شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي

شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي


31-01-2013, 08:05 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=420&msg=1359615921&rn=0


Post: #1
Title: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 31-01-2013, 08:05 AM

العنوان أعلاهـ للروائي الرائع الأديب أستاذنا عبدالعزيز بركة ساكن وهو يحاول جاهداً أن يقف بجانب الأبرياء من منطلقه الإنساني الذي تميز به فيما يعانونه
جراء جريمة أصبحت ظاهرة وسط صمت الحكومة وبالتأكيد للقضية عوامل أدت لإنتشارها لكن عدم تسليط الضوء عليها لوقفها ومعاقبة المجرمين أدى لتوسعها .
أردت بفتح هذا البوست أن يكون مساحة واسعة وشاملة للقضية وتجميع كل ما كتب عنها حتى نسهل للمنظمات والجهات والشخصيات الإنسانية والقانونية
التحرك بفاعلية أكثر بإتجاه وقفها فقد أصبحت خطراً يهدد الإستقرار الهش بشرق السودان وقد تؤدي لنشوب حروب قبلية لسنا في حوجة إليها بسبب الإتهامات الموجهة
لعرقية بعينها فيكفي ما يعانيه الوطن من إقتتال في مختلف ربوعه بسبب السياسات الخاطئة لحكومة المؤتمر الوطني .
للقضية تمددات وجهات خارجية مستفيدة تمثل ثدياً حلوب للأعضاء والعملات الصعبة
والاتهامات بإشتراك أفراد وقادة بالدولة لم تقف كحال غيرها من القضايا الإجرامية المحرمة دولياً التي تمارس في وطننا .

أتمنى أن تجد القضية اهتمامكم ونجعل من البوست ملفاً كاملاً يُمكن أن يقدم لأي جهة أو للمجتمع الدولي لممارسة ضغط حقيقي لإلزام كل من (السودان - أرتريا - أثيوبيا - مصر)
لمحاربة وإنهاء الظاهرة حفاظاً على أرواح الناس فبالأمس بدأت باللاجئين واليوم بدأت بأطفالنا وغداً ستصبح مهدداً للحياة في كل سوداننا وحينها لن يفيد البكاء على اللبن المسكوب.

Post: #2
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 31-01-2013, 08:47 AM
Parent: #1

المهندس أحمد حامد موسى رئيس تشريعي كسلا

الإتجار بالبشر قد تؤدي لنشوب حرب قبلية والمركز يتحمل المسئولية لعدم إجازة القانون المقدم من تشريعي الولاية

Post: #3
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: Sidig Rahama Elnour
Date: 31-01-2013, 09:12 AM
Parent: #2

الأخ العزيز عبدالهادي محمود
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حللت أهلاً ونزلت سهلاً بيننا والف الف مرحباً بك وأن تمسك بملف كسلا الشائك والمتعقد في كل الإتجاهات فما بين (الألغام ، ومابين تجارة البشر ، والإهمال المركزي ، والتقاعس الحكومي الولائي) تعيش ولاية كسلا يومها كوتد الخيمة
أنفها للتراب ورأسها للمطرقة ووسطها للسندان ... وسمائها ملبد بالغيوم والظلام .. وأرضها مزروعةٌ بالإلغام .... وماؤها مسلوب بالمسكيت ... وأركانها تتكدس بالبعوض والملاريا ... فأي ولاية مكلومة هذه ؟؟؟ وماذا فعل إنسانها الطيب ليلقى كل هذا الجزاء؟؟؟ ومن من ؟؟؟ من أبنائها العاقين شر عقوق !!!


الف الف مرحب بك بيننا وقلبنا مع ولاية كسلا وهي تقاوم الموت باليقين ...

Post: #11
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 03-02-2013, 10:44 PM
Parent: #3

أنا من يتشرف بالحضور والتواجد بينكم الرجل القامة بحجم الوطن صديق رحمة وأشكرك على هذا الترحيب الحار الذي سيكون مشجع معنوي وعدم التراجع ليراعنا الضعيف أمام هذه الأقلام العملاقة .

تعيش ولاية كسلا يومها كوتد الخيمة أنفها للتراب ورأسها للمطرقة ووسطها للسندان ... وسمائها ملبد بالغيوم والظلام .. وأرضها مزروعةٌ بالإلغام .... وماؤها مسلوب بالمسكيت ... وأركانها تتكدس بالبعوض والملاريا ...
فأي ولاية مكلومة هذه ؟؟؟ وماذا فعل إنسانها الطيب ليلقى كل هذا الجزاء؟؟؟ ومن من ؟؟؟ من أبنائها العاقين شر عقوق !!!


في هذه النقطة لقد لخصت حالة الوريفة الإستثنائية برغم أن المعاناة هي نقطة كل السودانية إلا أن درجات التفاوت نصيب كسلا و ولايتي القضارف والبحر الأحمر النصيب الأكبر في هذا التفاوت عن البقية .

أجدد فخري بالتواجد بينكم تمنياتي واحترامي لك دوماً

Post: #4
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: أشرف الرحال
Date: 31-01-2013, 09:33 AM
Parent: #1

الاخ/ عبدالهادي محمود كسلا ،،، تحياتي وحللت اهلا ونزلت سهلا قلما مجاهدا من اجل الشرق الارض والانسان

Quote: أردت بفتح هذا البوست أن يكون مساحة واسعة وشاملة للقضية وتجميع كل ما كتب عنها حتى نسهل للمنظمات والجهات والشخصيات الإنسانية والقانونية
التحرك بفاعلية أكثر بإتجاه وقفها


معقولة للدرجة دي اصبح الانسان صيدا وسلعة للبيع والمساومة !!


موفق


مودتي


الرحـــال

Post: #5
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: الرفاعي عبدالعاطي حجر
Date: 31-01-2013, 10:28 AM
Parent: #4

تحياتي ولن ازيد على ما قال صديق رحمه النور إلا قليلاً

Quote: الأخ العزيز عبدالهادي محمود
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حللت أهلاً ونزلت سهلاً بيننا والف الف مرحباً بك وأن تمسك بملف كسلا الشائك والمتعقد في كل الإتجاهات فما بين (الألغام ، ومابين تجارة البشر ، والإهمال المركزي ، والتقاعس الحكومي الولائي) تعيش ولاية كسلا يومها كوتد الخيمة
أنفها للتراب ورأسها للمطرقة ووسطها للسندان ... وسمائها ملبد بالغيوم والظلام .. وأرضها مزروعةٌ بالإلغام .... وماؤها مسلوب بالمسكيت ... وأركانها تتكدس بالبعوض والملاريا ... فأي ولاية مكلومة هذه ؟؟؟ وماذا فعل إنسانها الطيب ليلقى كل هذا الجزاء؟؟؟ ومن من ؟؟؟ من أبنائها العاقين شر عقوق !!!


الف الف مرحب بك بيننا وقلبنا مع ولاية كسلا وهي تقاوم الموت باليقين ..


اخي القضايا على قفى من يشيل والهموم فاضت ودفقت والبكاء ما عاد حلاً ولا النواح
الحل واضح في اقتلاع الظلم من اركانه حرباً سلما تفجيراً قتلاً لابد من زواااااااااااااال
الانقاذ ولو بحرب اهلية ومن بعدها سيستقيم الميسم .




اهلا بيكـ ... ويح وطن نلمس مشكلاته في كل ركن ولا حرااااااااك.


............................................................................................................حجر.

Post: #13
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 03-02-2013, 11:03 PM
Parent: #5

الوطن الرفاعي حجر
إليك تنحني الأقلام أشكرك على ترحيبك المشرف لشخصي الضعيف ..
وكما قلت وطن نلمس مشكلاته في كل ركن ولا حراك فالوطنية والشعور بمعاناة الآخر تم قتلها و وأدها بسبب هؤلاء الفاسدين الجبابرة


دمت بخير وصحة وعافية

Post: #12
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 03-02-2013, 10:56 PM
Parent: #4

أخي الغالي أشرف الرحال بكم يقوى صوت كل أطراف بلادي على رأسهم الشرق لما يعانيه من ظلم وتشرزم نتاج سياسات الطغاة

.
.
.

بالمناسبة دا بسيط الناس بقت تتخوف من بتاع أي أتوز لو ما تعرفو ما تجازف شايف كيف دخلت الرعب في الناس على هاجس الخوف الجوة الناس

.
.
مودتي ومحبتي لا تحدده حدود دمت بخير

Post: #6
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: احمد حمودى
Date: 31-01-2013, 11:25 AM
Parent: #1

Quote: للقضية تمددات وجهات خارجية مستفيدة تمثل ثدياً حلوب للأعضاء والعملات الصعبة [/QUOTE

ياخى البلد بقت قاعدة فى السهلة ( عايرة وادوها سوط)

السودان الوحيد الانسان ماعنده قيمة للك الله يا بلدى يا حبوب


مرحب بالاخ عبد الهادى كسلا وحبابك عشرة بلاكشرة

Post: #7
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: ادم شحوتاي
Date: 31-01-2013, 05:32 PM
Parent: #6

الف مرحب بلابن عبدالهادي محمود في الحوش الكبير
القضية كبيرة والحكومة عاجزة تماماً او متواطئة وحتي يستبين ان هناك دوله ووطن للمواطن ومستجير للاجيء على مكونات الشرق ان تحمي نفسها .

