يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2

يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2


01-07-2008, 03:23 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=386&msg=1240539958&rn=0


Post: #1
Title: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: khatab
Date: 01-07-2008, 03:23 AM

قطرات . و ذاك من الماء
صاحبه انت للزمان الصعب
و صديق ٌ انت
للضيق
..
.
لذا وجب الغناء
.............
نيل انت
قطرات فى حجم الغُرفه واللا قطاطى
مدحرجه
ناحيتنا .

Post: #2
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: khatab
Date: 01-07-2008, 03:43 AM
Parent: #1

والدنيا ضيق يا صديق
حرايه ياصاحب
إلفح حرّها
وصقيعها باصاحب
شديد
لو تمد الإيد
عشان تنشل دَلًو
يطلع من البير .. اااخ
يطلع من البير صدى
لو ما صديد
كما القطن المعدل
ومجرب لاّلاف السنين
يطلع نفوو
..
.

Post: #3
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: khatab
Date: 01-07-2008, 05:24 AM
Parent: #2

كنت اهرع كل منتصف عام و صديقى *
و صديقى هذه
يوضع قصادها .. أي مايعادلها خطان ..
او خطين او باستعمال التاء مكرره , عوضا ً عن حرف الطاء
اذا ً كنا نهرع سويا ً
الى البلاد
القطر السودانى الرحيم , نبيعه بضاعتنا و يبيعنا ما شاء له السوق
و سعر الانسان و المعرفه
لذا كُنا صنوان
يتكرر هذا الهروب بدايات العام ,
و لقد نفذنا دورتين لتدريب الكوادر المحليه فى احوال الدراما
بشرق البلاد
والوسط
..
.
ولقد وافق سعينا انتباها ً
من الجميع , فاض احيان درجة الخطر واضمحل درجة المساءله من اجهزة الأمن
..
.
ووافق فيما وافق ايضا ً هذه القصيده
لشاعرنا الجميل
عمر الطيب الدوش
.
بخصوص المحلق وتاجوج
..


* الصديق : . احمد طه امفريب
.
.

Post: #4
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: khatab
Date: 01-07-2008, 12:53 PM
Parent: #3

تاجوج تنتسب الى منظمة العدل الدوليه
تاجوج بتكتب بالشمال
....
.
. تاجوج بتكتب بالشمال
منحوته فى شكل اكتئاب
بتكحل الابل النحيله بالمشاوير التبيله
وتعشى ضيفان القبيله بالاناشيد الطويله
موهوبه زي كل البنات ,
فى الاسى المنسوج خيال واتخيلت
انُه المحلق حابها ..
تاجوج بتحلب من غيوم كسلا المطر
و توزع القش والشجر
بتفرق الهم والكدر
حفيانه تجرى ورا السراب ..

Post: #5
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: khatab
Date: 01-07-2008, 09:41 PM
Parent: #4

تاجوج تنتسب الى منظمة العدل الدوليه
تاجوج بتكتب بالشمال
....
.
. تاجوج بتكتب بالشمال
منحوته فى شكل اكتئاب
بتكحل الابل النحيله بالمشاوير التبيله
وتعشى ضيفان القبيله بالاناشيد الطويله
موهوبه زي كل البنات ,
فى الاسى المنسوج خيال واتخيلت
انُه المحلق حابها ..
تاجوج بتحلب من غيوم كسلا المطر
و توزع القش والشجر
بتفرق الهم والكدر
حفيانه تجرى ورا السراب ..
تاجوج بتكتب بالحُراب
.. تاجوج
. بتكتب بالشمال
و بترتق التوب
والنعال
وبتمرق
الهم الموكر
فى قلوب كل الرجال
تاجوج سؤال
تاجوج غزال
تاجوج مُحال .. تاجوج
.. خيال
. اتخيلت إنُه المحلق
ساكها .. بى طريق
شاقى الغمام ,
يا يتامى ,
يا غلابا ,
شوفوا لييه تاجوج
زُمام
..
.
. القصيده احتواها .. ديوان الساقيه للشاعر
و فى اعتقادى انه ضمنها الكثير من اراءه ورؤاه
..
.

