البنت الجريدة بأمريكا

البنت الجريدة بأمريكا


04-03-2007, 05:46 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=367&msg=1190610960&rn=0


Post: #1
Title: البنت الجريدة بأمريكا
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 04-03-2007, 05:46 PM

يا سلام على البنت الجريدة حسب ما لقبت في سودانيزاونلاين.
يا سلام على الابداع عندما يبدأ في ضل شجرة.
يا سلام على بلدي ويا سلام على دارفور مازال الابداع يرفع رأسه وسط كل سيوف القهر المسلطة على رأسه.
الآن البنت الجريدة في امريكا ، سوف تعرف كل امريكا قصتها وشكر للواشنطن بوست التي نشرت اليوم التحقيق عن الصحافية عواطف أحمد اسحق التي بدأت قصتها تحت شجرة بل بدأت شجرة صحيفتها تحت شجرة وكما البعض يتابع اخر الاخبار في الفضائيات على اهل دارفور من اللاجئين ان يتابعوا الاخبار تحت الشجرة بفضل ابداع عواطف.
لقد حجبت الانقاذ المعلومات عن اهل السودان ولكن عواطف تحدت الانقاذ وصلفها وبرغم التهديدات التي تصلها عبر الهاتف فقد واصلت رسالتها، "عواطف" انها حزب افضل من احزاب كثيرة، انا مع حزب عواطف، انا مع عواطف البنت الجريدة.. اتمنى من كل من يطلع على هذه القصة ان يقول انطباعاته..
مع شكري
أبوهريرة


In Darfur, a Journalist Branches Out

By Stephanie McCrummen
Washington Post Foreign Service
Sunday, March 4, 2007; Page A14

EL FASHER, Sudan, March 3 -- In this dusty market town in northern Darfur, a lucky few with satellite dishes can get news of the war surrounding them from CNN or the BBC. Others rely on a tree.

For the past 10 years, Awatif Ahmed Isshag has handwritten monthly dispatches and commentary about life in El Fasher and hung them on a short, wiry tree that scatters shade along the yellow-sand lane by her house.
For the past four years, the dispatches have included items about the conflict in Darfur that appear to represent the only independent local reporting about the fighting in a region where most media hew to the official government line.

Along with advice on how to be a lady, Isshag, a slight 24-year-old with an undergraduate degree in economics, has satirized the local governor and described the suffering of displaced families and gun battles in the markets of El Fasher. She recently wished the town a happy New Year, and compared the security conditions here to the situation in Lebanon.

Working in her new office -- a cement-floored, cracked-walled space in a building with faulty wiring -- Isshag dismissed the notion that she was doing anything unusual.

"Journalism is a profession of risk," she said matter-of-factly, her voice echoing slightly in the nearly empty room. She also said, "I will fast to get the story."

She estimated that 100 people a day stop to read the newspaper on the tree as they make their way through the neighborhood of dried-mud walls and painted steel doors. She refers to it casually as "the world paper."

Officially, it is called "Al Raheel," which means something close to "moving," a phrase that gently describes the 2.5 million people displaced in Darfur since 2003, when rebels took up arms against a central government they accused of hoarding power and wealth.

In response, the government armed nomadic tribesmen and launched a campaign of systematic violence. Experts estimate that as many as 450,000 people have died as a result of the fighting, though the government disputes the figure.

Isshag has aunts, uncles and cousins in several refugee camps around Darfur, and her grandfather died in one called Kalma after fleeing his village.

Around El Fasher, a bustling town of one-story brick buildings and tiny, blue Korean taxis that skid alongside donkey carts in the sand, things are relatively calm, if difficult. The war has driven up rents and the price of nearly everything else. Basic resources such as water are under strain as the town continues to absorb a flow of people who have abandoned their villages or nearby camps.

Isshag, who is pursuing a master's degree in economics, said she would like to start her own company to help develop El Fasher, the capital of North Darfur state.
For now, though, she is consumed with Al Raheel. Recently, she found financial supporters abroad who had heard about her work and sent a computer and printer. In the next week or so, she plans to launch a printed newspaper that she will distribute around town for free.

For now, her articles sometimes appear in a newspaper about Darfur published by the African Union, which has troops deployed in the region to enforce a failing peace agreement.
"People know me now," she said.

Isshag's sister originally started the newspaper on the tree, writing articles about El Fasher but with an emphasis on women's rights. When her sister died in 1998, Isshag took over. She was 15.

She had some experience working on a student radio program for children, for which she would interview people around town. "From the beginning, I liked journalism," she said. "I wanted to discover those who are intelligent and have talent, and I wanted to talk to them."

Isshag's father, a policeman, is supportive. Her mother relieves her daughter of chores so she has time to write the paper, the latest issue of which included stories about security in El Fasher, a famous Sudanese lawyer, general wishes for love and peace, and a poem criticizing government officials who pretend that everything is okay.

In another poem, she referred to the local governor derisively as "the sultan."

Her younger brother told her to be careful about saying such things. During a trip in January to Khartoum, Sudan's capital, Isshag received a harassing phone call that she believes came from someone in the government.

"He said to stop writing and to take care of your studies," she said, adding that the call hardly had its intended effect. "I'm not doing something wrong that I should be afraid. I'm doing something right."

Around Isshag's neighborhood Saturday afternoon, people passing by said they often read the news on the tree, or at least skimmed the headlines. Some said they preferred not to read about war; others said they considered it more truthful than what they hear on the government-run television and radio.

"This is a magazine that shows exactly what is happening in Darfur," said Mohamed Ali Hassan, 23. "The TV, sometimes they don't tell everything."

Readers are welcome to write corrections and criticisms along the margins of stories, Isshag said, and they often do.

Recently, a friendly government official in town offered her the office, and on Friday, Isshag was working on the next issue.

She said it would probably include local reaction to a recent announcement by the International Criminal Court, which named a high-ranking government official and a militia commander as war crimes suspects. And perhaps also an editorial.

"A message to people who are attacking," she said. "Don't send fire, send words. Words connect people

Post: #2
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: عبد المنعم سليمان
Date: 04-03-2007, 09:00 PM
Parent: #1

In Darfur, a Journalist Branches Out

By Stephanie McCrummen
Washington Post Foreign Service
Sunday, March 4, 2007; Page A14

EL FASHER, Sudan, March 3 -- In this dusty market town in northern Darfur, a lucky few with satellite dishes can get news of the war surrounding them from CNN or the BBC. Others rely on a tree.

For the past 10 years, Awatif Ahmed Isshag has handwritten monthly dispatches and commentary about life in El Fasher and hung them on a short, wiry tree that scatters shade along the yellow-sand lane by her house.
For the past four years, the dispatches have included items about the conflict in Darfur that appear to represent the only independent local reporting about the fighting in a region where most media hew to the official government line.

Along with advice on how to be a lady, Isshag, a slight 24-year-old with an undergraduate degree in economics, has satirized the local governor and described the suffering of displaced families and gun battles in the markets of El Fasher. She recently wished the town a happy New Year, and compared the security conditions here to the situation in Lebanon.

Working in her new office -- a cement-floored, cracked-walled space in a building with faulty wiring -- Isshag dismissed the notion that she was doing anything unusual.

"Journalism is a profession of risk," she said matter-of-factly, her voice echoing slightly in the nearly empty room. She also said, "I will fast to get the story."

She estimated that 100 people a day stop to read the newspaper on the tree as they make their way through the neighborhood of dried-mud walls and painted steel doors. She refers to it casually as "the world paper."

Officially, it is called "Al Raheel," which means something close to "moving," a phrase that gently describes the 2.5 million people displaced in Darfur since 2003, when rebels took up arms against a central government they accused of hoarding power and wealth.