Post: #8
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: Inaam Saad
Date: 31-01-2013, 08:30 PM
Parent: #7

Quote: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي

والأمم المتحدة نفسها بتقول كدة في تقاريرها
http://www.unmultimedia.org/radio/english/201...se-in-eastern-sudan/

http://www.unhcr.org/refworld/country,,USDOS,...N,,4e12ee4637,0.html

يجب وقف تلك الجرائم والله ينتقم من من كان سببا في هوان الإنسان في بلادنا

Post: #9
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: AMNA MUKHTAR
Date: 31-01-2013, 08:39 PM
Parent: #8

أوووو ولدنا الهمام ..المناضل الشاب الفذ عبد الهادى ..
شرفت هذا البورد ..لو يعلمون .

ويدنا معك للتصدى لهذه الجرائم الشنيعة التى صار الشرق مسرحا لها .

Post: #10
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: نجلاء سيد أحمد
Date: 31-01-2013, 08:50 PM
Parent: #9

الاخ المناضل الشرس عبد الهادى حضورا بيننا اكيد كفة قضايا الشرق الان قد رجحت وربح البيع

Post: #19
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 03-02-2013, 11:50 PM
Parent: #10

الاخ المناضل الشرس عبد الهادى حضورا بيننا اكيد كفة قضايا الشرق الان قد رجحت وربح البيع


الوطن نجلاء لو صاح اعز من النساوين الرجال أنثى ولا دستة رجال .. دمتي بخير وشرفني هذا الترحيب الجميل بجمال وروعة الوطن قبل أن تدنسه طغمة الإنقاذ وكفة الشرق رابحة بكم .

Post: #17
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 03-02-2013, 11:43 PM
Parent: #9

أوووو ولدنا الهمام ..المناضل الشاب الفذ عبد الهادى ..
شرفت هذا البورد ..لو يعلمون .

ويدنا معك للتصدى لهذه الجرائم الشنيعة التى صار الشرق مسرحا لها .

المناضلة آمنة مختار فارسة الشرق الحزين وحادية ركبه سرني هذا الترحيب العالي وإن لم يكونو يعلمون توجب أن يعلمو إنتهى عهد التخفي خلف الشفاه المغلقة

بتوحدنا وتلاقي أيادينا وأقلامنا سنهزم كل هذه الجرائم المنتهكة لكل القوانيين الدولية والمحلية لولا رضاء الحكومة على ممارسيها
وسنقطع دابر حكمها هي الأخرى بتوحدنا مع كل فئات الشعب المغلوبين على أمرهم في إتجاهات البلاد الأربعة.

شكري واحترامي وتقديري

Post: #16
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 03-02-2013, 11:36 PM
Parent: #8

الوطن Inaam Saad

ولأنها قضية باتت تشكل مهدداً للنسيج الاجتماعي والإستقرار الهش في الشرق يجب وقفها وتقديم المجرمين للعدالة

Post: #15
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 03-02-2013, 11:28 PM
Parent: #7

أووووووووووووو العم والقامة والحكيم والعمدة أدم شحوتاي مرة واحدة
والله من أكثر الناس سعادة بهذه الترحيبات أتمنى من الله أن يوفقني أن أكون بقدر هذا التفاؤل بحضور في الحوش الكبير .
الحكومة ليست بعاجزة وهي من جعلها كبيرة فهي ما زالت تتماطل في تعديلات القانون ومعك على مكونات الشرق أن تحمي نفسها وعلى الشباب أن يدركو الخطر ويتحدو لمجابته ومجابهة النظام في بقية القضايا
التي لا تقل أهمية عن هذه القضية .

شكري واحترامي لك لا يحتاج لتأكيد

Post: #14
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 03-02-2013, 11:22 PM
Parent: #6

صدقت الإنسان والوطن أحمد حمودي لو كان للإنسان قيمة ما كان يومي هرب منو الآلاف

لكن بإرادة وتلاقي أيادي الكادحين والمعذبون في الأرض سيأتي فجر المجد الذي نرقبه

أشكرك على هذا الترحيب الذي أبان مدى الصفاء بداخلك دام التلاقي والتواصل والتبادل .

Post: #18
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: إحسان عبد العزيز
Date: 03-02-2013, 11:46 PM
Parent: #14

تسلم عبد الهادى..
أحييك على هذا البوست الهام الذى دق ناقوس الخطر على قضية يتم التستر عليها فى وطن أصبح الجرم سمته والتستر على قضايا الاجرام شيمته..
كنا نبكى على تجارة الرقيق التى عملت الانقاذ على ترويجها فى الباطن ونكرانها فى الظاهر، وإذا بنا نفاجأ بما هو أفظع وأضر.. تجارة الاعضاء..
ويح قلبى عليك بنى وطنى فقد أصبحت أرخص من رخيص فى دولة تتاجر بابنائها فى وضح النهار..
إنها جرائم طالت أخلاقنا وأعرافنا وتفاليدنا وتاريخنا وكل ما نملك..
لا يوجد حل ولا توجد منطقة وسطى..
فقط إسقاط هذا النظام لاجل حياة كريمة
لك ألف شكر أستاذ عبد الهادى

Post: #20
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 03-02-2013, 11:58 PM
Parent: #18

لك التحية على الإطلالة وهذه الكلمات المعبرة عن الحالة التي وصل إليها شعبنا في عهد دعاة الشريعة وحاملي رايات العنصرية والقتل والتشريد
معك أن الخروج من كل هذه الأزمات وإيقاف كل الجرائم يبدأ بذهاب هذا النظام وتأسيس دولة القانون والمؤسسات وحتى تلك اللحظة أرجو من
كل من لديه معلومه اويعرف اهل ضحيه اوناجى ان لم نتعاون لن نستطيع ان نقدم المجرمين الى العداله المحلية أو الدولية ونقف خلفهم لحين أن يحاكمو أمام الجميع.

مليار ألف شكر على المشاركة والحضور والتفاعل

Post: #21
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 04-02-2013, 00:05 AM
Parent: #20

http://youtu.be/46WTHsoBZFk

Post: #22
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 04-02-2013, 00:15 AM
Parent: #21

https://www.youtube.com/watch?v=9hL_4yiTjGg

Post: #23
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 04-02-2013, 00:18 AM
Parent: #22

كل من يعرف الضحايا او زويهم الرجاء انزال المعلومات وانشاء الله ستتحقق العداله لاخذ المجرمين الى المحاكم لينالو جرائهم بعد إسقاط النظام الذي يحميهم

Post: #24
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 04-02-2013, 00:23 AM
Parent: #23

على صفحة الروائي الأستاذ عبدالعزيز بركة ساكن نشر
كتب الاستاذ جعفر وسكة
أسماء المجرمين المشتبه في تورطهم في الاتجار بالبشر في السودان:

1.0- أنقسوم طعامي أكولوم - ملقب: أنقسوم واجهي

- أنقسوم كيداني

أنقسوم يغير رقم هاتفه بإستمرار وله 9 أشخاص يعملون لصالحه. انه في منتصف العمر (حوالي 40 سنة) متعاون ومهرب للبشر ومشهور، يعيش في كسلا في شارع الوالي ولكن رقم منزله غير معلوم. فهو طويل القامة وجهه واسع ويرتدي دائما الشال الفلسطيني على رأسه. ينشط في اثيوبيا والسودان ويهرب الناس من اثيوبيا الى السودان عن طريق حمرا والمتمة ورقم لوحة سيارته 69530 وعند عبور الحدود الى السودان يغير رقم هاتفه ولوحة سيارته إلى لوحات السودان. يعتقد بأنه بطريقة مباشرة وغير مباشرة مسؤول عن بيع أكثر من 3000 من الارتريين الأبرياء. هذا المهرب سيئة السمعة نشك أن تكون له علاقات قوية وتنسيق مع بعض المسؤولين السودانيين وهو خطير ومسلح. نشتبه بقوة انه كان عضوا في وكالة الاستخبارات الارترية في الماضي.

2.0 – جون محاراي

في الماضي عمل مع أنقسوم قبل ان يستقل منه، وهذا خلق نوعا من التنافس بينه وبين رئيسه السابق.

3.0 – تخلي برهان هيلي – ملقب: ودّي هيلي أو ودّي دقيمحري

هذا الشخص هو مثل الذئب بين الغنم لأنه يعيش داخل مخيمات اللاجئين ودوره فعّال في كشف عن هوية ألأشخاص من هو الساذج، القلق، والعاجز ليتم بيعهم للرق. انه يتآمر أيضا على اختطاف الارتريين من مخيمات اللاجئين للبيع للرشايدة. لديه هاتفين، وأرقام هواتفه المسجلة في السودان هي 249923308729 - 249901715686

4.0 – أبو حمدي

جنسيته غير واضحة ولكن من المرجح أن يكون سودانياً أو من رشايدة ارتريا. يعيش هذا المجرم في كسلا ويبيع ويشتري في الإرتريين لمن يدفع أعلى سعر ولديه علاقات عمل وثيقة مع المهربين من داخل ارتريا واثيوبيا.

5.0 – مدهاني يحديقو

يزعم ان يكون وكيل للخارجين على القانون والمجرمين البدو سيئ السمعة أبو خالد وأبو عبدالله. هو شخص انطوائي ولكنه داهية وله علاقات وثيقة مع الرشايدة والمسؤل عن نقل الناس من كسلا الى الخرطوم. هو في اتصال مع فيلمون "المتعاون" في واحدة من زنزانات سيناء.