Post: #6
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: سلمى الشيخ سلامة
Date: 02-07-2008, 01:29 AM
Parent: #5

مالك تفتح فى ورود الجرح تانى
انا كنت قايلة الجرح غار
او اندمل
لكن تعال
نتونس عن الولد المعانا فى كل يوم
ولدين كمان
عين تغمد
تفتح التانية وتتمدد على حواف الانسجام
عمر وعزيز
مليون سلام
واحد مفصل من تواريخنا الفتية
وواحدمغسل روحنابصابونة الزمن الزكية
وانت يا سيد الامكنة
قاعد تلملم فى جراحتنا وتفتش لدواها
ووين دواها
ما خلاص دا جرح قالو
غلب الطب تب دواهو
وتانى جاى تفتح انت اكمام الحزن؟
خلينا نفتح كل ابوابها ونقنب
ما تتاكى الباب حذار
خلى بابك ديمه فاتح
للصغار
واقرا ليهم سيرة الولد النضار
وسيرتين وتانى سيرة
ما فيهايا زول غير ضحك قاجى
وعفارة الكلمة رابطة للسما العاشر نضار
يا وليد مالك على ؟

Post: #7
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: khatab
Date: 02-07-2008, 01:37 PM
Parent: #6

تعال
نتونس عن الولد المعانا فى كل يوم
ولدين كمان
عين تغمد
تفتح التانية وتتمدد على حواف الانسجام
عمر وعزيز
مليون سلام
واحد مفصل من تواريخنا الفتية
وواحدمغسل روحنابصابونة الزمن الزكية
وانت يا سيد الامكنة
قاعد تلملم فى جراحتنا وتفتش لدواها
ووين دواها
ما خلاص دا جرح قالو
غلب الطب تب دواهو
وتانى جاى تفتح انت اكمام الحزن؟
خلينا نفتح كل ابوابها ونقنب
ما تتاكى الباب حذار
خلى بابك ديمه فاتح
للصغار
واقرا ليهم سيرة الولد النضار
وسيرتين وتانى سيرة
ما فيهايا زول غير ضحك قاجى
وعفارة الكلمة رابطة للسما العاشر نضار
يا وليد مالك على ؟
...
ولدين
عمر وعزيز
ولد تالت عشان اكتمل مثلث الجمال
مصطفى
...
موعدنا مع تعب نهايات العام
...

Post: #8
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: khatab
Date: 03-07-2008, 08:27 AM
Parent: #7

..
. قد يتساءل من يفعل فكر التساؤل فيه هذا .!
. قد ..
لكنى فى الحالين اقول ..
يا متلملم قايم على حيلك .. البوست الاول
و يا متلملم قايم على حيلك ..2
نفس الفكره بس .. مفقوشه كما الفوله ..على اتنين
..
. تعب نهايات العام
.....
حوار يوماتى بيناتنا ..
انفاس الازل منك
مُشبعه
بي نداك غيمه
و مطر منى .. ساقفنى كما الخيمه
اجيك بعض الزمن تصفى
و تتقيف و تتخفى
بينات الزهور الوان
واكتشفك
قووم اطلع من لونك
ما قدرت تدس بهاك
لسه ..
افضحك يازول عبيرك
واسبقك دايما ً
غُناك

Post: #9
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: محمَّد زين الشفيع أحمد
Date: 03-07-2008, 08:58 AM
Parent: #1

أُستاذي / خَطَّاب ..

قرَأتُكَ زمَانًا وقبلَ أنْ يتَّضِحَ عندي ميلادُ

الكتابةِ ، وكانَ يَرُوقُني شِعْرُكَ وقَوْلُكَ

دَائِمًـا يا جميلَ الحَرْفِ والعَزْفِ ..

وهَا أنَذا ألتقيكَ هُنا لأوَّلِ مَرَّةٍ عبرَ

المِدَادِ والحُرُوفِ .. فَدَعْني أكْتُبُها

على جبيني دَهْشَةً مِنْ الشَّمْسِ

الأُولـى
..

فَشُكرًا بأنْ أبَحْتَ وأتَحْتَ

لي قِرَاءَتَكَ هُـنـا ،

وشُكْرًا لكَ ولجغرافيةِ المكانِ

التي جَمَعَتْ حُرُوفيَ المُتَواضِعَةِ

بِكَ ،

ولَكَمْ أنا مُنْدَهِشٌ لتلكَ العَوْلَمَـةِ

والتَّقنيةِ التي تَجْعَلُ كُلَّ شَيءٍ مُيَسَّرًا ومُمْكِنًا

وقابلًا للعناقِ وللتَّلاقي وسأُسَجِّلُها على صُفَيْحَاتِ

أفكاري أيْضًا دَهْشَةً ثانية ..