In response, the government armed nomadic tribesmen and launched a campaign of systematic violence. Experts estimate that as many as 450,000 people have died as a result of the fighting, though the government disputes the figure.

Isshag has aunts, uncles and cousins in several refugee camps around Darfur, and her grandfather died in one called Kalma after fleeing his village.

Around El Fasher, a bustling town of one-story brick buildings and tiny, blue Korean taxis that skid alongside donkey carts in the sand, things are relatively calm, if difficult. The war has driven up rents and the price of nearly everything else. Basic resources such as water are under strain as the town continues to absorb a flow of people who have abandoned their villages or nearby camps.

Isshag, who is pursuing a master's degree in economics, said she would like to start her own company to help develop El Fasher, the capital of North Darfur state.
For now, though, she is consumed with Al Raheel. Recently, she found financial supporters abroad who had heard about her work and sent a computer and printer. In the next week or so, she plans to launch a printed newspaper that she will distribute around town for free.

For now, her articles sometimes appear in a newspaper about Darfur published by the African Union, which has troops deployed in the region to enforce a failing peace agreement.
"People know me now," she said.

Isshag's sister originally started the newspaper on the tree, writing articles about El Fasher but with an emphasis on women's rights. When her sister died in 1998, Isshag took over. She was 15.

She had some experience working on a student radio program for children, for which she would interview people around town. "From the beginning, I liked journalism," she said. "I wanted to discover those who are intelligent and have talent, and I wanted to talk to them."

Isshag's father, a policeman, is supportive. Her mother relieves her daughter of chores so she has time to write the paper, the latest issue of which included stories about security in El Fasher, a famous Sudanese lawyer, general wishes for love and peace, and a poem criticizing government officials who pretend that everything is okay.

In another poem, she referred to the local governor derisively as "the sultan."

Her younger brother told her to be careful about saying such things. During a trip in January to Khartoum, Sudan's capital, Isshag received a harassing phone call that she believes came from someone in the government.

"He said to stop writing and to take care of your studies," she said, adding that the call hardly had its intended effect. "I'm not doing something wrong that I should be afraid. I'm doing something right."

Around Isshag's neighborhood Saturday afternoon, people passing by said they often read the news on the tree, or at least skimmed the headlines. Some said they preferred not to read about war; others said they considered it more truthful than what they hear on the government-run television and radio.

"This is a magazine that shows exactly what is happening in Darfur," said Mohamed Ali Hassan, 23. "The TV, sometimes they don't tell everything."

Readers are welcome to write corrections and criticisms along the margins of stories, Isshag said, and they often do.

Recently, a friendly government official in town offered her the office, and on Friday, Isshag was working on the next issue.

She said it would probably include local reaction to a recent announcement by the International Criminal Court, which named a high-ranking government official and a militia commander as war crimes suspects. And perhaps also an editorial.

"A message to people who are attacking," she said. "Don't send fire, send words. Words connect peop

Post: #3
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: عبد المنعم سليمان
Date: 04-03-2007, 09:24 PM
Parent: #1

اخي ابوهريرة

تحياتي واحترامي

في راييئ هذا اهم موضوع في هذا المنبر اليوم .


شكرا يا ابوهريرة


فخورا جدا بعواطف


محبتي

منعم

Post: #4
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: ودرملية
Date: 04-03-2007, 10:11 PM
Parent: #3

سلامات
وعوافي
شكرا استاذ ابوهريرة ..
والاستاذة عواطف تستحق ان تخترع لها جائزة خصيصا وياحبذا لو كان اسم الجائزة "القلم المناضل" ..
تستاهلي يا استاذة عواطف وانشاء الله الجريدة تصل لكل انسان في هذا العالم المسحور ..

Post: #5
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: بكرى ابوبكر
Date: 04-03-2007, 10:57 PM
Parent: #4

thanks
http://www.sudaneseonline.com/en2/publish/Latest_News_1...t_Branches_Out.shtml

Post: #6
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: Asma Abdel Halim
Date: 05-03-2007, 03:47 AM
Parent: #5

هذه هى البنت الحياة مش الجريدة
تصنع الحياة دون أن تحصى عدد الذين أنقذتهم. تبذل حياتها لإنقاذ إنسان واحد أو حيوان أو حتى حفنة رمل. يعلو صوت البندقية فوق صوتها وما درت البندقية أن صوت القلم أقوى وهاهو صمت عواطف الحسى يشق عنان السماء وقلمها يمتشق صهد الصحراء وسهد الليل.

فهل يذكرها الفرسان المغاوير "حين مفاوضات" ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

Post: #7
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 05-03-2007, 04:03 AM
Parent: #6

شكرا المهندس بكري ابوبكر صاحب الدار لرفع البوست في علياء الدار الحرة للحوار
انها قصة "الرحيل" كيف بدأت مسيرتها ، كيف تحدت كل الظروف والصعاب في بلد معتقل داخل نص الانقاذ وتفسيرها لكل شيء، عواطف لا تملك المال الذي سرقوه من عيون النازحين وبنو به فارهات القصور لكنها تملك ارادة حرة ، لها قدرة على الابداع وبرغم كل الظروف، انه الشعب السوداني الابي الذي انجب عواطف لقادر على ان يحي الامل في قلوب كل الذين فقدوا الامل بان ليل الانقاذ المدلهم سوف لن يمكث على قلوب الناس وافئدتهم للابد. ولكن كما اصبح صبح "الرحيل" سوف يصبح صبح الوطن وسوف نغني مرة اخرى مع وردي "اصبح الصبح ولا السجن ولا السجان باق" وسوف ترفرف اجنحة فجر الحرية وسوف يرجع النازحون واللاحئون إلى ديارهم إلى مارتع اغنامهم الى ابارهم التي ردمت ظلما وعدونا الى جروفهم وسواقيهم ومزارعهم... فمرزعة الأمل في فجر ديمقراطي لا ينبغي ان تخبو وسط كل هذا التهريج الخواء من قبل آلة اعلام نظام الانقاذ.. فشكرا للبنت الجريدة.. وشكرا على "الرحيل"...
أبوهريرة

Post: #8
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: حيدر حسن ميرغني
Date: 05-03-2007, 04:24 AM
Parent: #7

الاخ ابوهريرة:

سلامات

هنا ايضاً مقال عن البنت الجريدة في صحيفة لوس انجلس تايمز
:

http://www.latimes.com/news/nationworld/world/la-fg-new...s&ctrack=1&cset=true


EL FASHER, SUDAN — For Awatif Ahmed Isshag, covering Darfur is the story of her life.

Nearly a decade ago, at 14, Isshag started publishing a handwritten community newsletter about local events, arts and religion. Once a month she'd paste decorated pages to a large piece of wood and hang it from a tree outside her family's home for passersby to read.

But after western Sudan plunged into bloodshed and suffering in 2003, Isshag's publication took on a decidedly sharper edge, tackling issues such as the plight of refugees, water shortages, government inaction in the face of militia attacks, and sexual violence against women.

Her grass-roots periodical has become the closest thing that El Fasher, capital of North Darfur state, has to a hometown newspaper. More than 100 people a day stop to check out her latest installments, some walking several miles from nearby displacement camps, she said.

"I feel I have a message to deliver to the community," said Isshag, now all of 24 years old.

The petite reporter is an increasingly common sight around town, her notebook and pen in hand as she interviews local people for her articles. Last week she roamed El Fasher asking people how they felt about the International Criminal Court's recent accusations against two war-crimes suspects in Darfur.