6.0 – موسيي

أسمه الكامل غير معروف ولكنه يشتبه أن يكون وسيط بين الرشايدة وبعض أفراد الجيش في ارتريا. يعتقد ان يكون عضوا في حزب جبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة وان يكون جمع مبالغ مالية ضخمة عن طريق الفدية من النورويج وبلدان الإسكندنافية آخرى. فهو كان عقيد سابق في قوات الدفاع الإرترية ويعمل (ينشط) في معسكر شقراب.

7.0 – يوهانس - ملقب: ودي باضع

يعمل عن كثب مع الرشايدة ومعروف بعلاقته وافساده قوات الأمن السودانية.

8.0 – موقوس قرماي قبري ماريام – ملقب: ودي قشّي

9.0 – يوناس (يعرف أيضا بإسم: تشاينا وإسمه الحقيقي: محرتأب)

حتى وقت قريب كان يستخدم الهاتف رقم 249904469022 ويعمل بشكل وثيق مع ابن عمه نقاسي اياسو رقم هاتف 249905485995

10.0 - إيرمياس (الخرطوم)

هاتفه حتى كتابة هذا التقرير هو 249926202900

11.0 – قولاي/سيناي/سيناي (السودان)

12.0 - بين المجاميع المزعمة المشاركة في الإتجار بالبشر ولكن لم يتم تحديدها بشكل واضح حسب الاسم الثاني (إسم الأب/الوالد) وهم:

1) تسفامسقل ولدو

2) زيمحرت (يعمل من الخرطوم ولاعب كبير في عمليات التهريب)

3) تيدروس

4) برخت

5) علي

6) تسيقاي

7) كبروم (يعمل من شقراب)

8) دجن ودّي تسني (يعمل من الخرطوم)

9) تخليت شيطان (يعمل من الخرطوم)

10) كفلاي تخلزقي (يعمل من الخرطوم)

11) محرتأب ودّي عزين (يعمل من الخرطوم)

12) طليي ودّي اسمرا (يعمل من الخرطوم)

13) مقوس ودّي قشي (يعمل من الخرطوم)

14) حامد ودّي تشيبا (يعمل من الخرطوم)

15) أبرهام بليناي (يعمل من الخرطوم)

16) مبراهتوم تطيقاي (يعيش في معسكر شقراب)

17) داويت ودّي عينتا

18) تولدي ودّي تسني (يعمل من شقراب)

19) أفورقي (يعمل من شقراب)

20) فقادو (كان أو موجود في شقراب)

21) عبده حشيت (يعيش في الخرطوم)

22) ولدو زرئيت (يعمل من الخرطوم)

23) تشأيت ودّي تخومبيا (يعيش داخل معسكر شقراب)

24) سامئيل ودّي سقنيتي (يعمل من شقراب)

25) جون دنّش (يعمل من الخرطوم)

26) اسامة (يعمل من شقراب)

27) دسبلي منقستأب ودّي قمجا (يعمل من شقراب)

28) تسفألم مانجا (يعمل من شقراب)

29) أصير أبوبكر (تقري)

30) أنوار ( نارا)

31) فيلمون (يعمل من كسلا ومتصل بسيناء)

32) عبده (يعمل من شقراب)

33) قيري (يعمل من شقراب)

34) عَوَتْ (يعرف ايضا بإسم: هنداقيت ويعمل من كسلا والخرطوم)

35) يوناس تزيقاي (يعمل في السودان)

36) رئسوم (يعمل لي يوناس زيقاي – كسلا / الخرطوم)

37) تخلي ودّي سنعافي (كسلا / الخرطوم)

38) ودّ مقم / مرقم (السودان)

39) ودّي حدقو (يمشي متكأ على العصى – السودان)

11.0 – كحاس (ودّي باضع) -
لقد باع أو ساوم على البيع كثير من الإرتريين من بلدة عدّي خالا الى أبو حمدان (رشايدة) أحد المهربين وتجار البشر.

12.0 – خالد ودّي بارنتو (يعمل لإبراهيم ويعرف أيضاً: أبو محمد / أبو أحمد من الرشايدة الذي عمل في تجارة البشر لفترة طويلة). لقد باع عدد غير معلوم من الإرتريين بسعر 8,000 دولار امريكي للفرد قبل عدة سنين عندما كان السعر معقول. يعمل مع أحد الرشايدة يسمى أبو محمد / أبو حامد وهو عمل على الإتجار بالبشر لفترة طويلة.

13.0 – إبراهيم (من عدي قيح – يعتقد انه مسجون في اثيوبيا بسبب انشطته للإتجار بالبشر)

14.0 – أبو حسين (من رشايدة السودان – ربما رئيس الشرطة في أحد المناطق السودانية).

Post: #25
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 04-02-2013, 05:22 PM
Parent: #24

هذا الملف المخجل يحتاج إلى وقفتنا وتوحيد الجهود فيه ولذا :
تحري الصدق حتي لايؤخذ بريء بجريرة مجرم .. و لاتنسب الأشياء إلى كيانات بعينها ..
وأن نتفق علي أن من له سلطة العقاب هو القضاء (رغم ما يشوبه) وأن نحاول جمع قصص الضحايا من أسرهم والناجين

Post: #26
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: ادم شحوتاي
Date: 05-02-2013, 07:18 AM
Parent: #25

دعوة للمهندس بكري لتثبيت البوست لأهمية القضية

Post: #27
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 10-02-2013, 00:19 AM
Parent: #26

سلطات مدينة كسلا تلقي القبض على عصابة متخصصة في اختطاف الأطفال والفتيات
عدوليس:خاص-7فبراير2013م
تمكنت السلطات المختصة بمدينة كسلا أمس الأول الثلاثاء من القبض على عصابة تخصصت في اختطاف أطفال وفتيات من جنسيات إريترية وسودانية بحي غرب القاش ، كما استطاعت القبض على رأس العصابة .

وكانت أسرة الطفلة (شيماء . س ) قد أبلغت مركز الشرطة في حي الترعة شمال عن إختفائها منذ الساعة 12 ظهراً يوم الثلاثاء الماضي وأثناء عمليات البحث أبلغ أحد المواطنين أسرة الطفلة بأنه شاهدها برفقة شخص وهو صديق لأحد سكان الحي وعند مداهمة المنزل وتفتيشه تمكنوا من الوصول لعنوان رأس العصابة التي قامت بخطف الطفلة في حي غرب القاش حيث وجدوا عدد ( 6) من الفتيات في أعمار مختلفه ومن جنسيات إريترية ، بينهن الطفلة شيماء .

وقامت السلطات بفتح بلاغات بمواد مختلفة في مواجهة رأس العصابة والشركاء المعاونين له.

وكانت تقارير قد حذرت من اتساع دائرة عمليات اختطاف الاطفال بالولايات الشرقية بالسودان في الفترة الماضية، وكشفت عن قيام عصابات باختطاف الاطفال من داخل القرى، فيما تزايدت عمليات الاختطاف من معسكر الشجراب للاجئين خلال الفترة الأخيرة .

وحذر رئيس المجلس التشريعي بولاية كسلا المهندس محمد حامد موسى من مغبة اندلاع فتنة قبلية بالولاية قد تحولها الى دارفور اخرى، وقال ان ظاهرة عمليات الاختطاف المنظمة من عصابات الاتجار بالبشر أخذت منحى خطير لا يمكن السكوت عليها.

Post: #28
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 10-02-2013, 00:37 AM
Parent: #27

في صمت نحن والكل يعرف ويهمس في خجل ..
سكون يقبع في الزمن والمكان
وصراخ الضحايا تسمعه مخلوقات تسبح للرحمن..
فتسارع لإعطاء الجسد حق الإكرام ..
أما نحن فنصمت ونصمت
صمت من حبلت بنته ذات العشر
بعد الخمس من ذئب بلغ الثلاثين
نصمت خوف أن يفضح خجلنا ..
الله لكم ومعكم سأصلي لكم وأنتم تسمعون

Post: #29
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: Tragie Mustafa
Date: 10-02-2013, 05:51 AM
Parent: #28

الفاضل عبد الهادي
مرحبا بكم بهذا المنبر و الف حمد على سلامتك من ما رايته بالمعتقلات.

تابعت هذا الملف الدامي بكثير من الحزن ووثقنا لصور الجثث من مسشتفيات العريش وغيرها بمصر.

انها جريمه يندي لها الجبين.....وصل بي الامر توجيه خطاب من هنا لاسياسي افورقي اترجاهو ان يحمي شعبه رغم معرفتي انه يبطش به ولكنها حيلة العاجز!


التحيه للشاب عبد المنعم سليمان الناشط الدارفوري المعروف
ولكل اعضاء مركز السودان المعاصر الذين وثقوا لهذه الجرائم.


المحزن الآن على فكره انه ليبيا صارت سوق جديده لتجارة الاعضاء اعضاء اهلنا من ارتريا ودارفور وجبال النوبه وكل مناطق الحروب
يظفر التجار بضحاياهم من الحالمين بالهروب لواقع افضل.


شكرا للكتابه الهامه
ومعا لوقف هذه الجرائم ولو بايدينا.