احترامي ..





أخوك ( مَعَ أنَّها لا تَجُوزُ أمامَ عَلَمٍ مثلِكَ ) / محمَّد زين ...
____________________________

* يُقالُ في نَحْوِ العربيَّةِ إنَّ النَّكِرَةَ إذا أُضيفتْ إلى مَعْـرِفَةٍ
تَصْبِحُ مَعْـرفَةً ، فاسْمَحْ لي بأنْ أضيفَ نفسي إليْكْ ..
واقبَلْني مُضَافًا على عِلَّاتي وصديقًا ..

Post: #10
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: Mohamed Abdelgaleel
Date: 03-07-2008, 01:08 PM
Parent: #9

Quote: حوار يوماتى بيناتنا ..
انفاس الازل منك
مُشبعه
بي نداك غيمه
و مطر منى .. ساقفنى كما الخيمه
اجيك بعض الزمن تصفى
و تتقيف و تتخفى
بينات الزهور الوان
واكتشفك
قووم اطلع من لونك
ما قدرت تدس بهاك
لسه ..
افضحك يازول عبيرك
واسبقك دايما ً
غُناك

Post: #11
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: khatab
Date: 03-07-2008, 04:36 PM
Parent: #9

العزيز محمد زين
مرحبا ً بك .. ابنا نابها اخا ً و صديق
كم يشرفنى حضورك هنا
بكل لطفك , بيانك الساطع ولغتك الهادئه الوسيمه
كم انا سعيد ٌ بك
ويسرنى جدا ً انك واجد هنا مايروقك
لك خالص الود
..
.

Post: #12
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: khatab
Date: 03-07-2008, 06:00 PM
Parent: #11

الصديق محمد عبد الجليل
كيف الحال و عامل كيف
جناحين فرحه تحضنى
و ترطب لي ّ
حر الصيف
..
ما اطيب مرورك
فلك فى كل الاحوال , اجمل الورد
..
مطلع القصيده اعلاه .. كنت ان اهديته بدايات العام 2002
الى عبدالعزيز العميرى
مصطفى سيد احمد
و عمر الطيب الدوش
الذين تناوبوا عنا امر اشارات الرحيل
لذا وجب التنويه
..
. لك خالص الود
.
.

Post: #13
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: Azhari Nurelhuda
Date: 03-07-2008, 06:24 PM
Parent: #12

أنا...
كما الشلاقة
الجابني بجاي شنو...؟؟؟؟
و عزيزنا داك
ما أنا شايلو في قلبي و زيادة
و الدوش هداك
فارش برشه ضلا للغلابة
بس حبي ليكم
و عارفكم جننتوا الكتابة
و سمرتوا في القلب السدابة

Post: #14
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: khatab
Date: 03-07-2008, 06:36 PM
Parent: #11

الصديق محمد عبد الجليل
كيف الحال و عامل كيف
جناحين فرحه تحضنى
و ترطب لي ّ
حر الصيف
..
ما اطيب مرورك
فلك فى كل الاحوال , اجمل الورد
..
مطلع القصيده اعلاه .. كنت ان اهديته بدايات العام 2002
الى عبدالعزيز العميرى
مصطفى سيد احمد
و عمر الطيب الدوش
الذين تناوبوا عنا امر اشارات الرحيل
لذا وجب التنويه
..
. لك خالص الود
.
.

Post: #15
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: khatab
Date: 03-07-2008, 07:15 PM
Parent: #14

أنا...
كما الشلاقة
الجابني بجاي شنو...؟؟؟؟
و عزيزنا داك
ما أنا شايلو في قلبي و زيادة
و الدوش هداك
فارش برشه ضلا للغلابة
بس حبي ليكم
و عارفكم جننتوا الكتابة
و سمرتوا في القلب السدابة
...
ابو الزهور دى ما الشلاقه دي الحاسه ديك
ما انت تجى بي جاي يا نجيك بهناك
..
ما فى مافى طريقه يا
مافى سكه
نكون برا
لازم انتو تكون سوى
سوى فى سوى
لازم سوى
كده بس
سوى
لازم انت
لازم هوَ
..
كان ما عجبك
حبى
.
.

