- أح ياوطن -

- أح ياوطن -


25-04-2007, 02:22 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=367&msg=1190611533&rn=0


Post: #1
Title: - أح ياوطن -
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 25-04-2007, 02:22 PM

حكاية البلد الذى ... طارت دنانيره!

د. على حمد إبراهيم


[email protected]

مثلما ظل لصوص السودان (الجدد) يختلسون وبدم بارد ملايين الملايين من دنانير (السودان الجديد) عاما بعد عام بشهادات أبوبكر مارن المراجع العام التى ظل يتلوها من داخل البرلمان المعين طرفى النهار وزلفا من الليل ، مثلما يحدث هذا الاختلاس السرمدى ، فإننى أحوّر اليوم ، فيما يشبه الاختلاس الضكر، وبدم بارد كذلك، عنوان شقيقى فى هم الكتابة ، الدكتور بشرى الفاضل فى قصته القصيرة المشهورة :" حكاية البنت التى طارت عصافيرها" معطيا نفس حق التصرف الضكر فى العنوان الأصلى تعديلا وحذفا واضافة، لكى ( أكورك) فى البيد الجرداء من ألمى من حكاية البلد الذى نهبت دنانانيره القليلة ، و طارت من مكانها المفترض كما طارت عصافير بنت بشرى الفاضل. وان كنا لا ندرى على عين اليقين اين استقرت عصافير بنت بشرى الفاضل ، فاننا ندرى أن دنانيرنا قد استقرت فى جيوب حفنة من اللصوص من ذوى الجلود التخينة والعيون القوية التى لا تخاف من الله ، ولا من الناس ، وهى تمد اياديها الى قريشات السودان القليلة عاما بعد عام تنهبها عيانا بيانا ، و تمد لسانها الأبطح الى المراجع العام وحكومته انتظارا لمزيد من الحكاوى فى العام القادم ومزيد من الأحاديث الدورية عن ارتفاع حجم النهب ، وعن البلاغات التى ما قتلت ذبابة ولم تدخل أحدا فى غياهب السجون.اقول الاختلاس الضكر لأننى مثل اللصوص الجدد اختلس عنوان شقيقى بشرى الفاضل عيانا بيانا دون خوف أو خشية من (بتوعين) الملكية الفكرية مثلما لا يخاف لصوص السودان الجدد ولا يخشون المراجع العام السيد مارن .احد الخبثاء قال طالما أن السيد المراجع العام شخص (مارن) و لاتبدو عليه مظاهر الخشونة وليس فى وجهه عيون حمراء ، فإن هؤلاء اللصوص سوف لن يرعووا عن غيهم القديم ، ولما كان المولى عزّ وجلّ قد اخبرنا بأنه لن يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ، فإن على السيد مارن أن يغير طريقة تعاملهم مع لصوص السودان الجديد حتى يغيروا ما بأنفسهم .

طريف امتناع المسئولين الانقاذيين ، الكبار منهم والصغار ، عن التعليق على ما ظل يردده المراجع العام عن النهوبات السنوية الفارهة التى هدت حيل البلد المنهوك اصلا والحقته أمهات طه! دنانير السودان الجديد عندما تطير فهى لن تعود إلا اذا عاد اللبن الى الضرع.ولن تدخل خزينة البلد مرة اتخرى إلا اذا دخل الجمل فى سم الخياط .

بعض التبريريين يجدون العذر لمكتب المراجع العام اذ يفشل فى التصدى للفساد الذى استشرى وفاض وعمّ البوادى ، و القرى والحضر . وتمدد و (تمكّن) من جسم الدولة . ويقولون إن عين المراجع بصيرة ولكن حيلته قليلة ، لأن السيل قد طفح وبلغ الزبى. والرتق قد اتسع على الراتق . ولم تعد مجدية محاولات المراجع العام للجم الفاسدين والمفسدين. أولم يعد ممكنا أن يصدق أحد من الناس أن الذى يجرى من فساد فاضح يمكن معالجته عن طريق مراجع عام لذلك فهم يتمادون فى اتيان الفساد وهم مطمئنون .ويقول هؤلاء أن الأمر أصبح محتاجا لجيش جرار يضرب بيد من حديد فى اوكار الفساد والمفسدين. وبدورنا نتساءل : هل يظهر يوما هذا الجيش الجرار المطلوب من وراء الأكمة والغيوم ؟ ولماذا يغض الشعب الطرف عما يجرى من فساد أو لماذا لا يصعّد الأمر الى حد المواجهة مع الحكومة فى هذه القضية الهامة