Post: #30
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: الطيب رحمه قريمان
Date: 10-02-2013, 07:03 AM
Parent: #29

الاستاذ الفاضل عبدالهادى محمود كسلا

الف مرحب بك فى المنبر العام و لا شك انك اضافة نوعية نحن دوما نتوق اليها

ملف بيع الاعضاء ملف شائك وعميق و متشابك و يحتاج الى عدد كبير من الكتاب لسبر غوره

و الوقوف على حقيقته كاملا .. و لكن هيا معا لنجتهد حتى نبرز الحقيقة كاملة ...

Post: #31
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: محمد جمعه الخير
Date: 10-02-2013, 07:56 AM
Parent: #30

up

الاستاذ عبد الهادي الجناة موجودين وكذلك الضحايا معلومين فمتي ستطبق العدالة ؟؟

Post: #32
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 13-02-2013, 02:08 PM
Parent: #31

لكم مني هذه الكلمات لقضية تهمنا جميعاً

عندما بدأت حملة إعلامية مع غيري من الشباب بعضهم من الشرق وبعض من الشمال وآخرين من الغرب والوسط وجنوبنا الجديد بإتفاق بيننا لتسليط ضوء أكثر على القضية المؤرقة التي ستحرق الأخضر واليابس بدأنا بإنشاء صفحة إعلامية بيانية ضاغطة حشدنا لها المهتمين بمثل هذه القضايا اهتممنا بأن تكون صوت لضحايا القضية سواء كانو سودانيين أم أرتريين أم صوماليين أو أثيوبيين من منطلق أنها جريمة لها تبعاتها الكارثية قد تنسف الإستقرار وتمزق النسيج الاجتماعي المتهالك (أصلاً) في حروب قبلية لا قبل لأحد بها كان البعض حينها يقول لي ويراسلني في الخاص يا عبدالهادي ( القاعدين يختطفوهم إرتريين وأثيوبيين وإنت مالك ومالهم مقوم الدنيا ومقعدها) وبعضهم راسلني يقول : ( مش الحبش خلي يختطفوهم يحرق يومهم ) وبعض آخر علق على بعض كتاباتي ( الحكومة قادرة تحسمها بس ما تكبروها أزيد من اللازم) وكميات من الرسائل والتعليقات بعضها على الفيسبوك وأخرى على مواقع إليكترونية أشارك بالكتابة في منابرها ومنتدياتها وحينها كنت أقول هؤلاء المجرمون قد بدأو بالأجانب ودخلو لعمق بلادنا وقريباً سيختطفون الصغار في قلب الخرطوم وفي كل يوم حديثي يصدق والقضية تتحول لظاهرة مؤرقة فما حدث في هذا الأسبوع بريفي كسلا هل هو لأجانب ألم يحدث ما حذرت منه سابقاً فإن من يمارس جريمة الإتجار بالبشر وأعضاء البشر عندما لا يجد من يصطاده سيصطاد أقرب الأقربين له وإن كان من بني جلدته أو عشيرته أو العشيرة التي تجاوره أو جاره في الحي أو القرية أو المدينة وبالأمس تساءلت كثيراً لماذا تصمت الحكومة ولماذا تتستر على هؤلاء المجرمين فإن كانت عاجزة عن حماية شعبها فلترحل وإلا سيضطر المتضررون حماية أنفسهم وحينها لا مكان لوطن أو أرض فالمسألة هي مسألة حماية عرض وشرف وحياة روح ولتستعد الحكومة لدارفور أخرى أكثر دموية وشراسة من دارفور وجبال النوبة ولتعد الأودية والخيران والمجاري لشلالات الدماء التي ستسيل نتاج صمتها وعدم إستصدار قوانيين رادعة فإنني أجدد إستغرابي وتعجبي هل مثل هؤلاء المجرمين تكفيهم عقوبة عشر سنوات أو مبلغ مئة مليون (بالقديم) لماذا لا تكون العقوبة من محكمة مختصة تؤسس يكون حكم من ثبتت تهمته الصلب أو لنقل القتل رمياً بالرصاص في إحدى الساحات ليكون عظة وعبرة لكل من يتلاعب بأرواح الناس التي حرم الله قتلها إلا بحق .
في كل يوم تزداد القناعة عندي بوجود شراكة قوية بين هذه العصابات وشخصيات نافذة في الدولة والأجهزة القمعية التي لا تفلح إلا في قمع الطلاب والنساء ويقيني التام الذي يجب أن يعرفه الجميع أنه لا توجد جريمة محرمة دولياً نجحت في دولة ما إلا بوجود نافذين مساندين لها والأنباء في قرار العفو العام الأخير الذي صدر من رئاسة الجمهورية تقول أنه قد تم إطلاق سراح ما لا يقل عن عشرون مجرماً ضمن الذي صدر العفو بحقهم وهنالك متاجرين خفضت سنوات السجن عنهم لخمس سنوات فكيف تود الحكومة حسمها بهذا الضعف وهذه المساندة ؟
ما تواتر من أنباء على صحيفة الراكوبه - لسيف الدين هارون بتاريخ -12 فبراير2013م عن أن قومية عموم قبائل البني عامر تطالب الحكومة بالتسليح فهذا الأمر من وجهة نظري له تبعاته المستقبلية إن كان صحيحاً بحسب الخبر ينبغي على الحكومة أن تتحرك وإلا فمن حق أي قومية إذ إنتابها شعور للحظة أنه قد صار وجودها في خطر لن تنتظر التسليح من الحكومة فالشرق مليء به وما طائرات إسرائيل للقوافل التهريبية للسلاح ببعيدة وإن كانت لي من مناشدة لكل الشباب والطلاب وعموم الشرائح المستنيرة أن يعلمو بأن الجريمة نعم كبيرة وخطيرة للغاية تحتاج للتكاتف وتحتاج لتوفير معلومات صحيحة وتوثيقها ويستحسن كسر هواجس الخوف من قلوب الضحايا وأقاربهم في أن يصرحوا للمهتمين بالقضية أو المنظمات الإنسانية أو الجهات الإعلامية يجب عدم دفنها في الرمال وكما ينبغي علينا جميعاً أن نسهم في توعية هذه المجتمعات على امتداد الشريط الحدودي للشرق في ولاياته الثلاث بأهمية فتح البلاغات لفضح الحكومة التي تنفي كثيراً وجود الظاهرة وتعترف أحيانا إعترافاً مخجلاً ومبرراً ببعض منها وفي كثير منها تحاول تحويلها بأنها ليست تجارة بشر والنقطة الأخيرة التي يجب التأكيد عليها يجب عدم رمي الإتهام لعرق أو مكون بعينه فالمجرم لا قبيلة ولا دين له وعلى جميع النظار والعمد والمشائخ من شتى القبائل أن يعملوا على كشف المتعاونين والمتاجرين من قبائلهم في هذه الجريمة اللإنسانية ويلزم تسليمهم للقضاء وهو الجهة المختصة بإنفاذ العقوبة وهذا حرصاً لإستقرار الأرض والإنسان ولسلامة النسيج الاجتماعي الذي قد ينقطع في لمح البصر وكما أقول دوماً في هذا الأمر حتى لا نبكي على اللبن المسكوب حينها .

صفحة ( الإتجار بالبشر خطر الحاضر والمستقبل )
https://www.facebook.com/AlatjaraBalbsher

Post: #33
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 13-02-2013, 02:13 PM
Parent: #32

على خلفية دهس مواطنين ونجاة اخر بأعجوبة
02-12-2013 05:26 PM
كسلا:سيف الدين ادم هارون

واصلت مافيا الاتجار بالبشر مسلسل جرائم اختطاف البشر المروعة بولاية كسلا واعترضت يوم امس الاول طريق مواطنين قبالة مدينة ودشريفي حاضرة محلية ريفي كسلا وحاول افراد العصابة اختطافهما الى ان الضحيتان لاذا بالفرار ولم تكتفِ العصابة بذلك بل قامت بملاحقتهما ودهسهما بواسطة عربة بصورة وحشية وتسبب ذلك في تكسير عظام احدهم وإصابة أخر في يده وتم نقلهما الى بمستشفي كسلا لتلقي العلاج.
بينما نجا عامل البناء احمد عبدالله من محاولة اختطاف أخرى في المنطقة الواقعة بين (ادقلوب والعمير المدرسة) أثناء جلوسه لنيل قسط من الراحة الى انه تفاجأ بحصار محكم من قبل مافيا الاتجار بالبشر وسرعان ماطلبت منه المجموعة المسلحة اعتلاء العربة الى انه وفي غمرة الصدمة التي إصابته أشهر فأس في وجه العصابة، و فر هاربا مستفيدا من تضاريس وطبيعة المنطقة الوعرة ونعته أفراد العصابة بالمجنون بعد نجاته من مواجهة ذلك المصير المجهول الذي
يقع فيه اللاجئون.

