خطاب مفتوح الى الوطنيين والثوار ����� ����� ��� �����
����� ����� ��� �����

خطاب مفتوح الى الوطنيين والثوار


12-02-2005, 03:18 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=379&msg=1189762972&rn=0


Post: #1
Title: خطاب مفتوح الى الوطنيين والثوار
Author: Hassan Osman
Date: 12-02-2005, 03:18 AM

الى ابناء الشعب السوداني الوطنيين الثوار في كل مكان
بعد التحية
اننا في تجمع الوطنيين الاحرار ننبه ونحذر فئات الشعب المناضلة عامة بانذار مبكر قبل ان تغذوها من جديد فايروسات الترابي المرسلة لتدمير شبكة العناصر الوطنية على امتداد الوطن العريض، اننا كنا ومازلنا نرصد برامج وشبكات العناصر الترابية داخل الفصائل المعارضة والتي اضطرت بعض الفصائل والعناصر الاساسية في التجمع الوطني الديمقراطي للمصالحة وترك النضال، وها هي ذات الرموز وبذات الخطط تبرمج وتستعد لاختراق الجولة الثانية من المعارضة والفئات والتنظيمات الجديدة التي دفع بعا الشعب لرفع راية النضال وتصحيح المسار، ومن هذه العناصر الترابية التي خرجت من جديد عناصر استهدفت الفرسان في حركة تحرير السودان، ولاحقتها بالمؤآمرات تترا مرة اختراقات ومرة انقلابات، وتلك الفئة هم من يمثلون حركة العدل والمساواة ورئيسها خليل ابراهيم ، خليل وصديق الشيخ الكبير، والذي خرج كالسامري من خلف الحركة لشلها اولا باسم حركة العدل والمساوات، ثم بمن بقي من عناصرهم في حركة التحرير يعدون للانقلابات عليها كما حدث عدة مرات، ويجب ان يعرف ان ظاهرة الانقلابات على الحركات المعارضة، فانها لاحدى بصمات الحركة الترابية في السودان ذات الطابع الانقلابي والتي اصرت على ثقافة العنف والبرامج الاوحادية حتى فرضت على المجتمع ان لا يستمر الا بها ومن لا يغلب يغلب ومن لا ينقلب ينقلب عليه، ونخلص في المقال الى اهمية الحذر من رموز ترابية تحركت بالفعل وسط المعارضة، وكان هذا ضمن الخطاب الكامل الذي نشرناه على موقعنا وتابع التكملة بالرابط التالي:-
http://sudanliberals.jeeran.com/خطاب%20مفتوح%20..doc


Post: #2
Title: Re: خطاب مفتوح الى الوطنيين والثوار
Author: Hassan Osman
Date: 16-02-2005, 02:42 AM
Parent: #1

اننا لنجدد التحذير من الاختراق الخطير فنرجو تامل المسير قبل ان تلقوا نفس المصير

Post: #3
Title: Re: خطاب مفتوح الى الوطنيين والثوار
Author: Hassan Osman
Date: 19-02-2005, 07:33 AM
Parent: #2

الى من لم تبلغهم الرسالة (( خذوا حذرهم))