Post: #16
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: Azhari Nurelhuda
Date: 03-07-2008, 08:09 PM
Parent: #15

خطاب الجميل
تصور قرينا البوست ده
و معاي صديق مشترك هو د. مجدي إدريس عبدالكريم
(سوى سوى ما براي براي)
صديق من الزمن النضير و جميل و ببلغك التحايا و الأشواق
و تصور تكلم كثيرا عن صورة عميري....

Post: #19
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: khatab
Date: 04-07-2008, 01:00 AM
Parent: #16

خطاب الجميل
تصور قرينا البوست ده
و معاي صديق مشترك هو د. مجدي إدريس عبدالكريم
(سوى سوى ما براي براي)
صديق من الزمن النضير و جميل و ببلغك التحايا و الأشواق
و تصور تكلم كثيرا عن صورة عميري....
....
ازهرى يا نور و زهور تحياتى واشواقى ليك و دكتور مجدى ادريس
يا له من زمان يا صديق .. خرطوم كوستى وبالعكس
الافراح تمرق منها اشعة شمس ماهله وواضحه كما الابيض النهر الحانى
والصوره براك سرها عارفُه
تصوير الفنان يحيى , حاضرين عرسُه طبعا ً كنا ..
فنان يحيى صاحب العدسه الشوافه
..
. والصوره يا صاحب ياها القدامك فى البروفايل
.
.

Post: #17
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: عبد المنعم ابراهيم الحاج
Date: 03-07-2008, 08:09 PM
Parent: #15

مالك مستعجل

بدلت زيادة

أو قايم سداري..

طالعين العالي

لو فصلت ذرة
ماء

يتأكسد حالي
"ويتنترج"
زمن الأنثي
في عرق اللوبيا..

كبرت نعلين
النيل
في الصيف الصيف

وصغرت جركانة التمر
المر يوم راح الدوش

عبرلي نشيد
الكيف..

والبيت مرشوش
سهرنا نجيمة الضيف

نقاطة الروح
حزن السنوات
ماسورة
مكتفة بي دلقان..

ونمل الجيران واقف في
السوق العربي..

قالت ست عرقي:
-العيش للديش
للشرطة وللبمبان

- معقول!!



جاييك تاني

Post: #18
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: الوليد محمد الامين
Date: 03-07-2008, 08:27 PM
Parent: #15


يا سلااااااااااااااام يا خطاب ...



ويا زمن وقف شوية ...

Post: #20
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: سلمى الشيخ سلامة
Date: 04-07-2008, 02:30 AM
Parent: #18

قلبك ديوان مفتوح
ارضيته رمالا الناعمة
عل بعد ملايين الاميال تظهر بوضوح
وسرير الروح
ملايتو الخدرا مشدودة
بريحة الروح بتفوح
تربيزات مرصرصة فيها
كبايات الضحك العالى
كل من يدخل يشرب ويبوح
وكراسى الديوان مصنوعة
من خشب الفوح
التيك الابدى وخيزران رضوان
وابنوس كان حزنان
قال تعالو اقعدو
هنا نتونس
عن سيد الروح
3ـ2008






02

Post: #21
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: HAMZA SULIMAN
Date: 05-07-2008, 05:13 AM
Parent: #20

حين وصفوا بلادك لى
من جوف الحزن جيتك
وقد كان انى حبيتك
ولا املك على طيش الهوى سلطان
حين وصفوا بلادك لى
ما وصفوا
جفاف دربك
ولا قالوا بلادك
مرتع الاحزان
وانو الريدة فى بلدك
شعور ممنوع
ان فى غفلة الحلمان
ورغما جيت
وقد زادوا ما ظاليم الهوى واحد
وكان فنان



ــــــــــ

هذه القصيدة دائما تذكرنى بوفبه الاذاعة
فيه كان منافسة فى مزج اللغة الوسطى فى الشعر
والشاعر (على ما اذكر اسمه محمد ) شاعر القصيدة اعلاه
والعميرى كتب على ما اعتقد

يا مقطعا حلوا بكل قصائدى
يا روعة الالهامى فى شعرى
وطهر عقائدى
انى تخيلت الوسائد انتم
فضضممت من شوق الى وسائدى

Post: #22
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: الوليد محمد الامين
Date: 06-07-2008, 09:43 PM
Parent: #21

خطاب انت مشيت وين ؟

Post: #23
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: khatab
Date: 06-07-2008, 10:50 PM
Parent: #22

.انا
. قاعد
. لكن بعيد شويه
.