وتحدث عدد من قيادات الإدارة الأهلية بسوق (شمبوب ) بمحلية ريفي كسلا مطالبين الدولة بضرورة تسليحهم لمواجهة شبكات الاتجار بالبشر لعدم تعادل الكفتان في الوقت الراهن، حبث أنهم يحملون الأسلحة البيضاء فقط بينما تحمل جماعات الاختطاف أسلحة حديثة.
وأشار عبد القادر طاهرالقادي بالإدارة الأهلية وشيخ بقبيلة البني عامر إلى تجمع عدد كبير من المواطنين يوم أمس الأول أمام مباني المحلية للاجتماع بالمعتمد ومطالبة الدولة بتسليحهم لحماية أنفسهم، مشيرا الى أن جُل مواطني المنطقة يجيدون التعامل مع الاسحلة حيث أنهم نالوا قسطاً من التدريب عبر مجاهداتهم مع الدفاع الشعبي والشرطة الشعبية، كاشفا عن تواجد بعض الجماعات التتي تتخذ مدرسة عد عمير والجامع مقرا لها بعد نزوح مواطني المنطقة بسبب الحروبات السابقة. وقال ان حوادث الاختطاف الأخيرة جعلت كل الأسر في المنطقة تشعر بالخوف على فلذات أكبادها، متوقعاً حدوث كارثة قبلية إذا استمرت هذه الممارسات، متهما بعض المليشيات بالضلوع في هذا الأمر.
وكانت أصابع الاتهام تشير الى ضلوع أفراد قبيلة معروفة في عمليات اتجار البشر من تهريب وخطف وابتزاز.

وكشف محمد الحسن بمحلية ريفي كسلا بان جل الرعاة بالمنطقة هجروا مهنة الرعي بسبب عمليات الاختطاف وقال اذا فشلت الدولة في حمايتنا يجب عليها تسليحنا وأضاف بلال محمد الافندي بان هذا الوضع خطير من شأنه ان يقود كسلا الى مشاكل لاتحمد عقباها مستقبلا لخطورة مثل هذه الجرائم التي تبدو مقتصرة حالياً على اللاجئين، ولكن في المستقبل من الممكن أن تتطور وتشمل خطف سودانيين. ومعلوم أن الجريمة اذا لم تجد المكافحة والبرامج الإرشادية ستتفشى.

ويلعب ضعف الواعز الديني دوراً أيضا في تنامي هذه التجارة، واعتقد ان ابرز أسباب هذه الجريمة التساهل في تطبيق
القانون وتنفيذه.

http://www.sudaneseonline.com/news-action-show-id-86990.htm

Post: #34
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 22-02-2013, 05:13 PM
Parent: #33

جريمة الاتجار بالبشر ..هي ابشع جريمة عرفتها الانسانية علي مر التاريخ. وقد تتطور هذه الجريمة لحرب اقليمية ان لم يتم حسمها.
بقلم: جعفر ابراهيم وسكة - الفيسبوك الشخصي

لم تعد جريمة الاتجار بالبشر حصرا علي فئة معينة،من الارتريين المقيمين في معسكرات اللجوء في شرق السودان ، بل تعدتهم لتشمل بعض المواطنين في شرق السودان ،خاصتا في مدينة كسلا وضواحيها ،فالاخبار الواردة من هذه الولاية غير مبشرة ,اذا فهذه الجريمة تستهدف الكل اللاجئ والمواطن ،فالاطفال والنساء والشيوخ والشباب هم عصب الحياة لهذه الجريمة اللا انسانية .
بالامس القريب سمعنا وشاهدنا صورة لطفل مختطف من قبل عصابات الاتجار بالبشر في معسكر الشقراب وهو طريح الفراش بالمستشفي .ولا ندري اليوم ماذا سيحل باهلنا في المعسكرات ،فكل يوم نسمع بأختطاف احد الاشخاص وكل يوم ندين ونشجب هذا الفعل فلا نحن مللنا الادانة والشجب علي الانترنت ولا العصابات توقفت عن فعلها .
فالناس اصبحت مشغولة بدنياها والسودان البلد العزيز الذي تربينا فيه وشربنا مائه وعاشرنا اهله الطيبين صامت ؟والصمت عار ؟ وهو يشاهد هذه الجريمة ويعلم تماما ان بعض اجهزته الامنية مشاركة في عملية الاتجار بالبشر ، سواء كانت المشاركة فعلية ام لوجستية ،ومخابرات الجبهة الشعبية هي التي توجه هذه العصابات وهي التي تحركها لتلهينا عن قضيتنا الاساسية وهي اسقاط النظام في أرتريا؟ هم يريدون ان يلعبو مع الشعب الارتري لعبة العسكر .
والخاسر في هذه الحرب في نظرهم هو السودان والسودان يعرف هذه اللعبة ،جيدا ولكنه لايعرف خطورتها الشعب الارتري هو الضحية اليوم ولكن غد قد ينقلب السحر علي الساحر حينها لاينفع الندم .
الرشايدة سيكونون الخاسر الاكبر في هذه الحرب والسودان لن ينجو منها انها الحرب التي تريدها اسرائيل لتجعل المنطقة بركانا ومايجري اليوم من جريمة الاتجار بالبشر هو تمهيد لهذه الحرب اقرؤا التاريخ لتعرفو كيف تبدء الحروب التي لاتنتهي .

Post: #35
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 22-02-2013, 05:16 PM
Parent: #34

إستمعو لربيع عبدالمعاطي

ما ذا يقول بربكم!!!

http://www.youtube.com/watch?v=i1r3x00rlvoandfeature=youtu.be

Post: #36
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 31-03-2013, 09:30 AM
Parent: #35

مازال نظام الخرطوم يمارس التضليل في قضية الإتجار بالبشر هذه القضية التي هي الأسوأ في التأريخ المعاصر فخلال حلقة بإحدى الفضائيات المصرية نفى ربيع عبدالعاطي
وجود الجريمة في بداية حديثه وبعد أن حوصر بمعلومات من الضيف الثاني وهو المناضل سيد علي أبوآمنة حاول إصلاح حديثه بأنها لا تحتاج هذا التضخيم فهي قضية بسيطة مقدور عليها
ولم تمضي أيام حتى قرأن تصريح منسوب لوزير الصحة بولاية كسلا عبدالله درف أيضاً يسلك مسلك الربيع ليقول أن القضية موجودة ولكن لم تصل مرحلة الخطر
ولا أدري ما هو الخطر الذي يعنيه سعادة الوزير والكل في القرى صار يخشى إرسال أبناءه وحدهم بل بات المئات من المواطنين واللاجئين يخشون إيجار أتوز دون معرفة السائق
ويعود إلينا مجدداً قبل لحظات على قناة الحوار من خلال برنامج ملفات أرترية ربيع النظام ليتمسك بحديثه السابق منافياً المعلومات والأرقام والحوادث التي رصدت وقدمت
وتصريح المندوب السامي بالسودان وتقارير وسائط الإعلام المحلية والدولية عن القضية فإنني أتساءل :
إذا لم تكن هنالك جريمة من أصلها أو لم تصل مرحلة الخطر لماذا أرهق مجلس تشريعي ولاية كسلا نفسه وأصدر تشريعاً كاملاً لمعاقبة مرتكبي الجريمة
أوا ليس هو بمثابة إعتراف بوجودها لدرجة تطلب أمرها صياغة قانون تشريعي بغض النظر تمت إجازته قومياً أم لم يجاز ؟
ولماذا إتهم مدير جهاز المخابرات السابق (صلاح قوش) في حديث حول الظاهرة ( قبل الإعتقال ) بوضوح إحدى المكونات بأنها مهدد لإستقرار المنطقة وهو رجل المعلومات ؟
وثم من أين أتت هذه الفيديوهات وما أسباب الحوادث التي حدثت هنا وهناك ؟ ولماذا قام القيادي بالحكومة مبروك سليم بالتحدث عنها وأنه وقوات حزبه المنحلة بموجب الإتفاق سيقومون بحسم الظاهرة
فهل يتحدث في أمر غير موجود وهل ستحسم قواته المنحلة أمراً غير موجود ؟ ولماذا صرح وزير الدولة بالداخلية بابكر دقنة أن وزارته تسعى لتسليح القرى الحدودية لمجابهة الظاهرة تحت مظلة الشرطة الشعبية ؟
ولماذا أرهقت وزارة الداخلية نفسها حتى خرج إلينا وزيرها المهندس إبراهيم محمود قبل أيام أن وزارته بصدد إنشاء نيابات مختصة للإتجار بالبشر ؟

أقول الأتي :
- الإعتراف بالمشكلة بداية لحل المشكلة .
- توقيع ميثاق شرف أهلي بين جميع الإدارات الأهلية بالمنطقة تتعهد فيه بتسليم أي مجرم بعد التبرء منه والتأكيد فيه على أن القبيلة أياً كانت لن تحمي مجرماً وإن كان صاحب نفوذ فيها.
- تكوين قوة تتبع لقوات الشرطة مهمتها مكافحة الإتجار بالبشر توفر لها الإمكانات المادية واللوجستية وتمنح صلاحيات واسعة بعد التدريب والتأهيل في التعامل مع مثل هذه الظاهرة
ويمكن الإستعانة بخبراء مدنيين من الداخل والخارج في تأهيل هذه القوة .
- الإسراع في إنشاء النيابة المختصة للقضية .
- لا خيار سوى تعديل العقوبات بالقانون المجاز من كسلا وجعل العقوبة هي الإعدام أمام الشعب لكل من تثبت إدانته وإلا كل العقوبات لن تساعد في حلها وحسمها .
- أن يعمل الجميع خاصة الشباب على توعية المجتمعات بأهمية التعاون خاصة الضحايا وفتح البلاغات الجنائية والتأكيد بأن الجهة المحاسبة هي القضاء
وعدم إتهام مكون معين بالظاهرة حفاظاً على ما تبقى من الإستقرار الهش بشرقنا الحبيب .