Critics have attempted to intimidate her and force her to shut down. Instead, Isshag is expanding this month with a new printed edition, enabling her to circulate for the first time beyond the neighborhood tree.

"She represents the only indigenous piece of journalism in Darfur," said Simon Haselock, a media consultant with Africa Union in Khartoum. "She's got energy and drive. It's exactly what they need."

Readers say her magazine, called Al Raheel (which roughly translates as "Moving" or "Departing"), is one of the only places they can read locally produced stories about issues touching their lives.

"It's the best because this magazine shows what is really happening in Darfur," said Mohammed Ameen Slik, 30, an airline supervisor who lives nearby.

Isshag complained that despite international attention, the suffering of Darfur remained vastly underreported inside Sudan. There are no television stations in the area, and most newspapers operate under government control or are based hundreds of miles away in Khartoum.

"The local media don't cover the issue of Darfur," she said. "We hear about it when one child dies in Iraq, but we hear nothing when 50 children die" in Darfur.

Through articles, essays and poems, Isshag frequently blames the government for failing to protect the citizens of Darfur.

A recent story titled "What's Going On in El Fasher?" compared the government's tightening security vise in the city to checkpoints in Lebanon. A thinly veiled poem told the story of a sultan who blithely tried to reassure his long-suffering subjects.

Isshag said government officials had so far largely dismissed her as "just a young girl."

But during a recent trip to Khartoum, she received an anonymous phone call from someone who warned her to "stop writing" and "take care of your education" instead.

She shrugged off the threat.

"I'm not afraid," she said. "Journalism is a profession of risk. I'm not doing something wrong. I'm doing something right."

Her passion for giving voice to the region's victims stems in part from her own family's losses. A cousin walked for three days to escape attacks by Arab militias, known as janjaweed, after her village was burned down. Her grandfather died in a displacement camp near Nyala, the capital of South Darfur state. About a dozen other relatives still live in the camp, unable for security reasons to return home.

Darfur's crisis began in 2003 after rebels attacked government forces. Government officials are accused of responding by hiring the janjaweed to attack Darfur villages and terrorize civilians. The government denies supporting the militias. More than 200,000 have died in the conflict, and 2 million more have been displaced.

An advocate for women's education, Isshag credits her parents for allowing her to avoid being tied down by housework and pursue her interest in writing.

But she occasionally uses her columns to lecture other women on pet peeves. A recent "For Women Only" article lambasted those who took off their shoes on the bus. "It's wrong," she said with a laugh.

Isshag hopes to complete a master's degree in economics at the University of Khartoum and one day to lead a development company, building schools and houses in her long-marginalized homeland.

But for now she's focused on improving the magazine.

After a local Khartoum-based newspaper profiled her, Isshag received a new computer and printer as a gift from a well-wisher in Qatar. She's also looking into launching a website.

She said she would never charge readers for the paper or turn it into a business.

"I don't care about the money," she said. "I would fast to get the story."
--------------------------------------------------------------------------------

Post: #10
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: elhilayla
Date: 05-03-2007, 04:38 AM
Parent: #8

Quote:



EL FASHER, SUDAN — For Awatif Ahmed Isshag, covering Darfur is the story of her life

Nearly a decade ago, at 14, Isshag started publishing a handwritten community newsletter about local events, arts and religion. Once a month she'd paste decorated pages to a large piece of wood and hang it from a tree outside her family's home for passersby to read

But after western Sudan plunged into bloodshed and suffering in 2003, Isshag's publication took on a decidedly sharper edge, tackling issues such as the plight of refugees, water shortages, government inaction in the face of militia attacks, and sexual violence against women

Her grass-roots periodical has become the closest thing that El Fasher, capital of North Darfur state, has to a hometown newspaper. More than 100 people a day stop to check out her latest installments, some walking several miles from nearby displacement camps, she said

"I feel I have a message to deliver to the community," said Isshag, now all of 24 years old

The petite reporter is an increasingly common sight around town, her notebook and pen in hand as she interviews local people for her articles. Last week she roamed El Fasher asking people how they felt about the International Criminal Court's recent accusations against two war-crimes suspects in Darfur

Critics have attempted to intimidate her and force her to shut down. Instead, Isshag is expanding this month with a new printed edition, enabling her to circulate for the first time beyond the neighborhood tree

"She represents the only indigenous piece of journalism in Darfur," said Simon Haselock, a media consultant with Africa Union in Khartoum. "She's got energy and drive. It's exactly what they need."

Readers say her magazine, called Al Raheel (which roughly translates as "Moving" or "Departing"), is one of the only places they can read locally produced stories about issues touching their lives

"It's the best because this magazine shows what is really happening in Darfur," said Mohammed Ameen Slik, 30, an airline supervisor who lives nearby

Isshag complained that despite international attention, the suffering of Darfur remained vastly underreported inside Sudan. There are no television stations in the area, and most newspapers operate under government control or are based hundreds of miles away in Khartoum

"The local media don't cover the issue of Darfur," she said. "We hear about it when one child dies in Iraq, but we hear nothing when 50 children die" in Darfur

Through articles, essays and poems, Isshag frequently blames the government for failing to protect the citizens of Darfur

A recent story titled "What's Going On in El Fasher?" compared the government's tightening security vise in the city to checkpoints in Lebanon. A thinly veiled poem told the story of a sultan who blithely tried to reassure his long-suffering subjects

Isshag said government officials had so far largely dismissed her as "just a young girl."

But during a recent trip to Khartoum, she received an anonymous phone call from someone who warned her to "stop writing" and "take care of your education" instead

She shrugged off the threat

"I'm not afraid," she said. "Journalism is a profession of risk. I'm not doing something wrong I'm doing something right."

Her passion for giving voice to the region's victims stems in part from her own family's losses. A cousin walked for three days to escape attacks by Arab militias, known as janjaweed, after her village was burned down. Her grandfather died in a displacement camp near Nyala, the capital of South Darfur state. About a dozen other relatives still live in the camp, unable for security reasons to return home

Darfur's crisis began in 2003 after rebels attacked government forces. Government officials are accused of responding by hiring the janjaweed to attack Darfur villages and terrorize civilians. The government denies supporting the militias. More than 200,000 have died in the conflict, and 2 million more have been displaced

An advocate for women's education, Isshag credits her parents for allowing her to avoid being tied down by housework and pursue her interest in writing

But she occasionally uses her columns to lecture other women on pet peeves. A recent "For Women Only" article lambasted those who took off their shoes on the bus. "It's wrong," she said with a laugh

Isshag hopes to complete a master's degree in economics at the University of Khartoum and one day to lead a development company, building schools and houses in her long-marginalized homeland

But for now she's focused on improving the magazine

After a local Khartoum-based newspaper profiled her, Isshag received a new computer and printer as a gift from a well-wisher in Qatar. She's also looking into launching a website

She said she would never charge readers for the paper or turn it into a business

"I don't care about the money," she said. "I would fast to get the story."


Post: #9
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: elhilayla
Date: 05-03-2007, 04:29 AM
Parent: #1

Quote:



In Darfur, a Journalist Branches Out

By Stephanie McCrummen
Washington Post Foreign Service
Sunday, March 4, 2007; Page A14

EL FASHER, Sudan, March 3 -- In this dusty market town in northern Darfur, a lucky few with satellite dishes can get news of the war surrounding them from CNN or the BBC. Others rely on a tree

For the past 10 years, Awatif Ahmed Isshag has handwritten monthly dispatches and commentary about life in El Fasher and hung them on a short, wiry tree that scatters shade along the yellow-sand lane by her house
For the past four years, the dispatches have included items about the conflict in Darfur that appear to represent the only independent local reporting about the fighting in a region where most media hew to the official government line

Along with advice on how to be a lady, Isshag, a slight 24-year-old with an undergraduate degree in economics, has satirized the local governor and described the suffering of displaced families and gun battles in the markets of El Fasher. She recently wished the town a happy New Year, and compared the security conditions here to the situation in Lebanon

Working in her new office -- a cement-floored, cracked-walled space in a building with faulty wiring -- Isshag dismissed the notion that she was doing anything unusual

"Journalism is a profession of risk," she said matter-of-factly, her voice echoing slightly in the nearly empty room. She also said, "I will fast to get the story."