Post: #24
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: khatab
Date: 07-07-2008, 00:59 AM
Parent: #23

مالك مستعجل

بدلت زيادة

أو قايم سداري..

طالعين العالي

لو فصلت ذرة
ماء

يتأكسد حالي
"ويتنترج"
زمن الأنثي
في عرق اللوبيا..

كبرت نعلين
النيل
في الصيف الصيف

وصغرت جركانة التمر
المر يوم راح الدوش

عبرلي نشيد
الكيف..

والبيت مرشوش
سهرنا نجيمة الضيف

نقاطة الروح
حزن السنوات
ماسورة
مكتفة بي دلقان..

ونمل الجيران واقف في
السوق العربي..

قالت ست عرقي:
-العيش للديش
للشرطة وللبمبان

- معقول!!



جاييك تاني
...........
وانا منتظرك
الشيخ الواقف بين الحله
و الرب
سيد الكون
يا صاحب
و الشعب
..
.
امرق بسراع
امرق بره ..
كون
يا صاحب مارق .!
.
.

Post: #25
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: khatab
Date: 07-07-2008, 01:35 AM
Parent: #24

قلبك ديوان مفتوح
ارضيته رمالا الناعمة
عل بعد ملايين الاميال تظهر بوضوح
وسرير الروح
ملايتو الخدرا مشدودة
بريحة الروح بتفوح
تربيزات مرصرصة فيها
كبايات الضحك العالى
كل من يدخل يشرب ويبوح
وكراسى الديوان مصنوعة
من خشب الفوح
التيك الابدى وخيزران رضوان
وابنوس كان حزنان
قال تعالو اقعدو
هنا نتونس
عن سيد الروح
3ـ2008
....
.
يا بت الشيخ انت الادرى
ما خليتى يا بت شدره ، لو ما عارفك كنت اقول نجار
.
.

Post: #26
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: khatab
Date: 07-07-2008, 02:32 AM
Parent: #25

حين وصفوا بلادك لى
من جوف الحزن جيتك
وقد كان انى حبيتك
ولا املك على طيش الهوى سلطان
حين وصفوا بلادك لى
ما وصفوا
جفاف دربك
ولا قالوا بلادك
مرتع الاحزان
وانو الريدة فى بلدك
شعور ممنوع
ان فى غفلة الحلمان
ورغما جيت
وقد زادوا ما ظاليم الهوى واحد
وكان فنان
......
..
الجميل همزه كيفك يا صديق القصيده لصديقنا الشاعر
ابراهيم محمد الحسن و قد اغترب مبكرا .. ، و كنا قد احتفينا بهذه القصيده
ايما احتفاء .. حين كتابتها
..
اما يا مقطعا .. فهي من كلمات العميرى و هى من اول
الاغانى التى لحنها و اداها الفنان احمد ربشه ..
و اذكر اداء ك المميز لها فى الخاص الذى اقامته الاذاعه
على شرف الوداع المباغت للعميرى
لك الورد
.
.

Post: #27
Title: Re: يا متلملم قايم علي حِيلك .. 2
Author: Yahya Fadlalla
Date: 07-07-2008, 07:32 AM
Parent: #26

تداعيات
========
يحيي فضل الله
===========
عميري يضمد في اخر الصيد جرح الغزال
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

(( اكون كضاب
لو اترددت
شان استقبلك جواي
لو قاومت حد السيف
بريقو يلخبط الهداي
صحيح قبلك
شراع الدهشة ما صفق
و لا كان العرق وداي
دي حتي الاغنيات قبلك
حروف ابياتا كانت ساي ))