أخيراً إذا إستمر التعامل بذات الراهن :
على الحكومة السودانية أن تستعد لدارفور أخرى أشد ضراوة يلامس لهيبها أطراف البلاد الأخرى لأنه لا يمكن للمتضررين أن يصمتوا أكثر تجاه من ينتهك أعراضهم ويدخل الرعب في أطفالهم
ويزعزع إستقرارهم وحينها أكرر لن يكون للوطن مكانة فالأمر أمر عرض و وجود في الحياة .

Post: #37
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: عبدالهادي محمود كسلا
Date: 31-03-2013, 09:38 AM
Parent: #36

في الأسبوع قبل الماضي بين محطة الكبري والكرمته بالسواقي الشمالية بمدينة كسلا نفذت عصابات الإتجار بالبشر خمس محاولات إختطاف أطفال من المنطقة كان أشهرها
قصة الطفلة براءة التي تدرس بالصف الخامس في يوم الخميس الموافق 14مارس بالتحديد في محطة الكبري نزل من عربة رجل في هيئة إمرأة ليصافح الطفلة وعربة عصابته تقف قريباً
بإدعاء الإستفسار عن شخص بالمنطقة وما هي إلا وبدأت المرأة (الرجل) بإستخراج منكير وقامت (بتحنيس الطفلة ) وقام المتخفي بطلاء بعض أظافر الطفلة وطلب منها توصيله لاتجاه العربة
والطفلة تخوفت فرفضت فقام بحقنها بحقنة فصرخت حتى أتى ( تربالي ) مسرعاً فاحتشد الناس مع صراخها فهرب الرجل المتخفي الذي بسرعته إكتشف الناس أنه رجل وليس إمرأة وتمكن من الهرب بالعربة
التي لم تكن تحمل لوحة فأخذ الناس الطفلة لإحدى المراكز العلاجية بالمنطقة فأبلغوهم بأنه مخدر ومنه ذهبو لإحدى المراكز الشرطية بالمنطقة أيضاً لفتح البلاغ
فأبلغهم العساكر بأن هذه الحالة في هذا اليوم سبقتها ثلاث حالات منذ الصباح والطفلة بحسب المصدر أنها من أسرة ود ضامن الله.
لم تمضي الأربع حالات الماضية أيام كثيرة حتى كان يوم الأربعاء الذي يليه 20مارس محاولة خامسة لخطف الطفلة التي لم يتسنى بعد من إسمها فقد حدثت المحاولة بالتحديد في محطة الكرمته
بذات الأسلوب والخديعة لكن دون تخفي تم طلاء المنكير للطفلة الصغيرة التي لم يتجاوز عمرها الـ8سنوات وطعنت بالمخدر وصرخت المسكينة من شدت الألم فلحقها أحد المواطنيين
وتمكن من إنقاذها لهروب المجرمين بعربة كانت تنتظر بقرب المحطة وتم أخذها لمستشفى كسلا حيث أكد الطبيب أنه تم إعطاءها مخدر وقد إتجهت الأسرة حسب المصدر إلى القسم الأوسط
لفتح بلاغ فأبلغوهم أنهم لا يستطيعون فتح البلاغ وعليهم التوجه لقسم الكرمته .
من قبل كنت قد حذرت الذين كانوا يرون أن هذه الجريمة اللإنسانية الشنيعة تمارس في حق اللاجئين وحدهم أنها ستأتي إلى داخل أحياءهم ويستهدفون أطفالهم فالمجرم عندما لا يجد من يختطفه
سوف يختطف أقرب الأقربين له من بني جلدته يجب مجابهتها قبل تشعبها وتطورها والأذن صماء ومصيبتنا صرنا ذاتيين في كل شيء لا نتحرك إلا عندما يسقط الفأس في رؤوسنا أو رأس أحد أقاربنا
فحدث ما حذرت منه مراراً وتكراراً فهؤلاء الأطفال ليسوا بأطفال معسكرات للاجئيين بل أبناء مواطنيين فشلت الدولة في توفير الحماية للاجئي والمواطن
وحماية الإثنين من مهامها كدولة مسئولة من مواطنيها وكدولة مستضيفة للاجئيين .
الكشف عن هذه الجرائم وممارسة عملية ضغط إعلامي حقيقي وفضح فشل الدولة بدأت تظهر نتائجه في ما سمعناه عن سعي وزارة العدل لسن قانون مكافحة الإتجار بالبشر
تصل العقوبة فيه للإعدام والسجن عشرون عاماً ومصادرة العربة بحسب الصحف المحلية . كنني أتساءل لماذا يسجن إن ثبت جرمه أم هي مساحة لمن لهم ( واسطات )
لتحويل العقوبة من إعدام لسجن خاصة أن الأعوام صارت كاليوم تأتي خطفة نجدها إنتهت ليعود المجرم لممارسة جريمته من وجهة نظري أعتقد هذا القانون يحتاج لمراجعة مجدداً
ويجب بجانبه تكوين نيابة خاصة و محكمة مختصة وبناء قوة خاصة يمكن أن يطلق عليها قوات مكافحة الإتجار بالبشر
كقوات مكافحة التهريب وقوات مكافحة الشغب بأي من المسميات التي لن تصعب على نظام ديكتاتوري .
ومن منطلق مسئولياتنا كشباب أرى أن نكون على إستعداد تام للتعاون لأجل إيقاف هذه الجريمة يبدأ تعاوننا بنشر الوعي وأهمية إقناع الأسر في التبليغ وكذلك الضحايا
بالتحدث للوكالات والمنظمات وفي حال تكون قوة ونيابة مختصة يمكننا التعاون برصد مواقع سكناتنا فالأحياء الضيغة والمزدحمة بعضها صارت تتخذ ضمن مهام هذه العصابات
كإستراحات لهم وهذه يجب كشفها بالتعاون مع الجهات المختصة وهذا التعاون يلزم أن تدركه الدولة أنه ليس حباً فيها لأنه لا يمكننا أن نتعاون مع نظام يقتل ويبطش بالشعب
ويسلب الإنسان حريته وكرامته لكن لأن الجريمة جريمة إنسانية تتطلب منا جميعاً الوقوف ضدها ومجابهتها كل بحسب مقدراته وكل هذا في سبيل المحافظة على الإستقرار الهش
الذي يعيشه الشرق وعلى النسيج الاجتماعي الذي يمكن أن ينهار أكثر مما هو عليه في حالة إستمرار الصمت وعدم التحرك حتى لا نبكي على اللبن المسكوب عند إشتعال الحرب
بسبب أمر كان للدولة أن تعالجه وللشعب أن يجبرها على محاربته لسلامته وسلامة نسيجه كشعب واحد .

Post: #38
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: Ishraga Mustafa
Date: 31-03-2013, 11:09 AM
Parent: #30

Quote:
أتمنى أن تجد القضية اهتمامكم ونجعل من البوست ملفاً كاملاً يُمكن أن يقدم لأي جهة أو للمجتمع الدولي لممارسة ضغط حقيقي لإلزام كل من (السودان - أرتريا - أثيوبيا - مصر)





شكرا لهذا الخيط المهم وهو موضوع تام تناوله من فترات طويلة للفت الانتباه لهذه الجريمة الخطيرة والتى لا تخلو بقعة فى الارض منها الا انها فى بلادنا حيث الافقار وعدم الاستقرار السياسى
وبالتالى افرازات ذلك على الاوضاع الاجتماعية.

لقد قمت بزيارة كسلا فى اطار البحث اعلاها وهو البحث العلمى الاول الذى تناول القضية من زواياها المختلفة
الوضع فى كسلا خطير لوجود معسكرات اللجوء ولاسباب صراعات تعج بها المنطقة. الا ان الجهود التى قامت بها وحدة محاربة الاتجار بالبشر مقدرة رغم الامكانيات الشحيحة
لم اكتفى باجراء حوارات مع المسئوليين لهدف البحث الا انى رأيت بام عينى وكون كسلا قامت بسن بقانون لمحاربة الاتجار بالبشر قبل الخرطوم فهذا يشير الى المجهودات التى بذلت
والامر يحتاج الكثير من الجهود المتكاتفة.

بالنسبة للضغط عبر المجتمع الدولى!! اقول ان هذا المجتمع الدولى شريك فيما يحدث والامر فى نظرى كباحثة يتطلب الكثير فيما يخص رفع الوعى بالقضية

شكرا مرة أخرى لفتح هذا الملف و, ملقا كنت قد فتحته من سنين خلت بحكم اهتمامي الإنساني والمهني بالموضوع

.......... هكذا يتاجرون بالبشر ياطارق جبريل.........

Post: #39
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: Ishraga Mustafa
Date: 31-03-2013, 11:49 AM
Parent: #38




Quote:

فوانيس

د. إشراقه مصطفى حامد

فيييا- النمسا

الاتجار بالبشر, القنبلة المؤقوتة فى السودان (1)

مدخل:

المعرفة بقدر ماهى نعمة فهى شقاء, تشقيك ان لم تكن تملك ادواتك التى تستقيم وامر بلاد الناس الذين لهم تنتمى. سألتنى البروفسيرة رزينبيرغر فى صيف 2001 ان كان بوسعى ان ابدأ بالتدريس فى كلية العلوم السياسية/ جامعة فيينا, حيث يمكننى ان انجز رسالة الدكتوراه وان توفر لىّ بعض من رزق كنت احتاجه زمانئيذ., غير ان لدىّ من البحوث فى قضايا المهاجرين والمهاجرات ما اتخذته المؤسسات فى فيينا مرجعا واساسا تنطلق منه فى صياغة حلولها لقضايا المهاجرين والمهاجرات من افريقيا والوطن العربى.