She estimated that 100 people a day stop to read the newspaper on the tree as they make their way through the neighborhood of dried-mud walls and painted steel doors. She refers to it casually as "the world paper."

Officially, it is called "Al Raheel," which means something close to "moving," a phrase that gently describes the 2.5 million people displaced in Darfur since 2003, when rebels took up arms against a central government they accused of hoarding power and wealth

In response, the government armed nomadic tribesmen and launched a campaign of systematic violence. Experts estimate that as many as 450,000 people have died as a result of the fighting, though the government disputes the figure

Isshag has aunts, uncles and cousins in several refugee camps around Darfur, and her grandfather died in one called Kalma after fleeing his village

Around El Fasher, a bustling town of one-story brick buildings and tiny, blue Korean taxis that skid alongside donkey carts in the sand, things are relatively calm, if difficult. The war has driven up rents and the price of nearly everything else. Basic resources such as water are under strain as the town continues to absorb a flow of people who have abandoned their villages or nearby camps

Isshag, who is pursuing a master's degree in economics, said she would like to start her own company to help develop El Fasher, the capital of North Darfur state
For now, though, she is consumed with Al Raheel. Recently, she found financial supporters abroad who had heard about her work and sent a computer and printer. In the next week or so, she plans to launch a printed newspaper that she will distribute around town for free

For now, her articles sometimes appear in a newspaper about Darfur published by the African Union, which has troops deployed in the region to enforce a failing peace agreement
"People know me now," she said

Isshag's sister originally started the newspaper on the tree, writing articles about El Fasher but with an emphasis on women's rights. When her sister died in 1998, Isshag took over. She was 15

She had some experience working on a student radio program for children, for which she would interview people around town. "From the beginning, I liked journalism," she said. "I wanted to discover those who are intelligent and have talent, and I wanted to talk to them."

Isshag's father, a policeman, is supportive. Her mother relieves her daughter of chores so she has time to write the paper, the latest issue of which included stories about security in El Fasher, a famous Sudanese lawyer, general wishes for love and peace, and a poem criticizing government officials who pretend that everything is okay

In another poem, she referred to the local governor derisively as "the sultan."

Her younger brother told her to be careful about saying such things. During a trip in January to Khartoum, Sudan's capital, Isshag received a harassing phone call that she believes came from someone in the government

"He said to stop writing and to take care of your studies," she said, adding that the call hardly had its intended effect. "I'm not doing something wrong that I should be afraid. I'm doing something right."

Around Isshag's neighborhood Saturday afternoon, people passing by said they often read the news on the tree, or at least skimmed the headlines. Some said they preferred not to read about war; others said they considered it more truthful than what they hear on the government-run television and radio

"This is a magazine that shows exactly what is happening in Darfur," said Mohamed Ali Hassan, 23. "The TV, sometimes they don't tell everything."

Readers are welcome to write corrections and criticisms along the margins of stories, Isshag said, and they often do

Recently, a friendly government official in town offered her the office, and on Friday, Isshag was working on the next issue

She said it would probably include local reaction to a recent announcement by the International Criminal Court, which named a high-ranking government official and a militia commander as war crimes suspects. And perhaps also an editorial

"A message to people who are attacking," she said. "Don't send fire, send words. Words connect people


Post: #11
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: بابكر عثمان مكي
Date: 05-03-2007, 07:06 AM
Parent: #9

ضى مشكاة فى غياهب الظلام الرباعى (الجهل والحرب والظلم، والتعتيمالاعلامى للانقاذ )


ان الفضح يستبين بدخول ضوء بسبب منقار عصفورة أعلى جدار السجن المظلم تنقر كل يوم فيه

هكذا ديدن الفكرة المكتوبة

تلك النقرة طبول من الوجع المخيف فى راس الطغاة


بابكر زيكو

Post: #12
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: عبد المنعم سليمان
Date: 05-03-2007, 08:51 AM
Parent: #1

اتمني لو يتكرم احد بترجمة هذا المقال الهام

Post: #13
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: عبد المنعم سليمان
Date: 05-03-2007, 10:28 AM
Parent: #1

للاهمية

Post: #14
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: Ahmed Yousif Abu Harira
Date: 05-03-2007, 10:38 AM
Parent: #13

لأجل عيون البنت الجريدة

ترجمة غير رسمية

----------------------------
البنت الجريدة

صحافية سودانية في طور التّخلُقْ في دارفور
بقلم: ستيفاني ماكرومن
واشنطن بوست


القليلون جدا من اصحاب الحظوة هم من يمتلك أطباقا هوائية لاقطة في هذه المدينة ذات السوق المغبر في شمال دارفور هم من يستطيع التقاط أخبار الحرب التي تحيط بهم من القنوات الفضائية كقناة سي ان ان او بي بي سي بينما يعتمد غيرهم على صحيفة الشجرة.

ظلت عواطف احمد اسحق خلال الأعوام العشر الماضية تكتب بخط اليد نشرات شهرية تتضمن اخبار وتعليقات حول الحياة في مدينة الفاشر وتعلقها على شجرة قصيرة يمتد ظلها الوريف على الطريق الرملي المجاور لمنزلها. وقد تضمنت نشراتها خلال العوام الأربع المنصرمة على قصاصات من الأخبار حول مشكلة دارفور وهو ما جعلها تمثل ربما المصدر الإخباري المستقل والوحيد حول القتال الدائر في منطقة تستقي معظم اخبارها من الإعلام الرسمي الحكومي.

وإلى جانب النصح الذي تلقته عواطف ذات الأربع وعشرين ربيعا والتي تحمل درجة جامعية في الاقتصاد لكي تتصرف كما تتصرف السيدات بعد ان هجت الوالي وتحدثت عن معاناة الأسر النازحة والمعارك التي دارت في سوق الفاشر ، فقد هنأت سكان المدينة بحلول العام الجديد وقارنت الأوضاع الأمنية المتدهورة في المنطقة بالاحوال الأمنية في لبنان.

وقد استبعدت عواطف فكرة انها تقوم بشيء غير اعتيادي وهي تعمل من خلال مكتب بسيط أرضيته من الاسمنت وجدرانه متشققة بينما وضعت توصيلاته الكهربائية بصورة خاطئة .

"الصحافة مهنة المخاطر" حسب قول عواطف التي تقدر أن حوالي مائة شخص يتوقفون عند الشجرة لقراءة الصحيفة أثناء مرورهم عبر الحي ذي الجدران المبنية من الطين وأبوابه الحديدية المطلية بألوان شتى من الطلاء وهي تشير إلى صحيفتها بصورة تلقائية وتصفها بصحيفة العالم بينما اسمها الرسمي هو (الرحيل) وهي عبارة تصف برقة فائقة النازحون الذين يقدر عددهم بـ 2.5 مليون شخص هجروا من دارفور في عام 2003 عندما حمل المتمردون السلاح ضد الحكومة المركزية التي يتهمونها باحتكار السلطة والثروة ، بينما قامت الحكومة في المقابل بتسليح رجال القبائل من الرحل وأطلقت حملة متواصلة من العنف المنظم. ويقدر الخبراء ان عدد الذين قتلوا نتيجة للقتال الدائر بين الحكومة والمتمردون بحوالي 450.000 في الوقت الذي تقر فيه الحكومة بعدد أقل بكثير من هذا العدد.