عبد العزيز عبد الرحمن العميري ـ ذلك العصفور المسمي مجازا العميري ـ كما قال الشاعر ازهري الحاج ، طاقة فنية متعددة الجوانب ، قلق دائم يبحث عن جناحين يحلق بهما في سماء الحرية بين شفافية الروح و حصار الراهن اليومي ، ممثل متمرد علي الثوابت ، علي الاكلشيهات ، شاعر صاحب ذائقة خاصة ، ضجة من الصور الشعرية ، ضجة تعرف كيف تتقمص الدور
في نواصي الليل نشدتك
اقصي حته من السكون
الاحد الخامس و العشرون من يونيو العام التاسع و الثمانين من القرن المنصرم ، الاحد الذي سبق موته ، كان العميري يتجول داخل الاستديو ، استديو التلفزيون ، ليسجل اول حلقة في برنامج جديد و كان قد نجح يومها ان يسجن ثنائي النغم داخل الاستديو بعد غيبة غنائية طويلة ، تري كيف خطرت ببالك تلك الفكرة ايها المشاكس ؟ ، فكرة ان تجمع الثنائيات الغنائية ، تعطل التسجيل و تم تأجيله الي الاحد القادم ـ لكن ـ
كان العميري قد ذهب الي حيث لا رجعة مودعا صناعة الافكار الجميلة
في مايو من العام الثالث و التسعين ، امام شجرة اللبخ التي تجمل مدخل المسرح القومي سلطنا كاميرا التلفزيون علي خضرتها الداكنة من اعلي و تحركت الكاميرا الي شجرة لبخ اخري كانت قد تعرت من خضرتها و اعلنت يباسها فبدت عجفاء لا توحي بغير الموت ، عندها بدأت حديثي عن العميري في برنامجي المخصص لذكراه ، تحدثت نادية احمد بابكر ، حسبو محمد عبد الله ، خالد جاه الرسول صاحب بوفيه المسرح القومي هرب من الكاميرا من حزنه العميق تجاه هذا الفقد ، اوقفنا عدد من المارة في شارع النيل ، سألناهم عن عميري
كنت احلم بتقديم سهرة تلفزيونية عن العميري ، كنت احلم
داخل استديو اسماعيل الازهري بالاذاعة او استديو ـ الف ـ ، دارت اشرطة التسجيل داخل المكنات ، التقطنا مسامع درامية فيها ذلك الصوت العميق ، التقطت الكاميرا دوران الاشرطة ، ومن داخل الاستديو كان خطاب حسن احمد يحاول ان يحرض ذاكرته و بحزن خاص ، محمد عبد الرحيم قرني يتحدث عن العميري و متأكد ، متأكد تماما من وجوده الحي في الخواطر الجميلة ، في الغناء العذب ، في بحث عن نكتة ،في اشهار الامكانيات الجمالية ضد القبح و اعلن قرني اعجابه الشديد بروح العميري الساخرة و المتأملة ، محمد السني دفع الله يتحدث عن ـ شريط كراب الاخير ـ تلك المسرحية التي تخرج بها العميري في المعهد العالي للموسيقي و المسرح من تاليف الكاتب العالمي صموئيل بيكيت ، هكذا دائما العميري يميل الي حيث التضاد ، لم ينس السني ان يتحدث و بعذوبة عن عشق العميري للمدن ، مصطفي احمد الخليفة اقتحم الاستديو و نثر تلقائيته المميزة علي الجميع ، كانت محطة التلفزيون الاهلية قد اعلنت عن ملامح كوميديا جديدة فجرها ذلك الجيل ، من داخل الاستديو كان معتصم فضل يتحدث عن العميري ، خارج الاستديو صلاح الدين الفاضل يتداعي الي درجة البكاء امام الكاميرا ، تذكرت ان محمد نعيم سعد لم يحضر و ان الرشيد احمد عيسي متوقع حضوره ، حرضت الكاميرا علي النيل ، قذفنا علي موج النيل بعض الحجارة بحثا عن تلك الدوائر المائية التي تكثف معني الزمن
في استديو التلفزيون تحدث فاروق سليمان عن العميري ، تحدث عصام الصائغ ، في ابروف كانت اميرة عبد الرحمن العميري ـ شقيقته ـ تعجز امام الكاميرا ، تعجز عن ان تحكي نكتة من نكات عميري ، في الحتانه ابو عركي البخيت تتجاذبه الذكريات و عفاف الصادق لا تستطيع الحديث عن عميري ، و نحن نتاكد من التسجيل داخل الاستديو ، احسست بفقد حقيقي حين غني عركي هذا المطلع من اشعار عميري
(( فصلي التيبان مرايل