حيث قمت وبتمويل من مؤسسة الاندماج الفيناوية فى عام 1998 بدراسة هى الاولى من نوعها عن قضايا الاندماج من وجهة نظر المرأة الافريقية اثمرت بان يكون هناك مشروعا داخل احدى منظمات الارشاد للنساء المهاجرات تلجأ اليه كل امرأة افريقية حين تواجه باى مشكلة. نتاج كل ذلك من دراسات ونشاطات مختلفة اثمرّ بجائزة الاعتراف التى نلتها من حكومة مقاطعة ليينز فى 2007 اعترافا بكل امرأة تنتمى لجنوب الكرة الارضية

ولكل وجه سودانى يرمى بدلو التحية الصباحية.. صباح الخير ايها العالم الغريب!!

قلت لها يومها.. والعرض يبدو عظيما كفكرة ان اقف بكل تواريخى امام طلبة وطالبات اروبيات وان اقوم بتدريسهم فهذا قمة الاعتراف ليس بمقدراتى ومؤهلاتى الفردية فحسب ولكنى رأيتها واراها كثمرة لجهود حركاتنا الانسانية فى عوالمنا النامية.

كيف لىّ ان ادرس بلغة مازالت – تعتر- فى حلقى؟ سالتها وكنت اعرف بانى سوف استطيع انجاز هذا, الارادة, الارادة القوية والمصادمة ونواتى الاولى فى تلك البلاد السودان..

المحتوى هو المهم, وماستقدمينه للطلبة والطالبات, عليك تنويرهم بمنهج علمى..قالت محفزة لىّ. كانت روزينبيرغر مشرفه زمانها على بحث الدكتوراه والتى لولا سندها لما انجزته ونال مانال من جوائز واعترافات ونشره فى كتاب بتبرع من دار نشر المانية فى مارس 2009.

وبدأت بالتركيز على الهجرة وسياستها فى النمسا مقارنة بدول الاتحاد الاوربى, تناولت الموضوع طيلة فترة عملى كمحاضرة فى جامعة فيينا من 2001- 2006 قبل ان تدرك اقدامى ان مصيرها المزيد من نار المعارف. التعّلم حلزونى وعملية تبادلية, كان شعارى الذى رفعته يومها لطلابى وطالباتى وانا اقول لهم بالمانيتى ذات اللكنة الواضحة والتى احرص عليها تبيانا على مشروعية الاختلاف والاعتراف به كطريق لا سبيل من سلكه اعترافا بانسانيتنا وتنوعنا الثر.

وكان الاتجار بالبشر وخاصة النساء والاطفال احدى هذه المواد التى تفرغنا لها عدد من فصول دراسية, حيث النظام الاكاديمى هنا منفتح ومحرض على البحث بشفافية وركيزتنا كانت وظلت حرية البحث العلمى فى هذه البلاد, الحرية التى تنص عليها النمسا فى قوانينها ودستورها المستند على حق الانسان فى الحياة الكريمة وتمتعه بها.

تجربتى كمهاجرة تصدت لريح الهجرة الجارفة بازماتها العديدة نبهتنى وانا اضع ملحا حادقا على جراحات الهوية والعزلة والخوف وانعكاسات تجربتى وتجارب عديدة على بلدى الاصل, نشرت اجزاء من كتاب تحت الطبع عن المهجر واجتراحات الهوية فى حلقات عديدة فى مجلة الخرطوم الجديدة فى صفحة باسم فوانيس.

هكذا بدأت صلتى على المستوى النظرى بكارثة الاتجار بالبشر ومن هنا بدأ اهتمامى بها يتكاثف وبدأت اتابع من حين لآخر كل مايصدر من اخبار ونشرات ودرويات فى هذا الموضوع, الى ان انفجر الامل يوما وحكومة فيينا- بارك الله فيها- تعلن عن طريق مكتب المرأة ان هناك تمويلا لبحوث تهتم ببناء استراتيجيات لمكافحة الأتجار بالبشر. لم اكن اعرف ان هذا الامر سوف يستغرقنى قلبا وعقلا وانه سيكون محور اهتماماتى فى مقبل الايام ومصدر رزقى من خلال توظيفى كمستشارة فى محاربة الاتجار بالنساء فى احدى اقدم منظمات النمسا الطوعية التى ستحتفل بعيد ميلادها الخامس والعشرين فى الاول من اكتوبر القادم والتى قامت بتاسيسها مهاجرة ارجنتينية بلغت من العمر الآن خبرات – وتمرات - مثمرة فى عقلى. ومازالت تؤدى عملها كمدير عام للمؤسسة التى اعمل فيها مستفيدة من كل خبراتها واحلامها ان يكون لجنوب كرتنا الارضية مدى انسانى. ومركز التدخل لحماية النساء ضحايا الاتجار البشرى حيث اعمل ممول من وزارة الداخلية النمساوية وهى تولى هذا الامر جل اهتماماتها الأمنية لحماية ضحايا الاتجار البشرى.

تشاورنا و-رفيقى زمانها- ايوب مصطفى عن امكانية التقديم بمقترح عن بحث اولى للبحث ماوراء الاخبار التى تنشر هنا وهناك عن اوضاع بعض النساء فى القاهرة؟ لفت انتباهى الى خطورة تناول هذا الامر خاصة وانه مازال من التابوهات الكبيرة التى يحرم الاقتراب منها ومع ذلك بدأنا وقمنا بالاتصال ببعض المهموميين بقضايا الانسان السودانى العادلة وحقه فى الحياة الكريمة. قدمنا للتمويل وللاسف كان نصيب دول شرق اوربا هو الفيصل باعتبار ان الاتجار بالبشر وجلب النساء والاطفال خاصة من هذه الدول الى النمسا هو الهاجس الذى يكاد يقضى على مضجع القائمين بامر سياسات الهجرة. هذا ومازالت مسودة البحث الاولى تسكن اضابير الارشيف الفيناوى.

ثم قدمت لاحدى الجامعات الاوربية العتيقة فى بريطانيا لانجاز رسالة عن كيفية بناء استراتيجيات لمكافحة الاتجار البشرى فى السودان وهدفى لم يكن الحصول على شهادة مابعد الدكتوراه بقدر ماكنت ومازلت اهدف الى وضع اساس نظرى يمكن ان يفتح دروبا موضوعية وعلمية لمعالجة جراحات هذه الكارثة الانسانية, ليس على مستوى السودان وفقط وانما على مستوى العالم.

هكذا ظل هذا الموضوع على مستواه النظرى احدى اهمّ ماشغلنى فى السنوات المنصرمة الى ان اتيح لىّ ان اجد فرصة للعمل فى مركز التدخل لحماية النساء ضحايا الاتجار البشرى وذلك فى بداية 2009. تجربة دونت الكثير من تفاصيلها, وبقيت كل يوم بعد عودتى من العمل وانا اتكىء راسى المكدود بسيرة بلادى التى هناك , ابدأ فى قراءة ماوراء السطور حول اوضاع بعض المهاجرين والمهاجرات فى دول الخليج, مصر وعلى قمة القائمة لبنان, هذا لايستثنى اوضاعهن واوضاعهم فى بعض الدول الأوربية.

ان اقرأ موضوعا يشنّ هجوما على بعض النساء فى دول الخليج واتهامهن بافعال الدعارة وعن بيوت مفتوحة فى القاهرة ورمى اللوم عليهن دون الغوص فيما وراء ذلك فهذا قمة الاجحاف والظلم ومحاولة لتبرئة الجهات المنظمة التى تدر مالا من وراء اذلالهن واذلالهم. هذا غير ان الاتجار بالبشر له انواع عديدة تختلف وتتداخل فى بعدها الاخير وهو انتهاك حقهم كبشر فى حياة كريمة, هذا ما ساتناوله فى الحلقات القادمة.

ظواهر كالشقق المفتوحة موجودة لاشك ولكن اغلب ماكتب عجز من وجهة نظرى العلمية والعملية ان يتناول هذا الموضوع بشفافية وتحليله بشكل علمى, فنحن لا نعرف بحكم القصور فى مجالات البحث العملى الموجه لخدمة المجتمع وتماسكه, ماوراء هذه الظواهر؟! وبدأت بتجميع بعض ماينشر على قلته وعلى علة طريقة التناول من وجهة نظرى الاّ انه يشير الى ان وراء ذلك عمليات منظمة ورائها مافيا منظمة تدر مالها- الحرام- مستغلة ظروف الفقر والقهر التى يعيشها هؤلاء.

احد اهمّ المشاريع التى اشرف عليها خارج اطار عملى وكاحدى همومى الاساسية هو ربط الفنون بقضايا المجتمع, حيث تقوم مجموعة عالمية من فنانيين وفنانات تشكيليات بمعرض منطلقا من نصوص أدبية بعنوان ( على نهر من دمع وبقايا اغنيات) تناولت فيها قضايا الاتجار بالبشر, و شعارنا- الفن مرآة التنمية- وهى مجموعة سميناها

Halima Collectiv

حليمة , امى جدتى من أبى, لم اختار الاسم بل اختارته المجموعة التى قرأت كثيرا ماكتبته عن جدتى , وجه لنساء بلادى, الوجه الذى احببت وسكنّ تفاصيل عمرى.