ولعواطف صاحبة هذه الجريدة خؤولة واعمام وأبناء عمومة وأقارب في عدد من معسكرات النازحين حول منطقة دارفور وقد مات جدها في احد هذه المعسكرات بعد ان غادر قريته بسبب الحرب.

الأحوال في مدينة الفاشر وحولها هادئة إن لم تكن صعبة ومدينة الفاشر التي بنيت معظم بيوتها من الطوب الأحمر تجوبها سيارات كورية صغيرة الحجم تعمل كسيارات أجرة إلى جانب عربات الكارو التي تجرها الحمير تسير جميعا جنبا إلى جنب على الطرق الرملية غير المعبدة.

ساهمت الحرب في رفع الإيجارات والأسعار بشكل عام وهنالك ضغط كبير على المصادر الأساسية كالمياه حيث تستمر المدينة في استقبال افواجا من البشر الذين هجروا قراهم او معسكرات النازخين القريبة من المدينة.

قالت عواطف التي تعد لنيل درجة الماجستير في الاقتصاد بانها تتوقع تأسيس شركتها الخاصة للمساهمة في إعمار وتنمية مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور على الرغم من انشغالها في الوقت الحالي بتحرير جريدة الرحيل وقد وجدت داعمين ماليين من الخارج سمعوا بعملها وأرسلوا لها جهاز كمبيوتر وطابعة وتخطط خلال الاسبوع القادم على ابعد تقدير إصدار جريدة سيارة مطبوعة لتقوم بتوزيعها مجانا حول المدينة.

وفي الوقت الراهن تظهر كتاباتها على صحيفة محلية تختص بالشؤون المحلية في دارفور يصدرها الاتحاد الأفريقي الذي يحتفظ بقوات في المنطقة لفرض اتفاقية السلام الفاشلة.
وتقول عواطف أن "الناس يعرفونني الآن" علما بان شقيقة عواطف هي أصلا من بدأ صحيفة الشجرة حيث كانت تكتب مواضيع عن الفاشر بتركيز خاص على حقوق المرأة لكن بوفاة شقيقتها في عام 1998 تولت عواطف المهمة عندما كان عمرها 15 سنة فقط.

وقد كانت لها بعض الخبرة الاعلامية عندما عملت من خلال برنامج اذاعي كان يعده الطلاب عن الأطفال كانت عواطف تقوم فيه بمحاورة الناس حول المدينة. "لقد احببت الصحافة منذ البداية ودائما ما رغبت في استكشاف الأذكياء وأصحاب المواهب وودت التحدث إليهم"

يعمل والد عواطف في سلك الشرطة وهو يساند ابنته فيما تقوم به ووالدتها تكفلت باعفاء عواطف من عبء العمل المنزلي لتتفرغ لتحرير الصحيفة التي احتوت احدث طبعاتها على قصص تتعلق بالامن في مدينة الفاشر ومحام سوداني شهير وامنيات عامة بالمحبة والسلام بالاضافة على اشعار تتعرض بالنقد للمسؤولين الحكوميين الذين يدعون بان كل شيء على ما يرام.

وفي قصيدة شعرية اخرى اشارت عواطف بصورة ساخر إلى الوالي ووصفته بـ "السلطان"..

وقد حذرها احد أشقائها في ذات مرة بضرورة توخي الحذر فيما تكتب . وأثناء زيارتها للخرطوم العاصمة في شهر يناير تلقت عواطف مكالمة هاتفية مزعجة تعتقد عواطف أن مصدرها احد اتباع النظام السوداني.

وقد قال لها صاحب المكالمة الهاتفية ان تتوقف عن الكتابة وتلفت لدراستها لكنها تقول ان المكالمة لم تخيفها وقالت: "انا لا أفعل شيئا خطا يستوجب الخوف بل ان ما أفعله هو الصواب بعينه".

اما من التقيت بهم من المارة في الحي الذي تسكنه عواطف فقد قالوا انهم كثيرا ما يطلعون على الأخبار من صحيفة الشجرة وقال بعضهم انهم لا يفضلون قراءة مواضيع تتعلق بالحرب وقال بعضهم انهم يعتبرون الصحيفة مصدرا صادقا للأخبار مقارنة بما يسمعونه من على التلفزيون او الإذاعة الحكوميتين.

ويقول محمد علي حسن 23 عاما "هذه المجلة تعكس بالضبط ما يجري في دارفور والتلفزيون الحكومي لا ينقل كل ما يدور في بعض الاوقات"..

وتقول عواطف انها ترحب بتعليقات القراء على هوامش ومتون الأخبار وترحب بالتصحيح والنقد وهو ما يفعلونه في بعض الاوقات.

تعمل عواطف حاليا على تحرير العدد القادم من الرحيل من خلال المكتب الذي منحه أياها موظف حكومي صديق في المدينة ويرجح ان يحتوي العدد القادم على ردود الفعل حول ما اعلنته المحكمة الجنائية الدولية التي سمت مسؤول حكومي رفيع واحد قادة المليشيات كمشتبه بهم في ارتكاب جرائم ضد الانسانية

وتوجه عواطف رسالة لمن يهاجمونها حيث تقول "ارسلوا الكلمات ولا ترسلوا القذائف فالكلمات تربط الناس بعضهم بالبعض"

Post: #15
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: عبد المنعم سليمان
Date: 05-03-2007, 10:44 AM
Parent: #1

Quote: وقد حذرها احد أشقائها في ذات مرة بضرورة توخي الحذر فيما تكتب . وأثناء زيارتها للخرطوم العاصمة في شهر يناير تلقت عواطف مكالمة هاتفية مزعجة تعتقد عواطف أن مصدرها احد اتباع النظام السوداني.


................


شكرا استاذي احمد يوسف ابوحريرة


مودتي

منعم

Post: #16
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 05-03-2007, 02:12 PM
Parent: #15

شكرا لكل من مر هنا والشكر الخاص لعبد المنعم سليمان واحمد يوسف ابوحريرة الذي ترجم المقال بصورة جيدة
ابوهريرة

Post: #17
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: Kostawi
Date: 05-03-2007, 04:31 PM
Parent: #16

حفل سودانيزاونلاين لتكريم البت الجريدة بالمركز الالماني - الخرطوم ( صوووور)

Post: #18
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 05-03-2007, 06:20 PM
Parent: #17

جريدة الرحيل قريبا علي الموقع

Post: #19
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: عبد المنعم سليمان
Date: 05-03-2007, 10:17 PM
Parent: #1

مرحب بعودة كوستاوي التي تزامنت مع عودة الرحيل

Post: #20
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: عبد المنعم سليمان
Date: 06-03-2007, 08:39 AM
Parent: #1

وننتظر الرحيلا

Post: #21
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: صلاح محمد صالح عثمان
Date: 06-03-2007, 09:31 AM
Parent: #1

الأعزاء
لا أدرى لماذا دمعت وأنا أقرأ هذا البوست ، هذا فخر وأيما فخر للسودان ولحواء فى السودان أمامنا يوم 8/ مارس يوم المرأة العالمى 0 عواطف تستحق أن يكون الأحتفال هذا العام بإسمها 0

صلاح

Post: #31
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 06-03-2007, 09:10 PM
Parent: #21

