كتب الكثير من القصائد التي تصور ما يجري على المشهد الحياتي اليومي في بلادنا ,ويستطيع بحرفيته العالية وادواته الترميزية الخارقة تحويل الحدث بكامله كي يخدم مطالبه التي يريد ان يجعل لها مساسا مباشرا بمعيشة المواطنين حتى وان لم تبد للاخرين كذلك
المبدع طارق الامين والذي لم يعرف عنه قبلا قرض الشعر الغنائي وتلحينه ومنحه لفنانين اخرين ,في اول تجربة له قام بمنح الفنانة الصاعدة نانسي عجاج عملا غنائيا من تاليفه والحانه يقول مطلعه :
بلدا هيلي انا
دموعها ..دموعي انا..
اساها ..اساي انا..
ضميرها ..ضميري انا..
كل امالي نا ..
السلام يملاها..يطلع من هنا ..
والحمام يتشابى
بهذه الكلمات البسيطة والعميقة في ذات الوقت مع اعطائها لحنا خفيفا من صميم ارثنا الفني استمع اليها العملاق هاشم صديق ووجدها تتسربل خلايا وجدانه وتتفاعل معه, لم يسال من هو شاعرها او من هو مغنيها المهم انه وجد الكلمات والالحان تعبر عما يجيش بصدره وتحرك الكثير مما كان جامدا في بعض مواقفه ,فكان ان انهارت كل المسببات وكل الصعوبات وصرح الاستاذ هاشم ساعتها بانه قرر ان يرجع من فوره لكتابة الشعر الغنائي والمسرحي وتاليف الاعمال الدرامية بعد ان اضرب عنها سنينا طويلة والسبب هو هذه الاغنية تحديدا ..
هاشم صديق لم يستنكر على شاعر غير معروف في المجال الغنائي كطارق الامين كتابة مثل هذه الاغنية ,ولا يستهجن ان تغنيها مطربة لا زالت على اعتاب البدايات فالإبداع عنده كما قلنا لا فرق في من يتعاطاه الا بفروقات الاعلام,التي تظهر من تشاء و (تغطس حجر ) من لا ترغب في تقديمه للجماهير ..

شاعر الاوكتوبريات المجيدة والذي كتب اعظم الاعمال الغنائية في القرن العشرين حركته واسرته ابيات بسيطة المعنى عميقة المغزى مثل:
البلد الحنين ..سميتو يمة ويابا..
بين العالمين ..عزة وجمال ومهابة..
الحزن القديم..تمطر تزيلو سحابة..
لا اطفال حزانى.. لا نازحين وغلابة..
الكثير من مبدعينا الكبار في نظر البعض يعانون من خوف الاشادة باعمال الاخرين الذين لم يحظو بمثل ما وجدوه من شهرة وزخم اعلامي وتجد انفسم وقد صنعو لانفسهم عروش ارجوانية وعصى سلطانية يعتقدون انهم بواسطتها يستطيعون توزيع النعوت واللعنات على الاخرين,وبعضهم يخاف ان يشيد ويمدح الاخر ظنا منه ان في ذلك مهدد لصولجانه ولعل ذلك هو مبعث احتفائنا بتواضع هاشم صديق تجاه تصريحاته الاخيرة وكنا قد كتبنا الكثير والكثير لمبدعينا واصحاب الابراج العاجية كي ينزلو قليلا للانسجام مع بقية الشعب والمبدعين وفي اغلب الاحايين تذهب نصائحنا ادراج الرياح!!
وما فعله الاستاذ هاشم ليس بغريبا او مستبعدا عليه فتواضعه وبساطته يحكي عنها الكثيرين ومنها ان الشاعر فاروق ابو حوة كان ينشر بعضا من قصائده في صحيفة الصحافة عندما كان الاستاذ هاشم يكتب قيها صفحة اسبوعيةبعنوان(غرب البحر..شرق الشمس)يقول فاروق انه كان يتحاشى كثيرا هاشم صديق حينما يحضر للصحيفة لتسليم قصائده ,فمهابة وشموخ قامة في مثل قامة هاشم صديق تجعل من العسير على شاعر في بداياته حتى مجرد القاء السلام..او هكذا كان يعتقد ..ولكن حينما قرا هاشم قصيدة فاروق ابو حوة(مصادمة الحرف)سال من يكون فاروق هذا؟!وطلبه كي يراه وبالفعل دخل فاروق ووقف في حضرة هاشم صديق مرتعدا ومضطربا!!
فقال له هاشم ببساطته المعهودة (كدت اياس من كتابات الشباب لكن طمأنتني)
ثم وقع على قصيدتو بخط يده(انت تسير في الاتجاه الصحيح ..مع امنياتي لك بتجارب فنية مقدرة)
هل عرفتم سبب احتفائنا الدائم والمتواصل بالاستاذ هاشم صديق؟!!
اما شهادة واشادة هاشم صديق هي وسام على صدر المبدعين طارق الامين ونانسي عجاج ,واعتقد ان ذلك سيكون دافعا لهما لبذل المزيد من الجهد في مستقبل الايام لانتاج اعمالا في جودة ومستوى(بلدا هيلي انا )..