البعض يقول ان الشعب قد تمّ ترويضه عن طريق إشغاله بهموم حياته اليومية الضاغطة حتى لم يعد يرى ما حوله .ولا يفتأ هؤلاء يكررون القول ويعيدونه :من أن الحاكم قد استحوز على المال وحرم منه المحكومين ، فهرع هؤلاء يبحثون فى البيد الجرداء عن المامول الغائب بلا جدوى ، وبلا طائل، وحالهم لا تفضل حال المنبت الذى لا أرضا قطع ولا ظهرا أبقى .

وياحضرة المراجع العام : حنانيك علينا ، فقد مرضنا من سقم لا يداوى من تكرار أحاديث النهب المسلح عاما بعد عام دون أن يظهر فى الأفق مايفيد بأنك تاخذ الأمر مأخذا جادا .او أنك قادر على ذلك.

الرئيس الانجولى الأسبق إبان فترة الكفاح ضد الاستعمار كان يكرر القول :" لقد بدأت المعركة ، والانتصار أكيد ."

ونقول من عندنا : لقد بدأنا معركتنا مع الصبر والانتظار : الانتصار مأمول ، ولكنه غير اكيد.أما لصوص السودان الجديد الجدد، فلنا رب يحمينا منهم ، بعد ان احتارت حكومة (الوحدة الوطنية !) ماذا تفعل ازاءهم. إننا ندعوا عليهم باسم الله الأعظم الذى ليس معه شئ فى الأرض او السماء ، أن يبدد شملهم ، وان يهد حيلهم ، وأن يصرفهم عن قريشاتنا المدخورة لليوم الأسود، وأن يسبب ليهم طميمة ، وطراش ، فلا ينفعهم ما يملأوون به كروشهم الضخمة ، وأن يعمى بصرهم وبصيرتهم دائما وفى كل الأحوال حتى تعمى الابصار منهم والقلوب التى فى الصدور .

- أح ياوطن -

Post: #2
Title: Re: - أح ياوطن -
Author: أبو الحسين
Date: 25-04-2007, 02:31 PM
Parent: #1

Quote: ماذا تفعل ازاءهم. إننا ندعوا عليهم باسم الله الأعظم الذى ليس معه شئ فى الأرض او السماء ، أن يبدد شملهم ، وان يهد حيلهم ، وأن يصرفهم عن قريشاتنا المدخورة لليوم الأسود، وأن يسبب ليهم طميمة ، وطراش ، فلا ينفعهم ما يملأوون به كروشهم الضخمة ، وأن يعمى بصرهم وبصيرتهم دائما وفى كل الأحوال حتى تعمى الابصار منهم والقلوب التى فى الصدور .


بدل كدة أخي علي كان مفروض نقول...

اللهم أهدينا وإياهم إلى جادة الطريقة ياااااااااااااب...

وعندي نقطة بسيطة هنا أود إضافتها أخي أبو هريرة...

إنت عارف من بدري سامعين في حاجة إسمها مال الحكومة... وعربات الحكومة... وتليفونات الحكومة... ووووو الحكومة... أفعل فيها ما تشاء...

لكن أُنبه نفسي والجميع... ما في حاجة إسمها مال حكومة... المال مال الشعب وفي نظري البي يسرق بالحيطة فرد واحد من الناس... يجي يوم القيامة يقاضيه أمام الله بمفرده... لكن بالله النشوف من يسرق أموال شعب ويجي كل هذا الشعب يوم القيامة يقاضيه... نسأل الله السلامة...

فالحذر الحذر إخوتي الكرام... من مال الحكومة... فإنه يوم القيامة يخلي الخلِق ملخووووووووومة... نسأل الله العافية...

كميات مودتي...


أبو الحســـــــــين...

Post: #3
Title: Re: - أح ياوطن -
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 25-04-2007, 02:43 PM
Parent: #2

شكرا
أبو الحســـــــــين

Post: #4
Title: Re: - أح ياوطن -
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 26-04-2007, 00:39 AM
Parent: #3

شكرا الدكتور علي حمد على هذا المقال الرائع.
مع شكري
أبوهريرة

Post: #5
Title: Re: - أح ياوطن -
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 27-04-2007, 05:47 PM
Parent: #4

*****