الاخ صلاح لقد سالت مدامعك لانك اصيل تشعر بالابداع في ظل الالم والامل لانسان دارفور واتمنى ان يشعر الجميع بحجم الماساة واخشى على قلمها من اسكاته كسره لانها تجرات واوردت معلومات لاتريد لها الحكومة ذات الحول والطول ان تخرج لقد استطاعت ان تهزم الانقاذ بقلم واوراق وتحت شجرة وخرج صوتها لكل العالم وبكل اللغات التي تفهمها الانقاذ اين اغلب الاحزاب اين الحركات التي وقعت والتي لم توقع هل استطاع الجميع العمل في معسكرات اللاجئين او حولها لقد استطاعت عواطف عبر صحيفتها الرحيل الم اقل انها حزب اقوى من احزاب وحركات كثيرة من ورق وهي ليست من ورق
الشكر لكل من
بابكر
صلاح
ودرميلة
اسماء
حيدر
الحليلة
عاصم

Post: #22
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: عبد المنعم سليمان
Date: 06-03-2007, 09:44 AM
Parent: #1

Quote: أمامنا يوم 8/ مارس يوم المرأة العالمى 0 عواطف تستحق أن يكون الأحتفال هذا العام بإسمها 0

Post: #23
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: عاصم ابوبكر حامد
Date: 06-03-2007, 09:49 AM
Parent: #1

الشكر والتحية الى الاخت عواطف البنت الجريدة

والتحية عبركم الى هذه الانسانة الرائعة ...

فعلا عواطف تستحق كل هذا التقدير والاهتمام


اتمنى لها التوفيق والنجاح ...

Post: #24
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: عبد المنعم سليمان
Date: 06-03-2007, 09:53 AM
Parent: #1

والتحية والتقدير لكل من يعمل من اجل الانسان السودان وانسان دارفور هذه الايام

Post: #25
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 06-03-2007, 02:51 PM
Parent: #24

التحية لك اخي عبد المنعم على الاهتمام بهذا الامر ولكستاوي وابوبكر ولكل من مر على قصة الرحيل وسيدة الرحيل البنت الرحيل البنت الجريدة

Post: #26
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: عواطف احمد اسحاق
Date: 06-03-2007, 02:55 PM
Parent: #24


شكرا جزيلا
لهذا السودان الجميل
وكل الطواقي التي تطرز لتغطي مساحات الرحيل
وكل الدهاليز التي فتحت علي يد سودانيز اون لاين
والتحية للرجال والرجال والنساء النساء بسودانيز اون لاين
واخص هذه المرة ابو هريرة وبكري ابوبكر وكل الذين مروا
وفائق التجلي لواشنطن بوست وشقيقتها
وجاء زمن انقطاع التيار تاكهربائي
وكلي شوق اليكم
اعود بعد عودته
ودي

Post: #27
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: عبده عبدا لحميد جاد الله
Date: 06-03-2007, 03:20 PM
Parent: #26

العزيز ابوهريرة
تحية طيبة
شكرا على ايراد المقال و الذي بمثابة فخر واعتزاز لحواء السودانية التي تشق طريقها بثبات بالرغم من وعورة الطريق التحية اليها عبر العزيز عواطف .

Quote: وجاء زمن انقطاع التيار تاكهربائي
وكلي شوق اليكم
اعود بعد عودته

يا عواطف معقول لسه كهرباء الفاشر في نظام شمال وجنوب ولا وزادوا ليها شرق وغرب

Post: #33
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 07-03-2007, 00:55 AM
Parent: #27

شكرا الاخ عبدة على المرور والتحية لجميع بؤر الاستنارة اينما كانت، فمشكلتنا في السودان نقص الوعي في كثير من القضايا لذلك فيجب تشيجع الوعي اينما وجد وخاصة في منطقة مثل دارفور وما يدور فيها من ظلم.

Post: #29
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 06-03-2007, 04:27 PM
Parent: #26

شكرا الاخت عواطف فقد اعطيتينا املا في ظل مصادرة الامل من قبل الانقاذ ووسط هذه العتمة
بهذه المناسبة اعلن تبرعي بمبلغ مائة دولار وحتى تساعدك في التواصل مع العالم واي مساعدة مستقبلية في مجال التكنولوجية والسيرفر لصحيفتنا الرحيل وادعو الجميع للتبرع ويمكن ان ترسل لي كيفية التحويل على ايميلي ولكل من يرغب في الدعم
[email protected]
مع شكري
ابوهريرة

Post: #28
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: Elmuez
Date: 06-03-2007, 03:24 PM
Parent: #1

التحايا و التمنيات الطيبة للأخت عواطف,

نأمل أن تثمر جهودها و تسهم في نهضة دارفور و أمن و حياة أهلنا هناك.



Post: #30
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 06-03-2007, 07:17 PM
Parent: #28

شكرا الاخ المعز على اغنية ود الامين الجريدة ارجوك ان ترجعها فهي تعطي البوست شوية طرب

Post: #32
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: عبد المنعم سليمان
Date: 06-03-2007, 09:13 PM
Parent: #1

يا ريت يا المعز

Post: #34
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 07-03-2007, 01:37 AM
Parent: #32

لدي سؤال: هل اهتمت الصحافة السودانية بهذا الموضوع كما الصحافة العالمية ام صحافتنا ليس لديها وقت لمثل هذه القضايا الكبيرة وهنالك عدد من الصحافيين هنا في المنبر اتمنى ان نسمع منهم وادعو كل من يجد اي شيء عن عواطف وقصتها ان يضعه هنا.
الاهتمام بهذا الامر ياتي من الاهتمام بقضية دارفور ووسط التعتيم والمنع الحكومي للنشر بحرية لذلك فدعم مثل هذه المبادرات تساعد كثيرا في الحصول على الاخبار من موقع الحدث وموافاة العالم بما يدور وسط الناس في الفاشر وحواليها ودارفور عموما. فسر الاهتمام بهذه المبادرة الوليدة يأتي من كراهية الناس لكل شيء انقاذي والكل في انتظار اي مبادرة مدنية او حزبية تقوم باي اختراق على مستوى العمل في مناطق النازحين وفي المعسكرات وحول المدن حيث يعيش اهلنا من الذين تركوا ديارهم وقراهم ولكن الكل دخل الدافوري السياسي هذه الايام حيث الاهتمام بالتدخل الدولي والمحكمة ونسينا اهل القضية من الناس العاديين الذين تضرروا وحتى هذه اللحظة على الاقل شخصي لم اسمع بمنظمة اغاثة حزبية كونت من اجل نازحين دارفور او شيء من هذا القبيل. نعم لقد قدمت مبادرات ورفضتها الحكومة ولم نستطيع اقناع العالم او الاقليم بها فهل نكتفي بذلك كقوى وطنية سياسية ام يجب ان يتواصل التحرك. والضغط الشعبي .
لذلك فمبادرة مثل مبادرة عواطف في ظل هذا الظلم وفي ظل الغياب الكامل للقوى الوطنية الا من صالح الدعوات وتحليلات نظرية وانتظار النظام العالمي لكي يمارس الضغط على النظام تعتبر كوة امل في ظل ظلام الظلم الدامس للانقاذ على اهلنا في دارفور وفي ظل تشرنق الحركات الدارفورية وانقاسمها كالاميبيا اذا كانت تريد الحركات ان يكون عندها موقف تفاوضي قوي عليها ان تتوحد اولا حول هدف واحد الا هو اهل دارفور من النازحين واللاجئين الذين تركوا قراهم ولا ينبغي الاهتمام بتقسيم المنصاب المؤقتة بالفترة الانتقالية.
على القوى الوطنية أن تبدع كما ابدعت عواطف في فكرة جريدتها الرحيل التي بدأت بها في ظل شجرة كصحيفة حائطية ، لماذا لا يتم تبني مؤتمر لدارفور وتدعو له الحركات المسلحة والقوى السياسية ودول الاقليم والعالم ويمكن ان يكون في اي دولة خارجية ويتم الضغط على الحكومة بقبول توصياته وتنفيذها واذا رفضت تكون هناك خطة لتحرك شعبي وسط الطلاب وطلاب دارفور والمنظمات المدنية ووسط الشعب عموما من اجل الضغط على الحكومة ذات الحول والطول من اجل قضية دارفور ونازحين دارفور.. هذا السكوت الكبير الذي يمارسه الجميع يعتبر فضيحة اخلاقية وسياسية كبرى او دلالة على انسداد الافق السياسي للقوى السياسية والحكومة والحركات من اجل تحقيق تقدم في ملف دارفور او اختراق من اجل هؤلاء النازحين الذين قتلهم التشريد والجوع.
مع شكري
أبوهريرة