لي طفل قاسي العيون
و ابقي قدر الدمعة دي
و نوحي في الجنب الحنون ))
حين كان معي شكرالله خلف الله داخل مكتبة التلفزيون نحاول ان نجمع ارقام الشرائط التي تحوي روح العميري داخلها كان هنالك همس حول هذه السهرة ، تحول الهمس الي وسواس و اتفق علي مشاهدة مواد هذه السهرة و يبدو ان الاتفاق كان سريا للغاية و حين بدأنا نجهز للمونتاج فقدنا بعض الاشرطة التي كنا قد اودعناها المكتبة ، في بحثي عن الحقيقة تلك التي دائما ما تكون في التلفزيون بين القيل و القال عرفت ان شخصية مهمة في التلفزيون قد اخذ هذه الاشرطة و انكر ذلك ، هكذا اخطبوط من العراقيل ، متاريس للقبح ، كنت اتحدث في هذه السهرة المعتدي عليها عن ان العميري هو تلك الحيوية ، حيوية الروح ، انه ذلك الشفاف ، وجود في الذاكرة ، حضور في الوجدان و في ختام السهرة قرأت هذا المقطع من شعر العميري
(( اديني سمعك في الاخير
انا عمري ما فاضل كتير
شالوهو مني الامنيات
الضايعة في الوهم الكبير
و الدنيا ما تمت هناء
لسه فاضل
ناس تعاشر
وناس تضوق طعم الهناء
بكرة اجمل من ظروفنا
و لسه جايات المني ))
كنت اتحدث عن هذا التفاؤل المعترف بالموت ، تفاؤل يصر علي ان الحياة لا تتوقف كما ان الموت لايتوقف ، سمعت بعد ذلك ان السبب الاساسي في اعدام هذه السهرة هو هذه الجملة الشعرية
(( بكرة اجمل من ظروفنا
و لسه جايات المني ))
العميري يعرف كيف تكون السخرية عميقة ، يبحث دائما عن الضحكة و حين لا يجدها يتعب و لكنه لايعدم حيلة في ان يخترعها ، يعرف كيف يمارس الحياة ، ممارسة الحياة تحتاج الي بصيرة نافذة تعرف كيف تنسجم مع التناقضات ، كتلة من النشاط و الحيوية ، لايعرف فراغ الذهن ، يملأ كل الاماكن بظله المتمرد دوما علي الاصل ، قلق جدا و لكن رغم ذلك يدمن التأمل ، كنا نناقش مفهوم الحبيبة في الشعر الغنائي ، الحبيبة التي تداخلت في النسيج اليومي للحياة و حين نقول ـ اليومي ـ سرعان ما يفكر اولئك المتشاعرون و النقاد اصحاب الذائقة المرتبكة و اللغة المطلسمة انه حين يكون اليومي حاضرا في نسق القصيدة يكون الشعر غائب و تكون الشاعرية ضعيفة و لكن العميري وحده الذي يستطيع ان يرد علي ذلك
(( ليكي مليون حق تخافي
ما جبت ليكي شبط هدية
و انا طول الدنيا حافي )*)
من الابيض ـ حي القبة ـ حيث ولد العميري بعث لي شقيقه احمد العميري رسالة تضج بحزن التساؤلات
ـ (( لقد ذهب و لكن من للصغار الذين يطيرو كالنحل فوق التلال؟
من للعذاري اللواتي جعلن القلوب قوارير عطر تحفظ رائحة البرتقال ؟
من يسقي الخيل عندما يجف في رئتيها الصهيل ؟
من يضمد في اخر الصيد جرح الغزال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ))
كلما احتفل الزبديون بتراكم عام في نسيج هذا الخراب
ساتذكر ان عميري وثق برحيله المتزامن جدا مع انتهاكهم ، وثق العميري برحيله ذلك التضاد الجميل مع اخطبوط القبح و الظلام
ارتعشت مني الاطراف و انا اتسامر مع عوالم خليل فرح في ديوانه المحقق من قبل الراحل المقيم و الوناس العذب علي المك و ذلك لاني اكتشف ان خليل فرح قد رحل عن هذا الدني في يوم ثلاثين يونيو من العام الثاني و الثلاثين من القرن المنصرم ، هل تراني اصطاد المصادفات كي اؤكد تشاؤمي بهذا اليوم ؟؟؟؟؟؟
ان الحزن علي العميري ، حزن يرفض الخصوصية ، انه حزن عام ، حزن رمزي جدا ، ان نحزن بفرح و نفرح بحزن هي خاصية يملكها العميري كما يملك الطفل لعبته و
(( ده كلو من السواحل ديك
و من ظلم المعدية
انا البعت الفرح لليل
و غشوني المراكبية[ ))/B]