نصوص نبعت من معايشات يومية, اكتبها فى محاولة لمداوة نفسى من خدوش سببها هذا العالم القبيح فى روحى وروح كل انسان مؤمن بجمال الحياة, نصوص هى عيون البنات الزائغه فى الفراغ, الخوف من المافيا وتهديد اهلهن, اكتب ولا زالت عيون الطلفة الأفريقية التى لم تتجاوز السادسة عشر من عمرها تطفىء كل ماينبت من امل, فماوراء هذا مافيا منظمة ولها ادواتها التدميرية وقد تعرض حياة العاملين والعاملات الى الخطر.

----------

يوم الخميس المنصرم 17 يونيو شاركت ممثلة لمنظمتى فى الجلسة المغلقة لمنظمات المجتمع المدنى لدول الاتحاد الاوربى العاملة فى مجال حماية ضحايا الاتجار البشرى و صياغة المقترحات واجازتها حول عملية التسخير فى العمل المنزلى والاسترقاق بشكل عام.

NGOs Meeting on the Occasion of the „ Alliance against Trafficking in Person“Conference on Unprotected Work, Invisible Exploitation: Trafficking for the Purpose of Domestic Servitude”

والذى قامت بتنظيمه منظمة..

Organization for Security and Co- Operation in Europe

بعد انتهاء الجلسة سألتنى احدى المشاركات الى اى البلاد الافريقية انتمى؟ قلت لها لكل القارة الافريقية.

السودان القارة, ادركت وهى نفسها مهاجره من القارة الاسيوية ان تجربة الهجرة على علاتها الاّ ان لها فوائد جمه اولها تجاوزنا للمحيط الضيق, محيط القبيلة والتعنصر, هذا ان ادركت فوائد الانفتاح على شعوب العالم الذين نقتسم معهم الحلم بهواء معافى لرئة المحبة والانسانية.

اخبرتنى بانها شاركت فى ورشة مع القوات النظامية حيث تقيم فى دولة مجاورة, ان هذه الدول تسترعى الانتباه الى وجود متاجرة بالبشر على قمتهم فى الوقت الراهن سودانيين وروانديين وبعض من دول القرن الافريقى.

اعرف كما تعرف زميلتى ان التقرير الامريكى الصادر فى عام 2006 والذى جاء فى 290 صفحة وضع ستة دول باعتبارها الاكثر تورطا فى هذه – الظاهرة- وهى فنزويلا, كوريا الشمالية, ايران, سوريا والسودان اضافة الى المملكة العربية السعودية ووجعنى قلبى وانا اقرأ عما ورد بما يعرف (بالمنطقة القذره}. لم تفت علىّ كدارسة ومتخصصة فى العلوم السياسية ماوراء هذه التسمية وربطها بدول بعينها من ضمنها السودان لم تكن السياسية الخارجية الامريكية راضية عنها.

الاّ ان هذا لن ينفى مطلقا ان يكون الاتجار بالبشر تجاوز مرحلة كونه ظاهرة فى السودان وفى البال مانشرته صحيفة الرأى العام بتاريخ 17 اكتوبر 2009 عن مايحدث فى ولاية البحر الاحمر وتهريب البشر والسلع والمخدرات. قرأت الخبر وتمنيت تناول الموضوع من الجهات المختصه والتعامل معه برؤى علمية تهدف الى محاربة هذه المأساة الانسانية والتعامل مع الضحايا بانسانية وتوفير كل سبل الحماية لهم.

كانت فرحتى فى اقصاها حين اطلعت ضمن ماينبغى الاطلاع عليه فى كل مايخص الاتجار بالبشر عموما, الخبر حول تكوين مجموعة سودانية عقدت اجتماعها الاول لمكافحة الاتجار بالبشر فى الأيام السابقة, بمبادرة من منظمة الهجرة العالمية ومفوضية شئون اللاجئيين وبدعم من حكومة السودان ومركز الهجرة التابع لشئون المغتربيين, اذن القنبلة المؤقوته فى طريقها للانفجار. تأخرت كثيرا وفى البال اطفالنا الذين تمّ تهريبهم لفرنسا, فى البال ماقرأته عن وجود شركة فى السودان لتزويج السودانيات وبتصديق رسمى لصاحبها المصرى, فى البال صور صغارنا واستخدامهم فى سباق الجمال فى بعض دول الخليج. فى البال الحديث عن الشقق المغلقة وعن حال بعض السودانيات فى بعض البلاد العربية واقسى مايجرح انسانيتنا اوضاع السودانيين فى لبنان وماتفجّر فى الايام الفائته وماقرأته هنا وهناك عن شركات المافيا المنظمة فى الاتجار بانسانيتهم واقدارهم مستغلة فى ذلك عوزهم وحاجتهم للآمان.

لىّ ان اشكر كل سنوات الخبرة وماقدمته لىّ المعرفة فى النمسا من شقاء وشفاء. شفاء من مزواله دفن الواقع فى رمال نعامة لا تمت لحالنا بصلة وشقاء فى تقبل نيران المعرفة والالمام بما يحدث فى عالمنا عامة و السودان خاصة.

ساقوم فى سلسلة حلقات بتسليط الضوء على هذه الكارثة الانسانية ونشر ماكتبته منذ ان بدأ اهتمامى بهذه القضية مرورا بتجارب صقلها مستفيدة من الإرث النظرى والعملى الذى اتاحته لىّ ظروف تجاربى العلمية والمهنية واضعة كل خبراتى ومؤهلاتى لكل اشكال التعاون المثمر من اجل حياة كريمة لانسان السودان فى سبيل محاربة الاتجار البشرى وتشبيكنا مع كل المؤسسات العالمية التى تنطلق من ذات الهدف.

يتبع

Dr. Ishraga Mustafa HAMID

Counsellor

Intervention Centre for Trafficked Women

Vienna- Austria




http://www.sudaneseonline.com/index.php?option=com_...4-08-25-00andItemid=55

Post: #40
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: Ishraga Mustafa
Date: 31-03-2013, 11:58 AM
Parent: #39

.......... هكذا يتاجرون بالبشر ياطارق جبريل.........



Quote:
{ما هو الاتجار بالبشر ؟ «

يعرف برتوكول الأمم المتحدة الخاص بمنع وقمع ومعاقبة الاتجار بالأشخاص وخاصة النساء والأطفال المكمل لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية لعام 2000م ( وهو أحد "برتوكولات باليرمو" )
أن الاتجار بالبشر هو: تجنيد أشخاص أو نقلهم أو تنقيلهم أو إيوائهم أو استقبالهم بواسطة التهديد بالقوة أو استعمالها أو غير ذلك من أشكال القسر أو الاختطاف أو الاحتيال أو الخداع أو استغلال السلطة أو استغلال حالة استضعاف أو بإعطاء أو تلقى مبالغ مالية أو مزايا لنيل موافقة شخص له سيطرة على شخص أخر لغرض الاستغلال : ويشمل الاستغلال كحد ادني استغلال دعارة الغير أو سائر أشكال الاستغلال الجنسى أو السخرة أو الخدمة قسرا أو الاسترقاق أو الممارسات الشبيه بالرق أو الاستعباد أو نزع الاعضاء.

وفي ضوء هذا التعريف يبدو للوهلة الأولي أن غايات الاتجار بالبشر تعني الاتجار :

* لغايات جنسية ( الجنس التجاري , واستغلال دعارة الغير ) .
* الاتجار لإجبار الأشخاص قسرا على الخدمة بأجر أو بدون أجر (السخرة).
* الاتجار لأغراض الاسترقاق والممارسات الشبيهة بالرق أو الاستعباد .
* الاتجار بالأعضاء البشرية ( نزع الأعضاء بالأغراء أو التهديد أو استخدام القوة) .}


-------------------------------
المصدر: المؤسسة القطرية لمكافحة الاتجار بالبشر

Post: #41
Title: Re: شرق السودان: سوق الاعضاء البشرية بالجملة والقطاعي
Author: سيف اليزل سعد عمر
Date: 31-03-2013, 12:20 PM
Parent: #39

الأخ عبد الهادي
لك كل الشكر لفتح بوست لهذا الموضوع فموضوع التجارة فى البشر او الرق الجديد هو اخر ماكان متوقعا من البشرية فى هذا العصر. وكما قال الاخ يس محمد عبدالله ، وهو ناشط فى هذا المجال، قال فى ندوة مساء امس فى مدينة استوكهولم ان الرق بصورة القديمة كان افضل من رق العصر الحديث. فهو على الأقل كان يحافظ على حياة المسترق من اجل كسب المال اما رق هذا الزمن فهو يتفنن فى تعذيب النفس البشرية ويقتلها بالرحمة لكسب المال. وجود هذا الجريمة فى شرق السودان يجد حماية من مراكز معينة فى السودان وفى اريتريا ولها مصالح مالية من وراء رواج هذه الجريمة. وان لم يتم وقف هذه الجريمة المنظمة فقد تدخل المنطقة فى نزاع مسلح بين بعض المجموعات فى مناطق شرق السودان وغرب اريتريا. أحيانا لا تملك يجد المتضررين انفسهم عاجزين عن فعل شيء تجاه هذه الجريمة ونحن نحس بالألم الذي يعتصرهم ونحاول معهم المستحيل لإنقاذ هذه الأرواح ووقف هذه الجريمة . وسوف نواصل المشوار..