Post: #35
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: Tariq Sharqawi
Date: 07-03-2007, 06:58 AM
Parent: #1

Excellent topic.
Abuhuraira you always bring good stuff to the table since i knew you and you are mature wise and good hunter.
Keep up the good work and god bless Awatif and our Darfur.
Tariq Sharqawi

Post: #36
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: عبد المنعم سليمان
Date: 07-03-2007, 08:14 AM
Parent: #1

اخي ابوهريرة وهل ننسي مثل هذا الحدث ..

اليك الموضوع وبترجمة من اخونا الاستاذ احمد ابوحريرة

يعني من البوست للصحيفه واخوانا بصحيفة الصحافة كعهدنا بهم في موضوع الاخت عواطف



نقلا عن صحيفة الصحافة عدد الامس 6 مارس 2007
الواشنطن بوست" تحتفي مع "الصحافة" بالبت الجريدة
صحافية سودانية في طور التّخلُقْ في دارفور
بقلم: ستيفاني ماكرومن
احتفت صحيفة الواشنطن بوست الامريكية ذائعة الصيت فى عددها الصادر امس الاول بتجربة الصحافية عواطف احمد اسحق التى تصدر صحيفة"الرحيل" الحائطية بمدينة الفاشر لاكثر من عشر سنوات, وقصة عواطف كانت قد نشرتها "الصحافة" قبل نحو ثلاثة اشهر عبر مقال للزميل علاء الدين بشير لتجد الاهتمام عبر اثير موقع سودانيز اون لاين الذى احتفى بعواطف فى امسية مشهودة بالمركز الالماني بحضور مجلس الصحافة حيث جرى تكريمها ودعمها بمعينات تمكنها من اصدار الصحيفة بشكل حديث واحتفت بها بعد ذلك عدة فضائيات واذاعات عالمية وفيما يلي ملخص الترجمة التى اعدها الاستاذ احمد يوسف ابو حريرة بموقع سودانيز اون لاين.
القليلون جدا من اصحاب الحظوة هم من يمتلك أطباقا هوائية لاقطة في هذه المدينة ذات السوق المغبر في شمال دارفور هم من يستطيع التقاط أخبار الحرب التي تحيط بهم من القنوات الفضائية كقناة سي ان ان او بي بي سي بينما يعتمد غيرهم على صحيفة الشجرة.
وظلت عواطف احمد اسحق خلال الأعوام العشر الماضية تكتب بخط اليد نشرات شهرية تتضمن اخبار وتعليقات حول الحياة في مدينة الفاشر وتعلقها على شجرة قصيرة يمتد ظلها الوريف على الطريق الرملي المجاور لمنزلها. وقد تضمنت نشراتها خلال الاعوام الأربعة المنصرمة على قصاصات من الأخبار حول مشكلة دارفور وهو ما جعلها تمثل ربما المصدر الإخباري المستقل والوحيد حول القتال الدائر في منطقة تستقي معظم اخبارها من الإعلام الرسمي الحكومي..
وإلى جانب النصح الذي تلقته عواطف ذات الأربع وعشرين ربيعا والتي تحمل درجة جامعية في الاقتصاد لكي تتصرف كما تتصرف السيدات بعد ان هجت الوالي وتحدثت عن معاناة الأسر النازحة والمعارك التي دارت في سوق الفاشر ، فقد هنأت سكان المدينة بحلول العام الجديد وقارنت الأوضاع الأمنية المتدهورة في المنطقة بالاحوال الأمنية في لبنان.
وقد استبعدت عواطف فكرة انها تقوم بشيء غير اعتيادي وهي تعمل من خلال مكتب بسيط أرضيته من الاسمنت وجدرانه متشققة بينما وضعت توصيلاته الكهربائية بصورة خاطئة .
"الصحافة مهنة المخاطر" حسب قول عواطف التي تقدر أن حوالي مائة شخص يتوقفون عند الشجرة لقراءة الصحيفة أثناء مرورهم عبر الحي ذي الجدران المبنية من الطين وأبوابه الحديدية المطلية بألوان شتى من الطلاء وهي تشير إلى صحيفتها بصورة تلقائية وتصفها بصحيفة العالم بينما اسمها الرسمي هو (الرحيل) وهي عبارة تصف برقة فائقة النازحون الذين يقدر عددهم بـ 2.5 مليون شخص هجروا من دارفور في عام 2003 عندما حمل المتمردون السلاح ضد الحكومة المركزية التي يتهمونها باحتكار السلطة والثروة ،
وتقول عواطف أن "الناس يعرفونني الآن" علما بان شقيقة عواطف هي أصلا من بدأ صحيفة الشجرة حيث كانت تكتب مواضيع عن الفاشر بتركيز خاص على حقوق المرأة لكن بوفاة شقيقتها في عام 1998 تولت عواطف المهمة عندما كان عمرها 15 سنة فقط.
يعمل والد عواطف في سلك الشرطة وهو يساند ابنته فيما تقوم به ووالدتها تكفلت باعفاء عواطف من عبء العمل المنزلي لتتفرغ لتحرير الصحيفة التي احتوت احدث طبعاتها على قصص تتعلق بالامن في مدينة الفاشر ومحام سوداني شهير وامنيات عامة بالمحبة والسلام بالاضافة على اشعار تتعرض بالنقد للمسؤولين الحكوميين الذين يدعون بان كل شيء على ما يرام.
وتقول عواطف انها ترحب بتعليقات القراء على هوامش ومتون الأخبار وترحب بالتصحيح والنقد وهو ما يفعلونه في بعض الاوقات.
تعمل عواطف حاليا على تحرير العدد القادم من الرحيل من خلال المكتب الذي منحه أياها موظف حكومي صديق في المدينة ويرجح ان يحتوي العدد القادم على ردود الفعل حول ما اعلنته المحكمة الجنائية الدولية التي سمت مسؤول حكومي رفيع واحد قادة المليشيات كمشتبه بهم في ارتكاب جرائم ضد الانسانية
وتوجه عواطف رسالة لمن يهاجمونها حيث تقول "ارسلوا الكلمات ولا ترسلوا القذائف فالكلمات تربط الناس بعضهم بالبعض .

Post: #37
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 07-03-2007, 03:13 PM
Parent: #36

Quote: شكرا الاخت عواطف فقد اعطيتينا املا في ظل مصادرة الامل من قبل الانقاذ ووسط هذه العتمة
بهذه المناسبة اعلن تبرعي بمبلغ مائة دولار وحتى تساعدك في التواصل مع العالم واي مساعدة مستقبلية في مجال التكنولوجية والسيرفر لصحيفتنا الرحيل وادعو الجميع للتبرع ويمكن ان ترسل لي كيفية التحويل على ايميلي ولكل من يرغب في الدعم
[email protected]
مع شكري
ابوهريرة


شكرا الاخ طارق شرقاوي على التعليق وشكرا الاخ عبد المنعم شقيقي في" الرحيل"

اريد ان انبه لموضوع الدعم وخاصة المغتربين وناس امريكا وحتى لو عشرين دولار سوف تساعد

شكرا لجريدة الصحافة ومحرريها على نشر الترجمة

Post: #38
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 08-03-2007, 02:38 PM
Parent: #37

الرحيل رمز الامل فيما يدور في امنا دارفور تعالوا ندعم هذا الامل فهل من متبرع وخاصة اهل امريكا وكندا تعالوا نجمع مبلغ الف دولار فقط واشكر كل الذين راسلوني في بريدي الخاص

Post: #39
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 09-03-2007, 05:08 AM
Parent: #38

اين البت الجريدة فقد قالت بانها سوف تعود بعد عودة التيار الكهربائي فربنا يستر فاما لم يعد التيار الكهربائي او ربما تكون اعتقلت بعد اهتمام الصحافة العالمية بقصتها افيدونا يا اهل الداخل

Post: #40
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 09-03-2007, 11:14 PM
Parent: #39

---------

Post: #41
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: عبد المنعم سليمان
Date: 09-03-2007, 11:18 PM
Parent: #1

Quote: اين البت الجريدة فقد قالت بانها سوف تعود بعد عودة التيار الكهربائي فربنا يستر فاما لم يعد التيار الكهربائي او ربما تكون اعتقلت بعد اهتمام الصحافة العالمية بقصتها افيدونا يا اهل الداخل


اخي ابوهريرة

تحدثت معي بالامس الاخت عواطف وهي بخير وصحة جيدة وتعمل ع اخراج الجريدة


محبتي

منعم

Post: #42
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 10-03-2007, 05:40 AM
Parent: #41

شكرا الأخ عبد المنعم اذا تحدثت معها مرة اخرى ارجو ان تخبرها بموضوع الدعم وكيفية تحويله

Post: #43
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: عبد المنعم سليمان
Date: 10-03-2007, 05:44 AM
Parent: #1

i will


thanx

Post: #44
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: حنين للبلد
Date: 10-03-2007, 06:17 AM
Parent: #1

لو قدر لي ارشح امراة في يوم المراة العالمي ...لكانت البنت الجريدة

Post: #45
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: عبد المنعم سليمان
Date: 10-03-2007, 06:20 AM
Parent: #1

Quote: لو قدر لي ارشح امراة في يوم المراة العالمي ...لكانت البنت الجريدة


اخي احمد كنت اتوقع ذلك من نساء المنبر ولكن ...

Post: #46
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: أحمد النور منزول
Date: 10-03-2007, 11:27 PM
Parent: #45

بالمناسبة عواطف شاعرة وكاتبة قصة قصيرة ، و عرفها المقهى الثقافي للاديبات السودانيات بالخرطوم ، كصوت شعري جميل يعبر عن معاناة أهل دارفور ، اضافة لموهبتها في العمل الإذاعي و تجربتها . فهي معروفة لمنتديات الخرطوم الثقافية و قصتها ( حجر الدم ) أيضا .مزيد من التقدم .



مع تقديري

Post: #47
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 11-03-2007, 03:50 AM
Parent: #46

شكرا حنين للبلد وكنت اتمنى مشاركة اكبر في هذا الموضوع من الجنس الآخر في البورد ولكن لم ارى غير مشاركتك والاخت أسماء.
شكرا الاخ احمد النور منزول ويار ريت لو نجد "حجر الدم" او من قرأها في اي مكان ان يضعها هنا وحتى نتعرف على كتاباتها.
مع خالص شكري
أبوهريرة

Post: #48
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: عبد المنعم سليمان
Date: 11-03-2007, 04:37 AM
Parent: #1

ابوهريرية تحياتي

تحدثت مع الاخت عواطف حول تحويلك للمبلغ وقد اخبرتني ان تحول المبلغ باسم الصحفي

بصحيفة الصحافة الاخ علاء الدين بشير...................




ساقوم بمسح الهاتف لاحقا



التعديل لمسح رقم الهاتف



تقديري

منعم

Post: #49
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 11-03-2007, 04:48 AM
Parent: #48

شكرا عبدالمنعم سافعل اليوم وشكرا للصحافي علاء الدين بشير وقد عرفت انه اول من اجرى معها لقاء قبل ثلاثة اشهر فله منا التحية ولجريدة الصحافة ويمكنك ان تمسح الهاتف الآن.
مع شكري
أبوهريرة

Post: #50
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: حنين للبلد
Date: 11-03-2007, 11:13 AM
Parent: #1

Quote: لو قدر لي ارشح امراة في يوم المراة العالمي ...لكانت البنت الجريدة



اخي احمد كنت اتوقع ذلك من نساء المنبر ولكن ...

الاخ عبد المنعم انا احد نساء البرود...
مع تحياتي لكل اخواتي في المنبر

Post: #51
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 13-03-2007, 02:09 AM
Parent: #50

الأخ عبد المنعم
لقد قمت باللازم والشكر لك وللاستاذ الصحافي علاء الدين واتمنى ان نستطيع ان نقدم مزيد من الدعم لبنتنا الجريدة في "الرحيل"

Post: #52
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: عواطف احمد اسحاق
Date: 15-03-2007, 02:06 PM
Parent: #51

لوكنت ذا لحن
لباكرت الضحي وترا
ارن ومعزفا نغاما
وسكبت ما جمعته لصنيعكم
درر من اللحن الرخيم دعاما
ولو كان لي الفا لسان شاعرا فطن
لما اوفيتكم اكراما
او كنت رساما رسمت جهادكم
عجبا فما لي ان اكن رساما

عودنا
الكهرباء جات ولكن مالقيت مكان فية نت عشان ادخل ؟؟؟؟؟؟
يابوهريرة اذا تاخرت تاني اسبابي معروفة اعتزر نيابة عني

اصبروا وقت درتنا يحل
وتبقي الكلمة حقتنا
ومافي بعد كلامنا نضم
وحتي الطيرة كان ركت
تقول بالاذن
انا في شجرة القضيم
بدور اكل واشيل زادي
وبرضوا الضيف وقت ينزل
ويعرف انو في السودان
وفي دارفور
وفي داري
يقول لينا
بدور اكل واشبع من متاميركم خير وروي
واشيل زادي من دبنقتكم
فول وسمسم ودخن وذرة
وارسل تاني لي اهلي
واقول ليهم انا الموجود في دار الجود
كلول فوق اللدية سخن
ودحلوب فوقوا خير البيت
ادخلوا علي الدردر واقعدوا في البرش جوة
واشربوا من قربة عجوز مريم وكل
شغل تدوروا هناك
دقيق مطحون وخير راقد
البيت بيتكم
انا فتا لمن نلاقوا فجر

ودي
عواطف احمد

Post: #53
Title: Re: البنت الجريدة بأمريكا
Author: ابوهريرة زين العابدين
Date: 16-03-2007, 04:09 PM
Parent: #52

شكرا الاخت عواطف وفي انتظار الرحيل واتمنى ان نرى معلومات من المعسكرات وظروف الاهل هناك واتمنى ان تجدي طريقة لزيارة اقرب معسكر و أن نرى صور فوتوغرافية وصور من ارض الواقع وتحليل لوضع المعسكرات واي نوع من النشاط هناك وهل هناك اي جهات سياسية ناشطة او منظمات ويا ريت كمان استطلاع حول اراء قاطني المعسكرات وتوجهاتهم